إنييستا الذي أحرز ركلة الترجيح الإسبانية الأولى بنجاح في مرمى المنتخب الروسي

قبل أن يخسرها فريقه بنتيجة 3-4، بدت علامات الأسى واضحة على ملامحه عقب الخروج المفاجئ.

وتحدث النجم الملقب بالرسام باقتضاب عن مشاعره قائلا “هذه كانت آخر مباراة لي مع منتخب إسبانيا”.

وخاض إنييستا 131 مباراة مع منتخب الماتادور

احتشدت بإنجازات أبرزها لقب مونديال 2010 حين أحرز هدف الفوز القاتل في شباك هولندا في المباراة النهائية

ولقبا أمم أوروبا 2008 و2010 في فترة هيمنت إسبانيا خلالها على مقدرات الكرة العالمية.

وسبق لإنييستا، 34 عاما، أن أعلن قبل أسابيع رحيله عن ناديه الأثير برشلونة، ليخوض تجربة جديدة في الدوري الياباني مع فيسل كوبي.