وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية إن اللاعب النيجري تلقى الخبر من أحد أفراد عائلته

حين كان على متن الحافلة متوجها نحو الملعب الذي سيحتضن المواجهة

مشيرة إلى أن ميكيل فضل عدم إخبار الاتحاد النيجيري لكرة القدم حتى لا يشتت تركيز اللاعبين والجماهير.

وتمكنت الشرطة من الإفراج عن والد اللاعب النجيري

يوم أمس الاثنين، حيث يرقد حاليا في المستشفى بعدما تعرض للتعذيب على يد خاطفيه.

وفي تصريحه لصحيفة “الغارديان” البريطانية، قال ميكيل “لعبت المبارة في وقت كان والدي محتجزا عند إحدى العصابات.. تلقيت الخبر قبل أربع ساعات فقط من مبارة الأرجنتين”.

وتابع “قيل لي إنهم سيطلقون النار على والدي على الفور إذا أبلغت السلطات أو أخبرت أحد الأشخاص.. لم أرغب في مناقشة مع الموضوع مع أي كان”، مضيفا “أشكر عناصر الشرطة على المجهودات التي قاموا بها من أجل إنقاذ والدي