النهاية الدرامية-السامبا تغازل تيتي

عرض الاتحاد البرازيلي لكرة القدم على مدرب منتخبه الوطني

تيتي، البقاء في منصبه لفترة لا تقل عن 4 أعوام، وذلك على رغم الخروج

من الدور ربع النهائي لكأس العالم في روسيا، بحسب تقارير صحفية برازيلية، السبت.

ويتولى تيتي (57 عاما) تدريب المنتخب منذ 2016

وقاد عملية إعادة بنائه بعد النهاية المذلة لمونديال 2014 على أرضه

بالخسارة في نصف النهائي أمام ألمانيا 1-7، ومباراة المركز الثالث ضد هولندا صفر-3.

 

وفي مونديال روسيا 2018، خسر المنتخب البرازيلي أمام بلجيكا 1-2 في الدور ربع النهائي، الجمعة

في كازان، علما بأن هذه الخسارة كانت الأولى للسيليساو منذ 13 شهرا.

 

وبحسب صحيفة “أو غلوبو” الواسعة الانتشار، قام رئيس البعثة البرازيلية إلى مونديال روسيا

روجيرو كابوكلو، والذي سيتولى رئاسة اتحاد اللعبة

بتقديم عرض لتيتي بعد الخسارة أمام بلجيكا، للخوض في “مشروع يمتد لأربعة أعوام على الأقل

كمدرب للمنتخب الوطني”.

 

وأشارت صحيفة “فوليا دي ساو باولو” إلى أن المدرب طلب “بعض الوقت”

قبل الرد على اقتراح الاتحاد، وذلك لأنه يرغب قبل أي شيء آخر في “التواجد مع عائلته وأخذ بعض الوقت للتفكير”.

 

وأوضحت “أو غلوبو” أن “تيتي لم يتحدث عن موعد للرد، إلا أن الاتحاد البرازيلي لكرة القدم واثق من أن رده سيكون إيجابيا”.

 

ورفض المدرب بعد مباراة الجمعة، الإجابة بشكل مباشر على أسئلة الصحفيين بشأنه مستقبله، قائلا:

“ليس هذا هو الوقت المناسب لمناقشة مستقبلي مع المنتخب. بعد أسبوعين، يمكننا تقييم الأمور بدم بارد”

تيتي يتولى تدريب منتخب السامبا منذ 2016

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *