أنضم لمتآبعينا بتويتر

آو أنضم لمعجبينا في الفيس بوك

قديم 08-19-2011, 02:10 AM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية صوفيا

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 1853
المشاركات: 3,232 [+]
بمعدل : 2.21 يوميا
نقاط التقييم: 8061
 

الإتصالات
الحالة:
صوفيا غير متواجد حالياً




اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة موجة البحر مشاهدة المشاركة
مشكورة اختى الغاليه صوفيا على الموضوع القيم
الذى ذكرنى بالحرب الاخيرة على اهل غزة التى استخدمت فيها احدث الاسلحه الفتاكه
مثل القنابل العنقوديه التى اذا نزلت شظزيه واحدة على الجسد تجعله منصهر كالشمع المحترق
ولم يفرق الصهاينه الجبناء بين شيخ وامراة وطفل حتى دور العبادة لم تسلم من جراء القصف المتتالى بدم بارد
على اهلنا فى غزة والعالم كله يتفرج بحجة ان اسرائيل تدافع عن نفسها من صواريخ حماس
يريدون ان تنتهى المقاومه ولكن هيهات وفى رايى الشخصى ان اسرائيل قد هزمت من اهل غزة جميعا
امام ارادته وصمود لا مثيل له واقول لقد فشل العدو الصهيونى فى هذه الحرب لانه لم يحقق اهدافه
وهى القضاء على حركة حماس هذا العدو الغاشم الجبان الذى وجهه صواريخه للنساء والاطفال
وللاسف تحت غطاء دولى وعربى وقد سطر اهل غزة وصمودهم اروع صفحات التاريخ وذهب من تآآمر عليهم
الى مزبلة التاريخ ولا يسعنى الا ان اقول قول الله تعالى ((والذين قال لهم الناس إ ن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل )) صدق الله العظيم
حفظ الله اهل غزة وعاشت فلسطين حره ابيه
مشكورة غاليتى على جهدك الرائع
دمت بكل خير

شرفنى مرورك مشرفتنا المجتهده موجه البحر واسعدنى حسن أخلاقك ومشاركتك المفيده وحبك لأرض العزه والكرامه فلسطين الغاليه { أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ}الله ينصر امه محمد ويحفظ ارضهم ويحقن دماء شعوبهم بكل مكان
دمتى بخير حال عزيزتى *











الـتــوقيـع




عرض البوم صور صوفيا  

قديم 08-20-2011, 12:08 AM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية صوفيا

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 1853
المشاركات: 3,232 [+]
بمعدل : 2.21 يوميا
نقاط التقييم: 8061
 

الإتصالات
الحالة:
صوفيا غير متواجد حالياً





ولو ان الموضوع عن المجازر لكن اسمحو لى بإيضاح ملحوظه :عام 1948
*** ***
نشبت في فلسطين بين كل من المملكة المصرية ومملكة الأردنومملكة العراق وسورية ولبنان والمملكة العربية السعودية ضد المليشيات صهيونية المسلحة في فلسطين والتي تشكلت من البلماخ والإرجون والهاجاناه والشتيرن والمتطوعون اليهود من خارج حدود الانتداب البريطاني على فلسطين.
وكانت المملكة المتحدة قد أعلنت انهاء أنتدابها لفلسطين وغادرت تبعا لذلك القوات البريطانية من منطقة الأنتداب، وكانت الأمم المتحدة قد أصدرت قرارا بتقسيم فلسطين لدولتين يهودية وعربية الأمر الذي عارضته الدول العربية وشنت هجوما عسكريا لطرد المليشيات اليهودية من فلسطين في مايو 1948 استمر حتى مارس 1949.


الجيش الأردني يدمر كنيس تيفيريت يسرائيل
، (سمي بعد ذلك كنيس الخراب) أثناء حصاره
للقدس في 21 أيار / مايو 1948
***

دبابة رينو آر-35 للجيش السوري في ديجانيا بشمال إسرائيل

***

المدفعية الأردنية تقصف مدينة القدس
***

مدرعه صهيونية استولى عليها المقاتلون الإخوان بعد معارك شرسه عام 1948م وكتب عليها شعار الإخوان الله أكبر ولله الحمد
***

عوده للمجازر الصهيونيه لعام 1948م


4/1/1948 مجزرة يافا:

ألقت عصابة شتيرن الصهيونية قنبلة على ساحة مزدحمة بالناس في مدينة يافا فاستشهد
جراءها 15 شخصاً، وإصابة 98 بجراح.


4/1/1948 مجزرة السرايا القديمة:
في الرابع من كانون الثاني عام 1948م وضعت عصابة " الأرغون " الإرهابية
الصهيونية، سيارة مملوءة بالمتفجرات بجانب " السرايا القديمة " في مدينة " يافا "
فهدمتها وما جاورها، فاستشهد نتيجة ذلك "30" عربياً، وجرح آخرون، وكان من بين
الضحايا عدد غير قليل من شباب يافا المثقف.

5/1/1948 مجزرة سمير اميس:
نسفت عصابة الهاجاناه الصهيونية بالمتفجرات فندق سميراميس الكائن في حي القطمون
في " القدس، فتهدم الفندق على من فيه من نزلاء وكلهم عرب، واستشهد في هذه
المجزرة 19 عربياً وجرح أكثر من 20.

7/1/1948 مجزرة القدس:
ألقت عصابة الأرغون الصهيونية قنبلة على بوابة يافا في القدس ما أدى لاستشهاد 18
مواطناً عربياً، وجرح 41 آخرين.

8/1/1948 مجزرة السرايا العربية:
قامت العصابات الإرهابية الصهيونية، بوضع سيارة ملغومة أدى انفجارها إلى استشهاد
70 عربياً، إضافة إلى عشرات الجرحى.

15/1/1948 مجزرة الرملة:
الإرهابيون الصهاينة من جنود البالماح ومنظمة الهاجاناه ينفذون مجزرة في مدينة الرملة
وذلك بإلقاء القنابل على أحد مساكنها العربية.

22/1/1948 مجزرة يازور:
قائد عمليات منظمة الهاجاناه إيغال يادين يوجه أمراً إلى قائد البالماح إيغال آلون القيام
بعملية ضد قرية يازور، فقامت مجموعة من البالماح" بمهاجمة سيارة باص قرب يازور
فأصيب نتيجة هذا الهجوم سائق الباص وعدد من الركاب العرب، وفي اليوم نفسه
هاجمت مجموعة أخرى حافلة باص ثانية أوقعت فيه عدداً من الشهداء والجرحى،
واستمرت هجمات البالماح ولواء جفعاتي القرية والسيارات العربية المتجهة إليها،
عشرين يوماً متواصلاً كما قامت وحدات أخرى بتفجير العبوات الناسفة قرب المنازل.
ثم قررت قيادة الهاجاناه مهاجمة القرية ونسف مصنع الثلج وبنايتين مجاورتين له..
فقامت مجموعة من الهاجاناة بإطلاق النار على مصنع الثلج في القرية، كما قامت
المجموعات الأخرى بإطلاق النار والقنابل اليدوية على البيوت أما مجموعة الهندسية
فقامت بتفجير بوابة مبنى اسكندروني، ومبنى معمل الثلج. واسفرت هذه المجزرة عن
سقوط 15 شهيداً.

28/12/1948 مجزرة حيفا:
دحرج الإرهابيون الصهاينة من حي الهادار المرتفع على شارع عباس العربي في حيفا
برميلاً مملوءاً بالمتفجرات، فهدم البيوت على من فيها، واستشهد20 مواطناً عربياً وجرح
حوالي 50 آخرين.

10/2/1948 مجزرة طبرة طولكرم:
أوقف فريق من الإرهابيين الصهاينة عدداً من المواطنين العرب العائدين إلى قرية
(طيرة طولكرم) وأطلقوا عليهم النار، فقتلوا منهم سبعة وأصابوا خمسة آخرين بجراح.

14/2/1948 مجزرة سعسع:
قوة من البالماح تهاجم قرية سعسع وتدمر عشرين منزلاً فوق رؤوس أصحابها، وكانت
حصيلة هذه المجزرة استشهاد حوالي 60 من أهالي القرية معظمهم من النساء والأطفال.

20/2/1948 مجزرة القدس:
عصابة شتيرن الصهيونية تسرق سيارة جيش بريطانية، وتملؤها بالمتفجرات، ثم قامت
بوضعتها أمام بناية السلام في القدس، وأدى انفجارها إلى استشهاد 14 عربياً وجرح
26.

20/2/1948 مجزرة حيفا:
هاجم الغزاة الصهاينة الأحياء العربية في مدينة حيفا بمدافع الهاون، ما أسفر عن
اسنشهاد ستة من العرب وجرح ستة وثلاثين آخرين.

13/3/1948مجزرة الحسينية:

هاجمت عصابة الهاجاناه الإرهابية الصهيونية قرية الحسينية، فهدمت بيوتها بالمتفجرات،
واستشهد اكثر من 30" من أهلها.

31/3/1948مجزرة أبو كبير:
قامت فرق الهاجاناه الإرهابية الصهيوينة بهجوم مسلح على حي أبو كبير في يافا ودمر
القتلة البيوت، وقتلوا السكان الهاربين من بيوتهم طلباً للنجاة."

31/3/1948 مجزرة قطار القاهرة – حيفا:
لغمت عصابة شتيرن الإرهابية الصهيونية قطار القاهرة ـ حيفا السريع، فاستشهد عند
الانفجار 40 شخصاً وجرح 60.

1/3/1948 مجزرة الرملة:
خطط لهذه المجزرة ونفذها في آذار عام 1948م، الإرهابيون الصهاينة، في سوق مدينة
الرملـة واستشهد فيها 25 مواطناً عربياً.

9/4/1948 مجزرة دير ياسين:
هاجمت قوة من 300 إرهابي صهيوني قرية دير ياسين ترافقهم المدرعات حيث تم صف
الرجال إلى الحائط وإطلاق الرصاص عليهم . استشهد خلالها 254 رجلاً وامرأة وطفلاً.

14/4/1948 مجزرة قالونيا:
قوة من " البالماح " الإرهابية الصهيونية، تهاجم قالونيا وتنسفت عدداً من بيوتها،
فاستشهد جراء ذلك 14 شخصاً من أهلها.

13/4/1948 مجزرة ناصر الدين:
قوة من الأرغون وشتيرن المتخفين بالزي يقتحمون قرية ناصر الدين وفتحون نيران
أسلحتهم على سكانها وأسفرت هذه المجزرة عن 50 شهيداً. علماً أنه في اليوم السابق
كانت قريتي ناصر الدين والشيخ قدومي قد تعرضتا لهجوم أسفر عن 12 شهيداً.ً.

19/4/1948 مجزرة طبرية:
العصابات الإرهابية الصهيونية تنسف أحد منازل طبرية، واستشهاد 14 شخصاً من
سكانه.

22/4/1948 مجزرة حيفا:
هاجم الغزاة الصهاينة يهاجمون ليلاً مدينة حيفا من هدار الكرمل وقاموا باحتلال البيوت
والشوارع والمباني العامة، ما أدى لاستشهاد 50 عربياً، وجرح 200 آخرين.
وقد فوجئ العرب بالهجوم فأخرجوا نساءهم وأطفالهم إلى الميناء لنقلهم إلى مدينة
"عكا"، وفي أثناء ذلك هاجمتهم المواقع الصهيونية الأمامية، فاستشهد100 شخص
من المدنيين وجرح 200.

4/5/1948 مجزرة عين الزيتون:
عين الزيتون قرية عربية فلسطينية في قضاء صفد .. كان عدد سكانها 820 نسمة.
المجزرة: تروي اليهودية نتيبا بن يهودا في كتابها خلف التشويهات عن مجزرة عين
الزيتون فتقول: في 3 أو4 / أيار /1948م أعدم حوالي 39 أسيراً مقيداً.

13/5/1948 مجزرة صفد:
ذبحت عصابة الهاجاناه الإرهابية الصهيونية حوالي 70 شاباً من مدينة صفد 59
ولا تتوفر تفاصيل عن هذه المجزرة.











عرض البوم صور صوفيا  

قديم 08-20-2011, 12:59 AM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بحر الرومانسى

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 1770
المشاركات: 2,700 [+]
بمعدل : 1.84 يوميا
نقاط التقييم: 7573
 

الإتصالات
الحالة:
بحر الرومانسى غير متواجد حالياً




اولا مشكورة اختى الفاضلة
صـــــــــــــو فيـــــــــــا
عن المنفذ الذى سيعيد لنا
بعض اوجاعنا ولكن لنتعرف عن اشياء قد خفت علينا

البوسنه والهرسك .. دوله اسلاميه .. ناشئه ... فى وسط أوروبا تجاه الشرق

وقد تعرضت البوسنه والهرسك للعديد من الجرائم الأنسانيه . .. والأبادة الجماعيه .. على يد الصرب .. وعلى يد الكروات ... وبمساعدة وصمت مجلس الأمن .. بل ... وبحصار البوسنه ومنع السلاح عنها بدعوى .. عدم زيادة القتل ؟؟؟؟!!!!! طبعا هنا يقصد عدم زيادة القتل من أعداء البوسنويين .. وهما الصرب والكروات فى ذلك الوقت ...


وكى نتعرف أكثر على الموضوع بصفه أشمل وأعم ...

نتعرف أولا على البوسنه ولمحه من تاريخها .. ثم نتطرق للأحداث الجسام التى مرت على شعبها البطل ..

تعريف بالدوله الفتيه:
جمهورية البوسنة والهرسك (بالبوسنية, الكرواتية، الصربية اللاتينية: Bosna i Hercegovina; الصربية السريلية: Босна и Херцеговина) هي دولة تقع في البلقان بجنوب شرق أوروبا، إحدى جمهوريات يوغوسلافيا السابقة. تقع في جنوب أوروبا. يحدها من الشمال والغرب والجنوب كرواتيا، من الشرق صربيا ومن الجنوب الغربي جمهورية الجبل الأسود، وهي تكاد تكون دولة مقفلة لا ساحل لها على البحر فيما عدا شريط ساحلي طوله 26 كيلومترا على البحر الأدرياتيكي تقع في منتصفه مدينة نيوم الساحلية[3][4]. تقع الجبال في الوسط والجنوب، والتلال في الشمال الغربي أما شمال غربي البلاد فهي مستوية. وتعتبر البوسنة إحدى المناطق الجغرافية الضخمة التي لها مناخ قاري معتدل، حيث حارة صيفا وباردة مع هطول الثلوج شتاءا. تقع مقاطعة الهرسك الصغرى إلى الجنوب من الجمهورية، وهي ذات طبيعة جغرافية ومناخ متوسطي.



تعتبر البوسنة موطن لثلاث "عرقيات أساسية": البوشناق وهم أكبر المجموعات العرقية الثلاث، يليها الصرب ثم الكروات. بغض النظر عن العرقية فإن مواطني تلك الجمهورية يسمون بالبوسنيون. والفارق ما بين البوسنيون والهرسكيون هو فارق جغرافي وليس فارق عرقي. ثم أن البلد ليست له مركزية سياسية، فهي تضم كيانين يحكمانها: اتحاد البوسنة والهرسك والجمهورية الصربية، بالإضافة إلى مقاطعة بريتشكو بوصفها كيان ثالث.

كانت في السابق منضوية في اتحاد يضم ست مقاطعات مكونة جمهورية يوغسلافيا الاشتراكية الاتحادية، وخلال الحرب اليوغوسلافية في التسعينات من القرن الماضي نالت البوسنة والهرسك استقلالها. ويوصف كيانها كجمهورية اتحادية ديموقراطية حيث انتقل اقتصادها إلى نظام السوق الحر، وهي مرشح محتمل لدخول عضوية الاتحاد الأوروبي والناتو. علاوة على أنها عضو في المجلس الأوروبي منذ 24 أبريل 2002 وعضو مؤسس للإتحاد المتوسطي
بتاريخ التأسيس في 13 يوليو2008





الحرب العالمية الثانية (1941-45)

ماإن غزا النازييون مملكة يوغوسلافيا خلال الحرب العالمية الثانية حتى الحقت البوسنة إلى جمهورية كرواتيا المستقلة. فشرع قائد الكروات مع قواته بحملة إبادة للصرب واليهود والغجر، والشيوعيون، وأعداد كبيرة من أنصار تيتو وذلك بإنشاء معسكرات اعتقال. مما حدا بالصرب أن يحملوا السلاح وينضموا إلى ميليشيات الجتنيكس (Chetniks) وهي حركات مقاومة تضم الوطنيين وأتباع الملكية وقادت حرب عصابات ضد كل من الفاشيون والشيوعيون البارتسان (Partisans). على الرغم من بداية قتالهم كان ضد النازيين، لكن التعليمات إلى قائد الجتنيكس من الملك المنفي بمحاربة الشيوعيون، فمعظم الجتنيكس هم من الصرب والجبل الأسود، بالرغم من الجيش قد احتوى أيضا بعض السلوفينيون والمسلمين السلاف. في سنة 1941، أسس جوزيف بروز تيتو حركة مقاومة يوغسلافية شيوعية متعددة الأعراق، وهي البارتسان، وقد حاربت تلك الحركة كلا من قوات المحور والجتنيكس. وفي تاريخ 25 نوفمبر 1943 تكون المجلس الوطني المناهض للفاشية لتحرير يوغوسلافيا (AVNOJ) بزعامة تيتو، وعقد المؤتمر التأسيسي الأول في يايسه بوسط البوسنة والهرسك حيث كان بمثابة إعادة تأسيس جمهورية ضمن الاتحاد اليوغوسلافي بحدودها زمن الهابسبورغ. فنجاحاته العسكرية دفعت الحلفاء بدعم البارتسان، لكن جوزيف بروز تيتو رفض عرضهم واعتمد بدلا من ذلك على قواته. فجميع الهجمات العسكرية الكبرى لحركة المناهضة للفاشية اليوغوسلافية ضد النازيين ومؤيديهم المحليين حصلت في البوسنة والهرسك وشعبها تحمل العبء الأكبر من القتال. وفي النهاية وبعد انتهاء الحرب التي اسفرت عن إنشاء جمهورية يوغسلافيا الاشتراكية الاتحادية، وانشأ الدستور رسميا سنة 1946 جاعلا من البوسنة والهرسك واحدة من ست جمهوريات الأساسية للدولة الجديدة[5].








يوغوسلافيا الاشتراكية(1945-1992)

بحكم موقعها الجغرافي لوجودها في وسط الجمهورية، فقد كانت للبوسنة أهمية استراتيجية كقاعدة لصناعة التقنيات العسكرية في تلك الفترة. مما ساهم بالوجود الكبير للأسلحة وقوات الجيش في البوسنة؛ وهو مما يعد عامل أساسي لحرب البوسنة التي تلت تفكك الإتحاد اليوغوسلافي في التسعينات من القرن الماضي[5]. مع ذلك فوجود البوسنة داخل يوغوسلافيا كان سلميا ومزدهرا ولفترة طويلة. بالرغم من الركود السياسي للإتحاد خلال معظم الخمسينات واالستينات، بدا بالسبعينات ظهور نخبة سياسية بوسنية لامعة ظهرت جزئيا عن طريق قيادة تيتو لحركة عدم الإنحياز وبوسنيون خدموا بالسلك الدبلوماسي. خلال الحقبة الشيوعية ظهر بوسنيون دعموا ودافعوا عن سيادة البوسنة[9] وكانت جهودهم تلك هي مفتاح التقوية خلال المشاكل التي عصفت بالإتحاد بعد وفاة تيتو، وتعتبر بالوقت الحالي من المحاولات الأولى في نيل استقلال البوسنة. مع هذا فالجمهورية بالكاد خرجت من نمو القومية المتزايدة سليمة في ذاك الوقت. ولكن وبانهيار الإتحاد السوفيتي بدأ الإتحاد اليوغسلافي بالتفكك، فتسامح المذهب الشيوعي القديم فقد فعاليته خالقا الفرصة لعناصر قومية متطرفة في نشر نفوذها داخل المجتمع.



وبهذا نكون قد قدمنا التعريف الكافى عن جمهوريه البوسنه والهرسك .. وفى المشاركه التاليه نتعرف على حرب البوسنه والهرسك ..
وارهاب الصرب والكروات ...

الحرب البوسنية (1992 - 1995)


قادت انتخابات 1990 إلى تكوين مجلس برلماني يهيمن عليها ثلاثة أحزاب على أساس عرقي، وقد شكلت تحالفا فضفاضا لطرد الشيوعيين من السلطة. ثم أعلنت كلا من كرواتيا واعقبتها سلوفينيا الاستقلال، فالحرب التي تلت ذلك وضعت البوسنة والهرسك والشعوب الثلاثة المكونة لها في موقف حرج. وقد كان هناك انقسام كبير سرعان ماتطور ووضع مسألة ما إذا كان البقاء ضمن الإتحاد اليوغوسلافي (ويؤيده الصرب بشكل ساحق) أو طلب الاستقلال (ويؤيده البوشناق والكروات بشكل ساحق). فأعضاء البرلمان الصرب، وخاصة من حزب الصربي الديموقراطي، تركوا البرلمان المركزي في سراييفو وشكلوا برلمانا أسموه المجلس الوطني لصرب البوسنة ولهرسك وذلك في 24 أكتوبر 1991، مما أنهى التعاون العرقي الثلاثي الذي حكم البلاد في أعقاب انتخابات 1990، وهذا المجلس انشأ جمهورية صرب البوسنة والهرسك يوم 9 سناير 1992، ثم غير الاسم إلى الجمهورية الصربية في اغسطس 1992. وفي 18 نوفمبر 1991 كان فرع البوسنة والهرسك للحزب الحاكم في كرواتيا المسمى الإتحاد الديموقراطي الكرواتي (HDZ) أعلن بإنشاء مايسمى بالمجتمع الكرواتي للبوسنة والهرسك وهو منفصل سياسيا وثقافيا واقتصاديا بكامل أراضيه عن إقليم البوسنة والهرسك وله جيش خاص به يسمى بمجلس الدفاع الكرواتي[10]. وهو مالم تعترف به الحكومة البوسنية. واعلنت المحكمة الدستورية البوسنية مرتين بأن تلك الجمهورية غير شرعية، بالمرة الأولى بتاريخ 14 سبتمبر 1992 والثانية في 20 يناير 1994[11][12].



تم الإعلان عن سيادة البوسنة والهرسك في تشرين الأول عام 1991، ثم اعقبها استفتاء على الاستقلال عن يوغوسلافيا في فبراير ومارس 1992 وقد قاطعته الغالبية العظمى من الصرب. وكانت نسبة المشاركة في الاستفتاء على الاستقلال 63.4% وقد صوت لصالح الاستقلال 99.7% من الناخبين[13]. وتم اعلان استقلال البوسنة والهرسك بعدها بفترة قصيرة. وبعد فترة من التوتر وتصاعد حدته وقيام حوادث عسكرية متفرقة، اندلعت حرب مفتوحة في سراييفو في 6 أبريل[5].

في أوائل مارس 1991 عقدت مباحثات سرية ما بين فرانيو تودجمان وسلوبودان ميلوسيفيتش لتقسيم البوسنة بين الصرب والكروات والمعروفة باسم اتفاق كارادورديفو. فبعيد إعلان استقلال جمهورية البوسنة والهرسك، هاجم الصرب مناطق عدة من البوسنة، مما أثر على إدارة الدولة في تلك الجمهورية بشكل قوي فتوقف العمل فيها بعد أن فقدت السيطرة على أراضيها. وقد كان الصرب يسعون لاحتلال المناطق ذات الأغلبية الصربية شرق وغرب البوسنة، بينما سعى الكروات بزعامة تودجمان إلى مايسمى بتأمين أجزاء من البوسنة والهرسك كمناطق كرواتية. فسياسات كرواتيا تجاه البوسنة والهرسك لم تكن واضحة وشفافة، فقد سعت إلى تطبيق هدف تودجمان المتمثل في توسيع حدود كرواتيا على حساب البوسنة. فأضحى المسلمون البوشناق هدفا سهلا، وهم المجموعة العرقية الوحيدة الموالية للحكومة البوسنية، وذلك لأن قوات الحكومة البوسنية كانت سيئة التجهيز وغير مهيئة للحرب[14].



بعد الإعتراف الدولي بالبوسنة والهرسك ازدادت الضغوط الدبلوماسية لسحب الجيش الشعبي اليوغسلافي من مناطق البوسنة، وهو ماتم فعله بشكل رسمي، لكن بالواقع فإن أعضاء الجيش من الصرب البوسنيون غيروا شاراتهم العسكرية، وشكلوا مايسمى جيش جمهورية صرب البوسنة واستمروا في الحرب، مستحوذين على مخزونات الجيش اليوغسلافي الموجودة في الأراضي البوسنية، وتلقوا الدعم من المتطوعين وقوات شبه عسكرية من صربيا، واستمر الدعم اللوجستي والمالي من جمهورية يوغسلافيا الإتحادية، وقد كان نية جيش صرب البوسنة في هجومهم سنة 1992 هو الاستحواذ والسيطرة على أكبر قدر ممكن من الأراضي[5].

في البداية هاجمت القوات الصربية التجمعات المدنية لغير الصرب في شرق البوسنة. فما أن وقعت تلك القرى والبلدات في أيديهم، حتى بدأت تلك القوات مع الشرطة والمليشيات شبه العسكرية وأحيانا بمساعدة أهالي القرى الصرب في تنفيذ خطة محددة: نهب وإحراق منازل وممتلكات البوشناق بصورة منهجية، وتجميع المدنيين من مسلمي البوسنة أو القبض عليهم، وقد يتعرضون للضرب المبرح أو قتل جراء تلك العمليات. وقد تم تهجير مايقارب 2.2 مليون بوسني عن أراضيهم (من الطوائف الثلاث)[15]. فاحتجز الكثير من الرجال في مخيمات. أما النساء فكان يحتفظ بهن في مراكز اعتقال متعددة حيث يعشن في ظروف قاسية وغير صحية، ويتعرضن لأسوأ المعاملات بما فيها الإعتداءات الجنسية المتكررة. فقد يأتي الجنود الصرب أو رجال الشرطة إلى مراكز الإعتقال تلك، فينتقون من النساء مايشاءون لقضاء وطرهم واغتصابهن[16].

ثم بعد ذلك اتجهت الأنظار صوب نوفي ترافنيك و غورني فاكوف سنة 1992 حيث محاولات مجلس الدفاع الكرواتي لزيادة قوته. وفي 18 يونيو 92 استلم الدفاع البوسني لمنطقة نوفي ترافنيك إنذار نهائي من الكروات والذي تضمن قائمة مطالب لإلغاء مؤسسات البوسنة والهرسك الموجودة بها، وبسط سلطة الكروات في البوسنة والهرسك والتعهد بالولاء لها، واخضاع الدفاع عن تلك المنطقة لمجلس الدفاع الكرواتي وطرد اللاجئين المسلمين، كل ذلك يكون خلال 24 ساعة. فبدأ الهجوم يوم 19 يونيو، فتعرضت مدرسة ابتدائية ومكتب بريد للهجوم والتدمير[17]. أما غورني فاكوف فتعرضت للهجوم يوم 20 يونيو 92، ولكن الهجوم تم احباطه. أدى اتفاق غراتس إلى التسبب بالانقسام العميق داخل المجتمع الكرواتي وعززت المجموعة الإنفصالية التي قادت الصراع مع البوشناق. وقد قتل أحد الزعماء الكروات المؤيدين للاتحاد وهو بلاز كراليوفيتش (أحد زعماء مجموعات قوة الدفاع الكرواتية) على يد جنود مجلس الدفاع الكرواتي في اغسطس 92، مما زاد من الضعف الشديد في فريق المعتدلين الذين يأملون فى الحفاظ على التحالف الكرواتي البوسني حيا[18]. فازداد الوضع خطورة في اكتوبر 1992 عندما هاجمت قوة كرواتية تجمعا للبوشناق في بروزور. وحسب لوائح الإتهام ضد أحد زعماء الكروات وهو جادرانكو بريليتش، فإن مجلس الدفاع الكرواتي قد قام بعملية تطهير عرقي للمسلمين من قرية بروزور والقرى المحيطة بها[10]. وفي نفس الوقت فإن الكروات في بلدات كونياك وبوجونيا قد تم ترحليهم قسريا من منازلهم. وفي ذلك فقد انتهى التحالف الكرواتي البوشناقي وتم ترحيل الأقليات من مناطق الأغلبية العرقية الأخرى.

عند اندلاع النزاع المسلح بين الحكومة التي يغلب عليها البوسنيون في سراييفو وجمهورية كروات البوسنة، كان حوالي 70% من أراضي البوسنة تحت سيطرة جمهورية صرب البوسنة. فالانتهاكات التي ترتكب ضد السكان من غير الصرب من تطهير عرقي وضياع الحقوق المدنية كانت متفشية في تلك المناطق. واستخدمت فرق البحث عن الحمض النووي لجمع أدلة عن الفظائع التي ارتكبتها القوات الصربية خلال هذه الحملات[19]. أحد أبرز الأمثلة على مذبحة سربرنيتشا، سيطرت الإبادة الجماعية على جلسات المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة. فقد قتل حوالي 200,000 بوسني مسلم بواسطة السلطات الصربية السياسية[20]. في مارس 1994 تم التوقيع على اتفاقات واشنطن بين قادة الحكومة الجمهورية البوسنة والهرسك وأدى إلى إنشاء اتحاد البوسنة والهرسك المشتركة بين مسلمي البوشناق والكروات، التي استردت أراضي جمهورية كروات البوسنة من قبل جيش جمهورية البوسنة والهرسك. هذا الاتحاد حرر بعد ذلك مقاطعة غرب البوسنة ذاتية الحكم الصغيرة.

بعد حدوث مذبحة سربرنيتشا بدأت الحملة الجوية للناتو ضد جيش جمهورية صرب البوسنة في اغسطس 1995، ورافقها هجوم بري للقوات المتحالفة من الكروات والبوسنيين التي انشئت بعد معاهدة منفردة مابين تودجمان وبيغوفيتش لطرد القوات الصربية من المناطق التي تم اخذها في غرب البوسنة والتي مهدت السبيل إلى المفاوضات. وفي ديسمبر تم التوقيع على اتفاقية دايتون في مدينة دايتون بين رؤساء كل من البوسنة والهرسك علي عزت بيغوفيتش والكرواتي فرانيو تودجمان والصربي سلوبودان ميلوسيفيتش لوقف الحرب والبدء بإنشاء الهيكل الأساسي للدولة الحالية. رقم الضحايا المتعرف عليهم يصل حاليا إلى 97,207، والفحوصات الحالية لتقدير العدد الإجمالي للقتلى يقل عن 110,000 قتيل مابين مدني وعسكري[21][22][23]، وتم تهجير حوالي 1.8 شخص عن مناطقهم. وقد تم اعلان هذا من قبل اللجنة الدولية لشؤون المفقودين. وفقا للأحكام العديدة التي أصدرتها محكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة في النزاع الحاصل بين البوسنة وجمهورية يوغوسلافيا الإتحادية (والمسماة لاحقا بصربيا والجبل الأسود)[24] وأيضا كرواتيا[25].

اتهمت الحكومة البوسنية صربيا في محكمة العدل الدولية بإشتراكها في جريمة الإبادة الجماعية للبوسنة خلال الحرب. فقرار محكمة العدل الدولية جاء على نحو فعال بتحديد بأن طبيعة الحرب هي دولية، بالرغم من تبرئة صربيا من المسؤولية المباشرة عن الإبادة الجماعية التي ارتكبتها القوات الصربية في جمهورية صرب البوسنة. إلا أن المحكمة خلصت بأن صربيا فشلت في منع الإبادة الجماعية التي ارتكبتها القوات الصربية وفشلت في معاقبة أولئك الذين نفذوا الابادة الجماعية، وخاصة القائد راتكو ملاديتش ومن ثم تقديمهم إلى العدالة[26].

وقررت المحكمة بأن معايير الإبادة الجماعية مع النية المبيتة لقتل المسلمين البوسنيين قد وجدت فقط في سربرنيتشا أو في شرق البوسنة سنة 1995[27]. وخلصت المحكمة بأن الجرائم التي اقترفت خلال حرب 1992-1995 قد ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية حسب القانون الدولي، ولكن تلك الأفعال بذاتها لم تكن إبادة جماعية[28].

وكذلك قررت المحكمة بعد إعلان الجبل الاسود الاستقلال في مايو 2006 بأن صربيا أضحت الطرف الوحيد من المدعى عليها في هذه القضية، ولكن "أية مسؤولية عن أحداث ماضية لها علاقة في ذلك الوقت ستتحملها الدولة المكونة من صربيا والجبل الأسود"



بعض المسلمين يتساءلون و يقولون ماهي حقيقة محاكمة مجرمي حرب البوسنه؟
وهل هي محاكمة حقيقيه؟وما مصلحة النصارى الأوروبيين من محاكمة اخوانهم الكروات والصرب؟

الصرب وبلا ادنى شك ارتكبوا مجازر جماعيه بحق اخواننا المسلمين البوسنويين ، فأنشأ الصرب معسكرات الاعتقال في كل منطقه بل في كل قرية كبيره يزج فيها المسلمون العزل من السلاح وعوائلهم فيفرق بينهم عند بوابة سجن الاعتقال وتؤخذ المسلمه الحره سبية عند الجنود الصرب ورجالهم خدم للصرب عليهم لعنة ، وتقوم فكرة المعسكر على ان يتولى اقامته رجل من قادة الصرب الميدانيين وغالبا يكونون من قوات المجرم الهالك اراكان الصربي ذلك القائد القذر لمجموعة النمور وهي ميليشيا غير نظاميه في الجيش الصربي مهمتها التنكيل بالمسلمين وقتلهم شر قتله وتولى معسكرات الاعتقال الرهيبه ، يحشر الأسرى المسلمون في مناطق صغيره وغرف رثه لاتصلح لسكن البهائم ومن يمرض منهم لايعالج بل يقوموا بقتله امام المسلمين ولاغرو فالدم دم مسلم وعندهم في المعسكر الواحد قرابة الألف او الألفين واذا جرح الكلاب الصرب في المعارك فإنهم يأتوا للمسلمين الأسرى ويأخذوا منهم الدم بالقوه ، واذا احتاجوا للكليه او للكبد فيقوموا بأخذها من المسلم وهو حي ثم يترك ينزف حتى يموت ، واذا احتاج طلاب كلية الطب الى اجراء تجارب حيه فإنهم يرسلون الى معسكرات الاعتقال ويقوم الصرب بتزويدهم من المسلمين وما قصة المسلمه التي ابكت الحجر قبل البشر والتي كانت حامل في الشهر الثامن فأخذت من معسكر الاعتقال وبقر بطنها واخرج الجنين وذبح ثم وضع طلاب كلية الطب في بلغراد جنين قط مكان جنينها ليروا هل ستنجب قط ام لا وهذا امهانا واذلالا للمسلمين ولاحول ولا قوة الا ب العلي العظيم.
واما عن برنامج معسكرات الاعتقال فإن الصرب يأخذوا المسلمين الى الجبهات ومن ثم يقوموا بحفر الخنادق للصرب وتقطيع الأشجار والحطب وترميم الطرق وجميع الأعمال الشاقه من الفجر وحتى الغروب ثم يرجعوا بهم الى جحيم المعسكر حيث تنتظرهم حفلة قتل والتي يقتل فيها كل ليله رجل او رجلين او اكثر ، واما عن المسلمات فيقوموا بغسل ملابس الأنجاس الجنود الصرب وطهي الطعام لهم وتطبيب جرحاهم واذا اتى الليل ورجع الجنود الصرب من الجبهه فيقوم الكلاب الصرب بإغتصاب المسلمات حتى حبلت من الاغتصابات اكثر من خمسن الف مسلمه( وللمعلوميه كل هذه الحقائق موثقه بالشهود في مركز جرائم الحرب التابع للمسلمين في سراييفو) والقصص كثيرة وحافلة بالأهوال التي يشيب منها الأطفال.



نوردهنا مقتطفات من رسالة ارسلتها احدى المسلمات الى المجاهدين قبل عملية بدر البوسنه وفيها:
(....الى اخواني المجاهدين ، اكتب لكم هذه الرساله ب**** دمعات عيوني والم يعتصر قلبي وذكرى شنيعه لاتفارق مخيلتي ….اكتب لكم هذه الرساله بعد ان نجاني من الم الأسر عند اعدائه الصرب ….اكتب لكم هذه الرساله والآلاف من المسلمات يرزحن تحت نير الجلاد الصربي….لااعلم من اين ابدأالحديث يا حماة الاسلام …ولكني سأبدأ … اسرت مع من اسر من قريتنا حين دخلها الصرب من كل مكان فكانوا يقتلون الرجال ويضربون الأطفال ويسبون النساء …كانت ليله من اعظم الليالي
التي مرت علينا كان الجنود الصرب يقوموا بأبشع انواع الضرب والحقد والألفاظ القذره التي تدل على نياتهم القبيحه قبح افعالهم حتى وصلنا الى مكان رهيب ممتلئ بالجنود الصرب وكل يهدد ويتوعد ونحن المسلمات النساء الصغيرات قد غصت بنا الحافلات وادخلونا داخل هذا المعسكر واللذي كان معسكرا كبيرا للاعتقال …. وأما عن المعامله فلا تسل واما عن البرنامج فيبدأمع طلوع الفجر حيث يقوموا بإيقاظنا من النوم وحمل نصفنا على الشاحنات الى الجبهه حيث نقوم بحفر الخنادق للصرب وتقطيع الأشجار والحطب وجلب الماء من الأماكن البعيد وحين يخيم الليل بظلامه يقوموا بإرجاعنا الى المعسكر …وليت الأمر يقف على ذلك …..حيث اذا رجعنا قام الضباط الصرب بإنتقاء المسلمات واخذهن الى حفلة له ورفاقه بها الخمر ويقوم الكلاب الصرب بإغتصابنا وبكل وحشيه حتى يتناوب على الفتاة المسلمه اكثر من رجل وهم يسبون الاسلام والمسلمين……عذرا اخواني المجاهدين لا استطيع ان اكمل لكم المأساه وقد سمعت انكم ستقومون بمعركة كبيره على الصرب…فأناشدكم وسألتكم ب ان تأخذوا بحقنا من هؤلاء الصرب المجرمين وان تنتقموا لنا منهم وان تريهموهم عزة المسلم واخذه بالثأر لعرضه و…,….و…}
هذا مقطع من رسالة ارسلتها احدى المسلمات فب عليكم كيف كان وضع المسلمات الأخريات ف المستعان.
ومن قصص هؤلاء الصليبيين انهم دخلوا في بداية الحرب على مدينة سراييفوا وقاموا بإحتجاز المسلمات من سن 15 الى سن 25 سنه في داخل ملعب رياضي مغلق ، دخل اربعة من الضباط الصرب والصالة تعج ببكاء المسلمات من المصير اللذي ينتظرهن ؟ والصاله قد امتلأت من المسلمات ومن الجنود الصرب عليهم لعنة ، فصاح احد الضباط الصرب بصوت عالي مرتفع …..سنجتث الاسلام من هذه البلاد ارحلوا فليس لكم مكان هنا …هذه بلاد نصرانيه وستبقى للأبد كذلك …ثم قام بأخذ احدى المسلمات من المدرج وكان معها طفل رضيع بعمر شهرين او اكثر اخرجها من المدرج والمسلمات ينظرن بأسى فقام هذ العلج بتعرية المسلمه امام المئات من الأسرى المسلمات وامام الجنود الصرب ومن ثم قام بإغتصابها بكل وحشيه وقام الضابط الآخر كذك بإغتصابها بكل وحشيه فبكى الطفل الرضيع طالبا من أمه الحليب فقام الضابط الصربي بغمس اصابع يده في جمجمة الطفل وقام بقطع رأس الطفل ورماه بكل قوه على الأرض فانتثر المخ والأم تشاهد والنساء الأسرى يشاهدن ولا يملكن سوى البكاء ….
وليت الأمر توقف على ذلك بل قاموا بقطع اثداء هذه الأم المسكينه بسكين حاده وفقأ اعينها الاثنتين بالسكين وتركوها تزف حتى فارقت الحياه …فالتفت هذا المجرم الصربي الى المسلمات وقال لهن كلكن سنفعل بكم هكذا….( وهذه الواقعه استطاع ان يصورها احد البوسنويين بكاميرا فيديو وهي موجوده في مركزجرائم الحرب في سراييفو)..
ومن قصصهم ايضا انهم دخلوا ذات يوم الى بيت من بيوت المسلمين فوجدوا الأم تحضر الطعام للأب والابن فقام الصرب بقتل الأب والابن ومن ثم تقطيعهم وأمروا الأم المسكينه ان تبدل الطعام بلحم زوجه وابنها ولاحول ولاقوة الا ب العلي العظيم….
ومن قصصهم انهم ذات يوم في قرية من قرى زافيدوفيتش دخلوا على بيت من بيوت المسلمين فوجدوا ام وابنتها فقال لها الربي اما ان اقتل ابنتك او اقوم بإغتصابك …. فسكتت من هول المصيبه فقام العلج الكافر بإغتصابها وقتل طفلتها .. ومن فضل سقط هذا الصربي اسيرا بيد المجاهدين العرب بعد هذا الحادثة بعام كامل وتعرفت الأم المكلومه عليه فأخذ بحقها اسد الله
ومن قصصهم انهم ذات يوم دخلوا قرية سيمزوفاتس قرب سراييفو وذهبوا الى امام المسجد وامروه ان يبصق على المصحف فأبى وحاولوا معه فأبى فقاموا بقتله وقتل كامل اسرته ودفنوهم تحت المسجد وحرقوا المسجد ووضعوه زريبة للخنازير …..
لعل ماذكرناه يكفي لبيان الحقد الدفين اللذي في الصرب المجرمين على الاسلام واهله…مع العلم ان البوسنويين جلهم في بعد عن الله وعن تعاليم الاسلام ولكنها حرب صليبيه تريد اجتثاث حتى الأسماء المسلمه من البلاد ….
وعلى ضوء ذلك خرج بعض المنصفين الأوروبيين وطالبوا ان يحاكم هولاء الصرب المجرمين وبضغط ايضا من الحكومات المسلمه والا تمر جرائم هولاء المجرمين بلا محاكمه ….
اجتمع مجلس الأمن الدولي وقرر انشاء محاكمة لمجرمي الحرب في العالم على ان تكون في البدايه لمحاكمة مجرمي الحرب في البوسنه والهرسك .. ولكنهم طالبوا ببعض القادة البوسنويين المسلمين لما لهم من اثر في المعارك ضد اعداء الله ولما لهم ايضا من روح اسلاميه وجهاديه فأدرجوا اسماء بعض القادة المسلمين …
تم القبض على بعض مجرمي الحرب الصرب والكروات فكانت المهزله بأم عينها…. احدهم وهو من القادة الصرب وقف امام المحمه وامام القضاة والشهود البوسنويين اللذين نجوا من معسكر الاعتقال اللذي كان يريده وبدأت فضائح القائد الصربي وجرائمه توثق مباشرة من الشهود والوثائق والأدلة الثابته والتي منها ماذكرنا سابقا مما يحدث للمعتقلين في المعتقلات … وبعد دراسات وتشاور اصدرت المحكمه حكمها بسجن هذا القائد الصربي سبع سنوات قابلة للعفو عند نصف المده؟؟؟؟؟
وقائد آخر من الكروات كان يدير معسكرا للاعتقال فحكم عليه بأربع سنوات …
وقائد صربي آخر حكم عليه بست سنوات وثبت عليه قتله وتعذيبه لعدد كبير من المسلمين المعتقلين حكم عليه بالسجن لمدة ثلاث سنوات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اذا فالمسأله كلها مجرد تمثيل وضحك على ذقون الشعوب المسلمه وامتصاص لغضب المسلمين ولاحول ولاقوة الابالله العلي العظيم.



قتلى حرب الإبادة في البوسنة والهرسك

Crystal Clear app kdict.png مقال تفصيلي :الإبادة في البوسنة والهرسك

بدأت هذه الحرب في 17 أبريل 1992، وانتهت 1995 بعد توقيع اتفاقية دايتون، وبعد إبادة أكثر من 300,000 مسلم بإعتراف الأمم المتحدة.













[ame]











الـتــوقيـع


عرض البوم صور بحر الرومانسى  

قديم 08-20-2011, 10:02 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بحر الرومانسى

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 1770
المشاركات: 2,700 [+]
بمعدل : 1.84 يوميا
نقاط التقييم: 7573
 

الإتصالات
الحالة:
بحر الرومانسى غير متواجد حالياً




غدر يهودي .. مؤامرة عربية وبريطانية .. بطولة فلسطينية
مصطفى النشاصي
عندما تذكر المجازر والمذابح الصهيونية التي ارتكبتها العصابات الصهيونية في فلسطين عامي 1947-1948 ضد القرى والمدن الفلسطينية، والتي أدت إلى تهجير وتشريد الجماهير الفلسطينية من وطنها، لا يذكر منها إلا المشاهد الفظيعة والبشعة المختلفة التي قام بها الصهاينة ومثلوا فيها بالقتلى والناجين أيضا، ما يصور للقارئ أن الفلسطينيين قد ذبحوا على يد الغدر اليهودي ذبح النعاج، وكأنهم لم يدافعوا عن أنفسهم قبل أن يتمكن الصهاينة من ارتكاب جرائمهم البشعة بحقهم، ويتخيل القارئ أنهم تركوا وطنهم دون مقاومة أو قتال، ولم يحاولوا الدفاع عن بيوتهم وأرضهم، وأن مجرد ذكر اسم اليهودي كان كفيلا بأن يهجر السكان من قراهم ومدنهم.
إن هذا الفهم الذي يتخيله البعض عند ذكر المجازر الصهيونية غير صحيح، لأن الحقائق التاريخية وشهادات الشهود تؤكد على الحقائق الآتية:
* غدر اليهود: ما من مجزرة قام بها اليهود ضد قرية أو مدينة فلسطينية إلا وكان الغدر شيمتها وعنوانها، وغالبا ما كانت تلك القرى تكون في حالة سلم مع المغتصبات اليهودية المجاورة لها، وعلى رأسها قرية دير ياسين، ولكن اليهود طبعهم نقض العهود والمواثيق، والغدر بالمسالمين.
* مؤامرة عربية وبريطانية: لقد أثبتت وقائع وأحداث النكبة ومعاركها، أن الجيوش العربية ما دخلت إلى فلسطين كي تحررها ولكن دخلت كي تسلمها لأعداء الأمة، وذلك بتواطؤ مع المحتل البريطاني وإن اختلف أسلوب كل منهما. فإن كان المحتل البريطاني الذي تولى مهمة زرع كيان العدو الصهيوني في قلب الأمة والوطن ـ فلسطين ـ نيابة عن الغرب الصليبي، فلا عجب أن يقوم بالتنسيق بينه وبين العصابات الصهيونية قبل الانسحاب من أي مدينة أو قرية فلسطينية، وتسليمهم المراكز التي كانت بأيديهم، ويمكنهم من أخذ أهلها على حين غرة، فترتكب ضدهم العصابات الصهيونية أبشع الجرائم وحشية، لتكرههم على ترك بيوتهم وأرضهم، ولكن العجب هو موقف الجيوش العربية في كل تلك المجازر، وهي التي جاءت من أجل إنقاذ فلسطين وحماية أهلها، الذي تمثل في عدم تلبية نداءات الاستغاثة التي كانت تطلقها كل مدينة أو قرية فلسطينية ارتكبت فيها مجزرة صهيونية بشعة. أضف إلى ذلك أنه بعد مجزرة دير ياسين، التي خلعت قلوب الكثير من أهالي القرى التي لم يكن يتوفر فيها من يدافع عنها، رفع تقرير إلى الجامعة العربية عن حالة السلاح وعدد المقاتلين في المدن والقرى الفلسطينية، وطلب فيه تقوية المقاتلين وتزويدهم بالسلاح الكافي ليتمكنوا من الدفاع والحفاظ على ما تبقى من فلسطين، ولكن الجامعة العربية لم تستجب لهذا المطلب.
* بطولات فلسطينية: في الوقت نفسه إن الحقائق الثابتة عن تلك المجازر الصهيونية، وموقف أهل فلسطين من تلك المؤامرة على وطنهم، أنهم لم يستسلموا، وكانوا يرفضون الخروج من بيوتهم وأراضيهم في معظم الأوقات خوفا من الذبح أو القتل، وهم يعلمون بمصيرهم هذا، وأنهم قاوموا حتى آخر طلقة بأيديهم، وأنه لم تسقط مدينة أو قرية فلسطينية من تلك المدن والقرى التي ارتكبت فيها العصابات الصهيونية أبشع المجازر، إلا بعد مقاومة مستميتة من شباب ورجال تلك المدن والقرى المدافع عنها، وبمشاركة بطولية من الأهالي في تحميس المقاتلين ومساعدتهم، وبعد ضرب أروع الأمثلة في البطولة والفداء والتضحية والصمود، وتكبيد تلك العصابات الصهيونية عشرات القتلى، ولم تتمكن تلك العصابات من دخولها إلا بعد أن تنفذ ذخيرة المقاتلين.
هذا ما أحببت أن أؤكد عليه من البداية توضيحا للحقيقة، لأنه عندما يكتب البعض عن المذابح والمجازر الصهيونية التي ترتكب في فلسطين، يركز فقط على البشاعة اليهودية التي مورست ضد أهلنا في فلسطين، ولا يتطرق كثيراً إلى الدور العربي في ضياع فلسطين وذبح أهلها، ولا ترفع عن أولئك الشهداء، والضحايا من الأحياء الذين تم تهجيرهم وتشريدهم، بعضا من الغبن والتشويه الذي ألحقته بهم الحكومات العربية ووسائل إعلامها، للتغطية على التقصير والمؤامرة التي ارتكبتها في حق فلسطين وأهلها، ولم تحاول أن تحفظ لهم بعضا من قدرهم، ما يصورهم للقارئ وكأنهم ذبحوا ذبح النعاج ولم يدافعوا عن أنفسهم، أو أنهم لم يصمدوا في وطنهم ما وسعهم ذلك. ولدينا مثال حي، فلنتأمل التعاطي العربي سياسيا وإعلاميا مع ثورة الأقصى/ انتفاضة الأقصى التي مر عليها خمس سنوات، التي قلما يتم الحديث فيها بتفاصيل عن الموقف العربي المتآمر، أو عن البطولات التي تقدمها يوميا الجماهير الفلسطينية، دفاعا عن كل بيت، وعرض عربي ومسلم، في كل عاصمته وقرية عربية وإسلامية، ولكن نسمع هنا أو هناك عن بشاعة الجرائم الصهيونية التي ترتكب ضد الجماهير في فلسطين، ويا ليتها تحرك الضمائر الميتة!!.
تصنيف المجازر الصهيونية
سنقدم هنا نماذج من المجازر الصهيونية كتطبيق واقعي للمعتقدات الدينية اليهودية عند العصابات الصهيونية، والتي أريد لها تحقيق أوامر الرب "يهوه" لإفراغ الأرض من أهلها واغتصابها، وإبادة جميع سكانها بحسب التوجهات والتعاليم اليهوية. يقول الكاتب والخبير العسكري الاستراتيجي بسام العسلي: (تقترن الحرب بالعنف، وهذا الاقتران ثابت ودائم ، غير أن ظاهرة العنف في حرب اليهود ضد العرب تأخذ شكل الإرهاب المنظم، وذلك نتيجة طبيعية لارتباط المذهب العسكري "الإسرائيلي" بالعقيدة الدينية الداعية إلى القتل والإبادة والاستعباد... ويهدف جيش العدو الصهيوني من خلال ممارسة الإرهاب تحقيق هدفين: أولهما: إفراغ الأرض العربية من سكانها، قدر المستطاع. وثانيهما: القضاء على الفلسطينيين حيثما كانوا، حتى لا يبقى هناك من يذكر القضية الفلسطينية أو يدافع عنها. وبالإضافة إلى ذلك، فإن القيادة "الإسرائيلية" تعتقد أن استخدام العنف في الحرب يساعد قواتها على تنفيذ واجباتهم القتالية دونما مقاومة تذكر)<!--[if !supportFootnotes]-->[1]<!--[endif]-->.
وقد قام الباحث الأميركي باري بليخمان بدراسة حول الآثار المترتبة على الانتقامات الصهيونية، واعتمد على عمليات الانتقام الصهيونية والإحصائيات وردود الفعل على الجانبين العربي والصهيوني، وانتهى إلى أن (الانتقام سلوك قومي "إسرائيلي" وأن "إسرائيل" تعتبر الانتقام صورة شرعية من صور السلوك القومي. ولاحظ بليخمان أن التصريحات "الإسرائيلية" المصاحبة للاعتداءات تتضمن مفردات مشتركة وهي تأكيد على أن تلك الاعتداءات.. واجب والتزام وأن "جيش الدفاع" كان مجبراً على التحرك.. وأنه لم يكن ثمة اختيار .. ولا توجد بدائل أخرى<!--[if !supportFootnotes]-->[2]<!--[endif]-->.
وتحت مبرر الدفاع عن النفس ارتكبت وترتكب جميع المجازر الصهيونية ضد أهلنا في فلسطين وجوارها، والعالم أجمع سمع تكرار الإرهابي بوش لتبريرات الإرهابي شارون لعمليات الإبادة التي تقوم بها عصابات جيش العدو الصهيوني ضد أهلنا في فلسطين على أنها دفاعا عن النفس!!. وهذا ما اعترف به البروفيسور الصهيوني جيف هلفر رئيس ما يعرف باللجنة "الإسرائيلية"، في ذكرى نشيطة حركة ISM الأمريكية (رايشال كوري): أن الكيان الصهيوني يقوم بعمليات إبادة جماعية للشعب الفلسطيني. وقال: أنها حينما قالت ـ كوري ـ إن الحكومة الصهيونية تقوم بعمليات إبادة جماعية للشعب الفلسطيني كانت صادقة<!--[if !supportFootnotes]-->[3]<!--[endif]-->.
<!--[if !supportFootnotes]-->
<!--[endif]-->
<!--[if !supportFootnotes]-->[1]<!--[endif]-->بسام العسلي، المذاهب العسكرية في العالم بيروت، دار النفائس،الطبعة الأولى، 1413هـ -1993م، ص166-167.

<!--[if !supportFootnotes]-->[2]<!--[endif]--> العدوانية أصيلة في الشخصية الإسرائيلية: أصوات هامسة مقابل صرخات الدم والنار، عرض - حلمي النمنم، صحيفة الاتحاد 1/1/2003.

<!--[if !supportFootnotes]-->[3]<!--[endif]--> بروفيسور صهيوني: إسرائيل تقوم بعمليات إبادة جماعية ضد الشعب الفلسطيني، مفكرة الإسلام، 12/8/2005.











عرض البوم صور بحر الرومانسى  

قديم 08-20-2011, 10:04 PM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بحر الرومانسى

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 1770
المشاركات: 2,700 [+]
بمعدل : 1.84 يوميا
نقاط التقييم: 7573
 

الإتصالات
الحالة:
بحر الرومانسى غير متواجد حالياً




المذابح اليهودية ضد الشعب الفلسطيني والعربي
مجازر للإرهاب والتشريد للكاتب الباحث الأكاديمي مصطفى انشاصي
مع صدور قرار مجلس الأمن 181/1947 الذي ينص على تقسيم فلسطين، فان فصلاً جديدا في ملف الإرهاب الصهيوني قد بدأ، وكان محوره هو الإرهاب الترويعي الذي يمهد للتهجير والإخلاء والترحيل والتشتيت. وقد بدأ هذا الملف في النصف الثاني من ديسمبر 1947، بعمليات اعتداء مبرمجة وشرسة على المدنيين في قرى قضاء حيفا. ثم قرى قضاء صفد. ثم قرى قضاء طبرية. وبلغ القتلى المدنيون في هذه الاقضية مئة وسبعين رجلاً وامرأة وطفلاً. ثم تلتها هجمات على سكان الطيرة وسعسع وكفر حسينية وصرفند وقالونيا وبيت سوريك وعيلبون والشجرة وناصر الدين، سقط فيها مائتان وخمسون مدنياً. لكن المذبحة الرئيسية كانت في قرية دير ياسين، ليلة التاسع/العاشر من أبريل، التي راح ضحيتها ثلاثة مئة وخمسون شهيداً (من أصل سكان البلدة الأربع مئة).
مهدت هذه العمليات للهجمات على عرب المدن والبلدات، في النصف الثاني من شهر ابريل، لتهجيرهم: طبرية وصفد وعكا وحيفا ويافا. ثم اللد والرملة بعد أقل من ثلاثة أشهر. وكان قتلى كل هجوم يعدون بالمئات، بينما يهرب عشرات الآلاف من الناجين إلى حيث الأمان في الأقطار العربية المجاورة. وهكذا، وفي أقل من نصف سنة، لجأ حوالي سبع مئة وخمسين ألف عربي فلسطيني إلى لبنان وسورية وشرق الأردن، هرباً من الموت والفظائع، وبقوة السلاح والإكراه. ولا يزالون، وأبناؤهم وأحفادهم، مطرودين من ديارهم حتى اليوم وقد تضاعف عددهم عدة مرات<!--[if !supportFootnotes]-->[3]<!--[endif]-->.
* مجزرة دير ياسين في 9 نيسان (أبريل) 1948*
دير ياسين قرية عربية تبعد حوالي 6 كم للغرب من مدينة القدس، وكما هو ثابت أنه كان بينها وبين المغتصبات الصهيونية المجاورة اتفاق بعدم الاعتداء على بعضهم، والذي دفع أهل دير ياسين إلى هذا الاتفاق، قلة عدد سكان القرية بالنسبة لعدد سكان المغتصبات اليهودية التي تحيط بها، فقرية دير ياسين لا يتعدى سكانها ثمانمائة نسمة، وهي محاطة بمستعمرات يهودية لا يقل سكانها عن مائة وخمسين ألف نسمة، أضف إلى ذلك عدم وجود سلاح كاف في أيدي سكانها. لذلك وقع اختيار عصابات الغدر اليهودية على هذه القرية ليرتكبوا فيها أبشع مجازرهم ضد المسالمين الآمنين، ليروعوا بقية القرى والمدن الفلسطينية ويضعفوا استعدادها للمقاومة والقتال، خوفا من مصير أبشع من مصير دير ياسين، فإن كان فعل اليهود في القرية المسالمة المهادنة معهم هكذا فكيف سيفعلون بالقرى التي ستقاومهم. ورغم هذا الخبث اليهودي فإن عصاباتهم ووجهت بمقاومة عنيفة وباسلة من الأهالي والمقاتلين في جميع المدن والقرى الكبرى.
استغل اليهود انشغال المقاتلين وسكان القدس في تودع القائد عبد القادر الحسيني، الذي راح ضحية المؤامرة العربية شهيدا في قلعة القسطل القريبة من دير ياسين، يوم 8/4/1948، للقيام بهجوم مركز على قرية دير ياسين، وكان على دير ياسين – تلك القرية الصغيرة المسالمة- أن تجابه مصيرها بمفردها. ابتدأ الهجوم فجر الجمعة في التاسع من نيسان (أبريل)، وكان الهجوم مركز من ثلاث جهات بالمدفعية والدبابات تساندها طائرة حربية، وربما توقعت العصابات اليهودية أن يستسلم سكان القرية للغدر والوحشية دون قتال، خاصة وأن الشباب المسلحين في القرية كانوا حوالي ثمانين –لا أكثر- وسلاحهم لا يتعدى السلاح الخفيف. ولكن رفضت القرية الاستسلام.
استنجد رجال القرية بجيش الإنقاذ في عين كارم، فلم ينجدهم ولم يعطهم حتى العتاد. استنجدوا بالجيش البريطاني وبالبوليس الفلسطيني وبالصليب الأحمر الدولي، فلم ينجدهم أحد. وعلى الرغم من ذلك دافع السكان عن قريتهم دفاع المستميت، وكانت نساء القرية يشجعن المقاتلين على القتال، ويقدمن لهم العون، وقد كادت تحل الهزيمة بعصابات الأرغون وشتيرن اليهوديتين لولا أن وصلها النجدات من عصابات الهاغاناه التابعة لدافيد بن غوريون، ولم تتمكن العصابات، الصهيونية من دخول القرية إلا بعد انتهاء ذخيرة المقاتلين القليلة تماما، الذين تمكنوا من قتل حوالي مائة يهودي. وقد اعترف الإرهابي مناحم بيغن قائد عصابات الأرغون بشجاعة هذه القرية، فقال: أن المهاجمين اضطروا إلى قتال سكانها من شارع إلى شارع ومن بيت إلى بيت، وكانوا يهدمون البيوت التي يحتلونها على رؤوس ساكنيها. وسقطت القرية في الثانية والنصف بعد الظهر من اليوم نفسه، ثم كانت المجزرة الوحشية التي أعلنت الوكالة اليهودية إدانتها لوحشيها وبراءتها منها (إلا أنه ثبت بعد سنوات أن الوكالة اليهودية كانت مسئولة عنها ولم تكن منظمة شتيرن متفردة بالعمل). وذكر الكاتب اليهودي المعروف هاري ليفين هذه المجزرة في كتابه "القدس في المعركة" ووصفها بأنها عمل فظيع ضد قرية لم تقترف إثما، فقد كانت إلى ذلك الحين مسالمة.. كما أن قائد الهاجاناة دافيد بن غوريون وصف الحادث بأنها مجزرة في غاية التهتك والفظاعة.
ويروي الناجون من المذبحة شهاداتهم، قائلين: (إن عائلات كاملة تم إيقافها بجوار الحائط ثم أطلقت عليها النيران من البنادق، بنات صغيرات تم اغتصابهن، امرأة حامل تم ذبحا أولا ثم بقروا بطنها بسكين جزار، حاولت فتاة صغيرة أخذ الجنين من بطن المقتولة فتم إطلاق النار عليها، بعض أعضاء الأراغون أحالوا الجثث إلى قطع بسكاكينهم، وتم قطع أو جرح أيدي النساء وآذانهن لسرقة أساورهن أو خواتيمهن). (كان العروسان في حفلتهما الأخيرة أول الضحايا، فقد قذفا قذفا وألقي بهما مع ثلاثة وثلاثين من جيرانهم، ثم ألصقوا إلى الحائط وانهال رصاص الرشاشات عليهم وأيديهم مكتوفة). (وتقول حليمة عيد، إمرأة شابة في الثلاثين من عمرها، ومن أكبر أسر قرية دير ياسين: رأيت رجلا يطلق رصاصة فتصيب عنق زوجة أخي خالدية، التي كانت موشكة على الوضع، ثم يشق بطنها بسكين لحام. ولما حاولت إحدى النساء إخراج الطفل من بطن أحشاء الحامل الميتة قتلوها أيضا، واسمها عائشة رضوان. وفي منزل آخر، شاهدت الفتاة حنة خليل "16 عاما"، رجلا يستل سكينا كبيرا ويشق بها من الرأس إلى القدم، جسم جارتنا جميلة حبش، ثم يقتل بالطريقة ذاتها، على عتبة المنزل جارنا فتحي). (وتصف صفية ... وهي امرأة في الأربعين عاما، كيف فوجئت برجل قد فتح سرواله وانقض عليها: روحت أصرخ وأولول ... وحولي نساء يكرهن على مصيري ذاته. وبعد ذلك انتزعوا ثيابنا وجردونا منها ليلامسوا نهودنا وأجسامنا بحركات لا توصف. وقد بلغت عجلة بعضهم في انتزاع الأقراط من آذاننا أن تمزقت وتقطعت. وكانوا يلقون بعض الضحايا في بئر القرية).
ويصف كولونيل احتياط مائير باعيل الضابط في عصابات الأرغون ما رآه بعينيه، فيقول في صحيفة "يديعوت أحرونوت" الصهيونية عددي 4 و20 نسيان أبريل 1972: ... وقامت بذبح جميع السكان المتواجدين في القرية، والبالغ عددهم (254) نسمة. وألقى الصهاينة بالجثث في قبر جماعي بعد أن مثلوا بها. وأبقوا على بعض النساء أحياء وجردونهن من ثيابهن، وطافوا بهن عاريات في شاحنة في شوارع القدس الغربية، وعم الفرح والسرور نفوس اليهود في شوارع القدس الغربية. وبعد ذلك "قتلنا الأسرى لاحقا بدم بارد". وأخذت مكبرات الصوت تنادي العرب بوجوب مغادرة منازلهم والتوجه إلى البلدان العربية المجاورة، وإلا فإن المصير الذي ينتظرهم سيكون كمصير أهالي دير ياسين. ويعترف: (بدأ رجال "إتسل" مذبحة مخجلة بين السكان، الرجال والشيوخ والأطفال دون تمييز، أوقفوهم بجانب الجدران وفي الزوايا داخل المنازل ... لقد كانت دير ياسين مذبحة، كانوا ينتقلون من بيت إلى بيت وهم يذبحون ويقتلون). وقال أنه يملك صور ولكنه لم يتم الكشف عنها في أرشيف الحكومة إلا بعد وفاته.
وفي بيان نشره عام 1982 في صحيفة "يديعوت أحرونوت" الصهيونية زفي أنكوري، آمر وحدة الهاغاناه التي احتلت دير ياسين بعد المجزرة، قال: (دخلت من ست إلى سبع بيوت. رأيت أعضاء تناسلية مقطوعة وأمعاء نساء مسحوقة. طبقا للإشارات على الأجسام، لقد كان هذا قتلا مباشرا). أما دوف جوزيف وزير "عدل" صهيوني سابق، فقد صرح أن المجزرة كانت: "متعمدة وهجوم غير مبرر" وقد فاخر الإرهابي مناحم بيغن بالمجزرة، معتبرا أنه لولاها ما قام كيانا للعدو الصهيوني، بقول: (المذبحة ليست مبررة فقط، لكن لم يكن من الممكن أن توجد "دولة إسرائيل" بدون النصر في دير ياسين).<!--[if !supportFootnotes]-->[3]<!--[endif]-->
أما عن الرحيل الذي سببته المجزرة وعن النتائج السياسية والاقتصادية التي جلبتها لكيان العدو الصهيوني، فيقول: (أصيب العرب بعد أخبار دير ياسين بهلع قوي لا حدود له، فأخذوا بالفرار للنجاة بأرواحهم. وسرعان ما تحول هذا الهرب الجماعي إلى اندفاع هائج جنوني لا يمكن كبحه، أو السيطرة عليه، فمن أصل 800.000 كانوا يعيشون على "أرض إسرائيل" الحالية لم يتبق سوى 165.000 فقط. إن الأهمية الاقتصادية والسياسية لهذا التطور لا يمكن المبالغة فيها مهما قيل). إن مذبحة دير ياسين لم تكن المذبحة الوحيدة التي ارتكبتها القوات اليهودية المسلحة تجاه العرب. ولم تكن حدثا استثنائيا قام به مجموعة من المتطرفين أو المجانين وإنما أصبح جزءً أساسيا من العقيدة والأسلوب الرسمي لـ"إسرائيل" في التعامل مع العرب لترحيلهم ومصادرة أملاكهم وأراضيهم لإقامة "إسرائيل الكبرى" وفرض الهيمنة الصهيونية على الوطن العربي. فالصهيونية تستهدف الأرض العربية، من دون سكانها الأصليين، لذلك لجأت إلى العنف والإرهاب والعنصرية والمجازر الجماعية والحروب العدوانية.<!--[if !supportFootnotes]-->[3]<!--[endif]-->
ويشير إيغال ألون وآرثر كوستلر يشيران إلى هذه الحقائق، يقول إيغال ألون: (إن العملية قامت على خطة – ويقصد بذلك مجزرة دير ياسين – قوامها إلقاء الرعب في قلوب الجماهير العربية في الخليل فأخذ العرب بالهرب بالآلاف، كان ذلك قبل خمس أيام من إعلان الدولة اليهودية). ويقول آرثر كوستلر: (كان حمام الدم في دير ياسين عاملاً نفسياً حاسماً في نزوح الجماهير العربية من فلسطين). ويقول الكاتب الصهيوني ميخائيل: (إن مذبحة دير ياسين كانت مقصودة ومدبرة لإرهاب العرب وحملهم على ترك قراهم)<!--[if !supportFootnotes]-->[3]<!--[endif]-->. ويقول المؤرخ اليهودي أرييه يتسحافي وهو باحث في الجيش الصهيوني: (إذا أجملنا الحقائق ندرك أن مجزرة دير ياسين كانت إلى حد بعيد طابعا مألوفا لاحتلال قرية عربية، ونسف أكبر عدد من المنازل فيها، وقد قتل في هذه العمليات الكثير من النساء والأطفال والشيوخ).
فصلنا الحديث في مجزرة دير ياسين أشهر تلك المجازر اليهودية، لنحاول توصيل مدي البشاعة والإجرام والإرهاب الصهيوني، الذي يتكرر في جميع المجازر التي ترتكب في حق أهلنا في فلسطين، حتى لا نكرر نفس المشاهد والروايات في المجازر الأخرى. علما أن بقية المجازر التي حدثت بعد مجزرة دير ياسين في فلسطين عام 1948، كانت لتحقيق نفس الهدف الذي أرتكبت لأجله مجزرة دير ياسين، وفي الوقت نفسه للانتقام لما كانوا يتكبدونه من قتلى بأعداد كبيرة، نتيجة المقاومة العنيفة التي كانوا يواجهونها في تلك المدن والقرى قبل اغتصابها











عرض البوم صور بحر الرومانسى  

قديم 08-20-2011, 10:06 PM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بحر الرومانسى

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 1770
المشاركات: 2,700 [+]
بمعدل : 1.84 يوميا
نقاط التقييم: 7573
 

الإتصالات
الحالة:
بحر الرومانسى غير متواجد حالياً




مجازر دينية
إن الإرهاب الصهيوني لم يتوقف باغتصاب الجزء الأكبر من فلسطين 1948 - 1949 وإقامة كيان العدو الصهيوني عليه، فقد استمر الإرهاب طيلة الخمسينيات والنصف الأول من الستينات، تمهيداً لحرب 1967، وإلى اليوم، ولم يكن يمر أسبوع دون قيام اليهود بعملية إرهابية ما، وإن كانت مجازر عامي 1947 ـ 1948 قامت بها عصابات المغتصبين الصهاينة غير الرسمية، فإن مجازر ما بعد 1948 قامت بها عصابات العدو الصهيوني الرسمية ما يدعى "جيش الدفاع الإسرائيلي". كما أن الطابع العام للمجازر التي ارتكبت بعد اغتصاب اليهود فلسطين عام 1948 كان يغلب عليها الطابع الديني، والانتقام، وبهدف تسخين الأجواء مع دول الطوق لجرها إلى حروب جديد، من أجل استكمال اغتصاب ما تبقى من فلسطين، ولاستكمال مشروع "إسرائيل الكبرى" الديني من النيل إلى الفرات. لذلك كان الطابع العام لهذه المجازر هو الطابع الديني التعبدي، وإن كانت كل المجازر اليهودية هي مجازر دينية. هذا الصنف من المجازر اليهودية كثير جدا، ولكننا سنذكر أبشعها وحشية، والتي لا يمكن تبريرها صهيونيا إلا بمفاهيم دينية:
* مجزرة قبية في 14/10/1953
تقع قرية قبية على مسافة 22 كم شرق القدس، وتبعد 2 كم عن خط الهدنة، وكان عدد سكانها يوم المذبحة 2000 شخص، ولم تكن القرية في حالة حرب مع العدو الصهيوني. قامت وحدات من العصابات الرسمية الصهيونية ليلة 14/10/1953 بتطويق القرية بقوة قوامها نحو 600 جندي، وقامت بعزل القرية عن المناطق المحيطة بها، ودخل الجنود القرية وهم يطلقون النار في كل الاتجاهات، وقاموا بتفجير المنازل على رؤوس السكان، وقد كانت العصابات الصهيونية تطلق النار على كل من يحاول الهروب من بيته قبل تفجيره. واستمرت المجزرة أكثر من 32 ساعة، مارست فيها العصابات اليهودية صورا متعددة من أعمال الإرهاب والقتل والتدمير. وقد كانت حصيلة تلك المجزرة: تدمير 56 منزلاً ومسجد القرية ومدرستين، وخزان المياه الذي يغذيها، واستشهاد 67 مواطناً من الرجال والنساء والأطفال، وجرح مئات آخرين، وقد ثبت أن أسر كاملة أبيدت في المجزرة.
ومن أبلغ المشاهد التي تعبر عن مدى وحشية المجزرة، والذي بقي عالقا في ذاكرة كل من تابعوا همجية تلك العصابات التي كان يقودها الإرهابي أريئيل شارون، قائد الوحدة الخاصة رقم (101): (منظر امرأة عربية جالسة على كومة من الأنقاض، وقد أرسلت نظرة تائهة في السماء، إذ برزت من بين الأنقاض أيد وأرجل صغيرة هي أشلاء أولادها الستة، بينما كانت جثة زوجها الممزقة بالرصاص ملقاة في الطريق المواجهة لها).
وقد اعتبر الحاخام شاوول عزريئيلي "عضو المجلس الحاخامي الأعلى في إسرائيل" في مقالة بعنوان: "حادثة قبية وفقا للشريعة اليهودية"، اعتبر فيه المجزرة عملا مشروعا وطاعة للرب، من أجل قتل أعداء اليهود انتقاما أو منعا لهم من العودة للمطالبة بوطنهم.
* مذبحة المسجد الأقصى في 8 تشرين الأول/أكتوبر 1990
كانت هذه المذبحة البشعة الأكثر إعداداً وتخطيطاً ونوايا مبيتة من قبل حكومة العدو الصهيوني، حيث قامت قوات كبيرة من العصابات الصهيونية الرسمية من مختلف الأجهزة بالتعاون مع عصابات المغتصبين اليهود المسلحين، بمحاصرة مدينة القدس، ومحاصرة الحرم القدسي الشريف، واقتحام باحة الحرم لمحاولة وضع حجر الأساس للهيكل الثالث المزعوم في ساحة الحرم القدسي الشريف. ولتقترف أكبر مذبحة يهودية في ساحته الشريفة حتى ذلك الحين، حيث هب أهالي القدس لمنعهم من ذلك دفاعاً عن المسجد الأقصى المبارك، فاشتبك المواطنون مع عصابة "أمناء جبل الهيكل"، وسرعان ما تدخلت العصابات اليهودية الرسمية بكثافة هائلة، وأخذوا يطلقون النار بكثافة مرعبة ومن كل صوب باتجاه المصلين المسلمين، ودون تمييز بين امرأة أو طفل أو شيخ أو شاب، فبلغ عدد الشهداء الذين سقطوا بالرصاص في تلك المجزرة 21 شهيداً، بينما أصيب أكثر من 800 مواطن مقدسي، واعتقل أكثر من 270 آخرون.
أما عن وصف بشاعة ووحشية المجزرة، نترك ذلك لمراسل وكالة "فرانس برس" الذي لخص مشاهد المجزرة بقوله: (غطت الدماء مسافة المائتي متر بين قبة الصخرة والمسجد الأقصى .. لقد سالت الدماء في كل مكان على الأدراج الواسعة ولطخت البلاط الأبيض على امتداد ساحة الحرم الواسعة وعلى أبواب المسجدين، ورسمت على حيطان المسجد خطوطا طويلة قانية نزفتها أياد مدماة. وخضبت الدماء ملابس المسعفات البيضاء وبدا الجرحى والناجون والمسعفون والصحفيون والجنود "الإسرائيليين" كأنهم يسبحون في الدماء). وقد منعت العصابات اليهودية الرسمية المواطنين من إسعاف الجرحى، وكذلك منعت المسعفين، وأطلقت النار على المواطنين والمسعفين وأصابت العديد منهم، كما أنها كانت تطلق النار على الجرحى أنفسهم.
* مجزرة الحرم الإبراهيمي في الخليل 25/2/1994
لم توصف أي مذبحة صهيونية على مدى نصف القرن الماضي، بما وصفت به المجزرة البشعة المروعة التي اقترفها المغتصب اليهودي المدعو باروخ جولدشتاين، القادم من الولايات المتحدة التوراتية، إلى فلسطين التي يرى فيها "وطن الأجداد" و"وعد الله"!!، ضد المصلين المسلمين في باحة الحرم الإبراهيمي الشريف. وكما كان الحال في مذبحة الأقصى هناك تنسيق وتعاون بين الإرهاب الرسمي اليهودي والإرهاب غير الرسمي، كان الحال في مجزرة الحرم الإبراهيمي، فقد كانت العصابات الرسمية على أهبة الاستعداد قبل المجزرة بأيام، وقد كثفت من تواجدها في محيط المسجد الإبراهيمي. ومجزرة الحرم الإبراهيمي ليست مجزرة واحدة ولكنها كانت ثلاثة مجازر، بدأها جولدشتاين قبل أن يستكمل المصلون المسلمون التسبيحة الثانية من سجود التلاوة في صلاة الفجر، حيث دخل الحرم وبدأ بإلقاء القنابل اليدوية وزخات الرصاص على المصلين وفي جنبات الحرم الشريف، وقد اخترقت شظايا القنابل والرصاص رؤوس المصلين ورقابهم وظهورهم، لتصيب أكثر من ثلاثمائة وخمسين بين شهيد وجريح في أقل من عشر دقائق. كانت هذه المجزرة الأولى.
أما المجزرة الثانية فقد كانت عندما هرول جنود العدو الصهيوني إلى داخل الحرم، ووجدوا مجموعة من المصلين قد استطاعت الوصول إلى الإرهابي جولدشتاين رغم كثافة الرصاص، وقد انتزعوا منه سلاحه الرشاش، وانهالوا عليه ضربا إلى أن مات، وقد قام أولئك الجنود بإطلاق النار على أولئك المصلين، ولم ينجو منهم أحد. والمجزرة الثالثة كانت عندما فتح جنود العدو الصهيوني النار على جموع الأهالي الذين هبوا لنجدة إخوانهم وإسعاف الجرحى، وقد لحق الجنود بالمصابين والمسعفين حتى أبواب المستشفى وقتلوا المزيد منهم، وحتى أثناء تشييع الشهداء ودفنهم قام جيش العدو الصهيوني بقتل عدد من المواطنين.
وقد سقط أكثر من نصف الشهداء بعد المجزرة، ومعظمهم من المسعفين، وقد كانت معظم الإصابات في الصدر والرأس. وقد قالت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية: أن جنديا صهيونيا منع مراسل وكالة الأسوشيتدبرس من الاقتراب من مكان الحادث وهو يقول: (أذهب بعيدا فقد قتلنا ثلاثين عربيا). ولك أن تتخيل مدى فظاعة المجازر الثلاثة ضد مصلين في بيت من بيوت الله؟!! وأسفرت الجزرة عن استشهاد نحو 24 من أهل الخليل، بينما جرح المئات منهم.
وقد اعتبر حاخامات العدو الصهيوني ومغتصبيه الجريمة التي ارتكبها الإرهابي جولدشتاين أنه "عمل بطولي"، واعتبروا جولدشتاين نفسه "شهيدا في سبيل الله". علما أن حاخام المغتصبة التي يسكن فيها جولدشتاين كان قبل المجزرة بيوم واحد قد أفتي بإباحة قتل المواطنين العرب استنادا إلى تعاليم التوراة.
* مجزرة النفق في المسجد الأقصى 25- 27 9/1996
مجزرة النفق، انتفاضة النفق، مجزرة الأقصى الثانية، كلها أسماء للمجزرة التي ارتكبتها عصابات العدو الصهيوني الرسمية، على طول وعرض مساحة فلسطين المحتلة، وذلك حينما عمدت حكومة العدو الصهيوني إلى فتح نفق مواز لجدار الأساسات الجنوبي للمسجد الأقصى. مما أحدث هزة عنيفة في فلسطين المحتلة من أقصاها إلى أقصاها، فاندلعت هبات انتفاضية متلاحقة وصدامات عنيفة واسعة في جميع المدن والقرى الفلسطينية بدون استثناء، لمدة ثلاثة أيام بلياليها من 25 ـ 27/9/1996، ولم تتوقف حتى أغلق العدو الصهيوني النفق الذي فتحه. وقد سقط في المواجهات التي لم تتوقف 70 شهيد، ومئات الجرحى. لقد كانت انتفاضة دامية، لم تتوقف فيها محركات سيارات الإسعاف في كل فلسطين طوال الأيام الثلاثة ولياليها، وقد عجزت المستشفيات عن استيعاب الجرحى والمصابين، وكذلك غرف العمليات، ولم تكفي الأسرة الموجودة في جميع المستشفيات المصابين الذين يحتاجون للإقامة والعناية الصحية ... ألخ.
مجازر حبا في القتل
القتل عند اليهود أيا كانت أشكاله أو مبرراته، يشكل طاعة وعبادة للرب، ولا يشكل إرهاق كبير نفسي في الغالب الأعم لليهودي، خاصة وهو لا يعتقد أو يشعر أنه يرتكب جريمة أو يزهق روح إنسان، لأن جميع الخلق من غير اليهود هم حيوانات وليس لهم روح إنسان كما هو اليهودي ـ بحسب عقيدتهم التلموديةـ. لذلك نعجز نحن أو غيرنا عن إحصاء عدد المجازر أو الكتابة عنها جميعا، لأنها أكثر من أن تحصى، وأفظع من أن توصف. وما نكتبه هو نماذج لتلك للمجازر اليهودية التي تقشعر منها الأبدان فقط. وسنذكر نماذج عن هذا النوع من المجازر اليهودية:
* مجزرة كفر قاسم في 29 تشرين الأول (نوفمبر) 1956
كفر قاسم قرية عربية تقع في فلسطين المحتلة عام 1948، وهي آخر قرية في امتداد قضاء طولكرم من جهة الجنوب، مما يعني أن أهلها لم يكونوا محاربين ولا يشكلون خطورة على كيان العدو الصهيوني، وليس لها ما يبررها، لأنها تقع داخل حدود كيان العدو الصهيوني، القائم بالاغتصاب والسلب في فلسطيننا، لذلك مبررها الوحيد هو الرغبة والحب في القتل. وقد أرتكب المجزرة عشية العدوان الثلاثي على مصر عام 1956.
وقد نفذت المجزرة مساء ذلك اليوم بدم بارد، وبنية مبيتة لقتل أكبر عدد ممكن من أهالي القرية الآمنين المسالمين. بعد أن طلب المقدم شدمي من قائد الوحدة العسكرية بكفر قاسم أن يفرض منع التجول على القرية. وعندما سأله قائد الوحدة عن مصير العائدين إلى القرية بعد فرض منع التجول؟. قال له: (الله يرحمه، لا أريد مشاعر). بعدها ذهب أحد أفراد العصابات الصهيونية الرسمية إلى مختار القرية حوالي الساعة الرابعة عصر ذلك اليوم المشئوم، وأخبره أنه سوف يفرض منع التجول على القرية ابتداء من الساعة الخامسة مساء ذلك اليوم، وأن التعليمات صارمة ضد كل من يعود إلى القرية بعد ذلك الموعد تصل إلى حد إطلاق النار عليه بهدف القتل. فأخبره مختار القرية: أن معظم رجال وشباب القرية في حقولهم ومزارعهم، أو الورش خارج القرية، وعدد منهم أبعد من ذلك يعملون في بعض المدن المجاورة، وأنه لن يستطيع إخبار الجميع للعودة قبل الخامسة. فقال له: أنه سيبلغ الجنود بأن يسمحوا للمزارعين الذي يتأخرون عن الموعد قليلا بالمرور على مسئوليته، أما غيرهم فليس مسئولا عن تأخره. وهو يبيت نية الغدر وعدم الوفاء بوعده، ويعلم أن أهل القرية لن يستطيعوا إبلاغ رجال القرية في مزارعهم والعودة قبل الخامسة.
لذلك قام جنود العصابات اليهودية بتجميع عمال القرية العائدين من مزارعهم وأماكن عملهم في الخامسة من مساء ذلك اليوم، وأطلقوا عليهم النار وأعدموهم بدم بارد، وكانوا كلما عادت مجموعة من أهالي القرية أوقفوها عند الحاجز الذي نصبوه على مدخل القرية، وتم إطلاق النار عليهم وقتلهم بدم بارد. وقد كانت حصيلة تلك المجزرة 49 شهيداً من بينهم أطفال ونساء، بلغ عدد النساء 14 امرأة وثلاث فتيات تبلغ أعمارهن 12 - 14 عاماً، و11 طفلاً تبلغ أعمارهم 12 - 16 عاماً والباقي من الرجال، وقد كانت جثث الشهداء مشوهة من شدة ما تعرضوا له من إطلاق نار، إلى درجة أنه لم يتم التعرف على جثث بعضهم.
ومما يؤكد النية المبيتة لارتكاب تلك المجزرة، هو استهتار القضاء اليهودي بأرواح المواطنين الفلسطينيين الأبرياء المسالمين، الذين لم يصدر منهم ما يبرر قتلهم، وذلك عندما حكم على المقدم شدمي المسئول عن تلك المجزرة بـ 10قروش و14 سنتا أمريكيا غرامة؟!!. وقد سمي الحكم بـ"قرش شدمي"، لشدة ما به من سخف واستهتار بأرواح المدنيين المسالمين، والأبرياء الآمنين من الفلسطينيين.
* مجزرة صبرا وشاتيلا في 16 ـ18 أيلول/سبتمبر 1982
تعتبر مجزرة صبرا وشاتيلا وهما اثنان من اثني عشر مخيماً فلسطينيا في لبنان، التي اقترفت في 16 - 18/9/1982، من أبشع المجازر الجماعية التي نفذت ضد الشعب الفلسطيني، ورغم أن منفذيها كانوا من قوات الكتائب اللبنانية العميلة، إلا أن مخططيها ومصمميها والمشرفين عليها كانوا قادة العصابات الرسمية اليهودية وعلى رأسهم أريئيل شارون الذي كان يشغل منصب وزير حرب العدو الصهيوني آنذاك، ورفائيل إيتان الذي شغل منصب رئيس أركان جيش حرب العدو. وقد ارتكبت المجزرة بعد مغادرة المقاتلين الفلسطينيين بيروت، والاتفاق على أن تتولى العصابات الصهيونية حماية المخيمات الفلسطينية، تلك العصابات التي لم تكتف بالتآمر مع القتلة على السماح لهم بدخول المخيمين، ولكنها أيضا منعت خروج أو هروب أحد منهما. ونظرا لبشاعة المجزرة التي لم تجد المحكمة الدولية الشعبية التي انتظمت في طوكيو لمحاكمة المجزرة والغزو للبنان الذي قام به العدو الصهيوني، كلمة أشد من كلمة "جريمة" تصف بها ذلك الفعل. أكتفي بهذه المقدمة وأبدأ التحدث عن المجزرة مباشرة.
قامت قوات الكتائب التي قدر سكان المخيم عددها بـ 12 ألف مسلح و600 مسلح من قوات سعد حداد باقتحام المخيمين، وقد كان الصهاينة يتابعون المذبحة من فوق ثلاثة أسطح عمارات تقع على بعد 300 متر فقط من المخيمين. وقد قامت العصابات المارونية اللبنانية بالتنكيل بالأبرياء من سكانهما، وذبح عدد كبير من أهل المخيمين من نساء وأطفال وشيوخ، وقد كان القتل والذبح يتم كما حدث في مجزرة دير ياسين، بالسكاكين والفؤوس والبلطات وغيرها من الوسائل البدائية، التي تعبر عن مدى قسوة ووحشية ومرضية نفوس المنفذين، وعمق الحقد الدفين الذي تربوا عليه ويملأ قلوبهم. حيث رد أحد رجال المليشيا التي تنفذ المجزرة على سؤال لمراسل نيوز ويك الأمريكية يوم 17/9: ماذا يجري في المخيم؟ بقوله: "إننا نقوم بعملية ذبح !!". عملية الذبح تلك لم تكن تميز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب ورجل، الجميع سواء أمام الذبح!!. هذا ما تثبته شهادات الناجين من المحرقة اليهودية ـ المارونية:
لم نكن نسمع في البداية إطلاق رصاص، فقد كان القتل يتم بالفؤوس والسكاكين، وكانوا يدفنون الناس أحياء بالجرافات، وقد ذبحوا زوجي وثلاثة أبناء لي في المجزرة، فقد قتلوا زوجي في غرفة النوم وذبحوا أحد الأولاد، وحرقوا آخر بعد أن بتروا ساقيه، والولد الثالث وجدته مبقور البطن، كما قتلوا صهري. رأيتهم يذبحون فتاة وهي حامل مع زوجها في الشارع ، ثم ذبحوا ابنها الصغير الذي كان في حضنها. كان القتل يتم بأسلحة فيها كواتم صوت، ثم استعملوا السيوف والفؤوس، وقتلوا شقيقي وأولادي الأربعة، كما تعرضت عدة فتيات للاعتداء عليهن. قتلوها بعدما ذبحوا طفلها الرضيع أمام عينها وعمره أربعة شهور. اغتصبوها عشرات المرات ثم قتلوها. كانوا يرسمون الصليب على أجساد ضحاياهم أحياء ثم يقتلونهم. قتلوا عائلات بأكملها.
وقد روى لي ـ الباحث ـ أحد الأشبال الفلسطينيين الناجين بأعجوبة من المجزرة وقد خرج بعدها إلى الجزائر، والتقيت به في معسكر الثورة الفلسطينية هناك: أنه رأي بأم عينيه ماذا فعل المجرمون عديمي الإنسانية، الذين لا يوجد في قلوبهم أدني شيء من الرحمة أو الشفقة، بالناس الذين فروا إلى مستشفى غزة الذي كان موجودا في المخيم للاحتماء به، حيث دخله المجرمون وهم يحملون السكاكين والسواطير والخناجر وغيرها، وكانوا يقتلون دون تمييز، حتى الأطباء والممرضات تم قتلهم، وكانوا يغتصبون الفتيات والنساء على أعين الأحياء مرات عدة ثم يقتلونهم، وكانوا يفصلون الرؤوس عن الأجساد، وأبشع منظر لا أنساه لأحد الكلاب المسعورة، بعد أن اغتصب أحد الفتيات وعمرها حوالي 20 سنة، جلس يقطع لحم نهديها بسكين وهي لازالت على قيد الحياة، وكانت تصرخ، وهو يصيح سعيدا منتشيا بجريمته بشكل هستيري: لحم لحم، مين يشتري؟!!، وهي تتوسل إليه أن يقتلها، ومنهم من دخل إلى غرف المستشفى وقاموا بقتل المصابين والجرحى.
هذه الأفعال الوحشية الفظيعة، التي تستعصي على الوصف قد مورست على نحو 3000 - 3500 بين طفل وامرأة وشيخ ورجل وشاب، وتحدثت مصادر فلسطينية عن استشهاد أكثر من اثني عشر ألف فلسطيني في المجزرة. فهل لك أنت تتخيل بشاعة تلك المجزرة؟!!. وهل تستطيع أن تسجل قصة كل جريمة من تلك الجرائم الـ 3500 أو الـ 12000؟!!. ولمزيد من إلقاء الضوء على بشاعة المجزرة نقدم بعض ما سجله مراسلي الصحف من مشاهد بعد انتهاء المجزرة:
مجلة التايم: (جثث مكومة فوق بعضها من الأطفال والنساء والرجال، بعضهم قد أصاب الرصاص رأسه، وبعضهم قد ذبح من عنقه، وبعضهم مربوطة أيديهم إلى الخلف، وبعضهم أيديهم مربوطة إلى أرجلهم، بعض أجزاء الرؤوس قد تطايرت، جثة امرأة تضم طفلها إلى صدرها وقد قتلتهما رصاصة واحدة).
الواشنطن بوست: (في شارع مسدود صغير عثرنا على فتاتين، الأولى عمرها 11 عاما والثانية عدة شهور!!! كانتا ترقدان على الأرض وسيقانهما مشدودة وفي رأس كل منهما ثقب صغير، وعلى بعد خطوات من هناك وعلى حائط بيت أطلقوا النار على 8 رجال. في احد الشوارع تتراكم فوق بعضها 16 جثة في أوضاع غريبة، وبالقرب منها تتمدد امرأة في الأربعين بين نهديها رصاصة).
أختم بهذه المشاهد: (أم تضم طفلها اخترقت رأس كل منهما رصاصة، نساء عاريات قيدت أيديهن وأرجلهن خلف ظهورهن، رضيع مهشم الرأس في بركة من الدم وإلى جانبه رضاعة الحليب. على طاولة الكوي بالقرب من أحد البيوت قطعوا أعضاء رضيع وصفوها باعتناء بشكل دائرة ووضعوا الرأس في الوسط، في صبرا وشاتيلا يسود الانطباع أن القتلة استهدفوا وأمعنوا في قتل الأطفال بنوع خاص).
مجازر للترويح والتلذذ
هذا النوع من القتل نادرا ما يحدث في الحياة الإنسانية، وخاصة في وسط المجرمين والمنحرفين، ولا يحدث إلا قليلا عند المرضى النفسيين الخطرين جدا، وفي الجيوش أو الأمم المتحاربة يعتبر من الأنواع الغريبة التي نادرا ما تحدث، وفيما لو حدثت ينزل بالفاعل أشد العقاب. أما في جيش العدو الصهيوني فهو ليس كثير الحدوث فقط، ولكنه يعتبر أمرا مسليا إلى جانب أنه فعلا تعبديا. فعادة ما يكون القتل بهدف الاستمتاع بمشهد مأساوي، أو للترويح عن النفس لقتل حالة الملل والضجر التي يعاني منها أفراد العصابات الصهيونية الرسمية، أو بسبب حالة نفسية، أو مشكلة عائلية، وما إلى ذلك. وهذا النوع من القتل يتجلى في عمليات قتل الأطفال المبالغ فيه، التي قامت بها العصابات اليهودية في ثورة الأقصى/انتفاضة الأقصى، وأشهر تلك الجرائم مشهد التسلية الذي قتل به الطفل محمد الدرة، والذي نقلته الفضائيات العالمية، واهتزت له مشاعر العالم. وكثير من مشاهد قتل الأطفال الذاهبين للمدارس، أو وهم يلعبون في الشوارع، وأشهرها قتل الطفلة إيمان الحمص، إنه قتل البراءة الذي لا يستباح إلا في العقيدة اليهودية. وهذا ما أكده تقرير لصحيفة "يديعوت أحرونوت" الصهيونية: (وما كان ذلك يحدث لولا الأيديولوجية الإرهابية المتغلغلة في قادة الدولة الصهيونية وجنونها المستفحل خاصة في عهد شارون)<!--[if !supportFootnotes]-->[3]<!--[endif]-->. ما يحدث في ثورة الأقصى من قتل متعمد وبهدف التسلية والترويح عن النفس، يعتبر حالات فردية، علما أن عدد من سقطوا بسببه يعد بالمئات، ولكن هناك مجزرة جماعية راح ضحيتها 250 شهيدا، أرتكبت بسبب الضجر، هي:
مجزرة الطنطورة في ليلة 23أيار/مايو1948
قد تم الكشف عن هذه المجزرة التي بقيت 50 عاما في طي الكتمان، عندما اختار "باحث يهودي" يبحث عن كشف يؤهله لدرجة جامعية، أن يعودليتسلى بـ "حقائق الموت" التي وقعت في الطنطورة عام 1948، فقد أماط اللثام عن وقائعالمجزرة، معتبرا أن الاعتراف ينبغي أن ينال رضا الضحية وغفرانها أيضا!!. وقد تمت المجزرة التي أرتكب في قرية "الطنطورة" الساحلية الفلسطينية النائية التي تقع على سفح جبل الكرمل، ولا تملك اتصالا بأي قرية أو بلدة عربية أخرى، وذلك عندما كان أفراد العصابات الصهيونية من لواء اسكندروني "يشعرون بالضجر"، لأنهم لم يكونوا يعرفون ما الذي ينبغي أن يفعلونه في تلك الليلة، فقرروا احتلال قرية الطنطورة، وقتل 250 من أهلها، لأنهم "مجردعرب" فلا بأس من التسلي بقتلهم ترويحا عن النفس، وقتلا للملل والضجر!!.
مجزرة عيون قارة في 20 أيار/مايو 1989
وهي من نفس النوع ولكنها بشكل فردي، قام بها أحد أفراد العصابات اليهودية الرسمية على إثر غضبه منخطيبته، حيث حمل رشاشا، وقصد تجمعا للعمال الفلسطينيين في "عيون قارة" المحتلة عام 1948، وفتح نيران رشاشه على مجموعة من العمال الفلسطينيين تجمعوا في وقت مبكر من صباح 20/5/1989 ليحصد أرواحهم،ويوصل رسالة إلى حبيبته!. وقد سقط في تلك المجزرة سبعة عمال شهداء على الفور.
المجزرة الكبرى: ثورة الأقصى/انتفاضة
المجزرة الكبرى هي ما يجري في فلسطين المحتلة منذ ما يزيد على خمسة سنوات، منذ اندلاع شرارة ثورة الأقصى/الانتفاضة على إثر زيارة قام بها الإرهابي شارون في 29 أيلول/سبتمبر عام 2000 رئيس تجمع الليكود بالتنسيق مع رئيس وزراء حكومة العدو الصهيوني أيهود باراك ومجموعة من الأحزاب الدينية اليهودية، في خطوة لتفجير الأوضاع في الأراضي المحتلة بعد فشل مفاوضات كامب ديفيد في تموز/يوليو من نفس العام، ورفض الطرف الفلسطيني التخلي عن حقوقه الثابتة في مدينة القدس الشريف، وحق عودة اللاجئين إلى ديارهم التي شردوا منها في النكبة الكبرى عام 1948، من أجل إيجاد المبرر لعصابات العدو الصهيوني الرسمية لارتكاب أكبر مجزرة في تاريخها ضد الفلسطينيين بهدف كسر شوكتهم وعنفوانهم، وإذلالهم، وفرض شروط الاستسلام التي يريدها كيان العدو الصهيوني عليهم. ولكن مجريات الأحداث سارت عكس ما خطط ودبر له كيان العدو الصهيوني، فقد كشفت هذا المخطط عن مدى صلابة عزيمة الجماهير الفلسطينية، وعن مدى قوة إرادة القتال عندها، وعن مدى استعدادها كما هي دوما للتضحية دفاعا عن أقصى الأمة، وأثبتت أنها حقا اختيار الله لتكون الدرع الواقي للأمة من اختراق عدوها لعواصمها وانتهاك حرماتها وأعراضها. وبدلا من أن تستسلم الجماهير الفلسطينية وتركع للشروط المذلة للعدو الصهيوني، كان العكس، حيث أكرهته لثاني مرة للخروج مرغما من أرض عربية ـ الهروب من قطاع غزة ـ احتلالها بعد خروجه من لبنان تحت ضربات حزب الله والمقاومة الإسلامية والوطنية اللبنانية، وليفكك لأول مرة مغتصبات أقامها على أرض فلسطينية لم يتخيل يوما أنه ممكن أن يفككها ويهجر سكانها مرغما دون مفاوضات. وللأسف أنه لو أحسن العرب والمسلمون حكومات ومعارضة التعامل مع ثورة الأقصى والأحداث التي صاحبتها، لاستطاعوا أن يتحرروا هم أيضا من الاحتلال الأمريكي واليهودي الذي يخفون حقيقته تحت مظاهر كاذبة من دعوى الاستقلال وحرية الإرادة في اتخاذ القرارات.
هذه المجزرة قد مارست فيها عصابات العدو الصهيوني الرسمية عقدها الدينية وأمراضها النفسية وإرهابها التوراتي بكافة صورة وأشكاله: من القتل للتخلص من أكبر عدد ممكن من الآخر ـ الفلسطينيين ـ، إلى القتل انتقاما، إلى القتل للتسلية والترويح عن النفس والتلذذ بالقتل، إلى التنفيس عن العقد النفسية والاجتماعية، وغيرها، إلى هدم البيوت على رؤوس أهلها، إلى تجرف الأراضي الزراعية، إلى اقتلاع الأشجار المثمرة والمعمرة، إلى كافة أشكال الفساد والتدمير والتخريب التي حدثت من قبل، والذي ابتكره اليهود في هذه المجزرة الكبرى، التي استخدمت فيها العصابات الصهيونية كافة الأسلحة المشروعة والمحرمة دوليا، من البندقية الآلية "الرشاش"، إلى الدبابات والمدفعية بكافة أنواعها، إلى الطائرات المقاتلة من أف 16 والطوافات وعلى رأسها الأباتشي، والصواريخ بأوزانها المختلفة، إلى الغازات القاتلة الممنوعة. كل ذلك ضد المدنيين العزل، والأبرياء المسالمين، الذين لا يملكون غير الجحر ليقاوموا به كل تلك الأسلحة الصهيو ـ أمريكية، ولكثرة ما ارتكبته العصابات اليهودية من جرائم في هذه المجزرة الكبرى، لضيق المساحة، ولأننا جميعا رأينا ولا زلنا نرى على شاشات الفضائيات ما تقوم به العصابات اليهودية من جرائم ضد الإنسانية يوميا في فلسطين، ونشاهد الأساليب المختلفة التي تستخدمها تلك العصابات، فإننا سوف نذكر أرقاما فقط قدر المستطاع، عن الحصاد المر لخمسة سنوات من البطولة والفداء والتضحية الفلسطينية دفاعا عن كرامة الأمة وشرفها، وحماية لقدسها وأقصاها











عرض البوم صور بحر الرومانسى  

قديم 08-20-2011, 10:07 PM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بحر الرومانسى

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 1770
المشاركات: 2,700 [+]
بمعدل : 1.84 يوميا
نقاط التقييم: 7573
 

الإتصالات
الحالة:
بحر الرومانسى غير متواجد حالياً




الحصاد المر للمجزرة الكبرى حتى 30/04/2005

إجمالي عدد الشهداء
4032 شهيداً يضاف إليهم 82شهيداً لم يتم تسجيلهم بسبب الإجراءات الصهيونية
إجمالي عدد الجرحى
44666 جريحا،بالإضافة إلى 8435 جريحاً تلقوا علاجاً ميدانياً.وبلغ عددالطلبة والطالبات والموظفين الذين أصيبوا برصاص الاحتلال 4800.
الاغتيالات والتصفية الجسدية
325شهيدا. و50 شهيداًقضوا جراء اعتداءات المغتصبين اليهود على المواطنين الفلسطينيين،
الأطفال
أقل من 18 عاماً بلغ 750 شهيداً، أما الشهداء جراء القصف الإسرائيلي فبلغ 732 شهيداً، وهناك 262 شهيدة من الإناث. وقد ارتفع عدد الشهداء من الأطفال حتى 15/5/2005 إلى 855 شهيداً وشهيدة، ويضاف إليهم 38 جنيناً توفّوا عند الحواجز العسكرية الصهيونيّة، و23 طفلاً وطفلةً مرضى توفّوا نتيجة منع وصولهم للمستشفيات لتلقّى العلاج اللازم.
المرضى
جراء الإعاقة على الحواجز الصهيونية 131 شهيداً، ما بين طفل وسيدة وشيخ مسن من مرضى القلب والكلى والسرطان.
نسبة الشهداء المعاقين
بلغ عدد حالات الإعاقة نحو 5500، بلغت نسبة الذين لم تتجاوز أعمارهم الـ18 عاما 14.7%، فيما بلغت نسبة الذين تراوحت أعمارهم بين 18عاماً و45 عاماً 67.6%، أما الذين تجاوزت أعمارهم الـ45 عاماً فقد بلغت نسبتهم 17.6% من إجمالي الشهداء المعاقين في الضفة وغزة. وتم الاعتداء على تسع مؤسسات لتأهيل المعاقين، والتي أصيبت بأضرار مختلفة.
الأمنالوطني
344 شهيداً.
المعلمين والطلبة
817 طالباً ومعلماً استشهدوا برصاص الاحتلال الصهيوني.
الأطقم الطبية
36 شهيداً منأفراد الأطقم الطبية والدفاع المدني.
الإعلاميين والصحفيين
بلغ عدد الانتهاكات ضد الصحفيين 728 حالة اعتداء، منها 9 شهداء و105 حالات إصابة، واعتقال 111 صحفياً، 77 حالة اعتداء بالضرب والإهانة، واستهدف 51 مقراً صحفياً، وتم تسجيل 48 حالة مصادرة لأجهزة أو مواد أو بطاقات صحفية، وتم منع 5 صحفيين من السفر، وتمت مداهمة 8 منازل للصحفيين.
الحركة الرياضية
220شهيداً من أبناء الحركة الرياضية.
عدد المنازل التي تضررت بشكل كلي وجزئي
أجمال العدد، بشكل كلي وجزئي، بلغ 69843 منزلاً، منها 7438 تضررت بشكل كلي، 4595 منها في قطاع غزة، أما عدد المنازلالتي تضررت بشكل جزئي، فبلغ 63099 منزلاً، منها 22879 في قطاع غزة.
عددالمباني العامة
والمباني والمنشآت الأمنية التي تضررت بشكل كلي وجزئي 590 مقراًعاماً ومنشأة أمنية.
عدد المدارس والجامعات التي تضررت
12 مدرسة وجامعة تم إغلاقها بأوامر عسكرية، 1125 مدرسة ومؤسسةتعليم عالي تعطلت جراء العدوان الصهيوني، كما بلغ عدد مؤسسات التربية والتعليم التيتعرضت للقصف، 316 مدرسة ومديرية ومكاتب تربية وتعليم وجامعة، و43 مدرسة حولت إلىثكنات عسكرية.
الأضرار في القطاع الزراعي
مساحة الأراضي التي تم تجريفها بلغت 76867 دونما، و1355290 شجرة تماقتلاعها، و770 مخزناً زراعياً هدمه الاحتلال، و31263 دونماً من شبكات الري جرفت، 1327 بركة وخزان مياه تم هدمها، وبلغ تجريف سياج مزارع وجدران استنادية بالمتر الطولي، 609593 متراً، و929984 متراً من خطوط مياه رئيسية جرفت أيضاً، فيما بلغ عدد المزارعين المتضرريننتيجة الانتهاكات الإسرائيلية 16195 مزارعاً، وبلغ عدد المشاتل المجرفة 16، وأتلف 16 جراراً ومعدات زراعية مختلفة، وبلغ عدد المحلات والبسطات التي تم تدميرهابالكامل منذ 1/10/2001 وحتى 30/04/2005، 9077 ورشة ومحل وبسطةوهدم 403 بئراً كاملاً بملحقاته، وهدم 207 منزلاً يعود لمزارعين.
القطاع الصناعي
وتعرضت 413 منشأةصناعية لأضرار جسيمة بسبب الانتهاكات الصهيونية.
الثروة الحيوانية والداجنة
تم هدم 765 مزرعة، تعود للدواجن ومعداتها وحظائر الحيوانات، و899767 دجاجة (لاحم) نفقت، و350292 دجاج (بياض) نفقت أيضاً، فيما نفق 14749 رأس غنم وماعز، وقتلت 12132 بقرة وحيوانات مزرعة، 15265 خلية نحل أتلفت.
الفقر وعدد العاطلين عن العمل
بلغ 272 ألف عامل، بنسبة 26.3% حسب نتائج مسحالربع الأول من العام 2005، وبلغت نسبة الفقر في الأراضي الفلسطينية جراء الإغلاقوالحصار الصهيوني 67.6% حسب نتائج مسح الفقر لشهر ديسمبر 2003، حسب الجهازالمركزي للإحصاء الفلسطيني.
جدار الفصل العنصري
بلغ إجمالي مساحة الأراضي التي تم مصادرتها لخدمة جدار الفصل العنصري منذ 29/3/2003، 234664 دونما.ً






وسائل الإرهاب التي أدخلها الصهاينة
لأول مرة في الصراع الفلسطيني - "الإسرائيلي"

الوسيلة
الطرف الذي استعملت ضده
المكان
تاريخ أول استعمال
كتاب ملغوم
بريطانيين
إنجلترا
25 /4/ 1913
قنابل على الحافلات
عرب فلسطين
فلسطين
20 /8/1926
اغتيال سياسي
يهود
تل الربيع
تموز (يوليو) 1933
قنابل في المقاهي
فلسطينيون عرب
يافا
17 /3/ 1937
قنابل في الأسواق
فلسطينيون عرب
حيفا
أيلول/ سبتمبر 1937
نسفن سفن
اليهود
حيفا
6 /7/ 1938
إلقاء قنابل على الدوائر المدنية والحكومية
بريطانيون ويهود وفلسطينيون
تل أبيب
25 /11/ 1940
اغتيال سياسي
بريطانيون
القاهرة
12 شباط 1944
أخذ جنود رهائن
بريطانيون
تل الربيع
6 /11/ 1944
نسف فنادق
بريطانيون ويهود وفلسطينيون
القدس
18 حزيران 1946
سطو مسلح على البنوك
بريطانيون ويهود وفلسطينيون
تل الربيع
22 تموز 1946
نسف سفارات أجنبية
بريطانيون
روما
13 /9/ 1946
تفجير بالألغام
سيارات إسعاف بريطانية
بتاح تكفا
1 تشرين الأول 1946
جلد رهائن علناً
بريطانيون
تل الربيع
31 /10/ 1946
خطف رهائن
بريطانيون
القدس
29 /12/ 1946
نسف البنوك
بريطانيون ويهود وفلسطينيون
حيفا
27 كانون الثاني 1947
رسائل ملغومة
بريطانيون
لندن
28 شباط 1947
قتل الرهائن
بريطانيون
تل الربيع
حزيران 1947
نسف بيوت قروية بسكانها
فلسطينيون عرب
صفد
20 شباط 1948
ضرب أحياء مدنية بالمدافع
فلسطينيون عرب
حيفا
19 كانون الأول 1947
نسف بنايات سكنية بسكانها
فلسطينيون عرب
حيفا
20 شباط 1948
حرب نفسية متعمدة للترحيل
فلسطينيون عرب
فلسطين
3 آذار 1948
مذبحة نساء وأطفال متعمدة
فلسطينيون عرب
دير ياسين
نيسان/أبريل 1948
الحرب الجرثومية
فلسطينيون عرب
حيفا
أيار/مايو 1948
قتل جماعي في غارات عبر الحدود
مدنيين عرب فلسطينيون
بيت جالا
أيار (مايو) 1948
اغتيال موظفي الأمم المتحدة
الكونت برنادوت سويدي
الخليل
17 أيلول 1948
طرد جماعي لمواطني القرى
عرب 1948
فلسطين
5 تشرين الثاني 1948
مصادرة جماعية لممتلكات الغائبين
يهود شرقيون
البلاد العربية
منذ 1948
زرع الفتنة بين اليهود العرب

البلاد العربية
منذ 1948
هدم قرى بكاملها
فلسطينيون عرب
الخليل
4 شباط / فبراير 1949
طرد جماعي للمواطنين
فلسطينيون عرب
الخليل
4 شباط / فبراير 1949
مهاجمة قبائل بدوية وقطعانها وطردهم جماعياً
عرب 1948
العوجا
3 أيلول/ سبتمبر 1950
هجوم المخيمات بالقنابل
فلسطينيون عرب
قطاع غزة
11 كانون الثاني 1952
نسف المدارس عمداً عبر الحدود
فلسطينيون عرب
قبية
28 آب/أغسطس 1953
نسف القنصليات الغربية
أمريكا وبريطانيا
مصر
15 تشرين الأول 1953
قتل جماعي خلال منع التجول
عرب 1948
كفر قاسم
29 تشرين الثاني1956
قتل جماعي خلال الاحتلال
فلسطينيون عرب
غزة
3 تشرين الثاني 1956
نسف طائرات مدنية بركابها
مدنيون ألمان
ألمانيا
1963
استعمال النابالم ضد المستشفيات
فلسطينيون عرب
القدس
6 حزيران 1967
المعاملة الوحشية وقتل أسرى الحرب العسكريين
مصريون وعرب
سيناء
6-10حزيران/ يونيو 1967 وحرب 1973
قصف مدفعي لأفواج اللاجئين
فلسطينيون عرب
الضفة
14 حزيران 1967
طرد قادة محليين
فلسطينيون عرب
الضفة
منذ حزيران/ يونيو 1967
قصف جوي للمخيمات
فلسطينيون عرب
عقربة
حزيران/ يونيو 1967
إتلاف المحاصيل الزراعية بمواد كيماوية
فلسطينيون عرب
وادي الأردن
1967 وأثناء ثورة الأقصى
القتل بالأسلحة المحرمة دوليا
فلسطينيون وعرب
دول الطوق
بدء من 1967
سرقة المياه الجوفية
فلسطينيون وعرب
الضفة وغزة
بدء من عام 1967
حصار المدن بالمغتصبات و شق الطرق الالتفافية
فلسطينيون وعرب
الضفة وغزة
بدء من عام 1967
ضرب المدن بقنابل النابالم
فلسطينيون وأردنيون
السلط/الأردن
15 شباط/ فبراير 1968
الاغتيال بلغم السيارات الخاصة
فلسطينيون عرب
بيروت
28 نيسان/ أبريل 1972
احتجاز نساء وأطفال لأقرباء المطلوبين كرهائن
فلسطينيون وعرب
سيناء
8 تموز / يوليو 1972
قتل جماعي بإسقاط الطائرات
مدنيين ليبيين و عرب
سيناء
1973
قتل عشوائي للأطفال بإلقاء القنابل العنقودية
فلسطينيون و لبنانيون
لبنان
بدء من عام 1973
محاولات الاغتصاب
المعتقلين الرجال والنساء
السجون الصهيونية
بدء من عام1967
استخدام المتعقلين كحقول تجارب لشركات الأدوية
معتقلون فلسطينيون وعرب
فلسطين
بد من عام 1967
سرقة الرمال لتلوث المياه
فلسطينيون عرب
قطاع غزة
بدء من عام 1967
دفن نفايات نوويةومخلفات
فلسطينيون عرب
الضفة
بدء من عام 1967
وضع مسحوق أبيض يسبب عقم للنساء
في خزان مياه ثانوية للبنات
جنين
عام 1986م
تدمير الإنسان والبيئة بالغازات السامة
فلسطينيون عرب
نقل مصانعها طولكرم
بدء من عام 1987
سرقة المحاصيل
فلسطينيون عرب
الضفة وغزة
بدء من عام 2001
اقتلاع مئات آلاف الأشجار المثمرة
فلسطينيون عرب
الضفة وغزة
بدء من عام 2001
قتل واعتقال صحفيون
فلسطينيين وأجانب
الضفة وغزة
بدء من عام2000
دروع بشرية
فلسطينيون عرب
الضفة وغزة
بدء من عام 2002
غرف أشعة للموت البطيء
فلسطينيون عرب
معبر رفح
بدء من عام 2004
استخدام الكلاب في التحقيق
فلسطينيون عرب
السجون الصهيونية
بدء من عام 2004
الاعتداء على المقدسات الإسلامية و"المسيحية".
فلسطينيون عرب
فلسطين
بدء من عام 1948
جهاز الصدمة الصوتية
فلسطينيون عرب
بلعين
2005حزيران/يونيو











عرض البوم صور بحر الرومانسى  

قديم 08-20-2011, 10:09 PM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بحر الرومانسى

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 1770
المشاركات: 2,700 [+]
بمعدل : 1.84 يوميا
نقاط التقييم: 7573
 

الإتصالات
الحالة:
بحر الرومانسى غير متواجد حالياً




المجازر اليهودية منذ بداية القرن العشرين إلى ثورة الأقصى 2000

وصف المجزرة وعدد الشهداء
مكان المجزرة
تاريخ المجزرة
اسم المجزرة
الرقم
سقط بنتيجة هذه المجزرة 95 قتيلا و 220 جريحا
مدينة يافا
11/5/1921
يافا
1
والأحداث التي أعقبتها سقط بنتيجتها 220 قتيلا و 520 جريحا
مدينة القدس
23 /8/ 1929
مذبحة البراق
2
ألقى إرهابيو عصابتي "الإتسل" و"ليحي"الإرهابيتين قنبلة على سوق حيفا، ما أدى إلى استشهاد 18 مواطناً عربياً وأصيب 38آخرون
حيفا
6/3/1937
سوق
3
ألقى أحد عناصر منظمة "الإتسل"الإرهابية الصهيونية قنبلة على سوق الخضار المجاور لبوابة نابلس مما أدى إلى استشهاد عشرات من المواطنين العرب وإصابة الكثيرين
بالقدس
31/12/1937
سوق الخضار
4
فجر إرهابيو عصابة "الإتسل" الصهيونيةسيارتين ملغومتين في سوق حيفا ما أدى إلى استشهاد 21 مواطناً عربياً وجرح 52
حيفا
6/7/1937
سوق حيفا
5
استشهد "10" من العرب وجرح 31 في انفجار مروع في سوقالخضار العربي
القدس
13/7/1937
سوق الخضار
6
ألقى أحد عناصر عصابة الإتسل الإرهابية الصهيونية قنبلة يدويةأمام أحد المساجد أثناء خروج المصلين فاستشهد 10 مواطنين وأصيب 3
القدس
15/7/1938
المساجد
7
انفجرت سيارة ملغومة، وضعتها عصابة الإتسل الإرهابية الصهيونية فيالسوق فاستشهد جراء ذلك 35 مواطناً عربياً وجرح 70
حيفا
25/7/1938
السوق العربية
8
ألقى أحد عناصر عصابة الإتسل الإرهابية الصهيونية قنبلة يدوية فيأحد أسواق حيفا فاستشهد جراء ذلك 47 عربياً
حيفا
26/7/1938
أحد الأسواق
9
انفجرت سيارة ملغومة وضعتها عصابة الإتسل الإرهابية الصهيونية فيسوق القدس فاستشهد جراء الانفجار 34 عربياً وجرح 35
القدس
26/8/1938
سوق القدس
10
فجرت عصابة الإتسل الإرهابية الصهيونية قنبلتين في مدينة حيفافاستشهد 27 عربياً وجرح 39
حيفا
27/3/1939
حيفا
11
احتجاجا على نشر الكتاب الأبيض وكانت أهم الأحداث : إضرام الحريق في مراكز دوائر الهجرة، مهاجمة القدس، ومهاجمة الإدارات الحكومية في مدينة حيفا ويافا وتل أبيب، نهب محلات العرب في مدينة القدس، نسف مبنى سينما "ركس" في مدينة القدس ومهاجمة بعض القرى الفلسطينية. كان الإرهابي مناحيم بيغن وراء هذه العملية التي أسفرت عن مقتل أكثر من 90 عربيا وبريطانيا
عدة مدن فلسطينية
أيار (مايو) 1939
حملة الإرهاب الصهيوني
12
هاجمت عصابة "الهاجاناة" الإرهابية الصهيونية بلد الشيخواختطفت خمسة من سكانها ثم قتلتهم
قضاء حيفا
12/6/1939
بلد الشيخ
13
ألقى اليهود قنبلة يدوية في السوق فاستشهد 9 أشخاصوجرح 4
حيفا
19/6/1939
أحد الأسواق
14
وضعت عناصر من الإتسل وليحي قنبلة في صندوق خضار مموه في السوق أسفرت عن استشهاد 78 عربياً وجرح 24
حيفا
20/6/1947
أحد الأسواق
15
قامت عصابة الأرغون بشن هجوم على قرية العباسية وأطلقت النيران على عدد من السكان. وأسفر الهجوم عن استشهاد 9 عرب وجرح 7
قضاء يافا
13/12/1947
العباسية
16
نفذت قوة من البالماخ هجوم على قرية الخصاص شمالي سهل الحولة وقتلت 10 أشخاص من النساء والأطفال
قضاء صفد
18/12/1947
الخصاص
17
قتل 14 عربياً وجرح 27 في الهجوم من قبل عصابات الأرغون تم الهجوم ببرميل متفجرات وفي اليوم التالي ومن قبل نفس العصابات وبنفس الطريقة وفي نفسالمكان قتل 11 عربيا وبريطانيان
القدس
29/12/1947
باب العامود
18
ألقى أفراد من عصابة الأرغون الإرهابية قنبلة من سيارة القدس أسفر انفجار القنبلة عن استشهاد 11 عربياً
القدس
30/12/1947
أحد الشوارع
19
هاجمت قوة من العصابات الصهيونية قرية الشيخ بريك وقتلت 40 شخصاًمن سكانها
قضاء حيفا
30/12/1947
الشيخ بريك
21
قامت قوة من البالماخ بالهجوم على البلدة عشية رأس السنةالميلادية، وبلغ عدد الضحايا وفق المصادر الصهيونية 60 شهيداً
قضاء الكرمل
31/12/1947
بلدة الشيخ
22
ألقت عصابة "شتيرن"الإرهابية قنبلة على ساحة مزدحمة بالناس في مدينة يافا فقتلت15شخصاً وأصابت 98
يافا
4/1/1948
ساحة في يافا
23
نسفت عصابة الأرغون الإرهابية الفندق الكائن فيحي القطمون فتهدم الفندق على من فيه من النزلاء وكلهم عرب واستشهد19 عربياً وجرح أكثر من 20
القدس
5/1/1948
فندق سميراميس
24
ألقى أفراد من عصابة الأرغون الإرهابية قنبلة على بوابة يافا ما أدى إلى استشهاد 18 عربياً وجرح41
القدس
7/1/1948
بوابة يافا
25
السرايا العربية بناية شامخة تقع في مقابل ساعة يافا المشهورةوكان فيها مقر اللجنة القومية العربية في يافا، وقد قامت العصاباتالصهيونية بوضع سيارة ملغومة أدى انفجارها إلى استشهاد 70 عربياً إضافة إلى عشراتالجرحى
يافا
8/1/1948
السرايا العربية
26
وضع إفراد من عصابة الأرغون الإرهابية سيارة مملؤة بالمتفجراتبجانب السرايا القديمة فهدمتها وما جاورها فاستشهد نتيجة ذلك 30عربياً
يافا
14/1/1948
السرايا القديمة
27
دخل إرهابيون صهاينة كانوا متخفين بلباس الجنود البريطانيين العمارة بحجة التفتيش ووضعواقنبلة موقوتة أدى انفجارها إلى تهديم العمارة وما جاورها، واستشهاد 31 من الرجال والنساء والأطفال وجرح ما يزيد عن 60
حيفا
16/1/1948
عمارة المغربي
28
قامت مجموعات من الهاجاناة بمهاجمة أهالي قرية يازور الواقعة علىبعد 5 كم جنوب شرقي مدينة يافا، وقتلوا 15 شهيداً كانمعظمهم نائما في الفراش
قضاء يافا
22/1/1948
يازور
29
دحرج الإرهابيون الصهاينة من حي الهادر المرتفع على شارع عباسالعربي في مدينة حيفا في أسفل المنحدر برميلاً مملوءاً بالمتفجرات، فهدمت بعضالبيوت على من فيها، واستشهد 20 عربياً وجرح حوالي 50
حيفا
28/1/1948
شارع عباس
30
أوقفت مجموعة من الإرهابيين الصهاينة عدداً من العربالعائدين إلى القرية وأطلقوا عليهم النار، فقتلوا منهم سبعة وأصابوا خمسة
قضاء طولكرم
10/2/1948
طيرة
31
هاجمت قوة من كتيبة البالماخ الثالثة التابعة للهاجاناه قريةسعسع ودمرت 20 منزلاً على رؤوس أصحابها، علما أن أهل القرية قد رفعواالأعلام البيضاء فاستشهاد حوالي 60 معظمهم من النساء والأطفال
سعسع
14/2/1948
سعسع
32
سرقت عصابة شتيرن الإرهابية الصهيونية سيارة جيش بريطانية وملأتهابالمتفجرات وضعتها أمام بناية السلام وعند الانفجار استشهد 14عربياً وجرح 26
القدس
20/2/1948
بناية السلام
33
هاجمت عصابة الهاجاناة الإرهابية قرية الحسينية فهدمتبعض البيوت بالمتفجرات فاستشهد أكثر من 30 من أهلها
الحسينية
13/3/1948
الحسينية
34
فجر الإرهابيون الصهاينة عبوة ناسفة فيسوق المدينة فاستشهد فيها 25عربياً
الرملة
30/3/1948
سوق الرملة
35
لغمت عصابة شتيرن الإرهابية الصهيونية قطار القاهرة ـ حيفا السريع،فاستشهد عند الانفجار 40 شخصاً وجرح 60
حيفا
31/3/1948
قطار القاهرة
36
نسفت مجموعة من عصابة الهاغاناه الإرهابية، قطار حيفا ـ يافا أثناءمروره بالقرب من (ناتانيا) فاستشهد 40 شخصاً
حيفا ـ يافا
31/3/1948
قطار حيفا ـ يافا
37
قامت فرق الهاغاناه الإرهابية بهجوم مسلح على حي أبو كبير في مدينةيافا ودمر القتلة البيوت وقتلوا السكان الهاربين من بيوتهم طلباً للنجاة
يافا
31/3/1948
أبو كبير
38
باغت الصهاينة من عصابتي "الأرغون" و"شتيرن" الإرهابيتين الصهيونيتين سكان دير ياسين وفتكوا بهم دون تمييزبين الأطفال والشيوخ والنساء ومثلوا بجثث الضحايا وألقوا بها في بئر القرية وكانأغلب الضحايا من النساء والأطفال والشيوخ وقد وصل عدد الشهداء 350 شهيدا
قضاء القدس
9/4/1948
دير ياسين
39
هاجمت قوة من البالماخ الإرهابية قرية قالوينا فنسفت عدداً منبيوتها فاستشهد 14 شخصاً
قضاء القدس
12/4/1948
قالوينا
40
هاجمت عصابةالهاجاناة الإرهابية قرية اللجون وقتلت 13 شخصاً
قضاء جنين
13/4/1948
اللجون
41
أرسلت عصابتا الأرغون وشتيرن قوة يرتدي أفرادها الألبسة العربية وعندمادخلت القرية فتحت نيران أسلحتها على السكان فاستشهد 50 شخصاًعلماً بأن عدد سكان القرية آنذاك كان يبلغ 90 شخصاً
قضاء طبريا
14/4/1948
ناصر الدين
42
نسفت العصابات الإرهابية أحد منازل مدينة طبريا فقتلت 14شخصاً
طبرية
19/4/1948
طبرية
43
هاجم الصهاينة بعد منتصف الليل المدينة من هدار الكرملفاحتلوا البيوت والشوارع والمباني العامة وقتلوا 50 عربياً وجرحوا 200 آخرين. وقدفوجئ العرب فاخرجوا نساءهم وأطفالهم إلى منطقة الميناء لنقلهم إلى مدينة عكا وفيأثناء هربهم هاجمتهم المواقع الصهيونية الأمامية حيث استشهد 100 شخص وجرح200
حيفا
22/4/1948
حيفا
44
هاجمتها العصابات الإرهابية وأسرت عددا من سكانها وقيدتهم وأعدمت حوالي 70 أسيرا
قضاء صفد
4/5/1948
عين الزيتون
45
ذبحت عصابة الهاجاناة الإرهابية حوالي 70 شاباً فيمدينة صفد
صفد
13/5/1948
صفد
46
حاصر جنود من لواء جفعاتي القريةمن كافة الجهات ثم قاموا بإمطار القرية بزخات الرصاص وقذائف المورتر ودخلوا القريةوأطلقوا الرصاص في جميع الاتجاهات مما أسفر عن استشهاد 60 عربيا
قضاء الرملة
14/5/1948
قرية أبو شوشة
47
طوقت قوة صهيونية معززة بالمصفحات القرية لمنع وصول النجدات إليها ثم بدأت تقصفها بنيران المدفعية والهاونات بغزارة كبيرةفشعر أهل القرية بحرج الموقف وقرروا الصمود والدفاع عن منازلهم مهما كلف الأمرفطلبوا من النساء والأطفال والشيوخ مغادرة القرية بهدف تخفيف الخسائر بين العزل وتحرك هؤلاء عبر الجانب الجنوبي من القرية ولم يكونوا على علم بأن القرية مطوقة من مختلف الجهات لذلك فما أن بلغوا مشارف القرية الخارجية حتى تصدى لهمالصهاينة بالنيران رغم كونهم نساء وأطفالاً وشيوخاً عزل وكانت حصيلة المجزرة 260شهيداً
قضاء غزة
21/5/1948
بيت دراس
48
احتلال القرية الكتيبة 33 من لواء الكسندروني وبعد عدة ساعات من المطاردة الدموية للسكان في الشوارع أخذوا يطلقون النار بصورة مركزةعليهم فاستشهد 200 عربي
قضاء عكا
22/5/1948
الطنطورة
49
خير الضباط الصهاينة أهالي مدينة الرملة بين النزوح من المدينة أوالسجن الجماعي، وكان ذلك بمثابة خدعة تمكنوا خلالها من قتل الكثيرين من أهاليالمدينة، وقد ألقى القتلة بجثث الضحايا على الطريق العام الرملة ـ اللد، ولم يبق فيمدينة الرملة بعد هذه المجزرة سوى 25 عائلة
الرملة
1/6/1948
الرملة
50
تقدمت قوة من لواء يفتاح الصهيوني وانقسمت إلىقسمين: أحدهما توجه نحو الجنوب واحتل قرية عنابة ثم احتلت قرية جمزو بعد ذلك بقليلوطردوا أهلها وكان القتلة يطلقون النار عليهم وهم هاربون فاستشهد منهم 10 أشخاص
قضاء الرملة
9/7/1948
جمزو
51
اقتحمت وحدة كوماندوس بقيادة موشيه ديان المدينةمساءً تحت وابل من قذائف المدفعية وإطلاق نار غزير على كل شيء يتحرك في شوارعالمدينة، وقد احتمى المواطنون من الهجوم في مسجد دهمش، وما أن وصل الإرهابيونالصهاينة إلى المسجد حتى قتلوا 176 مدنياً حاولوا الاحتماء فيه ما رفع عدد الشهداء إلى 426 شهيداً
اللد
11/7/1948
اللد
52
كانت المجدل آخر محطات التشرد قبل الوصول إلى غزة، فتجمع فيها أعداد كبيرة من الفلسطينيين، ولكي تضطرهم العصابات الصهيونية للهجرة أبعد من المجدل قصفتهم بالطائرات فأوقعت فيهم مذبحة كبيرة استشهد فيها العشرات وأصيب فيها المئات
المجدل
17/10/1948
المجدل
53
هاجمت كتيبة من منظمة ليحي الإرهابية يقودها موشي ديان القرية ثمبدأت تفتيش المنازل وإطلاق النار على سكانها، وقد أبيدت عائلات بأكملها في المجزرةالتي أسفرت عن مقتل 200 من الذكور والنساء والأطفال
قضاء الخليل
29/10/1948
الدوايمة
54
احتلها الصهاينة ثم جمعوا سكانها وقتلوا 14 شاباً
عيلبون
20/10/1948
عيلبون
55
احتلت فرقة كرميلي الصهيونية القرية وجمعتحوالي 70 فلسطينياً من الذين ظلوا في القرية وأطلقت عليهم النار
الحولة
30/10/1948
الحولة
56
هاجم الصهاينة القرية فهرب أهلها إلى سهل مرج ابن عامر وأثناء هروبهمأطلق جنود الاحتلال النار عليهم فقتلوا العديد منهم، وحاول البعض الاستسلام لكن الصهاينة قتلوهم أيضاً، وبعد ساعات قتل الصهاينة عدداً من سكانالقرية الذين حاولوا الاختباء
قضاء حيفا
1/11/1948
مجزرة أبو زريق
66
هي إحدى القبائل العربية الفلسطينية وكانت منازلهمتنتشر في كل من قضاء عكا وقضاء طبرية وقضاء صفد. وقد ألقت قوات جيش الاحتلالالقبض على 16 شابا منهم بتهمة التعاون مع جيش الإنقاذ ثمأطلقت عليهم النيران
عيلبون
2/11/1948
عرب المواسي
67
دخل جيش الاحتلال القرية بحجة البحثعن أسلحة وجمع السكان في إحدى الساحات ثم أعدم 8 منهم
قضاء عكا
5/11/1948
مجد الكروم
68
أجرت وحدة من عصابة الإتسل الإرهابية تفتيشاً في قافلةمن اللاجئين في القرية فوجدت مسدساً وبندقية فأعدم 7شبان اختيروا بشكل عشوائي
قضاء حيفا
30/12/1948
أم الشوف
69
دخلت العصاباتالصهيونية إلى القرية وأخذت 52 رجلاً من أهلها ثم أطلقت عليهم النار فاستشهد منهمعشرة، وقد ناشدتهم النساء الرحمة ثم وقعت ثلاثة حوادث اغتصاب وقتلوا أربع فتياتأخريات
قضاء صفد
30/12/1948
الصفصاف
70
دخلت العصابات الصهيونية القرية فقتلوا ثلاثة عشرةشخصاً بينهم إمرأة وطفلاً رضيعاً من أهل القرية
قضاء الرملة
31/12/1948
جيز
71
قام جيش الاحتلال بطرد 4071 بدوياً من قبيلة العزازمة منمنطقة العوجا المجردة من السلاح على الحدود المصرية وأجبرتهم على اللجوء إلى صحراءسيناء وقتلوا 13 شخصاً بينهم نساء وأطفال
سيناء
3/9/1950
عرب العزازمة
72
هاجمها الصهاينة ونسفوا عدة بيوت على من فيها وأسفرت هذه المجزرة عن سقوط10 شهداء
قضاء القدس
7/2/1952
قرية شرفات
73
هاجمها الصهاينة وقتلوا 6مواطنين من ضمنهم طفلين وامرأتين
بيت لحم
6/1/1952
بيت لحم
74
هاجمت الصهاينة فقتلوا 7 أشخاصبينهم أربعة أطفال وامرأتين
بيت جالا
11/1/1952
بيت جالا
75
أطلقت قوات الاحتلال النار على مدنيين عزلفي ساحة مكشوفة أمام بوابة دمشق في القدس فاستشهد منهم 10 أشخاص
القدس
22/4/1953
القدس
76
هاجمه جيش الاحتلال بقيادة أريئيل شارون مطلقاً النار على سكانالمخيم ما أدى إلى استشهاد 20 من سكانه
قطاع غزة
28/8/1953
مخيم البريج
77
تحركت قوة من جيش الاحتلال قوامها 600 جنديوطوقت القرية ثم بدأ الهجوم بقصف مدفعي على منازل القرية وأعقب ذلك دخولقوات المشاة وهي تطلق النار في جميع الجهات وتم نسف بعض المنازل على رؤوس قاطنيهوأسفرت المجزرة عن استشهاد 67
قضاء رام الله
14/10/1953
قبية
78
دخلتها قوات من جيشالاحتلال وأطلقت النار على سكانها ما أدى إلى استشهاد 8 من أهلالقرية وثلاثة جنود أردنيين
القدس
28/3/1954
نحالين
79
دخلت ثلاث مجموعات من الجيش الاحتلال غزة وتوزعت المهام بين نسفمحطة المياه ومهاجمة المواقع المصرية وبث الألغام على الطرقات لمنع وصول النجدات،فذهب ضحية المجزرة 39 شهيداً أكثرهم من الجيش المصري
غزة
28/2/1955
غزة
80
تعرضت قبيلة العزازمة بما فيها النساء والأطفال لمجزرة نفذتها قواتالاحتلال ولا يتوفر الكثير من التفاصيل حول هذه المجزرة
بئر السبع
4/3/1955
عرب العزازمة
81
قصف الجيش الاحتلال مدينة غزة وقرى دير البلح وعبسان وخزاعة ماأسفر عن استشهاد 60 فلسطينياً بينهم 27 إمرأة و4 أطفال
غزة
5/4/1956
غزة
82
دخلت قوة من جيش الاحتلال تساندها نحو 10طائراتمقاتلة مدينة قلقيلية من ثلاثة اتجاهات وأطلقت بشكل عشوائيفاستشهد نحو 70 من سكان المدينة بينهم الكثير من النساء والأطفالوالشيوخ
قلقيلية
10/10/1956
قلقيلية
83
فرضت قوات الاحتلال حظر التجول على القرية في ساعات المساء وعند عودة السكان الذين كانوا خارج القرية أطلقتعليهم النار بدون تمييز فاستشهد 49 شهيداً
كفر قاسم
29/10/1956
كفر قاسم
84
تعرضت مدينة خانيونس قرى خزاعة وعبسان وبني سهيلة لمجزرة بشعة نفذها جيش الاحتلال وقد بلغ عدد الشهداء 500
خانيونس
3/11/1956
خانيونس
85
فتح جنود الاحتلال النار على شباب رفح الذين جمعوهم في المدرسة فقتلوا المئاتدون سبب
رفح
12/11/1956
المدرسة الأميرية
86
قامت قوة من جيش الاحتلال بمجزرة في مخيم خانيونسذهب ضحيتها 275 شهيداً
خانيونس
12/11/1956
مخيم خانيونس
87
هاجمت قوات جيش الاحتلال القرية وقرية رافاتمستعينة بعشرات الدبابات والعربات المصفحة وعدد من الطائرات وقتلت 18 مواطناً بينهم6 جنود من الجيش الأردني
قضاء الخليل
13/1/1966
السموع
88
أمطرت قوات الاحتلال المدينة وسكانها بوابل منالقنابل المحرقة جواً وأرضاً وبموجات من رصاص الرشاشات ودمرتالبيوت على قاطنيها ما أسفر عن استشهاد 300 مدنيا
القدس
05/6/1967
القدس
89
إبان عدوان حزيران اقتحم جنود الاحتلال المخيم وأطلقوا النار على 23 رجلاً فقتلوهم جميعا وتركوا جثثهممطروحة في الشارع عدة أيام لإرهاب اللاجئين في المخيم وبعدها دفن الجثثفي قبر جماعي
رفح
30/6/1967
مخيم رفح
90
استمرت ثلاثة أيام وكان منفذيها المباشرين من قوات الكتائب اللبنانية إلا أن مخططيها ومصمميها والمشرفين عليها والمشاركين فيبعض مراحلها كانوا قادة جيش الاحتلال وعلى رأسهم شارون وقدقامت قوات الكتائب باقتحام المخيمين وبذبح أكثر من 3500 سكانهما من نساءوأطفال وشيوخ
بيروت
16/9/1982
صبرا وشاتيلا
91
الانتفاضة الأولى التي استمرت إلى عودة السلطة عام 1994 وقد استشهد فيها أكثر من ألف شهيد وأصيب فيها الآلاف هدمت فيها عشرات البيوت وعاثت فيها العصابات الصهيونية الفساد ضد المدنيين الأبرياء
فلسطين
بدء من 6/10/1987
ثورة المساجد
92
قام جندي صهيوني بفتح نيران بندقيته الرشاشة على مجموعةمن العمال الفلسطينيين قرب مغتصبة ريشون لتسيون وذهب ضحية فاستشهد 7 عمال
فلسطين المحتلة 1948
20/5/1990
عيون قارة
93
حاول متطرفون صهاينة وضع حجر الأساس لما يسمى بالهيكل الثالث فيساحة الحرم فهب أهالي القدس دفاعاً عن المسجد الأقصى المبارك فتدخلت قوات جيشالاحتلال والشرطة وأطلقت النار على جموع المواطنين بدونتمييز وأسفرت فاستشهد 21 شخصاً
القدس
8/10/1990
المسجد الأقصى
94
قام مغتصب يهودي باقتحام الحرم الإبراهيمي الشريف وأطلق الرصاص والقنابل على المصلين وقام عدد من جنود الاحتلالبإطلاق الرصاص على الأهالي الذين هبوا لنجدة إخوانهم وعلى المسعفين فاستشهد 24 فلسطينياً
الخليل
25/2/1994
الحرم الإبراهيمي
95
فتحت حكومة العدو الصهيوني نفقا مواز لجدار الأساسات الجنوبي للمسجد الأقصى فهبت فلسطين كاملة لنصرة الأقصى لمدة ثلاثة أيام إلى أن أعيد إغلاق النفق، وراح ضحيتها70 شهيدا
فلسطين
25-27/1996
النفق أو الأقصى الثانية

96
ثورة الأقصى التي بدأت بزيارة الإرهابي شارون للمسجد الأقصى ولم تنتهي حتى تاريخه وقد استشهد فيها الآلاف وأصيب مئات الآلاف وهدمت الآلاف المنازل وقطعت مئات الآلاف من الأشجار المثمرة وجرفت مئات الآلاف من الدونمات المزروعة وارتكبت فيها أبشع المجازر
فلسطين
بدء من 28/9/2000
المجزرة الكبرى
الانتفاضة
97











عرض البوم صور بحر الرومانسى  

قديم 08-28-2011, 03:27 AM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية صوفيا

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 1853
المشاركات: 3,232 [+]
بمعدل : 2.21 يوميا
نقاط التقييم: 8061
 

الإتصالات
الحالة:
صوفيا غير متواجد حالياً







































عرض البوم صور صوفيا  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
####مكتبه, مجازر, العرب####

جديد منتدى الثقافة | المعلومات ~


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
واحة العرب ولكل العرب بوح عربي من صميم القلب Teer الثقافة | المعلومات ~ 16 10-28-2012 02:51 PM
محمود سعد يدعو العرب لإنتاج أفلام تعرّف الغرب بالرسول الكريم دار اخبار الفن | الفنانين |ا ~ 1 09-19-2012 12:01 AM
العرب مظلومين وين ما كانو... شوفو تطرف الغرب مشتاق للبلاد همسات عامة | القسم العام ~ 2 05-12-2012 03:36 AM
مجازر الاسد ضوء الأخبار والصحف اليومية | News ~ 0 05-30-2011 02:21 AM
25 يناير ........مجازر وثورات .......... ومفارقات ضوء الثقافة | المعلومات ~ 7 04-24-2011 07:25 PM

     

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML  PHP  INFO GZ Site_Map SITMAP TAGS DIRECTORY


الساعة الآن 07:48 AM

أقسام المنتدى

¬°•| اللـمــة الــعـآمــة |•°¬ @ الرأى والرأى الأخر | النقاش الجاد ~ @ الترحيب بالأعضاء الجدد | التهاني للأعضاء ~ @ طريق المغفرة | Islam Way ~ @ العروبة | وطن واحد لكل العرب ~ @ همسات عامة | القسم العام ~ @ ¬°•| اللمــة الرياضيـة |•°¬ @ الرياضة العربية | Arab Sport ~ @ الرياضة العالمية | World Sport ~ @ التنس والرياضات الأخرى | Tennis ~ @ السيارات | Cars - Speed ~ @ ¬°•| اللمــة الأدبية|•°¬ @ الشعر | حروف متناثرة ~ @ النثر | الــخــواطــر ~ @ القصص | الروايات ~ @ ¬°•| اللمـة التقنيــة |•°¬ @ عالم الماسنجر | Msn world ~ @ نغمات و رسائل Sms | Mms - Mobile ~ @ ¬°•| اللمـة الأسرية|•°¬ @ الأزياء والموضة | New Style ~ @ الأثاث والديكور | My House ~ @ المطبخ العصرى | My Kitchen ~ @ الطب والصحة و الرجيم | Medicine ~ @ ¬°•| اللمــة التعليمية |•°¬ @ السياحة والسفر | Travel With Us ~ @ الثقافة | المعلومات ~ @ اللغة الإنجليزية | English ~ @ ¬°•| اللمـة الإبداعية |•°¬ @ الـصــور | PIC ~ @ عالم الفوتوشوب - Photoshop World ~ @ ¬°•| اللمــة الترفيهيــة |•°¬ @ الالعاب والمسابقات | الألغاز | الفكاهة والنكت ~ @ اخبار و تقارير الافلام ~ @ الشات الكتابي @ المواضيع المكررة والمحذوفات @ مدونتك | Your Blog ~ @ استراحة المشرفين | لكل المشرفين ~ @ غرائب | عجائب ~ @ كلمات الاغاني | العربية والأجنبية @ أدوات التصميم | Design tools ~ @ دروس الفوتوشوب | Photoshop Lessons @ اخبار الفن | الفنانين |ا ~ @ الفنانين | صور المشاهير ~ @ رابطة مشجعي نادي الزمالك | AL ZAMALEK Fans ~ @ اعلانات وارشادات المنتدى @ الأخبار والصحف اليومية | News ~ @ زمن الفن الجميل @ تطوير الذات | وتنمية المهارات ~ @ تنمية المهارات ~ @ قسم اليوتيوب والفديوهات @ اخبار الحوادث والقضايا والجريمه @ قسم خاص بالروايات @ رياض الصالحين ~ @ السيره النبوية ~ @ الحج هذا العام ~ @ شخصيات عربية تاريخية وسياسيه ~ @ العرب حضارة وتاريخ @ بلاك بيري BlackBerry ~ @ دورة آحـلـى لمـہ ،، لـ تعليم تنسيق الموآضيع @ قسم السيرة الذاتية للاعبي الزمالك @ قسم الفيديوهات @ رابطة مشجعي النادي الاهلى | AL AHLY Fans ~ @ قسم السيرة الذاتية للاعبي الأهلى @ قسم الفيديوهات @ رمضان احلى فى اللمه | الخيمة الرمضانية ~ @ مسابقات احلى لمة @ حصن المسلم لكل مسلم~, @ تردد القنوات 2014 . و مواعيد عرض البرامج ~ @ منتدى التعليم العام ~ @ المرحلة الابتدائية @ المرحلة الاعدادية @ المرحلة الثانوية @ انظمه و انواع الجوال ~ @ Apple iPhone World - عالم آبل ~ @ الاندرويد و Samsung ~ @ نوكيا و Symbian و Windows Phone @ صور فنانين المسلسلات التركيه @ كول تون موبينيل - اتصالات - فودافون @ كواد كول تون فودافون @ اكواد كول تون موبينيل @ اكواد كول تون اتصالات @ العناية بالبشرة والميك اب @ توبيكات توبكات ملونة للماسنجر @ صور للمسنجر صور ماسنجر @ برنامج The Voice احلى صوت @ المرحلة الجامعية @ صور الكرتون و الانمي @ صور فنانين بوليود @ صور مشاهير فن اسيا والكوري @ برنامج Arab Idol عرب ايدول @ التصميم و الجرافيكس | Design Program ~ @ Adobe InDesign - After Effects - { Lessons | Templates @ Adobe Illustrator - cinema 4d - { Lessons | eps files | Templates @ برنامج The X Factor @ اخبار الفن الاجنبي و التركي @ مسلسلات رمضان2014 @ مسابقات أحلى لمة الرمضانية 1433 هـ - 2012 م @ مسابقة آحلى لمة الرمضانية 1434 هـ - 2013 م @ فيس بوك آحلى لمـة -a7lalmah Facebook @ الأبراج - حظك اليوم - الأبراج اليومية @ قسم صور سيلفي 2014 / 2015 @ برنامج Arabs got talent @ ستار اكاديمي10- 10 Star Academy @ تفسير الاحلام @ ذا وينر إز - The Winner is @ الاقتصاد والمال والتداول ~ @ صور اسلامية جديدة - صور دينية - صور اسلامية 2014 @ عالم الرجال | أدم ~ @ صور شعارات ~ @ حكم و أمثال 2014 ~ @ الوظائف الشاغرة @ واتس اب -WhatsApp @ الإعجاز العلمي والفكرى في القرآن و السنة النبوية الشريفة @ الحيوان والحياة البرية @ عالم الاطفال 2014 @ الأشخاص ذوي الإعاقة - PWD @ Ipad - أيباد ~ @ كأس العالم 2014 | Word Cup 2014 ~ @ تعليم الرسم | Teaching drawing ~ @ برنامج شكلك مش غريب2014 - mishghareeb @ طيور الجنـة @ رشاقة - تخسيس - رجيم @ تقديمات كأس العالم 2014 @ صور كأس العالم 2014 world cup pic ~ @ الروايات المكتملة @ صور مسلسلات رمضان 2014 @ برامج رمضان 2014 @ مسابقة آحلى لمة الرمضانية 1435 هـ - 2014 م @ تويتر - Twitter @ فيس بوك - facebook @ صور مشاهير الرياضة @ دوري أبطال آسيا 2014 @ جوجل بلس - google plus @ Gulf Cup 22 - كأس الخليج 22 @ أغاني بدون موسيقى @ قسسم صور أسماء بنات و أولاد 2015\ 2014 @



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0

جميع الحقوق محفوظة لموقع احلى لمه