المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : روايه فرسان على جمر الغضى


Lamis
06-15-2011, 09:17 PM
الجزء الاول

من بعيد جا يركض ومخلف وراه غبار الارض وهو يضرب برجله يسابق الريح لجل يوصل العلم لعمه الشيخ

عوااد:ياعمــي الشيييييييييييييخ يا عمي الشيييييييخ

قفز الشيخ مفلح ووقف وهو مستصيب من صريخ المقهوي وهو جاااي

الشيخ مفلح:وش قووووومك يا عواااد

عواد وهو يااخذ انفاسه وايديه على ركبه

الشيخ:وش بك يا رجااال رجيتنا

عواد:يا عمي الشيييخ يا عمي الشييييخ الغزو الغزو جاااينا

ارتعد الشيخ في البدايه ومن بعدها رد عليه:ايييه وش يعني الغزو حنا قدها وقدووود

عواد:يا عمي الشيييييخ هذا مهب اي غزو هذولا عيااااااال العطاااااوي

ارتجف الشيخ حينها رجفه وضحت لكل الموجوديين:وش اتقوووول عيال العطاااوي وش هالبليه ياربي وش ايريدوووون مننا
...
التفت للجماعه في المجلس

الشيخ:ياالربع يالربع انتو سمعتو وش قاااال يقووول عيال العطاوي ودهم يغزووونا وش ودهم فييينا ياالربع القبيله القبيله لزوما

نحميييها القبيله في ارقااابكم عووووذه هذول وش ودهم فييييينا ...الفزعه يالربع كلا ياخذ سلاااحه لزووومن تحمووون القبيله هذولا اعيال العطاوي وانتو خابرين وش ايسوووون بالقبيله يا داااافع البلا

الكل صار يركض وما يعرف راسه من رجليه والشيخ يصيح فيهم ويوصيهم على القبيله ...الي عارف وش يعني عيال العطاوي لفد بجلده والي صابته الحميه استعد لمواجه الغزو

الشيخ ظل في مجلسه وهو يرتعد ويعيد الحجي ميت مره

وعلى مشارف القبيله كانو عيال العطاوي جايين وهم يصرخووون بعالي الصووووت...ثلااااث فرسااان وفرسان قليله تتبعهم هم بس ثلاااث فرسااان بس امرهم عجييييب في غزواتهم كل واحد يدخل بطرف وكانه داخل بجيش ...وكل من يواجههم مصيره الموووت ما نقول موووت بس هو يتهيا لبقيه ان المصيوبين ميتين في حين ان عيال العطاوي ماتكون اصاباتهم للي

ايطخونهم في اماكن خطيره يعني بالرجل ولا الايد

طاري بس انهم مقبلين على القبيله يخلي الي في وجوههم مايقدرو باي حيله يدافعو عن انفسهم

كل من يستسلم من القبيله يعفوون عنه ويخلونه واقف على جنب بدووون سلااح.....الحريم والاطفال بعد يحوشونهن على طرف ومن بعد ماتنتهي مواجهتهم مع الي يوقفون في طريقهم ايجندون المستسلمين لجل يجمعو الغنايم والمال والحلال

الشيخ كان من الي استسلمو وكل ربعه انصابو وما ظل الاالشيوخ والحريم والي سلمو امرهم

الفرسان الثلاثه كلا توكل بمهمه الي كان يجمع المااال والي دخل بين الحريم يجبرهن يخلعن اذهوبهن والي قاعد يتخير بين البنات المزااايين

عتيبه قرب من قماد الي واقف يتخير من البنات وهو معصب عليه

عتيبه:قماااد

التفت قماد لعتيبه:يا عووونك يا خوووي

عتيبه:قماااد اترك عنك الهرج ذا ورح اجمع الحلال حنا لزومن نمشي قبل المغييب

قماد بعيونه النااعسه:اييه مهب قبل لا اخذ معي وحده من هلبنيااات

عتيبه:يا خوووي اتركهن اتركهن ترااك اتعبتني من هالحااال ...الوقت يا خوووي مايسمح لنا لجل هباالك ذا

قماد:ايييه النوبه الي فاااتت منعتووني وهالحيين ودك بعد تمنعني انا ماامشي من اهنيا الا ومعي نصيبي وانته تدري انه مالي في الحلال ولا المااال ..نصيبي ودي اياااه اهنيا

والتفت للبنيات الي حوله

عتيبه:يا جهد البلا حنا مهب قاعدييين ننتظرك ودنا نمشي قبل المغييب

ترك عتيبه قماد وراح لغيث الي كان واقف ينتظره

غيث:ما وده يجي

عتيبه:مهبووول وش ودك اياني اساااوي له

غيث:كان لزومن من البدايه تاخذ عليه عهد

عتيبه:ما قدرت له هذا حاله من يوووم جبته من ديرة الحجيبه مهوووس بالحرييم

غيث:خلنا نمشي اخذنا كفايتنا من الديره والباقي نتركه للي بقو من الديره...وهذا هم خذو نصيبهم من الغزوه

عتيبه وهو ملتفت لقماااد:والمعثووور

غيث:اتركه وكاد انه راح يلحقنا ...لا تنسى يا عتيبه ان باكر عرس الشيخ فهاد وحنا لزوم نكون في الديره من طلعة الضو

عتيبه:اجل توكلنا على الله

تحرك عتيبه وغيث بالحلال الي معهم وخذووه لرجال واعدوه في مكان باعو له الحلال اما السلاح والمال والذهب خبوه في وحده من المغارات الي يخبون فيها دايمن المال

اما الفرسان الي كانو معهم فكلا تركوه ايروح لحال سبيله في اماكن ثانيه لجل كل واحد ايدرب له فرسان ثانيه

لزوم الحرب مره ثانيه

وبعد ما وثقو كل شي رجعو لديرة الشيخ ابو طايل متلثمين وعند خيمتهم الي في المرعى ...محدن من الديره يدري ان رعيانها هم عيال العطاوي الي دابين الرعب والخوووف في قلوووب كل قبيله من القبااايل

وكل العربان يعرفون من هم عيال العطاوي الي ماتوقعو ان في احد من ديرة العطاوي بعده حي عقب الغزو الي جاها وافنا فيها الكبير والصغير من شيوخ وحريم واطفال

ليث العطاوي مسمي حاله غيث.....وعتاب العطاوي مسمي حاله عتيبه...اما قماد العطاوي فهو اسمه بالاصل لكثرة اسم قماد

وقصة ديرة العطاوي صايره من زمان من خمسة عشر سنه....الديره كانت ديره رااهيه وديره تحشم كل ديره من حولها ..ووقت الحاجه كانت مستعده وتساند اي ديره لرد الغزو عنها

الا انها يوم جاها علم انها المره ذي راح تنغزا اهيه تقاعست القبايل الثانيه من انها توقف معها وهم يدرون ان القبيله الي راح تغزوها قبيله قويه صعب مواجهها كم عزا الشيخ العطاوي القبايل

وطلب عونهم وذكرهم بجمايله عليهم وماكان منهم اي حد رضي يوقف معه في شدته بحجة ان القبيله الي راح تغزووه ما ينقدر عليها

ليث وعتاب كانو بعمر العشر سنوات وهم عيال عم وكانو فاهمين وش الي يصير وكانو يشوفون عمهم وهو منذل يطلب العون من القبايل الثانيه

اما قماد فكان بعمر السبع سنين وهو اخو عتيبه الصغير

وصار الغزو على القبيله وانقتل عمهم الشيخ العطاوي والكل مات الا هم قدرو وكل واحد فيهم لحاله انه يلفد بجلده قماد كان صبي مزيووون اخذه واحد من الغازيين واهداه لبنت من قبيلته ايكون عندها صبي يخدمها

اما عتيبه وغيث التقو من بعد الغزوه بكما يوووم وهم قلوبهم محرووقه على اهل القبيله واهلهم الي ماتو وحقدو على كل القبايل الثانيه ويومها اعتزا غيييث وحلف يميين انه لزوومن ياخذ بثاره من القبيله الغازيه ومن كل قبيله طلب منها عمهم العون ومالبو العون

وفي عالي الجبل بدت اول مغامراتهم وهم يخططون لكل شي وكيف يقوون شوكتهم بالبدايه كان هجومهم على القوافل الصغيره يطخون رجالها ومن ثم يهجمو على الي في القافله وياخذو الي يريدونه ويتركو الباقي وكانو حريصين انهم يتركو واحد من القافله لجل ايبلغ عربانه عن الي صار وكانو يصيحون من اعلى الجبل حنا عيال العطاوي ودم قبيلتنا في رقاب كل من تخاذل عن عوننا

واستمرت هجماتهم وانذاع صيتهم والكل كان يتسائل من ويين جو هالعيااال وكم عددهم ...لين ما صارو يغزوون القبايل ويفعلو الهوايل بيها

عتيبه كان يدري ان اخووه قماد بعده عايش لانه شاف الرجال الي اخذه معاه وكان دايمن يبحث عنه لين ما لقاه وكان هجومه هو وغيث على القبيله الي ماقدرو حينها يغزونها وياخذو بثارهم منها واجلو الغزوه لوقت ثاني كان قماد حينها بعمر الاربعة عشر يموووت يوم ايشوف ابنيه مزيونه

وقماد كان مزيووون بحيييل له شعر سايح ينزل على جبينه واشوي من عيونه غير ابتسامته الي كان واثق انها تهوس كل ابنيه تشوفها

عتيبه عانى معه في البدايه وهو يريد بس اللعب واللهو وبلموووت اقنعه انه لزوومن يفكر كيييف يثار لقبيلته واهله

قبيلة الشيخ ابو طايل كانت من القبايل الي من جهة الجنوب وما كانت من القبايل الي نخاها الشيخ العطاوي ولجل انهم يحصلو الاستقرار ويبعدو عنهم كل من حاول يثائر لقبيلته

طلبو من الشيخ ابو طايل انه يخليهم عنده رعيان من بعد ما اشتكو له انهم هاربين من الديره قبل الغزو عليها والشيخ ابو طايل ما كان يدري انهم من عيال العطاوي و ما قصر فيهم بنالهم خيمه ومسك كل واحد فيهم طرف من الحلال ما كانو مختلطين باهل القبيله وكانو دووم بلثامهم واشكالهم تقول انهم غليويسين مالهم حيله هذا غير ان حرمة الشيخ ام طايل من قبيلة العطاوي وهي من بعد ما جابت فهاد توفت

وصل غيث وعتيبه للقبيله قبل الفجر ومسكو اماكنهم وما كانهم طلعو من القبيله ولا سوو شي

بعد طلوع النهار بساعات رجع قماد بعد ما اجتمعت عليه الحريم وصارن يضربنه وهو موته ولا ايمد يده على وحده منهن قدر يهرب ويلحق خوينه

غيث:عوذه منك ومن فعااايلك

قماد:ههههه...ما ودي اتحجا خلني ساااكت...وتراها بالحلال غزيت وسبيت ومن عقبها عطيتها حريتها ولا انته وش رااايك

غيث:انكتم انكتم من قبل لا افرغ الباروده في رااسك

اعتدل قماد:يقولوون ان الشيخ طايل ولد الشيخ على رجوع من الديره الي كان عايش فيها

غيث:والله مادري بعلومك ذي من ويين جاي ابها اسمع يا قماااد اليوم عرس الشيخ فهاد وموكب عروسه اليوم يوصل ارجاااك ماتتغيب عن الديره لاي سبب من الاسبااب

قماد:في السمع والطاااعه يا شييخ

غيث:انكتممم

حط قماد ايده على ثمه وسكت

بدت احتفالات ديرة الشيخ ابو طايل لعرس ولده فهاد الي كان بعمر السته والعشرين وكان فهاد فارس من فرسان القبيله رفض الزواج كثير الا ان ابووه اصر عليه بالجواز لين ما وافق وهو ماله ميل كثير للنسوان كل همه انه يقوي فرسان قبيلته ويكون عون لكل من يستعين به

عتيبه وغيث وقماد كانو كثير تعجبهم مرؤة فهاد وشجاعته وكيف تعامله مع اهل القبيله وانه مايفرق بين حد

اما اخوه الكبير طايل فهو من زمان مهاجر مع زوجته وعنده بنت وحده لقبيلة ابو زوجته من بعد خلاف بينه وبين ابووه لاكن الامور بعدها تحسنت وتراضى مع ابووه الا انه فضل يظل في ديرة اهل زوجته وكثير ما كان ابوه يرسل له المراسيل يطلب منه انه يرجع للديره وانه قريب راح يموت ووده انه يمسك المشيخه من عقبه

وبعد كل ترجيات ابووه قرر يرجع ويعيش في الديره ...فرحة الشيخ ابو طايل اليوم فرحتين فرحه برجوع طايل وفرحة عرس فهاد ولبنيه الي جوزوها فهاد من ديره ثانيه وعندهم بالعادات ان العروس يجيبوها لين بيت زوجها ان كان زوجها واحد من عيال الشيوخ

المها كانت هي عروس فهاد ابوها كان شيخ القبيله واخوها سعد كان من اشجع الفرسان وكانت له مكانه خاصه عندها وكان دايم يقول الها انه يوم عرسها راح اتشوف منه شي يهوسها من فرحته بذاك اليوم الا انه انغدر بيه وهو رايح يقنص وجاهم علم موته على يد سدحان السحوومي وهو رجال كان عايش عندهم فتره وطلع مع سعد للقنص

ابوها من بعد موت سعد صابته حمى قويه ودع الدنيا من بعدها وانتركت الحسره والحزن في قلب المها الي رفضت الجوازه ذي الا ان عمها اجبرها على الجوازه

طول الطريق ودمعتها على خدها وهي تتذكر اخوها سعد....قليبها محروووق حيييل على اخوها ويوم انها وصلت للقبيله وجهو هودجها لبيت الشعر الي راح تسكن فيه لاكنها رفضت تنزل من الهودج ...تكلمو معها وما رضيت

كان بيت الشيخ مجابل بيت فهاد من جهة الشرق وهم واقفين جدام مجلس الرجاجيل ويشوفون ان الهودج فيه امر صاير

قرب منهم واحد من جماعة قبيلة المها وقال الهم ان العروس رافضه تنزل لين ماتلبو لها شروطها

فهاد تفاجئ بالي يصير والتفت لابوه وعيونه تتسع

فهاد:وش الي يصير يا يبه

ابو طايل:حقها يابوووي البنيه يتيمه ووكاد عمها ما لبى لها شروطها

سكت فهاد وهو ينظر لتحت والحال مهب عاااجبه ....موته ان الحرمه تتحجى قدام الرجال وييين وهي حرمته

ابو طايل:قرب الهودج يا ولد

قربو الهودج وانكشف طرف منه وكانت المها الي كانت متلثمه وهي بكامل زينتها

ابو طايل بابتسامه:حيالله بعروووس اولدي نورتي القبيله يا بنتي

المها وعيونها مستحيه ترفعهم للي وقوووف جدام بيت الشعر:النوور نورك يا عمي

ابو طايل:اطلبي يا بنيتي وعلى عهد ان كل الي تطلبيه مجاب

سكتت المها وقلبها بدا ايدق .....بعدها رفعت نظرها للشيخ

المها:يا عمي الشيخ.....ما ودي انزل من الهودج الا بعد ما يوعدني اولدك انه مايلمسني قبل لا ياخذ لي ثاري من ذباااح اخوووي سدحان السحومي

فهاد تقدم خطوتين وعيونه يتطاير منها الشراار وصرخ:وش هالهرج يا حرمه؟

المها:هذا شرطي يا ولد الشيييخ

الدم كان ايفور في داخله وش هالموقف الي انحط فيه هو ماهمه انه ياخذ بثارها

ناظرته المها بعد ما عرفت انه هو زوجها:اشوووف شرطي صعب علييك يا ولد الشييخ

فهاد:مايصعب على فهااااد شي ...وانا اوعدج اني راااح اخذ بثارج من قتال اخووج لاكن على عهد انه اليوم الي اجييب فيه راس قتال اخوج هو يوووم رحيلج من الديره لديرت عمج...واني ما افكر اخذ الثار لجل وصالج..النفس قدها طايبه منج

صرخ الشيخ ابو طايل على فهاد:فهاااااد وش هالهرج يا ولدي؟

فهاد وهو يهز سلاحه في ايده:ايييه يبا مهب فهاااد الي يدور الثار من اجل قربه لحرمه اتخسى والله

ابو طايل:يا اولدي تعوذ من ابليس البنيه ما قالت شي فيه يعييب

فهاد:لا يا يبه انته تعرفني زييين الجوازه ذي ماكانت على خاطري ..وتجيني ذي تطلب مني ذا الطلب قدام الكل وش ودك العربان تقول عني اني رايح ادور الثار لجل قرب حرمه

ان استعجلت على الثار قالو ماعنده صبر لجلها وان تهاونت بالثار قالو مايقدر للثار لا لايايبه مهب فهاااد الي تجيب راسي حرمه

تركهم بعدها فهااد وراااح

المها تفاجئت بكل الي يصير قدامها وما جا في بالها ان الامر يوصل لهذا الحد

تقدم الشيخ ابو طايل من الهودج :يا بنيتي ...انزلي في بيتج وارتاااحي وشرطج راااح يتحقق باذن الله وفهاااد قدها وقدوود...حتى لو انج طلبتي هذا الشي من دون شروط ماكان فهاد خذلج

المها:السمووحه يا عمي ...قلبي محروووق على اخوووي ومحس اني مرتااحه وقتال اخوي راسه يشم الهوا

توجه الهودج بعدها لبيت فهاد ونزلت فيه المها وهناك كانت مرة الشيخ طايل وبنتها شوووق في استقبالها ومعهن بعض حريم القبيله

شوق بوناااسه:يمه مرة عمي قمر ما هقييت انها تكون بهالجماال

المها رفعت نظراتها للبنيه المزيونه قدامها ونزلت راسها وهيه مستحيه من الي صار الها قبل اشوي

مرة طايل:اذكري الله يا شوووق فهاااد يستاااهل...تعالي تعااالي يابنيتي البيت بيتج

الوسيعه كانت ضايقه به وهو واقف قريب المرعى من الامر الي صار له قبل اشوي وشلووون قدرت هالبنت تسويبه كذا

قرب منه عتيبه الي كان متلثم:يا شيييخ صاير شي؟

التفت فهااد لعتيبه:تعال يا عتيبه تعااال

عتيبه:يا عمي هقوتي اليوم يوم عرسك وش الي يصير لك

فهاد:عتيبه...قد سمعت علم عن رجال اسمه سدحان السحوومي

عتيبه وهو يحاول يتذكر:مدري يا شيييخ ..يمكن انه مااار على لاكن ماعلييك اجيب لك امره

فهااد:اعتمد علييك يا عتيبه ....الرجال ذا لزومن الاقيه باقرب وقت

عتيبه:ولا ايهمك يا عمي

رجع فهااد لمجلس ابوه وهناك اخذ ابووه يلومه على قراره

فهاد:انت ناوي تذبحني يا ابوووي انا ان ماقلت الي قلته كان لقيتني هالحييين ميت من القهر

ابو طايل:يا ولدي وش فيها ...حقها يا ولدي حقها والنار شابه بصدرها على اخوها وودها تاخذ بثارها

فهاد:يعني لزومن كان منها انها تفضحني عند اهل القبيله وش له ما طلبت طلبها وانا لحالي معها

انا يا بوووي معاد لي نفس بيها والنفس طااابت من لجوااز

ابو طايل:يا ولدي انت بس الي معقد الامووور ولا هو امر عاادي كثييير من الرجاجيل يرمون انفسهم في الموووت من اجل يحصلو رضى الحرمه عليهم

فهااااد:ايخسووون هذولا مهب برجااال ومهب فهااد الي تحكمني حرمه ......ثارها من قتال اخوها راح اخذه ومن بكره مع طلعة الضو انا ماااشي وشرطي مثل ما قلت انه من بعد ما اجيييب راس ذباح اخوها ترحل اهيه من الديره في نفس اليوووم

الشيخ طايل:مهب على كيييفك يا ولدي

فهاد وهو يلتفت لابوه بغييض:يبه

ابو طايل:انا الشيييخ يا فهاااد وكلامي هو الي يمشي...وانا احدد لك اليوم الي تمشي فيه لجل تاخذ بثار لبنيه لاكن الحييين لاااا الحييين كل العربان الثانيه من بكره راح يجووون لجل ايباركون لعرسك ولزومن تكون انت موجووود

فهاد:ما ودي حد يجي يبااارك ودي اخلص من هالسالفه

ابو طايل:بعد اسبوووع يا ولدي...بعد اسبوووع

فهاد:اتريدني انتظر اسبوووع لا يبه ودي اخلص لجل ارحلها من الديره

ابو طايل :لبنيه ما راااح ترحل من الديره

فهاد:وانا يبه مارييد اخذ بثارها الاوانا ضامن انها ماتجلس بالديره بذاك اليوم يوم واحد

ابو طايل:ماعليه يا ولدي يوم انك راح تروح تاخذ بالثار ذاك الوقت يصير الي ودك اياااه

لاكن يا ولدي الحيين ما ودي اياك تروح قبل لا تتم اسبوووع بالديره والكل يدري انك ما رااح تقاربها وانت اعطيت عهد


فهاد:اجل خلها بالبيت وخل عندها الي تقعد معها

ابو طايل:لا يا ولدي انت لزوووم تكون ببيتك عند عروسك

التفت فهاد مقهووور من ابوووه:يبه

ابو طايل:ما اريييد اعيد الحجي يا ولدي انت لزومن تسبع مع حرمتك ومن بعده تاخذ بثارك من قتال اخوها

نفض فهاد سلاحه بغيض وقام وطلع من المجلس

الشيخ وهو يلحقه بكم خطوه:كلااامي يمش يا فهاااد والليله لزومن تبات في بيتك

راح لعمته واشتكى لها الحال وقالت له ان كلام الشيخ هو الصواب

فهااد:يا عمه وشلووون اقعد معها انا نفسي عافتها خلاااص وشو له اقعد معها وانا باكر يوم اجييب راس قتال اخوها راح ارحلها من الديره

العمه:كرامه لبو لبنيه يا فهاااد المها كانت بنت الشيخ وضاح وهو رجال فيه خير كثير ومعروف عند العربان كلهم

لزم فهاد السكوت وهو مقهور

العمه :تعال معي يا ولدي لجل ازفك على عروسك

فهاد:للا يا عمه ما ودي...

العمه:ودك تكسر كلام ابوك

بكل قوته كان يضغط على سلاحه في ايده

فهاد:ما عليه يا عمه يوم ينتصف الليل اروووح ...وما ودي اشوفها..خليها تلزم الشق يا عمه

العمه:تعال معي يا ولدي هالحين ودي اتكلم معها واخبرها وش لزومن تتفقو عليه طول الاسبوع ذا لزومن نبين لها ان شرطها رااح يتنفذ لاكن مهب الحين وانك عند وعدك لها

مشى فهاد مع عمته وهو كاره الوضع الي هو فيه ..وفي بيته استقبلته شوق بنت اخووه

شووق :مبااارك يا عمي مبااارك عروووسك زي القمر يا عمي

ملامحه الي ما كانت سعيده خلت شوق تسكت وماتكمل حجيها خذتها امها من بعد ما اشارت الهن العمه انهن ايروحن وراحن

العمه وهيه في وسط البيت:يا المها يالمها تعالي اهنيه يا ابنيتي

كانت المها في الشق وهو مكان خاص للمبيت

طلعت من ورا الشق وكان فهاد منزل نظره لتحت ووده ان الوقت ايمر بسرعه ويخلص من الحال الي هو فيه

قربت بلثامها والبشت على راسها

المها:يا عوونج يا عمه

صوتها من قريب اربك فهاد وتم يحرك سلاحه في ايده بتوتر

العمه:هذا فهاد يا بنيتي زوجج...وهو وعد انه يا خذ بثارج

المها:يا عمه انا كان لي شرووط

رفع نظره لعيونها الذباحه وقال بغيض:اتحسبين اننا جايين لجل تتنازلي عن شرووطج لا يا بنت وضاااح النفس منج طااابت وثارج راح ا خذه واليوم ذاك راح تعاودي لديرة ابوووج

نزلت المها نظرها تحت وهيه تحس باحرااج وقهر من الي يصير معها

العمه:تعوذ من ابليس يا ولدي وخلني افهم لبنيه الي لزومن يصير

خبرت العمه المها بان الشيخ ما رضي لفهاد يروح باكر يا خذ بثارها وانه لزومن يتم اسبوع عند عروسه وهو على وعده

المها:الي يشوفه عمي الشيخ مابه اخلااف

فهااد كان منقهر منها ناظرها بطرف عينه ورجع يناظر للطرف الثاني وهو زام بشفايفه

العمه :اجل توصو ببعض بخير وكلا يحشم الثاني ...استرخصكم يا عيااالي...وانتي يا بنيتي هذا الحين زوجج والمره توصى بخير بزوجها لين الله يكتب وش يصير بينكم

هزت المها راسها بالسمع والطاعه ورفعت نظرها لفهاد الي صاد عنها...ما تنكر ان احساسها صار فيه شي غريب وهي تشوفه بالحال ذا وصدوده عنها وشي بدا في الخافق يدق

راحت العمه وظل فهاد والمها واقفين كلا ما يعرف وش ايقووول ولا وش ايسوي هو واقف صاد لجهه وهيه واقفه بلثامها والبشت على راسها

العمه سوت الي سوته وهي مهب مقتنعه بطلب الشيخ من فهاد راحت له المجلس وتكلمت معه

العمه:ليييه يابو طايل تطلب من فهاد يبيت ببيته وهو حرم وصالها

ابو طايل:ودي اياااه ياخذ درس لجل مايتسرع بقراراته

العمه:البنيه مزيونه وشلون ودك فهااد يتم معها وهو داري انه مفارقها بعد اسبوع

ابو طايل:الولد ذا قلبه مسكر من الحريم ودي ايااه يشوف وش هو حارم نفسه منه وخليه يطبخ على نار الغضى

العمه:الله يصلح حاله ويعينه على امورك ذي

ابو طايل:هذا ان رق قلبه زيين

.............................


في خيمة الرعيان

عتيبه :يقول اسمه سدحان السحومي

قماد:ايييه هالاسم مهو غريب على سمعته بمره من النوبااات...ليييه هو وش ايرييد فيه؟

عتيبه:يقول لزومن تعرفلي عنه كل شي

كان غيث عند النار ونااار شابه بصدره قام

ناظره عتيبه:على وين يا غيث

غيث:ودي اوصل الغدير

عتيبه:وانت ذا حالك كل يوووم ماتناام الا من بعد ماتغطس بالمي

غيث:ارخصولي

قماد:عتيبه يا خوووي

عتيبه:وش بك

قماد:يا خوووي ودي باكر اروح لديرة الحجور

عتيبه:حنا ما خلصنا من ذي السالفه

قماد:يا خوووي مقدر احس بحالي مهب صاحي ودي برفقه

عتيبه:قلتلك لااا

اعتدل قماد وهو مقهور

قماد:اييييه وش اسوي اجل....وانت قايل لي ما اقرب بنات الديره اهنيا

عتيبه:ودك تفضحنا يا قماد انت نسيت انك اهنيا راعي حنا مالنا غير الديره ذي نحتمي فيها ...لا تنسى ان طلابينا كثار ومتى ما عرفو حنا وين اجتمعو علينا واخلصو منا

قماد:اييييه وش هالعيشه يا دافع البلا

التفت قماد للجهه الثانيه وتغطى

ابتسم حينها عتيبه وهو يسن خنجر بيده

Lamis
06-15-2011, 09:20 PM
اخليكم مع عيال العطاااوي والشيخ فهااااد
الجزء الثاني


ظلت المها واقفه تنتظر من فهاد يتحجى معها وظل واقف صاد للجهه الثانيه بعدها نفسه صاده عنها ويتمنى انه يطلع ويتركها

المها:تعشيييت؟

التفت ناحيتهاوناظرها

فهاد:انسدت النفس

المها:ما هقيت ان شرطي يغضبك

فهاد:ما همني شرطج ولا همني الي طلبتيه مني.....لاكنها مهب زييينه في حقي انج تطلبي مني ذا الشرط قدام اهل القبيله

ما ناقصني عااد الا يقولو فهاد ما جااه الصبر عن الحرمه وراااح يدور بثارها ولا يقولو ايييه الرجال مايقدر ياخذ بثار حرمته

المها تمت تناظره وهيه مستغربه من كلامه

فهاد:لجل كذا انا مالي بييج حاجه واول ما اوصل للديره بثار اخووج ارحلج لديرتكم وكلا يشوف طريقه

نزلت المها نظرها لتحت:ما كنت احسب انك من الي يفكر بحجي الناس

فهاد:اجل ممن تريديني احسب حسابي

ظلت ساكته وهي تنظر لتحت

التفت ناحيتها ومشى للجلسه وقعد

فهاد:تعالي ...تعالي قولي لي وشلون الرجال قتل اخوووج وكيف اقدر اوصل له ووش هيه مواصفاااته

التفتت له المها وقعدت قريب منه بينها وبينه يقعد شخصيين وبدت تتحجى الا ان فهاد كان مش فااهم كثير لحجيها وهي متلثمه

وحس انها محصله صعوبه في الحجي...تذكر ان العروس ماتكشف لثامها الابيد عريسها

وقف وتقدم خطوه ناحيتها ورفعت هي راسها لفوق تناظره وبعدها جثى قدامها بنصف قعده وتلاااقت نظرااتهم

المها قليبها بدا ايدق لقربه ولهيبته الي طغت عليها...اما هو ماكااان يدري انه من بعد ما يقعد مقابلها تخونه ايده انه يرفعها ويرفع اللثام عنها...طال النظر بينهم والمها مش فاااهمه هو وش يريد وانخرست عن الحجي

رفع فهاااد ايده بصعوبه للثامها ونزله وهو يحس برجفه تسري من يده لباقي جسمه...حبس انفاااسه وهو يكشف عن وجهها كله ...عليها زييين مقد شااافه في حياااته كل شي بيها ابهره حس انه مش قااادر يناظرها كثيير قام فجئه والتفت للناحيه الثانيه ومشى لناحية النار

فهاد:اقووول ..الصباااح رباااح باااكر باذن الله نكمل الحجي في ذا السالفه...تقدري اتروووحي لشقج وتنااامي

وقفت المها وهي تحاول توقف دقاات قليبها والتفتت وراااحت للشق

التفت فهااد لمكانها الي كانت جالسه فييه وتنهد وهو يطرد الهوا من صدره"وش له اكشف لثااامها كان خليتها فييه وش يصييير يعني لو سمعت حجيها من ورا اللثااام

المها قعدت في الشق وبعده قليبها يدق"وش الحال ذا يالمها ماهقيييت ان قليبي يصير فيه ذا الشي وش انت يا فهااااد وش الي يصير معي



...............................................

مع اشراقة الصباح دخل عتيبه للخيمه وهو متنرفز حده

غيث:وش بك يا عتيبه

عتيبه:انا اليوم يا قاتل يا مقتووول الرجل ذا وده يقتلني

غيث:قماد ما غيير

عتيبه:وش اسوي معه ..ما لقيته رحل يم الديره الي وده فيها

غيث:اتركه .....ولا توجع راسك معه لزوم انه يعاود قبل لا تغيب الشمس

عتيبه:الشيخ طايل قال لي اشوف له راعي لحلاله ولزووم هو يكون قريب من حلال الشيخ وش ودك اياني هالحيين اساااوي

وقف غيث :انا ارووح جنب حلال الشيخ لين مايعاااود قماد

هز عتيبه راسه وهو مهب عاجبه حال اخوه قماد

صحيت المها وناظرت للمجلس وما شافت فهاد فيه ورجعت لمكانها بعدها قامت ولبست لباس العروس وتزينت لزوم هالحين تجيها بعض الحريم لجل تسلم عليها

طلعت في المجلس وشافت خنجر فهاد في فراشه خذته ورفعته في جيب معلق في العمود ورتبت لفراش وراحت تجهز لقهوه بعدها عاودت للشق ودخل من اهنيا فهااد يدور خنجره حست ان بالمجلس حد وطلعت تشوفه كانت واقفه وراه

المها:تدور على الخنجر؟

التفت فهاد وياليته ما التفت ابهرته وهي واقفه بكامل زينتها وشعرها مهدود من قدام وراسها معصوب بشال حريري عليه قروش من ذهب""وش يعني قروووش مدري خخخخخخ"

ناظرها قليل ومن بعدها صد عنها للفراش

فهاد:تركته اهنيه

المها وهي رايحه تطلع الخنجر:اهنيا انا رفعته وانا ازين لفراش

التفت لها وقربت منه وبيدها الخنجر..اخذ الخنجر وهو يحاول ما يطول النظر بيها

فهاد:مرتن ثانيه ...لعاااد تلمسي حاجتي واتركيها وين ما اتركها

التفت وهم بالخروج

المها:افطرت يا شييخ؟

وقف وهو منصدم من سؤالها رجع والتفت الها وبصوت حاد:وش لج بفطووري؟...خليج في حاالج

المها:ما ودك تشرب من قهوتي؟

فهاد:للا

رجع والتفت وطلع من البيت بخطوات سريعه وهو مش عااارف وش الي يصير له

المها كانت عيونها عليه وهو يطلع والحال مش عاجبها


.................................................. .......... ...


في ديره ثانيه ديرة الشيخ حمااد كانت البدور نايمه على جنبها والعمه عند النار تسوي قهوتها وتحمس لقهوه على النار

العمه:يا بنيتي قومي افطري واكلي لج شي العيل الي في بطنج يريد له شي يتغذا عليييه

البدور وهيه مهب طايقه حالها:يا عمه اتركيني نفسي منسده عن كل شي ودي انااام وبس

العمه:وش الحااال ذا يا بنيه

اعتدلت البدور بصعوبه وهيه في الشهور الاخيره:اااه يا عمه ماني قااادره ماني قااادره اتحرك كل جسمي يوجعني ورجيلاااتي صارت اكبااار لدي يا عمه ذي مهب ارجولي

ضحكت العمه:يا بنيتي ذا من الحمل وانتي الله يهدااج ماغير نايمه وماتتحركي لزووم ان اللحم يركبج ويزييد وزنج

البدور:انا يا عمه تعبت تعبت حيييل ..ودي اخلص من الحاال ذا

رجعت البدور ونامت على جنبها الثاني وهي تحاول تمسك دمعتها

الشيخ حمااد تقدم من العمه وعينه عند الي نايمه ببيت الشعر ووجهها للجنب الثاني

الشيخ حماد:صبحج الله بالخير يا عمه

البدور من سمعت صوته حست انها خجلانه من حالها وودها تقعد مير استصعب عليها الجلوس مرة ثانيه

العمه:الله يصبحك بالسرور يا ولدي

حماد:وش اخباركم؟

العمه:الحمد لله مانشكي بااس

حماد:وش لون البدور والعيل؟

العمه بابتسامه:بخير يزين حالك ما يشكو من شي

حماد:هي وش فيها نايمه؟

العمه:يا ولدي الحمل مثقل عليها ومعاااد تقدر لحالها

حماد:لزووم تمشي وتطلق رجيلاتها في المرعى لجل تحس بحالها خفيفه

العمه:ماتقدر يا ولدي

حماد بابتسامه:يا عمه العيل باقي عليه كثيير والله اني متشفق اشيله بين ايديه واقوول للعالم كلها شوفو ولدي الي طال بي انتظاره

العمه:اييه يا ولدي قرييب باذن الله عليييك بالصبر

حماد:عمه وش رااح نسميه؟

البدور كانت تسمعهم وهيه مبتسمه

العمه:البدور قالت انك انته الي راح تسميه الاسم الي ودك اياااه

ابتسم اكثر الشيخ:هي قااالت ...يا شوقي له يا عمه

العمه:باذن الله تالد وتقوم بالسلامه وتفرحو بالعيل

حماد:الحمد لله يا عمه الي حقق لي منيتي

..................................................

Lamis
06-15-2011, 09:22 PM
قماد كان قاعد وغرته نازله على عيونه وهو مبتسم ابتسامه ذوبت البنت الي جالس معها

نجود:والحييين امتى ودك تجي تخطبني من ابووي؟

قماد:يا ويلي ويلاااااااه ودي اليوم قبل باكر

نجود:ايييه لعاد وش الي ياخرك

قماد وهو يعتدل ويناظر فيها:انتي تدري يا نجوود اني ولد الشيخ وابوي مثقل علي بكثير من امور القبيله

اصبري يا نجودخليني ارتاح من تدريب عيال القبيله ومن بعدها الزم على ابوي بالجيه للخطبه

نجود:انت دوووم تقول لي كذا وماني شايفه شي

قماد:ايييه يا نجوود انتي ماتدري بالشوق الي بقلبي واني اتمنى اليوم الي تكوني فيه حليلة لي انا وانا بس اناظرج تصيرلي علوووم وين لو انتي تقربي وتجلسي جنبي اظنتي اني بترك

امور القبيله وبجلس لابوي متحفز للجيه

ابتسمت نجود وهي تفهم له وقامت وجلست جنبه وذاااب قماد

قماد واصابعه تتخلل شعره من قدام ويسحبه على وجهه اكثر وعيونه

قماد:يا ويلي ويلاااااااه

ضحكت نجود وهي تحط يدها على يده

قماد :ارجااااج يا حبة عيني ماني قااادر على كل ذا

نجووود:ايييه ودي اياااك تنجن بي

قماد وهو يلفها بيديه:مهو انا منجن مبطي

في الوقت ذا نط عليهم رجال وهو ولد عم نجود:وش الي قاعدين اتسونه اهنيا

نجود:نوااااف هذا ولد عمي يا ويلي ويلاااه

قماد:وش قلتي ومن وييين جا ذا

ولد العم:انت وش قاعد تسوي معها

وقف قماد:اذكر الله يا رجال انا نيتي زينه وودي قريب اجي اطلب يدها من ابوها

ولد العم:اتخسى ومن انته حتى تجي وتستحلي الجلوس مع بنات الديره

وقف قماد وهو نافخ صدره:انا نوااف ولد الشيخ مسعد

ولد العم:ايييه ناس معروفيين مير ما خبرنا بعيالهم يسوون هذي السوااه وانتي يا مسودة الوجه اليوووم ودي ادفنج بالحيا

مسكت نجود بيد قماد:نواااف ارجاااك ماتتركني وده يقتلني

قماد:ما عليييج انا موجوود

ولد العم:امش امش قدامي انت وهيه لزووم اليوم افضحكم بالقبيله واعلمك ان حنا مهب لهاذي السوالف

قماد:استر على بنت عمك يا رجال ترا سترها من سترك

ولد العم:اتخسي هي هذي عااار على الديره واليووم لزوم تكون عبره لغيرها

نجود:يا ويلي ويلاااه ارجااك يا نوااف لا تتركني

ولد العم وما زال ماسك سلاحه وموجهنه ناحيتهم:امشو قدامي

مشا قماد كم خطوه وفجئه استغفل ولد العم وركض لفرسه ونط عليها وولى هارب البنيه تمت تصارخ مكانها تناديه وولد عمها اخذ يصوب عليه بسلاحه من غير ما يقدر يصيبه

نادى ولد العم وهو يعتزي بفرسان قبيلته وقال الهم الي صار وانه لزووم يا خذو بثارهم من الي هتك شرفهم ولحقو قماد الي توجه لقبيلة الشيخ ابو نواف

دخل قماد على مجلس الشيخ ابو نواف وهو يصييح:يا شييييخ انا داخل على الله ثم عليييك يا شيييخ

ابو نواف:ابشر يا ولدي بالي يعزك ..من الرجال؟ ومن هم طلابينك؟

قماد وهو يا خذ انفاسه :انا جبر ولد الشيخ عمار والجماعه ذي تطلب دمي

الشيخ ابو نواف:وصلت يا ولدي وانت من عرب معروفيين مير يا ولدي جبر ولد الشيخ عمار انا شفته وماكانني انت شفتك

قماد:انت يا عمي الشيخ الي شفته وكاد جبر ولد عمي والي يشوفه يحسب انه هو ولد الشييخ

الشيخ ابو نواف:وش لهم عندك يا ولدي؟

قماد:يا عمي انا سمعت منهم حجي ما جاااز لي وانا مجيت حدكم الا لان الحجي ذا يعنيكم

الشيخ:وش هو الحجي يا ولدي؟

قماد:انا متوكد يا عمي انه حجي باطل لاجل كذا انا مارضيته وضربت الرجال الي قاله وهم هالحيين ودهم ياخذون بثارهم مني

الشيخ وهو متحفز:وش قالو ؟

قماد:قالو ان اولدك الشيخ نوااف يتحرش ببناتهم

نط نواف من مجلسه:وش اتقووول وش الحجي الباطل ذا؟

قماد:والله اني داري انه كلام باطل وانا ماخلييت الرجال يكمل كلامه الابظربه مني على وجهه

التفت للشيخ:يا عمي الشيخ القوم ذولا مادري وش بلاهم فعايلهم غير عن الي نسمعه عنهم

دخل واحد من الرعيان يصييح:يا عمي الشييخ ...يا عمي الشيييخ الغزو جانا الغزو

وقف الشيخ ومعاه بقية القبيله:هي وصلت عندهم يغزونا يا رجال انتو الها

تحفزو الرجال والكل قام يستعد للغزوه وقام قماد

قماد:يا عمي ارخصلي والله ان ما ودي ارووح هالحيين مير انا مرسول اجيب دوا للجده وهي طريحة فراش الموت ولزومن مني اوصل الدوا بالسرعه وابشر اوصل الدوا وانا وابوي وكل قبيلتنا مساندين الكم في ذي الغزوه الليله حنا كلنا عندكم

الشيخ:توكل يا ولدي وصل الدوا وحنا ان شالله نقدر لهم

هز قماد راسه ممتن للشيخ وركض لفرسه وطلع من الجهه الجنوبيه متوجه لقبيلة الشيخ ابو جبر وقبل لايوصل القبيله غير وجهته راجع لقبيلة الشيخ ابو طايل وهيه بعييييد عن القبايل الي تركها قماد والحرب قايمه بينها حتى قبيلة الشيخ ابو جبر وصلته لعلوم واشتبك معاهم بالحرب وكلا ما يدري من هو الصواب ومن هو الغلطان

قماد كان يضحك وهو على فرسه راجع وهو متاكد ان الحرب بينهم قايمه ...خلهم جعلهم من ذا وازود

.....................................


وفي قبيله ثانيه قبيلة اهل السدر

كانت قوت جالسه ودها تاكل الها لقمه يوم سمعت صوت حرمه قدام بيت الشعر تولول وتصرخ

قامت مفزوعه وناظرت الها وشافتها جالسه وتطب حالها بالتراب

الحرمه:يا ويلي ويلاااااه كل شقا عمري راااح يا ويلي ويلااااه

قربت حريم الديره منها والتفو حواليها وكل وحده تهز راسها لحال الحرمه قربت منهن قوت

قوت:وش فيييج يا حرمه

الحرمه:ااااه يا ويلي ويلاااه كل شقا عمري راااح انسرقت يا بنيتي ذهباااتي كلها انسرقت ماظل عندي شي

قعدت قوت جنب الحرمه ومسكتها من اكتافها تهديها

قوت:يا عمه استهدي بالله والحمدلله على سلااامتك المهم سلامة الرووح ولا الذهوب ذي تولي ..المهم انج بخير وان الي خذا الذهوب ماضرج بشي

الحرمه:يا بنيتي وش اسوي هالحيين كل ذهبااتي رااحت

قوت:معاوضه يا عمه معاوضه باذن الله وماعلييج الا الصبر المهم سلامة الروح

وحده من حريم الديره:ايييه قوته صادقه يا خيه المهم سلامة الروح والحمدلله ان الي سرق ذهباتج ما ضرج ولا اذاااج

الحرمه بلعت غصتها وسكتت وقوته والحريم الباقيه يهدن فيها

قامت قوت ومشت رايحه لبيت الشيخ

وقف الشيخ اول ما شافها:وش بج يا بنيتي

قوت:الحال ذا ماينسكت علييه يا شيييخ..ويين الرجاال وين الامااان كيف ترضاها يا شيخ وحنا كل يوم حريمنا تنسرق ذهباتهن ومحدن يدري من الفاعل...عاجبتنك الحسره الي بقلوبهن يا شيييخ

الشيخ:يا بنيتي وش الحيله والله اني مهموووم من السالفه ذي وماني عااارف وشلوون الذهوب تنسرق الديره من كل جنب محاوطه بالحراسه ومحدن يقدر يدخلها اتهقين يا بنيتي ان الي يسرق من داخل القبيله

قوت بقهر:وش الهرج ذا يا شيييخ ومن هو الي وده يقهر حريم ديرته..انا اقول يا شييخ بدل حراسك برجال تخلي عيونها فاتحه طول الليل مهب رجال تنام وتنسرق القبيله وهم ما يدرون ....وش ودك باكر تسوي بالرجال ذي يوم تنغزا الديره

التفتت عنه وراحت

الشيخ:والله اني عجزت من السالفه ذي

.................................................. ..


دخل الشيخ طايل بيته وشاف بنته شوق جالسه وما قامت تسلم عليه

الشيخ طايل:ايييه وش بها عين ابوها

التفتت عنه للجهه الثانيه معلنه زعلها

الشيخ طايل:للا للا انتي زعلانه من ابوووج يا شوووق

التفتت ناحيته:ايييه زعلانه انت وعدتني وماني شايفه من وعودك شي

قعد الشيخ طايل جنبها وهو مشتاااق الها حيييل

طايل:وش الي يزعل عين ابوها من ابوها

شوق:انت نسيت وش قلتلي يوم اننا في ديرة جدي قلت انك يوم نرجع للديره تتركني اركب الفرس واتعلم عليها وهذاني ماشوف شي من لوعوود

طايل:يا بنيتي حنا تونا جايين الديره ما بعد استقرت امورنا وباذن الله يوم يفضى عمج فهاد يعلمج هو على ركوب الفرس

شوق:انا يا بوووي اعرف اركب الفرس مير ودي اتدرب ازيد عليها ولا انت يرضيك باكر يوم ننغزا اني ما اعرف وشلون اهرب من الغازيين

طايل:عوذه يا بنتي لييه طاري الغزو ومن يتجرا يغزو قبيلة الشيخ ابو طايل

شوق:عيال العطاوي يبه انت نسيتهم

طايل:تدري يا بنيتي ان جدتج امي عطاويه وشلوون ودج اياهم يغزون ديرة عمتهم

شوق:وش يدريهم يا يبه ان ذي ديرة عمتهم...

طايل:لا يابنيتي الي يسونه عيال العطاوي انتقام لجل قبيلتهم الي محدن من العربان الي حوليها فزع الهم يوم انتخاهم الشيخ العطاوي وحنا ديرتنا بعيييد من القبايل ذيييج

شوق:اقووول يبه اذا جااك واحد من عيال العطاوي يخطبني لا ترده

حينها انفجر الشيخ طايل ضحك على بنيته:ودج واحد من عيال العطاوي ههههههه

شوق:ايييه يبا وانا ويين القى فارس شجااع مثل عيال العطاوي كل الرجال الي انغزو من القبايل الثانيه محدن قدر يوقف في وجيههم

بابتسامه وهو يمسح دموعه :ولا يهمج يا عين ابوها من يجي ولد العطاوي يخطب اوافق على طووول ههههههه

ابتسمت شوق وقرصها ابوها على خدها مبين غلاها عنده

.....................................
بالظهيره رجع فهاد لبيته وحصل المها جالسه

وقفت اول ما شافته وتوجه هو للمكان الي بيه فراشه

المها:ازهب لك الغدا يا شيييخ

ناظرها فهاد بغيض:انتي ماتفهمي يا حرمه

ظلت واقفه تناظره

فهاد:اتركيني ساعه انام فيها وروحي لشقج

التفتت عنه وراحت حاول فهاد ينام لاكنه ما قدر وقام طالع من البيت كل ما ناظرها يحس ان كل شي تخربط عنده


قبل مغيب الشمس وصل قماد الي بدل ملابسه بملابس الرعيان وترك سلاحه في مغاره قريبه منهم والفرس اطلقها في المرعى

طل من فوق الجبل على الغدير الي متجمعه عنده بنات الديره

قماد:يا ويلي ويلااااااااه الله يسامحك يا عتيبه

نزل قماد لجل يتوجه لخيمة الرعيان الي بالجهه الثانيه وهو مار كان يركض باستهبال وكان طوله معطيه شكل ايخلي الي يشوفه وهو يركض متلثم يفطس من الضحك كان يسمع البنات وهن يضحكن على ركيضه واستهباله

وتزيد الحرقه بقلبه انه ما يقدر يجي جنبهن

دخل لخيمة الرعيان ونط له عتيبه

عتيبه:انت جيييت

قماد وهو ياخذ انفاسه:يا ويلي ويلاااااه رجعت وانا ايد ورا وايد قدام ما صار شي من الي ودي فيه

عتيبه بنظرات غيظ وغضب:انا وش قلتلك يا قماااد ما قلت لك الديره ما تطلع منها ليييه العناااد ذا

قماد:قلتلك يا خوووي مقدر انا رجال لاعب بقلبه الهوا وانا ان مارحت وصبرت حالي خارج الديره مدري وش ودي اسوي ببنيات الديره اهنيا

عتيبه:انت امتى ودك تعقل

قماد:يا خوووي ما صااارشي ...هالحييين اتركني ودي اتريح شوي الطريق كان طويييل

عتيبه وبعده معصب عليه:والحلال الي قلت لك اتشوفه متى ودك ترووح تشوفه ترا غيث عجز وهو يدور على الحلال كله ارحم حاله يا خووي





قماد بابتسامه:هو وده كذا حتى وانا اهنيا يقول لي رح وانا اشوف الحلال

قام عتيبه وسحب قماد وراح به للمرعى وطلب من غيث يرجع للخيمه

غيث وكلعاده الصمت كان جوه دووم ...على الليل قعد قدام النار وبيده فنجال قهوه ويناظر لهب النار وهو يشوف اللهب

يتشكل على شكل عيون كحيله اتناظره غمض عيونه لجل العيون اتغيب عن ناظره لاكنها رجعت تتشكل مع اللهب مرتن ثانيه حينها كب القهوة الي بالمزله كلها على النار

عتيبه الي كان جالس قريب منه:وش بك يا غيييث؟

ناظره غيث وهز راسه وقام:ودي اروووح للغدير

اعتدل عتيبه بجلسته لمن راح غيث وهو يفكر بحال غيث الي انقلب صارله مده طويله

..................................


كانت المها جالسه جنب النار يوم دخل عليها فهاد وهو يتمنى يحصلها نايمه وقفت اول ما شافته

حس بغيض تملكه يوم شافها قدامه

فهاد:ليه مانمتي؟

المها:النووم مل مني ومليت منه

فهاد وهو ينزع الحزام الي على صدره وخصره وهو صاد عنها للجهه الثانيه:ودي انااام

المها:ازين لك لفراش؟

فهاد:امتى ودج تسمعي الحجي وتتركيني بحالي؟

المها:بعدك غاضب علي يا شيييخ؟

التفت فهاد الها وهو وده مايناظرها ويشوف الحسن والزين الي قتله

فهاد:ودي انااام

نزلت المها راسها تحت:ارخصلي يا شييخ

التفتت عنه وراحت لشقها

تقلبت بفراشها وما جاها النوم قامت وطلت على المجلس وشافته جالس جنب النار ابتسمت ونست حالها وهيه اتروح عنده بدون ماتحط الشال على راسها

هو بحاله متغربل من الي شافه منها تجيه هالحييين بعد وهي بشكل ثاني وتره لاخر حد عنده

المها وهي تجلس قريب منه:مانمت يا شيييخ

ناظرها وارتجفت خلاياه وتسارعت دقات قلبه...قام وهو مثل الي لسعته النار

فهاد:انتي وش اتريدي مني هاااه ما ودج تتركيني بحالي ...وش البليه ذي يا ربي

وقفت المها وهي ترجف من صرخته عليها:ارجاااك تهدا يا شيييخ وماله داعي الصريخ ذا وش ودك العربان تقول

فهاد وهو يحاول يكتم صوته:انقلعي من قدااامي ما ودي اشوووفج

حاولت تمنع دموعها والتفتت بسرعه ورجعت لشقها وهي تستسلم لدموعها الي نزلت اكثر

Lamis
06-15-2011, 09:23 PM
الجزء الثالث



طلب الشيخ من عتيبه انه يشوف له احد من الرعيان لجل ايكون رفيق لبنيته شوق وهي تتدرب على ركوب الفرس بعيد اشوي من الديره

عتيبه:يا عمي رعيانا ما يقدرو يحمو لبنيه لزووم يكون معها احد يقدر يحميها

الشيخ طايل:للا انا ما ودي يروح معها احدا من الرجال كل الي ودي بييه ان الراعي يجلس قريب منها لجل ان شافها احدا من بعيد يحسب انها في حماية احد وما يقربها ومعها رجال وانا يا ولدي مقدر اخلي حد من الرجال يروح مع بنيتي لحالهم الراعي يسد

عتيبه وهو يفكر"وش هالبلشه هذا وش وده

طايل:يا ولدي لقييت حد يروح معها

عتيبه:والله يا عمي الرعيان كلهم مشغولين بحراسة المرعى وانا ودي اليوم اروح اسال للشيخ فهاد عن الرجال الي وده اعلوم عنه

طايل:ما عليه يا ولدي شف الراعي الي يحرس حلالي وخله هو يروح معها

عتيبه:لالا ااا انا خلاااص لقيييت الي ودك فييه غيث هو الي رااح يروح معها

طايل :المهم يا ولدي خله هالحيين يجهز لجل يطلع معها

عتيبه:ان شالله يا عمي هالحييين اقول له

..................................


فهاد صحي من نومه وما شاف اي زوول الها بالمجلس قام وجهز وبعدها طلع لمجلس ابووه

على الظهيره رجع غيث وهو مفول على بنت الشيخ طايل الي طلعت عيونه وهو كل شوي يلحقها من مكان لمكان وهي مستخفه به

عتيبه:وش بك يا غيييث؟

غيث:اسمعني زييين النوبه ذي سمعت حجيك ورحت مع لبنيه لاكن مرة ثانيه والله انه ما اعتب معها مكان

عتيبه مستغرب وقماد جالس قريب منهم:وش صااار

غيث بقهر:البنيه دلوووع دلوووع افقعت مرااارتي والله اني بالقو مسكت حالي عنها كان ودي اعطيها على وجهها مير مسكت حالي

ضحك قمااد:يا ويلي ويلااااااه وش سوت بك؟

غيث:اسكت انت

التفت غيث لعتيبه الي كان مبتسم:انا مرتن ثانيه ما ودي اطلع معها

عتيبه:لو كنت ادري اني اليوم ماهو بطالع كان طلعت عنك انا مير طلعتي اتاجلت لين باكر ومحدن غيرك يا غيييث يصلح يكون معها

قماد:وش الهرج ذا وانا ويين رحت عنك يا خوووي

عتيبه:للا ما بقي عاد الا انت تطلع معها

قماد:وش ايصيير يعني ودي اشوف وشلون هي البنت الدلوووع وعهدا على ما المسها وميجي مني

الها شي وانها تكون امااانه برقبتي

وقف عتيبه:للا لو يصير ما يصير يا قماد انته اخر واحد افكر اخليه يروح معها

قماد:بكيفك يا خوووي...الا متى ودنا نغزو ديره من الديرات

عتيبه:انكتم يا رجااال حنا وش قلنا ما ودنا نتحجى بذي الامور اهنيا

قام قماد:اجل ارخصولي ودي اروح اشوف الحلال


.............................................


جلست قوت مع بعض حريم الديره وحثتهن انهن لزووم يحصلن طريقه زينه يحفضن فيها ذهباتهن واعطتهن اماكن ما تخطر على البال لجل يحفضن ذهباتهن فيها

كانت راجعه من عندهن ولقيت بطريقها حرمه شايله على ظهرها حزمة حطب

قوت:هاتي عنج يا عمه

الحرمه:قدني واصله يا بنيتي

قوت:ليتج قلتيلي يا عمه كان انا كفيتج بالحطب

الحرمه:الله يحفضج يا بنيتي وانتي دايمن ما تقصري بحد ما على الحزمه مهب ثقيله

قوت باصرار:اعطيني اياها يا عمه

حملت قوت الحزمه وصلتها لبيت الحرمه شكرتها الحرمه وراحت عنها قوت وهي مبتسمه

وهذي هيه قوت عايشه مع حرمه كبيره بالسن ربتها من يوم هي صغيره اخت الحرمه الي توفت من سنتين وجبتها الحرمه ذي وعيشتها عندها

وقوت كانت من بنات قبيلة العطاوي الي انوخذت يوم الغزو وخذها رجال واعطاها للحرمه الي ربتها ...غيث وعتيبه ما كانو يدرو ان في حد بقي من القبيله غيرهم

الكل بالديره ذي يحب قوت لانها كانت متعاونه مع الكل وتساعد الكبير والصغير وابتسامتها ما تفارق محياها كل ما شافت حد


............................................



رجع فهاد لبيته وما شاف المها بالمجلس قعد قريب النار الي شكلها اليوم محدن اشعلها وارتاب فيها وين راحت

وقف ونادى عليها:المها يالمها

نطت المها اول ما سمعت صوته يناديها وطلعت له:يا عووونك يا شيييخ

ناظرها من بعد ما توكد انها بخير

فهاد:ليه ما اشعلتي النار اليوم

المها:وشلون اشعلها وانا جالسه بالشق انت ماتريد اتشوفني

ظل فهاد يناظرها:اتعرفي تساااوي لقهوه

المها:وشلون ما اعرف ...قهوة المها الكل يطلبها وما يشتهي من بعدها قهوه

رفع فهاد حواجبه:متوكده

المها:ايييه

فهاد:ومن هم ذولا الي مايريدو يشربو غيرها

نزلت المها راسها تحت:ابوووي واخووي سعد رحمة الله عليهم وعمي الشيييخ كانو كثير يطلبو مني اسوي لقهوه الهم

فهاد:شوفة النفس يابنت مهب زييينه وكاد انهم يقولو لك كذا لجل معزتج عندهم

المها:ودك اسوي لك لقهوه يا شيييخ

فهاد:هالحييين ودي انام شوي وبالعصير خلي لقهوه جاهزه

المها:تم يا شيييخ ...ارخص لي

التفتت عنه ورااحت

وقف فهاد يناظرها وهي تروح "زين يالمها اليوم يوم انج تشوفي الفنجال وانا اكب نصفه معاد تعيدي ان قهوتج ازين قهوه

التفت لفراشه وراح ينام وصورتها ما فااارقت خياله


...................................


صرخت البدور :انت وش بك ليييه ما ودك تنام وتتركني بحالي

العمه قربت من شق البدور:يا بنيتي انتي مع من تحجي

تاففت البدوروهيه تناظر لفوق:مع من يا عمه مع العيل وكاااد كل ما ودي اغمض عيني صار يتحرك كثير

ابتسمت العمه:ايييه والله ان حماد مشتاااق له كثير وان سمعج تصرخي عليه يزعل عليييج

تنهدت البدور:حاضر يا عمه ما راح اصرخ عليه خله يسوي الي وده يسويه مير انا يا عمه تعبت وودي ارتاااح من الحال الي انا به ودي الد اليوم قبل باكر

العمه:اصبري يا بنيتي اصبري


غطت البدور عيونها بيدها وهن يدمعن من جديد وسحبت اللحاف عليها وصار جسمها يرجف من تحت اللحاف وهي كاتمه صوت بكاها عن لاتسمعها العمه


...........................

.طلت المها على المجلس وما شافت فهاد

المها:هذا وين راح

طلعت عند النار الي حصلتها مشتعله وقعدت تجهز لقهوه مير انه مارجع الها لين اخر الليل

كانت متزينه كالعاده بثوب جديد وكحل يزين عيونها وبعض الذهبات الي لبستها

ناظرها فهاد

المها:رحت يا شيييخ وما شربت قهوتك

فهاد:شربت قهوتي بمجلس ابوووي

المها :وقهوتي ما ودك تشربها؟

تقدم منها فهاد وراح جالس عند النار

فهاد والي كان ناوي يذم قهوتها:هاتي قهوتج نذوقها

تقدمت منه المها وهي مبتسمه ورفعت المزله من النار

فهاد وهو يمد يده للفنجال:وهذي قهوة العصر ؟

المها:للا هذي قهوه جديده جهزتها قبل اشوي

ارتشف منها فهاد رشفه والحقها برشفه ثانيه وثالثه وهو ناسي حاله والي كان ناوي يسويه

المها بابتسامه:ازيدك يا شيييخ

ناظرها:هاتي فنجان ثاني

خذت المها منه الفنجال وزادته وهي تنتظر يقول شي من بعد ما ذاق القهوه

هز الفنجال بعد ما اخذله اربع فناجيل وكان وده يزيدهن مير انتبه على حاله وقام

المها:اعجبتك لقهوه يا شييخ

التفت الها:وش بيها لقهوه؟

المها:اعجبتك؟؟

فهاد:زوينه

تركها وراح لين فراشه وبدا يخلع حزامه وسلاحه واول ما التفت لجل يقول لها تروح ما لقيها واقفه

Lamis
06-15-2011, 09:23 PM
في المرعى وعلى حافة الجبل كان غيث نايم على ظهره ويناظر بالسما للنجوم الي كانت تارسه السما

ومثل كل مره شاف العيون الكحيله تتشكل بالنجوم وتناظره

حرك ايده قدام عيونه يطردها لاكنه رجع وشافها مرتن ثانيه....الغيض تملك منه وقعد وهو يمسك سلاحه ويصوبه للسما وين ما عيونها تناظره وبدا يطخ بالهوا

ثواني وكان عتيبه واقف جنبه:وش الي قاعد اتسويه يا غيييث ودك العربان تقووم

غيث:ما ودها ما ودها تتركني بحالي وانا يا عتيبه الي لزومن الاقيها واخذ حقي منها

ترك غيث عتيبه على الجبل ونزل عنه

عتيبه:يا جهد البلا


..............................................


كانت قوت نايمه بالشق وسمعت وحده من حريم الديره جالسه مع الحرمه الي هي عندها

الخاله:يا قووووت يا قووووت

تاففت قوت:نعم يا خاله

الخاله:ما ودج تروحي جنب الغدير تجيبي لنا مي

قووت:يا خاله بطني توجعني وشربت لي اعشاب وودي انام شوي

الخاله:نامي نامي يا بنيتي

وقفت قوت وطلت على الحرمه الي مع الخاله بعدها راحت وحطت تحت لحافها لحاف ثاني وطلعت من شق بيت الشعر من الخلف

كانت تمشي وتناظر كل الي حواليها وهي متلثمه زي الحرمه الي ببيت الخاله وصلت لبيت الحرمه ودخلت وكان مابه حد ناظرت للجربه المعلقه فوق وابتسمت مابه حد يعلق الجربه فوق فوق الا اذا كان حاط بيها شي

قدرت قوت تنزل الجربه وتطلع الذهبات منها وتخفيها بجيبها بعدها رجعت الجربه لمكانها وطلعت بسرعه راجعه لبيتها

اخفت الذهوب بمكان وطلعت للخاله والحرمه وهي تمثل دور الموجوعه

الخاله:بعدج يا بنيتي موجوعه

قوت:ايييه يا خاله ماني قادره انام من الوجع

الحرمه:الاعشاب الي شربتيها زينتي طباخها

قوت:اييه يا عمه ودي انام مير الوجع مانع النوم من عيني

قامت الحرمه:يشفيج الله ياحبة عيني وانا اوصل لبيتي واطرشلج من العسل الي جابه جوزي

قوت:يطولي بعمرج يا عمه مير انا ما احب العسل

راحت الحرمه وتمددت قوت مرتاحه ان محدن قدر يشك بامرها

......................................


طلعت شوق باليوم الثاني وطلع معها عتيبه الي تاجلت طلعته اليوم بعد وراحو خارج الديره

جلس عتيبه على تل وظلت شوق تجري على الفرس رايحه جايه وبعدها صارت تبتعد عن المكان الي هم فييه

وقف عتيبه:يا جهد البلا هذي وييين ودها تروووح

اخذ عتيبه يلوح لها لجل تعاود وهو يلحقها لاكنها ما كانت تعطيه اي بال وهي تبعد بالفرس اكثر واكثر

تخبى عتيبه عنها ورا وحده من الاشجار يمكن تعاود ان ما شافته وبالفعل يوم التفتت وما شافته رجعت تدور عليه واول ما وصلت قريب منه طلع لها

شوق بغيض:انت وييين رحت

عتيبه وهو يلف اللثام اكثر على وجهه:يا عمه بطني يوجعني

شوق:ايييه اجل خلنا نعاود

عتيبه:هذا هو الشور الزيين

شوق:الحقني يا ولد

وركضت شوق بالفرس ناحية الديره وعتيبه يلحقها على رجوله

.................................................
فهاد من صحي بالصباح ما رجع عند المها الا وقت الظهر وتفاجئ بابوه والعمه وشوق جالسين مع المها

سلم عليهم وجلس جنب شوق وعيونه على ابوه والمها الي كانت تنظر له وترجع تنظر لتحت والكل حس ان المها من دخل فهاد تملكها الخجل

شوق :وشلونك يا عمي

فهاد ونظره يروح غصبا عنه عند المها وابوه:هااه الحمدلله انتي وشلووونج؟

شوق:الحمد لله يا عمي ..اليوم ابوي الشيخ طلب مننا انجيبه اهنيا وده يجلس مع حرمة اولده وهذا هم من الصبح وهم بالسوالف

ناظرهم فهاد الي بدا يحس بقلبه تزيد دقاته وهو يشوف المها وهي مبتسمه وابوه الشيخ يسولف عليها لاول مره يشوف ابتسامتها الممزوجه بخجلها

كل ما حاول انه يصد بنظره عنهم لمكان ثاني مقدر اسحرته وهي جالسه تسولف والي ذبحه ازود انه كان وده يسمع وش اتقول وهو يشوف ابوه والعمه متبسمين

التفت الشيخ يكلم العمه ورفعت المها نظرها لفهاد الي ارتبك اول ما طاحت عينها بعينه وصد بنظره لمكان ثاني

المها ما كان حالها احسن من حاله وهي تحس بقليبها بعد تزيد دقاته من اول ما جا فهاد وجلس

قامت المها لجل تجيب الدله من النار وتزيد عمها من قهوتها ...عيون فهاد تبعتها وجلست جنب النار ومدت يدها للدله الا ان جمره صغيره طارت اول ما حركت الدله ولسعتها

انتفضت من اللسعه وهي تصرخ صرخه صغيره ومحس فهاد بنفسه وهو ينط ويجلس جنبها ويمسك ايديها بين ايديه يقلبهن ايدور وين لسعتها الجمره المها ولعت من لمسة ايديه

فهاد:الجمره لسعتج؟

المها بارتباك وخجل وهي تحاول تسحب يدها:ما صار شي الامر بسيط

فهاد وهو يشوف اللسعه اخيرا من بعد ما فتح اصابعها يدور بينهن:انتي انلسعتي

التفت لشوق:هاتي ماي يا شوووق وتكون بارده

ابو طايل والعمه ما قدرو يتحركو خافو ان المها صابها شي كايد وهم يشوفو خوف فهاد الي ما حس بنفسه

قربت شوق طاسه صغيره فيها مي واخذها فهاد وقربها من يد المها واخذ يرش يدها بالمي المها كانت منحرجه حييييل وهي تناظر العمه والشيخ

المها:فهااااد ارجااااك الجمره صغيره

رفع فهاد نظره الها وانتبه لحاله:زين مرتن ثانيه انتبهي للنار

سحبت يدها من بين ايديه وهي تحاول اتوقف رجيفها من قربه ولمسة ايديه

فهاد وقف بسرعه والتفت لابوه والعمه وقرب منهم واخذ سلاحه

فهاد:ارخصولي ودي اروح اشوف عايض

وطلع عنهم وناظرت العمه ابو طايل وكلا كان بعيونه حجي

المها ما كانت اتحس بلسعة الجمره كثر ما كانت اتحس بلمسة ايدين فهاد باقيه حتى من بعد ما راح

الليل شارف وفهاد من طلع عن المها ما عاود الها

ابو طايل الشيخ كل شوي كان يقول لفهاد يروح لحرمته مير فهاد كان يعيي وما يروح

عند الرعيان كان امر غريب حاصل بينهم وهم يلفو بالقبيله كلها يدورو.... غيث وعتيبه وواحد من الرعيان الثانيين كلا لمح ذيب داخل للقبيله مير ماعرفو وين اختفى

كان قماد جاي من جهة الجنوب وتلاقى مع غيث

غيث:شفت شي يا قماد

قماد:للا ما شفت شي يمكن انه رجع من وين ما جا

غيث وهو يناظر للبعيد:ما هقوتي يا قماد لزوم نخبر الشيخ لجل يا خذو الحذر هذا ذيب يا قماد لو انه يدخل على حرمه وعيالها اكلهم ومحدن درا بيه

عتيبه اخبر فهاد بامر الذيب وقام فهاد ومعه مجموعه من الفرسان تجندو لجل ايدورو الذيب وهم مكتمين على الامر لجل ما يدب الخوف باهل الديره

بعدها بساعتين تلاقو كلهم من جهة الجنوب وكلا يلهث من التعب

عتيبه:يا شيخ هقوتي ان الذيب دخل لواحد من البيوت

فهاد:واي بيت تهقون لزوم ان البيت الي يدخله اهله يصيحو بالديره

قماد:بس بيتك يا شيخ ما هقوتي ان دخل بيه حد يدريبه

فهاد قلبه وقع بين رجوله وقام بالسرعه ركيض لبيته وهو ماسك بارودته

Lamis
06-15-2011, 09:25 PM
الجزء الرابع



دخل فهاد الي كان يسابق الريح وشاف الي ماكان يريد ايشوفه المها لامه فراشها لصدرها والذيب على مسافة خطوتين منها وتشوفه وهي مرعوبه

صوب فهاد الباروده على الذيب وطخه طختين خلت الذيب ينرمى على ورا ميت وبدا حينها صريخ المها

فهاد بتردد قرب منها واخذها لحضنه يهديها وهي تصرخ تناديه باسمه ترتجف وهو يلمها اكثر ويقول الها ان الذيب مات خلااص

دقايق والمها ترتجف بحضنه ومتمسكه فيه بقووهو يحس انه بعالم ثاني من قربها وهي ناشبه بصدره وتحيط خصره بيديها....حس بعدها انها هديت اشوي والتفت للذيب وهو شاك ان المها وكاد سمعت دقات قلبه الي صارت صامه اذونه مثل ما يتخيل..حاول انه يقوم لجل ايطلعه للخارج الا انها تشبثت فيه بالحيييل

اهنيا حس بمشاعر ثانيه وهو يبتسم

فهاد:راجع يالمها ودي اطلعه للجماعه بالخارج

هزت راسها بلا وانها ماودها تتركه وهي بعدها ترتجف من الخوف

فهاد:ما هقيت انج تخافي هالكثر

المها برجفه:انت...ليييه ....تركتني ....لحااااالي

فهاد:ماكنت ادري ان الذيب موجووود والحمدلله اني لحقت عليييه

المها:لا تتركني يا فهاااد ارجاااك لا تتركني

فهاد وهو مايعرف وش الي يصير له رد عليها بصوت حنين:والله اني راااجع مير لزوووم اطلعه للخارج

وبشويييش بدت المها تتركه وهو يستعد يوقف...ناظر عيونها الخايفه وقام وهو ناوي يطلعه ويرجع لها

بالخارج كانو الرعيان والفرسان واقفين وطلع لهم فهاد وهو يسحب الذيب

تراكضو ناحيته خايفين من الي وده يقوله

فهاد:الحمدلله لحقت عليه قبل لا يتهجم عليها

الكل قال الحمد لله والتفت عتيبه يلوم الرعيان كييف انهم ما انتبهو للذيب يوم يدخل القبيله التفت لفهاد واعتذر منه وانها ان شالله تكون اخر مره

هز فهاد الهم راسه وبعدها خذو الذيب وراحو

التفت فهاد وده يرجع للمها لاكنه انتبه لحاله اخيرا

فهاد"انت وييين ودك تروووح يا فهاااد انت ناااسي الي بينك وبينها...ناااسي انك من بعد ماتاخذ بثارها ودك ترجعها لديرة ابوها...يا جهد البلا

بخطوات متردده دخل الشق عندها وناظرته وعيونها تحثه يقرب منها لجل ايحسسها بالامان

فهاد وهو واقف بعيد عنها:الذيب امره انتهى ومعاد تشوفيه مرتن ثانيه...نامي وانسي امر الذيب

التفت لجل ايروووح

المها:ودك تتركني يا فهاااد؟

التفت ليها:انا رايح المجلس اهنيا ودي انااام

المها:وتتركني لحااالي

فهاد:قلتلج الذيب انتهى امره

المها:كود انه يرجع مرتن ثانيه

فهاد:وشلون يرجع وانا ذبحته قدامج

المها:يمكن تكون له انثى تدور عليه ارجاااك يا فهااااد لا تتركني لحالي الليله خلك قريب مني والله اني احس بالخوف يرجف بعظامي ارجاااك

ناظرها وشاف نظرة عيونها الخايفه

فهاد:انا اهنيا ماني ببعيد

المها:اجل اجي واجلس جنبك ما ودي بالنوووم

فهاد:تعوذي من ابليييس خلاااص اجييب فراشي واجي

راح فهاد وهو متوتر من الي يصير معه ومع المها وش اخرتها يعني

فرش فراشه بعييد عنها وبدا يفك حزامه وسلاحه والمها بفراشها تناظره...تمدد بفراشه والتفت ناحيتها وكانت تناظر لجوانب الخيمه وهي خايفه اعتدل بجلسته

فهاد:المها لييه كل ذا الخوووف الذيب انتهى امره

ناظرته:مدري ما بحياااتي شفته ولا.......وبنبره قريبه على البكا..... كااان وده ياكلني يا فهااااد والله ان قليبي وقف يوم شفته

فهاد وقليبه هو الي وده يوقف"سلااامة قليبج

فهاد:تطمني اوعدج انج ما رااح تشوفيه مرتن ثانيه نااامي وامني

تمددت المها وعيونها تناظره وهو يناظرها من بعيييد حس انه ما يقدر يشوفها اكثر والتفت للجهه الثانيه يحاول يقنع اعيونه وقلبه ينامو

بعد ثواني نط فهاد وهو يحس بحركه جنبه ومسك السلاح لاكنه انتبه انها المها كانت جاره لحافها جنب لحافه

المها وهي تناظره:انا خااايفه يا فهاااد

كان وده انه يلمها لحضنه ويطمنها اكثر مير انه رجع وحط راسه وهو يناظرها وعن قرب اكثر من اول سحرته ازود وهي قريبه حييييل منه ظلت عيونه تناظر كل ملامح وجهها من قريب حس انه سكر من قربها

غمض عيونه ونام على صدره وهو صاد للجهه الثانيه وبعدها بشوي حس بيدها تمسك بواحد من اصابع ايده الممدوده جنبه ما يدري ليييه اختبص حاله شبك ايده بيدها وضغط عليها بالقو لجل ايحسسها بالامان وهو ينطبخ على جمر مادريت عنه المها


..............................................

في خيمة الرعيان كان الذيب متمدد جنبهم جثه بدون رووح وعيونه تناظرهم

قماد وهو يظرب الذيب على راسه ويكلمه

قماد:رايح لخيمة مرة الشيييخ يا المخبووول هاااه مرة الشيييخ ...انت وش مفكر حااالك هااه

اتحسب الديره مافيها رجاجيل هااه

ورجع يظربه على راسه ..عتيبه هزراسه بلاحول ولا قوة الابالله من حال اخووه

عتيبه:يا قماااااد اترك الذيييب عنك تراااك رجيتنا

قماد يناظر عتيبه وشعره من قدام مغطي عيونه:انت ليييه ما ودك اياني افهم المخبووول

عتيبه:هو لوكان حي جلست جنبه كذا؟

قماد:ولييه لا...... تحسب اني خايف منه

عتيبه :قمااااد ودك اذكرك النوبه الي فاتت يوم اتهج وتتركنا مع الذيييب

قماد التفت للذيب:تسمع يقول اني هجيييت يعني ثارك عندهم مهب عندي هم الي قتلو خويتك

قام عتيبه :قم قم انقلع من اهنيا انت ودك اترجني اليوووم قال خويته قال يحسب ان كل شي لابد له من خويه

زفر غيث الي كانت عيونه تناظر عيون الذيب وعيون كحيلة العين ترسم بعيون الذيب

قام وسحب الذيب لبعيد ورجع لجل ايحط راسه ويناام




.................................
اول ما قام فهاااد التفت للمها وشاف انها نايمه وهي تحضن طرف اللحاف تذكر ان النوم ما جااه الا بالساعهات الاخيره كان حاس بيها وهي كل شوي تجلس وتناظر اطراف الخيمه


تتوكد ان ماجا شي وكان يموووت يوم ايحس انه تقرب منه وتحضن ايده بالكامل بدال كفه

مير انه مسك حاله وتجاهلها لجل ما يصير شي يندم عليه

فهاد وابتسامه تلوح بشفايفه"هالحييين نايمه يالمها من بعد ما طلع الضو

رفع فهاد صدره وحيله متكي على ايدينه وهو يقرب منها وينفخ خصلااات شعرها الي متناثر على وجهها ظل ايناظرها من قرب اكثر ووده لو شفايفه تلامس خدها

فهااد"يا جهد البلا وش الي قاااعد يصيرلي

نط فهاد بسرعه وهو يطرد كل الي يتمناه واخذ سلاحه وحزامه وطلع بالسرعه للمجلس

.صحيت المها وماشافت فهاد جنبها اكيد ماحست به وهي طووول الليل صاحيه وخايفه


قماد كان يمشي يحوش الحلال وتلاقى مع الشيخ طايل الي نادا علييه

الشيخ طايل:انت يا ولد ترعى الحلال ذا

قماد:ايييه يا عمي

طايل:خويك عتيبه وين رااح؟

قماد:طلع مع الشيخ فهاد من طلعة الضو وهو جااي وكاد هالحيين

الشيخ طايل وهو يحك لحيته ومحتااار:ايييه ...اسمع يا ولد اترك الحلال اهنيا ورح مع بنيتي من الجهه ذي هي ودها تتدرب على ركوب الفرس ودي اياك تكون رفيق الها

قماد وحس بقليبه فز لاكنه تذكر ان عتيبه وكاد راح يانبه لو رااح:بس انا ياعمي الشيييخ رجال اخاااف ومقدر ابعد عن الديره اخااف يجينا حد من قطاعين الطرق

الشيخ طايل:مابه قطاعين طرق اهنيا انت بس رح وخلك متواجد قريب منها ما ودي اياك تسوي شي

قماد:وو والحلاال يا عمي

الشيخ طايل:الحلال ماعليه شر بالمرعى وانت تقول ان عتيبه بيعاود هالحيين

هي بس ساعه يا ولد وبعدها عاودو

قماد:الي تشوفه يا عمي

راح الشيخ طايل ونادى على بنيته شووق الي قربت منهم وهي على ظهر الفرس ولان شوق وحيدة ابوها كان مدلعها حيييل وكل الي تبيه يتنفذ

شووق:يبه انت كل يوم ودك تخليني اطلع مع واحد من الرعيان

طايل:يا بنيتي الرعيان ماعندهم وقت وكل اوقاتهم مشغولين والي احصله فاضي اطلعج معه

ابتسمت شوووق وهي تشوف قماد الواقف بثوبه القصير ومتلثم

شووق:يبه تدري اني من زمااان كان ودي اشوف وشلون هي النخله مير هالحييين الرويعي ذا وفا عن شوووفهااا ههههه

الشيخ طايل:يا بنيتي وش الهرج ذا؟

شوق وهي تدور بالفرس حولين قمااد وهي تضحك: وش بك يبا تراااه الا رويييعي خلنا نوسع صدورنا عليييه انت ماتشوووف شكله اقووول يا نخله الحقيييني ههههههه

ركضت الفرس بشوووق وناظر قماد الشيخ الي كان مبتسم وهو يناظرها تروووح

طايل:الحقها يا ولد

قماد وهو يلحقها"رويييعي ونخله هذا والله شين جديد مير بعدج ماعرفتي قماااد يا بنت الشيييخ"

ركض قماد وراها وكان ركيضه عجييب قدر انه يلحقها بالسرعه وقفت شوووق ودارت بالفرس حوليه

شوق:وكل ذا يطلع من رجيلاااتك وش السرعه ذي الي تركض بيها

قماد:اا ااا انتي امااانه يا عمتي ولزوووم الامااانه ما تغيييب عن عيييني

شوق وهي تضحك بصوت عاالي:ايييه ما دريييت اني مرافقه غزاله ...غزاله ولا نخله هههه الحقيييني الحقيييني ياغزاله

لحق قماد شوووق وصار يركض قريب منها وهي كل ما التفتت وراها شافت انه مهب بعيد عنها حاولت تسرع اكثر وتتركه

وقفت الفرس والتفتت له وكانت متضايقه انه ملازمها وما فارق عنها

شوق:اسمع انت ما ودك توقف من لحاااقي اتركني لحالي

قماد:للا يا عمتي ما اتركج لحالج انتي امااانه من عمي الشيخ

شوق:ايييه وش هالبليه..اسمعني زييين رح واجلس فوق التل ذا وانا ودي العب بالفرس شوي

قماد من اول ماشافها انهبل عليها وعلى ضحكتها ...هز راسه بلا

قماد:مقدر يا عمه لزوووم اكون معج

شوق انقهرت منه:ايييه انا ودي العب بالفرس خلك بعيييد عني

قماد:العبي يا عمه وانسي اني اهنيا

شوق:تراك مهبووول وماتفهم لحجيي انقلع اقعد فوق التل

قماد يهز راسه بلا:للا

شوق وهي تركض بلفرس:الله يوخذك

كانت تناظر على جنب وهيه معصبه حدها منه وهو يلحقها بكل مكان

وقفت الفرس الي رفعت حوافرها لفوق والتفتت له صرخت عليه

شوق:اسمعني زييين تراك اتعبتني والله ان ما تركتني لحالي اني اشكيك عند الشييخ تفهم

قماد :ايييه يا عمه انا خايف علييج ما ودي الفرس تاذيييج

شوق:وانت وش تقدر اتسوي؟؟هبيييل انقلع من قدامي

تركها قماد وراح عنها مسافه صغيره وجلس يناظرها

ابتسمت شوق :هالحييين ودك تشوف وش انا اقدر اسوي

فكت الشال الي على راسها ورمته لبعيد قماد انهبل ازود من زينها الي فتنه حييل

قامت شوق وحاولت انها توقف على ظهر الفرس لجل تخلي الفرس تمشي بها وهي واقفه قماد انجن من الي تسويه ووقف بسرعه وتداركها قبل لا توقع وطاحت بحضنه على الارض انقرفت شوق منه ومن ريحته الي كانت بسبب المرعى

اعتدلت شوق بسرعه وكانت معها جربة مي صغيره معلقه على طرف واحد من اكتافها نزلتها وبدت تضربه بيها

حط قماد ايديه حاجز من ظربها وهي تضربه وتسبه

شوق بقهر:كله منك انت..انت الي خوفت الفرس وش الي يخليييك تنط قدامها هاااه

قماد وهو يحاول يتفادى الضرب:يا عمه ياعمه هونج بي انا والله مقصدي انج ما توقعي

شوق:انت هبييل هبيييل ماتفهم والله اني اشتكييك عند الشيخ ابوي

قامت من بعد ما فكت حرتها بيه بالضرب ومشت للفرس

قماد كان نفسه يضحك بصوت عالي مير انه كتم ضحكته وهو مبتسم من تحت لثامه

ولانه كان قريب من الفرس وجالس على الارض اول ما شافها جت تركب الفرس ظرب برجله رجل الفرس الي رفعت حوافرها لفوق ورجعت شوق وطاحت مرتن ثانيه بحضنه وهو كان يريد ذا

ثارت عليه ازود وجلست وهي تضربه ازود بالجربه

شوق:الله يوخذك الله يوخذك

قماد ما زاال يحاول يصد الضرب الي يجيه:يا عمه هونج علي انا ما سويييت شي

شوق:انقلع انقلع من قدامي الفرس ما ودها فييك

قماد ولازال حاطط ايديه متفادي اي ضربه منها:زيين زييين يا عمه

قامت شوق وهي مقهوره منه وظلت تناظره بغيظ

قماد سحب حاله وهو يزحف على ورا

قماد"يا ويلي ويلااااه وش هالبنيه والله انها ناويه تهبلبي اجل انا قماد تضربني بنيه ...ماعليه اضربيني وسوي بي الي ودج اياه

راااضي يا بنت الشيخ

ركبت شوق الفرس وركضت بيها لبعييييد وقماد صار يلحقها حاولت انها تهلكه مير هي تعبت وهو بعده ماتعب

رجعت بالفرس وعاودت للديره وهو يركض وراها وقبل لا يوصلو الديره بمسافه وقفت شوق والتفتت له وهي مقهوره منه حييييل

شوق:شالي .....شفت شالي وييين

Lamis
06-15-2011, 09:25 PM
وقف قماد يلهث من التعب وهو متساند على ركبه بيديه:للا للا يا عمه

شوق:وشلووون وشلووون هالحييين ادخل الديره من غير شالي اسمعني زييين تعرف المكان الي وقعت فييه

قماد:ايييه

شوق:اجل عاود اهنااك وهاات الشال

قماد:ماقدر مقدر يا عمه انهد حيييلي

نزلت شوق من الفرس:خذ الفرس ورح جب الشال

قماد:ييييه يا عمه وانا وش يعرفني بركوب الفرس

شوق بغيض تحاول تكتمه:اسمعني زييين هالحييين تركب الفرس وتروووح تجيييب الشال

قماد:يا عمه

شوق وهي تضربه بنبته اقتلعتها من الارض:اركب الفرس اركب

قماد:ايييه زين زيين هالحييين اركبه مييير يا عمه وشلووون يركبووونه

شوق:اهنيا اهنيا حط رجولك وخذ ثقلك لفوق

قماد وهو متوهق كيف وده يركب الفرس..حط الرجل الثانيه وارتفع وركب الفرس بالعكس تحركت الفرس وانبطح عليها وهو متشبث فيها ورجوله واصله لرقبة الفرس

قماد بصراخ:يا ويلي ويلاااااه ياعمه ويييينج وش الي يصيرلي

شوق ما قدرت تمسك حالها من الضحك وصارت تنط على الارض وهي تضحك بصوت عالي والفرس رايحه به للمكان الي كانو بيه كان قماد يناظرها لانه جالس بلمقلوب ومبتسم

قماد"يالبي هالضحكه ...وش علييج اضحكي

من كثر ما ضحكت على شكله جلست على الارض

وصل قماد للمكان الي بيه الشال وخذ الشال وعاود وهو معتدل بالجلسه الا انه منبطح على الفرس ومتمسك بشعرها

اول ما وصل عندها رمى حاله على الارض وقعد يتوجع

شوق:والله انك مهبووول

خذت الشال واخذت تلفه على راسها بعدها ركبت الفرس وراحت تاركتنه وراها سند قماد راسه على ايده وهو يناظرها تبتعد للديره

قماد:يا ويلي ويلااااه والله انها دلوووع ويحق لها الدلع مير اصبري على وانا اورجيج الدلع وشلووون


...................................

في ديرة الشيخ حماد كانت العمه مع البدور تمشي رايحه ابها للغدير

البدور:يا عمه كااافي كااافي والله اني ماقوء

العمه:يا بنيتي حنا ما مشينا غير اشوي وشلوون تتعبي

البدور:يا عمه ماقوء احس بجسمي يرتجف ماقوء على السيير

العمه:هذا كله من جلوووسج بالبيت لزووم كل يوووم تمشي وتطلقي رجيلاااتج

البدور وهي تناظر حريم الديره باحرااج:يا عمه الحريم يناظرن بي

العمه:ما عليج انتي مرة الشييخ وما علييج من حد

البدور:للا يا عمه ماقوء على السير وما ودي اياهن يناظرن بي جذا ...وكاد هالحيين يناظرن بوزني وشكلي

العمه:يا بنيتي الحريم كلهن يحبلن وش الي يخلفج عنهن

البدور:نرجع يا عمه نرجع ارجاااج

العمه:الي تشوفيه يا بنيتي الي تشوفيه

..........................


دخل فهاد على المها الي قفزت من الخوف على دخوله

فهاد:بعدج خايفه؟

المها ونظرها لتحت:انت فاجئتني يا شييخ

فهاد:تعالي

قعد فهاد وجت المها وجلست قريب منه

فهاد:انتي تعرفين للسلاح يا المها

المها:وشلووون يعني

فهاد:تعرفي وشلون تستخدميه

هزت المها راسها بلا

فهاد:ولا للخنجر

المها:لا ماعمري استخدمت سلااح

فهاد:وشلوون ابوج واخووج ما علمووج على السلااح لو ما قدرت الحق علييج البارح وش تتوقعي يصير بج

ارتجفت وهي تذكر الذيب

فهاد ومن بعد ما حس انه رجفت لطاري الذيب وطى صوته معها:لزووم يا المها تتعلمي تمسكي السلاح

هزت راسها:ما اقدر اخاااف

فهاد:يوم تتعلمي لزوم ان الخوووف يروح

المها ظلت تناظر لتحتوهي تفكر بحجيه

فهاد:باقي لي يومين ثلاثه واروووح لجل اخذ بثار اخووج

وقف

فهاد:بالعصير ودي اخذج ونطلع للبريه بعيد عن الديره واعلمج كيف تمسكي السلاح وتستعمليه

رفعت نظرها له متفاجئه

المها:الذيب وده يعااود مرة ثانيه؟

ابتسم فهاد:لزوووم يا المها تتعلمي والدنيا مهب بس فيها ذياب

المها:مقوا على مسك السلااح....ارجاااك لا توجع راسك بي

فهاد:العصير خليج جاهزه

وقفت المها:ودك ترووح؟

التفت ليها:تريدين شي؟

المها:ا اا انت مترييد قهوه

تردد فهاد انه يجلس مير رجع والتفت وجلس:هاتي اقهوتج

ابتسمت المها وراحت للضو وين لقهوه وجابت الدله جلست اقباله وبعدها متبسمه فهاد حاول يصد بنظره من بعد ما هبلت فيه بسمتها

المها:لقهوه يا شيييخ

ناظرها ورجع يناظر لمكان ثاني واخذ الفنجال كان يدري انها تناظره وهو يشرب لقهوه

كانت اتشوف عيونه الي تلمحها اشوي وتصرف نظرها لمكان ثاني ..ما وده يناظرني

المها:ازيييدك يا شيييخ

انتبه فهاد انه شرب فنجاله وما اعطاها اياه وهو سارح

قام بسرعه وهو يذكر حاله بالي بينهم :ودي اروووح لمجلس ابوووي لا تنسي تكوني جاهزه

تركها وراح وهي تناظره لين ما غاااب



...........................................


غيث:يا عتيبه لزووم نغزي الديره باكر ولا ورااه

عتيبه:ما عليه بالاول نشوف احوال الشيخ فهاد لجل نقدر نطلع.....وبنية الشيخ طايل بعد ودها من يطلع معها كل يوووم

قماد:انا ما ودي اطلع معها من بعد اليوووم هلكتني ومعاااد بي حييييل

ابتسم عتيبه:اييييه انت تحجي جذا

قماد:ايييه وانا وش انا عندها راعي مغير رح اهنيا ورح اهنيا انا ما ودي اطلع معها نوبتن ثانيه

عتيبه:لااا ودك تطلع معها ومحدن راااح يطلع معها الا انت

قماد:يا خوووي اليوم مسكت حالي مير نوبتن ثانيه مقدر

عتيبه:والله انه يكون اخر يوووم بحياتك ان فكرت تسوي الي تريده

قماد:ما ودي اطلع معها

عتيبه:باكر نشوف من الي يطلع معها

.................................................. ....


وقف فهاد فرسين قدام بيت الشعر ونادى على المها الي طلعت وتفاجئت بالفرس

فهاد:جاهزه

المها:ودك اياني اركب الفرس؟

فهاد:ليييه وش بيها

المها:انا يا شيخ مقد ركبت الفرس وانا اخاااف منها

التفت الها متفاجئ:وش اتقولي مقد ركبتي الفرس لييييه يا المها وشلووون كنتي عايشه ذي امووور لابد منها

المها:يا شييخ انا كل كائن حي اخااف منه ويوووم كنت بالهودج كنت ارتعد من الخووف

تقرب منها فهاد لين صار واقف قدامها وهو يناظر بعيونها

فهاد:وش الهرج ذا....لزوووم تكوني فارسه وتمسكي السلاااح الدنيا دواره

نزلت نظرها تحت مستحيه من قربه وكيف كان يناظرها

فهاد:وشلووون ودي ارووح وانتي ماتعرفي لركوب الفرس ولا السلاح

المها:انتــ....انت ليييه عاصب راسك بي يا شيييخ

فهاد:مهب مرتي؟

المها:اييه مير... انت.... قلت ....انه ودك ترحلني

فهاد:ايييه حنا اتفقنا على هالشي وانتي الي حديتيني عليه مير ما ودي تكوني جاهله بامر السلاح

التفت عنها وهو متوتر

فهاد:اسمعي ....

صعد على الفرس ومد ايده لها

فهاد:تعالي

هزت راسها بلااا

فهاد:هاتي ايدج ...اليوم اعلمج على السلاح وبااكر على الفرس هاتي ايدج

ترددت بالبدايه وبعدها مدت ايدها وجرها لفوق لجل تجلس قدامه ورجولها على جنب تشبثت فيه بالحيييل لين ما طوقته بيديها وراسها بحضنه

ابتسم فهاد ومشاعر دوخته صارت تعصف بيه وهو ينطلق بالفرس لوجهته

Lamis
06-15-2011, 09:26 PM
الجزء الخامس

بعيد عن الديره وصل فهاد ومعه المها الي كانت دافنه راسها بحضنه وهي ترجف

اول ما وصل بعد راسها عنه واخذ يناظرها بابتسامه وهو ماسك وجهها

فهاد وصوته متغير من قربها:وشلون اقدر اعلمج على السلااح وانتي ترجفي من خوفج من الفرس... انتي وش انتي يا المها.. الي يشوفج اول ما جيتي على الهودج وتطلبي الي طلبتيه ما يقول انج انتي الي جالسه قدامي ترجف

المها:قليبي محروووق على اخووووي وابوووي مات من حرقة قلبه عليييه...النار بعدها قايده بصدري يا فهاااد

فهاد:عهدا علي اني اخذ بثااارج وبقلبه قال ليت انج تكلمتي معي بس

ناظرت المها فهاد وظلت عيونهم متشابكه لين ماتحركت الفرس ومسكت بيه بقو

نزل من على الفرس ونزلها معه

مشى لبعيد عنها يحاول يسيطر على مشاعره ووقف عود من الحطب ورجع لعندها

فهاد:تعالي

قربت منه

فهاد:اجلسي اهنيا

جلست المها وهي تناظره وهي متدري وش اتسوي

فهاد:امسكي الباروده ذي

المها:ارجااااك اتهقا اني راح اقدر والخوف يدب بصدري

زجرها:امسكي

مسكت المها الباروده وكانت تحس بيها ثقيله

فهااد:ترا دلع البنات ماودي بيه ودج الييوم تتعلمي زيين

هزت له راسها بالسمع والطاعه ووقف ومسك بارودته وصوبها للعود

فهاد:وهالحيين امسكيها مثل ماتشوفي

حاولت المها بالبدايه وكان الامر صعب عليها:ارجاااك يا فهاد

فهاد:تعالي واجلسي اهنيا

ومن بعد ما جلست قرب منها وحاوطها بيديه ومسكها الباروده وهو يورجيها اشلون تصوب الباروده

المها برجفه:يا فهاااد مقدر مقوا

فهاد:الامر بسيط اضغطي على الزناد

كان هو بعد يحاول ما يبين توتره من وجودها بقربه

صارت ترجف وهو محتويها لين ما ضغطت والطلقه راحت لفوق تركت الباروده والتفتت متخبيه بحضنه هو ما قدر غير انه يضحك بصوت عااالي

فهاد:ليييه هذي بدايتها صار جذا الله يعييين على تاليها

المها:ما ودي ما ودي

فهاد:ناظريني الامر بسيط والله انه بسيط...اتركي عنج الخوف

ظل فهاد يحاول يعلمها بالاول حصل صعوووبه معها لين ما قدرت اخيرا تمسكها وتصوب لحالها مير انها ما كانت تصوب على الهدف زييين

فهاد كان الوقت الي مضاه معها من اجمل الاوقات الي مرت فيه حس بسعااده غييير ولذه حلوه بتعليمها... كل شي بيها ابهره رجيفها كلامها مسكاتها ليديه حتى خوفها ونظرة عيونها وده يحس ان مابينهم حواجز مير كل ما تذكر الي لزوووم يصير بينهم يبعد حاله عنها

................................

عتيبه جاب رعيان يكونو بدالهم لجل يقدر هو وغيث وقماد يطلعو ومحد يدري بيهم وترخص من الشيخ طايل انهم باكر ما يقدرو يطلعو مع ابنيته

قبل طلعة الضو راحو لوجهتهم ديرة السدر وقبل لا يوصلوها ابعثو رجال يقول لهم ان عيال العطاوي اليوم ناوييين يغزونهم

طاري عيال العطاوي يكفي لجل يبعث الرعب والخوف في القبيله لجل تسهل المهمه لهم لان كثير من القبايل اول ما يوصل الخبر لهم الشيخ وبعض جماعته يهربو تاركين القبيله وهم متاكدين انهم ما ياذون الشيوخ والحريم

على الضحى صار الهجوووم وكانت المعركه بسيطه رجال قلايل الي واجهوهم حوشو النسوان والصغار لمكان وحطو عليهم حاجز جمعو الي يريدونه من الحلال

قوت كانت من الي حجزوهم بالحاجز وكانت مقهوره حيييل من الشيخ وربعه الي فرو من الديره

دخل غيث للحاجز وصار يكشف عن كل وحده متلثمه ويناظر بعيونها

غيث بنبره جاده:هاتي ذهباااتج

الحرمه:ما عندي ذهبااات

التفت لعتيبه الي واقف من ورا الحجز

غيث:وذي بعد تقول ما عنده ذهبااات

عتيبه ارتاب بالامر:الي ما ودها تقول عن مكان الذهبااات نقطع من اذونها شوي

بدت الحريم تصارخ وكلا يحلف ويقول انهن انهبن

غيث وهو يرفع سلاحه عليهن:انكتمن ولا ترا بالباروده ذي تنكتمن

وحده من الحريم:حنا ما عندنا ذهبااات الديره كل يووم بيها حد يسرق الذهبااات ماندري والله من الي يسرقها

كانت قوت جالسه بين الحريم وساكته ما ودها تكون بالصوره

عتيبه:اييييه وحنا بهايم نصدق الحجي ذا....اقول يا لييث خرج لي النسوان وحده وحده والي ما ودها تقول الذهووب وين اقص الها اذونها

غيث بقسوه:انتي اطلعي لبرا

الحرمه:والله انه ما عندي شي والله ان ذهباااتي انسرقت

غيث:امشي يا حرمه

عتيبه:هات السكين يا ليث

مد ليث بالسكين لعتيبه

طلعت الحرمه واخذها عتيبه لمكان بعيد وما انسمع منها الا صرخه

كل الحريم الباقيه رجفت من الخوف وصارن يبكن ويقسمن بالي صار لهن

رجع عتيبه وهو يمسح الدم الي بيده

عتيبه:هااه وين الحرمه الثانيه

المكان على بيه العويل والبكاء

وناظر غيث عتيبه وهز له راسه

قوت وهي تمسك بالحاجز وتنادي بيا جده

قرب منها عتيبه:وش بج يا حرمه

قوت وهي تمثل انها عميا:اريييد جدتي جدتي وييين ...وش الي يصير

ظل عتيبه يناظرها:انتي ماتشوووفي عميا

قوت:جدتي وييين اتركني اروح اشوووف جدتي

عتيبه باستغراب:تشوفيها !!!؟

قوت:اريييد جدتي اتركني ارجاااك جدتي كبيره ووكاد انها طاحت بمكان

عتيبه:ما شفتيها مع النسوان

قوت:للا ماهي موجوده انا ما خليييت حرمه وما لقيتها ارجاااك تتركني ارووح اشوفها

فتح عتيبه الها الحاجز

عتيبه:تعالي من اهنيا

غيث:ليه تتركها تطلع

عتيبه:عميا ما منها خوووف

غيث:ووين ودك تتركها تروح الديره ما بها حد

ظل عتيبه يناظرها وهي تروح وتتخبط بمشيها

عتيبه:ما عليها خلها تشوف سبيلها

من بعيد ظل عتيبه يناظر قوت وهي تمشي وتدووور بالقبيله متخبطه ومتعثره بمشيتها

شافها وهي تتعثر بحجر كانت مربوطه فيه فرس وانفك رباط الفرس بدا يمشي وراها من بعيد لبعيد وده يعرف وش ناويه عليه

الفرس خذت طريق وقوت خذت طريق ثاني لخيمتها متامله من بعد ما تنهي مهمتها انها تركب الفرس وتهرب

شافها وهي رايحه للخيمه وبدون ما تشعر لحقها وظل يناظرها من فتحة الخيمه شاف الي وده يشوفه ورجع وهو ينادي تركت الذهبات مكانها وطلعت

اول ما طلعت

عتيبه:هاااه لقيتي جدتج

قوت وهي تبكي:ما لقيتها مالقيتها ارجاااك تدورلي عليها وييين ودي هالحييين القاها

عتيبه:اسمعي زيين انتي تعرفي تمشي بالقبيله لحالج

قوت:ايييه

قرب منها ولفها لمكان معين

عتيبه:سيري بالدرب ذا وكاد انها هي العجوز الي لمحتها من قبل اشوي

قوت بريبه:انت شفتها

عتيبه:ايييه كثير من العجايز حنا ما قدرنا عليهن وكاد انها وحده منهن

مشت قوت وظلت تمشي بينما ابتسم عتيبه وهو يدخل ويكشف عن المكان الي شافها تكشف عنه وطلع الذهبااات

عتيبه:ملعوونه تقول انها عميا وودها تاخذ الذهبات وتهج وكاد ان حريم القبيله مامنه ذهباتها عندها

طلع عتيبه ورجع للمكان الي بيه قماد وغيث واشار لهم ان كل شي منتهي

الحرمه رجعت للحجز وماكانت اذنها مقصوصه مثل ما وهم عتيبه الحريم الباقيه انه قص اذنها تطمنت الحريم

قوت رجعت للخيمه وما حصلت ذهباتها وماااتت من القهر عاودت للمكان الي فيه الحريم محجوزه وكانت تمشي وهي تشوف قدامها

عتيبه وهو يرفع لها حواجبه:اجل عاودتي وانتي تشوفي


ناظرته بنظره وكملت طريقها لجنب الحجز

ركب غيث وعتيبه كل واحد فرسه ونادو على قماد الي قرب منهم وهو مجلس بنتين وراه

عتيبه:قماااد!!!!

قماد:عهدا على ما نزل وحده منهن والي ودكم تساونه ساووه البنيات راضيات ومن حالهن جن

انطلق حينها بفرسه مبتعد عنهم

حرك غيث وراه الا ان عتيبه اعترضت طريقه قوت

عتيبه:وش اتريدي

قوت:ليه خويك اخذ البنياات؟

عتيبه:حلاله

مسكت بلجام الفرس:ايييه اجل خذني معك انا بعد

التفت لها عتيبه:وش اتقولي انتي انجنيتي؟

قوت:وش ودك اياني اسوي اهنيا انا مالي حد بالديره ذي ودي اروووح معك ارجاااك

عتيبه:اسمعي يا حرمه اتركي لجام الفرس وانقلعي من قدامي

قوت:ارجاااك ارجاااك ودي اروووح معك انا سبيه حالي حال غيري ارجاااك

عتيبه:وش هالنشبه ...قومي من طريقي اقووول

قوت باصرار وترجي:ليييه ما ودك تاخذني هذا هو خويك اخذ ثنتين

عتيبه:هذا مهبول وانا لاحقه لجل يترك لبنيات يعاودن وش الديره ذي

قوت:انتو نهبتو كل حلالنا ورجالنا هجو من الديره حنا وشلووون ودكم ايانا نعيييش من بعد الحلال والرجال

عتيبه:ابعدي ابعدي وانقلعي من طريقي

قوت:ارجاااك ارجاااك والله اني اكون تحت رجيلك وانفعك بكل الي تريده كل حاجه تريدها اسويها ودك اياني اطبخ اكنس ارعالك الحلال اي حاااجه انا مستعده اسويها

عتيبه:يا جهد البلا اتركي لجام الفرس وعاااودي ما ودي ايااااج

ظلت قوت تلحقه وهو يحوش الحلال الي اخذه وماتركته وهي تعيد وتزيد انها لزوم تروح معه

طلعو لمكان بعيد من الديره وهي تترجى وتطلب منه ياخذها معه

عتيبه صرخ عليها:والله انج نشبه انقلعي اقووول

قوت:ارجاااااك خذني معك

عتيبه نزل من فرسه ومسكها من كتفها وهو يهزها:وش اتريدي هااه وش اتريدي تروحي مع الرجال اسمعيني زييين...والله ان لحقتيني انك تشوفي شي ماتمنيه تفهمي

تركها بعد ما رماها على الارض وركض لفرسه وركبها وانصاب انها واقفه قدامه وماسكه بلجام الفرس مره ثانيه

عتيبه:انتي ناويه تجننيني يا حرمه انقلعي اقووول

قوت :للا ودي تاخذني معك ارجااااك

ناظر عتيبه لبعيد وهو منتشب معها وماقد نشب به حد بحياته مثل ما انشبت هي

سحب بارودته من ورا ظهره وصوبها عليها

عتيبه:تدرين ان الحجي معك ضايع انقلعي اقووول قبل لا اصوبك بالباروده

قوت:للا خذني معك او اقتلني ما ودي شي من الدنيا

عتيبه:يا ويلي ويلاااااااه

حرك فرسه من بعد ما ابعدها من طريقه وابتعد عنها وهي تلحقه وتترجاه حاول انه يتجاهلها ويكمل تحويشه للحلال وقال انها وكاد تتعب من المشي وراه

كانت قوت تلحقه وهي تحوش الحلال معه اتورجيه انها اتساعده

عتيبه:اتركي الحلال وارجعي للديره

ما سمعت وش يريد وصارت تلحق الي يهرب من الحلال وترجعه

حط ايده على راسه منتشب بيها:وش اسوي هالحييين هذي نشبه مقد انتشبت بحد مثلها

..........................

فوق بالجبل قماد :اقطع ذالوجييييه عووووووذه

نط قماد وهو مستعد يهرب بينما البنتين كل وحده مسكته من جنب

قماد:الله يقطع وجيييهكن اتركيييني اتركيييني انتي وهي

البنتين كانن جميلات مير يوم تبسمت كل وحده منهن انكشفت له اسنانهن السودا والي كان عددهن قليل تغيرت ملامح وجيههن بابتسامتهن

اخيرا قدر قماد يهرب وينزل من فوق الجبل وهو يركض على رجوله كانه شايف الموووت بعينه

وقف عتيبه يناظره ومستصيييب وش فييه

قماد وهو يركض لوحده من الخيوول:تووووبه توووبه يا خووووي معااادني بعااايدها عووووذه عوووووذه

عتيبه:وش بك يا رجااااال

قماد وهو يقفز على الفرس:الجن يا خوووي الجن شفتها بام عييييوووني

وانطلق قماد وعتيبه مهب فاهمن شي:هذا وش به

قربت منه قوت وناظرها وهو مستغرب ويتسال بنفسه"تكون البنت ذي بعد من الجن هو امرها والله يخلي الواحد يرتاااب بيها

عتيبه:اسمعيييني زيييين

قربت منه وهي مبتسمه:وش تريد؟

عتيبه:هو خويي وش جااه من لبنيااات

ابتسمت قوت اكثر:البنيات ذيلا مهبولااات ووكاد خويك دري بيهن

عتيبه:اييييه وكاااد

قوت:ايييه

عتيبه:وانتي ما ودج تتركيني وتعاودي للديره

قوت:اعاود وش اسوي....تراني يتيمه ومالي حدن ارجع ليه ...ارجاااك يا النشمي خذني معك وانا اكون لك عووون بكل شي تريده

عتيبه:انتي حرمه وحنا رجال وش الهرج الي تقوليه

قوت:انتو عيال العطاوي حنا سمعنا عنكم كثير ...ونعرف انكم مهب من الي نفوسهم شينه

عتيبه:ليه ما شفتي خويي وش كان وده يساوي بالبنيات

قوت:انت مهب مثل خويك ...وانا متطمنه على حالي معك ويرخصلك الحال يا فارس الفرسااان انا سبيتك وكلي فدن لك

عتيبه اخذ يدور بالفرس حوليها:انتي انجنيتي ووكاد ان براسج موااال

قوت:ارجااااك تاخذني معك

عتيبه:اخذك لوين؟

Lamis
06-15-2011, 09:26 PM
قوت:لاي مكان ودك تروووح له

قرب غيث منهم:وش بك يا عتاااب

عتيبه:المره ذي ما ودها تتركنا لحالنا

نزل غيث بارودته وصوبها ناحيتها:بعد عنها وانا اخوووك ما ودها تفهم الا بالباروده

قوت ظلت واقفه وما تحرك فيها شي ومتحديه الباروده المصوبه ناحيتها

غيث انقهر منها واطلق طلقه بين رجولها على الارض انتفضت قوت من الي سواه ونزل عتيبه بسرعه من الفرس وهو يصرخ على غيث

عتيبه وهو يركض لها لانها جلست على الارض:وش سويت يا ليييث

غيث:اتركها وخلنا نمشي

قرب منها عتيبه وعيونه تدور ان صابها شي كانت ترتعد من الخوف

قوت:الله ياخذه وياخذ روووحه ليييه يسوي فيني كذا

عتيبه:صابك شي؟

قوت:للا مير صب قليبي....اقووول ما ودك تاخذني معك

وقف عتيبه من بعد ماتطمن والتفت لجل يركب فرسه

عتيبه:عاودي للديره

ركب فرسه وانطلق لاحق بغيث

وقفت قوت وهي مقهوره منهم ولحقتهم تركض ورا الحلال الي كانو يحوشونه

غمض عتيبه عيونه ونفث الهوا الي بصدره اول ما شافها انا اشهد انها بليه

رجع الها غيث واخذ يطلق النار حوليها يرهبها لجل اتعاود لاكن مافي فايده ظلت تلحقهم لين ما يائسو يسوو شي لجل اتعاود وكانت فارضه حالها وهي تساعدهم بتحويش الحلال معهم وتمنعه انه يهرب

وبعد مسافه كبيره جلسو يتريحون جنب واحد من الغدران يسقون الخيل والحلال جلست قوت في مكان بعيد عنهم وهي تناظرهم

قرب قماد من عتيبه:يا خوووي وش هالبنيه الي تلحق الحلال

عتيبه:ما ودك بيها؟

قماد:معاااذ الله توووبه من القبيله ذي ...وش يدريني ما تكووون ذي ام الجن لللا للا يا خوووي

والله لو يكووون مابها عذروووب انها تحرم على انا ما هقيييت اني قدرت انجي بروووحي

ضحك عتيبه بصوت عالي وهو يشوف قماد يتحجى وهو مرعوووب

عتيبه:اها يا خوووي اجل انت شفت شي ماقد شفته بحياااتك

قماد:انا اشهد يا خوووي محلاهن وهن يناظرني والزين يقطر منهن ..واول ما تبسمت الا وذيج الخفسه الي انقلبت لي عووووذه وتجيييك الثانيه من فوووقها مابها الاسن واااحد يناظرني...شيييينه عوذبالله

عتيبه:ههههههههه اجل جذا السااااالفه ...بس ذي يا خوووي مزيووونه

قماد:للا للا......من القبيله ذي مالي حاجه

عتيبه:هذا شي زييين وان شالله انك تترك الطريق ذا

قماد:انا لزومن اروح عند شيييخ لجل يقرا على من الايات ويحصني من الجن يا خوووي انا الي شفته جن مهب انس يا دافع البلا وتقولي رح لذي الي جايه برجليها ورانا

ترا انا اقطع ايديني انها وحده منهم ايييه يا خوووي لزومن انها مخبيه شي ترا بعمري ما شفت انسيه تلحق الحلال وصاحيه مابها شي يا خوووي الخيل هلكت من الركيض وهي ابد ما تقول صابها شي

قرب غيث منهم وهو نظره عند قوت:تهقا يا عتيبه حجي قماد صحيح

وقف عتيبه وهو يناظر ناحيتها:والله مدري يا غيث ...وش ودكم نساوي لجل نعرف وش سالفتها

غيث:خلنا ندز قماد يحاول يتحرش بيها ونشوف وش ودها تساوي

نط قماد مثل الي لسعته عقرب:عووووذه ........ولييييه انا انا تراني هالحييين ماشي ومهب بمجنووون لجل اسمع حجيكم ان كان ودكم تدزو حد انت يا ليث كفو تراك تعرف بالسوالف ذي

وحركله حواجبه

صرخ غيث على قماد :انكتم ...وانقلع هالساااع ما ودي اسمع منك هرج

قماد وهو ماسك بارودته ويمشي رايح لفرسه وعينه عندهم:اييييه انا رايح مهب مجنووون اسمع شوركم

وراح قماد بسرعه لفرسه وانطلق عليها

غيث:ودي اقطع لسانه الغثيث

تبسم عتيبه:اتركك منه وقلي وش انسوي مع ذا لبنيه

غيث:نبيعها مع الحلال الي راح نبيعه بعد ما نلاقي الشراي

ابتسم عتيبه اكثر:انا اشهد انك جبتها

كملو طريقهم وقامت قوت ولحقتهم وهم يضحكون عليها

وبعد مسافه قرب منها عتيبه

عتيبه:اسمعيني زييين

قوت وهي تلهث ووجهها يتصبب من العرق والتعب هاد حيلها:اييه اسمعك

عتيبه:الحقي الحلال ولاتخلينه يبتعد كثير من الجنب ذا

قوت وهي تاخذ انفاسها بصعوبه:اييه تحت امرك يا شيخ النشامى

وركضت قوت ورا الحلال ووقف عتيبه ينظر لها وهو مستصيييب من امرها ..... وش هالنشبه

قبل لا يوصلون عند الشراي قعدو يتريحو اشوي وينتظرونه يجيهم ...قدرت اخيرا قوت تاخذ لها نفس وتريح اشوي وهي ميته من العطش الا انها اول ما جلست حست بدوخه قويه تجيها والدنيا تلف من حواليها

قوت:يا وييييلي وش الي يصير لي

مسكت قوت راسها بيديها تحاول انها ماتفقد وعيها لاكن صار الي كانت خايفه منه

نزل عتيبه من الفرس اول ماشافها وهي تحاول تمسك حالها انها ماتسقط وقرب منها بعد ما وقعت على الارض

عتيبه:اييييه وش بيها ذي والله انها نشبه مابحياتي انتشبت بيها

مسكها ورفع راسها على رجله واخذ يضرب وجهها لجل اتفوق

عتيبه :انتي يا حرمه وش الي صااارلج انا اشهد انج بليه انتي يا حرمه

شاف عتيبه ان وجهها محمر كثير واخذ يفك عنها الشال الي لافه بيه شعرها واول ما رفعه وانتثر شعرها حولين وجهها شاف ان شكلها تغير وبان زينها بشكل ثاني

عتيبه:ايييه مابج عذروووب مير مدري وش سالفتج

نزل جربة المي المربوطه بكتفه واخذ يرشها بالمي

قوت اول ما حست بالمي على وجهها صحيت وهي تطلب المي وتمسك الجربه وهي تشربها تركها عتيبه تشرب المي وقعد يناظرها

مسحت قوت المي الي على طرف شفايفها واخذت تناظر عتيبه

قوت:انا وش صارلي

قعد عتيبه على الارض من بعد ما كان بس قاعد على رجوله

عتيبه:اريد اعرف انتي وش سالفتج ليييه تشقييين حالج وانتي مهب قد الي تساوييه

جلست قوت وهي ترفع شعرها الي نزل على وجهها وكانت ملامحها الزينه تبان اكثر واكثر

قوت:انا قلتلك ....مالي حد بالديره لجل اظل عنده الرجال هربو والحلال اخذتوه ومن بعد ماتمشو يهجمو علينا قطاعيين الطرق ويسوو فينا الهوايل

عتيبه:قطاعين الطرق؟؟!!!!؟

قوت:ايييه انتو يا عيال العطاوي حنا ندري بيكم انكم جايين تنتقمو من الي تخاذلو يوم تصير الغزوه على ديرتكم ونعرف وش تريدو من الديره ما عمرنا سمعنا انكو اذيتو حرمه ولا شيخ...مير قطاعين الطرق الي يعرفو وين ودكم تهجمو يكونو مجهزين حالهم من بعد ما تمشو ييجو ويقضو على كل شي بقي

عتيبه باستغراب اكثر:وش اتقولي ...انا مابعمري سمعت عن قطاعين الطرق ذيلا وشلون حنا ما درينا عنهم..والله انه يكون اخر يوم بحياتهم

قوت والي كان كل الي تقوله من نسج خيالها:ايييه ترا انا مدري ان كانت لعلوم ذي صحيحه ولا لا مير انا ما ودي اكون عرضه لهم اامن على عمري معكم ولا اكون بين ايديهم

اخذ عتيبه يناظرها وعيونه تستحسن زينها وحست انها قريب تحمر اخدودها وصارت تصرف نظرها لمكان ثاني

هز عتيبه راسه يطرد الي يحس بيه ووقف

عتيبه:اسمعيني زين ان كان كلامج ذا صحيح تراج مامنه ولا تخافي من شي ...وهالحيين قومي وامشي للفرس الي مربوطه اهناك واركبيها..وترااج مهب معفايه من الي طلبتيه ودج تكوني تحت الشور وتسمعي الحجي تسمعييين

وقفت قوت وهي فرحانه حييل:اييه اييه يطولي بعمرك انا تحت الشور والسمع والي تريده امر عليه واتشوف مني الي يسرك

عتيبه:اجل امشي امشي والحقي الحلال ورديه

قوت:ابشر والله

ركضت قوت للفرس وكان عتيبه يناظرها وزاد استغرابه من تمرسها بركوب الفرس وانطلاقها بيها وهي تلحق الحلال

لحق عتيبه غيث وقال له بالي كانت لبنيه خايفه منه

غيث:يا خووي هو به قطاعين طرق غيرنا ترا مقد سمعنا عنهم من وييين طلعو ذيلا

عتيبه وعيونه تراقب قوت من بعيد:مدري عنها تقول لعلوم جتهم كذا

غيث:وش راح تسوي معها

عتيبه:نشوف الشراي وش يقول عنها


بعد ما لقيو الشراي باعو عليه الحلال كله واستلمو المال وقوت تناظرهم وهي متعجبه من الي يساونه

عتيبه وهو يكلم الشراي:تشتري لبنيه يا رجال؟

الرجال التفت لقوت واخذ يناظرها:خلها تجي اهنيا وتخلع شالها لجل اشوف ان كانت تستاهل اني اشتريها

نط غيث بوجهه:وانت وشله تريد تشتريها مهب لجل اتكون جاريه تنفعك وش له تريد تشوف انكانت تستاهل

عتيبه:خلااص يا غييث خلاااص ما ودنا نبيعها

غيث:اجل وش رااح تسوي معها

التفت عتيبه لقوت

عتيبه:تعالي اهنيا

تقدمت قوت منهم

عتيبه:الرجال وده يشتريج

قوت ظلت تناظرهم من دون ماتتحجى بشي

عتيبه:وش قلتي؟

قوت ونظرها لتحت:شوووري بيدك والي ودك تسويه سووه

ظل يناظرها لثواني

عتيبه:يقول وده يشوفج من دون شالج

رفعت قوت ايدها لجل ترفع شالها ووقف عتيبه بسرعه:تمهلي انا ما قلتلج ارفعيه

قوت:السموووحه والله اني ما دريت انت وش تريد مني

عتيبه:امشي امشي وعااودي لمكانج

قوت:ابشر يا عمي

راحت قوت وهي مبتسمه بابتسامه خبيثه وكل الي ودها اياه يتحقق لها السمع والطاعه لك يا ولد العطاوي

اخذ غيث يناظر عتيبه والتفت عتيبه للرجال واسترخص منه وقام هو وغيث راجعين لخيولهم حتى الفرس الي كانت قوت راكبه عليها باعوها وهم معتقدين انهم راح يبيعوها مع الحلال

كانت قوت واقفه جنب خيولهم ركب غيث فرسه وظل عتيبه يناظرها

عتيبه:تراني بعت الفرس الي كنتي تركبيها

نزلت قوت نظرها لتحت وهي مستعده لكل شي يطلبه

عتيبه:كنت ناوي ابيعج للرجال مير اني شفت ان نيته مهب زينه وقلت اشوف لج ناس ثانيين يقبلوبج تكوني عندهم

قوت:الي تشوفه يطولي بعمرك

عتيبه وهو يناظر غيث الي ينتظرهم ويرجع يناظرها

عتيبه:وهلحيين وشلون ودي اخذج معي؟؟

وبنظره مقصوده تريد تذوب مشاعره من وراها رفعت نظرها له وهي ترمش...عتيبه صد بنظره عنها اول ما شاف نظرتها وظل يناظر غيث الي بعده واقف ينتظره

عتيبه وهو مايدري وش به:تعالي واركبي ورااي

ركب فرسه وركبت قوت وراه وهي مبتسمه بانتصارها للي تريده الا ان عتيبه شاف انها ما مسكت فيه ومسكت بحواف السرج الي على الفرس حرك حواجه مستغرب منها لفوق وانطلق لاحق بغيث وهي بعدها متمكنه من مسكتها لحواف سرج الفرس حتى انها مالامست ظهره والي بوضعها وكاد انه متمرس بركوب الفرس

رجع غيث لعتيبه وساله عن السكين الي اعطاه اياها من بعد ما تحسست ايده صدره مكان لجروح

عتيبه:هقوتي نسيتها بالديره

غيث:نسيتها الله يهداك يا عتاب

وحرك غيث فرسه راجع للديره لجل السكين

......................................


على الليل دخل فهاد لبيته وما كانت المها بالمجلس وقبل لا يخلع حزام سلاحه شافها وهي جايه ناحيته وكانت مثل القمر وهي مستعده للنوم وشعرها منهد حولين وجهها يفتن الي ما ينفتن

حس باللهيب يحرق قلبه وصرخ عليها صرخه:وش الي تريديه ليييه جااايه ذالحيين عندي

وقفت المها تناظره ومستغربه من الي قلب حاله عليها

المها:انا كان ودي

فهاد قرب منها ومسكها من ايدها بقو :انتي تريدي تلعبي بي تريدي تبيني اني مهب قد كلمتي

المها:وش الي سويته يا فهاااد؟

فهاد وعيونه تناظرها وقلبه يصرخ من الوجع الي يحس بيه:ما تدري بالي تسوينه بي ...ليييه ماتفهمي ان حنا قريب كل واحد منا بطريق ليييه تريدي

تحرقييني

المها وهي موجوعه من مسكته ليها:انا يا فهااد ما ودي اسوي لك شي ليييه تقول كذا

فهاد وهو يتركها ويلتفت عنها منقهر:اجل وش الي تريدينه هالحييين وجااايه من اجله

المها بارتبااك:انا يا فهااد تخيل لي ان بفراشي انكت جربووع وجييت لجل اتشووفه انت تدري اني كثير اخااف من الدوااب

فهاد بغيض:وش الي يجييب الجرابيع للبيت انا ما خبرت بالجرابيع تدش البيوت

المها وهي مستحيه ودمعتها بطرف عينها:اسمحلي والله انه تهيا لي وما جابني الا خووفي

نزلت دمعتها والتفتت تريد تعاود وهي تحس بالخوف

فهااد:انتظري

التفتت له المها واخذت تناظره

فهاد:انا راح اشوف لجل اثبتلج انه ذا بس خووف ماله داعي

سكتت عنه وتعداها رايح لشقها ...واول ما رفع لفراش نط الجربوعي واختفى بين اغراضها

وقف فهاد وهو يانب نفسه على قسوته عليها وتذكر ان البيت مبناي على طرف القبيله وان الاعشاب الي جنب البيت والي لحد الحين محد شالها هي وكاد سبب وجود الجرابيع

طلع الها

فهاد:مابه جرابيع..نامي وتطمني

هزت راسها ومشت لين ما مرت من جنبه

فهاد:انتي شفتيها؟

المها هزت راسها بنعم

فهاد:تراها ماتخوف وهي بالاصل تخاااف ان هوبتيها

المها:احس برجولي تجمد ولا ني قادره احركها

فهاد:من باكر راح ابني البيت قريب من بيت ابوي الشيخ وهناك الجرابيع ما توصل... اهنيا العشب بعده ما انشال ووكاد هو الي يخليها تجي اهنيا

بلعت المها ريقها وهي ميته من الخوف:هي هالحيين طلعت من البيت

فهاد:باذن الله ما تضرج وانسي انج شفتيها

نزلت راسها لتحت وكان الخوف باين بوجهها ومشت رايحه للشق

ظل فهاد واقف مكانه مختبص حاله مايعرف وش يسوي لجلها

صرخت المها والتفت فهاد لحقها وما حس الا بالي ترمي حالها عليه لجل يوقع هو وهي على الارض من قوة اندفاعها له

غمض فهاااد عيونه وهي تدعس براسها بصدره وظهره مرتمي على الارض

Lamis
06-15-2011, 09:27 PM
الجزء السادس




المها انكمشت بصدر فهاد الي وقع على ظهره وهي طايحه فوقه وتدعس براسها اكثر فيه

المها:الجربوووع الجربوووع يا فهااااد والله اني شفته

حط فهاد راسه على الارض وابتسامه بسيطه تلوح بشفايفه ولمها لحضنه

فهاد:ويلي ويلاااااااااه

رفع عيونه للسما والنجوم واخذ يناظرها وبعدها عاود ينظر الها وهمس ليها

فهاد:المها تراه جربوعي يخاف منج ازود من خوفج منه وهقوتي هالحين هو بابعد مكان يقدر يوصل له

المها:مقدر يا فهااد مقدر ارجولي جمد الدم فيهن

اعتدل فهاد وهو لافها بيديه

فهاد:ليييه اتسويبي كذا يالمها انا ما هقيت اني اطفي النار بي تقومي وتشعلى الجمر ازود

ابتعدت عنه اشوي وهي تناظره ودها تفهم وش يقول

المها:وش اسوي يا فهاد ارجووولي معاد قادره تحملني

ظل ايناظرها وهو مبتسم وهي كل مارفعت عينها بعينه تعاود وتنظر لتحت

قام وحملها بين ايديه وتوجه بها لفراشه

.................................................. .......... .......



قبل المغرب بنفس اليوم وصل عتيبه وغيث الي قدر انه يلحق عليهم من بعد مارجع وجاب السكينه لوحده من الديرات الي يعرفون بها حرمه كبيره كان لها عليهم معروف بمره من المرات يوم

عالجت غيث من جروح كانت تنزف منه وكانت كفيله انها تودي بروحه

نزلو عندها ورحبت بهم وطلب منها عتيبه انها تستقبل البنت الي معهم تعيش عندها الحرمه رحبت بيها وبعدها قام عتيبه وغيث وركبو خيولهم وتوجهو لوجهتهم الا ان عتيبه تفاجئ بالي تلحقه وتناديه التفت بالفرس ناحية قوت

عتيبه:انتي وش اتسوي اهنيا
قوت:وين ودك تتركني؟

عتيبه:ايييه وين ما تركتج ليييه لحقتيني

قوت:ما ودي اقعد اهنيا

عتيبه بصدمه:وش اتقولي ؟

قوت:انا ما ارتحت عندها ما ودي اقعد بالديره ذي

عتيبه:يا جااااهد البلا انتي وش اتريدي اتركيني بحالي يا حرمه

قوت:قلتلك انا ما ودي اقعد عند الحرمه ودي تاخذني معك

عتيبه:وشلووون اخذج معي انا رجااال ما تفهمي

قوت:الحرمه ذي ما ودي اقعد عندها ذي نوايها شينه وانا اعرف الواحد من نظرة عيونه

عتيبه:انقلعي انقلعي للديره واتركينا نتيسر

قوت:بكيفك يا ولد العطاوي مير اعرف اني خبيرتن بالاثر واني راح امشي ليلي مع نهاري اتبع اثاري فرسك لين ما تلقاني عندك

عتيبه :انتي وش انتي شيطااان ما وده يفارقني

قوت:انا ما هجيت من ديرتي الا وانا طالبه الامان معك ولزوووم تاخذني معك

عتيبه:وليييه يوم قلتلج انه ودي ابيعك للشراي ما قلتي شي

قوت:كنت احسب انك تريد اتبيعني وتاخذ المال ومن عقب انا ادبر حالي والحقك

عتيبه:وش اتقولي؟!!!!؟

حرك عتيبه الفرس وانطلق بيها وظلت قوت تتبعه اخبر عتيبه غيث بامرها

غيث:يا جهد البلا وش هي يا خوووي

عتيبه:مدري عنها

غيث:يا خوووي خوفي انها تسوي الي قالته وتفضحنا بقبيلة الشيخ ابو طايل

عتيبه:الديره بعيد يا غيث ما هقوتي الي تقوله تقدر تسويه

غيث:هي وش اتريد؟

عتيبه:وانا وش يدريني وش اتريد بليه يا خوووي....اسمعني يا غيث توكل انته عاودللديره وانا ودي امر

عند الشيخ بالمغاره واشوف وش علومه ويمكن اني القى طريقه للبنيه

غيث:زين ارخصلي اجل

راح غيث وظل عتيبه واقف وهو ينظر لقوت الي قدرت تلحقه

عتيبه:ودي افهم انتي وش تريدي من كل ذا

قوت وانفاسها متقطعه:ودي ودي اكون معك

عتيبه:تعالي واركبي

ابتسمت قوت ومشت رايحه عنده ركبت وراه وعاودت تمسك بسرج الخيل ابتسم من فعايلها وحرك الفرس رايح لوجهته الا انه حس بيها وهي تمسك فيه وهي تحاول تتغلب على النوم الي جاها بعدها حس براسها على ظهره وكانها نامت

عتيبه:والله اني مدري وش ورااج

عند اسفل المغاره اخذ عتيبه ينادي على رفيجه والي مسمي نفسه الشيخ

عتيبه:يا شييييخ يا شييييخ

صحيت قوت وابعدت حالها عنه

قوت:من الشيخ؟

عتيبه:رجال وحرمته ساكنين اهنيا

قوت:هو الشيخ الي يملك بالناس

ضحك عتيبه:ايييه هقوتي

الشيخ من فوق:من الرجاااال

عتيبه:عتاااااب يا شيييخ

نزل الشيخ وكان رجال قصير اشوي ومليان

الشيخ:عتاااااب يا مية هلا وسهلا حيالله بولد العطااااوي

عانق عتاب الشيخ وهو مبتسم وكان عناق حار

عتاب:حيالله بالشيييخ

الشيخ:الله ايحيييك يا عتاااب انا اشهد انك طولت الغيبه وشلووون يا رجااال تغيب كل هالمده عن حلالك

مسك عتاب الشيخ من ايده لجل يسكت وهو يلتفت لوراه لجل ينتبه الشيخ للبنيه الي معه

الشيخ:من ذي يا عتاااب انته اعرست

ضحك عتاب:هههه لا يا شيييخ ذي بنيه من الديره الي غزيناها اليوم

الشيخ ونظره عندها متعجب:وش قلت انا خبري قماد هو راعي السوالف ذي

مسك عتيبه الشيخ وسحبه معاه وهو يصعد للمغاره وياشر لقوت تلحقه

عتيبه:تعال يا الشيخ تعال وشلون ام صالح

الشيخ ونظره عند قوت وهو يلحق عتاب:هاااه بخير يسرك حالها هذا هي قدامنا تزين العشى

عتيبه نادى ام صالح وهو يدخل للخيمه المبنايه قدام المغاره

عتيبه:يا ام صالح

ام صالح:من اسمع هذا صوت عتاااب

الشيخ:ايييه يا ظبيه هذا عتاااب

ظبيه ام صالح:يا مية هلا وسهلا حيالله بولد العطاوي والله اننا اشتقنا حيييل الكم اجل وين اليث وقماد

ابتسم عتيبه الها وهو يقعد :كلهم بخير ويسلمو علييج وشلونج انتي وشلون صالح

ظبيه:صالح متولع بركوب المهره الصغيره الي جبتها له النوبه الي فاتت هو ذالحييين نايم ...اقووول يا عتاااب من البنت ذي

عتاب وهو ينظر لقوت الي كانت واقفه وتناظرهم:ضيفه يا ظبيه اكرميها

ظبيه:ابشر طال عمرك

راحت ظبيه تزين العشى وجلست قوت مكانها وظل الشيخ وعتيبه يسولفون ويا خذون علوم بعض

عتاب كان حاطط عند كل مغاره حد من الي يوثق فيهم ومامن المال والسلاح الي مخبنه فيها

عتيبه تذكر كلمتها يوم قالت له انه الشيخ الي يملك بالناس

عتيبه:اقووول يا الشييخ

الشيخ:ابشر طال عمرك

عتيبه وهو يحاول انه ما يضحك:اقووول يا الشيخ ودي اياك تملكني على ذالبنيه

تفاجئ الشيخ بطلب عتيبه وغمز له عتيبه بعينه

الشيخ:ايييه ايييه غالي والطلب رخيييص ابشر يا ولدي

قام الشيخ رايح داخل والتفت عتيبه للجنب الثاني بمحاوله منه انه ما يضحك

التفت لها وكانت مندهشه من كلامه

عتيبه:عندج مانع اننا نملك

قوت:هاااه ااا للا الي تشووفه الي تشووفه

عتيبه ووده ينفجرمن الضحك :زييين

دخل الشيخ وكان شايل قراطيس كثيره فتح عتيبه عيونه مستصيب من الي يسويه

الشيخ:هالحييين هالحيييين نملك قربو اهنيا

وقف عتيبه وقعد قدام الشيخ وعيونه تسال الشيخ عن هالقراطيس

الشيخ:تعالي يا بنت واجلسي اهنيا

قامت قوت وقربت منهم وجلست جنب عتاب

الشيخ قام واخذ يفتح بالقراطيس ويقرا منها

عتاب:ملكنا يا شيييخ واخلص

الشيخ:ايه ايه هالحييين هاات ايدك

مد عتاب ايده للشيخ

الشيخ:وهالحييين امسك بيدها

مد عتاب ايده لها وامسكت بيده واخذ بعدها الشيخ يقرا من القراطيس

الشيخ:مبااارك يا عتاااب مبارك هالحين المزيونه ذي صارت حرمتك

عتاب وعيونه ودها تدمع وهو كابت ضحكته

الشيخ:هالحييين ودك اتقوووم معي وتختار نعجه لجل اذبحها باكر واغديكم منها

قام عتيبه:زييين ياله بينا

التفت لقوت:خليييج اهنيا هالحين اعاود لج

طلع عتاب والشيخ الي انفجرو بضحكتهم قبل لا يبعدو

ابتسمت قوت وهي تسمع اشويه من ضحكهم:زيييين يا ولد العطاوي ودك تضحك على بالجوازه ذي والله انا ماخبرت جوازه تتم بالشكل ذا من غير ولي ولا شهووود ...ما علييه ان كنت ولد العطاوي فانت ماتدري من هي قوووت


قعد عتاب والشيخ على الارض وهم يتضاحكون

عتاب:يا ويلي ويلاااااااه اااه قتلتني يا شيييخ بقراطيسك وانت ما صدقت على الله

الشيخ:ايييه تراني اعجبك...والله انها شغلتن زينه وش رااايك يا عتااب انا من البدايه اقول اني الشيخ لجل اكون شيخ قبيله مير هالحييين راح اكووون شيخ يملك بالناس

عتاب وهو يضحك:انت صدقت حالك انك ملكتني بيها وش القراطيس ذي الي نت تقرا منها

الشيخ:قراطيس لقيتها بالطريق واخذتها لجل اقري ولدي صالح منها

عتيبه:ايييه ومن الي راح يقريه وانت ماتعرف تقرا

الشيخ:ايييه خلها يا خووي على الله الا قلي وش سالفة لبنيه

عتيبه:هذي يا خوووي بليه ابتليت بيها وانا ودي اوهمها اني تملكت بيها لجل اتامن وتتطمن اني راح اعاود ليها ودي اتركها اهنيا وانت بعد مده تصرف معها واصرفها لاي مكان

الشيخ:يا خووي الخوف لا تقود لنا حد من القبايل الثانيه اهنيا بالمغاره من بعد ما يدرو ان عيال العطاوي جو اهنيا

عتاب:لا تخاااف يا خوي لا تخااااف هي هقوتي انها تدور الامان واتشوف انها بوجودها مع عيال العطاوي بامان

الشيخ:ما عليه خلها اهنيا لجل اتونس ظبيه وتعينها على البيت

عتاب:سوو الي ودكم اياه المهم اني اقدر باكر ارووح وانا خااالص منها

الشيخ:ابشر طال عمرك


.................................................. ...


فهاد من بعد ما حط المها بفراشه كانت ايده تحت راسها ظل منسدح جنبها وهو يناظرها وامنيته انه يمسح بيده الثانيه شعرها

بخجل ناظرت المها فهاد وهو قريب منها

تشجع بعدها ورفع ايده يمسح فيهن خصايل نازله بجنب وجهها حس ان انفاسها سريعه وهي خجلانه

فهاد نسي حاله واخذ يمرر اصابعه على وجهها تلاقت عيونهم وابتسمت المها ومن بعدها ابتسم وهو يحس انه بعالم ثاني

يده الي تحت راسها رفعت راسها لفوق ولمها لحضنه واول ما حست انه رفع خصايل شعرها الي بجنب لجل يطبع قبله على خدها وكانت انفاسه قريب حيييل

المها:هذا وانت معاهد يا ولد الشيخ تسوي فييك الحرمه كذا اجل وش راااح اتسوي لو ما كنت امعاهد

بعد فهاد وجهه يناظرها فيها ويحاول يفهم هي وش قالت

فهاد:وش قلتي؟

المها وهي تبعد حالها عنه وتعتدل جالسه:الي سمعته يا ولد الشيخ .....انت ما قلت انه مهب فهاد الي ياخذ بالثار لجل وصاله حرمه وان الحرمه اتخسي لجل ذلك

فهاد تغيرت ملامح وجهه وحواجبه انعقدت

المها وهي توقف:تراني انا هي الحرمه ذي يا ولد الشيخ

التفتت له:اخطيت يا شيييخ اني طلبت بثار اخوووي اخطيت اني شرطت شرطي وش الي يفرقك عن غيرك يا شييخ لجل ماتطلب وصالي

هذا انت معاهد ونسييت حالك

فهاد وبعده مصدووم:تلعبي على يالمها

المها :انا ما سويييت شي

فهاد:ما سويتي شي وانتي توهميني بخوفج وحاجتج لي

المها:انا ما انكر اني اخااف من الدواب والذيب مير مهو بالخوف الي يخليني اطلب حماك انا بس بغيت اورجيك انك ما تختلف عن غيرك ما كنت اريد اسوي كذا مير الكلام الي قلته بحقي وانك ناوي ترحلني من الديره جرحني حيييل

فهاد:انا ما كنت اريد اسوي شي

المها:ادري انك ما كنت اتريد تسوي شي يكفيني انك تولعت بي انا المها يا فهاد شيوخ العربان كلها تمنتني اكون عروس لعيالهم

فهاد اعماه الغضب وقام وهو يمسكها من ايدها وعيونه الي صارت مثل الدم تناظرها

فهاد:وانا فهاد الي ما نخلقت الي تلعب بي وتضحك على حسابج عسير يا بنت وضاح

المها:اتركني تراك اوجعت يدي

فهاد:انقلعي من قداااامي انقلعي

المها:كنت قادره الزم شقي من اول يوووم وما اورجيك وجهي مير انت الي جبرتني اسوي كذا

التفتت المها وراحت وظل فهاااد الي حس بنااااااار نار غييير الي كانت بصدره اشتعلت وقامت تكبر

دخلت المها لشقها وجلست وهي تضم ارجولها لصدرها وبدت ترتجف وهي تبكي بكا ما كان ودها فهاد يسمعه هي ماتنكر ان مشاعرها تحركت من اجله مير جرحه لها كان طاغي ولفراق كان لابد منه

Lamis
06-15-2011, 09:29 PM
تعشى عتاب مع الشيخ وظل معه يسولف وهم فوق الجبل ويناظرون للمكان ووش ودهم يسوو قريب

بعدها نزلو لتحت وتوسد عتاب حجر قدام المغاره وكان وده ينام

قرب منه الشيخ:انت وش ودك تسااوي

عتاب :ودي انام

الشييخ وهو يلتفت:ايييه عتتتاب يا خوووي وش الهرج ذا انت نسيييت انك اعرست

اعتدل عتاب:وش اعرست انت بعد

الشييخ:يا خوووي ودك الحرمه باكر تنشبلك وانت ناوي تروووح

عتاب:هااه

الشيخ:لزوووم تبات الليل بالخيمه عندها لجل هي ما توسوس بالموضووع وتصدق الي يصير غير ذا لو ان ظبيه دريت انك مهب صحيح املكت عليها انها تسوي شي ما يرضينا انت اتعرفها زين ماترضى بالنصب

عتاب:يا شييخ وش الي تريدني اسويه

الشيخ:قم ونم بالخيمه

عتاب فتح عيونه:وش اتقووول انت نسييت اني مهب رجلها وشلووون اناام معها

الشيخ:قلت نم بالخيييمه يا خوووي لزومن ماتدري انك تلعب بيها

عتاب:للا للا يا شييخ هذا ما يجوووز

الشيخ:تراني هالحييين ارووح واقول لظبيه انك تضحك عليها

عتاب:للا يا خوووي ...يا جهد البلا زيين زين

قام عتاب واخ الشييخ يدزه قدامه ليم ما وصلو قدام الخيمه

عتاب:تراني ناوي ادخل واحط راسي واناام

الشيخ:وش الهرج ذا لزومن تهرج معها

عتاب:وش ودك اياني اقووول

الشيخ:تخيل انك بليلة عرسك

عتاب:يا شييخ انت تدري اني معرف اهرج مع النسواان

الشيخ:عتاااب ادخل وخل الليله تعدي على خيير اهرج معها وغازلها

عتاب بصدمه:وش؟

الشيخ:تذكر وش كنت انا اقووول لظبيه وقل لها

عتاب:والله اني منتشب واحس اني وقعت بحباله

دز الشيخ عتاب لداخل الخيمه وتوهق عتاب اول ما رفعت قوت راسها ورفع يده لشعره يحكه وهو مبتسم

نزلت قوت راسها لتحت وهي تمثل دور المستحيه

قرب منها عتاب وجلس جنبهاوهو ما يدري وش وده يقول

عتاب:ايييه ليييه تناظري للجنب الثاني يا......يا حبة عيني

قوت وهي ما تقدر ترفع راسها بينما عتاب حط ايده على فمه يمنع انه يضحك من الي يشوفه منها

التفتت له ونزل ايده بسرعه وناظرها بابتسامه

قوت:مدري وش فيييني احس اني خجلااانه

قرب منها اكثر ونزل وجهه يناظر بعيونها ووجهها ومد ايده ورفع وجهها

عتاب:ليييه الخجل حنا خلاااص صرنا متجوزين وانا صرت رجلج

قوت وهي تبعد ايده ونظرها نازل تحت:ارجاااك يا غلاااي ما تحرجني معك

عتاب والكلمه ماتوقع يسمعها:وش قلتي ويلي ويلاااااه انتي ودج تقتليني

رفعت قوت نظرها له بخوف مصطنع:وش اتقووول سلااامتك يا حبة عيني من القتل

عتاب:لالالا هذا كثير كثير على انا تراني رجال مقد سمعت الحجي ذا وانتي ودك اليوم تقتليني بالحجي ذا

هزت قوت راسها:ما يصيبك شي باذن الله

ظل عتاب يناظرها وهو مبتسم ويقول بخاطره"يا حليلها والله انها مصدقه حالها مير الدور ذا ابد ما يمشي على انا عتااااااب الي ماله بالدنيا ذي غير السلاح والغزو اليوم انجبر واقعد مع ذالبنت لجل اقنعها اني جوزها لو انه قماد كان عرف اشلون يتصرف معها مير انا الله يعينني

عتاب:امممم ودنا ننام

رفعت قوت راسها بسرعه متفاجئه ومصدومه

عتاب:اااا انا اقصد اننا نتريح وكاد ان المكان اهنيا ما يصلح للعرسان باذن الله باكر اعاود للديره الي انا ساكنن بيها وازين البيت اهناك لج وارجع لجل اخذج وتسكنينه

قوت:ودك تتركني اهنيا

عتاب:انا مقدر اخذج معي عندي اهناك اموور لزومن مني بالاوله اشوفها وازينها

قوت بخجل:الي تشوووفه

عتاب:ايييه ودي اياج كذا تسمعي الشور وتنفذيه

قوت:ان كان ودك روووحي ترخصلك يالغالي

غمض عتيبه عيونه وهو يحط راسه على الوساده وابتسامته على شفايفه وظلت قوت تناظره وتناظر الابتسامه الي حركت فيها مشاعر غريبه

عتيبه كان طويل واكتافه عراض وكانت له هيبه غير مع صوته الي كان اخشن عن الباقي

قامت قوت وقعدت بمكان بعيد وسحبت لها وساده وخلعت شالها وحطت راسها ونامت

ومر من الوقت ما مر ونط عتيبه على صريخ قوت الي كانت تتكلم وهي نايمه وتمسك الوساده وتكلها

قوت وهي تبكي:يبه يبه ارجااااك يبه لاتمووووت ارجاااك يا بووي

بعدها التفتت للوساده الثانيه ومسكتها:يمه ارجاااج يمه لاتموووتي ارجاااج يمه يا ويييييلي ماتو انقتلو انقتلو ارجاااك يبه لاتتركني لحااالي

دخل الشيخ ومرته والي صحيو على صريخ قوت



الشيخ:وش بيها

عتاب التفت له وهو مش فاهم وش فيها:مدري مدري عنها وش الي يصير لها

مرت الشيخ:البنيه نايمه وتحلم يا عتاااب ...فيقها يا عتااااب

التفت الها عتاب وبعده مندهش من الي يصير لها

قوت بنحيب وبكا يقطع القلب:اقتلوووووهم اقتلووووهم ما ظل بالديره حد كلهم مااااااتو

عتاب:من الي مات ومن الي قتلهم

قوت بعيون تبكي وهي ماتشوف الي قدامها:الكل ماااات امي وابوووي واخواااني كلهم مااااتو القبيله كلها مااااتت الغزو قتلهم كلهم ما ظل بالديره حد بس انا لحاااااالي انا الحاااالي من غير ديره واهل من غيرابو وام من غير عزوه ونااااس انا الحاااالي

وظلت تبكي وعتاب بحجيها جددت فيه المواجع وتذكر الغزو الي جا ديرته وهي ترسم له الغزو قدام عينه

قوت:ناظر ناظر حولك كلهم ماتو العياااال والشيوووخ والجده وامي وابوووي ما ظل حد ليييه ما قتلوووني معهم ليييه اظل انا الحاااالي

انا صرت من غييير ديره

ظبيه:عتااب يا خوووي خذ لبنيه لصدرك وهديها

رفع عتاب راسه وعيونه للشيخ الي هزله راسه يشجعه

جرها عتاب لحضنه واهو مايدري وش ايسوي واخذ يهديها ويمسح على راسها وهو يحاول يفيقها

عتاب:ارجاااج اسكتي اسكتي انا اهنيا انا كل اهلج وديرتج انا امج وابوووج بس ارجااااج تسكتي

نحيبها بصدره خلاه يرتجف من حالها ويتذكر الي مضى وناااار بدت تلسع بصدره وان كل الي قالته صحيح وينها ديرته هالحييين صار من غير ديره وعشيره وعزوه بينما قوت وهي بحضنه تبتسم انها قدرت توصل للي تريده هي تدري بكل الي مر بديرته من كثر حجي العربان عن ديرة العطاوي والي صار فيها وبكلامها وكاد جددت مواجعه مع انها كل ذا مرت هي فيه لاكنها ماتذكر

سحبت نفسها منه بشويش وهي توهمه انها فاقت وطلع الشيخ وحرمته من عندهم

قوت وهي تمسح دموعها:اسمحلي والله انه ماكان ودي يصير الي صار مير الاحلام ذي ماتفارقني كل ليله

عتاب وبعده متاثر من الي صار:انتي من اي ديره

قوت:مدري مذكر مير الاحلام ذي تجيني دوووم وانا مدري وش يصير لي كل الي اذكره انه من يوم كنت صغيره وانا اخدم ببيوت العربان من غير اهل وسند متشتته مالي ولي ولا اهل

وبدت بعدها قوت تبكي

عتاب:اسكتي ارجااااج اسكتي

قام وبعدها النار تولع بصدره


.........................................

ظل فهاد طول الليل جالس قدام النار وكل شوي يزيد حطبها وكانه يزيد الحطب من ظلوعه

فهاد"وشلوووون قدرتي يالمها اتسوي فيني الي ساويتيه وشلووون قدرتي بلاصل اتخليني اميييل لج انا فهاد وشلوون يصير معي كذا...مير زيين اني انتبهت لحالي هالحيين اقدر اخذ بثارج والنفس طايبه منج بجد

المها بعد ما جاها نوووم وكل شوي طلت عليه تشوفه وهو بالحال الي كان عليه

تمنت انها ما تكلمت ولا قالت الي قالته من بعد ما حست بحنانه وخوفه عليها مير ماتدري ليه سوت كذا يوم شافت ان الوقت قد حان

تنهدت ورجعت لفراشها صرخت اول ما نط الجربوعي مير تمت مكانها

فهاد عرف ان سبب صريخها وكاد انه الجربوعي وما شاف الها اي زووول ظل يناظر الشق وبعدها رجع يناظر النار

بالصباح فتح فهاد عيونه وكان منسدح قريب من النار الي طفيت وقام التفت لشق المها وخطى بخطاه ناحيته هو متعود كل يوم يطل عليها ويشوفها مراات نايمه طل عليها وشافها جالسه وعيونها سارحه لمكان التفتت له وتلاقت عيونهم وكان باين ان عيونها باكيه طول الليل رجع بخطوه لورا وبعدها التفت وراح
..............................................

بالصباح قام عتيبه وظل يناظر قوت الي كانت نايمه بالطرف الثاني

بالخارج نادى الشيخ:يا عتااااب يا عتاااب

نطت قوت بسرعه وسحبت شالها واخذت تنظر لعتاب لي تفاجئ من الي تسويه

عتاب:وش بج يا حرمه انا رجلج

قوت:اييه مير سمعت صووت

عتاب:هذا الشيخ يناديني

قام عتاب واخذ حزامه وسلاحه بيده وطلع للشيخ

الشيخ:حياك يا عتاب افطر معي

عتاب:زيين ودي اوصل الغدير واجيك

بعد ما افطر عتاب والشيخ اخذ عتاب ينظر للشيخ الي كان سرحان

عتاب:وش بك يا شييخ

الشيخ:انا البارحه مانمت يا خوووي البنيه وبكيها والحال الي اشتكت منه اوجعني كثير

سكت عتاب واخذ ينظر لقدام

الشيخ:حنا صحيييح يا عتاب هالحييين امورنا متيسره وعندنا حلال وخير مير يا خوووي انك تكون بليا ديره وعشيره وعزوه ذا يا عتاب يوجع يوجع كثير بالقلب

الشيخ وحرمته كانو بعد ضحية غزو افنا ديرتهم وما ظل منها الا القليل

الشيخ:وش هي الحياه يا عتاب وانت عايش الحالك لاحولك صديق ولا حولك عيال عم ولا ديره تحتمي فيها اويلااااااااه يا عتااااب والله انه ما ودي اولدي صالح يعيش بليا ديره واهل واعمام وخوال كلهم راحو بالغزو

عتاب:ارجااااك يا شيخ لا تصحي المواجع حنا حالنا مهب احسن من حالكم حنا عيال شيوخ وشف لوين وصل بنا الامر رعياااان مالنا هيبه ولا قيمه مير اوعدك يا شيييخ انه قريب ناخذ حقنا من الي عدانا

قريب يا شيخ القبيله المعاديه قبيله اتريد لها عده واعداد وحنا الحمدلله اخذنا حقنا من القبايل الي تخاذلت بعون عمي العطاوي نهبنا خيراتهم وخليناهم يعرفو ان الله حق وبخيراتهم ذي راح انجهز قبيله باذن الله اتغزو الديره ذيييك ونفنيها مثل ما صار بقبايلنا وحينها يا شييخ نعلن قدام الكل عن قبيله جديده وياويله الي يجي جنبها

الشيخ:ودي بذاك اليوم يا عتاااب ودي بيه ودي اطلع عيووون الي كان السبب من راسه....وودي اكووون انا شيييخ القبيله

عتاب:هههه انت قدها يا شيييخ قدها

الشيخ:وهالحين وش ودك تساوي مع لبنيه

عتاب:ما ودي اسوي شي خلها تظل اهنيا وانشوف وش هي نواياها كوود انها تساعدنا بالي نريده

الشيخ:ايييه يا خوووي البنيه قليبها محرووق كثير ووكاد ان قبيلتها صار لها مثل ما صار لقبيلاتنا

عتاب:يصير خير


.....................................


باليوم الثاني استرخص عتاب منهم وما مانعت قوت من روحته وهي تدري انه راح يعاود مرتن ثانيه ودعهم وهو يحس بالغصه بعدها بصدره

كانت قوت واقفه وماسكه بلجام فرسه وعتاب متوجس انها يمكن ماتتركه

عتاب:ديري بالج من حالج وقريب باذن الله اعااود

ابتسمت قوت وهي تهز راسها

مشي عتاب اشوي وبعدها رجع وناظرته وهو واقف فوق الفرس

عتاب:تراني مدري وش اهو اسمك

قوت بابتسامه وخجل:قووته

ابتسم:ايييه قووته اسمن زين ...ارخصيلي يا قوتت قليبي هههههه

ومشي وهو يضحك على بلاهتها

اما الشيخ فهاد طلب من المها تنتقل لبيت عمته ونقل بيت الشعر جنب بيت ابوه من الخلف

حاول يقنع ابوه انه يروح يدور الرجال لاكنه رفض طلبه وقاله بعد يومين تقدر تروح ابو طايل كان حاس ان فهاد حاله انقلب وكان يدري ان السبب هي المها الي محدن ينكر زينها وزين منطوقها

الشيخ طايل مرض المقهوجي الي يقهوي بمجلسه الخاص التابع لبيته حيث انه اهناك يستقبل اهله مثل ابوه واخوه فهاد ولارجال ايريد منه حاجه ووده يكلمه على انفراد وبعث برجال ايشوفله الراعي الي ماسك حلاله لجل يجي اليوم يسوي القهوه لين ما يعاود المقهوجي معافئ

قماد هو الي كان يشوف حلال الشيخ طايل وبامر من الشيخ حضر لمجلسه وقاله الشيخ طايل انه يريده يكون اليوم عنده بمجلسه ذا لجل يسوي القهوه

ومجلس الشيخ طايل ذا متصل بمجلس الحريم ببيته والشق الي يباتو بيه

جلس قماد والي كان دووم بلثامه يزين لقهوه ويحمس قهوه جديده وكان خبير بالقهوه من يوم كان صغير يوم كان عند الحرمه الي انهدا الها وهي الي علمته كيف يسويها بالذوق ذا

دخلت شوق عند ابوها الي كان ينتظر لقهوه وهي تمشي بدلال يحبه ابوها ابتسم لها الشيخ طايل ورحب بيها

طايل:يا هلا ياهلا بعين ابوها حيالله ببنيتي

شوق وهي فرحااانه حيييل بتدليل ابوها:الله يحييك يبه وشلوونك انته

جلست جنبه وطاحت عينها على لمقهوجي كانت متزينه ولابسه اجمل اللباااااس لان ابوها مايقصر بحقها ويطلب لها كلشي تريده

طايل:حالي من شفتك ازين حااال انتي يا بنيتي وش اصبحتي

شوق وبعدها تناظر المقهوجي:زينه يبه

همست له:من ذا يبه

طايل:ذا واحدن من الرعيان جبته لجل ايزين لقهوه المقهوجي مريض وهو بداله لين ما يعاااود

شوق:يبه ودك تشرب قهوتك من يد ذا

طايل:وش فيييه يبه

شوق:يبه انت شفت وش لابس شفت شكله يا بووي ولا ريحته الي خلت المجلس ريحة زريبه المرعى

ضحك الشيخ طايل:وش الي تقولينه يا بنيتي انا مشم شي وحنا وش انريد من لبسه حنا ودنا بقهوته

شوق:يا بوووي انته شيييخ ولد الشيخ وشلووون ودك يكون عندك مقهوجي بالحال المقرف ذا لا يبه خله يتوكل

طايل:يا بنيتي وين ودي هالحيين احصل مقهوجي ...زين اني لقيت راعي يعرف يسوي لقهوه

قرب قماد منهم وصب للشيخ فنجال قهود ومده له الا ان الفنجال طار ووقع على الارض والقهوه انكبت على ملابس قماد ناظرها قماد بالاوله بغيض الا انه تذكر حاله ونزل نظره تحت الشيخ طايل مااات بمكانه من فعايل بنته الي لطمت الفنجال قبل لا تمسكه ايده هووو صحيييح يحبها وتسوا عيونه مير مرااات تقهره بفعايلها وهو يدري انه بسبب تدليله لها وبنفس الوقت ما يقدر يقول لها شي لجل ماتزعل وهو مجرب زعلها بمره من المرات وندم قد شعر راسه انه زعلها

طايل:ليييه يا بنتي اتسوي كذا

شوق:ودك تشرب قهوتك من يده يبه انت ماتشوووفه ماتشوووف حاله الرث ذا وشلووون تقبل نفسك تشرب من يده

طايل:يا بنتي انا معالي

شوق وبصوت عالي:لا يابوووي الراعي ذا خله يفارق هالحييين ما ودنا اياه يكون اهنيا لد يبه وناظر بملابسه انت ماتشوف العفن وشلووون طالع من ملابسه وبشكله الي يسد النفس انته يبه الشيييييخ طااايل لزوووم تشوووفلك مقهوجي زييين لبسه زييين ونضيف يابووي مهب ذا الي من يصبح لين يمسي وهو مع الحلال حتى ان ريحته يبا اتسد النفس

ناظر قماد ثوبه الي يشوفه هو نظيف مير هي تشوفه وسخ

طايل:ما عليييك منها يولدي وصب لي فنجال قهوه

شوق بغيض:يابووي انته ما ودك تسمع كلااامي

طايل:يا بنيتي انا من صباح الله خير وانا راسي توجعني ودي بفنجال قهوه ارجاااج يا بنيتي اتركيني اتقهوا وعقب يصير خييير صب لقهوه يا ولد

صب قماد فنجال قهوه وهو يحس بالدم يفور فيه من كلامها وتصرفاتها

مد الفنجال للشيخ وتقهوا الشيخ الي حليت له لقهوه وهو يستلذ طعمها

طايل:يا زيييييين اقهوتك يا ولد

شوق:ودك تقهرني يبه

طايل:لا يبنيتي مير لقهوه من ازين ما ذقت بحياااتي

شوق :انت ودك بس تقول كذا لجل اتخليه اهنيا مير ما يجلس بالبيت ساعه وحده وخله هالساع يفارق

طايل:ما عليه اول ما احصل بداله واحد اخليه يعاود للمرعى زيدني يا ولد بفنجاال ثاني

شرب الشيخ طايل من اقهوة قماد لين روي واعجبته حييييل

طايل:انت وش اسمك يا ولد

قماد:قماااد طال عمرك

شوق:هه انت اسمك قماد!!!؟ ...يا شينه من اسم علييك تحسب نفسك ولد العطاااوي لجل تسمي اسمك باسمه

قماد:هذا هو اسمي من وعييت على الدنيا

شوق:انكتم تسمع انكتم يوم اتحجي عمتك انته تنكتم

قماد:ابشري يا عمه واسمحي لي

شوق:قم انقلع من قداااامي

قام قماد وراح لين عند النار ووقفت شوق

شوق:اسمعني يا يبه الراعي ذا خله ينقلع من البيت بيتنا مهب مثل اي بيييت لزومن تجيب واحدن ثاني يليق بالبيت ذا

التفتت عنهم وراحت للداخل وقف الشيخ طايل ومشى مستعد يطلع

قماد:يا عمي ودك اشوفلك مقهوجي ثاني

طايل:للا يا ولد انا ودي ايااااك انت تظل وماعليييك من عمتك اقهوتك جازت لي كثير وانت اسمع حجيها من اهنيا وطلعه من اهنيا فهمت لي يا ولد

قماد:ايييه يا عمي الي تشوووفه

راح الشيخ طايل وظل قماد يحمس لقهوه ويفكر فيها هالحين هو ماعليه من حجيها مير وشلون راح يكون حال اي راعي غيره لو سمع حجيها هي شافته هو وسوت كذا اشلووون لو تشوف واحد من الرعيان التعبانين الي بالمرعى البنيه ذي لزومن تتادب مير شلووون وهي بنت الشيخ وكل الي تريده مجاااب

شوق:انت لين هالحييين ما رحت

قماد:يا عمه الشيخ قال لي ما افارق المجلس لين ما يجيييب مقهوجي ثاني

شوق:وانا اقول لك فاااارق هالحييييين تسمع

قماد:باذن الله يا عمه اول ما يقول لي الشيخ اروووح رحت يا عمه

شوق:تريد اتعصاااني انت ماتدري وش اقدر اسوي

قماد:والله اني يا عمه ماريد اعصااج مير مقدر اخلف امر الشيخ

شوق:زييين ودي هالحين اشوف وش راااح اتسوي

تقدمت شوق من النار وين لقهوه ونزلت على الارض واخذت تملى النار يالتراب والمغلااه بعد من التراب وحتى الدله الي بالنار ملتها بالتراب

وقفت وهي تناظره:وهالحييين وش ودك اتساااوي

قماد كان منصعق من فعايلها وما جابباله انه في يوم يشوف وحده اتسوي مثل ما هي اتسوي

قماد وهو يحاول يبلع غيضه:ارجاااج يا عمه انك اتهدي من حالك انا ما ودي ازعلج والي تريديه انا حاضر له

طلع قماد وجلس جنب بيت الشعر لجل تهدا شوووق من الغيض الي بان فيها وهي تطب النار والقهوه

قماد"ويلي ويلاااااااااه انا اشهد انها ناااار تلسع مير هي ماتعرفني زييييين متونس حييييييييل بزينها ودي اشوووف وشلون هو صبري معاها هقوتي لو كان لييث او عتاب مكاني مقدرو يستحملو دقيقه مير انا جايزتلي السالفه


.................................................. ......


وصل عتاب للديره وراح للخيمه وبعد اشوي دخل عليه ليث

غيث: حيالله بعتيبه وش هي لعلوووم

عتيبه وهو يلبس لثامه:تسرك لعلوم تراني اعرست

تفاجئ ليث:وش اتقوووول

ضحك عتاب:يا رجااااال وش بك

غمز بعينه:لجل تامن اني معاود ليها

غيث:حنا مهب للجواز يا خووووي

عتيبه:داري يا غيث داري مير الشيخ لزم نملك ههههه انت وش علووومك والمهبول وش علومه

غيث:الشيخ طايل خذاااه مقهوجي عنده بمجلسه

عتيبه:وش تقوووول ؟؟!!!؟

غيث:المقهوجي الي عنده مريض ومابه الا قماد يجي مكانه

عتيبه:قماد مصيبه وخوفي انه يفضحنا انا ودي قريب ارحله من الديره يتم بوحده من المغارااات يحرسها

غيث:وانت ظامنن انه يتم فيها وما يروووح يسوي الي براسه

عتيبه:لزوووم اخلي معه حد يشوفه ويعطينا اعلومه....تدري يا غييث انا ودي اياااك تطلع معي للمرعي نتحجى براحتنا به علووووم كثيره مضيقه بخااااطلري

طلعو غيث وعتيبه للمرعى وهناك خبر عتيبه غيث انه لزوومن يسرعو بالي هم يرسمو عليه وينتقمو من الديره الي غزتهم وقاله بحرقته والي صار مع لبنيه الي كانت تلحقهم

عتيبه:يا خوووي لبنيه صارت بليا ديره وقليبها محروووق حييييل على ديرتها

غيث:ما عليها هذا حنا بليا ديره

عتيبه:حنا رجااال مير الحريم وش يكون حالهن من غير رجال ولا ديره

ما درا عتيبه ان كلامه اوجع غيث بقلبه وهو يتذكر كحيلة العين

عتيبه:يا غيييث وين ودك تروووح وتتركني

انتبه غيث لحاله والتفت يناظر عتيبه الي ابعد عنه مسافه من غير ما يدري بحاله

غيث:اهنيا يا اخوووي اهنيا وراااجع

ظل غيث يمشي وهو يحاول ياخذ نفس ومن غير ما يدري حط ايده على صدره وفتح ازرااار ثوبه لجل تلمس ايده لجروووح الي بصدره

Lamis
06-15-2011, 09:30 PM
الجزء السابع



رجع الشيخ طايل لمجلسه وشاف قماد جالس برا البيت

الشيخ طايل:وش اتسوي اهنيا يا ولد

قماد:ودي اياك يا عمي ترخصلي العمه ما ودها اياااني

طايل:هي وش سوت

دخل طايل لبيت الشعر بمجلسه وشاف فعايل بنيته بالضو ما كان بيده غير انه تافف وهو ينفض بشته ويروح يجلس بمكانه

طايل:زين لقهوه يا ولد

جلس قماد قدام النار واخذ يشعلها من اول وجديد وهو مبتسم من ردة فعل الشيخ لبنته البنيه مالها من يردعها اذا كان هذا بس الي قدر الشيخ يسويه

طلت شوق عليهم ونظرت لقماد وبعدها نظرت لابوها واول ما التفت الشيخ طايل ليها صدت عنه وهي زعلانه

قام الشيخ طايل:اويلي ويلاااه

وراح لاحقنها للمجلس الثاني لجل يحاول انه يرضيها

نزل قماد اللثام عنه بشوي واخذ ينفخ النار ولو ان شوق طلت عليه وشافت وجهه كان خمدت كل النيران الي اشعلتها فيها

ظل الشيخ طايل يحاول يتحجى معها وهي ساكته متريد اتحاجيه

طايل:يا بنيتي ليييه ليييه تسوي فيني كذا تراااني ابوووج وشلوووون تخليني بالحااال ذا

ظلت ساكته وما كانها تسمعه

طايل:زييين وش الي ودج ايااااه

بعد ظلت ساكته

طايل:الي ودج ايااااه سويييه يا بنيتي سويييه ودج اقوووم هالحييين واطرده

قامت شووق وراحت تاركه ابوها مكانه

دخلت عليه ام شووق:وش فيييك يا ابو شوووق

طايل:شوووق زعلااانه مني يا ام شوووق

ام شوووق:انت بس الي معطيها وجه ومكدر حالك معها اترك لبنيه وتجنب اتحجي معها وشوووف وشلوون ودها ترجع

طايل:متهون على يا ام شوووق انا قليبي يوجعني عليها وما ودي اياها تزعل مني

ام شوق:هي لجل المقهوجي زعلت؟

طايل:ما ودها فيه

ام شوووق:خله يابو شوووق واترك عنك شوووق وسو الي تريده وتر هذا مهب زعل هي بس تريد تمسكك من اليد الي توجعك

طايل:لزوم اقول للراعي يمشي لحاله لجل ترضى علي

ام شوووق:خله يا رجاااال وما عليييك منها اسمع مره مني يا شيييخ وشف وش راح تسوي ان ما شافت الزعل يفيد

طايل:تهقين ودها ترضى على

ام شوق:انت اصبر بس


.................................................. ....


البدور:اممممممم

العمه:وش بج يا بنيتي؟

البدور:احس اني موجووووعه حيييييل

العمه:مهو وقت ولاااده هالحييين يا بنيتي

البدور بصوت عااالي:اويلااااااااااه امتى امتى ودي اووووولد يا عمه معااد بي حييييل

اخذت بعدها البدور تبكي ويعلى بكيها

العمه:تعوذي من ابليييس يا بنيتي وقريييب باذن الله تولدي

غطت البدور راسها باللحاااف وبدت تنتحب تحته

هزت العمه راسها"الله يكون بعونج يا بنيتي

من بر البيت نادى حماد:يا عمه يا عمه يا البدووور

جلست بدور بسرعه ومسحت دموعها وناظرتها العمه وابتسمت

.....................................


قوت امضت اكثر اوقاتها مع صالح الصغير وهي تعلمه ركوب المهره وكانت ظبيه والشيخ سعيدين حيييل بوجودها مع صالح الصغير

الشيخ:شفتي يا ظبيه هالحين ما ودي اسمع صوووتج تصيحي بصااالح هذا هو جااه من يسلي حاله معه

ابتسمت ظبيه ورجعت للخيمه

كانت قوت تسال صالح عن كل الي يجون اهنيا عندهم وكم هو عددهم ولويييش هم جالسين اهنيا وكثييير من الاسئله الي كان ودها تعرفها

الشيخ طايل سمع حجي حرمته وخلا قماد يكمل قهوته وشرب منها وهو متوجس وخاايف ان بنيته ماترضى عنه

طايل:اقووول يا ولد

قماد:سم يا عمي الشيييخ

طايل:انا اناااا ودي اروووح لمجلس ابوووي وانت خلك اهنيا تسمع ما ودي اياااك تفااارق المجلس

قماد:ابشر يا عمي بالي تريييد

بعد ما رااح الشيخ طايل طلت شوق وشافته

شوق وهي توقف وراه:انت بعدك اهنيا؟

وقف قماد وهو منحني بوقفته ومنزل راسه لتحت:حيالله بعمتي ودج شي

شوق:انت تدري وش ودي فيه

قماد:يا ليييت يا عمه اني اقدر اسوي لج الي ودج اياه مير عمي الشيخ قال اني متحرك من جنب الضو

شوق وهي تقرب منه خطوتين وتهمس بهمس يرعب:حتى لو انشويييت بالضو؟

قماد انفجع هي وش ودها اتسوي

قماد:يا عمه الله يهداج بس وش انشويله

شوق وهي حاطه ايديها بوسطها وتناظره بطرف عينها

شوق:الجمر الجمر يوم انه يجي على ملااابسك وتنحرق حينها وكااااد انها تشويييك فيهااا

ناظر قماد النار هي ودها صحيح تحرقه وليييه لااا تراااها مهب صاااحيه وهي تكب الرمل بالقهوه ومحدن قالها شي يا ويييييلي ومن يقدر يقول لها شي لو انها احرقتني اتهبا اتهبا الله يبعدها عني هذا وانا اقووول ان السالفه جايزه لي حيييل

قماد:اقووول يا عمه

شوق:همممه وش عندك

قماد:ارخصيلي يا عمه ودي اروووح اشوووف خويي واقوووله يشوووف الحلااال

التفت عنها وفر هااارب

شوق وعيونها تضحك وهي تشوفه مولي هارب


دخل قماد على عتيبه وغيث بالخيمه وهو يلهث من الركيض

عتيبه:حيالله مقهوجي الشيخ طايل

قماد:والله لعيون المزيونه كل شي يهووون

ناظره عتيبه بغيض:قماااااد حنا وش قلنا

قماد:اجل يا خوووي انت تكفل بقهوة الشيخ طايل انا ما ودي اعاود اهناااك مرتن ثانيه تقووول ودها تحرقني

عتيبه:من الي ودها تحرقك؟

قماد:ابنيته المهبوله

عتيبه:مهبوله ولا مزيونه

قماد:الاثنين يا خوووي

عتيبه:وليييه ودها تحرقك؟

قماد:ماتريييد الرويعي يسوي لقهوه ببيت ابوها تقول ريحتي تقط الطير من السما

جاهم الصوت من الخارج:يا قماااااد

لف قماد اللثام عليه وطلع لجل ايبلغه الرجال ان الشيخ طايل يريده يعاااود

قماد من بعد ما رااح الرجال:يا جهد البلااااا وش السواااه هالحييين؟

طلعله عتيبه:وش عندك

قماد:زهب يا خوووي الي عندك من الي يطيب لحروووق وكاد اني اليوم منحرق

وراح قماد وعتيبه واقف يناظره باستغراااب

كان غيث منسدح على ظهره وهو يلعب بالسكين بيده

غمض عيونه وشافها ....شافها والرجال يسحبوها للحجز وهي تقااااوم بكل ما فيها من قوه...

كان واقف بخيله وهاله الي يشوفه حرمه ورجالين ما قدرو يحركوها وهي ترص برجولها بالارض رافضه انها تستسلم ليهم لفت بيه الفرس ورجع مرتن ثانيه يرجع الفرس لجل ايشوف وش هي من البشر

صوت فرسه خلاها تلتفت صوبه وحس بعيونها تخترق صدره ...بعمره ما شاااف عيون مثل عيونها على اتساعهن بالاصل زاد الكحل وسعهن ازود غير النظره القويه الي تناظر فيها الي حولها...

الفرس عندت به ورجعت تلف به وحس انه وده يذبحها وهي تصد به عن الي يشوفه مير انه من شاف عيونها حس بوجع براسه وعيونه من اتساع اعيونها

فتح غيث عيونه وعتيبه يناديه

عتيبه:يا غيييث

اعتدل غيث بجلسته:وش بك

عتيبه:سمعت قماد وش يقول

تنهد غيث :هذا هو قماد من عرفته

وقف:انا ودي اروح اشوف الحلال

....................................


دخل قماد مجلس الشيخ طايل

طايل:انت وين رحت يا ولد؟

ناظر قماد شوق وهي جالسه وتناظره بتهديد

قماد:يا عمي انا تذكرت وحده من المعز مريضه وقلت لزومن اخبر الرعيااان لجل ايشوفوها وهذا انا جيييت

طايل:ايييه زين زين ...هات القهوه يا ولد

اخذ قماد الدله ووقف يصب لقهوه وبطرف عيونه يناظر شوق الجالسه والي ودها كان تذبحه

سمع الشيخ طايل صوت ولد عمته عايض وقاله يقلط

شوق كانت ناويه توقف مير ابوها قال:اجلسي يا بنيتي ترااه ولد العمه مهوب غرييب

رجعت شوق وجلست وفرح الشيخ انها رضيت وكان ودها تشوف عايض وشلون هو شكله مير تضايقت حيييل وهي تشوف قماد وتقول بنفسها انه ما يبيض الوجه بمجلس ابوها

سلم عليهم عايض وقاله الشيخ طايل يقلط

شوق لجل انها ما تنحرج ازود من وجود قماد عزمت انها هي تصب لقهوه

قربت من قماد وجلست قريب منه

شوق:هات الدله والفناجيل انا ودي اصب لقهوه

قماد:خلي عنج يا عمه

شوق بهمس:انكتم ...هو من اي يد يمسكو الدله

ابتسم قماد من تحت اللثام

قماد:هقوتي الحرمه تمسكها من اليد الثانيه واشار ليها لليد اليمين

شوق:هااات

خذت شوق الدله والفنجال وقربت من ابوها وعايض ولد العمه

ابوها ماااات بثيابه وهو يشوفها ماسكه الدله بالغلط

طايل:يا بنيتي خلي المقهوجي هو يصب لقهوه

شوق:وليييه يا بوووي انا مصب لقهوه هذي هي المها مرت عمي تصب لقهوه دوووم

نزل طايل راسه تحت وهو منحرج وتقهوء عايض الي كانت شوق تناظره وهي تفكر ان عمها فهاد ازين منه ومن بعدها استرخص ورااح بعد ما بلغ طايل ان الشيخ يريده

طايل:وش الي سويتيه يا بنيتي كان لزووم تقهوي الرجال بيدج اليميين

شوق وعيونها نقزت قدام:يا بوووي هذا انا ماسكه الدله بيميني

طايل:ميجوووز يا بنتي تمدي يدج الثانيه له

حست بناااار تشتعل بصدرها وهي تلتفت للمقهوجي الي جالس بجنب النار قربت منها وكبت دله لقهوه كلها على ظهره

ارتعد قمااد من حرااارة لقهوه ووقف ما يعرف وش يسوي الا انه ثبت بمكانه وهو يسمع ام شوووق تانب بنيتها بالي سوته وقربت بسرعه من قماد وكبت جربة المي على ظهره لجل اطفي من حرارة لقهوه

كان يحاااول يسحب انفاااسه من قوة الحرااره على ظهره وحس بالمي برد اشوي من شدة الحراره

طايل:وش الي سويتيييه يا بنيه لييييه ليييه اتسوي كذا

شوق:ترااه هو السبب ويستاااهل ما جااااه

طايل :اويلاااااه

التفت لقماد:يا ولدي وش صااار لك تحس بشي

قماد رفع عينه وهو متوجع حييييل من الحرق مير انه ما بين شي وهو يقول للشيخ:لا تاااخذ هم يا عمي لقهوه بااارده

من قهرها رمت الدله الي بيدها حييييل على صدره لجل توجعه مرتن ثانيه من قدام

شوووق:وتخليييني اصب قهوه بااارده الله يوخذك

التفتت عنهم ورااحت لشقها

ام شوووق :البنيه ذي لزووومن توقف عند حدها شف وش اخرة سكوووتك عنها هذا هي اتريييد تذبح الرجااال

طايل:اسمحلي يا ولدي تراااها جاااهل ووحيده والي تسويه غصبا عنها رح رح يا ولدي وتخير لك الي ودك ايااااه من الحلااال رضوتن لك

قماد:مريييد شي يا عمي وانا تراااني ما فيني شي مير ارخصلي لجل اروووح اغير ملااابسي

طايل:رح وماعليييك شر باذن الله

ترخص قماد وراااح ودخل على غيث وعتيبه وهو موجووووع بالحيييل نط عتيبه

عتيبه:وش بك وش به وجهك اسود

قماد:احرقتني الله يحرق قليبها

عتيبه:من الي احرقتك

التفت قماد وهو يورجيهم ظهره :كبت لقهوه على ظهري

قام غيث وقرب منه يناظر ملابسه الي لصقت بظهره

عتيبه:وكااااد انك سويييت شي بالبنيه

قماد:للا يا خووووي مسويت شي مير هي متريدني اقهوي بمجلس ابوها

غيث:مستوجع

قماد:حييييل

غيث:اخلع ملااابسك

قماد:هقوتي انها ناشبه بظهري

غيث:اجلس اشوووف

عتيبه قام وراح للخارج لجل ايجيب شي وطلع غيث السكين وغرزها بملابس قماد لجل ايشق الثوب حولين الحرق

كان يحرك السكين ويشق الثوب ورجفه قويه مشت بيده والذكرا اتعود له مرتن ثانيه

سحبله نفس ورجع يكمل شق الثوب

قدرو بالاخير انهم يطيبو حروق قماد الي كان طوول الوقت ساكت وفكره بعيييد حتى ان عتيبه خاف منه يسوي شي

عتيبه:اقوول يا قماد وش راييك تطلع من الديره وتجلس بالمغاااره مع خوييننا اهناااك

كانت عندهم اكثر من مغاره مخبين فيها العده الي مجهزينها للغزو

التفت قماد لعتيبه :وش قلت؟

عتيبه:تطلع من الديره يا خوووي

قماد:وليييه

عتيبه:لجل تريح رااسك من رعي الحلال وقهوة الشيخ طااايل

وقف قماد:للا ما ودي ودي اظل بمجلس الشيخ

وقفله عتيبه:مجلس الشيخ معاااد تروووحله ابد

قماد:بس هو يريدني وانا ودي اظل اهناااك

عتيبه:انت هالحييين متقدر شف وش صاااار لك

قماد:معلي ولزوووم اني اعااااود مرتن ثانيه

عتيبه وبنفسه وده يكلم الشيخ طايل ويطلب منه انه يعفو عن قماد:زييين هالحييين قم وتريح ترا الحروووق مهي بهينه وكاد اتصيبك منها حمى


.................................................. .

فهاد من بعد ما نقل بيت المها لجنب بيت ابوه ماطل على المها ابد وكانت العمه عندها

جا الليل وكان فهااد نايم بمجلس ابووه

ابو طايل:يا ولدي لييه نايم اهنيا ما ودك تبيت ببيتك

فهاد:اهنيا وهناااك كله واحد يا بوووي

ابو طايل:وحرمتك

فهااد:ماعليها شر العمه تبيت عندها

ابو طايل :يا ولدي ما ودك اتعاود من الي انت ناوي عليه

فهاد التفت لبووه:اعاااود عن ايش يا بوووي

انك ترحل حرمتك من بعد ماتجيييب ثارها

اعتدل فهاد وهو يناظر ابوووه باستغراب:وش الي انت قاعد تقوله يا بوووي اتحيدني رجالن مهب قد كلمته

ابو طايل:يا ولدي الغضب مرااات تخلي الواحد يقول شي يندم عليه

فهااد باصراار وهو قاعد:وانا ماندم على شي قلته واول ما اخذ بثارها توقع عليها يمين الطلاق وترحل من الديره

ابو طايل:الله يهداااك يا ولدي

قام الشيخ ورااح لشقه الي يبيت فيه تارك وراه واحدن النوم جافى عينه

...............................

مرن يومين وفيهن كان قماد طريح لفراش من وجع الحرووق الي صابته من وراها حمى شديده

غيث:يا عتيبه الحال ذا ما ينسكت عنه لزززومن واحدن منا يروووح يجييب دوا ينشف لحروووق تراها كل يوووم تزيد اوجاعه...الله ياخذ الحريم وياخذ فعايلهن

ابتسم عتيبه:الحرييم ههههه هذا انتو يا عيال العطاوي على كل الغزوات الي غزيتوها الا ما طيحكو بلفراش الا هن وزين ان ذا سلم ضدره لجل يقدر ينام عليه مير انت الي ماكنت تقدر تنام على ظهرك ولا صدرك

وقف غيث:ودك تروووح ولا اروووح انا

وقف عتيبه:ارووح انا يا غيث وخل بالك منه

غيث:تيسر والله يعيين

...............................


اليوم هو اليوم الي كان ناوي فيه فهاد يرحل من الديره لجل ياخذ بثار اخو المها

كانت شوق جالسه مع المها الي ما شافت فهاد من ذاك اليوم

شوق:اليوم عمي فهاااد راحل من الديره

ارتجف قليب المها وناظرت شووق وش ودها تقول هي كل يوم تبكي على الي قالته لفهاد

شوق:هو عمي لييه مايجي عندك اهنيا يا المها

العمه من وراهن:اقووول يا شوووق اتركي الهرج ذا عنك وتيسري روحي شوفي امك وش ودها اياااك فيه

شوق بعناد:ما ودي اروووح وامي ما ودها اياااني وهرجي ماني تاركتنه

العمه:يا بنت تحجي معي زييين

شوق:ليييه وشقالولك عني يا عمه

العمه ابد ما تطيييق شوق ولسانها الي كل ماتحجت معها بشي ترادها

العمه :هذا حجيج معي كذا وفهااد يقول ازوجج لولدي عايض عزالله ان ولدي بخييير منج

وقفت شووق وهي غاضبه:ومن هو ولدج يا عمه ؟...حتى لو كان ودج اياني انا ماريييد اكووون حرمة اولدج

العمه طلعت وهي ما ودها تزيييد بالحجي مع شووق

المها:ليييه يا شوووق الي تسوينه مهب زييين

شوق:العجوووزه ذي انا ما طيقها تفهمي ما طيقها

المها:هذي عمتج يا شوووق

شوق:عمتي وهي سبب

فهاد من الخارج:المها يالمها

حست ان روحها ودها تطلع منها وقامت بسرعه

المها:هذا فهااااد

العمه قربت من فهاد:وش عندك يا فهااااد

التفت فهاد لعمته:ودي احجي مع المها قبل اطلع من الديره

العمه:زين يا ولدي وش ودك اتقول لها

فهاد باستغراب:لييه هي وييين

العمه:بالشق

فهاد وهو ناوي يقلط بالمجلس:خليها تجي لجل احاجيها

وقفت العمه بطريقه:انا يا ولدي ابلغها بالي تريد تقوله

فهاد:وليييه ما احجي معها انا

العمه:انت نسيت يا ولدي ان كل واحد منكم راح يكون بطريق وش اتريد منها

فهاد:ودي اسالها عن الرجال الي قتل اخوها ما ودي شي ثاني

العمه:زييين وش تريدني اسالها عنه

فهاد حس ان في شي صاير للمها تقدم ومر من جنب العمه وراح للداخل :المها يالمها

لاكنه ما قدر يظل بالمجلس وراح للشق لجل ايشوفها ...وقفت المها الي كانت من غير شالها وهي تناظر فيه وتاكد ان مافيها شي

دخلت العمه وراحت للمها ورفعت لها شالها وظلت واقفه بينها وبين فهاد والتفتت لشوق الي اخذت تناظر العمه وبعدها طلعت من بعد ما ودعت عمها فهاد

رجع فهاد يناظر المها الي حس بمشاعره الحلوه ترجع له من شافها الا ان العمه وماعرف وش سالفتها ظلت واقفه جنبها

فهاد:الحقيني بالمجلس ودي اياك شوي

طلع فهاد وجلس بالمجلس ينتظر المها طلعت المها وهي تناظره وجلست بمسافه عنه

فهاد:انتي وش قلتي للعمه؟

المها:ما قلت شي

العمه قربت منهم وجلست بينهم وكان فهااد منجن مايدري وش فيها عمته

العمه:وش ودك تسال فيه المها عن الرجال الي قتل اخوها؟

حست المها بخيبه امل يوم دريت انه جاي لجل يسالها

فهاد:ودي اسالها هو الرجال كان جاي لحاله ولا ان معه حد

وقعد فهاد يسال المها عن الرجال والمها اتجاوبه

وقف فهاد:خييير يصير خييير

كانت جالسه وتناظره وودها تقول له انه مايرووح ماتدري لييه حست بوجع بقليبها وخووف ان فهاااد مايعاااود للديره مرتن ثانيه

فهاد:ارخصيلي يا عمه

العمه:موافق خييير يا ولدي

طلع فهاد ومن بعد ما طلع وقفت المها ومشت كم خطوه وهي ناويه تناديه

المها:فهاااد

امسكتها العمه:وييين يالمها

المها:يا عمه لزووم.............

العمه:لزوووم ويش يا بنيتي

هزت راسها وراحت لشقها لجل تنزل دموعها بعيد عن العمه

فهاد ومعاه اثنيين من اخوياه طلعو من الديره لوجهتهم وكان عايض وده يطلع معهم الا ان فهاد طلب منه يظل بالديره
.................................................. .


عتيبه طلع لوجهته بعد لجل يجييب الدوا لاخوه قماد وكان بطريقه لزووم يمر بالجبل الي فيه الشيخ وحرمته تشاور يمر فيهم ولا لا وبلاخير عزم انه يمر

وبعيد عن الجبل شاف قوت وصالح والمهره الصغيره وكانت قوت تعلم صالح عليها ...ركضت قوت اول ما عرفت انه عتاب ومسكت بلجام الفرس

نزل عتاب:وش اتسوو اهنيا

التفتت قوت لصالح وكان نفسها منقطع:هو اليوم مشي بالفرس مسااافه كبيره وانا امشي ورااهم

عتاب:وشلوونكم

قوت:الحمد لله انت وشلووونك

عتاب وهو مبتسم ويشوف صالح الي رجع بالمهره بطريق الجبل:انا اشهد انه صار فااارس بيها

قوت:ويعرف يركض بيها

التفت عتاب لقوت واخذ يناظرها كانت بملابس غير الي كانت عليها المرة الي فاتت وكان شكلها غييير كنها زايده حلاااه

ابتسم ليها وهي ابتسمت وناظرت لتحت

عتاب:وشلووون ظبيه والشيييخ ان شالله تكوني مرتاحه معهم

قوت:حييييل مرتاااحه مير ما ودي بفرااقك

عتاب:وش قلتي؟؟

التفتت تناظر صالح الي غاب عنهم

عتاب:هو الشيخ بالمغاااره

قوته:اييه اليوووم بطنه توجعه

عتاب وهو يضحك:هو دوووم كذا ان كان ما وده يطلع يقنص لهم شي اشتكى من وجع بطنه

ضحكت قوته وكانت ضحكتها شي غييير

عتاب وهو يحس بوناسه ما يدري ليييه:تعالي لجل انروووح ونشوفهم

ركب الفرس ومد الها يده ترددت بالبدايه وبعدها مدت يدها وركبت ومثل اول مسكت بالسرج ابتسم عتاب ومد ايديه لوراه ومسك ايديها ولفهن بوسطه وهو يقربها منه

عتاب:اعتقد اني صرت رجالج ليييه مبعده عني

عضت قوت شفايفها وغمضت عيونها وهي تتوسد ظهره براسها ومشو رايحين للجبل

نزل عتاب وما حست قوت بنفسها الابيديه تنزلها وهو ماسك بوسطها حست باحرااج واخدودها تحمر وماغاب هذا عن عتاب الي كان مبتسم طووول الوقت

لف عنها ومشي رايح للشيخ

اجتمعو كلهم قدام النار وخبر عتاب الشيخ بحالة قماد ووصفله دوا عند حرمه بحدى الديرات ومن بعدها عزم انه يرووح معه وطلعو من بعدها

على الليل من بعد ما خذو الدوا عاودو للجبل وتعشو ومن بعدها طلب عتاب منهم يرخصو له

كان يغسل ايديه من بعد العشى وكانت قوت تسكب المي على ايديه

قوت:صحييح ودك تمشي

ناظرها عتاب:اييه ودي اوصل الدوا

قوت:الديره بعيييد

عتاب:بعيييد

قوت:اجل ليييه ماتمسي اهنيا

عتاب:ودك ايااني امسي

قوت :مدري عنك

تركته ومشت لداخل الخيمه

جلسو جميع حولين النار وجلست قوت جنب ظبيه واول ما رفع عتاب نظره ناحيتها رجعت لورا لجل مايشوفها متخبيه ورا ظبيه استغرب منها ورجع يناظر النار ويسولف مع الشيخ

بعدها بشوي رجع يناظر ناحيتها ولمح شوي من وجهها قبل ما ترجع تخبيه ورا ظبيه

ابتسم وحس بشي يصير بصدره هي وش سالفتها لييه ما ودها اياني اشوووفها

وظل عتاب سوالف مع الشييخ وكل ما حس بيها تناظره رفع نظره لها وهي بسرعه تعاود تستخبا


عتاب الي كان يحس بيه خلااه يطول بالسهره معهم لين ماتكلمت ظبيه

ظبيه:اقووول يا خووي يا عتاااب

عتاب :قووولي يا خيه

ظبيه:انت ودك تمسي اهنيا ولا ودك تمشي لجل ان كان ودك تمسي اخذت صالح معي وان كان ما ودك تمسي خليته نايم اهنيا عند قوته

الشييخ من بعد ما ناظره عتاب مستنجد:وده يمسي يمسي يا حرمه قوومي وخذي ولدج معج

ظبيه:لا والله انت الي ودك تقوووم وتاخذه انا ودي انااام ارخصووولي يا جماعه

قامت ظبيه وراااحت وقام الشيخ وهو يتحرطم وشال اولده ولحقها من بعد ما غمز بعينه لعتاب

ظل عتاب مايدري وش يسوي من بعد ما حطه الشيخ قدام الامر الواقع

ناظر قوت الي كانت جالسه بعيد ومنزله راسها

عتاب:قوته

ناظرته

عتاب:ليييه قاعده بعيد تعالي اهنيا بالدفى

كان عتاب متوسد وسايد كبيره وفارد رجيله وقفت قوته وقربت منه ومد يده ليها وطلب منها تجلس قريب منه وكانها جالسه بحضنه قريب وسطه وهو متمدد

عتاب اعتدل بجلسته وهو متسند على يد وحده واخذ يناظرها

عتاب:وش فييج؟

قوته بخجل:ما فييني شي

عتاب وهو يناظرها رفع يده ولمست اصبعه خدها:ليييه خدوودخ محمره؟

عضت قوت شفايفه وعتاب يناظرها باستغراب

قوته: يووو يا عتاااب لييه تحرجني

عتاب:احرجج بشوو؟

قوته :انت ليييه ما تفهم؟

عتاب:وش افهم؟

قوته :انك يوم تناظرني احس اني خجلااانه

عتاب وهو يحك راسه:هو وش الي يصير ترا انا بعد مدري وش يصير بصدري

ناظرته قوته "يا قواااتك ويا كذبك

قوت:يا وييييلي

ضحك عتاب :وش بج؟

قوته :انت وش بك وش تحس صاير بصدرك؟

عتاب والي ماكان يفهم بامور القلوب:مدري بس احس برجيييف اهنيا كل ما ناظرتج هو صحيح وش الي يصير؟

وقفت قوته وهي تبصم انه واحدن ما مثله حد يكذب ما تدري انه صحيح ما يفهم وش يصير له

عتاب:لوييين ودج تروووحي؟

قوت:ازين لك لفراش

عتاب:انا ماعلي اهنيا ودي انااام

قوته:جنب النار؟

وقف ومشي ناحيتها:اجل وييين ودج ايااني انااام

قوته :اهنيا اهنيا هالحييين ازين لك لفراش

وراحت بسرعه تزين له لفراش

Lamis
06-15-2011, 09:32 PM
الجزء الثامن

حس عتاب بقوته ماتدري وش اتسوي وهي تدور بالخيمه اتدور لفراش مسكها من يدها ولفها ناحيته

عتيبه:انتي وش اتسوي

قوت:الفراااش

عتيبه:انا مريييد فراااش تكفيني وساااده

قوت هي تناظر ليدها الي بيده:زين اا

عتيبه وهو يجرها للنار:تعالي وخلينا نتعلل جنب الضو

جلس بجلسته الاوليه وجرها تجلس جنبه

ابتسمت له وهي متوتره

تمدد عتاب وتساند على يده

قوت:اجيبلك وساااده

عتاب سحب الوساده الي كانت قدام قوت وما شافتها واتكى عليها رجعت وابتسمت

قوت:زين وش ودك ايانا نتعلل به

عتاب:مدري ...امممم ما ودج تقوليلي لييه تركتي الديره

قوت سكتت وناظرت لجنب ثاني

عتاب:زين زيين ان ما كان ودج بكيييفج

قوته بابتسامه:تراني قلتلك

التفتت وناظرته وكان لهيب النار منعكس بعيونها عتاب من غير ما يشعر سحب شالها وقووت حابسه انفاااسها

ابتسم ليها وماعرف وش يقووول يحس ان الي يسويه مايجوز وانه ليييه يسوي كذا بلاخير اقنع حاله انه لزوووم يسوي كذا لجل اتصدق انها حرمته:زيين ودج اياااني اقول لج لغز

التفتت له بوناااسه:تعرف اتقووول الالغاااز

عتاب:قلييل

قوته:قلي ترا انا احب الالغاااز

قال عتاب لها بعض الالغاز الي ماعطته قوت يكمل اللغز الا وهي قايله الحل

عتاب:هذا انتي تعرفييين

قوته:ودك اياني انا اقووولك؟

ابتسم وايده تلامس شعرها وهو يلعب فيه:قووولي

قالت قووت اللغز وكان عتاب ناسي حاله وهو يناظرها ويناظر شعرها الشلال الي محاوط بوجهها وايديه كل شوي تسحب خصايل شعرها ويقربها من وجهها بعمره كله مقد جلس بجنب بنت ولا ناظر اي بنت من كل هالقرب كان يناظر كل شي بوجهها وهو مازاال يلعب بخصايل شعرها... شي جديد يعيشه لاول مره قوته حاولت انها تتجاهل الي يسويه وهي تقوله الغازها لاكنها لاحظت انه مهب معها

قوت:سمعت وش قلت؟

عتاب:هاااه مدري؟

قوت:وش الي ماتدري به؟

عتاب:انتي وش قلتي؟

قوت ناظرته وهي توقف وتسحب شالها

واعتدل عتاب:وين ودج تروووحي؟

قوت:اجيييب حطب للضو

نط عتاب:خلي عنج انا رااح اجيييب

وطلع عتاب الي كان هو وده بعد يبعد عنها وهو ميدري وش يصير له

قوت "وش البلا ذا يا قوووت خوفي والله منه وش السواااه ذالحييين لزومن احط حد للي يصير بيننا

دخل عتاب بعدها وشافها متكيه على ايدها وهي جالسه ومغمضه عيونها

حط الحطب على جنب وجلس بمكانه وهو يناظرها لين ما فتحت عيونها

قوت:انت جيييت لييه ماقلت لي

عتاب:ودج تنامي ؟

قوت:وانت ما ودك تنام؟

تمدد عتاب على ظهره وشبك ايديه ورا راسه

عتاب:وكاااد لجل اطلع من طلعة الضو واروووح اودي الدوء

قامت قوت :زيين اجل ودي اتركك

التفتت وراحت لفراشها ونامت

غمض عتاب عيونه وهو مبتسم وبعدها ناام

لاكنه صحي على ونيين جاي من عند قوت قام وقرب منها

عتاب وهو يهزها:قوووته يا قوووته

نطت قوته مفزوووعه وطلعت سكيين كانت معها وخلتها بينها وبين عتااااب

قوت بخوووف وهي تزجره:وش اتريييييد؟

ناظر عتاب السكيين وناظرها وهو متعجب:مرييد شي مير اني سمعت ونيين جاااي منج

انتبهت قوووت لحالها

قوت بتمثيل:انت من؟

عتااب:انا عتاااب رجلج

قوته وهي تضيق عيونه وهي تناظره وكانها انتبهت

قوته:يا وييييلي وش الي يصييير

مسك عتااب بيدها واخذ السكييين

عتاب:ماعرفتييني؟

نزلت راسها لتحت:ارجاااك تسمح على ترا انا يوم اصحى معرف وش يصير حولي

ابتسم عتاب وهو يناظر السكين:زين زين ما صار شي انا بس سمعتج تونيين وما عرفت وش يصيرلج

قوت باستغراب:صحيح

عتاب:كود انج تحلميين بحلوومج الاوليه

قوت:للا ما حلمت شي

عتاب:اجل لييه الونيين

قوت:مدري

عتاب وهو يتقدم منها بجلسته:يوجعج شي

قوت وهي تشوف قربه وتبعد هي نفس المسافه:هااه للا

عتاب قرب اكثر:وش فيييج ليييه تبعديين مني

وقفت قوت بسرعه:انا انا ودي اروووح اشرب مي تررريييد

ابتسم عتاب ووقف:للا تعالي ودج نرووح للغدير

قوت:هااه للا للا الجربه اهنيا

وركضت قوت للجربه تشرب منها وعتاب راح للمكان الي ينام فيه ونام

صحيت قوت باليوم الثاني وما شافت عتاب ركضت لخارج الخيمه وما شافت فرسه وكاد انه رااح


قماد تجاوب مع لعلاج الي جابه عتاب وطابت احروقه بعد ما مر عليها اسبووع

دخل عتاب وغيث على قماد

عتاب:اسمعني يا قماد ما ودك تمشي معنا

قماد:للا يا خوووي ودي اظل اهنيا

عتاب:زين دير بالك على حالك حنا باكر ودنا انغزو ديرة الشيخ حماد والرجال بانتظارنا ودنا ناخذ المعشووقه والي معها

قماد:كان والله ودي انا الي اخذها منه مير انت تشوف اني مقوء

عتاب:زين حنا نترخص والرعيان تراهم عندك ان بغيت شي

قماد:توكل يا خوووي


.................................................

كانت قوته بالمغاره والمغاره كان لها مدخل ومن بعدها يتفرع المدخل لمدخلين واحد كان يودي للمكان الي فيه الاسلحه والمال وكان له مدخل صغير وواطي مغطى ببيت شعر مطوي والي يمر من جنبه مايدري عنه اما المدخل الثاني فكان مكان فيه غدير صغير

ومن فوقه فتحه للسما منوره بالمكان كانت قوت تستحم بالغدير ولفت حوالين جسدها قطعة قماش كبيره ومكان مبين منها الا ايديها واكتوفها وشوي من رجولها

عتاب دخل المغاره على عجله لان الجماعه ينتظرونه وسمع صوت جاي من المدخل الثاني وبخطوات سريعه راح وهو خايف ان يكون حد يتجسس عليهم لاكنه تفاجئ بالي شافه

كانت قوت تمشي ناحية المدخل وتفاجئت بالي طلع بوجهها صرخت وحطت ايديها على وجهها منحرجه والتفتت بسرعه لجل تركض بعيد عنه لاكنه كان اسرع منها بخطوتين ومسكها وهو يرفعها شوي عن الارض وينزلها ويده محاوطه خصرها وقرب منها وهمس باذنها

عتاب:وييين ودج تهربي انتي نسيييتي اني رجلج

كانت تحس برجفه حقيقيه ومسكت يده الملفوفه على خصرها وباحراج قالت

قوته:ارجاااك يا عتااااب اتركني ترااااني خجلااانه منك

انتبه عتاب لحاله ورجع يهمس لها

عتاب:زييين ودي اتركج مير البسي بالسرعه ودي اياااج ضرووري

قوت:زييين زيين هالحييين اجي

تركها والتفت بسرعه وطلع

قوت خذت انفاااسها وبسرعه راحت تلبس

طلعت وراحت لظبيه الي كانت تجهز الغدا

قوت:من اهنيا يا ظبيه

ظبيه:عيال العطاوي ودهم يغزووون

قوت:عتاااب معهم؟

ظبيه:هو الغزو يكوون من غير عتااب هذا شيخهم

قوت:مكنت ادري انه اهنيا

ظبيه:اشتقتيله يا بنت

ابتسمت قوت ونزلت راسها:وو وكاااد يا ظبيه

ظبيه:عتاب يقول انه وده ياخذج معهم

قوت:يا خذني معهم!!!؟

ظبيه:ايييه يا خيه لجل ان غزوتهم ذي ودهم يتمو كم يوووم بديرة الشيخ حماااد رجالها مهب هينيين ووكاد ان الغزوه تطووول ووكاد ان حد من الرجال ينصاب وعتاب وده اياااج تكوني مسعفه لرجال

قوت:انا!!؟

ظبيه:اسمعييني السالفه سهله انا ودي اعلمج كيييف تسعفينهم عندي دوا وشاااش واعشاااب زينه وكل السالفه ماتاخذ وقت ولزووومن اعلمج وشلووون تطلعي الرصاصه من الجسد امرها هين تاخذي سكييين وتحميهااا

دخل عتاب على صوت ظبيه الي تتكلم

عتاب:وشلووونكن يا حرمااات

التفتت قوته لعتاب وابتسمت وهي تنزل راسها لتحت مستحيه

عتاب بدوره ابتسم ليها:وشلووونج يا قوووته

قوت:زييينه

التفت عتاب لظبيه:وانتي يام صالح

ظبيه:الحمد لله يا عتاااب توني اقووول لقوته وشلون تقدر تسعف الي ينصاااب بالغزو

عتاب استغرب منها:ليييه؟

ظبيه:انتو ما ودكم تاخذوها معكم الغزو؟

هز عتاب راسه وقوته صاده للجهه الثانيه وهمس:الله يهداااج يا ظبيه

ظبيه:يا خوووي انتو من زمان ودكم حد يروووح معكم للغزو وانت تشووف اني انا هالحييين مقدر ارووح لجل ولدي صالح

فكر فيها عتاب وشاف انها فكره التفت لقوت:وش رااايج يا قوته؟

قوت:الي تريده

عتاب:هذا غزو فيه مووت وحيااه

قوت:دام اني معك معلي من شي

عتاب:وتعرفيين وشلوون ودج تسعفي الي ينصاب

قوت:ظبيه علمتني ولا تخااف انا قدها وقدووود

عتاب:زييين خليييج جااهزه اجل

.................................................. .....


فهاد ومعاه صديقه صقراان ظلو ينتقلون من ديره لديره يسالو عن سدحان السحومي بقصد انهم يوصلو له امانه

عجزو يلاقو عنه علوم ولا مكان وفيوم كان صقران وفهاد يتعللون

صقران:يا خووي يا فهاد حنا ندور على شي يمكن ان ماله وجوود

فهااد:وشلوون يا خوووي

صقران:كود ان له اسمن ثاني يا خووي العربااان الي جيناها كثيره وماله طاري باي وحده منهن

فهاد بضيقة خاطر:مكنت اتخيل ان الموضووع يصير كذا ويين ودنا انلاقيه

صقران:ماعليييه ان راااد الله لقينااه خلنا نمسي هالحييين يا خوووي وباذن الله باكر نرووح لشيخ يعرف بلانساااب ونساله عن قبيلة السحوومي وكاد انه يعرف ليهم طريق

فهاد:زيين هذا هو الراي الزيين

تمدد فهاد على ظهره وهو يناظر للسما والمها طيفها يحوووم حوليه:ويلي منج يالمها

وفهااد قبل كم يوم كان في ديرة المها وسال اهنااك رجال عن سدحان الي قال لهم انه جاهم وهم متعجبين منه كان لباسه غريب وما جلس بمجلس الشيخ الا باول يوم جا فييه وانه ظل باقي الايام في بيت سعد الي كان لحاله لين ما جا يوم وقرر معه يطلعو ومابينو من بعدها ووصلتهم لعلوم ان سدحان قتل سعد
........................................


توجه عتاب والجماعه الي معه ومعهم قوت الي كانت تحس باحساااس غريب وانها مقبله على شي ماكااانت بيوم متخيلتنه لاكن الفكره اعجبتها حييييل

في ديرة الشيخ حماد الشيخ وصلته لعلوم ان عيال العطاوي جايين لانه حاطط عيون على مشارف الديره يخبرونه اذا جاهم غزو

دخلت العمه على بدووور:بدووور يا بنيتي

البدور التفتت للعمه:خير يا عمه

العمه وهي ضايقن خاطرها:يا بنيتي ودي اقووولج شي وما ودي اياااج تخااافي

البدور:وش صاااير يا عمه ؟

العمه:الغزو يا بنيتي جاينا

بدور:وش اتقووولي غزو

العمه:لا تخافي يا بنيتي باذن الله انه ميصير لنا شي دام الشيخ وسالم حنا بعد سالمييين

البدور:وش تقصدي يا عمه؟

العمه:الشيخ حماد ومعه رجاله طلعو من الديره لجل يتجنبو الغزو

البدور بصدمه:وش قلتي يا عمه طلعو وحنا ليييه يتركوونا

العمه:يا بنيتي حنا ماعلينا مخافه الخوف الاول على شيخنا لزوومن يظل حي لجل الديره ....وعيال العطاوي ما ودهم شي من الديره غير الحلال والمال

البدور:عيال العطاااوي؟؟؟

العمه:انتي تعرفي يا بنيتي هم وش يريدو

البدور:يا عمه هالحييين الشيخ حماد هج من الديره؟؟ وترك الديره لجل عيال العطاوي ينهبوها ليييه يا عمه لييييه ما يوقف في وجيههم ويرد الغزو عن الديره

العمه:ودج ايانا نظل من غير شيخ وكاد انهم يقتلوه هذولا عيال العطاوي يا بنيتي

الغضب كان معمي البدور:للا يا عمه هذي مهب شجاااعه انه يخلي ديرته للنهب والسرقه لجل انه يرجع يكون شيخ القبيله ان ما وقف هالحييين بوجيه الي يغزون ما يستاااهل يكون شيخ القبيله

العمه:وش الهرج الي تهرجييين به يا البدووور انتي نسيييتي من هو الشييخ حماااد

البدور:لا مانسيييت يا عمه مير الي يصير ما ينسكت عنه ..وحنا يا عمه لمن تركنا

العمه:حنا مهب صاير لنا شي باذن الله

نزلت دموووع البدور :يا عمه انا مقدر انا تعباااانه حييييل تعبااانه ودي استريييح لييييتهم يذبحوووني وارتاااح لييييه الشيييخ يهج ويتركني لحااالي ليييه

العمه:اسمعيييني زييين يالبدور حماد لزوووم يسوي كذا حماااد عنده فرس تسوا كل الخيووول وعيال العطاوي ارسلوله كم مره من قبل لجل ياخذوها منه وهو رفض هي تسوا عيوونه المعشوووقه كلا يتمناها

ولزوومن يبعد عن الديره فيها لجل عيال العطااوي ما يقدرو ياخذوها

البدور:وانا يا عمه هنت عليييه يتركني بحالي ذي هالحييين وش ودهم يسوو فينا

العمه:ميجينا شر يا بنيتي باذن الله مايجينا ووكاد انهم ان جو ومالقيو الشيخ والمعشوقه انهم يعاودو من ويين ما جو



عتاب والليث والي معهم من الرجال دخلو الديره وكان الكل في حالة استسلااام

عتاب:شف يا لييث هذا الي ما جا ببالنا وقلنا انه مجهز العده ولعدااد هج من الديره بالمعشوقه

التفت له ليث:زيين خله يهج وحنا ما ورانا شي نظل بالديره وننتظره ووكاد انه بعد كمن يوووم يرسل يساوم لجل نطلع من الديره

عتاب:تهقا

ليث:هذا هو الي راااح يصير

عتاب :زييين اجل انا ودي اجمع الي بقو في مكان واحد لجل نقدر انشووف وش ودنا نسوي

وكالعاده جمعو كل النسوان بمكان واحد والشيوووخ بمكان والرجال الي بقو في مكان ثاني وحطو عليهم حراسه

وقف عتاب جنب قوته الي تناظر الي يصير

عتاب:هااه يا قوته تذكرتي شي؟

التفتت له قوته وهي مبتسمه:وش ودك اياني اتذكر

ضحك عتاب بصوت عالي:ماتذكرتي شي ابد

قوت بحركه فيها شوي من الدلع:مهب اول مره اكوون بمكاان فيه غزو ترااني حضرت كثييير من الغزواات

ومشت ومسكها من يدها:وش تقصديين

التفتت له قوت:انا عشت في اكثر من ديره والغزو دايم يكون فبعض الديراات الامر عندي عااادي

تركته ومشت بعدها بشوي التفتت له:اقووول ما ودك اروووح اجمع الذهوووب من الحرييم

عتاب:ههههههههه

قرب منها كثير وناظر في عيونها:انتي نسيييتي لييه انتي اهنيا

حركت قوته راسها لجنب وهي تناظره

عتاب:ان كان نسيتي ودي اذكرج انتي اهنيا لجل تسعفي الي ينصاااب اما الذهووب ذي فهي مهمتنا حنا زييين يالغلاااا

قوت:زييين كنت اريييد اسااعد

تركته ورااحت

ناظر عتاب ناحية الحرمتين الي يمشو قدام واحد من الرجال رايحين بهن للحصرونادا الرجال

عتاب:من ذيلا

الرجال:هذي عمة الشيخ حماااد وذي حرمته

التفت عتاب ناحيتهن منصدم:وش اتقووول عمته وحرمته

كان منصدم واكثر ما صدمه حرمة حماد الحامل

ليث:وش بك يا عتاااب؟

عتاب:هذا شييخ يترك عمته وحرمته وهي حاامل ويهج من الديره

غيث الي كان يفكر انه يغير كل شي:هم عرفو لينا يا خوووي وصار عندهم كل شي امره هين مير يا خووي انا ودي اقلب السالفه عليهم

عتاب:وشلووون

غيث:حرمة الشيخ وعمته تكفينا بس حرمته

عتاب:وش فيها

غيث:وكاد ان امر حرمته وولده يهمه نعزل الحرمه ونوهم الي بالديره اننا نعذبها لجل لعلوم توصل الشيخ حماد ونقايضه بحرمته بالفرس وبكذا راح يرسل لنا الفرس ونعطيه حرمته

عتاب:صدقت يا خوووي وان ما رضي اخذنا الحرمه وخلينااه يستادب

ليث:لاا يا خوووي وين ودك تاخذها وهي حبلا وكااد انه يرسل الفرس

عتاب:زيين زيين اجل هالحييين انا ودي اعزلها

راح عتاب من بعد ما نادا قوت تلحقه للحصر

كانت البدور دموعها ما وقفت وهي تحس بتعب من بعد المسافه الي مشتها للحصر وجلست على الارض تريد تريح

البدور:يا عمه وش الي يصييير انا مقوء والله اني مقوء

العمه حزنت على حال البدور:يا بنيتي اصبري وباذن الله تفرج

وقف عتاب وقوت قريب منها

عتاب:وش فيها

ناظرتهم العمه:البنيه حبلا وتعبااانه حيييل ارجاااكم تتركونا

عتاب:وليييه رجلها تركها ورااه وما اخذها معه

العمه:يا ولدي انتو وش اتريدو هذا هو الحلال والمال والي تريدوه خذوووه واتركونا لحالنا

عتاب:ودنا بالمعشوقه

التفت للبدور:اقووول يا مرة الشييخ قوومي معي ودنا نريحج بمكان ثاني يليق بج

ناظرت البدور عتاب وعيونها تبكي:ارجاااك انا مقوء اتركني لحالي

عتاب:لالالا انتي مرة الشيييخ لزومن تكوني بمكان ثاني ولحااالج

ارتعدت البدور من الخوووف واخذت تناظر العمه ومسكت فيها:عمه ارجاااج ارجاااج لا تتركيهم يا خذوني عنج بعيييد ارجاااج يا عمه

وظلت تبكي

العمه بعيون تبكي:يا ولدي اتركها ارجاااك

عتاب ماعجبه الي يصير وخاف انه يضعف قدام دموعهن

عتاب:ايييه مير لزومن تمشي معي

طلع عتاب من الحجز ونادى ليث الي دخل وزجرهن وقامت البدور من الخوف من زجرته مسكتها قوت وقادتها معها لمكان منعزل وقدام الكل

العمه:يا ويلي عليييج يا بنيتي وش الي يصير لج

بدور اول مادخلوها للمكان الي اعزلوها فيه نامت على جنبها من الوجع الي تحس فيه واخذت تنتحب

وظلو على ذالحال جمع عتاب وليث كل الحلال والمال وذهوب الحريم وظلو ينتظرون مرسال من الشيخ حماد باليوم الثاني بعث الهم الشيخ حماد مرسال لجل يطلعو من الديره من بعد ما خذو الي يريدوه ورجعو مرساله يقول له انه ان ما بعث المعشوقه ودهم ياخذو حرمته

وطال بهم الانتظار وما بين شي من الشيخ حماد

عتاب وهو جالس ومعه ليث:وش تعتقد انه يفكر فيه

ليث وهو يناظر قوت الي جالسه جنب البدور من البارحه وهي بالخارج:مدري عنه يا خوووي ...اقووول يا عتااب ترا الي تقول انها مرتك مهب عاجبتني وتراااني متوجس منها

ضحك عتاب:ليييه يا خوووي

ليث:مدري وشلووون انت متطمن لها هذي من جينا وهي تحوووس ببيوت القبيله

رجع عتاب يضحك:ترااها تدور الذهوووب هههههه ما تدري ان الذهوب ارسلناها خارج الديره

ليث وهو يزين سلاحه الي قام يطلق البارود لحاله:يا جهد البلا زييين وليييه كل شوي نطت عند حرمة الشييخ

عتاب:انا قلت ليها الحرمه تعبانه وانا خايف انها تولد علينا انت ماتشوووف وشلوون حالها من دخلت وهي كل شوي نايمه على جنب..وش به سلاحك

ليث:مدري وش به البارح واليوم اطلق البارود لحاله

عتاب:خذ بالك يا خوووي خوف انها تصيب حد ولا انها تصيبك

ليث:لا معلي هالحيين انا ازينها

ابتسم ليث

عتاب:وش بك

ليث:تدري وش رااح اسوي انا ان ولدت حرمة الشيخ

عتاب:وش رااح تسوي

ضحك ليث:ودي اهج واتركك معهن لحالك ههههه

عتاب:اشووفك تضحك يا خوووي صارلي زمااان ما شفتك تضحك

نام ليث على ظهره وهو يناظر لفوق وحط ايديه على صدره:مدري احس روحي اهنيا سكنت

عتاب:وكاد انه بسبب المعشوقه

ليث:وكااد يا خوووي وكاااد

غمض ليث عيونه وهو يتذكر المعشوقه جته ايام معها وهو يحاول يروضها ويووم صارت تحت شوره اصبح ومالقيها بمكانها

وخذته الافكار لليوم الي غزو فيه ديرة ام عيون كحيله كان ذاك اليوم الي هلكو فيه وهم يقاومو فرسان القبيله ومن بعد ما قدرو ياسرو الي قدرو ياسروه وحطو الحاجز للحريم طلعتله ام عيون كحيله وهي وحده من بنات الديره الي كانت عنيده يوم جروها للحصر وخلتهم يبذلو كل طاقتهم لين ما دخلوها الحجز حتى ان النسوان اول ما دخلت ابتعدن عنها تاركات الها مكان لحالها

عيونها ذاك اليوم اوجعته في راسه وهي تناظرهم بنظرات يتطاير منها الشرار وزينها الي ما غاب عنه يوجع بالقلب

التفتت يومها للفرسان الي اعلنو استسلامهم وكانو قريبين منها

ام العيون:يا حيييف على الرجاااال يا حيييف على الرجااال وشلووون ترضون على انفسكم للي يصير بالديره هاااه انتو رجال انتو

الفرسان نزلو روسهم لتحت وهم خجلانييين

ام عيون وهي تاخذ شالات الحريم وتحذفها على الفرسان

ام عيون:خذو خذو الشالااات والبسوووها البسوها

يومه غضب غيث ودخل للحصر وزجرها والتفتت له

غيث:انتي وش الي قاعده تسوينه؟

كانت تناظره بكره وغييض:هذولا مهب رجااال

غيث:انكتمي يا حرمه واسكتي

ظلت تناظره بغضب باين بعيونها وماقدر هو يناظرها التفت عنها

غيث:اسمعيييني زييين ان سمعت لج صووت ودي اقطع لساانج تفهمي

ام العيوون:وش ودك تسويي؟

التفت ليها وهو يحس بنبرة تحدي

غيث:ترااني معيييد كلااامي والي براااسي اسويييه

تركها وطلع

كان طول الوقت يتجنب يناظر ناحيتها ميدري لييه يوم يناظرها تربكه ولجل ان بعض الرجال انصااابو بالغزوه ذي ظلو يومين يداوو جرووحهم

ام العيون كانت كل محطو قدامها اي شي من الطعام ترفضه وتسم بدن الي يجي جنبها بالحكي

باخر يوم لهم دخل غيث الي طلب منه عتاب ياخذ الذهوب الي لابستنهن ام العيون

غيث:اخلعي ذهوووبج

ام العيوون بابتسامه ساخره:وش قلت؟

غيث:الي سمعتيييه

ام العيوون:ودك بذهباااتي ليييه؟

كانت جميله حيييييل وزينتها مكانت على حد من الي بالديره ونظرتها تربك الي يناظرها..والشامه الي على جنب خدها تضيع عليها قبااايل...عرفو انها من بنات اخو الشيييخ الي توفا قبل الغزو بشهر وكانت القبيله يومها بدون شييخ وكان متقرر انهم يعينو واحد من وجييه القبيله شيخ لها

غيث:اقطعي الهرج الي مامنه فايده واخلعي ذهباااتج

بدت ام العيون تخلع واحد من الاساور الي بيدها وهي تناظره وتقوول:تر الذهب ما يلبسه الا الحريييم

ناظرها غييث وهو مهب فااهم هي وش ودها تقوول

ام العيون وهي تخلع الثاني:والله اني شكيييت مير هالحييين توكدت

غيث وعيونه تتسع:وش اتقووولي انتي وش تقصدي؟

ام العيوون:وش ودي اقصد يا خيه خذي البسيها حلااال عليييج ومباااركه

كان كف اعطاه غيث لام العيوون خلاااها تدور على جنب الا انها التفتت له بكل قواة عيين وناظرته

ام العيووون:انا ما اخطيييت بالي قلته انتو مهب برجااال انتو نسووووان وهذي هي حياااتكم تلمو بذهوووب الحريييم

تقدم منها غيث وصرخ فيها:انكتمي

وكان على وشك انه يذبحها الا ان عتاب ورجال ثاني مسكووه

عتاب:ليييث يا خوووي الله يهداااك

التفت غيث لعتااب وصرخ

ليث:انت ماتسمع وش اتقووول حنا مهب برجااال

عتاب:اتركها يا خوووي اتركهاااا

غيث وهو يدز عتاب على جنب:لا والي رفع سابع سما انها تعرف زييين من هو الرجال

كانت تناظره بابتسامه شمتاانه فيه

عتاب وهو يحاول مرتن ثانيه يمسكه عنها:يا خوووي وش ودك اتسوووي

ام العيووون :اتركه اتركه وش وده يسوي يعني ليييه خايف ان امركم ينكشف

دز غيث عتاب على جنب والغضب معميه وبحركه وحده كانت البنت على اكتاف غيث الي صار مولع للاخر

عتاب مسك راسه وهو يشوف الامر صار صعب لاكنه سكت وهو يدري ان غيث ان ماخذ حقه منها لزوووم يذبحها

التفت للرجال واخذ يوجه كل واحد يعاااود لمكانه بينما كان غيث وام العيون على الفرس ومتوجه بيها لاعلى الجبل صرخ حينها قماااد وهو يفهم وش وده ليييث يسوي

عتاااب:انكتمم

بالمغاره باعلى الجبل نزل غيث البنت الي كانت مازاااالت تضحك وكآن الامر عندها صحييح

غيث وهو يخلع حزامه واسلحته ويناظر ابتسامتها:والله لا اخليييج تندمي على اليوووم الي تحجيتي فييه معي

البنت:تراني بعدني مهب امصدقه

خلع غيث ثوبه :هالحييين ودج اتصدقي وبطريقتي انا

اول ما حاااول غييث يقرب منها تفاجئ بالسكين الي طلعتها من بين ملابسها وهي تضحك

كان عاري الصدر فهم اهنيا هي وش اتريد توصله

البنت وهي تستعد تنقض عليه:ان كنت رجال صحيييح قرب وخلني اشوووف الرجال كيف هو بالمنااازل

كان يناظرها بكل غضب وايديه ممدوده قدامه في محاولة انه يمسكها

كانو اثنينهم يدورو على بعض وكل ما مد ليث يده مدت هي يدها بالسكين بمحاولة جرحه

ابتسم غيث:كل ذا لجل تستفردي بي وتواجهيييني لحااالي

البنت:وتراااني ناااويه اعاااود واقتلهم كلهم انت ماتدري من انا

لييث وهو بعده بمواجهتا يحاول يلاااقي طريقه يمسك فيها يدها:ومن انتي تراااج حرمه قريييب تعرفي من انتي بين ايديه

ابتسمت:نجوووم السما اقرب لك وان كان ودك تعااال تعااال وخلني اشوووف

حاول لييث يمد يده وكانت مقاومتها قويه

البنت:هاااه يا حرمه ليييه ما تقدرييين توااجهي زيين

تقدم ليث منها وكان نصيبه جرح غزير بوسط صدره شاق صدره بالعرض

ابتعد وهو يناظر الجرح الطويل والغزير والدم الي نزل منه ناظرها وهي تبتسم ابتسااامة نصر

ليث:زييين هذا انتي مهب هينه

حاول مره ثانيه يقرب منها وحاول يتصدا لجرح السكين والتفت لجل يجي الجرح الثاني بظهره بالعرض

حس لييث بالغضب يتصاااعد فيه وتهجم عليها مرتن ثانيه وثالثه وفكل مره تقدر البنت تجرحه بمكان في جسمه الدم صار ينزف منه وهو للحين ماقدر ليها

في اثنينهم صارو يلهثو من التعب والمواجهه بينهم طولت لا هو قدر يمسكها ولاهي قدرت تخليه يستسلم او انه يطيح من كثر الجروووح الي صارت بكل مكان فيييه

صمد ليييث لين قدر اخيرا وهو يرمي بحاله عليها بقو ويخليها توقع على ظهرها وهو منقض عليها وممسك يدها صرخت البنت تتوعده

كان ممسك بيديها ومثبتها على الارض جمع ايديها الثنتين مع بعض واخذ بيده الثانيه السكييين

كان يناظرها وهو يحس بجسمه يوجعه حيييل والدم صار ملطخ المكان وحتى هيه غرقها بالدم

ليث با نفاااس متقطعه:وهالحييين .......ودج....... تعرفي..... ان.... كنت رجال ولا لاااا

كانت تحاول تقاااومه لاكنها ما قدرت وهو يمسك السكيين ويشق بيها ثوبها




با سفل الجبل الكل كان جاهز وطلب منهم عتاب انهم يتحركو

قماد وهو يحرك حواجبه:وليييث

عتاب كان متوتر وما يعرف وش ايسوي لييث تاخر عليهم كثير ومايدري وش يصير عنده

عتاب:مدري ياقماااد مدري وش السوااه ننتظره ولا نرووح انشووف وش صااار علييه

قماد:يا خوووي وش انروووح نشوف وش يصير عنده ترااه مهب جاهل لجل اتخاااف علييه هالحييين ودك تشوفه نازل

::

::

::

ناظرها بابتسامه ماتدري هي ابتسامة نصر ولا ويش وفقد وعيه من بعدها بسبب لجروووح الي بجسده وغزارة الدم الي نزل منها

اما هي بحاله ثانيه ودموووعها الي مابيوم نزلت مغرقه وجهها

فتح غيث عيونه وهو يفكر هو ويين وتذكر البنت ام عيون كحيله التفت لوراه ومالقيها وقف بسرعه واخذ يناظر بالمكان نط رغم الاوجاع الي فييه ورااح لين باب المغاره وماشاف الفرس عاود لجل ياخذ ثوبه وسلاحه وما حصل شي اخذ يدور حوالين نفسه وهو مهب مصدق وش يصير

البنيه اختفت واختفى ثوبه وسلاحه والفرس بعد اختفت ناااار اشتعلت فييه من اول وجديد لسواتها وشلووون له وجه هالحييين قدام ربعه والحرمه سوت به كذا اشلوووووون؟؟ ظل يحرق بنفسه وهو قاااعد ينتظر ما يعرف وش يسوي وطال انتظاره لين ما حس بالتعب يعاود له مرتن ثانيه وغطت عينه ومن بعدها قااام على صوت عتاب يناديه فتح عيونه وكان عتاب يناظره وهو مرعووووب من شكله

عتاب:ليييث يا خوووي انت بعدك حي

ليث بوجع ماكله:شفت... وش... سوت ...فيييني

عتااب:هي سوت بك كذا ...وشلوووون؟؟!!؟

علمه وهو منكوي بالناااار :انا يا عتااااب انا الي مابيوووم طوااال الشوااارب قدرو يمسو بي شعره تجي اليوووم حرمه وتسوي سواااتها ذي انااا انا ولد العطاااوي يصير حالي كذا والله والله اني ملاااقيها بيوم واني اخذ حقي منها بطلعة روووحها

عتاب:استهدا بالله يا خوووي المهم انك سالم وهي قرييب نلقاااها وتاخذ حقك منها

::

البنيه من بعد ما صحيت كانت تبكي وما كله حالها من الندم ما كااان هذا الي ودها تسويه ولا يصير فيها كانت ناويه تستدرجه وتقتله وتعاااود للباقي وتقتلهم

هي ما عندها شك بقدراتها لانها بنت فارس الفرسان الي ظل طووول عمره يعلمها ويدربها كانت اجمل بناات الديره وكثييير من عيال الشيوووخ رفضتهم لانها تشوووف انهم مهب كفؤ لها

بعد ما خذت كفايتها من البكي التفتت له شافت انه وكاد مات والدم ذا كله ينزف منه خذت ثوبه ولبسته وسلاااحه والفرس وهجت من المكان كله

معاااد لها خاااطر تعااااود وتتصادم مع الباااقي وهي بالحاااله ذي على اليووم الثاني لقيها رجال وهي تشرب من ماااي الغدير الي بديرتهم سلم عليها وهو يعتقد انها رجال وطلب منها

تقلط لمجلس الشيييخ

ما كان قدامها الا انها تلبي الدعوه وهي متلثمه وبمجلس الشيييخ رحب فيها الشيخ

الشييخ:يا مرحبا يا مرحبا بمن جانا ولفانا ...

البنت بصوت خشن:الله يرحب بييك على فضله يا شيييخ

الشيخ:من انت يا ولدي ومن اي عربن

البنت:انا عااابر سبيل يا عمي

الشيييخ:وش اسمك يا ولد

بعد حينه من السكوووت :سدحااان ....................سدحااان السحووومي يا عمي

Lamis
06-15-2011, 09:33 PM
الجزء التاسع

فتح غيث عيونه بالواقع الي هو فيه وتنهد... بعدها الحسره بقلبه على الي سوته ام العيون الكحيله فيه ويييين هي ديااارها ووين وده يلقاها

كل ديره غزوووها كان كل همه فيها انه يحصلها بالديره لاكن الوقت مضى والشهوووور مضت وهو للحين مالقاها ليالي يقضيها منقهر منها وليالي يقضيها وهو يتقلب على الجمر لجل اتشوووف عينه عينها مرتن ثانيه

اعتدل غيث بجلسته وناظر عتاب الجالس قريب منه

ليث:ما بين شي من الشيخ حماد

عتاب:للا يا خووي وش السوااه هالحييين

غيث:هو يحسب اننا راح نرحم حال حرمته الحبلا

عتاب :وش ودك اتسويي

غيث وعيونه عند حرمة الشيخ وقوته الي كان بينهن حديث وكل وحده اتقرب راسها للثانيه تهمس لها

غيث:عتاااب...الحريم ترااهن يخططن على شي

عتاب بضيقه:والله يا خوووي هذي عيني عندهن من الصبح ومدري على ويش يخططن

غيث:وش السوااه القوته ذي لزوووم تشوووف لها حل انا مهب متطمن لها

قربت البدور راسها من الحاجز الي يفصلها عن قوته وهمست:انقلعيييييي من قدااااامي ترا صبري علييييج بدا ينفذ

قوت:انتي على ويييييش شايفه حااالج لجل انج حرمة الشيييخ يعني

البدور:ترا والله ان وصلتج ايييدي ماتشوووفي شي يسرج

قوت:وش ودج اتسووي هااه هذي رقبتي اشوووف وش ودج اتسوووي

البدور:يا حرمه انا تراااني مهب ناااقصتج اتركييني في حااالي

قوت:زييين قلتلج اعطيييني السلساال الي برقبتج واوعدج انج ماراااح تشوووفي وجهي

البدور:ما ودي

قوت:انا اطلبه هالحييين برضاااج مير عقب ودي اخذه بالغصيبه

البدور:قربي ايدج ان كنتي حرمه

غيث وهو واقف قرييب منهن:وش الهرج ذا؟

وقفت قوته بسرعه

غيث:تريييدي سلسالها؟

قوت:للا للا انا بس كنت اهرج معها واشووف ان كااانت تريد شي

والتفتت قوت بسرعه وابتعدت عنه وظل غيث يناظرها وهي تمشي بسرعه مبتعده بينما ظلت البدور جالسه وهي تناظر لتحت

اول ما قااال غيث لعتاب عن الي يصر بينهن و قعد يضحك بصوووت عالي وهو يناظر ناحية قوته

عتاب:اقووول يا لييث ودي اياااك تجيب لي سلسال حرمة الشييخ منها

غيث:لييه

عتاب وعيونه عند قوته:لجل اراااضي حرمتي بيه انت يومنك تصرخ تطير نعاامة القلب شف وشلووون واقفه ماتدري وش اتسووي هههه

غيث:اترك عنك سوالف النسواان


.................................................. ......


في ديرة الشيخ ابو طايل كان قماد واقف قريب من المرعى وهو متلثم ويناظر للمرعى

من يوم ما كبت بنت الشيخ عليه لقهوه وهو يحس بضيقه تكتم على صدره وده ينفس شوي من الي بصدره مير شلووون وهي بنت شييخ وعتااااب لزووووم ما يرضى انه يغلط عليها

شاف واحد من الرعيان يمشي

قماد:على ويين يا مصلوووح

مصلووح:الشيخ طايل يريدني ارووح مع بنيته للفلا

قماد:خلك انت يا مصلوووح انا ودي اطلع معها

مصلووح:بس انت يا قمااد مرييض

قماد:لالا انا الحمد لله زيين وودي اروووح اوسع عن خاطري شوي

مصلووح:زيين

مشى قماد رايح للجهه الي يتوقع انه يلاااقي فيها شوق جايه

شافته ومشت بفرسها راكضه وهي تشيير له يلحقها ما كااان يهمها من يكووون من الرعيااان


.......................................


جلس فهاااد ومعه صقراان عند الغدير

فهااد:وش السواااه هالحييين الشيخ يقول الاسم ذا مقد مر عليه بحياااته

صقراان:يا خوووي لزووم تعاود لحرمتك ولا نعاااود لديرتها ونسال اكثر عن كل لعلوووم الي تخص الرجال حنا هالحييين ندور رجال ماله وجووود ولاله اصل بلانسااب

فهاد:مدري يا صقرااان خووفي ان عاودت يقولو عني اني ذليل لزووم مارجع للديره الا وانا ماخذ بثار اخوها

صقراان:اجل قم وخلنا نعاااود لديرة حرمتك ونسال كود ان حد منهم عنده علم وحنا ماندريبه

وقف فهااد:زييين توكلنا على الله

صقران:هي قالت من متى انقتل اخوها

فهاد:يمكن حول الثمااان اشهر

.................................................. .....

ظل قماد بعيد عن شووق يناظرها بس وهي تجري بالفرس رايحه وراااده حس انه بدا يتعب وجلس على التل

شوق رمت شالها على نبته كبيره بالارض واخذت تجري رايحه جايه وهي تحاول تلتقط الشال من النبته وهي على الفرس

هز قماد راسه"هذي انجنت وكاد وتقول لبوها ودي اتدرب على الفرس لو انه جا وشافها كان قال لها تدربه هو على ركوووب الفرس

قام قماد واخذ يقرب كل شوي منها ويوم شافها ابتعدت بالفرس راح للنبته واقتلع منها جزء كبير وخلااه على الحفه وهو يدري ان حوافر الفرس اول ما تظرب قريب من النبته انه لزوووم النبته الي اقتلعها تتحرك من مكانها

ورجع لمكانه وقعد وجت شوووق من بعيد تحاول تنزل تلتقط الشال الفرس اول ما شافت النبته اعترضت طريقها ارتعدت ورفعت حوااافرها لفوووق وكان لا بد من سقوووط شووووق بوسط النبته الكبيره

ابتسم قمااد اول ما سمع صرختها وشافها توقع بوسط النبته الي كانت كلها اشواااكِ

قرب بخطوات بطيئه وهو بعده مبتسم لين ما صار قريب منها وهو يسمعها تصرخ وتحاول تقوووم مير انها ما قدرت لان الاشوااك كلها مسكت بثوبها الفرس هجت من عندهم لمكان بعيد

ظل يناظرها وهي ما تقدر تسوي شي عدل لثامه زيين وجاها صوته وهو يصرخ

قماد:وش صااار يا عمتي وش صاااااار

شووق ماهقت تسمع صوووته:انت وش اتسوي واااقف تعااال وطلعني من اهنيا

قماد:يا عمه وشلووون انتي بوسط النبته وانا ما اقدر اوصلج

شووق:الله ياخذك الله ياخذك

قماد:يا عمه انتظريني هالحيين هالحييين انا جاااي اساااعدج

شوق حست ان ودها تبكي من الحال الي هي فيه تحس انها ما تقدر تتحرك من مكانها والشوك ماسك فيها من كل مكان بدت دموعها تعلن وصولهن وهي ما تعرف وش اتسوي

اخيرا شافت الراعي واقف قدامها

قماد:هاتي ايدج يا عمه هاتي ايدج

بدت دموعها تنزل:وشلووون ودك تطلعني الشوووك ماسك بي

قماد:هااتي ايدج يا عمه

مدت ايدها وهي كااارهه انها تحتااج لمساعدته لاكن قماد اول ما مسك بيدها سوا حاله انه اختل توازنه ورمى بحاله عليها

صرخت شوووق اول ما ارتمى بحضانها

شووق:انت وش اتسويي يا مهبوووول

قماد:يا عمه هونج على انا ودي اساااعدج مير هالحييين انا ودي من يساااعدني

شوق:الله ياااخذك الله ياااخذك قم انقلع من اهنيا

صارت شووق تضربه بيديها ترييد تبعده عنها

قماااد:يا عمه انا مقدر اتحرك كل ما حطيت ايدي ودي اقوووم الشوووك دخل فيها

اخذت شووق تصرخ وتضربه وتدعي عليه بكل شتيمه تعرفها لين ما حس انها انقهرت منه

قماد:زين يا عمه هالحيين هالحيين انا احاااول اقوووم مير اصبري علي وحط راسه يريحه على صدرها وصرخت باعلى صوتها منقرفه منه

قماد رفع راسه:زين ياعمه زييين

كان يناظر وجهها الي كان قريب منه وعيونها الي تلمع من الدموووع"يا زييينج يا بنت الشيييخ مير زين على نفس شينه ما ودي بيها

قام قماد وهو يولول من الشووك الي دخل بيده وابتعد عنها

شوق:انت وييين ودك تروووح؟

التفت قماد ليها:ودي اصيح بالقبيله لجل ييجو ويخلصوونج من النشبه ذي

شوق:والله لا اقتلك ان سويتها

ابتسم قماد:لييه يا عمه انا مقدر اسوي شي لزوووم الشييخ والفرسااان يدرووون لجل يطلعوووج

رجع قماد راجع للديره وتركها وهي تصرخ وتتوعده حااولت تسحب حالها من بين الشووك وما قدرت وظلت تبكي ما ودها حد يجي ويشووفها بالحال ذا

قماد صيح بالديره كلها الحقو لبنت الشيخ طااايل الفرس وقعتها بوسط نبتة الشووك

والكل فزع ومعاهم الشيخ طايل وفرسان القبيله وعايض

كان وجهها اسود من الفضييحه وهي تشوووف الكل تجمع حواليها وابوها يحاول يطلعها وبعد معاناااه قدرو يطلعوها وهي تتوجع من الاشواك بجسدها

ظلت شوووق تبكي بحضن ابوها لين مارجعو البيت وهو يقول لها انها اخر مره يتركها تطلع بالفرس

لين ما وصل لخيمة الرعيان وهو مبتسم واول ما دخل وكشف لثامه جلس بابتسامه تتسع وبعدها اخذ يضحك بصوت عالي

حس انه تخلص من الضيقه الي كانت كاتمه على صدره

...............................................


قرب عتاب من البدور :يا مرة الشييخ حماااد

التفتت البدور له

عتاب:اسمعي يا مرة الشيخ حنا ودنا بالسلسااال الي برقبتج

البدور:ما ودي؟

عتاب:الا ودج تعطيني ايااه بالزييين

البدور:قلتلك ما ودي

عتاب:يا حرمه هااتي السلسااال واقطعي الهرج

البدور:وانا قلتلك ما ودي

غيث من ورا عتاب صرخ عليها:هاااتي السلسااال يا حرمه

بيديين ترتجف فتحت البدور سلسالها وفتح غيث الحاجز لجل يدخل وياخذ السلسال وقف جنبها ومدت بيدها له بالسلسااال

لاكنه مسكها ووقفها لجل يزجرها:مرتن ثانيه يوم يقوولج اي حد منا شي تنفذي وانتي ساااكته تفهمي

كانت تصد بنظرها لاي مكان غير وجهه وهي تهز راسها بنعم

تضايق وهو يشوف انها ماتعطيه وجه لف وجهها له بيده وبردت اعضامه وهو يشوف وجهها من قريب

عيونه ضاقت وبدا شي بصدره يدق بسرعه وهو يحاول يستوعب زييين "هي لالا مهب هي وشلووون تكون هي

ظل ينااظرها بعدها مسك كتفها بيد واليد الثانيه مسك فيها وجهها من فكها واخذ يناظر اكثر واكثر

غيث بصوت ما حس انه يرجف:ناظريني

صدت بنظرها لمكان ثاني ومن بين اسنانه:قلت ناظريني

واخيرا تلاقت نظراتهم وارتجف قلبه حيييييل وهو يشد اكثر بمسكته ليها"مهب هي مهب هي لالالا مهب هي ام العيووون مهب هي ذي وكاااد انها مهب هي يمكن انها تشبهها ايييه هذي وييين وذيييك وييين هذي عيونها مبها كحل.... زيين وان كان مابها كحل تكون مهب هي

غيث:ناااااااظرييييني

حطت عيونها مرتن ثانيه بعينه وبدت دموعها تنزل

غيث بقهر:انتي هي؟......انتي هي؟

وبدا يصرخ:انتي هي؟

البدور وهي تبكي:ارجاااااااااك اتركني

غيث قرب يفقد وعيه:وشلووووووون انتي هييي هااااه وشلووووون

عتاب:ليييث وش بك يا خووووي

غيث بغضب بدا يتصاااعد فيه:هذي هيييي يا عتاااااب هذي هيييي ام العيوووون

وظل يناظرها

غيث:لالالا مهب هيييي

التفت لعتاب وده يسعفه:هي ولا مهب هيييي

عتاب لو شافها البارحه ماذكرها:وانا شدراااني يا خووووي

اخذ غيث يناظر الشامه الي بوجهها:انتي هي؟

البدور:اتركني اتركني وش اترررريد مني

غيث:وش اريييد منج تساليييني وش اريييد منج؟

البدور وهي تبكي:منت سوييييت الي تريييده وش اترييييد مني ازود

غمض غيث عيونه وهو يتاكد اخيرا انها هي

غيث:انا ماسوييييت شي بمقابل الي راااح اسويه بج هالحيييين

البدور:ارجاااااك تركني اتركني ترا انا مقوء على شي ارجاااااااك انت ماتشوووف الحااال الي انا فيييه

غيث وعيونه بدا الدم يلونها من الغضب:وشلووووون تسوي الي سويتيييه فيه هااااه وشلوووون تسمحي لحالج تاخذي فرسي وسلاااحي وتهجي وشلوووون تتركيييني بالحااال الي تركتيييني فيها

البدور:انت نسيييت وش سويييت فيه؟

غيث وهو ما زاال ماسك وجهها بين ايديه وماسك كتفها:اقل من الي تستاهلينه ومن الي جايج امشي قداااامي

البدور بنظراات مرعوووبه:وييين ودك توديييني؟

غيث:امشي قدااامي

البدور:يا وييييلي ارحم حااالي حرااام عليييك

غيث بصراااخ:قلت امشي قداااامي

عتاب:ليييث وش الي ودك تسويييه

غيث:انا انتهيت من اهنيا يا عتاااب ودي امشي معاااد لي حاجتن اهنيا وذي ودها تمشي معي

عتاب:هذي حرمة الشيييخ يا ليييث

التفت له غيث وصرخ عليييه

غيث:هذي كانت لي من قبل لاتكووون حرمته تسمع

عتاب:يا خوووي والمعشوووقه وكاد الشيييخ يرسلها لجل مرته وولده

غيث:مريييييد شي مرييييد غير اني اصفي حسااابي معها

عتاب:يا رجااال اترك الحرمه .....الحرمه حبلا

غيث:امشي قدااااامي

كان الغضب كالعاااده معميه وهو يربط ايديها ويركب فرسه لجل تمشي وراااه

عتاب كالعاده بعد مسك راسه مايقدر يسوي شي ان شاف غيث بالحاله ذي

قربت منه قوته:هوووو وش وده يسووووي ترا انا خلاااص ما ودي بالسلسااال خله يرجعه ليها

التفت عتاب ليها:جهزي حالج ودنا نمشي هو ذلحييين مايمشي الابشوووره

البدور كان امر صعب عليها والي يصير ليها اصعب شلوووون وده يخليها تمشي وراااه بالحااال ذا غصبا عنها كانت تجر خطواتها وتلحقه رغم انه صعب عليها

البدور:انا مقوء ماقوء والله اني ماقوء ارجاااااك ارجاااااك تتركني

ما يدري ليييه يشوووف الدنيا مسوده بوجهه مهب بمصدق انه لقيها وتمنى انه مالقيها بالحاااال ذا متزوجه وحبلا ...هذا هو الي غااايضك يا غيييث لاااا هي سوت بي امر ثاااني سوت بي سواااه طوال الشوارب مقدرو يسووه فيني

زيييين ترااك اخذت حقك منها وش تريييد منها هالحييين ...انا من زمااان وانا ادورها لجل اخذ حقي منها

التفت ليها:امشي

لاكنه تفاجئ انها طايحه على الارض نزل وقرب منها وشاف انها فاقده للوعي

رجع للخيل واخذ جربة المي وكبها كلها على راسها وشهقت قايمه من الي هي فيه مسكها وخلاها توقف

غيث:يا ويييييلج ان عدتيها مرتن ثاااانيه تسمعي

البدور كان منهد حيلها:ارجاااااك والله مقوء

اخذ يناظرها باستغراااب وشلووون هي تبكي وتطلب منه وتترجااه مخبرها كذا وش الي صار ليها

رجع والتفت وراح لخيله يصعده وجبرها مرتن ثانيه تلحقه غصب عنها ...سمع بكاها وهز راسه مهب متصور انها تبكي وبالحال ذا كان يتمنى يلاقيها بالحال الي يذكرها فيه كل شي فيها تغير وجهها من غير كحل متغير.... وزنها زااايد غيييير الغصه الي يحس بيها وهو بطنها حاااامل من الشيييييخ حماااااااد

ويييين نظراتها الي قتلته وكان يحس براسه يوجعه منها ويييين نظرة العنااااد... ذي حرمه ثانيه ضعيفه وتبكي الي منجن منه انها تبكي

البدور كانت تمشي وهي ترتجف تحس حالها بعالم ثاني دموعها ما وقفت ورجولها ترتجف كل خطوه تخطيها تتعثر بالخطوه الي بعدها تاااايه وكل شي حواليها صار اسود

نزل غيث للمره الثانيه بعد ما شاف انها فقدت وعيها واعطاها كف على وجهها خلاها تفيق بالغصيبه وما حست بنفسها الا وهي مسحوبه لفوق يحاول يوقفها الا ان رجولها ما شالتها ووقعت مره ثانيه وهو يمسكها يحاول يوقفها صرخ عليها

غيث:اوووقفي قلت اووووقفي

البدور:ممممقوء

وظلت تبكي

غيث:ترااااني قربت اقتلج

بمعناااه قدرت توقف وهي ما زااالت تبكي

البدور:يا وييييلي وش الحااال الي انا بيييه الله يااااخذك يا شييييخ حمااااااد

التفت عليها واعطاها كف ثاني فقدت وعيها منه

نزل عتاب وجر غيث بعيييد عنها وهو يزجره

عتاب:وش الي انت قاااعد تسويييه انت انجنيييت

غيث:اتركنيييي انركنييي ودي اقتلها

سحب عتاب الحبل الي بيده واخذ يسحبه لفرسه ويطلب منه يمشي

عتاب :رح يا لييييث رح رح واترك الحرمه هقوتي انك ازهقت روحها

قوت بعد نطت من فرسها وراحت للبدور واخذت تشوف وش حالها وتحاااول تصحيها

عتاب وغيث دارت بينهم مواجهه وصرااخ

فاقت البدور وهي تسمع صراااخهم ومسكت في قوووت واحتمت بحضنها وهي ترجف من الخوووف

قوت لفتها بيديها وهي تناظر عتاب بتوسل انه يبعده عنهم حينها نزل عتاب بارودته وحط فوهتها بصدر غيث

غيث :ودك تقتلني لجلها يا عتاااب

كان عتاب ياخذ نفس وهو يلهث من بعد مواجهته بغيث:اسمعني زيييين خلنا نمشي وهناااك بالمغاااره سو الي ودك تسويييه مير هالحييين اترك الحرمه

التفت عنهم غيث وركب فرسه وراااح وهو بعده غضباااان

اخذت قوت تناظر عتاب وهو واقف قريب منهن ولا يعرف وش يسوي

عتاب:خليييج معها لين ماتهدا ومن عقب ودنا نمشي

وظلت البدور تبكي وقوت مطوقتنها بيديها لين ما حست انها سكتت لاكنهن تفاجئن بغيث رجع مرتن ثانيه ونزل من فرسه وجرها توقف وهي تناظره مرعوووبه

غيث:امشي قدااامي

البدور:ليييه ماتتركني لحااالي وش ودك فيييني

غيث:قلت امشي

ومشت معاه لين الفرس وطلب منها تركب

البدور:مقدر اركب انت ماتشوووف حالي

بزجره ارعبتها:قلت اركبي

البدور:يا ويييييلي ودك تقتلني قلتلك مقوء

مسكها من كتفها وهو يقرب بوجهها عليها وبتهديد:واني قلت ودج تركبي يعني تركبي

البدوردفعته بيديها وصرخت معلنه تمردها:ما ودي اركب زييين وان كان ودك تقتلني اقتلني

كانت تناظره بعيون غاضبه خلت الرجفه تعاااود له وهو يحس بشي يريده هو

ظل يناظرها لو كانت بس بكحل كان كانت نفس العيون هي الي تناظرني الله يااااخذج من حرمه وش الي انتي قاااعده تسوينه في

التفت للجهه الثانيه ورجع من بعد ما حس انه هدي والتفت ليها:وشلووون ودج تمشي معي

البدور:ما ودي امشي معك خذ بارودتك واقتلني وخلصني من الحاااال ذا

والتفتت عنه لجهه ثانيه مسك وجهها ولفها ناحيته:عاد انا بكيييفي ودي اقتلج ولا ما ودي انتي ماعليييج هالحييين الا انج تسمعي شوووري....اركبي الفرس

البدور بصوت عاالي:وشلوووون اركبها وانا كذا

كان واقف جنبها ونظره رااح لبطنها لي كان باين وحس حينها انه وده يقتلها وهو يمسكها من اكتوفها ويهزها وهو يقربها منه

ومن بين اسنانه:يووووم انج صرتي ملك لييييي وشلوووون قدرتي تروووحي وتتجوزي الشيييخ حمااااااااد تحسبي عمرج حره هاااه

البدور:انا حره غصبا عن الي يريد والي مايريييد

غيث:انكتميييييي تعرفييين وشلووون تنكتميييين

عتاب:ليييث حنا ودنا نمشي

ناظرهم ليث:تيسرو

عتااب:وانت وش ناااوي تسويي

غيث:خذ حرمتك يا عتاااب وتيسرو وانا الي ودي اسويه اسويه

عتاب:زيين ترانا عند اقرب مغاااره

ومشي عتاب وقوت والي معهم من الرجال

غيث:ودج تمشي ولا تركبي الفرس

ناظرته:انا مقوء لا امشي ولا اركب الفرس

ناظرها وهي تمسك ببطنها

غيث:الحجي ذا ما يمشي معي امشي قدااامي

ربط ايديها مرتن ثانيه

البدور:هذي مهب سوااات رجاجيييل

ناظرها بغضب :اسمعيييني زييين تراااها واااصله حدي وبعدج ما شفتي شي من الي ودي اسويييه فيييك انكتمي وامشي قدااامي

مشت البدور تجر خطاها مرتن ثانيه ودموعها بدت تنزل اكثر وهو يرتجف على فرسه

البدور"الله ياااخذك يا شيييخ حمااااد هذا هو الي كان وده يحميييني يهج من الديره ويتركني وهو يدري ان ولد العطاوي هو سبب الي انا فييه ليييتك يا سعد ما امنتني عنده وانته تعطيه فرسك المعشوووقه ثمن لجل انه يحميييني اويلاااااااه

تذكرت البدور يوم انها خبرتها انها وكاد تكون حامل حينها خبرت الشيييخ حماد الي قال ان وده يعلن عند الجميييع بانها حرمته والولد يكون ولده

والشيخ حمااااد رجال عمره بالخمسييين ماقد تزوج لاسباااب تخصه وتمنعه بعد يتزوج البدور كان سعيييد بالولد ومتلهف حيييل لجيته

للمره الثالثه حست بالدنيا تدووور وفقدت الوعي

التفت غيث ونزل معلن غضب لاكنه اول ماناظرها قرب منها وجلس يناظرها

غيث:وش الي انا قاااعد اسويييه؟؟

جلس قريب منها وظل يناظرها كانت بينهم مسافه ثنى ركبه واتكى عليهن وهو يناظرها ناظر وجهها الي ملامس بخدها الرمل وشعرها المتناثر حوليها على الرمل وجسدها المرمااي على الارض وودته عيونه لرجولها الي امتلت بالاشواااك زحف وهو جالس وقرب من رجولها رفع وحده وهو يشوف الشوووك فيها رجع وناظرها وهي بعدها فاااقده الوعي..هذي كم مره تفقد وعيها

حط رجلها على رجله وبدا يسحب الشوووك منها ارتجفت رجلها اول ما سحب الشوكه الكبيره وحينها فتحت عيونها كانت تحس بلمسة يده وهي تسحب الشوووك الصغير غمضت عيونها ودموعها بدت تزيييد

انتبه غيث للي يسويه "انا وش قاااعد اسوي اسحب الشوووك من رجولها من بعد الي سوته فييني قاعد اسحب الشوووك ..نسيييت يا ليييث هي وش سوت فيييك نسيييت انها تركتك بجروووحك الي كانت هي السبب بيهن من غير ملابس وسلاااح وفرس نسييت حالك ذاك اليوووم

وقف غييث بعد ما ترك رجلها التفت ليها وشاف عيونها مفتوحه

غيث:وش تتنتظري قاااعده ياله قووومي

غمضت عيونها ما فيها حيييل لاكنها حست بيديه الي سحبتها فوووق لجل توقف

البدور:زيين زييين تمهل علي اشوووي

غيث:امشي قدااامي

البدور:ارييد مي

ماكان عنده مي:حلم بلييييس بلجنه امشي

مسك لجام فرسه وظل يمشي قرييب منها كان يسمعها وهي تلهث وبطرف عينه كان يشوفها ماسكه بطنها تمشي معااه كم خطوه وتوقف تااخذ انفاااسها التفت ليها

غيث:وعلى كذا متى ودج نوووصل

البدور:وش اتريييييدني اسوي

وجلست على الارض

غيث بنفاااذ صبر:ياااااااجهد البلااااا ترا صبري عليييج نفد

البدوربانفاااس متقطعه:مقوء مقوء

ونااامت على جنبها حينها حس غيث ان وده يقطع شعره بقلة حيلته هو

غيث بصرااخ:وش السواااااه معج يا حرمه

البدور وهي تغمض عيونها:ودي اناااام ودي اناااام معااااد بي حييييل ارجاااااااك

غيث:تنااامي والشمس تصهلنا

لاكنها ماردت عليه وهي مغمضه عيونها لين ماحست بيديه تسحبها مرتن ثانيه لفوق واول ما وقفها طاحت من طولها وتداركها ومسكها

غيث:وش ذالبليه

حملها بين ايديه وظل يمشي والفرس تلحقه ومشي بيها مسافاااات طويله كان كل شوي يناظرها

غيث"من قبل لا القاااج كنت احس اني اتقلب على جمر والحييين احس اني شاااايل جمره



ودع عتاب وقووت الرجال الي معهم ورااحو للمغاره الي اتفقو يجتمعو فيها تعجبت قوت من الرجال الي لقيوه قدامهم والي رحب بعتاااب وبالمغاره شافت حال ثاني المكان فيه كل شي مجهز مكان وكاد جلسو فيه وقت طويييل عتاب طلب من الرجال انه يصعد لفوق الجبل ويبلغهم اول مايشوووف غيث جااي

توجه عتاب لنار واشعلها ومن بعدها لواحد من الصناديق وفتحه

عتااب:اقووول يا قوووته

قوت:يا عووونك

عتاب:تعرفييين تطبخييين

قوته:وكاااااد وش ودك اياااني اسوي

عتاب:تعااالي اهنيا

قربت منه وشافت وش وده يريد

قوت:زييين اترك الامر لييي واليوم ودك تذوق طباخ ماقد ذقت منه

ابتسم عتاااب:زييين وكاااد اني ماقد ذقت منه

ومشي عنها وطلع برا المغاره المهم انه اعطاها شغله تلهيها

فوق الجبل قعد مع الرجال وساله ان كانو وصلو الذهوب والمال له وتاكد انه وثقه بمكانه وقاله انهم يمكن قريب ينتهو من الحال ذا

انشغلت قوته بالبدايه بتزهييب الغدا ومن بعدها ظلت تناظر لكل شي وبالمغاره وتحاول تربط بينها وبين المغاره الي فاتت

وبعد ما مضى من الوقت وقت دخل عتاب على قوته وهي تحرك المرق بالقدر الصغير

عتاب:وش ذالريحه الزينه يا قوووته

قوت:اعجبتك

قرب وجلس قرييب منها:وش الي اعجبتني دخلت براااسي حييييل

ابتسمت قوت وهي خجلانه وتناظر لتحت

عتاب وهو يمد يده ويمسك بها خدها:الحيا ذا تراااه يذبحني

قامت قوته وابتعدت عنه:عتااااب

ضحك عليها:وش بيييج يا حبة عيييني

قوت وهي ملتفته للجهه الثانيه وماسكه ايديها:يوووه يا عتاااب تراااك اتزيييدني خجل

حط عتاب يده على ثمه ووقف وقرب منهالين ما وقف وراها وهمس ليها:ليييه يا حبة عيييني

التفتت وناظرته بعيون تبرق:انت وش تريييد ما ودك اياااني اسوي الغدا

عتاب:وش الي يمنع انج تسوي الغدا

قوته :انت

عتاب:وانا وش سويييت

قوته وعيونها تدور حوليها وهي ملتفته لجنب:انت يا عتاااب تربكني واحس بقليبي يومن تجي جنبي يرجف كانت يدها قريبه من صدرها

عتاب وهو يحط يده على قليبه ويغمض:يا ويييييلي وهو الي يرجف اهنيا القلب

قوته بنظرة عتاب لعتاب:عتاااب وش السواااه معك

عتاب:زييين يا قوووته هالحييين وكاد ليييث قرب يوصل ودي اياااج تزهبي مكااان للحرمه لجل تريح فيييه والله اني مدري بليييث وش ناااوي علييه

قوته:هو كل ذا بس لجل السلسااال

ابتسم عتاب:اييه ترا غييث ان زعل زعل حييييل تجنبي تسوي شي يزعله

قوته:ايييه وانا وشلي بييه انا حرمة الشيييخ عتاااب

وابتسمت وهي تناظره

عتاب:ولا تقووولي انه القلب الي يرجف هنيا

التفتت عنه للجهه الثانيه وهي تمثل الخجل ومن بعدها ركضت للقدر تشوووف المرق

من الخارج وصلهم صوت الرجال يصييح:يا عتاااااي هذا هو الليث وصل

دخل ليث وهو شايل البدور ووجهه احمر من التعب وحرارة الشمس

نطت قوته لفراش مركوون على جنب وزينته وهي تناديه يجيبها عنده

ليث راح للفراش ونزلها عليه وجلس قريب منها ياخذ انفاسه واتكى بظهره على جدار المغاره

عتاب قال ان وده يروح يربط فرس غيث وقربت قوته منهم وهي ماسكه المي

قوت:ودك يا خوووي بمي

مسك غيث المي وتوه ناوي يشرب التفت للبدور ورجع الجربع لقوته

غيث:ما ودي

قوته وهي جالسه وتناظر البدور:هي وش فيهاااا

غيث:انقلعي من قداااامي

قوته:ييييه زين زيين وش اريد بيكم

تركتهم ورااحت لغداها

حط غيث راسه على فراش مركون قريب من البدور ونااام وهو يريد يتذكر ام العيون السووود هذيييج الي كانت غييير عن الحرمه الي جنبه هذيييج الي كانت عيونها

توجع براسه ونظرها سهووووم تطعن بصدره هذيييج الي كان يسمع لها صهيييل مثل صهيييل الفرس الي تريييد تروييييض ام الحرمه الي جنبه حرمه ثانيه مايشوووف منها غير دموووعها وضعفها كيف تكووون هي ام العيووون السووود

دخل عتاب وراح عنده وجلس قريب منه

عتاب بهمس:ليييث يا ليييث

فتح غيث عيونه وناظر عتاب

عتاب:يوجعك شي يا خوووي

هز رااسه ونام

قام عتاب وراح لقوته وظل جالس قريب منها وكل شوي يلتفت لغيث والبدور الي كانو نايمين بطرف المغاره وبينه وبينهم عشر خطاوي

قربت منه قوته:وش بيهم

عتاب:خوفي انه الهدو الي قبل العاااصفه حال لييث مهب عاااجبني

قوته :زييين خلك منهم وناظرني

ابتسم عتاب والتفت ناحيتها

.................................................. ..........

فهاد وصقراان عاودو لديرة المها وخذو لعلوم وعرفو ان سعد عنده فرس تسمى المعشوقه والكل كان يريد يشتريها منه وهو مايرضى وان سدحان السحومي وكاد غدر فيه بسبب المعشوقه الي اخذها معه يوم طلع مع سدحان من الديره

فهاد:لزووم نلقى المعشوقه يا صقرااان لجل نعرف وش السالفه زييين

صقرااان :الامر هالحييين هين نسال عن معشوقه الي لها وجووود ولا نسال عن رجال ماله وجووود

فهااد:ههههه ويمكن المعشوووقه مالها وجووود وتبدل اسمها

............................................




قربت قوته من قدر الغدا ونط عتاب جنبها

عتاب:ترييدي مساااعده

ابتسمت له:زيين

كان يناظرها ومسك بطرف القدر وصرخ وهو يولول

نطت قوته جنبه:وش صااارلك

كان ينفض يده :انحرقت يا ويييلي يا قماااد اثر الحرق مهب هين

قوته:يا وييييلي وش تريييدني اسوي

عتاب:خفتي على يا قووته

قوته:وكاااد يا حبة عيييني وليييه ما اخاااف عليييك

عتاب بابتسامه:زين لاتخاافي ترااه ما يوجع كثير مير وشلوون ودي اكل

قوته :انا اوكلك يا حبة عييني

عتاب بتعجب:صحييح انتي

ابتسمت :ايييه هالحييين من بعد ماتوكل من يدي ما ودك بعديها تاكل من يد حد

عتاب:ايييه ومن لي انا غيييرج

جلست قوته جنبه من بعد ماحطت الغدا واخذت تجهز له لقمه كبيره وهم اثنينتهم مبتسم

حطت قوته اللقمه بيد عتاب ومسك يدها واخذ ياكل الحبات الي بقيت بيدها

قوته:يوووه يا عتاااب لييه تسوي فييني كذا

عتاب وهو متونس حيييل بيها:ما ودي اترك حبه

قوته بخجل:زيين مهب هالحيين خلني ليين اعطيك اخر لقمه

كان غيث فاتح عيونه ويناظرهم وهو مبتسم غمض عيونه وتذكر ام العيون الكحيله لاكنه شافهامن غير كحل ونط حينها وهو يتذكر انها جنبه والتفت ليها كانت منسدحه جنبه وملتفته ناحيته وفاتحه عيونها وتلعب بطرف الفرش

غص عتاب من حبة رز نطت بحلقه اول ماحس بغيث نط وقامت قوته بسرعه وجلست جنبه وهي جايبه المي وتظربه على ظهره وتسقيه المي

كان غيث جالس يناظرها وهي تناظره بنظره وترجع تناظر طرف الفرااااش


يا ااااااااااااااااااااااااااااااااااااويلي ويلااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااااه


كانت هذي صرخة قماد الي نطرت عيونه قدااام وهو متعجب ومندهش ومهب مصدق عيونه الي تشوفه واحد جالس جنب حرمه نايمه والثاني جنبه وحده ماسكه بظهره وتسقيه مي

عتاب كل المي الي بثمه طلعه برا اول ما سمع صوت قماااد

Lamis
06-15-2011, 09:34 PM
الجزء العاشر


صقران:اقوول يا فهاااد
فهاد:خيير

صقران من بعد تفكير:اهل القبيله وشلووون هم متاكديين ان سدحان هو الي قتل سعد


فهاد:المها تقوول انهم بالطريق لقيهم اثنيين من عيال القبيله وانهم من بعد ما ودعو سعد ورفيجه سدحان ومشو مسافه قليله سمعو صوت طلق الباروده وعاااودو ويوم عاودو شافو سعد مصيووب وسدحان على فرسه مشي مسافه ويوم شافهم رجعو عاود الهم وهم من الخووف منه هجو وبلغو اهل القبيله

صقران:زيين سدحان هو الي قتله اجل


.................................................. ......

جر عتاب قماد لخارج المغاره بالقوه وهو مش راضي يمشي معه

عتاب:امش اقووول لك

قماد:لييييه ياخوووووي ليييه البوقه ذي تجيبونهن وانا مش معكم لزوووم يا خووووي تعاود وتجيبلي وحده

عتاب:وش اجييب لك يا مهبوووول

قماد:اريييد وحده من المزايين الي جبتوهن

عتاب:والله انك قليل ادب حنا مهب رواعي سوالفك الشينه

قماد وهو يحك راسه:اجل يا خوووي وش الي شفته قبل اشوي جن

عتاب:جنانوه خذتك

قماد:يا خووووووي شفتهن بعيني وحده جنب لييث والثانيه جنبك

عتاب:هذيلاااا هذيلاااه يا خوووي ترا كل وحده فيهن لها سالفه انت اتعرف المجنووونه الي من بعد غزوتنا الي فاتت نشبة لينا وماتركتنا ترااني ملكت عليها

صرخ قمااااد :اويلااااااااااااااااااه وانا يا خووووي وانا ودي اتملك على وحده

عتاب:ياليل الييييل قماااد يا خووووي انتبه يا خوووي واترك عنك السوالف ذي انا مجبووور اتزوجها

قماد:زييين والبنيه الي جنب ليييث

عتاب تورط اكثر مع قماد:هذي هذي مرة الشييخ حماااد جبناها لجل الشيييخ حماد يرسل المعشوقه

قماد:جالس جنبها وهي نااااايمه وتقول لجل يرسل المعشوووقه يا خوووي وش الهرج ذا تراااني فطييين

عتاب:وييييلي من فطااانتك وانت ما تفهم شي



بالمغاره اعتدلت البدور جالسه وصارت عيونها مقابل عيون ليث قرب ناحيتها اكثر ومسك وجهها بيده ..مدت ايديها في ثنتين ومسكت يده وهي تضغط عليها وسحبتها وهو يقاوم وبالزوووور قدرت تبعدها عن وجهها

التفتت بالسرعه وحبيت على ركبها وايديها قريب من جدار المغاره وسندت ظهرها ولمت ركبها لصدرها وخبت وجهها وهي تطوق ركبها

ليث اتسعت عيونه متعجب منها:وش الي صااااير لج؟

ظلت ساكته تناظره وهي تنكمش اكثر بعد صرخته وما كان باين من وجهها الاعيونها المستخبيه

لييث:انتي هي؟ انتي هي ؟وكاااااد انج مهب هي لييييه تسويييين كذا؟

وقرب منها لين ما صار مقابلها:انتي خاااايفه مني؟

هزت راسها بنعم وهي مرعووووبه وكان على وشك انه ينجن بردها

ليييث:اتخاااافين مني انا ؟ وش سويييييت انا ليييج انتي وكااااد انج مهب هيي ...نسييييتي انتي من نسيييتي اليومين الي ظلينا فيهم بديرتكم وش كنتي تسوييين...وش الي صاااارلج؟

انكمشت اكثر والرعب زاااد فيها

لييث:انتي نااااويه تذبحيييني...انتي مهب هي ابد مهب هي؟؟

ليث قرب منها اكثر ومسك وجهها :نا ظرييييني انا وش سويييت ليج هاااه نسيتس انتي الي سويتييه فيه ..نسيييتي

ورفع عنها يده وخلع ثوووبه

ليث:ناااظري اهنيا ناااظري من الي سوا ذا هاااه من؟؟.... وش صااارلج ؟وش الي خلاااااج ضعيييفه كذا؟

قوته اول ما شافته خلع ثوبه شهقت وركضت لخارج المغاره التفت عليها عتاب

عتاب:على ويين يا قوووته

قماد:يا ويييلي"منذهل من اخوووه يقول اسم مره

قوته:ا ا اهنيا اهنيا ودي امشي شوي

عتاب:عاااودي للمغاره

قوته:ايييه ا ا اظل معك اهنيا

قماد:ويلي ويلااااه

التفت عتاب لقماد ومسكه من رقبته:انت وش فيييك هاااه هذي حرمتي حرمة اخووووك غض نظرك عنها وايااااااك يا قماااد من فعااايلك الشينه ترا اذبحك وادفنك بيدي

قماد:زيين زييين يا خوووي اتركني ودي اروووح عند حارس المغاااره

تركه:انقلع

ابتسم قماد:زييين لا تنسوني انا وخويي من الغدا

وراااح وهو يركض

التفت ليها عتاب:وش عندج

قوته:وش عندي بعد الرجااال جوا خلع ثوووبه

عتاب:هاااه!!!!!؟؟؟

كان ليث ما زال يناظرها ويريدها تشوف الي سوته فيه مهب معقووله وحده بقوتها ولسااانها الي كان يقطر سم وفعايلها ذي فيه يصير حالها كذا

لييث:وش الي صااااارلج؟

البدور علي صوتها وهي تبكي معلنه قمة ضعفها وقلة وحيلتها

ليث:انتي مهب هيييي انتي مهب هييييي انا حسااابي مع ذيييج

قام لييث وطلع من المغاره وهو يلبس ثوبه وتلاقى مع عتاب

ليث:هذي مهب هي مهب هي

عتاب:ليييث يا خوووي وش الي يصير لك؟

ليث:اتركني يا خوووي اتركني ترا ضايقه بي الوسيعه

ومشى عنهم ليث لفرسه وركبه ورااااح

البدور كانت ترتجف وهي ضامه رجولها لصدرها بجلسه مهب مريييحه لها ودمووعها تنزل بغزاره "يقول وش سويييت لج ليه هو مايدري وش سوا بي...ما يدري انه قتلني يومها وكسر كل شي بي انه ملكني وانا حره بنت لاحرااار انا الي طووول عمري وابوووي يقول لي اني لزوووم اظل حره

وما اوطي الراس وانه ما قصر بي وعلمني كل شي وهو بفعلته كسر كل شي وش قوته الي يريدني بيها وهي مانفعتني يومها ....اني خلاااص صرت مقوء على شي الي صارلي معه والي صارلي من بعده يكفييييني معاااااد بي حيييل معااااااد بي حيييييل

ونامت على جنبها وهي ترتعش من البكا

................................................

الشيخ ابو طايل طاح مريض واشتد فيه المرض وطلب من ولده طايل انه يبعث من يخلي فهاد يعاااود

وعلى الليل كان فهاد بالديره وهو خايف على ابوووه وظل ملازمه

المها عرفت ان فهاد الليله وصل وصارت تحس بربشه جواتها وماتدري هي وش ترييد تحس بشوووق تفجر فيهامن سمعت انه رجع رغم ان الشووق فيها من يوم مارااح

العمه:يا بنيتي وش فييج ليييه ماتنااامي

التفتت المها للعمه:مدري يا عمه النووم مجافيييني وو ودي اتعلل عند الضوء

العمه:لزوووم يا بنيتي تنامي السهر مهب زييين وحنا لزووم نصحى من الصبح الشييخ مرييض والزوار كثار لزووم نوجب الزوااار

المها:زيين يا عمه اني حتى لو ما انااام اقوم من الصبح

العمه:زين اخمدي النار وتعالي نامي

رضخت المها للعمه ورجعت لفراشها وهي تحس بالنوم مجافيها شلووون تنام وفهاااد قريب منها

المها"وش الي يصير لقليبج يالمها ..احس انه وده يطلع ويرووح له

تقلبت المها بفراشها وبنفس الوقت ماكان حال فهاد احسن من حالها الي من بعد ماتطمن على ابووه وحط راسه على فراشه والمها قدام عيونه

يدري ان المسااافه بينهم قصيره ويدري انه مشتااااق حييييل ليها لو انه بس يشوووف زولها يكفيه مير هو هالحيين يحس انه مقيد ومابيده حيله


.................................................. ......

قماد قضى ليله سهره مع حاارس المغاره وهم يتضاحكوون فوق الجبل اما عتاب وقوته والبدور

كانو بالمغاره وبدور من بعد ما راح لييث صارت كل ماحطت قوته قدامها طعام نطبته لبعييد عنها وصارت قوت والبدور كل شوي متناشباات وكل وحده تصرخ عل الثانيه

عتاب وهو يجر قوته لبعيد:يا ويلي ويلااااه تعالي اهنيه اتركي الحرمه لحالها

قوته بغضب:هي وش مفكره حالها لجل انها حرمة شيييخ هااه وينه جوزها هذا هو تاركنها وهاااج لبرا الديره

عتاب:قووووته اتركي عنج الهرج ذا واتركي الحرمه هي متريييد تاكل اتركيها

قوته :عنها ماكلت وشلي انا فيهااا

على المسا طلب عتاب من قوته تحط فراشها جنب البدور لاكنها رفضت وقالت انها تخاف تنام جنبها لجل ماتقووم وتذبحها ضحك عتاب وقال خلي بينكن مسافه اربع خطاوي

اما عتاب فتوسد وساده بعيد عنهن وعينه عندهن كل شوي على اخر الليل دخل لييث وناظر البدور النايمه وكانت قوته فاتحه عيونها وتناظره قرب من قوته

ليث:قووومي

جلست قوت :وش اترييد

ليث:تعالي اهنياقومي عن لفرااش

زحفت قوت اشوي عن افراشها وهي تناظره مستغربه

جلس ليث على فراش قوت وعينه عند البدور

قوته:ودك تنام اهنيا

ليث:انقلعي من قدااامي

قوت والشرر يتطاير من عيونها:ايييه هذا فراااشي

ليث:قلت انقلعي

قوت:هااات افراااشي

اذته وسحب لفراش من تحته ورماااه عليها بالقو وهو معصب

حط عتاب ايده على ثمه يمنع ضحكته وقوته تاخذ فراشها وترووح لمكان ثاني بالمغاره وهي تتحرطم

نام غيث وعيونه عند البدور واول ماغطت عينه فتحهن على صوت ونينها

البدور:ااااااااااه اااااه

جلس وهو فاتح عيونه يناظرها

جلست قوت الي النوم بعيونها وناظرت البدور الي تون

غيث:هذي وش فيها

هزت قوته اكتوفها ماتدري ورجعت تنام

رجعت البدور تون :اااااه

وقف غيث وقرب منها وهو يحس بونينها بقلبه وصرخ عليها صرخه قفزتها

غيث :وش فيييج يا حرمه

البدور:ااه رجووولي رجووولي توجعني اااااه

ظل غيث واقف يناظرها وهي تحرك رجولها متالمه منهن وتمسكهن التفت لقوت الي جلست تناظرها

غيث:خليها تسكت وتناااام

البدور من صراخه كتمت وجعها وصارت ترتجف وهي تبكي كان يشوف رجيف جسدها وهو يدري انها تبكي

اما البدور فكانت نااار شابه برجولها من الوجع تقلبت يمين وشمال تحاول ان الوجع يروووح وما رااح كان يناظرها ويحس بوجع لحالها وهو مستغرب لييييه حالها مهوب عاااجبه ولييييه يفكر كذا فيها تراااها ماتستااااهل خلها جعلها من الحال ذا واردى

البدور:ااااااه

صرخ عليها:انكتمـــــــــــــــي

جفلت البدور وكتمت كل نفس الها اما هو فما قدر يستحمل الحال ذا وقام طالع من المغاره

........................................


كان صباح غير عن كل صباح تحس ان الصباح ذا له طعم ثاني سحبت حالها من فراشها والعمه نايمه ورااحت للضوء واشعلتها وجهزت لقهوه وتزينت وهي مترييد العمه تنتبه لزينتها دقات قليبها جننتها

فهاااد اهنيا وقرييب مني يا وييييلي وش الي يصيرلي

وقريب منها كان فهااد واقف قدام مجلس ابووه وهو يتمغط ويناظر لمكان البيت الي كان باني بيته فيه اهناااااك شفتها وهناااك كانت مني قريبه اهناااك سولفنا وهناااك صبتلي لقهوه ...ابتسم...وهنااك خذت بحقها مني وهناااااك ارتمت بحضني يا وييييلي يا ويييلي منك يالمها وش الحاااال الي انا فييه والله انه مهب حاااال.....اجل انتي قريييبه مني وانا مابيدي حييييله اقدر اشووووفج بيها

انتظرت المها وطااااال انتظارها وكاد انه لزوووم يجي لجل العمه لزوووم يجي ان كان مهب لجلي لجل العمه

وطال الانتظار وفهااااد ما بين زييين يمكن اليوووم ما يقدر لجل عمي الشيييخ مريييض

.............

البدوور من طلع الصباااح غطت عينها وناااامت ولا دريت بشي حولها دخل غيث وهو يناظر ناحيتها

غيث:هذي ما صحيت صحيهاااا

قوت:يا خوووي هي ماناااامت الا بالصباااح طووول الليل وهي مستوووجعه من رجولها وانا كنت خااايفه انها تولد

غيث:الله ياخذها...خليها تقوووم ترا ان رجعت ومالقيتها قايمه شفتي مني شي مايرضيييك

تركها وطلع وقوته مستقربه منه:وانا وشلي فييييها

قماد بالصباااح عاود للديره وحصل ان الشيخ طايل طالبنه ويووم رااح طلب منه يسوي لقهوه وظل قماد اليوم ذا فبيت الشيخ طايل ومابين حس لشوق ولا شااافها

جلست قوت جنب البدور:يا خيه ياخيه قووومي يا خيه

البدور ما ردت عليها لانها كانت نايمه نوووم عمييق وماتدري بشي

قوت:وش اسوي هالحييين معها

سمعها عتاب الي دخل:وش بج يا قوته

قوته:وش بي تقووول وش بي انا من جا الليث ذا وانا مهب بحااال انته وشلووون ترضى على حرمتك يصرخ عليها ذا

ابتسم عتااب:زيين ليييه تخلينه يصرخ عليييج

قوته:وانا وش يدريييني فييه والحرمه ذي وش امره معها امس ورجاها النجوم بعز الظهر وبالليل كتم عليها ميريد يسمع صوتها وش الرجااال ذا وهالحييين وده اياااني اصحيها هو وش يريد منها

عتاب:ترااها مليكته من قبل لا تهرب وتتجوز الشييخ حماااد
قوته:وشلووون تتجوز وهي مملوووكه اجل خلها تستاااهل مايجيييها......زييين والي ببطنها ولد من

تعجب منها عتاااب:وكاااد انه ولد الشييييخ حمااااد

قوته:زين زيين وانا وش ايدرييني .....وهالحييين ودك اياااني اصحيها مثل مايرييييد خويك

عتاب:لا اتركيها تنام وانا ودي اخذ لييث ونصعد فوووق الجبل وانتي ديري باالج من حااالج

ابتسمت له :زييين

عتاب بابتسامه:وانا اقووول وش به صباااحي اليوووم مهب زييين اثري اني اليوووم ما شفت البسمه ذي

بخجل التفتت عنه قوته :عتااااااب

عتاب:يا ويييييل عتاااب والله منج

تركها وراااح وهو يفكر فيها"والله انها مهب هينه القوته ذي مع اني متوكد انها تضحك علي الا انها مدري شلووون قدرت تاثر بي

عتاب من اول يوووم وهو كاشف اورااقها ويدري انها مهب مصدقه امر الجيزه لاكنه يريد يشوف لوييين ودها توصل

!! !!
!! !!
!! !!

السموووحه على هالبارت القصير وزين انيه قدرت انزله الاجازه بدت والضيوف توااافدت والعزااايم كثرت والسمووحه مره ثااانيه
ان قدرت يوم الاربعا انزل الجزء نزلته وان ما نزل فموعدنا بيكون الاحد الجاااي

Lamis
06-15-2011, 09:35 PM
الجزء الحادي عشر


دخل غيث للمغاره قريب العصر وشافها وهيه جالسه ومنكمشه على حالها حس بالضيقه تعاود له

قوت:يا خوووي ياليييث الحرمه من جت مارضيت تاكل شي ومن قبل وحنا عندهم بالديره ماكااانت تاكل شي هي تريييد تذبح حالها

التفت غيث وظل يناظرها:هاتي الغدا والحقييني

قرب منها واخذت تلم ارجولها اكثر ليها وتخبيهن تحت ثوبها والله اني قريب انجن ظل واقف يناظر نظراتها الخايفه

حطت قوت الغدا قدامها

غيث:ليييه ما ودج تاكلي

البدور ظلت ساكته وهي تنظر له بنظره مرعوووبه

جلس وظل يناظرها يحس بصدره يرتفع وينزل والضيقه تزيييد عليه

غيث:ودج تذبحي حالج لحااالج

زاد انكماشها وصرخ غييث بصرخه افزعتها زوود:انتي وش فييييج يا حرمه ...وش الي صاااار لج؟

بدت ترتجف وعيونها تجمع فيها الدمع

قرب منها وجرها وهو يمسك ذراعها ويهزها:وش صااارلج هاااه ليييه الخووووف ذا

البدور بدت دموعها تنزل وشهقت وبدت تبكي

غيث وهو يمسكها بيديه الثنتين ويهزها:ناويه اتجننيني انتي

وقف عتاب وقوت ورااه

عتاب:وش الي يصير يا ليييث

التفت غيث له:منت شااايف يا خوووي وش الي جاها مني هالحييين لجل الخوووف ذا كله

عتاب:اترك الحرمه هالحييين

ترك غيث البدور:وش الي جاها مني

قوت وهي تجلس وتحط يدها تحت وجهها وهي تفكر:اممممم وكاد يا خوووي انها من بعد ماهجت منك ظلت تهوووجس انك وكاد ان لقيتها انك تعذبها وتخليها مرتن ثانيه ماتعيييد الي سوته

ناظر غيث عتاب وهو مهب مستوعب وش اتقووول قوت وهزله عتاب راسه ان كلامها صحيييح

جلس غيث على الارض وهوكان متكي على ركبته ورجله وهو يحس انه منهد حيله جلس جنبه عتاب وحط يده على كتفه وبهمس قال

عتاب:يا ليييث البنيه وكاد من بعد النوبه الي فاتت بكلمتين قالتهن لك شافت فعااايلك فيها وكاااد انها من بعد ما هجت هوجست بفعااايل اشين من النوبه الي فاتت

غيث:ايييه وهذا الي انا كنت نااااوي اسوييه ميير

التفت ناحيتها

غيث:يكون بخوفها ذا ودها تحمي حالها مني

عتاب:وش انت ناااوي عليييه يا خووي

غيث تمدد على ورا وناام على ظهره وفرد رجوله وشبك ايديه على صدره وهو يغمض عيونه

ليث:ودييييي انااااااااام

ظل عتااب يناظره والتفت لقوته وهز رااسه بقلة حيلته مع خويه

قام عتاب وقوته وطلعو من المغاره وظلت البدور تناظر غيث النايم قريب منها وحست بالي ببطنها يرفس بقو حطت يدها عليه تريده يهداوقليبها بدا يدق بقو من ثلااث ايام ماحست بحركته واليووم تحرك رغم انها كااارهه للعيل الا انها حست براااحه اول ما حست بحركته

معناااه انه عااايش وبنظرااات خايفه مدت يدها للغدا وسحبته عندها وبدت تااكل فتح عيونه بشوييييش وارتعش جسمه كامل وهو يحس ان الي جالسه قريب منه جالسه تاااكل رجع وغمض عيونه ورعشااات تسري فييه تمنى انه لو يقدر انه يكتم حتى على انفاااسه لجل تاخذ راحتها وتكمل اكلها


بخارج المغاره

قوته:عتاااب

التفت ناحيتها:وش بييج؟

قوت:ودك تترك خويك لحاله معها كوود انها تقتله

عتاب قرب منها وهو يناظر عيونها ورفع ايده ومسك وجهها وهي تحس برعشه من مسكته

عتاب:ليييه الحرمه تقدر تقتل الرجااال

رفعت قوته يدها ليده وبعدتها والتفتت وزادت ابتسامته

قوت:وشلووون يعني؟

عتاب:ما هقوتي ان الحرمه الضعييفه تقدر تسويها

قوته:انت تقصد كل الحرييم ولا بس هي؟

عتاب لفها ناحيته واخذ يناظرها وهو مبتسم:ما هقوتي ان في حرمه بالدنيا تقدر اتسويها

قوته:ان كان دفااع عن النفس ليييه لاا .....ويكووون بعلمك اني يمكن قتلت اثنييين من قبل

عتاب قطب حواااجبه:وكااااد انج تمزحي

قوته بابتسااامه:ليييه لااااا اجل وشلوووون احمي حااالي انا صحيييت على الدنيا من غير سند والحرمه الي كنت اعيييش معها كانت تاخذني دايمن في ترحاالها تخيل انت عاااد وش كثر هم قطاعييين الطرق برحيلنا

عتاب:وكنتي تقتلينهم كلهم

قوت:الي يقرب مني اقتله

ضحك عتاااب بصوت عااالي وهو يرفع رااااسه ومسكها من خدها وقرصهاا

عتاب:يا زييينج وانتي تكذبي علي ودج اياااني اصدق الهرج ذا

تركها وراااح للحارس باعلى الجبل وهو يضحك

قوته وهي متنرفزه:زييين ما ودك اتصدق قرييب تعرف يا عتاااب


........................

غيث وهو ملتفت ناحيتها:ويين ودج تروووحي

التفتت له البدورونزلت راسها لتحت وقف غيث وقرب منها ومسك يدها ورفعها

غيث:ودج تغسلي يدج

كانت يدها ترتعش بيده

مشي غيث وهو يجرها وراه:تعااالي

عند طرف المغاره ترك يدها واخذ طاسه صغيره ملاها ماااي واعطاها اياها كانت تناظره ومستغربه من تعااامله معها

خذت الطاسه وبدت تشرب منها

غيث:هذي لجل اتغسلي يدج

بعدتها عن فمها وحطتها على الارض وجلست تغسل يدها...فجئه حست بيد تشدها لفوووق وعيووون غاااضبه تناظر عيونها ومن بين اسنااانه:ليييييه تجوزتي الشييييخ حماااااااد

ارتعدت وبدت ترتجف ودمووعها نزلت بغزااره بعدها عنه وهو ملتفت للجنب الثاني وصرخ عليها

غيث:انقلعي انقلعي من قداااامي

بخطااوي ترجف عاااودت لمكانها ورجعت لجلستها الي كانت جالسه فيها وخبت راسها بين ركبها وايديها

ماتغيييب عن عيونها كل لحلوووم الي كانت تشوفها من بعد ماهجت منه مره تشوفه يجرحها بالسكيين مثل ماكااانت تسوي فييه ومره تشوفه يحرقها بالنااار ومره يسحبها وكل يوووم حلوم فيها شتى الواان العذاب لين ما صااارت تقضي اوقاتها تخاف تطلع ولا يدري بمكانها

تخااف من كل الي حولها حتى حريم الديره ماكااانت تحب ان حد منهن يشوفها خوف من انهم يوصلو لعلوم له

وحلومها كلها بسبب الحمى الي تجيها كل ليله غييير منظر سعد وهو يرتجف عند موته

سمع غيث صوت بكاها وضاق صدره وطلع من المغااره

عتاب:على وييين يا لييث

غيث:ودي اعاااود للديره يوميين وراااجع

عتاب:والحرمه وش ودك اياااني اسوي فيها

ليث:خلها على حااالها وانتبه ما ودي اياها تهج

عتاب:زين وان بعث الشيخ حماد يسااوم على حرمته وولده

غيث وهو يركب الفرس:الحرمه صارت مهب حرمته زييين يا عتااااب

سحب عتاب نفس:زين زييين

رجع غيث للديره وده يبعد عنها شوي لجل يعرف وش ناااوي يسوي ليها وظل عتاب والحارس بس بالجبل عتاب اكثر اوقاته يكون فوق الجبل مع الحارس وقوته ان رااح عتاب ظلت تدوور بالمغاره ولا تسوي الغدا والعشى

اما البدور حست ان اعصابها هديت من بعد ما عرفت ان لييث رااح وكانت اكثر اوقااتها نايمه على جنبها قليل تجلس تاكل وهي ساااكته وقوته تحاول معها تعرف وش سالفتها لاكنها تظل ساكته ومترد عليها

................................................

الحال عند المها وصل حده يومين وهو بالديره ماسال عنها وماجاها وكل يوم يعدي تحس بغييض وغضب عليه

كل يوووم تقول هالحييين يجي بس لو يجي ويسلم ما ودها شي منه لاكن يغط الليل وفهاااد مابين هي تدري انه بالديره العمه تتكلم عنه وشووق الي تحسنت حالتها من بعد ماكانت مريضه تتكلم عنه ليييه الكل شااافه الا هي

زييين وش يصيير فييه لو يجي بس يسلم وده يفهمني اني ما استاااهل السلااام واني ما اهمه زييين يا فهااااد زييين

جلس صقراان جنبه:وش فيييك يا خوووي تهوجس

سحب نفسه :وش اهوووجس به

صقران:عمي الشيييخ والحمدلله حاله زييين ليييه تهوجس

فهاد:مدري يا خووي مدري وش اسوي

صقران:الي تهوجس بيه لزووم ترووح وتسلم عليييه حتى تترك الهواجييس ذي ترا حاالك يا خوووي مفضووح

فهاد:وش الهرج ذا يا صقرااان انت تعرفني زييين انا ما فكر غير ببوي وبالرجاال الي ودي اخذ الثار منه

صقران وهو ياخذ فنجال قهوه من لمقهوجي:براااحتك يا خوووي براااحتك

قام فهاد :وكاد انك توهم يا خوووي انا رااايح للمرعى

طلع فهاد وبعدها لحقه صقراان

طلت شوق لمجلس ابوها وشافت لمقهوجي جالس

ام شوق:يا شوووق خذي الغدا ذا واعطيه للمقهوجي

شوق:تقصدي الراااعي يا امي

ام شوق:يا بنتي اتركيه بحاااله ودج تاخذي الغدا ولا انا ارووح

شوق خذت الصحن والتفتت رايحه لمجلس ابوها كان جالس بطرف الخيمه قريب النار حطت شوق الصحن قدامه ووقفت

شوق:تفضل هاذا غداااك

تعجب قماد منها وش الي بدل حالها مد يده وسحب الصحن وهو يهز راسه ويشكرها لاكنه تفاجئ برجلها وهي تاخذ بيها حفنة رمل وتذرها على الصحن

شوق:لزوووم تاكل الغدا تراااامي تزعل عليييك ان ما اكلت من طباااخها

والتفتت شوق لامها الي كانت واقفه من ورا الشق تناظرها وراحت صوبها

فتح قماد عيونه من الي سوته هو يدري ان العمه واااقفه وتناظرهم وش السواااه هالحييين ان ما اكلت الغدا وكاد انها رااح تقول اني انا الي حطيت الرمل بالغدا يا جهد البلا وش البنت ذي وش الي يكسر راااسها

ومن عند الشق قالت له شوق:ان ما كفاااك الغدا صيح علي واجييبلك ثاااني

كان راافع نظره ناحيتها وهو منزل راسه"زييين يا بنت الشيييخ طااايل زييين رااح اكل الغدا بالرمل مير انتي يجيني يوووم اكلج الرمل من غير غدا وهذا وجهي ان ما كااان

تغصب قماد الغدا بذراات الرمل الي بيه وقرب من شق العمه وهو يناادي

قماد:يا عمه ياعمه

ام شووق:نعم يا ولد

قماد:مكثووورة الخييير يا عمه والله اني اشهد مثل طباااخج ماذقت الله يسلم الايااادي

ام شووق:تريييدني ازيييدك يا ولد

قماد:للا يا عمه شبعت والحمد لله

كانت شوق سمعهم وهي مهب مصدقه الي تسمعه وكااد انه كبه بمكااان

وقفت ورا امها:انت كلت الغدا يا ولد

قماد وهو منحني:اييه يا عمه

شوق:انت تكذب تراااني شفتك وانته تكبه

قماد:للا يا عمه احلفلك بالله اني اكلته وشلووون ودج اكب طباااخ العمه والله انه لو كااان كله رمل اني اااااكله

شوق:انقلع انقلع من اهنيا اشوووف

ام شوق:وش فيييج يا بنت اتركي الرجااال

شوق بنرفزه وغيض:ما ودي ايااااه يجلس اهنيا خلييييه ينقلع

التفت قماد راجع لمكانه وهو يرفع حواجبه ويحركهن انه بعدج ما شفتي شي

ظل غييث ثلاث ايام وكل مايجي يريد يروح يذكر عليه حالها ويرجع ويهون عن الروحه

اليووم خامس يوووم من جا فهااد والمها ما شااافته زاااااد غيضها عليييه وزااااد الشووووق فيه يحس انه استوا ونضج من الحااال الي هو فيه الشيخ طايل طاااب وصار يستقبل ضيوفه وهو بينهم

استرخص فهاد وطلع

كانت شوق عند المها:المها ما ودج ترووحي معي عند ابوووي الشيييخ تقصد جدها

المها بابتسامه:زيين انتظريني ابدل واجي معج

العمه:الشيخ عنده ناااس

شوق ةهي تحط يدها بخصرها:الناااس راااحت ومابقي عنده احد

تنرفزت العمه:المها ما ودها تروووح رووحي انتي

شوق وهي تناظر المها:ودج ترووحي يالمها

بتردد وهي تناظر لتحت:وو ودي اروووح اسلم على عمي الشيييخ

كان قليبها يدق ودها تسلم على عمها وودها تشوووفه رغم انها غضبااانه عليه حييييل لانه ماجا يسلم عليها او يشوووف وش احوالها

العمه:نروحله سوء على الليل يا بنيتي

شوق:لااا هي ودها تجي معي هالحييين وكاد على الليل تجيه ضيوف ياله يالمها هالحييين ابوووي يقول مايجييه حد

هزت راسها وراحت تستعد والعمه ابد ماهب عاااجبها الي يصير

طلعت مع شووق وهي تحس باطرافها ترتجف ودها تشوووفه لزوووم تشوفه

سلمت المها وشووق على الشيخ ابو طايل الي كان جالس لحاله وكان سعيييد بجيتهن

الشيخ طايل:وشلووونج يا بنيتي

كان ملتفت للمها:الحمد لله يا عمي المهم سلااامتك

الشيخ:الحمدلله الحمدلله الله لمشاافي

ابتسمت له المها وكان يشوفها ويحس بحسره انه رااح يفقدها ان صار الطلااق

الشيخ:يا بنيتي تراااني انا الي قلت لفهااااد يعااااود للديره خفت اموووت وعيني ما شافته قبل الموووت ...ارجاااج لاتاااخذي بخاااطرج مننا ولا من فهاد لاننا ما خلصنا من الثار

المها:سلااامتك يا عمي وبعد عمرا طوييييل ابد ما جابخاااطري شي

سمعو صوت الفرس تصهل

فهاد وعيونه طايره للي جالسه جنب ابوووه ومامبين الا جنبها:السلااام عليكم

قامت شوووق وسلمت عليه وعيونه عند الجالسه ومارفعت نظرها لهولا ردت السلاام

حست ان قليبها وقف من الدق وانها ماتقدر تاااخذ نفس الحال صار صعيييب مير انها تذكرت انها زعلااانه عليه ظلت جالسه من غير ماترفع نظرها له

قرب فهاد الي كانت عيونه فاضحتنه وجلس على الجنب الثاني وهو ماااسك بارودته ويحس انه دخل لعااالم ثاني يحاول انه ينتبه لواقعه مير مايقدر

شوق:وشلووونك يا عمي

بمجااهده صرف عينه عنها:زييين

بعدها حس بتوتر وهو يشوف صدها عنه حتى انه ماقدر يسالها عن الحال

المها:زين يا عمي ارخصلي ودي اعاااود للعمه

رفعت نظرها لشووق:ودج ترووحي معي

شوق :لااا ودي اظل عند ابوووي الشيييخ

حبت المها عمها الشييخ على راااسه وقامت من غير ماتجي عينها بعيين فهااااد ....ودها تشوووفه ودها تحس روووحها ميته وماتدري وش الي جاها لجل اتصد عنه
فهاااد انحرق واشتعلت النيراان فيه وش الي جاها مني لجل اتصد عني وماتسلم تكووون زعلاانه لاني ماجبت ثاار اخووها ..لييه هي ماتدري اني معاااود لجل ابوووي

قام من بعد ما طلعت وطلع وبجنب البيت من الخااارج ناداها لجل ايوقف قليبها

فهاااد:المها

وقفت وظلت تناظر لقدامها من غييير ما تلتفت له

قرب منها:مهب من عوااايد بنااات الناس انها ماتسلم على زوجها ...ولا لاني قريب من بعد طلاااقنا صار عندج مايجوووز السلاااام

تسااارعت انفاااسها هالحييين هو جاااي يعاتبني على السلاام والمفروووض اني انا الي اعاااتبه

قرب منها اكثر:ولا يمكن لاني ما رجعت بثااار اخوووج

المها نزلت راااسها لتحت تحس انها ماتقدر تقووول شي

فهاااد:زييين يا بنت لجووواد السلااام لله وانا ماردني الا انهم طلبووني اعاااود لجل ابوووي ومهب فهاااد الي يتخاااذل عن امر نوء عليييه

حست انه يقصد فراااقها فار الدم فيها وردت علييه بغييض:زييين الله يوفقك للي تريييده

تركته ومشت المساافه الي بقيت لها وهي تنتفض من مشاعرها وغيضها عليه

اما هو فحس بالسما طبقت عليييه وضاااق صدره حييييل



............................


ارسل عتاب حارس المغاره لجل يبلغ غيث انه يعاااود بسرعه لجل امر ضروووري

وقبل لا يرووح الحاارس طلب منه قماااد طلب

الحاارس:يا خوووي انا وشلي بالسواالف ذي

قماااد:انت جيييت بوقتك والله لو تنقع براااسها نخله ما عرفت من الرااعي الي جااها ارجاااك يا خوووي ترااني ميت ومنحرق من فعااايلها

الحاارس:ترا عتااب ان دري بالي تسوييه ابعدك من الديره

قمااد :من الي وده يدري انت بس توكل على الله

ورجع قماد لمجلس الشيخ طايل وجلس جنب الناار

وقفت شووق من ورا الشق وناظرته :امم رجع المهبووول

دخلت المها عندهم

المها:عمتك وييين يا ولد

قماد ونظره بالارض:قريييب يا عمه تفضلي

طلعت شووق بسرعه وهي تهليبها وعرف قمااد انها مرة فهاااد

قماد"ويلي ويلاااااااه هذي حرمة عمي الشييخ فهااااد الله يعييينك يا فهاااد على ماجااااك

وصل حارس المغاره وهو متلثم وبيده صحن:السلااام عليكم

التفتت المها وشوق للي يسلم

شوق:وش عندك يا ولد

الحارس:وييين عمتي شوووق الحاااجه ذي ليها

قربت منه شوووق وعيونها على الصحن:لي انا من من

الحارس:من ناااسن يغلوونج كثييير

خذت شووق الصحن وفتحته شافت اكله غريبه مير ريحتها تاااخذ العقل

شووق:وش ذا

الحارس:مدري يا عمه وارخصيييلي

التفت راايح وشووق تحس بوناااسه للي بيدها اما المها فكانت تحس تسااارع دقااات قليبها

المها"عوذ بالله من الشيطان الرجييم وش الي يصيرلي

قامت المها بسرعه وهي تحس بضيقه كااتمه على انفاااسها ولحقت الحاارس ودها تساله عن فهاااد

المها:اقووول يا الاخو

التفت ليها وهو يحس بورطه خااايف ان شوووق تكتشف الي بالصحن قبل لا يبتعد قماد كتم ضحكته لشكله

الحاارس:يا عووونج يا عمه

المها برجفه:ش ششفت فهاااد وييين؟

الحارس توهق لانه مايعرف فهاد حينها قام قمااد وقرب منهم وهو يشير للحارس انه يرووح

قمااد:يا عمه الشيخ فهاااد طلع اليوم الصبح

المها ودقاات قليبها تزيييد:رحل من الديييره

قمااد:مدري يا عمه

شوق:المها ما ودج من الي بالصحن

هزت المها رااسها ورااحت لبيتها

التفت قماد لشوق وناظرته بطرف عينها:وش عندك انقلع من قدااامي

راحت وهي ترييد تذوق الي بالصحن كانت ريحه بس الي قدر قماد يدمجها بالرمل الي كان على شكل قروووص مصفوفه

وهي تمشي راايحه لداخل خذت حبه وكلتها حاولت تمضغها لاكن في شي غرييب واصواات تصقع بالرااس فلحت الي بثمها وهي تتاكد ان كل الي بثمها رمل ظلت تتفل وتتفل وتحاااول تتخلص من الرمل دخل ابوها الشييخ البيت وشاف حالها

الشييخ:وش فيييج يا بنيتي

شوووق:الله ياااخذ روووحهم

وظلت تتفل قام قمااد وقرب منها بقربة المي

قماد:يا عمتي المي اشربي من المي

شوق وكل الجنانوه ركبتها:انقلع من قدااامي انقلع

طايل:يا بنيتي وش الي صااارلجج

خبرت شوق ابوها بالي صااار وطلب ابوها انهم يجمعو الرعيااان كلهم لجل اتخبره منهو فيهم لاكن ما كااان حد بينهم

..........................................

وصل غيث المغاره وتلاقى بعتاب عند الباب

غيث:وش لعلووم يا خوووي الحرمه صار لها شي

عتااب :للا يا خوووي ...الشيييخ حماد وده يرجع المعشوووقه مقاابل حرمته

Lamis
06-15-2011, 09:37 PM
الجزء الثاني عشر



وصل غيث المغاره وتلاقى بعتاب عند الباب



غيث:وش لعلووم يا خوووي الحرمه صار لها شي



عتااب :للا يا خوووي ...الشيييخ حماد وده يرجع المعشوووقه مقاابل حرمته



فتح غيث عيونه :يخسي نجوووم السما اقربله



عتاب:والمعشوووقه يا لييث



غيث:نعطيه اي شي بدالها



عتاب:هووو بالغصيبه قبل لجل حرمته وولده ..اتهقا انه يرضى باي شي ثاااني



غيث:تراااها ملكي يا عتاااب ملكي



عتاب بغيض:وش اتريييد منها ترااك خذيت حقك منها يا خوووي لا تنسى المعشوووقه المعشوووقه هي الخيط الي ودنا نعرف منها القبيله الي ثارنا فيها انت نسيييت.... اترك الحرمه واي شي ثاااني انت نسيييت حجيك لي



احنا منرييد شي غير الثار يا خوووي



وقف غيث وهو يحس بنااار :ناخذها منه بالحرب بالغصيبه



عتاب:وشلووون يا خوووي هذا هو هج وماندري وييين دياااره خلنا نرجع الحرمه انت وش اتريييد منها يكفيها الي جاها وهذانت شايف وشلووون حالها



غيث حس بغضب ورجفه يحاااول يكبتها :انت تدري يا عتاااب اني طول المده الي فاااتت وانا مخليييت ديره مدورت فيها عليها



عتاب وبدا يزييد غضبه:زييين ولقيتها هذا هي قدااامك وش ودك اتسوي فيهااا



غيث:بكيييفي اسوي الي اريييده



عتاب وزاااد غضبه اكثر:الهرج ذا مهب هرجك يا خوووي انت وش صااااير لك



غيث بصرااخ:انت نسيييت وش سوت فيييني؟



عتاب:لااااااا الحااال ذا مايمشي ولزووووومن تفكر زييييين حنا ماهقينا ولقينا المعشوقه وش الي طلع الحرمه ذي بعد....هالحييييين ودك اتروووح وتخلص حسااابك مع حرمة الشيخ حمااااد وانا من باااكر ودي ارسلها واستلم المعشوقه الامر انتهى



ترك عتاب غيث ومشي عنه وظل غيث واااقف محتار ومشتت هو صحييح وش ايريد منها



تذكر المعشوقه تذكر اول يووم شافوها فيه




كان لييث وعتاب وقماد فمره من المراات راجعين من غزوه من الغزوات وشافو بالطريق رجال راكب فرس يومها ظل عتاب وليث يناظرون بعض من بعد ما شافو الملابس الي لابسنها الرجال



هي نفس ملااابس القبيله الي غزتهم كان لهم لبس مميزنهم عن بقية القبايل وهذا بسبب الخير الي هم فيه ...اتفقو حينها هو وعتاب انهم يستدرجو الرجال ويعرفو منه مكان ذيك القبيله ...تفاخر الرجال بفرسه قدامهم وقال اسمها وان كثير من اهل العربان يريدونها ومحد قدر ياخذها ساله قماد



قماد:وشلووون ما قدرو ياخذونها؟



ناظر الرجال قماد بنظره وكان رجال طويل وعريض وله هيبته والكل يحسب له حساااب:وش تقصد يا ولد؟



قماد رمش بعيونه وهويسمع صوت الرجال المجلجل:وش الي لدهم؟



الرجال:ومن يقدر يستجري انه يحاول ياخذها؟



قماد باستخفاف:لييييه ما يقدر؟



صرخ الرجال صرخه خلت قماد يقفز منها:انت متعرف من انا



وقف قماد الي ارتعد من الصرخه:ودك اتعرف من انت ؟



وكانت طلقه سريعه اطلقها قماد في راس الرجال الي طااح بين ايديهم ميت وعتاب وغيث فاتحين عيونهم منصدمييين



عتاب بصرااخ:وش سويييت يا خوووي



قماد:وش سويييت علمته من هو؟



عتاب وهو يركض للرجال:الله ياااخذك



حاول عتاب وغيث يدورون نفس لرجال بينما قماد ركب المعشوقه وجننته وهي تحاول ترميه من على ظهرها رايحه جايه وهو يصرخ يطلب الاستقاااثه من عتاب وليث الي كانو منشغليين بالرجال



قطع عليهم قماد الحبل الي كانو يريدون به يوصلوون لاهل القبيله الا انهم من بعد كذا لقيو وشم بظهرها والوشم كان شكله غريب ومنه قالو لزووم نلقى الديره خذو الفرس وكانت فرس جمووح تريد ترويض مقدر الها الا ليييث الي اخذله مده طويله يروضها الا انها في يوم من الايام هجت عنهم



وكانت من نصييب سعد الي لقيها واخذها معه وظلت معاه فتره طويله لين ما شافها الشيخ حماد عنده وعرض عليه يشتريها لاكن سعد رفض بيعها

Lamis
06-15-2011, 09:42 PM
وطول المده وعيال العطاوي كانو يدورونها



ظل ليث يفكر بالفرس وانه لزووم ياخذوها من الشيخ حماد لاكن كييف يترك ام العيون الكحيله ترووح منه قام ليث وهو ناوي يرجع الحرمه من بعد ما ظل يفكر وهي بلاخير صارت وحده ثااانيه ما يقدر ياخذ حقه منها دخل المغاره وتفاجئ بالي يشوفه



كانت البدور ماسكه سكين تواجه بها عتاب وقوته الي كان ماسكنها عتاب يحاول يمنعها تهجم على البدور كان ماسكنها بيد ويد ثانيه يحاول يصد بها البدور



ظل واقف يحاول يستوعب الي يشوفه وشااافها شاف البنت الي كان يتمنى يشوفها متمرده هذي هي



التفت عتاب لغيث:انت ودك تظل وااااقف



اشارله غيث بيده لجل يطلع ويطلع قوته الي كانت تقاومه وهي تحاول تتخلص من يده وتهجم على البدور



شل عتاب قوته وطلعها خارج المغاره بينما قرب منها غييث وهي بعدها واااقفه وبيدها السكيين ناويه تنقض بيها ابتسم وهو يناظرها



غيث:جيييتي؟



ظلت تناظره وهي ماسكه السكيين مستعده تهجم عليه



حس بروحه انتشت وشي بدا يرفرف بصدره شمر ايديه واخذ وقفة الي مستعد ينقض وهو ما زااال مبتسم



غيث:المره ذي اريييدج تطعنيني اهنيا



واشار لقلبه



تحرك من مكانه وهي تحركت وتبادلو الاماكن



غيث:تدرييين ليييه لانه من يوومها وهو متعبني



ظلت تدور وهو يدور كلا مستعد للثاني



غيث:بس انا ليييث مترك الامر له ....لزوومن اردعه واردعج وياااه ....هاتي السكيييين



هزت رااسها بلااا



غيث:قبل اشوي كنت نااوي اخلييج ترحلي للشيخ حماد مقابل المعشوقه مير هالحييين لااا والف لاااااا قريب تولدي وارسل له ولده مقابل المعشوقه وانتي تتمي لجل تاخذي جزااتج



وبسرعة البرق انقض عليها ومسك ايدها الي ماسكه السكين واخذها منها قاومته ودموعها تنزل ورمى السكين لمكان بعيد وظل ماسكها من زنودها



غيث وهو يهمس بغضب وقهر:سمعتيني زييين قريب ارسل له ولده وارجع المعشوووقه



البدور:اتركني يالخسييس



اخذت البدور تضربه على صدره وغيث يحس بروحه تنتشي اكثر مستمتع بالي تسويه ووده لو انها تجرحه بالسكين وما حس بحاله الا وهو يضمها لصدره حيييييل وهي تحاول تبتعد عنه لاكنها استسلمت لدموعها وظلت ترتجف بين ايديه



خارج المغاره نزل عتاب قوت الي اول مانزلها حس انه ودها تعاود للمغاره ومسكها بسرعه ودها ترجع تهجم عليها



عتاب:ياااااااجهد البلا قوووته وبعدييين معج



قوته:ودي اذبحها الخسيسه



عتاب:اتركيها غيث عندها ووكاد يسنعها



قوته:هذا كله منك قلتلك اناما ودي اجلس معها وانت ماغير يا قووت ودي لها المي ياقوووت خذي لها الغدا هو انا خدامتن عندها



عتاب:انتي لزوومن تسمعي شووري



قوته:وانا مريييد اسمع شوورك



تركته قووت وراحت وجلست بعيد على صخره وهي زعلانه..ظل عتاب يناظرها متعجب من فعايلها تركها وراح للحارس فوق الجبل




غيث كان واقف وهو ضام البدور وفجئه حس برفسه جايه من بطنها بعدها شوي واخذ يناظر بوجهها يريد يعرف وش الي تحرك فيها



نزلت البدور راسها لتحت ورفعت ايدها لبطينها بعدها رفعت نظرها له كانت رفسه قويه حتى هي استغربتها



غيث: و وش الي صااار؟



رفعت نظرها له وعاودت تنظر لبطنها الي وجه له غيث نظره وهو يشوفها تناظره وشاف الرفسه الثانيه



بصوت عالي:وش الييي يصييير



البدور ترد عليه بصوت اعلى:وش فييك انت ؟هذا العيل



باستغرااب:العيييل!!!؟



التفتت عنه وراحت لمكانها وجلست وهي بعدها ماسكه بطينها



قرب منها خطوتين وهو يناظرها باستغراب:وشلوون يتحرك ببطنج؟



البدور:وانا وش يدرييني



التفتت عنه لجهة اليمين



غيث:وش ايدرييج!!!



جلس قريب منها متكي على ركبه:وش كثر باااقي لجل تولدي



ظلت ساكته



غيث:قلت وش كثر باااقي؟



البدور :مدري



غيث:ماعلينا قريب تولدي ونرسله لابووه



البدور:الله ياااخذه



غيث باستغراب:من؟؟



سكتت وماردت عليه



غيث:من تقصدي العيل؟!!؟



نزلت دموعها ومسحتهن بسرعه



غيث:قرييب ودي احرق قليبج علييه



ابتسمت ابتسامه ساخره وناظرت لقدام



مد يده ولفها ناحيته اول مره يشوفها تبتسم



غيث:وش تقصدي بابتسامتج ذي ؟اني مقدر متامله خيير فرجلج



البدور :انقلع من قدامي



وبعدت يده بالقوه



ابتسم غيث ماتدري انها بفعايلها ذي روحه تنتشي ووده لو تظل تحاربه طواال الوقت



غيث:زين يا.....وش اسمج؟



ناظرته ورجعت تناظر قدام متجاهله وش يقول واول ما مديده لوجهها لطمتها



ضحك غيث وكان نادر ما يضحك وقام




.................................................. .




دخل فهاد على ابووه المجلس وكان جالس لحاله



فهاد:وشلوونك يا بووي هالحيين



ابو طايل:الحمد لله يا ولدي انت وش علوومك



فهاد:زينه يبه ترا الشيخ محسن وربعه جايين يزورونك وهم على وصووول



ابو طايل:يا مرحباابهم ....فهاد يا ولدي ودي اياااك بموضووع من قبل لا يجوون



فهاد:ابشر يبه وش الي ترييده



ابو طايل:المها



وقف فهااد:وش فيها؟



الشيخ:مافيها شي يا ولدي مير اجلس واسمع هرجي



قرب فهاد وجلس



الشييخ ابو طايل:انت يا ولدي قريب ترحل لجل تاخذ بثارك من الرجال الي قتل اخوها...ودي اعرف انت لك نفس فيها



التفت فهاد لابوه:وش تقصد يبه؟



ابو طايل :البنيه يا ولدي ماتتفوت وانا ماودي اياها ترحل من الديره



فهاد وهو نفسسه تعب من السالفه ذي:يابوي انت اتعرفني زيين ماترااجع عن كلامي وهي من اخذ بثارها يوقع عليها الطلاق



ابو طايل:وش السوااه يا ولدي



ناظر فهاد ابوه "ليتك تدري اني انا يابووي الي اتقلب على النااار كان مازدت النار حطب



ابو طايل:اجل يا ولدي اسمع الراي الثاني



التفت فهاد لابوه:العمه ودها المها لولدها عاايض تقول لبنيه ماتتعوض وحنا يا ولدي تعلقنا بيها وماودنا اياها تفارقنا



كان يناظر ابوووه وهو يحس النار التفت حواليه وصعدت لفووق



وقف فهاد:وش الهرج ذا يا بوووي؟



ابو طايل:ما ودي المها تطلع من الديره



فهاد بقهر بدا يطلع بصريخه:لزووووم انها تطلع يبه



ابو طايل:زييين نعااود بها بعد ماتطلع من العده وتصيير حليله لعااايض



شي فووق طاقته الحجي الي كان ابوووه يقوله صدره بدا يرتفع وينزل وهو يحس بقهر وضيقه مايدري وش يقووول قطع عليهم الحجي وصووول الزوار وكان لزووم من فهاد انه يلتفت لجل يرحب بالي جو لاكن وش كااان حاله من جوا



قام بواجبه وضيف الزوار حاول انه يتناسى الي قاله ابووه لاكن نااار كانت تشتعل بصدره جلس بعد كذا وجنبه صقران الي كان يحس ان حال خويه مهب بحال



فهاد"وش يقول ابووي يقول ودهم يجوزوها لعااايض من وييين جت الفكره ذي ولييييه عاااايض ودهم يقتلوني وانا حي مهب كافي اني قاعد الحين اغرغر روحي بالموووت ودهم يكفرو بموووتي.....عااايض والمها ..ليييه ليييه كل ذا يصييير




اشوفها قدامي حليله لرجلا ثاااني ..لالالا...وكاد ابوووي مهب صااادق بحجيه وكاااد ان كل ذا هرج ماله صحه...وليييه عمتي تسوي فييني كذا لييه يا جهد البلا ..تكون لرجل ثااني...يا ويلي ويلااااااه اني مهب مستحمل تكون لرجال ثاني بديرتها كيف يريدونها تكون لرجال قدام عيني..ليييه يا عمتي ليييه تكوون المها..وهي تكون تدري بالي يريدون يسوونه..وكاد ولا وشلوون ابوي يقول لي من قبل لا ياخذو برايها




لييه لييييييه





بوسط المجلس ثارت بارودت فهاد الي ضغط على الزناد من القهر وهو حطط يده على فوهتها





صرخ صقران وهو يهب واقف ويلتفت لفهاد:يا خوووي يا فهااااد صااابك شي





كانت كفه تنزف ونط واقف:السمووحه يالربع يدي جت على الزنااد وانامدري ومابه شر ارخصوولي شوي وراجع باذن الله





كانت عيوون ابوه تتبعه وهو يشوف ان حال ولده تغير والي صار شي يدل على ان ولده صاير له شي




طلع فهاد ولحقه صقران

Lamis
06-15-2011, 09:43 PM
صقراان:فهااااد يا خوووي يا فهاااااد





التفت فهاد والغضب مسيطر علييه:وش اتريييييد





صقراان:انت وش بك يا خوووي وش الي صااار لك





فهاد:ما صااار شي يدي جت على الزناد ومادريييت به





صقران وعيونه طايره وهو يشوف الدم ينزف من يده:ويدك يا خوووي خلني اشوووفها





فهاد وهو يطوي يده بالغتره:اتركني يا صقرااان اتركني وماتهمك يدي ترااني بحااال مايسمح لي اظل احجي معك ارجاااااك اتركني





وصعد فهاد فرسه وطلع بيها خارج الديره






............................





نزل عتاب من فوق الجبل وشاف قوت جالسه بمكانها فوق الصخره وقرب منها جلس وراها وهي صاده بوجهها لقدام





عتاب:وش اتسويين قاعده اهنيا





قوت:طلقني يا عتااااب





غصبا عنه انفجر يضحك وهو يحاول يكتم ضحكته بعد ما حط يده على فمه





عتاب:وش الهرج ذا





التفتت له:مثل ماسمعت طلقني ما ودي اياااك





ابتسم وقرب اكثر منها وهو رافع يده وماسك وجهها:ليييه يا نظر عيييني





قوت بغيض:انت تدري ليييه





عتاب:واهوون عليييج





قوت:تررراك مهب حاشمني وكل شوي تصرخ علي انا ما ودي انك تصرخ على





عتاب:زييين معاادني بصاارخ عليييج





قوته وعيونها بعيونه:ولا ودي اخدم حرمة الشيخ حماد





عتاب:مسيكينه حبلا وماتقدر تسوي شي





قوته:مسيكينه وهي كان ودها تقتلني





عتاب:ترااج انتي يا قوته الي طلعتيها من طورها





قوته وهي توقف:زيين انا ما ودي اقعد معها





وقف عتاب وقرب منها:قريب ارسلها لرجلها وتخلصي منها





غيث من وراهم:للا يا عتاااب للا ماني براسلها وهي ملكي ومحدن له عليها كلااام





عتاب:ليييث حنا وش قلنا





غيث:وانا قلت لااااا وامر المعشوقه احله انا لحااالي





اشتد بعدها الجدل بين عتاب وغيث لين ماتكلمت قوته





قوت:وش رايكم بحل يرضيكم





عتاب:وش عندج





قوت:وكاد انكم يوم ترسلو الحرمه هو يرسل لكم الفرس بنفس الوقت ليييه ماتسلمووني انا للشيخ حماد مقابل الفرس ونخلييه يعتقد اني حرمته





عتاب قرب منها:انجنيتي انتي !!لييه هو مايعرف حرمته





قوته:يوم اوصل له تكون الفرس حينها عندكم وانا لاتااخذ بهمي قااادره اني اهج من عنده





عتاب:وديييييي ودي اعرف انتي وشلوووون تتحجي هذا راااي انتي تشوفينه





قوت:اني صااادقه بالي اقوله





عتاب:تحسبين انه رااح يعتقج ولا يخلييج عايشه من بعد كذا





قوته:اني قااادره اني اخلييه يعتقد اني مضلوومه وانكم جبرتووني


على اني اكووون بدااال حرمته



ظل عتاب يناظرها وتفكيره ياخذه ان الي قدامه حرمه مهب هينه ابد وان براسها شي كبييير ولا انها حرمه ماتدري وين الله حاططها



قوته:هاااه وش قلت



عتاب:قلت انسي الي قلتييه



التفت عنهم عتاب ورااح ولحقته قوته وهي



تحاول تقنعه بحجيها



...............................................




على المسا رجع فهاد وهو مرهق وتعبااان من بعد ماهااام على وجهه بالسيووح القريبه كان منهد الحيل ويده من بعد ما طواها وغسلها بالغدير مافتحها نزل من فرسه وعينه عند البيت المبنااي قريب من بيت ابوه من الخلف



ربط فرسه وتوجه له وده يشوف ان كانت تدري بالي يريدونه وتفاجئ بعااايض مار من قدام البيت وحس بالجنانوه ركبته وكاد انها شافته ووكاد هالحيين متامله انها تاخذه من بعد ماتتطلق



كانت العمه جالسه والمها بالشق



فهاد وهو يناظر عمته وماهو متخيل الي تريد اتسويه تذكر يوم كانت تحاول تمنعه من شوفتها "من ذاك اليوم ياعمه وانتي تريديها



فهاد:مسيج الله بالخيير يا عمه



العمه رفعت راسها وتفاجئت بشكل فهاد الي ماكان لابس الغتره



العمه:فهااااد ....وش صااايريا فهااد ابوك الشيخ صارله شي



فهاد وعيونه تدور شخص ثاني بالبيت:للا يا عمه ابووي بخيير وطايل اخوووي عنده



العمه:الحمد لله ...وانت يا ولدي وش فييك؟



تعداها وجلس بالداخل:مافيني شي ياعمه ودي اتريح



قربت العمه وهي تناظر يده:وش صاايرليدك



فهاد:جرح بسيط



العمه:زييين يا ولدي عاايض ويين عنك



فهاد وهو يحس بنااار شابه فيه:توني يا عمه شايفه وهو طالع من اهنيا



العمه:اييه هو حجى معي من قدام البيت ان كنت ارييد شي قبل لا يمسي



سكت عنها ومارد



العمه:وش راايك ترووح وتمسي عنده



فهاد:ما ودي اناااام ودي اتعلل ...المها ويين



العمه :وكاد انها ناامت



فهاد:ماهقوتي ياعمه انها تنام هالحيين المها يالمها



العمه:يا ولدي انت وش تريييد اترك الحرمه وكاد انها ترييد تنام هالحيين وبالصبااح ان كان ودك تسالها عن شي تكون هي صاحيه



فهاد ابتسم:عمه ان كان ودج تمسي ببيتج ترااج مرخووصه الليله انا ودي اناام اهنيا



كانت المها تسمعهم وتحس بقليبها وده يطلع منها والي زاد كل ذا هرجه الي يقوله وده ينام اهنيا ...كانت تحس بيديها بدت تعرق وهي تفركهن ماتدري وش اتسوي



جاها صوته يناديها وبدت ترجف



فهاد وقف وطل عليها والعمه واقفه وراه تحاول تمنعه باي طريقه وماتعرف وشلووون



العمه:يا ولدي وش الي قاااعد تسويه



فهاد :ودي اشووف ان كانت ناايمه



طلعت المها وقربت منهم اخذ يناظرها وهو يحس انه غاب من المكان الي هم فيه ظلت واقفه تناظره وهو يناظرها العمه ماجاز لها الحال وقربت من المها



العمه:يا بنيتي ان كان ودج تنامي ناامي انا اظل جالسه معه



فهاد:للا يا عمه ودي اتعلل معها تعالي يالمها



جلس فهاد وهو ينظر لها وينتظرها تجي وتجلس كانت متوتره ونظراتها كل حين وجهتها للعمه قربت وجلست وهي نظرها لتحت



العمه تنرفزت من فهاد وجت وجلست بالمكان الي يفصلهم



العمه :وش علوومك يا ولدي ودك تقول شي



فهاد وهو ينظر لها بنظره:وش قلتي يا عمه؟



العمه:انت ليييه جاااي هالحييين ودك تقووول شي



فهاد:للا ودي اتعلل اهنيا



العمه:حنا مانتعلل حنا ننام من وقت لجل نصحى من طلعة الضوء



فهاد:زين يا عمه ترااج مرخوصه ان كان ودج تنامي



العمه:والمها يولدي تنام مبكر



ناظر فهاد المها بنظرة عتاب باين ان العمه بانيه عليها حصونها زيين وشلووون تبني حصونها وهي بعدها حرمتي



وقف فهاد:زين يا عمه انا اجل بعد ودي انااام



مشي كم خطوه وكانت العمه تعتقد انه طالع الا انه التفت وهو قريب من باب الشق



فهاد:تراني انتظرج دااخل يا المها



المها اتسعت عيونها وهي تحس ببروده تسري بجسدها وقامت العمه وقربت من فهاد



العمه:انت وييين ودك تنام يا ولدي



التفت ليها فهاد :وش فيييج يا عمه ودي اناام بفراااشي ...اليوووم الحمد لله ابوووي بخيير وماعليييه شر



العمه بتوتر:للا انت لزوووم تنام عند ابوووك الشيخ



فهاد قرب راسه من عمته :اخوووي طااايل عنده



العمه:وش الي قااعد يا فهاااد تسويه انت نسييت انك قريب تطلق الحرمه



فهاد:بعدها على ذمتي يا عمه



العمه:والعهد الي تعهدت به وشرط الحرمه نسيته



فهاد:وش صااار يا عمه العهد بعده مثل ماهو وانا ما اخلييت بشرووطها ودام اني رجلها شروطها ماتمنع انها تنام بحضاني وهي تراها مهي باول مره



وجه نظره للمها:مهب صحييح يالمها



كان ودها الارض تنشق وتبلعها ولا تسمع هرجه ذا وش جاااه وش الي قاااعد يقوله



فهاد وهو يدخل للشق:ترااني انتظرج وانتي ياعمه مرخوووصه ان كان ودج تمسي ببيتج



خلع ثوبه وانكت بالفراش وهو يحس انه نفث شوي من الضيقه الي كابته على صدره



ظلت المها واقفه ميته من الخجل والعمه واقفه تتحرطم من الي يسويه فهاد وجاهن صوته وهو ينادي



فهاد:المها ودج تخليني انتظر كثييير



وقفت المها وقربت من الحاجز وطلت عليه وشافته متمدد بفراشها ويناظرها بنظره مافهمت وش يقصد فيها



المها بصوت يادووب فهم منه شي:انا جاالسه مع العمه



وقف فهاد وقرب من الحاجز وهو يناظر بعيونها :وش فيها العمه ترا البيت بيتها وهي قالت من قبل انك تنامي مبكر لييه السهر؟



وجهها احمر ازود وتحس ماتدري وش اتقول لهمير الي يصير والي يسويه مهب داخل بعقلها وش صااارله



وجه فهاد نظره للعمه الجالسه وهي تطحن بحالها



فهاد:يا عمه ودي اياااكي ترخصي للمها تراها مستليمه فيج



العمه بانزعاج اشارت بيدها انه خلها ترووح



ابتسم وناظرها:تعاالي



مشت المها وهي تحس باحراج كبير من العمه وقفت قريب من لفراش الي كان فهاد بوسطه



كشف طرف اللحاف ومد يده على جنب:تعالي



كان يطلب منها انها تجي وتنام جنبه



احمر وجهها واخذت تناظره باستغراب



فهاد بصوت هامس موجوع:ما ودج اتجيين



جلست المها على طرف الفراش بتوتر وهمست



المها:انت وكاد صابك بعقلك شي



تبسم وهو يرفع نفسه ويقرب منها وهو يتكي على يده ويناظرها



فهاد:ليييه وش جااج مني


على المسا رجع فهاد وهو مرهق وتعبااان من بعد ماهااام على وجهه بالسيووح القريبه كان منهد الحيل ويده من بعد ما طواها وغسلها بالغدير مافتحها نزل من فرسه وعينه عند البيت المبنااي قريب من بيت ابوه من الخلف

ربط فرسه وتوجه له وده يشوف ان كانت تدري بالي يريدونه وتفاجئ بعااايض مار من قدام البيت وحس بالجنانوه ركبته وكاد انها شافته ووكاد هالحيين متامله انها تاخذه من بعد ماتتطلق

كانت العمه جالسه والمها بالشق

فهاد وهو يناظر عمته وماهو متخيل الي تريد اتسويه تذكر يوم كانت تحاول تمنعه من شوفتها "من ذاك اليوم ياعمه وانتي تريديها

فهاد:مسيج الله بالخيير يا عمه

العمه رفعت راسها وتفاجئت بشكل فهاد الي ماكان لابس الغتره

العمه:فهااااد ....وش صااايريا فهااد ابوك الشيخ صارله شي

فهاد وعيونه تدور شخص ثاني بالبيت:للا يا عمه ابووي بخيير وطايل اخوووي عنده

العمه:الحمد لله ...وانت يا ولدي وش فييك؟

تعداها وجلس بالداخل:مافيني شي ياعمه ودي اتريح

قربت العمه وهي تناظر يده:وش صاايرليدك

فهاد:جرح بسيط

العمه:زييين يا ولدي عاايض ويين عنك

فهاد وهو يحس بنااار شابه فيه:توني يا عمه شايفه وهو طالع من اهنيا

العمه:اييه هو حجى معي من قدام البيت ان كنت ارييد شي قبل لا يمسي

سكت عنها ومارد

العمه:وش راايك ترووح وتمسي عنده

فهاد:ما ودي اناااام ودي اتعلل ...المها ويين

العمه :وكاد انها ناامت

فهاد:ماهقوتي ياعمه انها تنام هالحيين المها يالمها

العمه:يا ولدي انت وش تريييد اترك الحرمه وكاد انها ترييد تنام هالحيين وبالصبااح ان كان ودك تسالها عن شي تكون هي صاحيه



فهاد ابتسم:عمه ان كان ودج تمسي ببيتج ترااج مرخووصه الليله انا ودي اناام اهنيا

كانت المها تسمعهم وتحس بقليبها وده يطلع منها والي زاد كل ذا هرجه الي يقوله وده ينام اهنيا ...كانت تحس بيديها بدت تعرق وهي تفركهن ماتدري وش اتسوي

جاها صوته يناديها وبدت ترجف

فهاد وقف وطل عليها والعمه واقفه وراه تحاول تمنعه باي طريقه وماتعرف وشلووون

العمه:يا ولدي وش الي قاااعد تسويه

فهاد :ودي اشووف ان كانت ناايمه

طلعت المها وقربت منهم اخذ يناظرها وهو يحس انه غاب من المكان الي هم فيه ظلت واقفه تناظره وهو يناظرها العمه ماجاز لها الحال وقربت من المها

العمه:يا بنيتي ان كان ودج تنامي ناامي انا اظل جالسه معه

فهاد:للا يا عمه ودي اتعلل معها تعالي يالمها

جلس فهاد وهو ينظر لها وينتظرها تجي وتجلس كانت متوتره ونظراتها كل حين وجهتها للعمه قربت وجلست وهي نظرها لتحت

العمه تنرفزت من فهاد وجت وجلست بالمكان الي يفصلهم

العمه :وش علوومك يا ولدي ودك تقول شي

فهاد وهو ينظر لها بنظره:وش قلتي يا عمه؟

العمه:انت ليييه جاااي هالحييين ودك تقووول شي

فهاد:للا ودي اتعلل اهنيا

العمه:حنا مانتعلل حنا ننام من وقت لجل نصحى من طلعة الضوء

فهاد:زين يا عمه ترااج مرخوصه ان كان ودج تنامي

العمه:والمها يولدي تنام مبكر

ناظر فهاد المها بنظرة عتاب باين ان العمه بانيه عليها حصونها زيين وشلووون تبني حصونها وهي بعدها حرمتي

وقف فهاد:زين يا عمه انا اجل بعد ودي انااام

مشي كم خطوه وكانت العمه تعتقد انه طالع الا انه التفت وهو قريب من باب الشق

فهاد:تراني انتظرج دااخل يا المها

المها اتسعت عيونها وهي تحس ببروده تسري بجسدها وقامت العمه وقربت من فهاد

العمه:انت وييين ودك تنام يا ولدي

التفت ليها فهاد :وش فيييج يا عمه ودي اناام بفراااشي ...اليوووم الحمد لله ابوووي بخيير وماعليييه شر

العمه بتوتر:للا انت لزوووم تنام عند ابوووك الشيخ

فهاد قرب راسه من عمته :اخوووي طااايل عنده

العمه:وش الي قااعد يا فهاااد تسويه انت نسييت انك قريب تطلق الحرمه

فهاد:بعدها على ذمتي يا عمه

العمه:والعهد الي تعهدت به وشرط الحرمه نسيته

فهاد:وش صااار يا عمه العهد بعده مثل ماهو وانا ما اخلييت بشرووطها ودام اني رجلها شروطها ماتمنع انها تنام بحضاني وهي تراها مهي باول مره

وجه نظره للمها:مهب صحييح يالمها

كان ودها الارض تنشق وتبلعها ولا تسمع هرجه ذا وش جاااه وش الي قاااعد يقوله

فهاد وهو يدخل للشق:ترااني انتظرج وانتي ياعمه مرخوووصه ان كان ودج تمسي ببيتج

خلع ثوبه وانكت بالفراش وهو يحس انه نفث شوي من الضيقه الي كابته على صدره

ظلت المها واقفه ميته من الخجل والعمه واقفه تتحرطم من الي يسويه فهاد وجاهن صوته وهو ينادي

فهاد:المها ودج تخليني انتظر كثييير

وقفت المها وقربت من الحاجز وطلت عليه وشافته متمدد بفراشها ويناظرها بنظره مافهمت وش يقصد فيها

المها بصوت يادووب فهم منه شي:انا جاالسه مع العمه

وقف فهاد وقرب من الحاجز وهو يناظر بعيونها :وش فيها العمه ترا البيت بيتها وهي قالت من قبل انك تنامي مبكر لييه السهر؟

وجهها احمر ازود وتحس ماتدري وش اتقول لهمير الي يصير والي يسويه مهب داخل بعقلها وش صااارله

وجه فهاد نظره للعمه الجالسه وهي تطحن بحالها

فهاد:يا عمه ودي اياااكي ترخصي للمها تراها مستليمه فيج

العمه بانزعاج اشارت بيدها انه خلها ترووح

ابتسم وناظرها:تعاالي

مشت المها وهي تحس باحراج كبير من العمه وقفت قريب من لفراش الي كان فهاد بوسطه

كشف طرف اللحاف ومد يده على جنب:تعالي

كان يطلب منها انها تجي وتنام جنبه

احمر وجهها واخذت تناظره باستغراب

فهاد بصوت هامس موجوع:ما ودج اتجيين

جلست المها على طرف الفراش بتوتر وهمست

المها:انت وكاد صابك بعقلك شي

تبسم وهو يرفع نفسه ويقرب منها وهو يتكي على يده ويناظرها

فهاد:ليييه وش جااج مني

المها:وش الهرج الي كنت تقوله قدام العمه

فهاد:اخطيت بشي؟

المها:انت وش الي يصير لك؟

فهاد:رجال ووده حرمته تنام بحضنه فيها شي

ارتبكت وزاد توترها والتفتت للحاجز الي يفصل بينهم وبين العمه

المها:وكاد ان عقلك مهب براسك

فهاد:هو بس عقلي الي مهب براسي

Lamis
06-15-2011, 09:45 PM
الجزء الثالث عشر

المها:وكاد ان عقلك مهب براسك

فهاد:هو بس عقلي الي مهب براسي

قرب اكثر منها ورفع نفسه وحط راسه بحجرها وهو يناظر وجهها

المها ارتبكت وبدت ترتجف وزاد توترها اخذت تنظر في كل مكان وهمست

المها:فهاااد ......تر العمه بعدها اهنيا

فهاد:خليها براحتها

المها:انا ودي ارووح اجلس معها

فهاد:وتتركيني لحالي

رفع يده وبدا يلعب بخصايل شعرها النازله

المها:ارجاااك يا فهاااد

فهاد:ما ضنااج الشووق؟

غمضت عيونها"يا ويييييييلي

رجعت اتناظره:انت وش بك؟

فهاد:قريب يالمها تنتحر روحي خليها دامها حيه ترفرف حولج

المها:وش الهرج ذا يا فهاااد؟

فهاد بغصه يحاول يبلعها:ودهم يزوجونج لعاايض

سكتت المها وناظرت للجنب الثاني..ضوق فهاد عيونه وهو يناظرها

فهاد :تدريين يالمها!!!!؟؟؟؟؟؟

اعتدل جالس وناظرها:تدرييين بالي يريدووونه؟؟؟؟

المها:فهااد ارجاااك الوقت مهب وقت الهرج ذا

فهاد:وباي وقت ودج ايانا نهرج والعمه بانيه حصونها علييييج

رفعت نظرها له ونزلت نظرها مرتبكه :انت وش تريييد مني وش يهمك امري به ان تزوجت او لااااا

قام وكله غضب:انتي موااافقه بالي يريدووونه هاااه؟

المها :بعدني فذمتك يا فهاااد مهب المها الي تسوي الامر ذا

فهاد:ايييه مير الفكره جااازت لج ....

تركها وطلع وهو وده لو يلاقي حد قدامه انه يقتله المها حينها انتبهت ليده الملفوفه وما اعطاها فرصه انها تسال وش بيها يده

جلست تفكر بفهاد وبشكله الي مبين عليه التعب واستسلمت لدموعها


..............................................


بالمغاره كان غيث وعتاب جالسين قريب النار والبدور نايمه بفراشها وقوت بفراشها الا انها كانت تسمع وش يهرجو فيه

عتاب:ما ودك تخلي الحرمه ترحل

غيث:لزووم نلقا طريقه ثانيه لجل انرجع بها المعشوقه

عتاب:وش نااوي تسوي بالحرمه؟

غيث:انتظرها لين ماتولد ومن عقب ودي اشووف وش ودي اساوي

عتاب:وامتى هي ودها تولد؟

التفت غيث ناحية البدور:وانا وش ايدريني؟

عتاب:ترا ودك ايانا ننتشب معها اتركها تعاود لرجلها ومقابلها راح ناخذ المعشوقه ترا حنا مانبقي من الدنيا ذي غير ثارنا

سمع غيث ونين البدور وقام رايح لها كانت ماسكه رجولها وتتالم منهن

غيث:وش فييج يا حرمه

البدور:ااااه رجولي رجوولي توجعني

قوت وهي تناظرهم:هذا هو حالها كل ليله....ما نقدر انااام لين مايطلع الضو

جلس غيث قريب من البدور وهو يناظرها

البدور:ااااااااه

كره انه يشوفها بالحال ذا

ليث بصرخه:انتي يا حرمه وش قووومج اهجدي تراااج ضجيتينا

لمت البدور رجولها وثنتهن وكتمت وجعها مير هو كان يناظرها ويدري انها مستوجعه وهي كل حين تحرك رجولها بملل

غيث:تراااه كله من تحت راسج

اعتدلت البدور ومن الوجع صرخت عليه:وش الي انا سويته لجل ايكووون من تحت رااسي

غيث:اسكتي ما ودي اسمع صوووتج

البدور:انقلع من قداااامي

قرب عليها ومسكها من ايديها وهزها:ليييه ودج اياااني انقلع هااه

البدور قاومته واخذت تحاول تخلص حالها منه وهي تضربه واظهر غيث لها غيضه وهو متونس بمزاجها الي هي فيه

البدور وهي تضربه:قلت اتركني وانقلع

غيث:ترا صبري عليييج نفد وش ودج اياني اسوي فيييج

صرخت عليه:انقلع من قدااامي

ترك يدها ومد يده لوجهها يمسكه من فكها وهي تحاول تبعد وجهها عنه وتبعد ايده بيدها ..عاندها ومسكه ولف وجهها ناحيته وصار كل واحد فيهم يعاند الثاني لين ما اظهر غيث غيضه عليها ومسكها من شعرها بعد ما دخل يده فيه وبالغصيبه خلا وجهها مقابل وجهه

وصارت اعيونهم متقابله وانفاسهم متقاربه

قوت رفعت حواجبها وهي متكيه على ايديها تناظرهم ولفت بوجهها ناحية عتاب الي تحنحن والتفت نايم على ظهره ومد يده وحطها فوق راسه رجعت هي واعتدلت وغطت حالها باللحاف لجل تتجنب وش ممكن غيث يساوي

من بين اسنانها :اتتتتتتركنييييي

غيث:بكييييفي اسوي الي اريد اسويييه

البدور:تراااني بايعه حالي ويمكن تشوف شي ما يرضيييك

غمض غيث عيونه وهو مبتسم وهي ما زالت مقابله وجهه من مسكته ليها

غيث:وش ودج تسااااوي ؟

البدور:الي مايرضييييك

غيث:وش هو الي مايرضيييني؟

البدور وهي ساكته صدت بنظرها لمكان ثاني

غيث:هااه وش الي ودج اتساوينه؟

البدور:اتركني اااه

بعد غيث عنها شوي يناظرها:وش فيييج

كانت رفسه قويه الي خلتها تتوجع

غيث وهو يناظر لبطينها من بعد ما شافها تحط يدها عليه وباستفسار:بعده يرااافس؟

البدور :بعد عني واتركني تراااني حييييل مستوجعه من رجووولي

تركها وهو يناظرها تكومت على حالها ونامت وهي تون.....ظل يناظرها مايعرف وش يسوي

وحست هي به وهو يتمدد قريب منها وظل يناظرها وهي كل شوي تفرد رجولها وتلمهن من الوجع كان متالم من حالها لاكنه يحس ان مابيده شي

قرب منها وهمس ليها:وش كان الشيخ حماد يسوي لجل يبعد عنك الوجع ذا

رجفه سرت بجسدها كله وهي تكتشف ان وده يبعد الوجع عنها

شاف جسدها يرتجف وعرف انها تبكي وكاد انها تحن للشيخ حماد ضاق صدره وقام من مكانه وطلع من المغاره

Lamis
06-15-2011, 09:46 PM
اول ما طلت شوق لمجلس ابوها شافت قماد قريب الضو يحمس لقهوه ماتدري ليه من تشوفه تركبها الجنانوه كلها

مرت من جنبه وهي تروح لفرسها والتفتت له

شوق:قم اترك الي بيدك وتعال معي

وقف قماد الي كان متلثم:خير يا عمه وش تريديني فيه

شوق:ودي ايااك ترافقني للبريه ودي اركب الفرس

قماد:يا عمه عمي الشيخ قال ان النوبه الي فاتت هي اخر مره لييج تطلعي

عصبت وصرخت بوجهه:وانت من لجل اتقووول لي الحجي ذا ...اترك الي بيدك وتعال ورااااي

التفتت للفرس وركبتها ورااحت وماكان قدام قماد الا انه يلحقها كانت ناويه انها تهد حيله وتخليه يحلف مايعاود لمجلس ابوها وها الي صار ظل قماد يلحقها من مكان لمكان وما اعطته فرصه يتريح بمكان وكل ما حاول انه ياخذ نفس شافها تبعد بعيد عنه فيرجع يلحقها

قماد:الله ياخذها بنت الشيخ هدت حيلي وش ودها اياني اسويلها لجل تنردع مير وش انقول بنت شيييخ

شافها قريب منه وراح ناحيتها نزلت شوق من الفرس من بعد ماحست ان قلادتها طاحت منها جلست اتدور عليها بين العشب والحشيش وما لقيتها القلاده كانت صغيره قرب منها قماد اكثر

قماد:يا عمه وش اتدورين عليه؟

شوق:انقلع من قدااامي

قماد:يا عمه انتبهي العقاااارب كــــــــ

لاكنه ما كمل حجيه الا وشوق تصرخ من بعد ما لدغتها عقرب كبيره سودا وسامه فتح قماد عيونه منصدم وصرخ وهو يقرب منها مسكها من ايدها

قماد:يا عمه العقرب لدغتج؟

كرهت شوق قربه منها وماعجبها انه يمسكها بعدته عنها وهي تدفعه

شوق وهي متالمه:قلت بعد عني

لاكن الوجع زاااد عليها وجلست بالارض وهي تحط يدها على مكان اللدغه برجلها بالساق حيث ان العقرب ركضت عليها وتسلقتها

شوق بالم:ااااااااه ااااه يا وييييييلي

جلس قماد جنبها وصار لازم يتصرف لان العقرب مهي بهينه كبيره ومن النوع الي يقتل

قماد وهو يمد يده لرجلها يحاول يسحبها:هاتي رجلج يا عمه لزوووم اشوووف وين انلدغتي

استهااانت به وصرخت عليه والالم يزيييد عليها:انقلااااااااااع انقلع من قدااامي

وبدت تبكي وهي تحس انها مفارقه الحياه

قماد قرب يجن:ارجااااج يا عمه

سحب رجلها وكشف عن مكان اللدغه وكانت تقاومه رافضه انه يمسك برجلها وما كان من قماد الا انه صرخ عليها بصوته العالي وهو يخلع الغتره لجل ايلفها حوالين ساقها

قماد:اسسسسسكتييييي وانكتمي

خلع الغتره وانتثر شعره حوالين وجهه لجل تنصدم شوق بشكله الي ابد ماتخيلت انه يكون بالشكل ذا رعشاااات صابت قليبها وانبهاااار نساها حتى وجعها وش هالملااااك الي طلع لها فجئه حست انها مهب بالعالم الي هي فيه تكون ذي سكرة المووووت تخليني اتخيل شي مهب بالوجووود

ربط ساقها وطلع سكين صغيره حاده بشط عند اللدغه كانت عيونه الي مختفيه تحت خصايل شعره من قدام اتناظرهاعلى طرف

وهي مبلمه اتناظره ومستكينه نزل من بعد ما رفع رجلها واخذ يمص السم ويتفله وهي تفتح عيونها اتناظره وتناظر وش ايسوي وجاها صوته غيييير عن الصوت الي تسمعه دووم منه ...صوت رجولي ارتجفت وهي تسمعه

قماد:توووجعج؟؟

ما عرفت وش اتقووول غير انها مبلمه تناظره

كمل قماد لها اسعافاته وبعد ما خلص تخللت ايده شعره من قدام ورفعه لفوق لجل تنسحر شوق ازود بعيونه حينها حست بدوخه جتها من اثر اللدغه وغمضت عيونها فاااقده الوعي

ارتااع قماد يوم شافها فقدت وعيها وخاف انها ماتت سند راسها على يده وقرب خده من انفاسها يشوف ان كانت بعدها تتنفس وارتاح يوم تاكد لاكن الخوف بعده مسيطر عليه

قماد وهو يضرب وجهها بخفيف:يا عمه ياعمه

بعدها فاقده وعيها وعيون قماد اتجووول بملامح وجهها الي يحس انه اول مره يتمعن فيه ويشهد على زينها الي كان مربكنه

حملها ومشي بها مسافه لين ما وصل عند صخره كبيره مددها بضلتها وراح يدور نبته لقاها قريب واخذ حجرين وحط النبته بوسطهن وسحتها لين ما اخذ منها معجونه وحطها على مكان اللدغه وشق من ثوبه المشقوق لف ولف النبته على مكان اللدغه

ظل بعدها يناظرها وخايف بنفس الوقت انه يصير لها شي قرب منها واخذ يضرب خدها

قماد:يا عمه ياعمه

فتحت شوق عيونها بشويش وشافته قدامها وفتحت عيونها اكثر وهي تعتدل وتناظره

قماد:الحمدلله يا عمه على السلامه

ظلت ساكته وتناظره

قماد:توجعج يا عمه

ماردت عليه وظلت اتناظره

قماد حس انه وهق حاله وانه مايعرف وش راح يسوي معها هالحيين... والي اربكه كثير نظراتها له حك راسه واشار على رجلها

قماد:العقرب لدغتج ...مير الحمدلله وكاد النبته ما تخلي برجلج شي من سمها وو وانا انا لفيتها بثوووبي شقيته ايييه شقيته ولفيت اللدغه وكاد يا عمه تجيبيلي بداله ثووب جديييد

كل الي يقوله ماكانت شوق تفهمه وهي بعدها مهي قادره تستوعب الي تشوفه قدامها قام قماد وهو يقول

قماد:انا اناااا انا يا عمه رايح اشوووف الفرس وييين واجيييبها

كانت شوق بعدها في ذهولها وشي جديييد تكتشفه ان الراعي ذا حاله حال اي رجال وانه من البشر مثله مثل اي شخص ثاني كيييف هي تحس ان الشي ذا غايب عنها وكيييف كانت تعامله من قبل على انه مهب انسااان له مشاعر واحاسيس اخذت تتذكر كل الي كانت تسويه بالراعي ذا وكل المهانه الي كانت تبديها له والسبب كان رثة ملابسه وانه راعي متناسيه انه من البشر واخذت تهز راسها وهي تشوف رجلها الملفوفه من بعد كل الي جاه منها

انقذ حياتها قبل اشوي من الموووت اخذت تفكر بتصرفه معها الي سواه كان شجاعه منه هو رجال يفهم ويعرف وشلووون كانت اتسييييئ معاملته اشلووون كانت تهينه

اشلووون كانت تحاول تاذيه اشلووون كانت مهب منتبه انه انساااان مثل باقي النااااس

قماد:عمه جبت الفرس ودج تركبيها ولا ودج اياااني اشيلج ترا

والتفت ناحية الديره

قماد:صحيح الديره بعيد مير ما يهمني اقدر اشيلج لهنااك هاااه يا عمه وش قلتي

ظلت شوق تناظره ترييد تستوعبه اكثر

قماد بخاطره وهو يحك شعره:"والله اني ابلشت حالي وش فيها تناظرني كذا هالحييين وش ودي اقووول ليها

التفت ليها:عمه ودج اياااني اروووح اصيح بالقبيله لجل يجووون يسعفوووج

بعدها تناظره وما اهتمت للحجي الي يقوله

قماد وهو يسوي حاله مستعد يروح:اروووح يا عمه ...ايييه ارووح واصيح فيهم كلهم واخليهم كلهم يجون حتى عمي الشيخ ابو طايل

مشي كم خطوه ووقف التفت ليها

قماد:اروووح يا عمه؟

اخذ يحك راسه بعد ما حصل منها السكوت....رجع وقعد قريب منها

قماد وهو بعده يحك راسه ويناظر بالارض:ايييه يا عمه وكاد عمي الشيخ طايل يلومني بالي صار لج يا عمه ارجااااج ترا انا مسكيييين وما كااان ودي يصير الي صااار

رمشت بعيونها وهي تناظره ونزلت نظرها لتحت وحرك قماد حواجبه اخيرا قدر يكسر نظرها قام بسرعه ومسك لجام الفرس وقربهه منها

قماد:عمه ودج اياني اساااعدج تركبي الفرس

هزت راسها بلا وهي تحاول تمنع دموعها الي بدت تتجمع انها تنزل

وقف قماد وساعدها توقف واول مابعد عنها حست بدوخه وكانت على وشك انها تطيح الا ان قماد اتداركها وهو يلف يده حوليها ويلمها لصدره مانع انها تطيح تلاقت عيونهم ببعض وشوق ترتجف من الي يصير ليها قماد حس انه قريب راح يتهور قالها بصوت هامس:لزووم يا عمه تركبي الفرس

ارخى ايده الي لافه حوليها والتفت ومسك لجام الفرس وقربها وما حست شوق بحالها الا وهي فوق الفرس وبقماد ناط وراكب عليها جالس قدامها ومقابلها لزووم الاستهبال

قماد وهو يعاود يحك راسه:ايييه يا عمه وشلون كذا وين الفرس

ابتسم واخذ يتلفت حوليه وشعره يتطاير حولين وجهه وابتسامته تربك الي يناظرها

مشت الفرس وتمسك قماد بشوق لجل يمنع سقوطه

قماد:يا ويلي ويلااااااااااه....انا يا عمه لزوووم اكون معج لجل امنع تطيحي مير يا عمه ارجااااج امسكي لجامها تراااني مدري وييييين هو لجاااامها

تحركت الفرس الي كانت منزعجه من جلوس قماد المخالف حاولت انها بالبدايه ترمي الي جالس عليها وبحركه غريبه انذهلت منها شوق صار جالس وراها وماسك لجام الفرس ومنطلق للديره بدت دقات قليبها تزييييد وهي تحاول تستوعب الي يصير ليها وقبل وصولهم للديره نزل قماد وهو يضرب الفرس لجل اتكمل سيرها

وصلت شوق لقدام بيتها وكان ابوها وامها واقفين قدام البيت انذهلو من شوق الي نزلت وكانت دموعها مغرقه وجهها وشافو رجلها المربوطه وجلسو يستفسروعن الي صار معها

.................................................. ....


قرب عايض من فهاد الي كان يصوب بارودته على هدف كان حاطه وحس بفهاد الي مبين ان حاله انقلب من البارحه

عايض:فهااد يا خوووي وش الي يصير لك

ظل فهاد يرمي ببارودته من غير مايرد على عايض

عايض:وش فيييك يا خوووي وش الي مكدر حالك ....ان كان لجل الثار انا ودي اطلع معك

صرخ فهاد:للا

التفت فهاد لعايض:الثار انا الي ملزووووم اخذه

ترك فهاد عايض وركب فرسه وراااح


.............................................



قرب عتاب من قوته النايمه وهمس ليها

عتاب:قوته يا قوته

قوت وهي نايمه :هممممم

جر خصله من شعرها:ليييه نايمه للوقت ذا ياله قووومي

فتحت قوته عيونها بنعاااس:وش اترييييد

عتاب:الشمس صارت فوق الروس لييه النوم ذا كله

رفعت قوت راسها والتفتت للبدور ورجعت بعدها ونامت

قوت:ما ودي اقوووم ليييه هيه نااايمه

عتاب بهمس:الحرمه ما ناااامت طوااال الليل وهي مستوجعه

قوت :اييه وانا مانمت من ونينهاا

عتاب:زيين قوومي ياله

قوت وهي تلم اللحاف:ماودي ودي انااام

عتاب:وانا قلت قووومي

فتحت عيونها:انت وش اتريييد مني؟

عتاب:انا رجلج لزووم تقومي تسوي لي لقهوه

قوت:ماودي ما ودي

ورجعت تنام

عتاب:يا جهد البلا يا حرمه قوومي

ما ردت علييه وظلت نايمه جرها من شعرها وفتحت عيونها

عتاب:قلت قوومي

قوت وهي تناظره بغيض:ما ودي

عتاب:زين ما ودج تروحي معي للغدير

قوت:ليييه

عتاب:امممم لجل نسبح

اعتدلت قوت وهي تناظره:من الي يسبح؟

عتاب:انا ووووووو وانتي

قوت:وش الهرج ذا يا عتاب

عتاب:اييه وش فيها رجال وحرمته

شهقت قوت وهي تعض شفايفها بابتسامه خجوله وخدودها تحمر

التفتت عنه للجهه الثانيه وهي تغطي حالها:ودي اناااام

ابتسم عتاب وقام طالع من المغاره

Lamis
06-15-2011, 09:47 PM
الجزء الرابع عشر

البدور فتحت عيونها وانصدمت من الي نايم قريب منها ماتفصلهم الا خطوه هذا كيف يسمح الحاله ينام قريب مني اعتدلت جالسه وناظرت بالمغاره الي مابها احدن ثاني غيرهم
ظلت تتلفت حولها مقهوره من ليث الي باين عليه بسابع نومه لين ما لمحت جنبه سكين قربت منه وهي تحاول انه ما يصحى من حركتها واخذت السكين
لاكنها ترددت ..ان قتلته وكاد خويه يقتلها بعدها عاودت وفكرت انها لزوم تاخذ بثارها منه هو عدوها والي تتمنى دوووم انه يكون مات ذيج النوبه يوم كانت معه بالمغاره لاكن حلومها فيه دوم خلتها
تخاف انه يكون حي وهذا هي تشوفه قدامها حي ولزوم ماتضيع الفرصه وتخلص منه... اتكيت بيدها وهي ترفع السكين وقربت بشويش
زادت دقات قليبها خايفه انها تفشل وجتها قوه عجيبه انقضت بيها عليه بالسكين لجل تغرزها بصدره

.....................................

جلس عتاب على نفس الصخره الي كانت قوت جالسه عليها وقفزت مفزوعه اول ما حست به جلس جنبها ضحك عتاب والتفتت ليه
عتاب:خفتي وش كنتي تسويين؟؟
قوت وهي تسحب نفسها:ما كنت اسوي شي مير كنت اناظر بالوادي
عتاب:همممم
قوت:وش قلت بامر ارسالي للشيخ حماد؟
عتاب:ليه ما ودج تنسي الهرج ذا؟
قوت:لان خويك ما وده يسرسل الحرمه له وانا قادره اني اخليه مايحس بشي ارجااااك انك تخليني اروووح
هز عتاب راسه متعجب من حالها:بعدني يا حرمه ماعرفت وش ايدور براسج؟
قوت بنرفزه:ايييه انا ما ودي غير اني اسااااعدك
عتاب:ودج تروحي تلمي ذهبات حريم ديرة الشيخ حماد
فتحت قوت عيونها مندهشه على معرفته للي تفكر فيه
قوت:ااا انا ما قلت كذا
قرب منها كثير لين ماصار صدره ملامس كتفها بعد ما التفتت عنه للجهه الثانيه وهمس:هذا الي ودج ايااااه
قوت بلعثمه:ااا انا ودي اساااعدك هذا كل الي ودي اياااه
عتاب وهو يبعد عنها ويوقف:انتي مهبوله تحسبي السالفه بس كذا ترا السالفه فيها حرمت الشيييخ وولده وما تدري بالشيخ حماد وبردة فعله يمكن انه يقتلج وما يراف بحااالج
قوت وهي توقف وتقرب منه:ما يقدر ....ما يقدر وحرمته عندكم ولا تنسى المعشووقه راح تصير عندكم
عتاب:ودي ودي الي تقولينه يصير مير
قوت بحركه دلع:انت انت خايف على يا عتااااب
التفت عليها وهو يشوف دلعها وابتسامتها الي هبلتبه وابتسم
عتاب:ايييه وليييه ما اخاااف على حرمتي وام عيااالي
فتحت قوت عيونها منصدمه:عيالك!!!!!؟
حك راسه وهو مبتلش:ايييه عيالي وش بك يا حرمه؟
والتفت عنها وراااح
كانت مبتسمه وتناظره وهو رايح:ما كون قوته ان ما كنت داري

....................................

كانت المها جالسه وسرحانه بفهاد وبايده الملفوفه كان ودها تسال العمه عن يده لاكنها ماقدرت
ظلت لحالها وحست انها مكتومه وودها تطلع وجتها فكرة انها تروح للغدير خذت الجربه وطلعت من الطرف الثاني وتفاجئت بفهاد قدامها ناظرته ونزلت راسها لتحت قرب منها ومسكها وهو راجع للبيت بيها
فهاد:ويين كنتي ناااويه تروحي؟
المها بلعثمه وتوتر:كن كنت ارييد ارووح للغدير
فهاد:انتي تروووحي للغدير!!!؟؟
المها:و وودي انفس عن حااالي
فهاد وهو رافع يده الملفوفه قدامه يهدد:هذي اخر مره تفكري تطلعي فيها الحالج العمه وييين راحت عنج؟
المها:راحت لبيتها
فهاد بصوت امر:عاااودي لشقج؟
ظلت المها واقفه ومتحركت وظل يناظرها
فهاد:ليييه واااقفه؟
المها بتردد:افطرت؟؟
ارتبك قليبه وارتعش:وش ايهمج ان كنت افطرت او لااا؟
المها:زيين براااحتك
التفتت لجل ترووح للشق
فهاد:بعدني ما افطرت وش ودج تفطريني؟
ابتسمت وهي تحس بقليبها يدق بقو والتفتت له:هالحيين اجهز الفطور تريح
جلس فهاد وهو يناظرها وهي جايه بالدله لجل تصبله قهوه بالاول
اتكى على الوساده ويوم مد يده لجل ياخذ الفنجال اصدمته يده الملفوفه رجعها ومد يده الثانيه
جلست المها وعينها بيده

سمعو اثنينهم صوت عايض برا ينادي امه وحس فهاد بنار تشتعل بصدره من بعد ما وجه نظره قويه للمها الي ارتبكت ونزلت راسها تحت
رمى الفنجال بغيض قريب منها ووقف طالع لبرا
فهاد:هلا يا عايض
عايض:امي اهنيا؟
التفت فهاد ناحية بيت عمته:تقول المها انها راحت لبيتها مامريت البيت؟؟
عايض:هااه للا زيين هالحين اروح ليها
والتفت عايض وراح وهو حاس ان فهاد فيه شي عليه
رجع فهاد للبيت وجلس بمكانه وصدره يرتفع وينزل مقهور ولا يعرف وش يقول
المها كانت حاسه بيه وتدري وش هو مضايقه مير بعد هي ماتعرف وش تقول جابت الفطور وحطته قدامه
فهاد:تشوفيني بحال اقدر افطر فيه ارفعي الفطور
كان يكلمها وهوغضبان
قربت المها بجلستها منه اكثر ومدت يدها لرغيف الخبز وغمستها
بالفول خخخخخخخ بدا الاستهبال
اقصد غمستها بالبيض والطماط
لالا غمستها بالجبن والجام ههههههههههه
يالييييييل الشقى وانا وش يدريني بويش غمستها المهم غمستها يمكن بالعسل
قربت المها اللقمه من فمه وهي تقرب اكثر وحس فهاد ببروده تسري بجسمه وعينه تناظرها منصدم من الي تسويه
المها :قرب وكل من يدي ...صحيح هي يدك وش بيها؟؟
ظل يناظرها وتوترها زاااد من نظراته
المها :فهاااااد ...سم
وبتردد قرب اكثر واكل اللقمه
"وش ودج اتسويييين فيه يالمها..يكفيني الحال الي انا فييه"

بمجرد ان شفايفه لامست صوابعها حست بربكه كبيره وكان ودها تقوم وتهرب من قدامه لاكنها تحلت بالصبر ورجعت تسويله اللقمه الثانيه بتوترورجفه
المها:ما قلت لي وش بيها يدك؟
فهاد وهو يمضق اللقمه وعينه بعيونها:مصيوووب
شهقت المها وهي تناظره:من الي صااابك ؟؟وشلووون هي هالحييين ؟؟
فهاد:الباروده ثارت بيدي وانا محس بحالي وكانت يدي على فمها ومن يوم مالفيتها مدري عنها
المها وهي تناظره:ليييه يا فهااااد ليييه ماتنتبه على حااالك
قام وهو متضااايق:خلي حالي عنج هالحييين....البيت ما ودي ايااااج تطلعي منه الا والعمه معج ولا ودي اياااج تردي على اي حد ان نادا بالبيت
اتضايقت من الي يفكر فيه
المها:ما ودك تكمل فطورك؟؟
فهاد:ودي اطلع
المها :زيين ما ودك اياني ابدل الشاش الي بيدك
ناظر فهاد ليده وتذكر انه ماعاود يبدل الشاش رجع وقعد وقامت المها وجابت شاش ثاني وطاسه فيها مي
قربت وجلست قريب منه وهي تتحاشى نظرات عيونه مسكت يده وبدت تفك لفها وانصدمت من الي شافته
ناظرته:فهااد وش كان نوع الباروده الي ثارت بيك الجرح غزير والرصاصه اخترقت يدك
يدك مهي ببخير يافهااادلزوووم يشوفها طبيب
"ماتدرين يالمها ان لمست ايديج تكفيني عن الطبيب وشوفته ليها"
المها:وش قلت يا فهاد؟؟
فهاد وهو يتمدد:ودي اناااام يالمها ودي اناااام
غمض عيونه وهي تناظره حطت يدها على جبينه وحست بحرارته الي بدت ترتفع
المها"يا وييييييلي فهااااد مريض وكاد من طخت الباروده انا لزوووم اسوي شي"
نظفت المها الجرح ولفت يده مرتن ثانيه وظلت جالسه قريب منه محتاره وش تسوي
فتح فهاد عيونه وناظرها بابتسامه مد يده ومسك يدها وقربها من قليبه ورجع ينام
"ويييييلي ويلاااااااه"
بدت دموعها تنزل
دخلت العمه :المها يالمها وش به فهاااد
قامت المها الي قامت دموعها تنزل بغزاره:يا عمه ياعمه فهاااد انصاب بيده والجرح يا عمه بدي يورم بيده حاله مهب ببخير ياعمه
وناظرت لفهاد:والحمى ياعمه الحمى بدت تسري بجسمه وش انسوي ياعمه
العمه وهي تمشي لفهاد كانت اتناظر المها المرتاعه وجلست بجنب فهاد وقاست حرارته
العمه:اقووول يالمها رووحي لبيتي وبالصندوق الي جنب باب الشق تلاقي صراي قيه دوا هاتيه
ترددت المها بالبدايه لاكن خوفها على فهاد خلاها تروح بالسرعه فتح فهاد عيونه وناظر لعمته
فهاد:وييين وين المها؟
العمه:هالحيين تعاود ارسلتها لبيتي تجيب صراي فيه علاج للجرح الي بيدك
استقعد فهاد وهو يحس بحاله وده ينفجر من الغيض الي تصاعد فيييه
فهاد:لييييه ياعمه ترسليها لبيتج؟
العمه:البيت مابه حد يا ولدي وهي راحت تجيب لك الدواء
فهاد بنبره عاليه:ماودي اياها تطلع من البيت
دخلت المها ووراها عايض الي جا خااايف على فهاد من بعد مالقي المها وقالت له عن حال فهااااد
كان فاتح عيونه باتساااعهن والعرق ينزل من جبينه ووجهه صاير احمر
ارتبكت المها من نظراته حطت الدوا وراحت للشق
عايض:فهاااد يا خوووي وش صاير لك
قام فهاد وهو يرتجف من رجفه صابته ومر من جنب عايض:مافيني شي يا عايض ودي ارووح اشوف ابوي
تركه وطلع وظل عايض يناظر امه

.................................................. ........

حس ليث بنااار اخترقت صدره وفتح عيونه وشاف السكين الي ارتفعت لجل تنغرز مره ثانيه بصدره لاكنه مسك ايدها بسرعه
وعيونه تتسع منصدم من الي قاااعده تسويه ثارت البدور وحاولت تخلص يدها من يده لاكنه كان اقوء منها قدر من بعد مقاومتها انه يربط ايديها ورا ظهرها
البدور انهارت من خوفها منه:اتركني يالخسيس اتركني انت لزوووم تموت لزوووم تمووووت
ليث وهو يحاااول يسحب انفاااسه والدم ينزف من صدره:انننننكتمي انكتمي
من بعد ماتاكد من رباطها استسلم للوجع الي بدا يندح بصدره طاح على ظهره وحط ايده الي غرقت بالدم مكان طعنتها
ليث:وش سويييييتي بيه وش سوييييتي؟
البدور وهي ترتجف وتبكي:هذا جزااااك واقل من جزااااك لزووم تمووووت
كان يتنفس بصعوبه:انا وش سوييت ليج الي جاااج مني من تحت رااااسج
البدور:لو انك ذبحتني يومها كان اهون علي من الي سويته ...انا البدووور حره بنت الاحرااار تسوي فيني سوااااتك
ابتسم رغم الوجع الي فاتك فيه وهو يردد اسمها الي اول مره يسمعه بصوت خافت
البدور :انا اخت الشيخ عااامر بنت الشيوخ تسبيني وتوطي راسي
ليث وهو يلهث من الوجع:انكتمي ...ان ...انتي الي جبتيه لنفسج مهب اخر قبيله انتو تسمعو عن عيال العطاوي ونواياهم ......كان كااان يوووم وراااح ايعدي وترجع اموركم مثل ما كااانت
ولا بحياتنا اذينا حريييم ولا شيوخ حتى الرجال ان صوبنا عليهم تجي رصاصاتنا بماكن ما تقتل الي ينصاااب...لاكن انتي تجراتي وقلتي كلااام ينقص من....
ما قدر يكمل كلامه وهو يشوف الدنيا تسود بعينه وسكت عن الكلااام حست حينها البدور بدقااات قليبها ودها تطلع من مكانها وكاااد انه مااات
دخل عتاب الي اتسعت نظراته ووراه قوت الي صرخت وركضت ناحيتهم من بعد ما شافت ليث فاقد وعيه
صرخ عتاب الي جمد بمكانه:قتلتييييييييه
رفعت البدور راسها ولونها مخطوووف وعيونها زااايغه
قوته الي كانت تسمع انفاسه:للا يا عتاااب بعده حي بعده حي
التفتت للبدور:انتي وش سوييييتي بالرجال الله يااااخذج
قرب حينها عتاب وهو يحاول يشوف وش الي يصير لليث وعيونه كل شوي ارتفعت للبدور لوكان يقدر بس دقااايق يمسكها من رقبتها ويخنقها كان سواها لاكنه انشغل بليث وهو يصرخ بقوت لجل تسرع وتجيبله الي يحتاااج له لجل يسعفه
ظلت البدور تناظرهم وهي ترجف ومهي مصدقه حالها انها سوت به كذا وايديها مربطه وراها
.................................................

كانت شوق نايمه بفراشها وهي تتذكر قماد بعدها مهي بمصدقه الي شافته
قامت من فراشها وطلت على المجلس وما شافت حد رجعت لفراشها وبعد شوي سمعت صوت المنحااز الي يدقو فيه لقهوه قامت بسرعه تناظر من الي عند لقهوه وشافت لمقهوجي الي كان


يقهوي عندهم من زمااان ما تدري لييه حست بخيبة امل رجعت بعدها لفراشها وهي تسمع ابوها الي رجع وجلس مع امها بالمجلس
ناظرت برجلها الملدوغه واتمددت وهي تحاول تذكر كيف كان شكله ..كان مزيووون هذا هو الي تذكره
وظلت شوق ماتدري وش صااابها وليييه تفكر بالمقهوجي واقنعت حالها انه مجرد فضووول لجل اتشوووفه مرتن ثانيه

......................................

بعد ساعتين فتح ليث عيونه الي تلاااقت بعيون عتاب
ليث:و وووش سويييت فيها يا ياعتاااب
ناظره عتاب بنظرة عتااااب:تمنيت اني كسرت ارقبتها ويدها على سواتها فيييك
ليث:اذيتها يا عتااااب
عتاب:للا .....مير كان ودي
غمض ليث عيونه من التعب وشفايفه تنطق اسمها من غير صوت
عتاب :لزوم نخلص منها يا ليييث ونرسلها لرجلها وناخذ المعشوووقه
هز ليث راسه موافق على حجي عتاب وهو يغمض عيونه مرتن ثانيه
ليث:ا اامهلني ليييين اقوووم
وقف عتاب:زييين تريح انت هالحييين

....................................

على الليل كانت المها بفراشها يوم سمعت الصوت وقامت من غير ماتحس بحالها وطلعت تتبع الصوت
الصوت كان لواحد ينشد نشيد بتلحين ما قد سمعته الا مره وحده حست بحالها تمشي من غيييير ماتحس ودقااات قليبها تدق بقو ...الصوت مره يبتعد ومره يقرب ..دموعها ما وقفت وهي مثل المجنونه ودها توصل لراعي الصوت ودها تشووووفه يكون حي
وان الحجي الي انقال انه ميت كذب ....مسكتها ايدين قويه ولفتها لجهته
فهاد والشرر يتطاير من عيونه:وش اتسوييين اهنيا يالمهاا
المها تلعثمت واصبع ايدها تشير للمجهول انها تسمع الصووت
هزها فهاد وهو يعيد سؤاله:وش اتسوييين بانصاااف الليالي ياالمهاااااا
المها:سعد اخووووي
زادت اعيونه اتساااعوهزها مرتن ثانيه:وش فيييه اخووووج
المها:سمممم سمعت صوووته هذا هو هذا هوووو صوووته
الصوت حينها اختفى وفهاد يحاول يسمع شي
فهاد:ما هقوتي انج انجنيتي وطالعه بانصاف الليل لجل اتقولي انج تسمعي صوت اخوووج وهو ميت..تكلمي لييييه طااالعه
المها وعيونها تااااايهه:والله اني سمعته يا فهاااد سمعت صوووت سعد اخوووي ارجااااك ارجااااك تشوووفه انا منجنيت ارجاااك انا سمعته والله اني سمعته
عاود الصوت مرتن ثانيه واختفى
انهاااارت المها على الارض:هذا صووووته يا فهاااااد ارجاااك قووول انه مايتهيى ليي
فهاد:زييين يا بنت وضاااح امشي معي للبيت وهناااك نشوووف وش سالفة الصوووت ذا
جرها معه للبيت وهو يشتعل من الناااار والله انه عذرن زييين يالمهااا
وداها للبيت وطلع يدور على راعي الصوت ومالقي حد وقضى ليله يدووور حولين البيت ورجع للبيت وشاف العمه جالسه
فهاد وهو يدخل:يا عمه تراج مرخوصه عاااودي لبيتج انا ودي ابيت الليله اهنيا
العمه:يا ولديـــ...
بصوت صارم:يا عمه انا رجل البيت وودي ابييت ببيتي ترخصي يا عمه
العمه سحبت حالها وطلعت وطلعت المها
المها:ليييه تعلي صوتك على العمه يا فهاااد
التفت ليها وهو مقهور:وش لزوومة قعاادها اهنيا وانتي تهوومي برا البيت بانصاف الليالي
المها بغيض:انت لييه ماترييد تفهم
فهااد:وش افهم يالمها هاااه
قرب منها ومسكها من اعضادها وهزها
فهاد:ودج تقنعيني انج سمعتي سعد اخوووج يغني حول الديره هو اخوووج ما ماااات؟
بدت دموع المها تنزل:يمكن انه يتهيا لي يا فهاااد
دفها بقو لجل اطيح على الارض والتفت يناظر لقدامه وصدره يشتعل من الغيض
المها وهي متالمه من الي سواه:انت.....
وبدت تبكي بصوت يشاهق
التفت ليها ونزل وهو بعده واقف على رجوله:وش الي يبكيييج؟
شهقت وهي تسمع الصوت مرتن ثانيه يعاود وبوضوووح اكثر:هذا هو يا فهااااد ارجااااااك تلحق عليه
فهاد:هذا واحدن من الرعيان يالمها وهذي مهب اول مره نسمع صوته
المها:اييه مير النشيييد ذا نشيييد اخوووي سعد ارجااااك يافهاااد ارجااااك
قام فهاد وطلع وراااح يتبع الصوت
بعد ما وصل فهاد عند راعي الصوت
فهاد:هذا انت يا قماااااد
التفت قماد لفهاد:هلا يا عمي
فهاد:انت يا قماد الي تنشد النشييد
قماد:اييه يا عمي غثيتك بصوووتي
فهاد:للا يا قمااد مير النشيييد ذا من وييين جايبه
حك قماد راسه:اييه ياعمي هذا نشيييد مدري كيف حفضته تراني يا عمي احب النشيييد كثير والنشيده ذي حبيتها حيييل مير مذكرمن عند من جبتها
فهاد:زييين يا قماد توكل ولا تعاااود قريب من الديره تنشد النشيييد ذا
قماد:السموووحه يا عمي السموووحه
التفت قماد ورااح وهو يخب باهبال مبتعد عن فهاد
فهاد:ايييييه مدري وش سااالفتج يالمها مير الحال ذا لزومن يتبدل

عاود فهاد وقال للمها انه صوت واحد من رعيانهم وانه حفض النشيد وما يدري من ويين
المها بعبره:يا فهاااد....النشيده ذي قالها لي سعد قبل لايموت بيوم وكان يغنيها بنفس الشله الي سمعتها
فهاد وهو يتمدد ويحط ايديه تحت راسه:يمكن انه سمعها من شخص ثاني
والنشيد الزين له ناس تحفضه من اول مايسمعوه وكاد انه قالها لحد صادفه قبل لا يموت
ظلت المها ساكته وقامت رايحه للشق وظل فهاد بالمجلس وهو يفكر بامر النشيده الي يحس حاله مهب مقتنع من كلام المها عنها

Lamis
06-15-2011, 09:47 PM
بالصباح الباكر سمعت شوق صوت قماد وهو يرحب بابوها ويصب له لقهوه وسمعت ابوها وهو يقوله انه اشتاااق لقهوته البارحه
قماد:با ذن الله يا عمي ما افااارق مجلسك وانت تريدني اقهوي عندك
رفع قماد الي كان متلثم طرف عينه للي واقفه من ورا الشق تناظره واختفت بالسرعه يوم شافته لمحها
حست بدقات قليبها"ايخسي ايخسي والله.... ترااه الا رويعي لا رااااح ولا جا وش صاااير لي وش به صدري يوجعني
جلس قماد جنب الضو واخذ يغني وهو يحمس لقهوه والشيخ طايل يضحك عليه
فهاد فتح عيونه على صوت قماد وجلس بسرعه:هذا ما كني قايل له ما ودي اسمع صوتك
قام ودخل الشق على المها الي ماناامت طول الليل وهي تسترق السمع لجل تسمع الصوت مرتن ثانيه
قرب منها وشافها نايمه ظل واقف يناظرها لين ما حس بقلبه بدا يدق لشوفتها وان زعله منها بدا يقل
جلس قريب منها وتمدد وهو متساند على يده وظل يناظرها لين ما غطت عينه ونام قريب منها

شوق بدلت ملابسها وزااادت من زينتها وعزمت انها ترووح لبوها الا ان رجليها خانتها ومنعتها تطلع عنده مرتن ثانيه انقهرت من حالها وقعدت وهي متنرفزه
وكان هذا حالها كل ماتعقد العزيمه لجل تطلع تخونها رجولها وترجع لمكانها والقهر يزييد عندها
..................................
قربت قوت من البدور وهي تحط قدامها حليب وفطور ناظرتها البدور والي كانت بعدها مربوطه
البدور :فكي رباااطي
قوت:اييه ودي افكه لج مير اسمعيني زييين واتركي عنج لهباااال الي انتي فييه الرجال وقتلتيه
رفعت البدور نظرها لقوت
قوت:مير الحمدلله انه بعده حي وهو قال انه خلاااص النفس عافتج ومن يقوم متشافي راح يرسلج لرجلج وناخذ المعشوقه وننهي كل شي
ظلت البدور تناظرها:فكي رباطي

قوت:اييه بالاوله اوعديني انك تسمعي الحجي وماتمدي يدج تحاااولي تقتليني
البدور:زيين فكي ربااطي
قوت:للا اخلي عتاااب هو الي يجي ويفك رباااطج
البدور:انقلعي من قدااامي ...انقــــــــــالعي
قوت:وجــــــــــع
قامت قوت وطلعت من المغاره

................................
اول ما فتحت المها عيونها شافته قدامها وقريب منها نايم
رفعت راسها بسرعه واخذت تناظره وسمعت صوت العمه بالخارج يناديها فتح عيونه وناظرها واول ما همت تقوم
جرها ناحيته ودفن وجهها بصدره مانع انها تقوم ارتبكت وحاولت انها تقوم
فهاد بنبره تدل انه يشتعل من الغيض:اهجـــــــــــدي
المها بهمس:ال العمه
فهاد:اتركي عنج العمه هالحيين واسمعي راعي الصوت ذا هو صوووت اخوووج سعد
استمعت المها لصوت قماد الي كان بعده ينشد وهو يحمس لقهوه وهزت راسها:للا مهب هو
فهاد:هذا هو راعي الصوت الي سمعتيه البارحه
المها برعشه وهي بين ايديه:كان نفس صوته ونفس نشيدته
ضمها حيييل وبعدها قام بسرعه والتفت ليها:قومي وجهزي حالج تراااج بتكوني رفيقتي النوبه ذي
تركها وطلع وظلت هي تناظر لباب الشق منصدمه من قراره وشلووون يعني تكون رفيقته

Lamis
06-15-2011, 09:48 PM
الفصل الخامس عشر


جلست قوت جنب عتاب

قوت:وش قلت ما ودك ترسلني لجل انجييب المعشوقه وننهي السالفه ذي

عتاب وهو يناظر غيث النايم:للا وكاد انه يرسلها ونخلص من السالفه ذي

قوت:ما هقوتي انه يتركها احس نفسه عليها شايله من بعد سواتها

عتاب:وش يدريج

قوت:قريت فعيونه يوم ناظرها كان وده يقوم لجل يحاسبها على الي سوته فيه

عتاب بابتسامه:وتقرين بعد اسرار العيون

قوت:ايييه تراني مهب هينه واعرف كثييير

عتاب:ترا هذا انا الي ودي اعرفه انتي وش اتريدييين

قوت وهي تحرك رموشها:وش اريييد غير رضى رجلي على

هز عتاب راسه وهو يبتسم مرتن ثانيه


................................


ابو طايل:وش تقووول يا ولدي يا فهاااد وشلون تاخذ المها معك

فهاد:اخذها يا بوووي تراني رجلها وانا ودي انهي موضوع الثار والرجال مالقيت له اثر لا اسمه معروف بين القبايل ولا حصلت من يدلني على مواصفاته والمها

تقول انها شافته مره من لمراار وتعرف شكله وهي الي رااح تساعدني لجل احصله

ابو طايل بتردد:بس يا ولدي

فهاد:يا بوووي تراني انا الي تعبت من السالفه ذي وودي اخلص منها

ابو طايل:وشرط البنت وكلمتك

فهاد بغصه:كل شي راح يتم مثل ماهو وانا عند كلمتي

ابو طايل:زيين وعمتك وش نقول لها بامر عايض

ناظر فهاد ابوه وهو يحس ان ناااار كبيره اشتعلت بينهم هي نظره الي خلت ابو طايل يكتم باقي الحجي بحلجه

قام فهاد وطلع من مجلس ابوه لبيته ولقي عمته قدامه صرخ باعلى صوته

فهاد:زهبتي حالج يالمها

طلعت المها الي بعدها ماهي مستوعبه طلبه

العمه:وش ناااوي علييه يا فهااااد؟؟!!!؟

ناظرها والتفت للمها:انا رايح اجيب الفرس الثاني ومن اوقف قدام البيت تكوني زاهبه

تركهن وطلع والعمه مسكت بالمها تسالها وش يصير

المها بتوتر :ياعمه مدري مدري

تركت المها العمه ورجعت للشق تزهب حالها وكانت تكتم عبرتها"وده بفراقي اليوم قبل باكر"

......................................


ظلت شوق تاكل بحالها وهي كل ما عزمت تطلع للمجلس عند ابوها تردها رجولها

شوق"الله يا خذه وش هو لجل ايخليني بالحال ذا تراااه مقهوجي مقههوووووووووجي وراعي ومهبووووووول وريحته مثل ريحة البعاريين الله يااااخذه الله ياااااخذه

مير مهب انا شوووق ان قعدت بالحال ذا

وقامت شوق وكلها عزيمه انها تطلع

طلعت وقفت وراه وهي تلفت تدور ابوها كان حاسس بيها وظل على حاله يحمس لقهوه

شوق:اقووول انت

التفت وقام واقف وهو يلتفت كله لها

ناظرته وحست برجفه:وييين ابوووي

قماد:عمتي ...ياهلا ياهلا الحمدلله ياعمتي اني شفتج بخير

شوق وهي تناظره وكانها مستقرفه منه:اقووول اسكت اسكت ومن انت لجل تسال عن حاالي

نزل قماد راسه لتحت وهو ياخذ خطوه لورا:السموحه يا عمه....السمووحه كان ودي بس ااتطمن على حالج تراني يا عمه انا الي اسعفتج وشقيت لج من ثوووبي ايييه وطلعت السم

شوق :اقوووول انكتم انت ماتفهم

حط قماد ايده على فمه من ورا اللثام ونزل راسه لتحت

ظلت تناظره وهي بعدها دقات قليبها تزييد

شوق:هبيييل

التفتت لمجلس ابوها وراحت وقعدت

قرب منها قماد:اصب اقهوه يا عمه

شوق:وين رااح ابوووي الشيييخ

قماد:راح عند عمي الشيخ ابو طايل

صب قماد القهوه لشوق وقرب منها وهو يمد يده بالفنجال

وبصوت غير عن الي هي معتاده تسمعه صوت خلها ترجف بحييييل

قماد:تقهوي يا عمه

ظلت تناظره وهي ساكته وعيونه الي تناظر عيونها كان كاشف عنها بوضوووح

حست بربكه :انت انت تريييييدني اصب القهوه فوووق راااسك

قماد وهو يجلس ويحط الدله وبصوت كله هبل:يا ويييييييييلي ارجاااااااااج يا عمه تكفي تكفي والله اني ماهقيييت حروقي النوبه الي فاتت تبري ارجاااج يا عمه سوي فيني الي ودج اياااه مير ابعديني من حرق لقهوه

شوق:قووووم يا مهبووووول وانقلع

قام قماد بسرعه ورااح لجنب النار وجلس يحمس لقهوه

ظلت شوق تناظره وهي ماتدري وش اتريييد

شوق:اقووول يا مهبوووول

وقام وجاها بسرعه:يا عوووونج يا عمه

شوق بتردد:تعاااال اهنيا

قماد:اجي ويييين يا عمه

شوق:انثبر اجلس اهنيا

كانت تشير له يجلس مقابلها

قرب قماد وجلس وهو متوجس

قماد:يا عووونج

شوق وهي تحاول تخلي الامر عااادي بعد ما جالت بنظرها للخارج ولباب الشق

شوق:نزل لثااامك

رفع راسه متفاجئ:وش اتقولي يا عمه

شوق وهي تصرخ فييه:انت وش فيييك ليييه ماتسمع الحجي قلت فك لثااامك (اقووول ماتبالها مرااخ بخيزران(

قماد وصوته يعاود لطبيعته:بس يا عمه الرعيان مايجوووز ينزلو لثااامهم كود ان عمي الشيييخ ان دري يطردني من الديره

توترت من سمعت صوته كذا وتشجعت وهي تصرخ عليه:انت ليييه ماتريييد تسمع حجيي قلت فك لثاااااامك

قماد وهو يعاااود ويتلفت حولييه:ودج تقطعي عيييشي يا عمه

اتسعت عيونها وهي تناظره بغيض

قماد:زين زييين يا عمه

رفع قماد ايده لطرف لثامه ونزله وعيونه بعيونها واول ما شافت وجهه زادت دقات قليبها

كان عاضض على شفايفه وهو مبتسم ومنزل نظره لتحت واول مارفع نظره ليها ارتعشت وهي تستوعب الي يصير لها وحست بلسانها الجم في فمها قامت وهي ترتعش واتريييد تهرب من قدامه وقامت بسرعه وركضت لداخل

اول ما جلست في الشق كانت اتحاااول تهدي دقات قليبها وتاخذ انفاااسها

شوق:انا وش الي يصيييييرلي وش الي قاااعد يصييير ليييه قليبي يرجف

ظل قماد جالس على نفس جلسته وهو سرحان ومبتسم يفكر بحالها الي انقلب مره وحده واول ما سمع صوت الشيخ طايل فز بسرعه وهو يتلثم بالسرعه ويستقبله بفنجال لقهوه

.................................................. .


جلس عتاب قريب من غيث وهو يناظره

عتاب:انت بخيير يا خوووي

رمش ليث بعيونه انه بخير وبعدها غمض عيونه من بعد مالفهن لجل ايشوفها وماقدر

عتاب:لييث ودك اياااني اخذك للطبيب

ليث :للا انا بخييير

عتاب:اجل تريح واتركني اخذ الحرمه اقايض بها المعشوقه وننتهي من السالفه ذي

ليث:مهب هالحييين ....انتظر لين ما استرد عافيتي وانا انهيييلك السالفه ذي

هز عتاب راسه وقام:يصييير خيير


...............................................


العمه:وييين ودك تاااخذ المها يا فهااااد

مشي عنها وهي تناديه ودخل للشق يستعجل المها

لحقته العمه:فهااااد ماخبرتك تتركني احجي الحااالي انت وش فييييك يا رجااااال

قرب فهاد من العمه وهمس بذنها والمها تناظرهم وبعدها طلع والعمه جامده بمكانها منصدمه من الي حجاااه فهاد

المها وهي تناظر العمه:وش قااال يا عمه؟

فهاد من الخااارج:المها تحركي يا حرمه

المها ودها تفهم هو وش قال:ارخصيييلي يا عمه

ودعت المها العمه وطلعت بسرعه لفهااد

فهاد:هاااه يا بنت وضاااح تقدري تركبي الفرس ولا انتي صحيييح تخافي من الدواااب

نزلت نظرها لتحت وسكتت

وقف قدامها ورفع راسها لفوق لجل اتناظره وقربها كثير من صدره

همست له:فهاااد حنا قدااام البيت

ابتسم:مهب رجلج؟

المها:ايييه مير انا حرمه وعدت انك تخليني ارحل من الديره باليوم الي تجيب فييه راس قتااال اخوي

ظل يناظرها شوي وتركها ورااح للفرس يزين السرج فوقه:هااه وش قلتي ودج تركبي الفرس

المها:زييين اقوي قليبي واركبه

التفت ليها وساعدها على ركوبه تشبثت بالبدايه بكتف فهاد

المها:يا وييييلي

فهاد:هههههه انتي صحيح تخافي منها

ابعدت المها ايدها عنه واعتدلت تحاول تطرد الخووف لاكن فهاد صعد معاها على الفرس وهو يتحكم بلجامها والفرس الثانيه تتبعهم

العمه وهي تودعهم:موافقييين خييير يا عيااالي موافقين خييير الله يسهل عليكم ويفتحها عليكم ويحقق كل الي تريدونه

ابتسم فهاد ورجع يناظر لقدام بينما المها كانت مندهشه التفتت لفهاد

المها:انت وش قلت للعمه؟

فهاد:قلت لها الي كان لزوم اقوله من البدايه

المها"وكاد انه قال لها قريب اخلص الثار وانتهي منها وعاد هي استانست لجل تخطبني لولدها عايض....ماتدري يا فهاد ان النفس ما ودها بقرب حدن ثاني من بعدك وشلون ودك اعاود واكون قريبه منك

فهاد هو بعد كان قليبه منحرق وهو ياخذها لجل ينهي الامر ومن بعدها وكاد راح يكون الفراق

طول الطريق وهو ساكت ومحاوط بيده المها وبيده الثانيه لجام الفرس كان يحس بكتمه كبيره تكتم على صدره وحس بارتعاشتها وقف الفرس ونزل ونزلها

فهاد:وش فيييج يالمها

المها وهي تحط ايديها على وجهها وهي تبكي:مافيييني شي

فهاد:خايفه من الفرس

المها:للا

فهاد:اجل وش الي يصير لج

المها:ودي اتريح

تلفت فهاد حوليه وبعدها مسكها من يدها وقادها لصخره كبيره جلسو بظلالها وبعد ما قابلها وهو جالس

فهاد:وش فيييج يالمها

هزت راسها بلا:مافيني شي

كان يشوف دموعها الي غرقت وجهها قرب منها ومد يده لخدها لجل يمسح الدمع الا انها بعدت يده وقامت وهي تلتفت للجنب الثاني

المها:اتركني يا فهاااد

ظل جالس يناظرها باستغراب:انتي وش صاير لج

المها:ليييه خذيتني معك

التفتت ناحيته:انت لقيييت قتال اخوووي...

وبعبره ودموعها تنزل اكثر:ويمكن انك قتلته خلااص وناوي هالحييين تعاود بي لديرتنا

قام فهاد بسرعه وضمها لصدره حييييل:للا يا المها للا وش الهرج ذا ياوييييييييلي والله انه يووم موتي ان جا اليوم ذا

المها ابعدت وجهها عن صدر فهاد وناظرت لوجهه:اجل وش قلت للعمه؟

فهاد:قلت لها الي قلته انتي وش ترييدي من الي قلته....خايفه انها ترد بحجيها وماتخطبج لولدها

ابتعدت المها عنه وهي ترجف من الغيض عليه ومشت عنه كم خطوه وهي صااااده للجهه الثانيه"والله اني ماعرفتلك يا فهاد انت وش تريييد

فهاد:تعالي يالمها تعالي واجلسي

التفتت له:وش تريييد

سحب فهاد انفاسه بصعوبه:ودي نهرج بالحال الي حنا فيه

المها:ما ودي اهرج بشي اتركني لحالي اتريح شوي

قام فهاد:زييين اخليييج شوي وانا ودي الف بالفرس اشوف وش حولنا

ركب فهاد فرسه والضيقه بعدها تكتم على صدره السالفه شكلها مالها حل والفراق لزوم ايصير زييين وان مالقي سدحان السحومي وش راااح يصير

وش راااح يصير يا فهاد تظل المها حرمتك من غير ماتلمسها ... زين تكون قريبه مني ولا تكون قريبه ولشخص ثاني

انت وش فيييك يا فهاااد الحال ذا لزوووم يتبدل

اخذ بعدها فهاد المها وطلعو لديرة واحد من الي يعرفهم فهاد واهل القبيله استضافوهم وشباب القبيله كلهم من ربع فهاد وعدوه انهم يكونو معه ويبحثو بامر سدحان السحومي المها ظلت مع حريم القبيله يلاقيها فهاد مره باليوم وياخذ منها علوم عن سعد وفرسه وسدحان وظلو بالقبيله ذي ثلاث ايام

ليث بعده على فراش المرض وصابته حمى قويه من بعدها قام وصار يسعل ويرجع الدم من صدره كان عتاب خايف عليه كثير وحاول معه ياخذه للطبيب وعيا ليث بعدها جاب ليث له الطبيب الي اعطاه اعشاب تساعد على شفااه

كانت البدور حاضره وتشوف الحال الي مر فيه ليث ككرهت حالها وانها السبب بالي يصيرله لو مات كان اهون عندها من انها تشوفه بالحال ذا


اما شوق قدر قماد الي يختفي يوم ويطلع يوم انه يخليها مهب بحاااال حتى ان امها لاحضت البنت صاير لها شي وخبرت ابوها الشيخ طايل

ام شوق:البنيه يا طايل مهي بصاحيه يوم انها تشوفه تقول شايفه الشيطان يا طايل ارجاااك ارجاااك خله يرحل من مجلسك ولا يكون حال بنيتنا بالحال ذا

طايل وهو يفكر:ماهقيت ان السالفه توصل لكذا وش ودج انسوي

ام شوق:خله يتوكل واعطه المقسوم

دخلت شوق الي كانت كل شوي تناظر حولها مقهوره من قماد ومن الي سواه لها اليوم بالصباح

والي صار انها كانت طالعه بالفرس وشافته عند مرعى الغنم وراحت له

شوق:وش اتسوي

التفت لها وظل واقف وماتحرك من مكانه:وش اتشوفيني اسوي يا عمه؟

شوق:اقصر الحجي وامش قدامي ودي اطلع للسيوح

نزل راسه قماد والتفت متجاهلنها ورد عليها وهو يمشي رايح عنها:اسمحيلي يا عمه الحلال ماعنده غيري

شوق بغضب:انت اتعصيييني يا ولد

تركها وراااح من غير مايرد عليها


انتبه ابو طايل لبنيته الي كانت تاكل بحالها

طايل:وش فيييج يا بنيتي

قامت وهي مقهوره:مافيني شي مافيني شي

وراحت للشق وخلت ابوها الشيخ منصدم من الي سوته


بعدها بنصف ساعه سمعت شوق ابوها طايل يصرخ على قماد ويشتمه ومن بعدها طرده من مجلسه ومن القبيله كلها
وقفت قريب من الشق تناظرهم وتناظر قماد الي كان منزل راسه وساكت انصدمت من ابوها ومن الي كان يقوله لقماد

هز قماد راسه وطلع

التفتت ام شوق للشيخ طايل:لييييه يا بو شوووق تسوي كذا بالراعي

ابو طايل كان كل همه حينها ان بنيته ترجع مثل لول وفكر انه يوم يسوي كذا بالراعي انه يخليها تستانس

همس لام شوق:ما عليه بعدين اروووح واطيب خاطره وارضيه من الحلال

شوق قعدت قاعده ودقات قليبها اتزيييد واتزيييييد ابد ما فرحها الي سواه ابوها وحست حالها متضايقه ازود



...............................................



قربت قوت من البدور وناظرت للاكل الي جابته

قوت:ليييه ما تاكليييين ودج تقتلي حالج

البدور:اتركيني بحالي

قوت:زييين كلي لجل العيل الي ببطنج ودج تقتلينه هو بعد

البدور:قلتلج اتركيني بحالي

دخل عليهن ليث الي استرد عافيته اليوم وقدر يطلع يمشي

ليث:وش الي يصير يا قوته

قوت:ما ودها تاكل كل ما احط لها الاكل ترده

ناظر غيث البدور:ماتاكل ابد

قوت:كانت تشرب من الحليب الي يجيبه لك عتاب والحليب خلص وهي مهب راضيه تاكل

ظل يناظرها اشوي وبعدها طلع

على الليل رجع ليث وهو جايب الحليب

عتاب:وييين رحت يا ليييث

تقدم ليث من قوت وهو يعطيها جربه فيها الحليب:خذي اسقيها من الحليب

هز عتاب راسه وطلع من المغاره

قربت قوت طاسه وفيها من الحليب للبدور لجل تشرب لاكنها لطمتها وانجب الحليب حينها ماحس غيث بحاله وهو يجلس قريب منها ويشدها من شعرها وهو غاضب

ليث:انتي وش فيييج يا حرمه

البدور:اتركني ما ودي الحليييب

ليث وهو يسحب انفاسه:ودج تشربيه غصبا عنج

قوت:الله ياخذج الرجال مريض وتحامل على نفسه ورااح لجل ايجيبلج الحليب وبالاخير تكبيه

ليث:هاتي لها واحد ثاني

كان بعده ماسكها من شعرها...ناظرته وهي ترجف واول ما قرب الحليب منها

ليث:اشربيه

البدور:ما ودي حليب الماعز ...ارييد من حليب النووق

حينها فك ليث شعرها واخذ يناظرها:زييين اجيبلج حليب النوق

قوت:تكذب عليييك يا خوووي تراها كانت تشربه امس

وقف ليث وقال وهو يلتفت لجل ايرووح:انا رايح لجل اجييب الحليب

قوت وهي ودها تخنق البدور:يا خوووي تريح انت جرحك بعده مابري

التفت ليهن:انتي ماتشوفي وجهها وشلون صاير اصفر لزوووم تشرب شي

قوت:يا ويييييييلي تحتيها من بعد سواتها انت مهتويها يا خوووي؟؟؟

ناظر ليث البدور والتفت وطلع

قوت:الله ياخذج تحسبي الحليب اهنيا حولنا تلاقينه قطع لها طريق لجل ايجيبه وهالحييين وده يعاود لجل ايجييب لج حليب النوق ويلي ويلااااااه



.................................................. .....



دخل فهاد على المها من بعد ما طلب يقابلها

فهاد:وشلووونج؟

المها وهي صاده عنه وشكلها زعلان:الحمد لله...وش علووومك انت

فهاد:زييينه

المها:وكاد انها زينه وانت تعلل كل يوم مع بنت الشيييخ

ناظرها فهاد وهو مبتسم:انا اتعلل مع ابوها وهي بكيفها ان كان ودها تعلل مع ابوها

المها:زييين ومتى راح ننهي السالفه ذي

فهاد:اسمعيني يا المها ....نعتو لنا ان المعشوقه عند الشيخ حماد وارسلت مراسيل لجل ايشوفو وش وصلها للشيخ حماد تدرين وش قال الشيخ حماد

ناظرته المها:وش قال

فهاد بعد تردد:قال ان سعد ارسل حرمه وارسل المعشوقه معها لجل يحمي الشيخ حماد الحرمه والحرمه طلعت حامل واعلن قدام الناس انها حرمته وان الولد ولده والصحيح ان الولد ولد سعد اخوووج

Lamis
06-15-2011, 09:49 PM
الجزء السادس عشر



كانت المها اتناظر فهاد وهي ماهي مستوعيه الحجي الي يقوله

فهاد:المها هو سعد متزوج؟

ناظرته:هااه وش اتقووول للا ...اشلون الولد ولد سعد اخوووي

فهاد:مدري الشيخ حماد اعترف من بعد ما واجهه رجال يدري ان الشيخ حماد ميجييب عيال وقاله وشلون انت متزوج وحرمتك حامل ومن عقبها قال

انه سعد ارسلها عنده لجل يحميها

مسكت المها راسها:يا ويييييلي هذا كلااام كبير يا فهااااد

فهاد:يمكن انه مهتويها

ناظرته بغضب:وش الي قاعد تقوله سعد رجال ومهو راعي السوالف ذي

فهاد:يكون تزوجها بالسر

المها:مدري مدري...حنا لزوووم نكلم الحرمه وندري وش السالفه

بعدها ابتسمت المها:فهاد على اني مدري وشلون هي السالفه الا اني احس بقليبي طاير

مسكت يده وحطتها قريب قليبها:يكووون عندي ولد اخو وانا مدري عنه حس بقليبي وشلوون يرفرف

غمض فهاد عيونه المجنونه وش قاعده تسوي

المها:فهاااد ارجاااك ودي اشوووف الحرمه

تمالك فهاد حاله وسحب يده من بعد ماتركتها:احمم الحرمه صارت اسيره عند عيال العطاوي

المها مصدومه:وش اتقووول وشلووون؟

فهاد:عيال العطاوي غزو ديرة الشيخ حماد لجل فرس اخووج المعشوقه والشيخ حماد طلع من الديره بالفرس وهم جو وخذوها اسيره عندهم لين مايغايضهم الشيخ حماد بالفرس وياخذ الحرمه

المها:الله يا خذه وشلووون يهج من الديره ويتركها لحالها...فهاد الفرس كانت مع سعد وسدحان السحومي هو سدحان وين راااح ؟ الحرمه تكون قريبه من سدحان

هزت راسها تعبانه من الي يصير:وش الي يصير يا فهاد؟

وقف فهاد وهو يناظرها:لا تاخذي هم قريب نعرف كل شي المهم نوصل للحرمه الي عند عيال العطاوي الشيخ حماد وده نكون معه بحربه ضد عيال العطاوي وعيال العطاوي من قبيلة امي الله يرحمها

انا ما ودي اخوض حرب معهم

وقفت المها:زيين وان كان سدحان السحومي هو واحدن منهم

ناظرها فهاد منصدم من كلامها

فهاد:قلتلج لاتاخذي هم ثارج راح اخذه حتى لو كان من عند عيال العطاوي...ارخصيلي هالحيين ودي اروح لمجلس الشييخ


طلع فهاد وراح ورجعت المها للمجلس الي كانت تجلس فيه الحريم وقبل لا تدخل سمعت حجي البنتين الي بالمجلس

عليا:اقول لج هو الي حجى لابوي الشيييخ وانا كنت قاعده معهم

هند:هي شرطت مايلمسها الالمن يجيب بثار اخوها انا اشهد انها مهي بصاااحيه حد يشرط على الشيييخ فهاااد

عليا:اسكتي تراااه داواااها تدري وش قال؟

هند:وش قال؟؟

عليا:قال ان شرطها راح ينفذه وباليوم الي ياخذ بثارها تراها طليقته

هند بحماااس:اي اي اي هذا هو الرجاااال انا اشهد انه رجال خلي عاد شرطها ينفعها هههههه

عليا:لو شفتيه يا هنوده وهو يقول لابوي الشيخ وشلووون رد عليها ذاك اليوم والله اني رجفت وتمنيت اني اقوم واحبه على خشمه
حست المها بالحجي الي يقولنه كاتم على صدرها اجل كذا يا فهاااد قاعد ومستمدح بالي صار بيننا باذن الله نلاقي سدحان ونخلص من السالفه ذي زيييين يا فهاااااد زييين

اعصابها انحرقت وهي تقعد معاهن وهن كل شوي تبادلن النظرات والهمسات حست ان ودها تنفجر لاكنها كتمت وعلى المسا تزينت بنت الشيخ واقنعت هند تعلل معها اليوم بمجلس الشيخ الي كان مابه حد غير الشيخ واخوه وفهاد واثنين من عيال القبيله الي هم ربع فهاد

..........................


قبل الساعات الاولى من الصباح جلس ليث قريب من البدور النايمه واخذ يناظرها وناظر حوله وشاف ان الكل نايم

همس قريب من اذنها:البدوور ياالبدوور

حركت اجفونها بشوي اشوي وفتحت عيونها تناظر من جنبها واول ما شافته جلست بسرعه

ليث:اششششش هذا انا

ناظرته بتوتر وكان قريب حيييل منها

البدور بهمس:وش اترييد؟

طلع ليث الطاسه الصغيره وفيها الحليب

ليث:حليب النوق مثل ماتريدي

ارتجفت من الي يسويه واخذت تناظره

ليث وهو جالس قريب منها يناظرها ويده الثانيه تلعب بخصايل شعرها:ما ودج الحليب

البدور بهمس:للا ما ودي

ليث ونظراته اربكتها:ذوقيه والله انه من خيار النووق

البدور وهي تحس بعبره تخنقها:ليييه تسوي كذا؟؟

ليث وهو يحاول يكون معها جدي:انتي تريدي من حليب النوق ولزوووم تشربي لجل تكون صحتك زينه ترا ورانا دروب لزوم نقطعها وشلوون ودج تقطعيها وانتي بالحال ذا

ناظرته وهي تحاول ان دمعتها ماتنزل:ما ودي اقطعها معك

ليث وهو يسحب نفسه:زييين اشربي الحليب

بيد ترجف مسكت الطاسه وهو كان ماسك فيها وقربتها من فمها وبدت ترشف منها

ومن حلات الحليب شربت الطاسه كلها وليث ابتسامته تتسع


ليث:تريدي بعد؟

هزت راسها بنعم وقام بسرعه وزاد الطاسه حليب رجع وقعد قريب منها اكثر وهو يساعدها تشرب الحليب شربت نصف الطاسه

وشهقت وهي تحس برفسه قويه ببطنها حطت يدها على بطينها وناظر ليث لبطنها وابتسم

ليث:يا ويييييلي وكاد انه انتعش يوم جااه الحليب

غصبا عنها ضحكت لكلامه وحس ليث بقلبه يطييير من الوناااسه وهو يشوفها تضحك

الرفساات زادت حطت يدها على بطينها وكتمت ضحكتها:الله ياااخذك بس

ليث منصدم:ليييييه لييه تدعي عليييه هو وش سوااابج

ناظرته وهي ساكته

مد يده وحطها على بطينها:وكاد انه ايريد من الحليب ازود

ابتسم ليث اول ماحس بالرفسه

ليث:يا رجااال اهدا هالحييين اخليها تشرب الي بقي من الحليب

كانت ادموعها تنزل بغزاره ناظرها وتعجب من حالها:ما ودج تشربي الحليب له؟

البدور وهي تحط ايديها على وجهها وتنتحب:انت وش ترييييد مني اتركني بحاااالي

قام ليث وهو متضايق من حالها الي تبدل فجئه وطلع من المغاره

بعد ما بكت وهديت حطت راسها وهي تفكر يكوون حاسس انه ابووه بس اشلوون لزوووم مايدري



.......................................


ام شوق:يا شووق يا شوووق قومي يا بنيتي ودنا نرحل جنب ديرت ابوي عمتي صيته مريضه وودي ارووح لها

شوق وهي تقلب بفراشها وكانت طول الليل صاحيه مانامت:ارجاااج يمه ترا انا عيني ماغمضت الا هالحييين


حاولت ام شوق مع شوق تقوم لين مازهبو كل شي وهي بعدها نايمه وشوق ماسمعت امها يوم قالت لها انها من بعد ماتصحى تروح وتجلس ببيت العمه ولا عند ابوها ابو طايل الشيخ

طلعت ام شوق ورجلها طايل وتوكلو لديرة عربانهم من غير مايدري حد ان شوق ظلت بالديره

واول ماقامت شوق ما كانت مقتنعه ان امها وابوها راحو وتركوها ويريدوني اقعد عند العمه والله ان امي مهي بصاحيه

ظلت بالبيت لين ماقررت تطلع بالفرس والشيخ طايل ابوها يوم راح يدور قماد لجل يعتذر منه مالقاه

ظلت شوق على الفرس رايحه وجايه لين مالمحت من بعيد فارس على ظهر فرس كانت مستغربه من حركاته على ظهر الفرس ترددت بالبدايه انها تروح له وهو كل ماشافها تقرب ناحيته يبتعد اكثر لين ما صابها الفضول وظلت تتبعه اكثر ويوم شافت انها بعدت كثير

قررت انها ترجع للديره وهي ناويه ترجع سمعت صوت الفارس ينادي بصوت عاااالي

قماااد:يااااااااااااااعممممممممتيييييييييي هذا انا قماااااااااد الرااااااااااعي

التفتت شوق بالفرس وهي تناظره ولوح لها بيده وهو رايح الا ان فضول شوق صار اكبر وقررت انها تلحقه

ابتسم قماد وهو يشوفها تلحقه وزاد من سرعته وش اتريييد اتسوي فيييني البنت ذي

التعب هد حيلها ووقفت بالفرس والتفتت وراها وش الي يصير انا وش اريييد منه الحقه ووين انا انا اشهد انه خسيييس

لفت بالفرس اترييد ترجع وماعرفت من وييين هي جت

شوق:الله ياخذه انا وييين هالحييين؟

وناظرت اتدور له على اثر وماشااافته

شوق:وش الي قااااعد ايصيييرلي وشلوون انا تبعته وليييه ؟!!!؟؟الله ياخذه

صرخت فجئه شوق وهي تسمع طلق البارود وارتجفت حييييل وهي تشوف الفرس الي هي فوقها تطيح وتطيحها على الارض الفرس انصابت بطلق البارود

كانت فاتحه عيونها وماهي متخيله الي يصير حواليها

شوق:يا ويييييييلي وش الي قاعد ايصييير؟

ابتعدت شوق عن الفرس الي كانت ترجف قبل لاتودع الحياه التفتت ليها تناظرها وهي مصدومه ورجعت ودها تبتعد عن المكان لاكنها اصتدمت بشخص واقف قدامها وهو من غير غتره على راسه كان هو قماد الي كانت نظراته مهيب مفهومه بالبدايه حست شوق ان ودها تحتمي فييه لاكن نظرة عيونه هوبتها وظلت تناظره وهي ترجف من الخوووف



.................................................. ....


كان عتاب واقف مع حارس المغاره يوصيه وش يسوي وقف ليث وراه

ليث:وش صاير يا عتاااب

التفت عتاب لليث:ودنا نهي سالفة المعشوقه ارسلت مراسيل للشيخ حماد لجل ايقايضنا بالمعشوقه

ليث:وش الي قاعد تقوله ومن ودك ترسل؟


عتاب وهو يعابل بالفرس الي قدامه:قووته قووته هي الي رااح تكون بدال حرمة الشييخ

ليث:وشلوون ترسلها انت مهب خايف لا يقتلها

عتاب بضيقه:وش اترييييدني اسوووي حنا لزوووم ننتهي من السالفه ذي لزوووم نعرف الديره الي غدرت بديرتنا وين هي والحل راح يكووون في المعشوووقه

خلا نعييش مثل باقي مخاليق ربنا ودنا ننهي الثار ونعيش بديرتنا مكرمين ومعززين ولنا طارينا ومانهاااب من حد


ليث:لا تستعجل يا خوووي كل شي بالتروي زييين وش يدريك وش راااح يسوي الشيخ حماد ان دري ان ذي مكيده

عتاب:خله يسوي الي يريده المهم المعشوقه تكون عندنا وقوته هي الي اقنعتني ارسلها تقول ان الامر بسيط تراها داهيه وانحذفت علينا خلنا نستفييد منها

طلعت قوت الي لفت عليها عباه كبيره تسترها بالكامل:اني جاااهزه يا عتاااب

ليث:انتي انجنيتي

قوته:تر الامر بسيط يا خوووي وانت راح اتشوووف قوته وش راااح تسوي

ليث وهو يفكر"رميتي حالج وسط عيال العطاوي وماغلبج هذا الشي وكاد ان الامر عندج بسيط

نادى عتاب الحارس لجل يمشي معه

ليث:ما ودك اكون معكم

عتاب:للا خلك انت اهنيا مع حرمة الشييخ وتر قماد ارسل انه اليوم جاي وانا باذن الله استلم المعشوقه واعاود

ليث:انتبه يا خوووي يا عتاااب وانتبه لاتكووون مكيده بعد من الشييخ حماد

عتاب:لا تااخذ هم يا خوووي وانتبه انت على حالك


طلع عتاب وقوت والحارس متجهين للمكان الي تواعد فيه مع الشيخ حماد للاستلام

كان يناظر قوته الي كان مبين عليها ان الامر عااادي "وش الحرمه ذي معقوووله انها مهب خااايفه ولا هي كذا ماتدري وين الله حاطها

Lamis
06-15-2011, 09:50 PM
رجع ليث للمغاره وانصدم انه ماشاف البدور بمكانها ركض بسرعه لهناااك

ليث:البدووور ...البدووور

البدور:انا اهنيا

التفت عليها بسرعه:انتي وييين كنتي

مشت البدور وهي ترمي بالملابس الي بيدها للطرف

البدور:كنت اغير ملابسي

وناظرت للملابس الي هي لابستها

البدور:الملابس ذي كثييير كاتمه علي

كان يناظرها ومنتعش من شوفها والثوب عليها ضيق

البدور:انت ليييه تناظرني كذا

قرب منها ولف حولينها

وبعدها جثى قدامها ومسك طرف الثوب:ودج اياني اشقه لجل يستاسع

خطت خطوه لورا بسرعه وهي تشد الثووب:للا

ظلت تناظره ابتسم وقام واقف:وش فيييج ودي اوسع عليييج

البدور:ما ودي ...كذا زييين

مشت عنه وراحت للطرف الي تجلس فيه دووم واول ماقعدت تضايقت من الثوب الي عليها ورجعت توقف

قرب منها ليث ومسك ايديها ووثقهن برباط وهي تصرخ عليه لجل يتركها وخايفه من الي وده يسويه


........................................


ناظرت شوق قماد الي ظل يناظرها

شوق:انت !!انت!! انت وش اتسوي اهنيا؟

قماد ونظرته بعدها غريبه دار حوليها وهو يناظرها

شوق وهي مرعوووبه:انت وش فيييك ؟؟؟ الفرس الفرس من الي صوبها؟؟

ابتسم والتفت ومسك لجام الفرس الي كان راكب عليه وقربه منها

قماد:تفضلي يا عمه اركبي

ظلت تناظره ومتعجبه من امره..بعدها ركبت الفرس ونط قماد معاها فوق الفرس وتحكم بلجامها وهو يحيط بيده وسطها

شوق وي تمسك ايده تريد تبعدها:بعد اييييدك انت وش اتسوي

مارد عليها الا بضحكه واستحكام اكثر بوسطها

اخذت شوق تناظر وتناظر الطريق الي سلكه طريق غير عن الطريق الي كانت تمشي فيييه

شوق:انت وش اتسوي لويييين ودك تاخذني

قماد:ياعمه اهدي ....ودي اخذج لعمي الشيييخ طايل

سكتت شوق وقليبها يدق بقو واعتقدت انه بالفعل راح ياخذها لابوها بديرة عرب امها لاكن اشلووون وكيف ياخذها كذا من غييير مايقول لها بلاول لجل تاخذ حجاتها ولييييه تروووح بالاصل معه لحالها

مسكت شوق ايد قماد الي ماسكه لجام الفرس وطلبت منه ايوقف الفرس

الا انها حست انه بدا يتملكها اكثر وهو يشد على وسطها بيده ويضمها لصدره حاولت تقاومه وتقنعه يوقف لاكنه كان شديييييد بمسكته حست شوق انها مصدوووومه حييييل من الي قاااعد يسويييه


......................................


بعد ما قدر ليث يوثق رباط البدور

ليث:انتي لييييه عنيده كذا اهدي يا حرمه ما ودي اسوي شي انا ودي بس اوثق رباطج لاني راح اتركج لحالج واروووح اقضي حاجه وراجع

البدور:ولييييه تربطني

ليث:لجل ماتهجي بعد ما روووح

البدور:فك ربااااطي فكه تراااني كثيييير مستوجعه من رجووولي وظهري

ليث:ماني بمتاخر الديره الي ودي اروووح لها قريبه من اهنيا باذن الله


ظلت البدور لحالها وهي تفكر ليييه ليث راااح ووين راحو البقيه وتركوهم لحالهم كانت حييييل متضايقه من الثوب الي عليها

بالديره الي كانت قريب والي قصدها ليث تسلل لها كالعاده وسحب ملابس الحريم الي تركتها الحريم على الشجر لجل تنشف واول مانوء يرجع لفت نظره شي رجع وخذااه ورجع للمغاره الي ترك فيها البدور


دخل المغاره وهو يلهث من التعب بذل طاقته انه مايتاخر عليها وكان سريع بالروحه والجيه

ظل واقف قدامها يسحب انفاااااسه ورمى بصره كبيره قدامها وبعد ماشرب من المي وتريح اشوي قام وفك رباطها وكان اول حاجه سوتها انها خذت تضربه وهي معصبه عليه بالي سواه

توجع ليث من الضرب الي ضربته ورفعت ايديها بسرعه واخذت تناظره وتنتظر وش راااح يسوي بعد ما حط يده على صدره

ليث:ترفقي بحالي ترا جرحي بعده مابري

نزلت ايديها وابتعدت عنه وهي تلتفت للجهه الثانيه ليث نزل على الارض وفك الصره الكبيره ورفع لها واحد من الثيبان

ليث:وش رااايج بالثوووب ذا وكاد ان مقاسه راح يكون كبير علييج وتقدري ترتاااحي فيييه

التفتت ناحيته واخذت تناظره مصدوووومه

ليث بتردد:ودج تشوفيييه

قرب منها :خذييي

بتردد مدت يدها ومسكت الثوووب

ونزل هو لجل يرفع لها واحدن ثاني:ولا وش راااايج بذا

ناظرت الثوب الي بيدها وشافت انه هو الاحسنوبخطوات متردده راحت لطرف المغاره تتدارى ورا حجر كبير ولبست الثوب الي حست براااحه كبيره فيييه"يا ويييلي منك يا ولد العطاااوي

التفت ليييث اول ماحس انها جت ناحيته وانبهر باللون الي لبسته وهو عليها كان يحس بقلبه تزيييد دقااااته

بتردد قرب منها ورفع ايييده لشعره وحكه متردد من الي وده يقوله:الثوووب طلع زوووين

سكتت عنه وماردت عليييه

"وش فييييك يالييييث منت قاااادر تقووول لها زييين وش رااااح يصيييير"

ليث:اقووول

ناظرته البدوروهي تحس ان وده يقووول شي

ليث وهو يطلع شي من جيييب ثوبه:خذي ذا بعد

حطه بيدها ومشي عنها كم خطوه

ناظرت البدور الكحل الي بيدها وهي تحس برجفه قويه ترجفها وكااااد انه جن

ما قالت شي وكملت خطواتها لمكانها جلست فييه وهي تحس براااحه كبيره بالثوب ذا اما لييث فسكوتها خلاه يرتاااح رجع للصره مره ثانيه وسحب منها حاجه وعاود يجلس قريب منها


........................................

دخل فهاد على المها الي طلبت تشوفه

فهاد:وش اتريييدي يالمها

المها:ودي اعااااود للديره

ناظرها فهاد:بعدنا ما انتهينا

المها:وكاااد اننا ماراااح ننتهي وانت جالس اهنيا ماتحرك

فهاد:وانتي وش يدريييج اني متحرك اسوي شي

المها:انا ما ودي اجلس اهنيا ودي اعااااود لديرة عمي الشيييخ ابو طايل ويوم انك تنهي الثااار حينها اعاااود لديرتنا

فهاد:وش الي مهب عاااجبج اهنيا

المها:اشتقت للعمه احس اني ما اقدر على فراااقها

اخذ فهاااد يناظرها باستغراب:ما تقدري على فرااااقها اجل وش راااح تسوي باااكر يومنج تفارقيها لديرتكم

وقفت المها وبتحدي:وكاد ان العمه شوقها لي يخليها تاصلني

وقف فهاد وهو يصرخ عليها:الزمي حدج يالمهاااااهذا حجي كبييير وفيييه مقاااصد كثيييره وش انتي شايفتني قدااااامج

المها:قلتلك ما ودي اجلس اهنيا ودي اعاااااود للديره وانت بكيييفك تفهم الي ودك تفهمه

فهاد بغيض يحاول يكتمه :زييين يالمها زيييين

خلاها وطلع والناااار تشتعل ازود وازووود


..............................


ناظرت البدور للثوب الصغير بيد لييث كان ثوب صغييير حيييل لعيل مولود جديييد ماتدري ليييه حست بشي اول مره تحس فيييه وهي تناظر الثوووب

مدث يدها للثوب وناظرت لييث:يا ويييييلي

بدت الدموووع تكثر بعيونها وتحجب الي تشوووفه احساااس انها راااح تكون ام وهي رااافضه ذا الشي من البدايه طغي عليها وحست حالها تبكي من غييير ماتحس


البدور:صغييير الثوووب صغييير

ابتسم ليث :ليييه تبكي

البدور:راح يكووون كبر الثوووب ذااا يا ويييلي

ضمت البدور الثوب لوجهها واخذت تبكي احتاااار ليث معاها هي وش فيها كله تبكي

ليث:تريييدي تعاااودي لرجلج؟؟

Lamis
06-15-2011, 09:51 PM
الجزء السابع عشر



ليث:اتريييدي تعاودي لرجلج

ناظرته البدور ودموعها بعيونها وهو يناظرها منتظر جوابها

بعدها بشوي هزت راسها بنعم وحس ليث بوجع يخترق صدره

ليث:زيين اسكتي ...واوعدج انج تعاودي له

قام من بعدها وطلع من المغاره وهو منكتم صدره وظلت البدور تناظر الثوب الي بيدها وتزييد دموعها


..................................


عتاب وقوت بطريقهم وقبل لا يوصلون للمكان الي راح يصير فيه التبادل نزل عتاب من فرسه ونزل قوت من فرسها وكان الحارس مبتعد عنهم بمسافه

ناظرت قوت عتاب باستغراب:وش فييك يا عتاااب

عتاب:انتي متوكده من الي انتي ناااويه تسويه

ابتسمت قوت:لييه وش الي راااح يصير يعني

عتاب بنفاد صبر:وديييي اعرف انتي وشلوووون اتفكريين ؟..... انتي عااارفه وش انتي مقبله عليييه؟

واشار لراسها:وش الي يدووور اهنيا؟

قوت بابتسامه:لاتاخذ همي يا عتاااب ...الامر بسيط الشيخ حماد ماهقوتي يضرني بشي وهو يدري ان حرمته وفرسه عندكم ولا تنسى ولده

عتاب بحيره اكبر وهو يناظرها:صحييح انج مهب خااايفه؟

قوت وهي تحرك رموشها:انت خااايف علي

مد عتاب يده ومسك وجهها:لييه؟؟ تشكي بخووفي عليج

غمضت عيونها وهي تضم يده بين خدها وكتفها:المهم يا عتاب الفرس ترجعلك وانا باذن الله اعاااود

فتحت عيونها وناظرته:صحييح انت نااوي ترحل من المغاره ان اخذت الفرس؟

عتاب:للا...ماهو قبل ماتعااااودي

قوت:اجل ابشر اعاااود قريب ....زيين وهالحييين ما ودك نكمل سيرنا

مد يده الثانيه ومسك وجهها بكلتا ايديه وهو يناظرها:زييين ماودج تودعي رجلج بلاول

ارتجفت قوت وهي تبتسم وماسكه ايديه تبعدهن:عتااااب ترا الوقت مداركنا ولزوووم ناصل قبل لا يفقدنا الشيخ حماااد ويعاااود بالفرس

عتاب:زيين زيين

التفت عنها وركب فرسه وانطلقو بعدها للمكان الي يريدونه


..................................


كان غيث واقف قدام المغاره يوم شاف الشيخ وحرمته ومعهم حرمه ثانيه مقبلين للمغاره

رحب ليث بالشيخ واستضافهم جو المغاره

ليث:وش لعلوم يا شيييخ

الشيخ:العلوم تسرك الرجال الي خابره النوبه الي فاتت وده ياصل بعد يومين ومعاااه كل السلاااح الي حنا ودنا نشتريه منه وانا يا خوووي مدري بعتاب وين وده يحط السلاح الجديد

ليث:بالمغاره الي جنب الوادي هذييك المغاره هي اوسط المغارااات وانا من قبل تاكدت من كل شي نحتاااجه اهناااك بس يا خوووي انت متوكد ان سلاحه زيين

الشيخ:ايييه يا خوووي سلاااحه ماعلييه غبار

ليث:تدري يا خووي النوبه الي فااتت الرجال غدر فينا بالسلاح الي جابه وكان مايسوا شي

الشيخ:ذاكر يا خوووي وباذن الله انه يكون سلاح اجود

ليث:وشلون هو صالح

ابتسم الشيخ:بخير والحمد لله ووده يتعلم وشلووون يصوب بالباروده

ابتسم ليث:انتبه له يا شيييخ بعده صغير زيين ومن الحرمه الي جت معكم

الشيخ:هذي حرمة واحد من الرجال الي كانو يتقصو عن الي ودهم يبيعو السلاح الرجال ماات من فتره وضبيه حرمتي اتعرفها

واليوووم وحنا ناااوييين بالجيه كانت هي جايه عندنا وودها بمساااعده ولزمت ضبيه انها تجي معنا

هز ليث راسه والتفت لباب المغاره الي يودي لداخل وين البدور جالسه

وقف ليث:زين تريح انت والحريم

دخل ليث عند البدور من بعد حديثه عن السلاح وتذكر شي وقام يسال عنه البدور

حست البدور باحراج يوم انه ذكرها عن اليوم ذاك بالمغاره ونزلت راسها لتحت

ليث:انا ودي اسالج عن السلاح سلاحي الي هجيتي به مع الفرس

ناظرته وهي تذكره زييين:الباروده كانت تطلق لحاالها

ليث وهو يناظرها:ايييه



نزلت البدور نظرها لتحت وذكرا اليمه تعاود لها:كانت سبب بمووت واحد رجال

ليث:انطخ فيها؟؟

البدور بعبره تخنقها:ما كنت ادري وماكان بنيتي هي الي ثارت بحالها

ليث وهو يناظرها لمده:ومن هو الرجال؟

البدور:اتركني لحاالي ما ودي احجي بشي....

ناظرته بغيض:انت السبب لوماخذيت سلاحك كان هو بعده حي

ليث:من هو ؟؟

البدور:قلتلك ما ودي احجي اتركني لحالي


..................................................



الخووف سيطر على شووق لين ماخلاااها تفقد وعيها حينها اخذها قماد لمغاره قريبه ونزلها

مددها بمكان واخذ يناظرها شوي وبعدها قام وطلع من المغاره

الشيخ حماد استعد لجل يستقبل البدور ويرجع المعشوقه وكان بالمكان الي اتفقو يكون فيه التبادل

وعلى تلتين متباعدتين كان الشيخ حماد ومعه بعض ربعه والمعشوقه والتل الثاني عتاب وقوت والحارس الي اتفقو على انه يكون الوسيط الي راح يستلم الفرس من قبل لا توصل قوت للشيخ حماد


ناظر عتاب قوت الي كانت متلثمه وعليها بشت كبير يغطيها والتفت للحارس

عتاب:انتبه للمعشوقه اول ماتستلمها توكلو على الله


الشيخ حماد رفض اي واحد من جماعته يسلم المعشوقه وقال انه هو الي لزوووم يستلم البدور ولجل كذا تحرك هو وهو ماسك المعشوقه وتقدم لوسط الساحه والحارس كان يمشي سابق قوت الي مشت هي بعد لنفس المكان بكم خطوه

الكل كان يترقب وينتظر اللحضه الي يصير فيها التبادل وينتهي الموضوع ذا عتاب كان متوتر من ان الشيخ حماد رااح يكشفهم قبل لا يستلم المعشوقه


كان باقي مسافه صغيره بينهم يوم اصهلت الفرس وقامت ترفع حوافرها وتعلن تمردها


...................................


قربت حرمة الشيخ من ليث:اقووول يا خوووي يا ليييث من هي الحرمه الي بالمغاااره

سكت بالاوله غيث وجاوبها عقب:حرمة الشيخ حمااد

ضبيه:يا وييييييلي اجل من الي راح عتاااب يقااايض بيهااا

ليث:ذيييج حرمته قوووته

ضبيه بعدم تصديق:وش قلت قوووته البنيه الي تزوجها

الشخ:يا حرمه وش بج

ضبيه:انت سااامع وش يقووول وشلووون عتاااب ياخذ حرمته بديل للفرس هو جن ولا وييييش

شيخ:عتااااب مايسوي شي الا وهو متوكد منه ليييه الخوووف ذا

ضبيه:يا وييييلي يا قوووته وكاد ان عيال العطاااوي ماهمهم شي غييير الي براااسهم

شيخ:اسمعي ياحرمه خذي خويتج وروووحي داااخل ودي احجي مع لييث اشوي


........................................


عاود فهاد وطلب يقابل انه يقابل المها الي ارسلت له تريده

فهاد:وش اتريييديين؟

المها:متى الرحيييل ترا ماودي اقعد

فهاد:لا تحلمي بالرحيل يالمها ودج اتضلي لين اخلص من سالفة الثار ومن عقبها ارجعج لديرتكم

حست بنار تاكلها

المها:ما ودي اقعد

فهااد:وش الي مضااايقج

المها:قلتلك مشتاااقه للعمه

فهاد بنظرة غضب خلت المها تنزل راسها وهي تشوفها بوجهه:للا مانتي بمعاااوده للديره ابد

المها:زيين ان ماكااان ودك تعاود بي ترا عندي شرط لزووم تنفذه لي

فهاد:انتي ماودج تتركي سالفة الشروووط ذي

المها:للا اما انك تعاااود بي او انك تنفذ لي شرطي

فهاد بغيض:وش شرطج يالمها؟

المها بتردد:تبنيلي خيمه صغيييره بالديره ذي ماودي اقعد اهنيا ووو وتمسي كل ليله عندي

فهاد فتح عيونه يناظرها متفاجئ من الي تطلبه

ناظرته:هااه وش قلت

فهاد:وشلووون واهل الديره يدرووون بسالفة الشرط

المها:وشلووون دريو بامر الشرط؟

فهاد:العلم جاهم من قبل لا نجيهم

التفتت له وناظرته بعدم تصديق:وكاد ان العلم جاهم من قبل؟؟؟

فهاد:وش تقصديين ؟؟....الشييخ وربعه عندهم علم من قبل لا نوصل للديره وترا السالفه صارت بلسان كل العربااان

المها كانت مولعه وهي تذكر الكلام الي قالته البنيات ذاك اليوم

المها:وانت يافهاااد ماقلت السالفه للشيخ وللي يقعدو معه بمجلسه ماتفاااخرت بردك على قدااامهم

فهاد:انتي وش الهرج الي قاااعده تقولينه؟

المها:اسمعني زييين اما انك تعاود بي للديره واما انك تبنيلي الخيمه مثل ماودي

سحب فهااد نفسه:زييين زيين يالمها ابني لج الخيمه

المها :وما اضل فيها لحالي

تعمق بنظرته لها وصدت بنظرها عنه لمكان ثاني

قام وطلع من المجلس لجل يعلم الشيخ ويبني الخيمه


........................................

Lamis
06-15-2011, 09:52 PM
الشخ حماد حصل صعوبه بالاوله مع الفرس لين قدر انه يخليها تهدي والتفت للحارس وهو يناديه يقرب لجل يسلمه الفرس وكانت بنفس الوقت قوته تبعد عنهم بكم خطوه

الشيخ حماد للحارس الي كان واقف وكانو اثنينهم متلثمين:امسك لجامها زيين تراااها فرس عنيييد وتهج من الي ماتعرفهم

الحارس :زييين وكاد اني راااح اعرف وشلووون اروضها

رفع الشيخ حماد نظره للحارس واخذ يناااظره وعيونه تستاااسع التفت حينها لقوت واخذ يناااظرها

الشخ حماد:من الحرمه الي معك؟

ناظر الحارس الشيخ حماد منصدم منه:حرمة الشيييخ

الشيخ حمااد:فك لثااامك

ومسك الشيخ حماد لجاام الفرس

الحارس:وش بك يارجال هذي هي حرمتك جت اترك الفرس

الشيخ حماد بصراخ:قلتلك فك لثاااامك

الحارس فك لثامه :هذا انا فكيت لثامي وش بك يارجال تراني مرسوووول بينكم

اتسعت عيون الشيخ حماد وهو يناااظره:ســـــــــــــــــــــــــــعد

عتاب كان يناظرهم وبدا التوتر يلفه وهو رايح جاااي ويشوف الحال الي بينهم وش الي يصيييير ليييه ماصار التبادل وش الي بين الحارس والرجال الي جاااب المعشوووقه وش بها قوووت واقفه تناظرهم وش الي يصييير

رد الحارس على الشيخ حماد:وش تقووول من هو سعد؟؟!!!؟

الشيخ حماد وفرحه كبييييره تغمره:وش بك انت يارجااال انت يا خوووي بعدك حي؟

الحارس باستغرااب:انت اتعرفني!!؟؟


الشيخ حمااااد:هه ههههههه وشلووون ما اعرفك انت وش بك انت نسييييتني انا خويك حماااد... يا خوووي وش بك ولييييه تغاضيني بالفرس وحرمتك وش الي يصير لك ياخوووي

الحارس:حرمتي!!!!؟

الشيخ حامد:ايييه حرمتك انت ارسلت لي الحرمه وارسلت معها المعشووقه لجل احميها لك الحرمه قااالت انك مت مير انا اشوفك حي وش صااار عليييك ياخوووي

سعد:يارجااال تراااني معرف انت عن ويش تتحجى

الشيخ حماد:ماهقوتي انك رجال تشبه سعد وش الي صااارلك؟

الحااارس:مدري مدري

جلس حينها الحارس الي كان حاسس بحاله ضايع واول مره يلاقي حد يقول انه يعرفهه اللحضه ذي انتظرها كثييير وده يعرف هو من ومن اي عرب ووش الي صااارله

ناظر الحارس حماد:بس الي اعرفه اني ماني متذكر شي كل الي اعرفه الرجال الي ساعدني وظليت معه من يومها

الشيخ حماد وهو يجثي قريب منه:انت سعد خويي انا عااارفك زييين

التفت الشيخ حماد لقوت الي كانت تسمع حجيهم ومنصدمه من الي سمعته

الشيخ حماد:وذي مهب هي البدور مير يا خوووي قالو لي ان البدور مع عيااال العطاااوي وشلووون انت ماشفتها ولا هي عرفتك

سعد:هو وش الي صااار ومن هي البدووور تراااني مذكر شي؟

ورفع يده لراسه وتحسس مكان جرح بوسط راسه:الي اذكره اني كنت مصيوووب ووجع براسي من جرح كان فيه وماني متذكر شي من قبله

الشيخ حماد:انا ياسعد خويك ولنا سنييين دايم نطلع للقنص سوا وفيوم شفت عندك الفرس ذي الي بهرتني وتمنيت انها تكون لي مير استحيت اطلبها منك ومقرن هو الي قالك انها بخاطري

وبيوم من الايام جتني البدور وقالت لي انها من طرفك وانك ترييدني احميها وبالمقابل الفرس قالت انك كنت جاي معها بطريقكم لي وان الباروده الي كانت معها تثور مرات لحالها اسمع يا خووي البنيه يوم جت كانت بلبااس رجال وهقوتي الباروده كانت بيدها هي قالت انها ثارت من غير ماتقصد والطلقه جت فييك

"الباروده كانت هي نفس الباروده الي خذتها البدورمع ملابس ليث وفرسه من ليث والي كان يشتكي منها لعتاب وعتاب يحذره منها "

وحينها انت قلت لها تمشي وتجيني وتقووول انك انت مرسلها لجل احميها

سعد وهو يحاول يتذكر:انصبت فيها!!!؟

هز راسه ماهو قااادر يذكر شي

الشيخ حماد:الحرمه ياخووي كانت حامل وانا اعلنت قدام الكل انها حرمتي لجل استر عليها واحفظ لها عيلها

ناظر سعد الشيخ حماد:العيل المن؟

الشيخ حماد:ماني دااري يا خوووي كل ماسالتها العمه تظل ساااكته وانا قلت يمكن انه لك

سعد وهو يستبعد انه يكون العيل ولده من غير مايكون تزوجها:ماقالت ان كنت رجلها؟

الشيخ حماد:ماهي راااضيه تقول شي وهي من جتنا وحالها كسييف ماغيير تبكي الليل والنهار ومستوحشه من كل الناس وماودها حد يشوفها

احتاار سعد بالكلام الي يقوله الشيخ حماد


الشيخ حماد:البدور يا خوووي عند عياال العطاااوي؟

هز سعد راسه بنعم

وقف الشيخ حماد وظل سعد جالس يفكر بالحجي الي انقااال

الشيخ حماد:من انتي؟

جثت حينها قوت عند رجول الشيخ حماد:انا يا شيييخ داخله على الله ثم عليييك ارجااااااك يا شييييخ تراااني مسيكيييينه ولالي بالسااالفه ذي كلهااااا ولا ادري ليييه انا مرسوووله

الشيخ حماد:قووومي ياحرمه قووومي

عتاب جن جنونه وهو يشوف الحال الي هم فيييه وش الي يصير معهم وليييه الحااارس جااالس وقوت جالسه عند رجوول الرجال وكااااد ان الساالفه انكشفت مير شلووووون

عتاب:استاااهل الي يصييير استااااهل كيييف قدرت المجنووونه ذي تقنعني بالي برااااسها وهالحييين وشلووون وش الي راااح يصييير؟؟

جلس الشيخ حماد قريب من سعد:وش انت مسوي يا خوووي؟

سعد:انا مذكر شي مير يمكن ان الحرمه وعيلها يكون ولدي ....يا شيييخ حمااااد هذول عيال العطااااوي الامر ماهو بسيط معهم وانا مقدر هالحيين وراااسي يوجعني اني اعاااود لهم مرتن ثاااانيه لزوووم اعرف وشلووون اقدر اخلص الحرمه من يدهم واعرف وش السااالفه

الشيخ حماد وهو يساااعده يوقف:زييين يا خوووي قوووم قوووم عيال العطااااوي مهب رايحييين من اهنيا من قبل لاياااخذو المعشوووقه قم معي لجل اخذك تريح

سعد ونظره عند قووت:زيين والحرمه ذي

الشيخ حماد:الحرمه ذي لزوووم ناخذها معنا لجل متكشف الي صاااربينا

التفت سعد لعتااب الي واقف وهو محتااار ماينسى ذاك اليوم الي لقااه فيه عتاب وانقذ حياته كان ساقط من فوق الجبل من بعد ماصعده وهو مصيوب وفقد توازنه وماصحى الا وهو بالمغاره وعيال العطاوي يداونه ويسعفونه


سعد وحيرته مابين الرجال ذا الي يقول انه خويه وانه كان مامنه على حرمته وهو يذكر ماضيييه ومابين عيال العطاوي الي انقذو حياته وهم هالحييين اسريين الحرمه الي يمكن انها حامل بولده حس بالوجع زاااد براااسه وقام مع الشيخ حماد وراحو سوا من قدام عيون عتاب الي صار يناظرهم ماهو متخيل يكووون الشيييخ حماد اسرهم كلهم من بعد ماعرف الحيله الي جو من اجلها ولا وشهو الي يصيير؟؟

ركب عتاب فرسه وعاااود للمغاره وهو يرتجف من القهر والغيض

عتاب خبر ليث والشيخ بالي صارله وعاااتب ليث عتاب باستعجاله

عتاب:انا الي ودي افهمه الحارس وش الي صااارله ليييه كان قاااعد طوووال المده

الشييخ:ماتحتاااج لكلااام يا عتااب وكاد ان الشييخ حماد طخه وخلااه يجلس ومن بعدها عرف منه بكل شي وهم هالحيين تحت رحمته

عتاب:الخسييييس وشلووون يغدر فينا

ضحك الشيخ:ههه تراكم انتو الي غدرتو فييه بلاوله

عتاب:انا مدري وشلووون قدرت المهبوله ذي تضحك علي

الشييخ:زيين وش الي حااارقك الحرمه بعدها اهنيا وتقدر تغايضه مرتن ثااانيه

عتاب:وشلووون والشيييخ لييث ماوده؟

ليث وهو يناظره:انا الي راااح اخذها ورجع المعشوقه

...........


الشيخ حماد خذا سعد ووداه معه وقاله عن كل شي يعرفه وجابله رجال حكيم لجل ايعرف وش الي يصير لسعد والحكيم بدوره من شوفته للضربه الي براس سعد قال لهم انها اثرت على الي يذكره من زمااان <<يعني فااقد الذاااكره خخخخخ الله يهديك ياسجين نوفا اثرت فيه روايتك وهي الخروج من النص اقووول عااودي ياحرمه وييين شنقلتي من السااالفه

اما قوت الي مابطلت بكى ورجت راس الشيخ حماد طلب انهم ياخذونها عند الحريم الي التفن حواليها وهن يذكرن ذاك اليوم الي جت فييه مع عيال العطاوي

قوت :الله ياخذكن مهب اناااا قلت انه مهب انا هي

قوت ماخطر ببالها ان حريم الديره ذاكرات انهن شافنها يوم الغزو وبكذا عرف الشيخ حماد انها متامره مع عيال العطاوي وشدد الحراسه عليها اما موضوع سعد كتم عليه ولا قال لحد انه بعده حي لين ماينهون السالفه مع عيال العطاوي حتى ربع فهاد يوم جووه ماجاااب لهم طاري

بالعصير وقريب المغرب انتهى فهاد من الخيمه الي بناها للمها وكانت صغيره الشيخ قاله انه وده يبني لهم بيت شعر لاكن فهاد رفض وقال انهم قريب يمكن يرحلو

اما قماد فكان السكوت ملازمه اول مافاقت شوق من اغماءها واحتارت بنظرات عيونه الغير مفهومه كانت تحس انها تخاف منه وانها اول مره تشوفه وتعرفه طلب منها تركب الفرس وبعدها راحو متوجهين للمغاره الي ماكانت تبعد عنهم كثير

عتاب وفهاد والشييخ كانو جالسيين قدام المغاره اما ضبيه والحرمه الي معها كانن جو المغاره وتكفلت ضبيه انها تسوي العشا ومعها الحرمه والي يقالها عبله اما البدور فكانت جالسه ومستكينه من بعدما حست براحه بملابسها والثوب الصغير الي مافااارق يدها ووعد ليث لها انه يخليها تعاااود

قماد:سلااااااااااااااام علييييييييكم

وقف قماد بالفرس قريب منهم وكان لابد من الحركه الي يسويها قماد دايم وهو انه يخلي الفرس ترفع حوافرها لفووووق وتنزل وتعييد الحركه مرتن ثااانيه كانت شوووق جالسه وراااه وتمسكت حييييل فيه وهي خااايفه ومستغربه من الي يسويييه نط قماد من الفرس وظلت الفرس تدووور بشوق وهي عليها ...عتاااب فتح عيووونه مهب مصدق الي يشوفها راااكبه معااه

قرب قماد منهم وهو يضحك:وشلووونكم ياعرب

وقف عتاب ومسك قمااااد من قدام وهو يجره لطرف بعيييد عنهم:وش الي جاااايبه معك ياقماااااد سوييييتها

قمااد:اتركني زيييين

عتاب:وش سويييت بالبنت ياقمااااااد

قماد:ماسوييييت شي واتركني

عتاب:ليييه جايبها معك اهنيا

قماد فك يد عتاب من ثوبه بقو وهو يقول:اسمعني زييين يا عتاااب ...والله والله انها وااااصله عندي حدها وانه زييين مني ماصااارلها شي لين اليوووم وكله لجل انك ماترييييدني ااذيها مير يا خوووي ان ماتركتني اخذ حقي منها قدام عيونكم اني اعرف وشلووون اخذه

عتاب:انت وش قاااعد اتقوووول؟

قماااد:يا خوووي اهنيا

واشااار لصدره:منكتم منها وواصله حدي وودي اذبحها وودي اخذ حقي منها وانت اتعرف اشلووون اقدر ومايمنعني شي انا قمااااد ما ارضى لاي كاااان يدوسلي بطرف

والتفت له

قماد:واتعرف ذي وش سوت بي هاااه اتعرف ولا ودك اياااني اذكرك... لجلك يا عتااااب صبرت عليها مره وثاااانيه وثااالثه مير يا خوووي النفس شااافت منها كثييير ومعاااد لي خاطر بشي غييير ترويضها

عتاب بغضب:قلتلك من البدااايه خلك بعييييد منها مير انته الي جبته الحااالك

قماااد:وشلووون جبته لحااالي وابوها كل حيييين جابني لمجلسه

عتاب:اتعلمني عنك يا قماد يوم انك مابغيت تكون مقهوجي للقاضي سودت له لقهوه ويوم شفت بنت الشيخ طايل زينت لقهوه واتقول هو الي بلااااك

قماد بحره تحرقه:انا منتهي من السالفه ذي اما انك ترضى اخذ حسابي منها قدامكم ولا انت عااارف وش راااح اسوي

عتاب:نسيييت يا قماااد هذي من بنته نسييييت؟

قماد :بنت الشيطاااان هذا انا الي اعرفه

مسك عتاب قماد من رقبته وقرب وجهه من وجهه:انقلع ياقماااد انقلع وسو الي تريييده مير والله الي بسااابع سما ان لمست البنت وسويت فيها سواااه شينه ان يكووون موووتك على يدي

ابتسم قمااااد:الي تريييده يا خوووي

سحب قماد نفسه من ايدين عتاب والتفت عنه وهو مبتسم ويخطو رااايح للفرس الي راااكبه عليها شوووق الي كانت مثل التاااايهه وتناظر بكل شي حولها

قماد بصوت عااالي وهو يركض للفرس:يا حياللــــــــــــــــــــــه بعمتي الشيييييييييييخه ياحياللـــــــــــــــــــــه بعمتي الشيييييييخه ارحب ارحب

مسك لجام الفرس والتفت للشيخ وليث الي يناظره ببتسامه

قماد:شييييييخ يا شييييييخ

ركض الشيخ ناحية قماااد:عوووونك يا عمي

ضرب قماد الشيخ على قفاااه:انا مهب عمك يا مهبووول انت ماتشوووف من قداااامك هذي عمتي الشيييييخه شوووق بنت الشيييييييخ طااااايل ولد الشيييييييييخ ابو طااااايل انت ماتفهم

رح للمغاااره وجب الفرش كله لزووووم الشيييييخه ماتمشي على الارض ودنا نفرش لها الارض بالفرش تحرك يا مهبوووول

الشيخ:زيييين زيييين يا عمي الشييييخ

كانت شوووق فاتحه عيونها وماهي مستوعبه الي يصير قدامها ولاهي مستوعبه الي يسويه من ذا ومن ذولا كلهم وليييه يقوله عمي الشييييخ

قماد بصراااخ على الشييخ:يا مهبوووول ودك اجييييك بالباااروده

طلع الشيييخ وهو شايل الفرش كله على راااسه وكل خطوه يخطيها يتعثر بطريقه

ركض قماد ناحيته واخذ منه الفرش وقرب من الفرس وصار يفرش الارض ويحط الفرش جنب الفرش لين مدخل المغاره

قمااااد:اييييييه لزوووم نفرش القاااع للشيييييييييخه بنت الشيييييييييخ تفضلي تفضلي يا عمتيييييي تفضلي وانزلي ابد لا تاااااخذي هم القااااع تقدري تخطي هالحييييين برجوووولج ولا عليييييج شر

شوق زاد التوتر عندها وهي ماودها تنزل من الفرس الا ان قماد سحبها من الفرس وناظرها وهو ماسك فيها وبلهجه كلها استهبال :وش فيييييج يا عمه سمي بالرحمن وامشي لجوا المغاااره

شوق:بعد عني انت من وليييه جايبني اهنيا؟

قماااد:للا للا يا عمه انتي متعرفيييني انا قمااااد نسيتييييييني يا عمه

حط عتاب يده على عيونه ماسك راسه وهو مايعرف وش يسوي لقماد الي اذا اصر على شي لزوووم يسويه يسويه

التفت ليث لعتاب وهو مبتسم وزادة ابتسامته وهو يشوف عتاب الي مهب عاااجبه الحااال

قماد:امشي ياعمه امشي قداااامي لزوووم تريحي

بخوف وحيره وهي تناظر كل شي حولها مشت

قماد ومره يمشي قدامها ومره وراها وهو يشييل الفرش من بعد ماتمشي عليييه ويركض قدامها يفرشه مرتن ثاااانيه

قماد:تفضلي ياعمه تفضلي المكان منور بوجوووودج

ناظرت ضبيه وعبله والبدور بشوق الي دخلت وقماد خطوه قدامها وخطوه ورااها وهو يرحب ويهلي بها

قماد:تفضلي ياعمه واعتبري المكان مكااانج

ناظر قمااد الي بالمغاره وركض لزاويه فييه وفرش واحدن من الفرش فيه وطلب من شوووق تقرب وتجلس فيييه

شوق:انت وش اترررريد مني ليييه جايبني اهنيا؟؟

قماد وهو يشيييرلها تجلس:اجلسي ياعمه اجلسي وماااله داااعي الخووووف ذاااا وحنا لزوووم نقوووم بالواااجب ونضيفك

شوق:ودي اعاااااااود للديييره

قماد وهو يحط يده عند اذونه:وش قلتي ياعمه تراااني ما اسمع زييين

شوق برجفه:ودي اعاااااااااود للدييييره

قماد وهو يصلب طوله ويناظرها بنظرته الغريبه وبصوت هااادي بعيييد عن الهبل:ماهو قبل مانقوووم بضياااافتج يا عمه

ابتسم بعدها بابتسامه على جنب والتفت طالع من المغاره

ظلت شووق وهي مرعوووبه وتناظر الحريم الي جالسااات تناظرها كان العز باين بملابسها وزينتها

قامت ضبيه وهي تبتسم وقربت منها:قمااااد مايجوووز من علووومه والبنيه ذي مدري من ويييين جايبها مير المره ذي البنيه ملييييحه كثير

قربت منها عبله:من ذي يا ضبيه؟

التفتت ليها ضبيه:ذي قنيصة قمااد الجديييده يا وييييييلي منه الرجااااال ذا ما يشبع من الحريييييم

حست حينها شوق بخوووف ورعب وهي تنكمش على حالها من الحجي الي سمعته


...........................................


الليل بدا وكانت المها بمجلس حرمة الشييخ يوم دخلت وحده من الحريم وقالت لها ان الخيمه جاهزه ابتسمت المها ونطت واااقفه

من بعد ماتزينت ولبست ثووب اعطتها اياه وحده من بنات الشييخ

هند:وشلووون الامر ذا يصييير؟؟

التفتت المها لها:وش هو الامر؟

هند بضقينه:حنا سمعنا انه بينكم شرط وعهد

المها:زييين ووين هو الامر الي مايصيير

هند وهي توقف وتقرب من المها:وشلووون تبيتو سوا؟

المها:الامر بسيط

وقربت المها راسها من هند وهمست لها:اني انام بحضان فهاااد مايمنع ولا يخلي بشروطنا والعهد

وبعدت راسها:تصبحي على خييير يابنت الشيييخ

التفتت المها وطلعت تتبع الحرمه الي جت تقول لها وحينها حست هند بنار تحرقها



كانت قوت جالسه بطرف الشق الي هي فيييه وحاطه اطراف اصابعها بفمها وتفكر:يا ويلي ويلااااااااه وش الي انا جبته لحااالي وشلووون انا نسيييت امر شوفة الحريييم لي وشلووون ودي هالحييين افك حالي


بالمغاره

قماد:يا عمتييييي يا عمتييييي

فتحت شوق عيونها الي غفين من كثر ماهي تفكر وش الي يصير لها

كان قماد بملامحه الي تاااخذ العقل وهو مبتسم وبااايده صحن فيه من العشى الي سوته ضبيه

قماد بهمس:يا عمه ما ودج تاااكلي

هزت راسها بلاااااا

قماد وهو يجلس مربع رجوله ويحط الصحن قدااامه:ليييه يا عمه العشى زييييين ومن طبااااخ حرمه تاكلي ايديج من بعد عشاااها

هزت راسها بلاااا وهي تناظره

قماد:ليييه العشى ما جااااز لج

شوق:انت وش اترررريد اتركني لحاااالي ..قلتلك ما ودي شي

قام قماد :برااااااحتج يا عمه حنا مانغصب حد على شي

انضم قماد لعتاب وليث والشيخ الي كانو جالسين وضبيه وعبله يجهزون لهم العشى ..كانت شوق تناظرهم وهي ماتعرف من هم كانو يسولفون ويضحكو ومن بعد ماخلصو

قام قماد:زييين انا والشيييخ هالحييين رايحييين نجيب الي قلت عليييه يا عتااااب

قام الشييخ ولحق قماد لخارج المغاره

التفت ليث لعتاب:ليييه ماودك تاكل شي

عتاب وهو ضايق :ما ودي احس نفسي قالبه علي

ليث:لجل قوووته

عتاب وهو يوقف:لجل الي صاار اليووم اييه اما هي بلا وانتهينا منه

ترك عتاب ليث وطلع من المغاره

التفت ليث للبدور الي كانت متمدده بفراشها وقام وقرب منها

ناظرته بعد ماجلس قريب منها وكان وجهها للجنب الثاني وهو جلس مقابلها

كانت ماسكه الثوب الصغير بيدها وتلعب فييه ابتسم ليث

ليث وهو يقرب صحن الزاد منها:ما ودج تاكلي؟

هزت راسها بلاااا

ليث:ودج اروووح اجييب لج غبوووق

على رصيف المدينة
06-15-2011, 09:52 PM
قصة جميلة

تقبل مروري

Lamis
06-15-2011, 09:54 PM
هزت راسها مرتن ثانيه وهي تحس بصوته الي كله حنيه

ليث:زين اجل لزوووم تقومي تاكلي شي

بعدها هزت راسها بالموافقه ..ابتسم لها وصدت بنظرها وهي تحس بشي غريب يزيد دقات قليبها

قام ليث:بعد اشوي ودي يوم اعاااود ما لاااقي شي من الزاااد


قربت ضبيه من شوق:انتي يابنت ماودج تااكلي شي

شوق:انتي من وانا ليييه اهنيا

ناظرتها ضبيه:لييه انتي مهب من هواااج جااايه مع قمااااد

شوق:انتي وش الي قاااعده تهرجي فييه ولييه اجي بهواااي

ضبيه:تجييين لجل المزيوووون قمااااد

شوق:انا ماجيييت برضااااي من انتو وليييه جايبيني اهنيا

ضبيه:اسمعيني زييين امرج ترا بيد قماااد هو الي لزوووم يقول لج ليييه انتي اهنيا

شوق:انتو قطاعيين طرق ...وكاااد ودكم تقايضوني من عند ابووي الشيييخ

ضبيه:وش الهرج الي تقوليييه عيال العطااااوي الي يريدوووه ياخذوووه وماعليهم من حد

انصــــــــــدمت شوووق وهي تفتح عيونها:وش قلتي عياااااااال العطااااااوي


.......................................


بمجلس الشيخ الي فهاد بديرته قربت هند وجلست قريب من فهاد

هند:وشلووونك يا شييخ فهاااد

فهاد التفت لها وبابتسامه:الحمد لله

هند:وشلووونها المها مع الخيمه الجديده ان شالله انها تكوون مرتاااحه فيها

فهاد:باذن الله تكون مرتااحه

هند:هو انا مدري لييه ماودها تقعد معنا؟

فهاد:المها تستحي وتخاف انها تكون ثقلت عليكم بقعااادها معكم

هند وهي تقرب راسها هااامسه:وكاااد يا شيييخ ان هذا الي ترييييده

فهاد استغرب منها:ليييه وش اتريييد اجل؟؟

هند بخبث:اسمعني يا خوووي يا فهااااد انت ماتدري بكيييد الحريم

ناظرها باستغراااب

هند:الحريم قالن قدامها انك تفاخرت بمجلس ابوي الشيخ بعهدك من بعد الشرط الي قالته وانها ماتسوا عندك شي وهي ودها انك تنكث العهد اقصد انك ماتكوون قد كلمتك وتخل بشروووطها

بالبدايه كان فهاد متضاايق من كلامها عن الشرط وعهده لاكنه تعجب من هرجها

فهاد كان وده يضحك وهو يسمع هرجها:وش الهرج ذا؟؟ماهقوتي ان المها يكون تفكيرها كذا

هند:ليييه وليييه مايكووون كذا؟

فهاد:لجل اخذ بثااار اخوها

هند:ما ودها ...هي الي تشوووفك ماتسال عن ثااار يا فهاااد

فهاد:المها ماهي من الحرييم ذي

هند:وليييه ماتكووون منهم اجل ليييه طلبت انك تبني لها الخيمه

فهاد وبدا يضييق من كلامها:قلتلج ودها تكون لحالها

هند:زييين والحجي الي قالته لي

فهاد ووصلت عنده:وش قاااالت؟

هند:يوم اني قلت لها وشلووون تبيتي معه وانتو بينكم شرط وعهد تدري وش قااالت

ناظرها فهاد منتظر تقول

هند:قالت ....................قالت اني انااام بحضااان فهاد ما يخلي بالشرط ولا العهد

ارتجف فهااد وهو متوكد انها قالت كذا لانه نفس الكلام الي قاله للعمه وما حس بحاله وهو يبتسم ويوقف ماسك سلاحه من بعد ماعرف وش الي يصير للمها

Lamis
06-15-2011, 09:55 PM
الجزء الثامن عشر



فهاد بخطوات وقليبه يسبقه عندها وده يشوفها وده ووده ووده لاكن خطاويه تباطت وهو يشوف واقعهم الي هم فيييه

وقف وناظر الخيمه"وش الي انت تسويييه يا فهااااد ..انت نسيييت نسيييت الحال الي انتم فييه..للا مانسيييت مير انا مهتويها ومتولع فيها حييييل ومقدر مقدر على فرااااقها ايييه ودي بالموووت ولا يطري على بالي اني بيوم

افارقها ياويييييييلي وش الحااااال ذا يا فهاااااد وش الحاااااال ذا يا فهاااااااد"

سحب فهاد انفاااسه بصعوبه واخذ يسحب خطاويه للخيمه وهو موجووووع حييل

المها كانت جالسه بطرف لفراش وهي كانت تبكي ومايسمع بكاها الا قليبها الي احترق وهي تدري ان فهاد بمجلس الشيخ ومتعلل مع بنت الشيخ وبكت حالها مع فهاد

ارفعت عينها للي دخل وماحط عينه بعينها وقف على طرف الخيمه وبدا ينزع سلاااحه كان ودها تقوم وتصرخ فييه وتعاتبه ليه يتركها الوقت ذا كله لحالها وهو يدري انها تخاف تكون لحالها لاكن شوفته كذا اوجعتها و

خلت لسانها ماينطق بحرف"وش فيييك يا فهاااد لييه اشووفك بالحال ذا وش الي يصير لك؟؟"

حط سلاحه على جنب ورفع طرف اللحاف وانكت فييه من غير مايقول ولا كلمه وهو معطيها ظهره والتزم بالسكوون

سالت دموعها وهي تتخيل ان نفسه معاااد تريدها ولييه تريدها وهو قايل انه من بعد ماياخذبثارها تكون طليقته

ظلت المها جالسه ودموعها مغرقه وجهها

فهاد الي اختنق من كثر ماهو محرووق حيييل"وينج يالمها ..هو بس كان حجي ان فهاد ينام بحضانج يا وييييلي والله اني احترقت

ذاب حينها فهاد وهو يحس بالي تمددت قريب منه وسمع شهقاااتها فز قاعد والتفت ناحيتها

ناظرها :وش فيييج يالمها ؟؟

هزت راسها ودموعها سكاايب وماحست الاوفهاد مطوقها بيديه ولامها لصدره حييييييل

فهاد:الله ياخذها من سااااعه ..لييييت لساااني انقص ولا قلت الي قلته ولاقلت الي قلته ليت القلب يومها كان داري كان قلت اطلبي وتدللي وخلي القلب يحترق واني لجل وصاااالج افني قبيله

ضمها حييييل

المها:فهااااد

ناظرها:فهاااد يحترق يالمها يحترق فهاد ماهو قااادر على بعااادج وماهو قاااادر يشم هو غير هواااج ودي اني اقتل حالي ولا يكون به يوم فراااق بينا

متولع فيييج يالمها حييييل متولع

ارتجفت المها بحضانه وهي تنتحب



.................

وبمكان ثاني كانت هند تحترق وتحترق

هند بحقد وكره وضغينه:والله انها تكووون اخر ليله لك يافهاااد معها اخر لييله ومكون انا هند بنت مخلف ان ماكااانت اخر ليله


..............................................


وقت طويل الي ظلت فييه شوق تناظر ضبيه ماهي مصدقه حجيها وان هذول هم عيال العطاوي

ضبيه:يابنت وش فييج ليييه ساكته

شوق:وكااااد العلم ذا؟

ضبيه:انتي يابنت وش فييج وكاااد وكااااد

قامت ضبيه وتركت شوق وهي بعدها ماهي مصدقه:"زيين والمقهوجي من يكون وش تكون معرفته بعيال العطاوي لالالا وكاد ان الحرمه ذي تقول حجي ماهو صحييح وش الي يجيييبني انا عند عيال العطاوي هذول وكاد قطاعين طرق وذي تحجي حجي من عندها


دخل عتاب ومعه الشيخ وليث من وراهم الي كان يمشي وعيونه عند البدور الي رفعت نظرها ناحيته ورجعت تناظر قدامها

اجتمعو عند النار المشتعله قريب مدخل المغاره وظلو اهنااك يحجون سوا

شوق"عيال العطاااوي تقول عيال العطاوي انا ماخبرت ان عيال العطاوي معهم حريم وكذا حالهم للا للا وكاد انها تحجي حجي ماهو صحييح

قرب عتاب من شوق وهي تناظره

عتاب:تعشيتي؟

شوق:ماودي

التفت عتاب ناحية باب المغاره ورجع ناظرها

شوق:صحييح انتو عيال العطاوي؟

ابتسم عتاب :تعرفين عيال العطاوي

هزت راسها باييه

عتاب:ترانا ماناااذي وماودنا ناذييج

شوق:صحييح؟

هز عتاب راسه باييه

كانت دقات قليبها تزيييد

شوق:جدتي عطاااويه

ابتسم عتاب :وذا الشي مضااايقج

شوق بحماس:للا ماغير رااافعه بكم الراااس وافتخر

انصدم عتاب من ردها:صحيييح؟؟

شوق:علووومكم وشجاااعتكم على كل لسان ومابه قبيله ماتهاااب عيال العطاااوي والله اني سمعت ان شيوخ القبايل تهج من الديره من قبل لاتاصلوها وانكم

شوق انلجم لسانها وهي تشوف الي وقف قريب منها ومن عتاب ويناظرهم باستغراب وهو يشوف ذي الي تتحجى بنفس وااحد

قماد:وش الي قااعد يصييير!!؟

التفت عتاب لقماد وبعدها ابتسامته على شفااه

عتاب:مابه شي يا خوووي

شوق بنظره منصدمه:اخوووك

عتاب:ايييه هذا هو قماد العطاوي الي قاعده تفاخري به جايبك سبيه عنده

انصدمت اكثر وناظرت قماد:انت عطاااوي!!!؟؟

قماد:للا يا عمــــــــــــــــــــه للا انا من يدج ذي ليدج ذي وش اتريييييدي ياعمه انتي الشييييييخه وش عياااال العطااااوي ذي اااامري ياعمه اااامري

ابتسم بعدها بخبث والتفت رايح للي جالسييين عند النار"بعده وقتج ماحااان يابنت الشيييخ

ناظرت شوق الي حست ان قليبها قريب يوقف من الي يصير قدامها لعتاب:هو انا صرت سبيته!!!!؟؟

عتاب ماعرف وش يقول لها والتزم بالسكوت وراح ناحيتهم وظلت شوق تناظرهم مره تصدق انهم عيال العطاوي ومره تكذب ذا الشي وقماد من حينها تجاهلها وهو يسولف عليهم بعلوم كثيره ويضحك كانت منبهره منه وماهي مصدقه بعد انه هو المقهوجي ....مير وش يريد منها؟؟


سوالف قماد ماخلصت والشيخ يضحك معه من قلب ويزييد على سوالفه عتاب حط ايديه تحت راسه وتمدد يناظر لسقف المغاره باله مهو معهم ويحاول انه يسايرهم مير الضيقه الي بصدره تزييد


ليث كل ماالتفت ناحية البدور الي كانت تناظر ناحيته كل حين وتتلاقى عيونهم تصد لجهه ثانيه وهي بعدها ماسكه الثوب الصغير وتقلبه بيديها


ليث"يا وييييييلي من نظرة عيونها انا اشهد ان القلب يرجف منها ولو انها حطت الكحل وكاد انها راح تقتلني"

قام ليث وقرب منها وهي تناظره نزل بجسمه متكي على رجوله وهو يشور عليها:ودج تطلعي للفضاوه شوي تمشي؟

ظلت البدور ساكته وهي تنزل بنظرها لتحت وليث ينتظر جواب

ليث:وش قلتي

ناظرته وهزت راسها باييه ابتسم حينها ومد يده لجل يساعدها توقف معه لاكنها قامت من غير مساعدته وهي وهي تغض بنظرها لتحت

وقف ليث وهو يشير لباب المغاره:زيين

تبعته وهو كل حين يناظرها

عتاب جلس جالس:ليييث

ناظره ليث ونظرات عتاب تستفسر منه لوين ودك ترووح

ليث:اهنيا قريب

التفت حينها ليث وطلع وصرخ قماد بخبث:يا ويلي ويلاااااااااااااه..

ناظره عتاب

قماد:اترك الرجال ياخوووي اتركه خله يونس حاااااله

عتاب بضيقه:يونس حاله مع المووووت

زفر عتاب بعدها وعاود يشبك ايديه ويناظر سقف المغاره

بخارج المغاره كان لابد من البدور انها تقبل مساعدة ليث وهو يمد ايديه لجل تمسك فيهن وهو يصدو الجبل واول ماوصلو لمكان فسيح ونسمات الهوا تشرح الصدر تركت البدور يد ليث وغمضت عيونها وهي تسحب هوا لجوا صدرها ونسمة الهوا تداعب خصايل شعرها

ظل ليث يناظرها بشكلها ذا وكان القمر مكتمل ونوره مضوي المكان اما هي فكانت بعدها متونسه بسحب الهوا لجوات صدرها لاكنها رجفت حييل اول ماحست باصبع من اصابعه تلامس شفايفها

ناظرته ودقات قليبها تزيد ومرتبكه

سحب يده وهو مرتبك من بعد الي سواه واخذ يصرف انظاره بعيد عنها ابتعد عنها خطوتين بعدها عاود وناظرها

ليث:الهوا اهنيا يشرح الصدر

هزت راسها موافقه وناظرت لتحت

ليث:ودج تقعدي؟

بعد هزت راسها موافقه

ليث وهو يشير لها لمكان:تعالي اهنيا

جلست وجلس قريب منها مقابلها وهو يناظرها ومايعرف وش يقووول


..............................


انكمشت شوق على حالها وهي بعدها تناظر الي يسولفون بينما ضبيه والحرمه الي معها خذن مكان بعيد عنهم وحطن روسهن ونامن

التفت قماد بوسط هرجه ناحية شوق وناظرها بنظره ارعبتها وبعدها عاود وناظر ناحية الشيخ يستمع لسوالفه

كان ليث يصرف نظره عنها لكل مكان لين مالمح انها ارتجفت من البرد حولها قام حينها وجلس قريب منها ولف يده حواليها ابتعدت عنه

البدور:ارجاااك خلك بعيد عني

ابعد يده:تحسين بالبرد

هزت راسها باييه

ليث:ودج نعاود لجوا المغاره

البدور:للا

رجع ولف يده على اكتافها:زين وش الي يمنع اني اكون دفا لج

البدور وهي تحاول تبتعد عنه:ارجاااااك

Lamis
06-15-2011, 09:55 PM
بعد يده عنها وحينها قامت هي وخطت خطوتين ورجعت تلتفت له:انت وعدتني انك تعاود بي عند الشيخ حماد

حينها اشتعل الجمر تحت رجليه وهو يحاول يكبت الي اشتعل جواه:وانا عند وعدي

ظلت ساكته وهي تنظر لتحت وقام هو بعد ماحس ان الهوا انسحب من حوله :خلينا نعااود للمغاره

تبعته وهو يبتعد عنها بخطاويه وحست انها محتاجه لمساعده بالمشي لانحدار الجبل لاكنها ظلت تتبعه لين ماوصلو للمغاره



بالصباح الباكر شهقت شوق وهي تحس بقطرات مي تنسكب على وجهها وكانت نايمه وهي جالسه قماد وهو يجلس مقابلها

قماد:صبحج الله بالخييير ياعمه وش هالصباااح الي مشرق بنووورج اليوووم

شوق وهي تناظره ومتوجسه منه "هو وش يريييد مني"


قماد:والله اني من صباح الله خير قايم ياعمه وقلت لزوووم ازين لقهوه لعمتي

هز الفنجال بيده وسكب لها من لقهوه

قماد وهو يمد الفنجال:تفضلي ياعمه

ظلت شوق تناظره ومتعجبه من الي قاااعد يسويه

قماد:ايييه ياعمه ماودج تشربي لقهوه

شوق:ودي اعاااود لديرتنا

قماد:وش قلتي ياعمه وش ...تراني قلتلج ان سمعي ضعييف تقهوي ياعمه تقهوي

شوق:ماودي

قماد:والله ان مايشرب من الفنجال ذا حد غيرج تفضلي ياعمه تفضلي

زاد الحاح قماد عليها لين مامدت يدها لجل تاخذ الفنجال وحينها وقف قماد وهو متغابي لجل يخلي الدله تسكب من لقهوه على اطراف اصابعها

صرخت شوق وهي تسحب يدها بسرعه وصرخ قماد

قماد:يا ويلي ويلااااااااه وش الي صااارلج ياعمه

ترك الدله قماد على جنب وسحب يدها يناظر ليها

كانت شوق مستوجعه حيييل من الحرق ومانطقت بحرف واحد وذا الي خلا قماد يستغرب رفع راسه لوجهها الي كانت الدموع تنزل فيه من عيونها

قماد:توجعج

شوق:انت لييه تسوي بي كذا تراااك خذيت بثارك مني حينها انت اتحسب اني ماكنت ادري انك تاخذ بثارك بكل مره

وبصوت هامس رد عليها:اييه مير قرصة الوذن ذيييج ماتغني عن الي ودي اسويييه فييج النوبه ذي

انكمشت على حالها وهي تضم ايديها لصدرها والخوف بدا يدب بوصالها

قام قماد وابتعد عنها وهو طالع من المغاره


..........................


كان عتاب جالس على صخره بعيد وهو يحس انه ما اخذ كفايته من النوم والنوم البارحه مجافي عينه

قربت منه عبله الحرمه الي جت مع ضبيه

عبله:صبحك الله بالخيير

التفت عتاب ناحيتها:يزين الله صبااحج

جلست قباله وهي تلعب بطرف شالها

عبله وهي تناظر حواليها:الصباح اليوم غيير

اكتفى عتاب بهز راسه وهو يناظر لمكان بيد

عبله:افطرت

عتاب:للا ماودي

عبله:وش به خااطرك متكدر

عتاب:مابه شي

ظلت عبله مع عتاب وهي تاخذ وتعطي معه بالحجي ومر الوقت من غير مايحسو لين انصدم عتاب بسماع صوت يعرفه حييل

قوت بنظرات شرر:من ذي ياعتاااااب!!!!؟؟؟

التفت بسرعه وهو يوقف متفاجئ انها واقفه وراااه:قووووته

قوته وعيونها تسكر بشويييش:ايييه قوووته نسييييتها يا عتاااااب .وكاااد انك نسييييتها ولادريييت عن ماصاااابها

التفتت عنه وراحت للمغاره وهو وقاف ماهو مصدق انها هي عاودت مره ثانيه مير كيييف وشلوووون

عبله:من ذي؟

التفت لها وبعدها الصدمه فيه:هااه هه هذي قووته

بعدها التفت وراااح ناحية المغاره وين ماتركته وراااحت

عند باب المغاره كان لقى قوته وام صالح ضبيه الي خذن حالهن بالاحضان وفرحه كبيره تغمر قليب قوته من شوفة ام صالح

ضبيه:وشلووونج يا قوته والله ان عيني ماغمضت من البارحه وانا اهوجس فيييج وشلووونج وشلوون قدرتي تعاااودي

ضحكت قوت:ايييه يا ضبيه تراني قلت اني راااح اعاااود وهذا انا عاودت الامر بسيييط معي

كان عتاب واقف وهو يسمعها

قوته:وشلووون هو صاالح؟؟

ضبيه:بخير والحمدلله

عتاب:وشلووون عاودتي وارجال الي كان معج وصاااار علييه

التفتت قوت لعتاب بغيض:ودي اتريح بالاوله

عتاب:ماهو قبل ماتقولي لي وش الي صااار...هو الحااارس وش صااار عليه

قوته بملامح حزينه وليث يقرب منهم:قتلوووه

الكل انصدم مير قوت التفتت للبدور ودها تشوف وش هي راح تكون ردة الفعل عندها

قماد وعيونه تنملى بغضب صرخ فيها:اقتلووووه

قوته بخوف:هاااه للا للا ا ا ا

عتاب:وش الي صااار انتي ماودج تحجي

قوته بهمس:ودي ميير مهب اهنيا وودي تكون انت والليث بس

سحبها حينها عتاب لخارج المغاره وتبعه ليث وقماد وبعيد عن باب المغاره

عتاب:وش الي ودج تهرجي به هذا حنا لحالنا

قوته بتردد:الي الي صااار انه انه ...هو

ليث:تحجي يا قووته وش الي صااار

قوته:الرجال الي كان معي الحااارس الرجال طلع مايذكر شي من الي مضى علييه

عتاب:هذا مهب شيا جديد وش الي صااار

قوته:زين زيين تمهلو علي ترا انا مافهمت السالفه زيين مير الي فهمته ان الحرمه الي بالمغاره معنا مهب حرمة الشيخ حماد

ليث:وش الهرج ذا؟

قوته:ايييه تمهل علي الي كان جااي وجايب الفرس هو الشيخ حماد وطلع على معرفه بالرجال وقاله انه خويه وان هو الي ارسل الحرمه لجل يحميها وارسل معها الفرس لجل يقبل بحمايتها والحرمه كانت حامل من ذاك الرجال مدري هو زوجها ولا عشيقها

عتاب:قوووته الهرج الي تقولينه هرج مايدخل الراس هوو وكاااد

قوته :ويشهد على ربي اني ماجبت شي من عندي انه هو الي صااار قدااامي وان الشيييخ حماااد اخذ الرجال وخلااه عنده بمجلسه معزز ومكرم ...مير حضي انا الي خلاني اطيح بيدين حريم الديره الي ذكرن من انا وعرف الشيخ اني معكم وخلاااني اسيره عندهم لاكن انا قوته قدرت اتحايل على الحرمه واهرب منها واهرب بالفرس الي جييت فيها

ليث كان يناظرها وحجيها بعده ماقدر يتقبله:وش الي مهب حرمة الشييخ حمااااد والولد ولد من؟؟

التفتت قوت لليث:ولد الحااارس الي كاان معنا انا سمعت الشيخ حماد وهو يقوله الولد ولدك

ثارت حينها براكيين بصدر ليث وهو يتركهم ويتوجه للمغاره

فاقت البدور على حالها وهي تنسحب من لفراش واقفه ومقابله ليث الي هزها بالقو

ليث وهو يصرخ بوجهها:العيل من ابووووه يالبدووور؟؟

تفاااجئت وصابتها حاله من الخوووف وشلووون عرف؟

البدور:اتركنييي

هزها بعنف:قلت من ابوووه وشلووون اتكوني مرة الشييخ حماد والعيل يكون لرجااال ثاااني من هو عشيييقج ذا انطقي

البدور:وش الي قاااعد تهرج به اتركني لحااالي

ليث بغضب ونااار تشتعل فييه:لييييه الشييخ يقول للرجال الي كان اهنيا ان العيل ولده

البدور:من يقصد؟؟

ليث وانفاااسه اتزيييد وصدره يرتفع وينزل:رجااااال بعثج مع الفرس وطلب حماية الشيخ لج مقااابل الفرس

البدور اتسعت عيونها:الرجااال مااات

ليث بقهر بدا ياكله:حجيييه كااان صحيييح؟؟

انهااااارت البدور وهي تبكي :اتركني ارجاااااك تتركني انت وش اتررريد مني ان كان العيل ولد من ايكوووون

ليث وهو يشد بحيييل على يدها ويقربها وهو مقهووور:خسيييييييييسه انتي خسيييييسه

دفها بحيل بعيد عنه وطلع من المغاااره


...........................................


هي ليله تقلب فيها فهاد على جمر الغضى بما يكفيه العمر كله والمها نايمه جنبه وشهقاتها قطعت قليبه وهي كل حين تقول ما ودي بفراااقك يافهاااد

سحب حاله بعد ماحس انها غطت بنوم عميق

طلع للفضى ودار بفرسه لين مامل وعاود بعد ساعاات طويله راح للخيمه وماحصل المها فيها وكاد انها راحت لمجلس حرمة الشيخ

توجه حينها لمجلس الشيخ وهناك حصل الشيخ بضيافته رجال تقهوو وعينو من الله خير وبعدها وجه الشيخ حجيه للرجال

الشيخ:ضيف الرحمان ما قلت لنا من انت ومن اي عربا

الضيف:انا يا شيييخ رجال عربي هي ارض الله الواااسعه وكل قبيله هي هلي وقبيلتي

الشيخ:يا حيالله بضيفنا ووش اسمك يا ضيفنا

الضيف:اسمي سدحان السحووومي طاال عمرك

رجفت يد فهاد الي ماسكه الفنجال والاسم يرن بانه

فهاد:وش قلت سدحااان السحووومي قتااااال سعد

الرجال بفخر:اييييه انا سدحاااان السحوووومي وانا الي قتلت سعد ولد وضاااااح

نط فهاد بوسط المجلس وهو يسحب بارودته

فهاد:اجل خذها مني وانا اخو طااااايل ثااار وحق برقبتي


توسطت طلقااات فهاد بصدر الرجال وخر صريع ميت بين ايديهم

نط الشيخ وصرخ على فهاااد:تقتل ضيييفي يا فهااااد

فهاد:ضيفك يا شيييخ العربان كلها حللت دمه وانت يا شيييخ لاتنسى انك اول واااحد حلل دمه

سكت الشيخوهو كااره الي صاار بمجلسه نط فهاااد واقف وهو يرجف بحييييل وصرخ ينااادي المها

فهاد:المهاااا يالمهاااااا ثااااارج يابنت وضااااااااح طاااح

توسطت المها المجلس وبعض الحريم تتبعها وعيونها تزيييد من اتساااعهن وناااظرت حولها

المها:قتلته يا فهاااااد قتلته

فهاد وبغصه تجرح روووحه:وتررراج يالمها طاااالق

التفتت له وكانها تلقت منه طلقااات بصدرها:قتلته يافهاااد قتلته وقتلتني

حينها غااابت المها عن الوعي وهي تطيييح بوسط المجلس

صرخ فهاد وهو رايح لها الا ان هند اعترضت طريقه:اترك الحرمه يا فهااااد تراااها مهب حلااالك

صرخ حينها فهاااد بصرخه وهو يناديها ادوت بكل مكاان وجلس قريب وهو يفرغ الي ببارودته بالسما ليييين مافرغت وهو يحس بقهر ووجع حييييل يقتل روحه

هند الي ارتعبت من الي صااار ماكااانت متخيله ان فهاااد مهتويها لذي الدرجه وهي الي رتبت كل شي مع واحد من الرجال لجل يجيب لها اي رجال يصادفه خارج القبيله ويوعده ان الشيخ حاطط جايزه للي يقتل سعد واعطاه اسم سدحان السحومي يتفاخر فييه كل الي تريده صار لاكن الامر كان مرعب وهو يصير قدامها صحيح

واحد من ربع فهاد قرب منه وحط يده على اكتافه:فهاااد يا خوووي تعوذ من ابليس والحمدلله انك انهيت سالفة الثار ذي

التفت فهاد وهو موجوووع للمكان الي طاحت فيه المها وماشافها لان الحريم خذنها بالسرعه لداخل المجلس الثاني لجل يشوفن وش صاااير عليها هند ومن الي صار قدامها اهتمت كثير بامر المها اما فهاد فطلب من خويه انه يروح لديرتهم ويجييب العمه للمها وهو ترك المجلس وطلع للبريه تاااااايه ومايدري وييين يروووح من بعد مافارقته روووحه

Lamis
06-15-2011, 09:56 PM
الجزء التاسع عشر





قرب عتاب من ليث الي ابتعد عن المغاره وظل لحاله وحط يده على اكتافه التفت ليث لعتاب

عتاب:مهتويها يا خوووي؟؟

رجع ليث يناظر لقدام وهو ساكت

عتاب:زين لييـــ

ليث:ارجاااك يا عتاااب ماودي احجي بالسالفه ذي ...........حنا لزوم هالحين نرجع المعشوقه ونخلص من السالفه ذي كلها

عتاب:ودك ترجعها للشيخ حماد

ليث:تنقلع للشيخ حماد ولا للي تبيه ..المهم نعاود بالمعشوقه

قوته وهيه جايه من بعيد:ليـــــــــــــــــــــــث ياخوووي ياليييث الحرمه الحرمه مستوجعه كثييير كود انها تالد هالحيييين

التفت لها ليث وصرخ فيها:وش اتريديني اسوي لها تنقلع

قوته:يا خوووي هذا كله من فعايلك رميت الحرمه على الارض واستوجعت كثييير من الرميه

ليث:جعله وجع مايفارقها تنقلع

قوته وهي تلتفت عايده:عووووذه عووذه


ناظر عتاب ليث الي حس به يكتم رجفه بيديه ووجهه

عتاب:وش رااح نسوي؟

ليث:سو الي ترييده ياعتاااب سو الي تريده

بعدها راح ليث وركب فرسه وغااب


بالمغاره كانت شوق مرعوبه من الي يصير حواليها بالاوله صريخ ليث على البدور ورميته لها بالارض ومن ثم ونينها من الوجع الي جاها


ضبيه طردت قماد والشيخ من المغاره وقالت لهم ان الحرمه راح تولد وانقلعو برا حست شوق ان ودها هي بعد تطلع ولا تسمع الونين والبكا الي كانت فيهن البدور قامت ومن غير ماتشعر فيها الحريم طلعت الا ان ايدين قماد لقفتها اول ماطلعت للفضا

قماد:على ويييين يا عمتي الشييييخه؟

شوق وهي تبعد ايدين قماد وتوقف مقابلاه :ماودي اظل بالمغاره الحرمه ودها تولد وانا مقوء على سماااع ونينها

قماد:يا ويلي ويلااااه عمتي الشيييييخه قليبها ارهيف لالالا هذا ماخبرته ياعمه عاودي عاااودي ابرك لج من قبل ماتشوووفي شي مايسرج

شوق:ارجاااك ماودي

بصرخه:قلت عااااودي

بلعت شوق ريقها ورجعت للمغاره

قماد بابتسامه:والله انه دواااج

......................................


على وقت العصر وصلت العمه للديره الي بها فهاد والمها ويوم التقت بفهاد شافت حاله ماتسر

العمه:وش الي صاار يا فهاااد؟

فهاد بوجع:المها صارت طليقتي خذيت بثارها ياعمه

بان الالم بوجه العمه وهي تحط يدها على كتف فهاد:وش راااح اتسوي ياولدي وانت قايل لي انك متولع فيها وماتقدر على فرقاها

فهاد:وش السوااه ياعمه ؟؟مابه شي اسويه

العمه:ترجعها لعصمتك يا ولدي

فهاد:يا عمه يوم ان ابوي قال لي ليلتها اني لزوم اعاود بها لعصمتي حلفت عليه يومها انه ان خذيت بثارها ماتعود لعصمتي ابد...المها طير وطااار من يدي يا عمه

العمه:ودي اشوفها


لقيت العمه المها طريحة لفراش

العمه وهي تكلم ام هند وهند:وش حال ابنيتي؟

ام هند:والله ان حالها صعيبه وابد مافاااقت

العمه:ياجهد البلا ياجهد البلا


..................................



على المسا عااود ليث ولقي الجماعه جالسين قدام المغاره وهم شاعلين النار ناظرهم باستفسار

ليث:وش الي صااار؟

لاكنه ما انتظر حجيهم وهو يسرع بخطاويه للمغاره اول مادخل ناظر لمكانها وشافها جالسه ناظرته بنظرة عتب ورجعت تناظر لتحت

قربت منه قوته وناظرها:صار شي؟

قوته :للا مير الحمدلله جانا يومن عصيب وعدا على خيير توجعت ياحبة عيني كثير والوجع مافارقها الا من قبل كم ساعه

رجع ليث يناظر البدور وبعدها التفت وطلع

ومرت عليهم ثلاثة ايام فيها جافى ليث البدور وماقام يقرب منها ومايسال عنها وانشغل مع عتاب وقماد بيجاد حل للي هم فيه وانشغلو بامور ثانيه كان كل يوم واحد يظل بالمغاره واثنين يغيبون

عتاب مسك قوته بثاني يوم من جيتها وحط راسه على حجرها

قوته:انت وش اتسوي؟

عتاب:ايييه تراني رجلج ياحبة عيني وانتي ماتدرين بالعله الي صابتني من فراااقج

قوته:ماظنتي

عتاب:ليييه يا نظر عييني؟

قوته:ارفع راااسك ياعتااااب وتراني بعدني زعلانه

اعتدل عتاب جالس:وش الي يزعل دقات القلب من القلب

قوته:ماخبرتك ياعتاااب اتحجي كذا وش الي صااار

وناظرت حينها قوته ناحية عبله الي تمشي من بعيد

عتاب:انتي اتحسبين اني انا الي احجي هذا قليبي هو الي يحجي

نزلت قوته راسها لتحت خجلانه وهي ترفع نظرها وترمش بعيونها له

وقام رايح وهو يقول:يا وييييييييييلي

شوق بعد لاحضت نظرات قماد وابتساماته لعبله كل مامرت من قدامه وحست حينها بضيقه

بثالث يوم عزم الشيخ وضبيه على الرحيل ورفضت عبله انها ترافقهم بحجة ان ودها تظل قريبه من البدور

انكتت يومها قوت وهي جالسه قريب من شوق بجلوس عبله

ناظرها عتاب الي دخل عليهم:انتي ياحرمه وش فيييج وش الي قاااعده تقولينه

قوته:الحرمه ذي ليييه ودها تجلس لييه ماودها تفااارق

عتاب:ودها تعاونج انتي والي معج

قوته:للا ماودي اياااها خلها توكل معهم

ابتسم عتاب :وانتي وش عليييج قعدت ولا راااحت

قوته:مهب زييين خلها توكل

عتاب وهو طالع:لييث وده اياها تقعد

ناظرتهم البدور من سمعت طاري ليث ورجعت تناظر الثوب الي بيدها ماتدري لييه حست انها فقدت تواجده جنبها


..............................................


فهاد قرب ينجن وهو كل يوم يسال عن المها ويقولو له ان حالها مثل ماهو

كان جالس بمجلس الشيخ يوم قربت منه هند وجلست قريب منه

هند:مسيك الله بالخير

فهاد وعيونه عند النار:الله يمسيج بالخير

بعدها التفت ناحيتها:وشلونها ؟؟

هند:باذن الله قريب تتشافى ..اليوم عمتي رتعه جابت لها دوا واسقيناها اياه وتقول انها باكر بالصباح تكون بخير

فهاد:باذن الله

عاود فهاد وناظر لقدام وهو يحس بحرقه تخنقه

هند:انت يافهاد الي حالك مهب ببخير

فهاد:وهو الي تفارقه روحه ترجين انه يكون بخير

حست بنار تشتعل فيها وقهر:لزووم تعرس يافهاااد لجل تشغل قليبك عن هواها

فهاد:رمااااد قليبي من بعدها صار رمااااد

هند:خله ينزل تحت سمانا وانا اوعدك انه يكون عشب وزهر

قام فهاد وهو كاره جرئتها وحجيها: ودي اروح امسي وصلي سلامي للعمه


................................


جلس قماد قريب من شوق وبيده صحن فيه الزاااد

قماد:وشلووونها عمتي؟

ناظرته شوق وهي تحس انها صارت ماتستحمل حجيه معها وقهره لها

قماد:لييه تردي صحن الزااااد

ظلت ساكته وتناظر لمكان ثاني ...مسكها قماد من وجهها ولفها ناحيته

قماد ومن بين اسنانه:لزوووم تاكلي وان ماكليييتي راح ااكلج بنفسي

هزت راسها باييه وانها موافقه للي يبيه

قرب قماد الصحن وحطه قدامها وظل يناظرها منتظر تمد يدها بارتعاشه مدت يدها وخذت لقمه وقبل لاتوصلها لفمها وقفها قماد

قماد:انتظري ياعمه انتظري

ناظرته مستفسره

اخذ اللقمه من يدها واكلها وطلع صره صغيره من جيبه وفتحها:نسيييت ياعمه نسيييت انتو وشلون تاكلون الزاااد

نثر من حبات الرمل على طعامهاوهو مبتسم بخبث وناظرها:وهالحييين ياعمه بالعاااافيه كلييه

ناظرته باحتقار للي سواه وهو يدري انها ماكلت من يومين شي وبالاخير ينثر الرمل بطعامها

اول ماقام قماد والتفت خاطي خطوه سمع صوت الصحن الي الطمته شووق وسوا صوت وهو يبتعد

عاود لها بالسرعه وهو غاضب ومسكها من وجهها:وش الي سويتيييه؟؟

غمضت عيونها ولزمت السكوووت وهو يحس بارتجافها من مسكته

تركها وقام وهو يقول:خسيييييسه

مشي خطوتين وعاود لها وهو بعده مقهور واشار لها للي كبته

قماد:والله الي بعالي سماااه ان عاودت ولقيت حبه من الزاد اني اخليييج تاكلينه من القاااع

التفت عنها وطلع وهو بعده يحس بغيض عليها

قربت قوته منها:هو وش الي يصير معكم؟

التزمت شوق بالسكوت وهي ترجف من القهر

ولان الليله كان الجو بارد بالخارج الكل دخل الاقماد الي طلب يكون هو الي يحرس المكان

اشعلو النار وجلس عتاب وليث قريب منها البدور وهي جالسه بمكانها كانت تناظر ليث الي ابد صار مايناظر ناحيتها

قربت قوته منهم:عتااب

التفت ناحيتها

قوته:الاجراب معاااد فيها مي ودي املاااها ...نروووح انا والعبله جنب الغدير

وقف عتاب:للا اروح انا معج

طلع عتاب وقوته وبعدها بشوي دخل قماد الي كان يضحك وتلاقت نظراته بنظرات ليث:ويين ودهم يروووحو

ضحك حينها ليث وابتسمت البدور من ضحكته

قماد وهو يجلس قريب من ليث:والله ان اخووي مهب هين يقول وده يملي لجراااب ههههههه

التفت حينها قماد لشوق وشاف ان الي طلبه ماتنفذ حينها تملكه غضب وقااام وهو يسحبها بالقوه لجل توقف قباله:وش الي انا قلته لج وماسويتيييه ليييه... اتحسبي حجيي حجي من دووون فعل

صرخت شوووق وهي تريييد تخلص حالها من يده

جلسها قماد بالقو للارض وهو يحاول يقرب وجهها للزاد المرماي وهي تقااااوم وتصارخ

مسك ليث قماد بالقو وثبته بجدار المغاره:وش الي قاااعد اتسويييه يا اسود الوجه

قماد وهو ثاير :اتركني ياليييث ومحدن له دخل بالي ودي اسويييه هي عصتني ولزووووم تاخذ جزاااتها

ليث:اتخسي ان عاااد مديت يدك عليها والله ان معاااد يمنعني عنك حي

وقرب عليه وهو يهمس بغيض:تراهاا من ريحة الغوالي وما اسمح لحد ياذيها

فك قماد حاله من ايدين ليث وناظرها بغيض وطلع من المغاره

انكمشت شوق على حالها وهي تبكي وعاود ليث لمكانه وهو يحس بالم بصدره قربت منه عبله وجلست تناظره:وش فييك ياخووي

ناظرها :موجوووع الوكاد ان الجرح نزف وكان يشير لصدره

عبله:يا ويييلي انت تنزف صحيح

خلع ليث ثوبه لجل ايناظر الجرح الي بصدره وهي طعنة البدور له

عبله:لزوووم نطهر الجرح بالمي والملح ثواااني واجيييب قطعة قماااش

راحت عبله لطرف المغاره وين الاغراض والملابس مركونه وعاودت بقطعة قماش وطاسة مي

تساند ليث على صخره قريبه من النار وقربت منه عبله وبدت تطهر الجرح

البدور حست بنااار تشتعل فيها وماتدري ليييه مير الي يصير قدامها ابد ماهو عاجبها وماحست بحالها وهي تشق ثوب العيل بين ايديها



التفت عتاب لقوته :هاتي القربه الي بقيت عندج ياقووته

ابتسمت قوته وهي تخبي الي بقي بيدهاورا ظهرها:مابقيت جربه

عتاب وهو يوقف ويناظر ناحيتها:اجل وش الي وراااج؟

قوته :اممممم ملااابس

رفع حواجبه:ملااابس!!!؟

قوته:ودي اتحمم

ابتسم عتاب:سوا؟؟

ناظرته بخجل ونزلت راسها:اييه سوا

ناظرها وهو مبلم:وش قلتي؟؟

قوته بجديه وهي تطلع الجربه الي ورا ظهرها:اقووول يا عتااب املا الجربه وخلنا نعاااود وكاد هم هالحييين استبطونا

اعطته الجربه وقربت من لجراب الثانيه لجل تحمل الي تقدر عليه هز عتاب راسه ورجع يملي الجربه ودها تجنني القوته ذي


..............................


ليث:اتعبتج معي

ابتسمت عبله:للا مابه تعب

قامت البدور وتحركت من مكانها وبالعاده ماتقوم من مكانها لاي مكان ثاني وقربت من النار وجلست جنبها على مسافه بسيطه منهم

مع انه حس بشي تحرك بصدره الا انه ظل على جلسته ونظره عند العبله الي كانت جالسه قريب منه حيييل

قام ليث :ودي ارووح اشوفلي ثوب ثاني

خلاهن وطلع من المغاره

التفتت البدور لعبله:خسيييييسه

عبله:وش قلتي؟

البدور:قلت خسييييسه وش له تجلسي جنب الرجال وتلامسي صدره وهو من غيير ثوب انتي ماتستحي

انصدمت عبله من حجي البدور

عبله:هو انا الي ما استحي ولا الي مادرينا ولدها من ابوه لين هالحييين

عبله قالت الي قالته ومادريت بالي مسكتها من شعرها وهي تشده بحيل

سمع ليث صريخ عبله وهو ناوي يدخل واسرع لهن

مسك شعر البدور وهو يجلس قريب منها

ليث:اتركي شعرها

البدور وهي تدور بعيونها عليه:اتركني بالاوله

ليث:انتي الي بديتي اتركيها بلاول

ليث ماكان شاد شعر البدور بقوه وهو يهددها تترك شعر عبله ..شدت البدور شعر عبله اكثر وزاااد صريخها

صرخ ليث عليها:قلتلج اتركيها

البدور:هذي مسودة الوجه

ليث بتعجب:تركنا بياض الوجه لج اتركيها

شدت شعرها بكل طاقتها وتركته وبعض الشعيرات بيدها

عبله وهي مستوجعه:الله يااااخذج الله يااااخذج

البدور وليث بعده ماسك بشعرها:انقلعي ياقليلة الحيا

لف وجهها ناحيته:وش الي سوته لجل اتثوري عليها

البدور:اتركني وانت مسود الوجه معها

ليث انصدم من حجيها وخلصت حالها وهي تقوم رااايحه لمكانها مافهم وش الي كانت تعنيه

وقف وقرب منها:تراااني احذرج مرتن ثانيه ان مديتي يدج عليها قطعتها لج

جلست بمكانها وهي ماتعطيه وجه

دخل عتاب وقوته الي التفتت لعبله وهي تبكي

قوته:يا وييييلي وش الي صاااار؟

عبله وهي تبكي:تغااار عليه وهي الي حااارقه قليبه مايدري من ابو العيل ولجله ناظري وش سوت فيه

ناظر كل من ليث والبدور الثاني متفاجئ من الحجي الي قالته عبله ليث اصدمته كلمة تغااار وهي اصدمتها ان قليبه منحرق لجلها حس اثنينتهم بشي غريب يسري بجسادهم ونزلت البدور راسها لتحت

بينما قام ليث وطلع من المغاره وهو يكلم حاله انها محااال تغار عليه وان عبله الي فهمته مهو صحيح وكاد انها بس تريد اتغيضه

البدور بعد ظلت جالسه تفكر هل هو صحيح محروق قليبه بمعنى انه يودها ...يودها من بعدكل الي صار بينهم

.....................................



باليوم الثاني تعافت المها وطلبت من العمه انهم يرحلو جنب ديرتها لجل اتعاااود لعمها

فهاد فرح يوم دري انها تعااافت وجهز الخيووول الي ودهم يروحو عليها كان معه عايض والصقر خويه والعمه وهو وبنفس الوقت كان حاسس انه يمشي بجنازته

قبل وقت العصر طلعت العمه والمها الي كان باين الحزن بوجهها وكان فهاد وربعه واقفين معه ودعو الشيخ والي كانو معه وكانت هند ميته من الحسره لان فهاد ما اعطاها فرصه تتمادى معه

تالم فهاد كثير اول ماشاف المها الي كانت تحاول ماتجي عينها بعينه



بعد ما مشي فهاد والي معه انغزت الديره الي كانو فيها وكانو طلابين ثار لجل ولدهم الي وصلتهم لعلوم عن الي صار له بالديره ذي

وبعد ماعاثو فيها من الفساد والخراب وقتلو الشيخ طلبو الي قتل ولدهم وخبروهم انه غادر الديره من كم ساعه حينها جهزو عدتهم مره ثانيه ولحقو فيهم تاركين وراهم الحريم تصيييح وتولول للي صار ومن بينهم هند الي انحرق قليبها على ابوها واخوها "عثرتي يالمعاثوره"ا



التفت عايض على فهاد :فهاااد يا خوووي ..شايف القوووم الي ورانا؟!!!!؟؟

التفت فهاد ومن خبرته فهم انهم ناس جايه هاااده

دار بالفرس:عايض ياخوووي خذ الحريم للجبل الي هو قريب من اهنيا وانا وصقر ودنا نشوف وش السااالفه

Lamis
06-15-2011, 09:56 PM
عايض:فهاااد خلنا سو نحتمي للجبل تراااني خايف عليييكو منهم

فهاااد:توكل توكل ياعااايض مابه وقت وحنا بذن الله نلحقكم


عايض اسرع بامه والمها للجبل بينما فهاد اتخذ مع صقر مكان يقدر منه ايوقفهم بطلق البارود ويشوف وش يريدو

لاكنه ماقدر لهم حيله وهم يطلقو النار ببواريدهم لين ماانصاب فهاد بكتفه

صقر:خلنا نحتمي بالجبل يافهاااد اعدااادهم تزيييد ياخوووي


وبالفعل احتمو بالجبل مع عايض والعمه والمها وكل واحد فيهم اتخذله مكان العمه خذت واحد من البواريد وانضمت لهم وهي محتميه من ورا الصخره المها من بعد ماشافت العمه خذت لها باروده وانضمت لهم ناظرها فهادوارفعت الباروده اتورجيه كيف هو علمها فاشار لها براسه انها تكمل ماكان خايف عليها لان الطلق الي يجي من تحت ماكان يوصل لاهدافه بينما وهم من اعلى الجبل قدرو يصيبو اعدادكبيره منهم وظلو يقاومو الي طالبين الثار لين مافنو عدد كبير منهم ولين ماشافوهم انسحبو لبعيد الا انهم ظلو ومافااارقو المكان

عايض سحب فهاااد للمغاره الصغيره والي كانت مكشوفه كثير ومدده عند امه والمها الي وقف قليبها وهي تشوفه بالحال ذا

العمه وعااايض قاموبالاسعافات وطلعو الرصاصه ولفو كتف فهاد بقطعة قماش شقتها الها من شالها فهاد ماكان نايم لاكنه كان مغمض عيونه ويوم فتحهن شافها وحس بروحه ترفرف من شوفتها مير انه شاف دموعها مغرقه وجهها التفت للناحيه الثانيه

العمه:وش القوووم ذي ياولدي؟؟

فهاد بصوت تعبان:والله ماني داااري عنهم ياعمه تقولي يطلبونا بطلابه ابد ماقدرنا انحجي معهم

العمه:الله يعيين ياولدي الله يعيين

فهاد التفت لعااايض:عااايض لاتترك الصقر لحااله ولا اقووول خذني معك لزووم نوقف بوجيههم خوفي انهم يعاااودو مرتن ثانيه

المها:انت بعدك مستوووجع يافهااد تريح

فهاد وهو يلتفت ناحيتها"والله اني ماهقيت اني اسمع صووتج مرتن ثااانيه ولا عيني تجي بعييينج يا وييييييلي قربج يالمها هو دواااي "

كان يحجي مع نفسه ومن نظرة عيونه ارتبكت المها

ونزلت راسها لتحت وقااامت وابتعدت عنهم لمكان بعيد اشوي

ظلو ملازمين الجبل وكل ماحاولو الي غارو عليهم يصعدو الجبل يحصلو من يتصدى لهم وظلو محاصرين فيه لليوم الثاني


العمه قربت من عايض الي كل حييين يقرب من فهاد لجل يتطمن عليه

عايض:وش علوومه يامه

العمه:زينه باذن الله ...عايض ياولدي المغاره ذي هقوتي ان كان فيها ناااس من قبل لقينا بثنايا الصخر صندوق وكله بواريد

عايض:صحييح يامه

العمه:اييه ياولدي مير مندري هي زينه ولا خاااربه

عايض:اشوووفها يامه

راح عايض للصندوق الي كان قريب من المها وفتحه وساعدته المها بتطليع السلاح وتفكيكه وهي بدورها تذكرت وشلون علمها فهاد تفك السلاااح

اول مافتح فهاد عيونه شافهم وهم يحجو سوا حس ان راسه بدا يوجعه ازود وغمض عيونه ونااام ما وده يشوووف الي قدامه


........................

بالصباح الباكر والكل بعده نايم كانت شوق صاحيه وقامت ناويه تطلع لخارج المغار

قماد كان فوق صخره قريب باب المغاره انتبه لشوق وهي منتبهت له اعتدل وظل ساكت وده يشوف وش ودها تسوي

ظلت شوق تمشي وهي تشوف ان الضباب حاجب عنها الشوفه تلفتت حواليها وكان قماد مستخبي ورا الصخره وحينها مشت اكثر مبتعده عن باب المغاره بعدها اسرعت خطاويها نازله من الجبل وقماد مبتعد لاحقها بس بعيد عنها ويوم وصلت لاسفل الجبل التفتت تناظر الجبل وبعدها عقدت الهمه انها تبتعد اكثلر التفتت لجل اتكمل مسارها وكان واقف قدامها وخبطت فيه

ناظرته وهي مرعوبه وهو يناظرها بابتسامه

قماد:عمـــــــــــــتي عقلج ويييين ياعمه اتحسبي دار ابوج قريب من اهنيا للا يابنت الشيييييخ انتي بعيييد بعيد حيييييل عنه

شوق:ارجااك عاود بي وانا اوعدك اني مجيب طاري انك خطفتني

قماد باستهبال زايد:لييييه هو انا خطفتج

نزلت دموعها:انت وش اترييييد مني

مسكها من يدها وجرها وراااه صاعد بها الجبل

فوق الجبل قريب النار الي كان دخانها بعده طالع جلسها قماد وغاب ثواني وعاود وهو جايب المقلاه والقهوه

قماد:ودج تعاااودي بلاوله زيني لقهوه

شوق بقهر:اني مهب امقهوجيه ازين لقهوه

قماد بضحكه:ولا قماد العطاوي امقهوجي

شوق:انت لحالك كان ودك مير انا ماودي

قمااد:قلـــــــــــــــــت زيني لقهوه

برجفة قهر مسكت شوق المقلاه وحط لها قماد لقهوه واعطاها المحماس وابتسم

قماد:زينيها يابنت الشييييخ زينيها

كانت اتحمس بقهر وحبات لقهوه كل شوي تتطاير من المقلاه

قماد بغضب:وش الي راح يبقي بعد ماتخلصي زيني لقهوه زييين وبتمهل ولاتراني حطيت اعيونج بدالها وحمستهن

كتمت شوق قهرها وظلت تحمس لقهوه لين مازينتها قرب منها قماد

قماد:ايه ايه يازييييييين ريحتها والله انج تصلحي تكوني مقهوجي قماد العطاوي

قلبت شوق المقلاه بالنار وتطايرت عيون قماد فيها

الا ان الصريخ الي سمعوه خلاه يقوم بسرعه مبتعد عنها وطلع بنفس الوقت ليث وعتاب

عتاب:وش الي يصير

رجع الهم قماد

هذا يا خوووي الحارس ومعه ناااس كثير

عتاب:سود الله وجهه دلهم على مكانا

ليث:وش السوااه

قماد:انتظرو ماهقيت انه يخون العشره كذا خلني ياعتااب اروح له خو رفيقي وما اضنتي انه ياذيني

عتاب:ودك اتخاطر بحالك ياخوووي انت نسيت ان الحرمه عندنا

قماد:هو يناااادي علينا ماهقوتي انه ناااوي على شر

ليث:زين رح له وشف وش مطالبه وعااود لنا من قبل لاتقول له شي

قماد وهو يهز بارودته :زييين

كانت شوق تناظرهم من قريب "هـــــــــم عيال العطااااوي يا شوووق هم"

التفت لها عتاب:عاااودي لداااخل

التقت بها قوت عند الباب:وش الي يصير

شوق:مدري يقولو اعداااد كبيره محاوطه الجبل

الكل رفع راسه

تلاقى قماد مع الحااارس وكانت بينهم مسااافه

سعد:وشلووونك ياقماااااد

قماد:مثل متحيييدني ياخوووي

سعد بابتسامه:اشتقت لك ياقمااااد

قماد:وحنا اكثر

تلفت سعد قليل:قماااااد .....انت تري اني ماعدت اذكر شي من الي مضالي والشيخ حماااد يقول اني رفيقه وان الحرمه الي عندكو حرمتي والعيل ولدي

قماد:وش الي تريده؟؟

سعد:اريد الحرمه

قماد:وبالمقااابل

سعد:الي تريدووه

قماد:حنا ودنا بالمعشوقه

سعد:اجيييب لكم المعشوقه

قماد:زييين اجل انتظر لين ما اكلم الي بالمغاره

عاود قماد للمغاره وقال لهم بالي صااار

عتاب :للا للا خلهم يعاااودو ويمهلونا ايااام

ليث:لييه ياخوووي

عتاب:انت نسيييت يا لييث ان لمغاره ذي سلاحنا وذهبنا كله فيه ودك انسلمهم الحرمه ويغيرو علينا من بعدها وش الي يضمن لنا انهم مايسوها

ليث:صحييح


اتفق معاهم بعد ذالك قماد انهم يمهلوهم ايام لجل يصير التبادل بعدها

بالمغاره كانت احاديثهم ومشاوراتهم وترتيبهم لنقل السلاح والذهب وشلووون وكييف وفهمت البدور انهم ودهم يسلموها مقابل الفرس

عبله من يومها وهي تحاول تغيض البدور بجلوسها كثير جنب ليث وانها اتلبي له كل طلباته وهو ابد ماكاان يلتفت ناحيتها

البدور وهي تكلم حالها"وش الي حارق دمي لجله ينقلع هو وهي سوا"ّ

Lamis
06-15-2011, 09:57 PM
الجزء العشرون


صباح اليوم الثاني صحي فهاد على صوت طلق البواريد وفز واقف

المها من مسافه قريبه منه:على هونك يافهااااد

التفت ناحيتها:وش الي يصيير؟

المها:عايض والصقر يردون الجماعه لجل ينزلو من الجبل ودهم يوصلو لهنيا

فهاد وحبات العرق تنزل منه:وعمتي وييين؟

المها:راحت معهم

تلفت فهاد يدور سلاحه

المها:انت يافهااد بعدك تعييب وين ودك ترووح

فهاد:لزوووم اكون معهم لزووم

تصدت المها له:للا ماهو وانت بالحااال ذا

فهاد:اتركييني وبعدي عن طريقي

كان صوته حاااد وماقدرت المها انها تمنعه انضم لهم وبدو يقاومو الجماعه لين ماحسو انهم انسحبو لاكنهم ما ابعدو

وظلو على هالحال محاصرين ويفكرو وشلون يخلصو حالهم ...رجعت المها وجلست بمكان بعيد عنهم وهي تناظرهم والعمه جالسه مع فهاد وعايض بينما ظل الصقر يحرس المكان

طوال الوقت كان فهاد صاد عن المها وكان قرار انه يبعد حاله عنها وينساها

عيال العطاوي بدو ترتيباتهم بنقل السلاح والذهوب الي عندهم قماد هو الي نقل بعضها وطلب المعونه من الجماعه الي تابعه لهم نقل السلاح والذهب كان لمغارة الشيخ وضبيه والبقيه لمغاره ثانيه


كان عتاب يناظر قوته وهي تشرف على الاشغال بالمغاره بالترتيب والطباخ وغيره كانت تامر وتنهي تبسم مصدقه حالها انها حرمتي مير لايق عليها تامر وتنهي

قماد بعد ماعاود لهم اجبر شوق على انها تقوم بالغصيبه وتعاونهم بالشل والحط وتنضيف المغاره وتسنيع الزاد والقهوه وهي مره تمانع ومره ترضخ له

اما البدور فكانت عدائيه بعض الوقت وهي تحس انها ماهي راضيه من قرب عبله من ليث طوال الوقت وهو ابد مايعطيها وجه


على المسا في مغارة فهاد وربعه الطلق وقف عندهم من المغرب الصقر جازف ونزل من الجبل وتسلل بين الجماعه الي معاديتنهم ونهب من ماهم وطعامهم وعاااود للجبل

فهاد اخذ يائنبه على الي سواه وانه كان يمكن يروح فيها لولا رحمة الله انهم ماكشفووه

فهاد:لييه ياخووي تسوي كذا؟

ضحك صقران:والله ياخوووي ان السالفه سهله ومادريو بي ايحسبون اني واحدن منهم

فهاد:النوبه ذي عدت على خييير مير نوبتن ثانيه معاااد تعيدها

صقران:باذن الله ان الله يفرجها علينا

بعد ساعات حس فهاد انه مشتاااق لشوفتها طوال الوقت وهي قدامه ومانع حاله من شوفتها وش الحااال ذا

واول ماطاحت عينه عليها شافها وهي تلم ايديها حولين نفسها من البرد......يا وييييييييلي برداااانه وانا مدري عن شي وش السواااه هالحييين يافهاااد فهاد اخذ يتلفت حواليه وماكان عنده اي شي يعطيه للمها لجل تدفي حالها فيييه

العمه كانت نايمه التفت بعدها للرجال الي كان رايح باتجاه المها لجل يعطيها الفرو الي كان لابسه ابتسمت له شاكره الي يسويه وعاود من عندها وهو مبتسم حينها اشتعلت نيرااااان بصدره لعجزه وقهره ان في عيون ثانيه شاركته بالنظر ليها وش الي يمنع هالحين من ان عايض يناظرها وهي صارت ماهي بحليلتي

ظل بعدها فهاد جالس يناظر للارض وهو مقهووور وكاد قريب يتزوجها عايض وانحرق واموت انا ومحدن دري بي


.................................


جلس عتاب وليث وقماد عند باب المغاره وهم شاعلين النار ويتفكرو وشلون باكر يرسلو للشيخ حماد من يبلغه انهم جاهزين للتبادل

بعدها قام قماد ودخل لمغاره وشاف شوق توها جالسه جاها وسحبها لخارج المغاره

شوق:وش اترييييد مني اتركنيييي

اخذ قماد جراب المي الخاليه واعطاهن اياها

قماد:امشي قدامي للغدير لجل تملي لجراب

شوق:انا ودك اياااني املى لجراااب

قماد:ايييييه انتي يابنت الشييييييخ امشي امشي

تنرفزت شوق ومشت معاه وهي متضايقه وصارت كل ماتمشي مسافه ترمي جربه وقماد يشوفها وهو ساكت

لين ماوصلو حول الغدير وماكان بيدها الاجربه وحده ناظرها قماد

قماد:جربه وحده كل الي جبتيه جربه وحده

شوق:ايييه

نزل قماد الباروده واطلق منها طلقتين في الهواء وعاود ووجهها ناحيتها

قماد:وش قلتي؟

شوق وهي مرعوووبه:للا للا الجراب كلها كانت معي مييير يمكن وقعت مني هالحيييين هالحيييين اعاااااااود بيها

وركضت شوق للطريق الي جو منه وهي تجمع لجراب وطلقات قماد يطلقها حواليها وهي تركض وتصرخ ظل قماد يضحك وهو يناظرها"والله انه فلم هندي "رجعت شوق لقماد وهي مقهوره
................................


العمه شارت على عايض انه يحمل علم ابيض وينزل للجماعه لجل ايشووف وش يريدون ووش هي مطالبهم لجل يتركونهم بحالهم فهاااد عارض بشده ان عااايض هو الي ينزل وقال ان هو الي رااح ينزل بداله الا ان عااايض اصر انه يكون هو

وخذو حينها عصى وربطو بحافتها قطعة قماش بيضا اخذ يلوح بها عايض وهو ينزل الجبل لجل يعطوه الامان انهم مايغدرو فيييه وبالفعل قدر عايض انه يوصل لقايدهم ويفهم منه السالفه وتفاجئ كثير من الي سمعه وقال لهم كيف هم فهمو السالفه وبعدها رجع عايض للجبل وخبر فهاد الي كان وده ينجن من لعلوم الي جابها عايض

فهاد بقهر وحرقه:مـــــــــــــهوب هوووو!!!!؟؟ الي قتلته مهوب هووووو قتااااال سعد !!!!!؟؟؟مهب سدحااااان السحوووومي!!!؟؟؟ وشلوووون

وقال عايض لفهاد ان الرجال مدري من ضحك عليييه واوهمه انسدحان السحومي ذا رجال له جايزه لانه قتل سعد وهو صدق السالفه

فهاد بصراااخ :وشلوووووووون يصييييير كذا وشلووووون ولييييييه ومن هوووووووو ذا الي سواااااها انا قتلت لي رجاااال بري ليييه ليييه

وناظر المها الي كانت قريبه منهم تسمع الي يدور وهي مصدوومه بعد:شفتي يالمها انا ماخذييييت بثااارج ماخذييييييت بثااارج وقتلت لي رجاااال بري

صقرااان:هو الي جاااابه لنفسه وانت وش يدريييك يا خووووي

فهاااد:لاكنه مهب هوووو قتاااال سعد قتلته وطلقت المها انا انغدر بي انغدر بي وياوييييييييله الي سوااااها

ظل بعدها فهااااد منقهر ومحرووووق قلبه بالي يصير حواليه حينها قرر انه ينزل للجماعه ويسلم نفسه ويطلب منهم انهم يحاكمونه بالي يريدونه

اعترضت المها طريقه:انت انجنييييت يافهاااااد انجنيييت

فهاد:بعدي عن طريييقي

المها:وش الي ابعد عن طريييقك انت ودك اياااهم يقتلووونك ارجاااك يافهااااد

فهاد:قلتلج بعدي عن طريييقي وانتي راااح اتعااااودي للديره مع العمه وعااايض بعده ثااارج برقبتنا ومانتي براااجعه لديرتكم الا من بعد ماناااخذ بثااارج

المها:ماريييييد معاااد لي مطلب بالثااار يافهاااااد ارجااااك ارجااااك تعاااود

فهااد بنفاذ صبر:بعدي عن طريييقي يالمها وش اتريدييين بعد وهذا كله من تحت راااسج هالحييين تقولي معاااد لج مطلب بالثااار الثااار صار برقبتي ودم الرجال برقبتي

المها:ارجااااك يافهاااد ارجااااك والله اني كنت هبييييله هبيييله يوم اني طلبت بالثااار ارجاااك والله اني كنت هبيييله ارجاااك تعاااود

ابعدها فهاد عن طريقه ونزل هو والصقر من بعد ماطالبو بالامان خبرهم انه هو فهاد وانه يريد يكلم شيخ القبيله بلاوله

عايض اخذ امه والمها وعاااود بهن للقبيله والمها طووول الطريق وهي تبكي ومقطعه حالها


...........................


عند عيال العطاوي بعثو قماد لجل يتفق معاهم على التبادل اليوم وبالفعل جهزو حالهم لجل ايصير التبادل

طلب عتاب من قوته انها تستعجل البدور الي جهزو لها هودج ينقلها ....

قربت قوت من البدور الي كانت متمدده على جنبها وماسكه بالثوب الصغير ليلة البارحه باتت تخيطه من اول وجديد من بعد ماشقته

قوت:يا خيه ياخيه الرجال يقولون استعجلي لجل يمشووون

البدور ظلت على حالها وماجاوبت قوته

جلست قوته مقبلاها:سمعتيني وش قلت؟

البدور:ما ودي

قوت:وش قلتي !!!؟؟

البدور:انقلعي من قدااامي

قوت:انتي ياحرمه وش الي صاااير فيييج صاير براااسج شي وشلووون ماودج؟؟

اعتدلت البدور وهي تناظر قوت بغيض وصرخت عليها:قلتلج ماااودي انقلعي من قداااااااامي

قوت وهي تقفز:عوووووذه عووووذه والله ان مابه حد صااااحي فيييكم

طلعت قوت وقالت لهم بالي صااار

عتاب وليث تفاجئو:وش الي قاااعده تقولينه

تركهم ليث وتوجه بالسرعه للمغاره ووقف مقابلنها وهو يناظرها جالسه وابد ماهمها الي يصير معهم ناظرته واعتدلت اكثر جالسه وصرفت نظرها عنه لمكان بالمغاره

ليث:ما ودج اتعاااودي للشيخ حماد او لبو العيل الي ببطنج

سكتت عنه البدور وظلت تناظر لقدامها

ليث:قووومي

البدور:ماودي

ليث حس بمشاعر غريبه تنتابه وهو يناظرها:وش اترييدين بالضبط ودج بس تخربي كل شي نريده يصييير

البدور:انا مستوجعه وماودي اروووح والي وده اياااني يجي لي اهنيا

ليث:ومن هو الي ودج اياااه يجيييج

البدور:مدري

ليث:اسمعيني زييين ياحرمه اللف والدوران ذاماودي به انتي لزوووم هالحييين تقووومي وتمشي معاااي ماهو لجلج مير حنا ودنا نسلمج ونستلم المعشوقه

البدور:وليييه جبتني من البدااايه اهنيا

ليث:لجل يرسل الشيييخ حماد الفرس ونغايضج بيها

تمددت البدور ناهيه الحجي معه:ماودي ودي انااام تركني لحالي

غضب عليها ليث وسحبها من فراشها ومن الوجع الي حست بيه اخذت تضربه على صدره تركها تضربه لين ماهديت وهو يناظرها

ليث:انتهيتي وهالحييين ودج تمشي معي بالغصيبه

جرها ورااه وهي تعارض:ماودي ماودي

بخارج المغاره

عتاب:وش الي يصير

ليث:ماودها انجنت براسها ومدري وش هي تفكر فيه

عتاب:يمكن انها ماترييد اتعاود للرجال الي يقول انه ابو ولدها

ليث:مدري عنها

عتاب وهو يلتفت ليها:ليييه ماودج تعاااودي

جلست البدور على الارض:مستوووجعه ....

رجعت بعدها تبكي:وماريييد اعااااود للديره من بعد ماقال الشيخ حماااد اني مهب حرمته

حطت ايدها على وجهها واخذت تبكي

قرب منها ليث وجثى قريب منها:وش سالفتج ومن هو الرجال الثاني هو سباااج ولا

البدور:انت السبب انت السبب الي يصيرلي كله منك

ليث:انا ماجاااج مني الا الي تسببتيبه لحالج

ظلت تبكي ورافضه انها تقووم

عتاب:زييين خلاااص........ قومي ياقوووته وعاااودي بيها للمغاره السالفه وكاد فيها شي

ساعدت شوق البدور توقف وخذتها لجوا المغاره

قماد عاود للي كانو واقفين لجل يستلمو وقال لهم بالي صار وان الحرمه رفضت تعاااود

حينها التفت سعد للشيخ حماد:اقووول ياشيييخ حماد صحيح اني بعدني ماهب ذاكر شي مير انا ودي اوصل للحرمه واشوف وش هي لعلوم الي عندها والمعشوقه مدري ان انته ودك تستغني عنها

الشيخ حماد:المعشوقه معااادلي بها حاجه انته ارسلتها لي لجل احافظ على الامانه وانا ضيعت الامانه ولزوووم تاخذها لجل اترجع اماااااانتك

سعد:زييين اجل انا ودي اخذ الفرس واروووح عند عيال العطاوي هم وكاااد ماراااح يضروني بشي وهم كانو رفاااقه لي

الشيخ حماد:سو الي ودك اياااه

ودع سعد الشيخ حماد واخذ الفرس ولحق قماد الي تفاجئ بالي يسويه سعد واول ماوقف جنبه خبره سعد انه هو الي وده يوصل المعشوقه وياخذ الحرمه ومشي معه للمغاره

Lamis
06-15-2011, 09:58 PM
فهاد والصقر وصلو للديره الي قتل فهاد ولدهم وتلاقى بالشيخ والولد كان ولد واحد من وجييه القبيله علمهم فهاد بسالفة الثار وكان عندهم علم بيها وقال لهم ان ولدهم هو الي جنى على نفسه وقال انه سدحان السحومي وتفاخر انه قتل سعد

عاهدهم فهاد انه يسلم رقبته لهم اول ماياخذ بثاره وانه مستعد يدفع دية ولدهم شيخ القبيله تفهم الي يصير واعفى فهاد من دم ولدهم وقبل بالديه بعد ماشاف ان الحق لفهاد

بعد ماطلع فهاد والصقر من القبيله راحو لقبيلة ابو هند لجل يشوفو الحال الي صارو فيه من بعد الغزو وهناك تفاجئ فهاد ان الشيخ وولده ماتو وبعض وجيه القبيله لقي هند الي كانت تبكي وتولول وتقول لفهاد ان حالهم ذا كله منك وانها تيتمت وصارت من غير سند والسبب انت

هند:لا اب ولا اخ معاااد لي سند بالحياااه يافهاااااد والسبب انت السبب انت

فهاد:يابنت الاجواد انتي تدري انه انغدر بي والسالفه صارت غصبا عني

هند:وش اسوي انا بعذرك ذا وش اسووووي

وظلت هند تبكي وتدعي وفهاااد مستوجع حييييل من حالها ...عرض صقران نفسه انه يتزوجها ويكون هو سند لها ومارضيت حينها عرض عليها فهاد انه هو يتزوجها وقبلت بيه وملك عليها واخذها معه معاود لديرته بعد مااعطى وعد لاهل القبيله انه يعوضهم عن كل الي خسروووه


....................................

استقبل عتاب وليث سعد بالاحضان واستقبلو المعشوقه الي كان اللقاء معها غييير وخبرهم سعد انه بعده مايذكر شي واخبرهم بالقليل الي قاله الشيخ حماد له

صحيح ان ليث كان وده يرسلها لاكنه مايدري وش صااارله من وصلهم سعد وهو يحس بنااار غريبه تنهش بصدره وبعدما قهووه وعين خير طلب انه يشوف البدور حس حينها ليث ان امرها طلع من يده قام وقال انه وده يركب المعشوقه ويجدد معها ذكرياتهم بينما هو كان وده يبعد عنهم وهو منقهر

سعد طلب انه يدخل عند البدور لحاله لجل يفهم منها السالفه كلها وقف قدامها ورفعت نظرها له وتفاااجئت به بدت دموعها تنزل

جلس سعد مقابلها

البدور من بين دموعها:انتــ انت بعدك حي والله اني قلت ان الهرج كله كذب

سعد:انا مذكر شي من الي صااارلي من زمااان ...ودي اياااكي تخبريني بكل شي

البدور علمت سعد عن كل شي لاكنها ماجااابت له ان هم عيال العطاوي الي غزيو ديرتها ولا من هو ابو العيل وحلفته انه مايقول لهم بالسالفه ذي شي وان كل الي اتريده هالحيين انها اتعاااود لديرتها

سعد تفهم الي تريده ووعدها بالي تريده

عاود لهم لخارج المغاره

عتاب:هااه وش الي صااار

سعد:صار بينا حديث مير انا بعدني مذكر شي ومدري وش اسوي

عتاب:تريح يارجال تريح وباااكر باذن الله نشوف الي ودكم اياه وحنا ياخوووي مستعدين للي تريده...والله اننا اشتقنالك واشتغنا لقصيدك وشلاااتك

ابتسم سعد وهو كل الي يذكره بحياته معهم هم وبس

على المساء عااود ليث ولقيهم جالسين قدام النار

قماد وسعد وعتاب وقوته جلس قريب منهم وظلو يسولفون ...بالمغاره كانت البدور متمدده بفراشها وهي صاحيه وعبله جالسه تمشط شعرها اما شوق فكانت نايمه من بعد ماتقلبت بفراشها

قرب عتاب من قوته وحط راسه على رجلها حس بتوترها ورجيفها وهي تبادله الابتسامه

قوت بهمس:مهب اهنيا ياعتاااب

ابتسم ليها:وش الي يمنع؟

قوته بتوتر:اني استحي ياعتااب

عتاب:زين قومي خلينا نروح نتعلل سوء

ابتسمت شبه ابتسامه وهي ماتعرف وش اتقووول:نتعلل سوا؟؟

عتاب رفع يده ومررها على خدها:زين وش الي يمنع بعد؟

قوت:مرتن ثااانيه ياعتاااب انا ودي انااام

عتاب:للا ودج بالاوله تقومي معي ودي اسولف معج لحالنا

قوت وزاااد توترها:ارجاااااك ياعتاااب اني استحي

عتاب:وييييييلي انا من السحا...زين هو هرج بس الي راااح يصير

قوت وهي تحاول تنهي السالفه:زين وش رااح يقولو؟؟

عتاب:اتركيهم يقولو الي يقولوووه

نط عتاب جالس وقام وهو يمد يده لقوت لجل اتقوم تمشي معه قماد كانت عيونه اتراقبهم وهو مبتسم وانصاااعت قوت لعتاااب وهي تتبعه وهو ماسك يدها

ناظر ليث صدره وشاف ان الجرح لزومله تبديل قام وراح لداخل المغاره

شاف عبله الي كانت منتهيه من تمشيط شعرها وتوجه ناحيتها من غير مايلتفت للبدور

عبله وقفت:ترييييد شي

خلع ليث ثوبه:ودي تداوي الجرح

عبله:زيييين تفضل

اعتدلت البدور وهي تناظرهم ولو انه التفت ليها كان عرف انها ناااويه على شر لاكنها ظلت تكتم الغيض الي تملكها وتحاول تصرف حالها باي شي ثاااني



قوته:عتاااب خلنا نعاااود

عتاب بابتساامه:تعااالي وش الي يخليييج خااايفه كذا مانتي مع رجاااال غريب انا رجلج

قوته وهي تناظر المكان الي جابها فيييه عتاب وهو مغاره صغيره من الجبل بمكان ثاني

عتاب:ايييه ودنا نتعلل سوا

كان ماسك بيده شعله حطها على طرف واناارت المكان

جلست قوت وهي متوتره حييييل ...التفت ليها عتاب وهو مبتسم ورجع يتمدد ويحط راسه على رجلها

عتاب:لو اننا نمسي اهنيا كل يوووم مهب احسن

ارتجفت قوت وحاولت توقف لاكنه مسكها

عتاب:تعااالي اهنيا

ناظرته بخوووف...اعتدل جالس وناظرها

عتاب:وش فيييج ياحبة عيييني

قوت بارتباااك:احس بطني ممغوصه ودي اعااااود

عتاب:زيين اهرجي معي اشوي

قوت وهي ماتدري وش اتقووول:الـ.... السلاااح والي معه وييين خذيتوووهن

ناظرها عتاب بنظره غريبه وعاااود مرتن ثانيه يناظرها بهيااام:يا ويييييلي وش اترييييدي بالسلاااح والي معه خلينا بهوااانا

قامت قوت:اقووول يا عتاااب انت وكاااااد نمت وشبعت نوووم مير انا من صباح الله خير وانا واقفه اشوف وش اتريييد الجمااااعه خلنا نعااااود ودي اناااام

عتاب بنظره غريبه:زييين نعاااود نعاااود ونشوووف وش اخرتها




انتهت عبله من تنضيف جرح ليث ولبس ليث ثوبه وشكرها على الي سوته

قام واقف:ما ودج تجي تتعللي معنا عند الناااار

ابتسمت عبله:ايييه ودي

ليث:اجل ياله انا انتظرج

طلعو ليث وعبله وظلت البدور جالسه تحس بناار تلسعها


طلع ليث وعبله وانضمو لهم وجلسو سوا يسولفون ويهرجووون ....بعدها بشوي انضمت لهم البدور الي التفتو كلهم ناحيتها من غير ليث الي لمح انها هي وعااود يناظر النار


قربت البدور الي اتجهت لجل تجلس قريب من سعد..كان يحس بطعووون تطعنه وقرر انه يوقف الا ان عينه جت بعينها وانصدم وهو يحس بالجمر اشتعل

ليث ومن غير مايبعد عينه عنها"متكحله !!!!..............متكحله!!!!......متكحله هي ناااااويه تذبحني وانا بعدني حي لجله هووو متكحله اويلااااااااااه العيووون ذي الي ذبحتني من زماااان اليوم تعاااود لجل تذبحني وش الي ناااويه اتسوييينه بي يالبدور وانتي تدرييين ان نفسي اشوووف العيووون ذي من زمااان "

ظل جالس وهو يناظر لهيب النار

اخذ قماد يقصد بشله وهو يعابل بسلاحه والتفت سعد للبدور يتحجى معها وليث صار مايشوف شي قدامه وهو منقهر

قربت منه عبله ازود واخذت تحجي معه وهو ساكت يناظر النار بعدها بحين قام سعد وترخص منهم لجل يصعد فوق الجبل لانه اشتاااق حيل للمكان الي كان يجلس فييه دوم

قماد:اخلص اسلاحي والحقك يا خوووي

حينها حس ليث براحه وسعد يترك المكان ...عبله بعد تذكرت شي بالمغاره وراحت تجيبه لاكنها انصدمت بونين شوق والي حصلتها محمومه حييييل رجعت ونادت قماد الي لحقها للمغاره وتفاجئ بشوق محمومه ظل يناظرها

قماد:وش فيها وش الي يصير لها

عبله:البنيه محمومه ......والبنت بنت شيوووخ مهي متعوده على الي انت تسويه معها

قماد:زين وش راااح نسوي معها هالحييين

عبله:لزوووم نكمدها بالمي لجل الحمى تنزل عنها

وظل قماد وعبله مشغولين بشوق وليث والبدور لحالهم جالسين عند النار من غير كلام

الا ان الحطب الي بالنار انكسر وبنكساره طارت شرارات على البدور حينها نط ليث ومسك الجمر وابعده عنها بيديه

ليث:انفضي ثووبج بقي شي

البدور:للا ........انت ..الجمر

ناظرها وصارت عيونه قريب حييييل من عيونها

ليث:انا الجمر بصدري قايد من زماااان

نزلت نظرها لتحت

ليث:متكحله له؟؟؟؟

ارتبكت وناظرته وعاودت تناظر لتحت

رفع وجهها بيده بقو ناحيته:لجل تدرييييين انج خسيييييسه

ابعدت يده عنها وهي تلطمها وقامت راجعه للمغاره

وصل عتاب وقوت لليث واخذو يناظرونه


..............................



استقبلت العمه هند وعزتها بمووت ابوها واخوها وتفاااجئت هند بالمها الي طلعت من ورا الشق

المها من بعد ماسلمت على هند:مجبووور ماصااابج يا خيه

هند:انتي وش اتسووويين اهنيا؟؟

ناظرتها المهاباستغراب:وش تقصدييين؟

هند:فهاااد وطلقج ليييه ما رحتي لديرتكم

المها:بعده الثار ماخلص

هند:الثار ماخلص مير انتي تطلقتي انتي ماتستحي تجلسي بالديره من بعد ماتطلقتي وش هووو وجهج

قامت المها غضباانه:حشمي نفسج يا بنت الاجواااد وش الهرج الي انتي قاااعده تقولينه انا وش هووو وجهي ليييه وانتي وش هووو وجهج جااايه لهنيا وتاااركه قبيلتج وربعج

وقفت هند:ربعي وقبيلتي ماعليهم شر مير انا جااايه لديرة رجلي

المها باستغراب:رجلج!!!؟؟.....انتي تزوجتي؟؟؟

هند:اييييه تزوجت شيخ الرجاجيل

المها وهي تحس بوجع يقتلها:تزوجتي من؟؟

هند بغرور وتعاالي:تزوجت الشيخ فهاااااد على سنة الله ورسوله

ظلت المها فاتحه عيونها تناظرها

هند بابتسامه:وش فيييج ...ماتعرفي تقووولي لي مبااارك علييج الجيزه

نزلت المها نظرها لتحت وبصعوبه قدرت تخطي الخطوات لجل تختفي بالشق بعيد عن انظار هند والعمه

هند:هو بيت فهاااد وييين؟

العمه:البيت مسكر وانتي يقول فهااد اجلسي اهنيا لين يوم العرس

هند:ما ودي اجلس اهنيا خبري فهاد اني ودي اجلس ببيتي

العمه:تريحي يابنيتي تريحي وبعدها احجي مع فهاااد

هند:للا مرااح اتريح الا ببيتي

حاولت العمه معها لاكنها رفضت ومن بعدها خذتها لبيت فهاد الي كان قريب من بيتها والي كان هو بيت المها...اخذت هند تناظر فيه والتفتت للعمه

هند:ودي الفرش ذا كله يتبدل

العمه:يابنيتي الصباح رباح تريحي هالحيين وباكر باذن الله يصير كل الي تريدينه

هند:للا ما ودي خليهم يجووون هالحييين ويبدلو كل الفرش ذا

فهاد كان جالس بمجلس ابووه ووجهه اسود من كل الي صااار له

الشيخ ابو طايل:يا ولدي الي صااار قسمه ونصيييب وانت ماتدري بالغيييب ومن باااكر باذن الله نطرش كل الي قلتلي علييه للديرتيين ومايصير خاطرك الاطيب

ظل فهااد ساكت كابت حسرته وضيقته الي كانت مبينه على وجهه

الشيخ طايل:يا ولدي ارجااااااك تسلم امرك لله ولا تضيق بخاااطرك

هز فهاد راسه وقام:ارخصلي يا بوووي

اول ماطلع فهاد والتفت لبيته شاف العمه ومعها ناس تطلع فرش البيت توجه ناحيتها

فهاد:وش الي يصييير ياعمه

العمه:ودنا نغير فرش البيت يافهاااد

فهاد:وش قلتي ولييييه

العمه:لجل حرمتك يا ولدي لزووم تغير فرش البيت لجلها

فهاد:ومن قااال انها راااح اتضل بالبيت ذا ياعمه خليها عندج لين يصير العرس

العمه:البنيه ماودها تجلس عندي وودها ببيتها

فهاد:ذا بيت المها ياعمه وشلووون تريدينها تجلس فيييه

العمه:هي الي طلبت بيتك ولزمت بتبديل الفرش وانا يا ولدي ماني عااارفه اجلس عند من فيهن المها ببيتي وذي لزووم حد يجلس معها

فكر فهاد بالمها انها صارت خلااص ببيت عايض

فهاد:للا يا عمه خليييج عند المها

التفت لبيت اخوه طايل:اخووي طايل بعده ماعاااود

العمه :للا هاقوتي ان شايبهم توفى لجل كذا هم راح يطولو بالمغيب

فهاد:وش السوااه؟؟

العمه:انت تملكت على لبنيه وماهقوتي انها راح ترضى بحفل وابوها واهلها ماتو من قريب توكل يا ولدي وادخل على حرمتك

صرخ فهاد:لـــــــــــــلا...شوفيلها حد من الحريييم تقعد معها اني مهب بحااال يسمحلي اعرس هالحيييين ياعمه تصرفي تصرفي انتي معها

تركها ورااح


..........................

اول مادخلت قوت للمغاره وشافت حال شوق طلبت من عبله تخلع ملابس شوق

قماد ناظرها باستغرااب:وش راااح اتسوووي

قوت:اييه انت اهنيا ياخوووي اتركنا البنيه قريب تموووت من الحمى اطلع يا خوووي ودنا نحممها لجل الحمى تنزل

قام قماد وهو مرتبك وبعده يناظرهن

قوت:انت ماتستحي على وجهك قلت اطلع

قماد:زين زييين

طلع للجبل بالعالي وكل تفكيره عندهم حاول انه يسولف مع سعد لاكنه كل شوي عاود يفكر بالي يصير تحت

اتكى سعد على صخره كان دايم يتكي عليها وماكان يدري ان الصخره ذي حركوها من مكانها الصخره اول ما اتكى عليها سعد انزلقت من مكانها وتدحرجت من فوق الجبل وسعد انزلق وراها الا انه مسك بحافة صخره ثانيه وانخبط راسه بالصخره

مد قماد يده له يسااعده وهو يضحك

قماد:ههههه وش فيييك يا خوووي

جر قماد سعد للمكان الي هم فييه وجلس وهو متوجع من الي صااارله

قماد:مستوجع ياخوووي

سعد:وشلووون صار الي صااار

قماد:حنا ياخووي بالامس حركنا الصخره ذي قلنا يمكن انه يغزينا الشيخ حماد ورتبنا المكان استعداد لاي غزو

سعد وبعد متوجع:ايييه

قماد:وش اتحس بييه

سعد:والله ياخووي احس ان نفسي قاالبه علي واني مهب ابخيير ودي اتمدد

قماد:زين خلك جالس اهنيا وانا نازل اجييب لك فرااش

نزل قماد وهو بعده يذكر الي صار لسعد ووده يضحك

دخل المغاره وشاف شوق الي كانن الحريم محاوطات فيها

قماد وعيونه عليهن:وش صااار؟

قوت:ماصااار شي باذن الله انها تتعافى

قماد:زين اريد فرااش

اعطت عبله قماد لفراش وطلع عنهم

الكل نام بعدها وبالساعاات الاولى من الصباح الكل قام على صريخ البدور

قربت منها قووت:وش فيييج ياخييه

البدور بصرخه ثانيه خلت الي بخارج المغاره يدخلون

عتاب وليث:وش صاااير

حطت البدور ايديها على وجهها وصارت تبكي

جلست قوت جنبها:ودج تولديين ياخيه

عبله:تراها كل يوووم تتوجع ماهقوتي انها راااح تولد

لاكنها سكتت مع صرخة البدور الثانيه والي حس الجميع منها انها مهي مثل وجعها كل يوووم

ناظر ليث عتاب بمعنى وش السوااااه

Lamis
06-15-2011, 09:58 PM
الجزء الواحد والعشرون




قربت قوت من البدور وهي تناظرها

قوت:يا خيه مستوجعه حيل ودج تولدين؟

هزت البدور راسها بمدري وهي تبكي

ناظرت قوت ليث وعتاب:اسمعوووني تراااني معرف شي في امووور الحريم ذي اناترااني اقول من الحين مالي دخل فيها

ووقفت ودها تطلع واعترض طريقها عتاب

عتاب:قوته وش الهرج ذا ؟؟من الي راااح يولد الحرمه

صرخت قوت:يا ويييييلي وانا وش يعرفني لالالا ارجاااااك يا عتاااب خلني اطلع من اهنيا والله ان قليبي زااايغ ارجااااااك

التفت عتاب لعبله الجالسه قريب البدور:وانتي ياخيه تعرفييين؟؟

هزت عبله راسها بلاااا

عتاب:يا جهد البلا

ليث وهو جالس قريب من البدور:انتي صحيييح ودج تولدين هالحييين؟

صرخت البدور وهي تمسك فييه من الطلقه الي جتها وجمد ليث مكانه واول مافكتها الطلقه اخذت البدور تضرب ليث

البدور:كله منك كله منك انت السبب

غمض عيونه ليث:مني انا !!!؟ وش الهرج ذا انتي تسببتي لنفسج بكل الي يجييييج

مسكت فيه وهي تحس بالوجع يعاااود لها مرتن ثانيه ودعست بوجهها بصدره وانذهل هو بالي تسويه ظل قليبه يدق بحيييل لين ما ابتعدت عنه ورجعت تضربه مرتن ثاااانيه ليث تركها تسوي فيه الي تريد وناظر عتاب

عتاب:حنا لزوووم انسوي شي والحريم ذي ماتعرف شي انا رااايح يالييث اقول لسعد عن حااال الحرمه

حينها ليث مد ايديه ليديها وفككهن منه وهو يسحب حاله وهي تمسك فيه بحييييل

البدور مع حضور الوجع مرتن ثااانيه:للا للا لاتتركني لا تتركني ارجاااااك انا مستوجعه حييييل

ورجعت تبكي وهي تمسك فيه حيييل

ليث استوجع حيل من حالها وصرخ على عبله:تعااالي وخلصييييني منها

عبله وهي ترتجف قربت من البدور وسحبتها ناحيتها

البدور وهي تبكي:انت الخسييييس انت الخسيييييس انت السببب انت السبب

قام ليث وطلع وهو يحس انه متوتر حييييل لقيه عتاب بالخارج

عتاب:ليث الرجال تعييب وقماد يقول من البارحه وهو نايم وطواال الليل وهو يهذي

ليث:يهذي بويش ياعتااب؟

عتاب:هقوتي انه تذكر الي مضاله يقول قماد انه جاب علوم كثيره وطاري ناس كثير

ليث:اييييه هو وقته هالحييين والحرمه وش انسوي ليها؟

قربت قوت:لزوووم تجيبو حرمه تعرف بالسوالف ذي

ليث:زييين انا رااايح اجيبها

وبالفعل ليث راح للديره الي كانت قريب منهم وطلب منهم حرمه تولد لان حرمته تركها بنصف الطريق وهي تولد وجاب الحرمه

عتاب جلس قريب من سعد الي صحي واخذ يسال هو وين؟

عتاب:انت تذكرت ياخوووي؟

سعد وهو يحط يده على راسه:وش الي يصييير انا وييين وانتو من؟

قماد:ياخوووي ياسعد انت نسيييتنا يادااافع البلا

سعد وهو يفكر اكثر:للا للا انا اذكر ان اسمك قماد وانت عتاااب انتو عيال العطاااوي

سعد نفسه تفاجئ انهم عيال العطاوي وكيف هو عندهم مسك راسه:وش الي يصيرلي؟؟

عتاب:ياخوووي ياسعد انت كنت ماتذكر ماضيييك انا لقيتك في يوم من الايام اهنيا مصيوب ووطايح من فوق الجبل ومن حينها انت ماتذكر شي

قرب حينها منهم ليث

سعد:ايييه ايييه تذكرت كنت رايح حينها بطريقي لجل اوصل الحرمه عند الشيخ حمااااد

ليث:الحرمه حرمتك؟

سعد:للا للا

بعدها ضغط على راسه يحاول يتذكر

سعد:هذي حرمه لقيتها بيوم عند الغدير وهي لابسه ملابس رجال وضيفتها بمجلس ابوي الشيييخ

قماد:شيييييخ انت ولد الشيوووخ؟؟

سعد وهو يناظره:ايييه انا سعد ولد الشيييخ وضاااااح

الجميع صرخ:انت اخو المهااااا مرت الشييييخ فهااااااد

ناظرهم سعد مستغرب معرفتهم باخته ومن هو الشيخ فهاااد

سعد:المهاااا صاااار لها شي؟

عتاب:للا يا خوووي مير العربان قالت انك مت وان سدحان السحووومي هو الي قتلك

سعد:وش اتقوووول؟؟ سدحان السحووومي كانت الحرمه الي لقيتها عند الغدير

:حرمه!!!!؟؟؟؟

سعد:ايييه حرمه كانت تعيييب كثير وانا ضيفتها ببيتي بلاوله كنت اعتقد انها رجال مير عقب دريت انها حرمه واعطيتها الامان انها تظل ببيتي وماقدرت من عقب اقول لقبيلتي انها حرمه خوف انهم يشكو بشي

وقلت حينها ارسلها للشيخ حماد وارسل الفرس ثمن لجل يحميها الحرمه كانت خايفه من طلابين ثااار لجل انها قتلت واحد من الي غزو ديرتها

مازالت النظرات بين عتاب وليث من الي يسمعونه

سعد:وحنا بالطريق البنيه كانت ماسكه السلاح الي اطلق لحاله وثارت الرصاصه في

ناظر كل من عتاب وليث الثاني مرتن ثانيه

سعد:حينها طلبت منها انها تكمل الطريق وتقول للشيخ حماد اني انا مرسلها والفرس دليل مني واذكر اني حينها غبت من الوعي ويوم صحيت مرتن ثانيه كانت هي قد راااحت مشيييت حينها مساااافه طويله ومذكر عقب وش صاااار

ليث:انت مهب ابو للعيل؟؟

ناظر سعد ليث وتذكر سالفة البدور الي عندهم بالمغاره وتو تذكر هي وش قالت له

سعد:للا ....انا اعطيتها الامااان وانا مهب رجال يخووون العهد

ليث:الشيييخ حماد يقوول انك انت ابو العيل

سعد:وانا احلف لك اني ابد مالمستها

ليث وهو يوقف:اجل من هو ابو العيل؟؟

والتفت ماشي خطوتين:الهرج ذا كله مايدخل الرااااس

قرب منه حينها عتاب وحط يده على كتفه

عتاب:ليييه ماتكووون انت ابو العيل يا لييث؟؟

ارتجف ليييث بقو وهو يلتفت لعتااااب والفكره ذي ابد ماجت على باااله

وحينها جلس على الصخره القريب منه وهو يناظر عتاب ويحاااول انه يستوعب الي يقوله

ليث:انا!!!!؟...انت وش اتقووول؟؟

عتاب جلس جنبه:ايييه انت

ليث:السالفه كااانت من زمااان ووو وشلووون؟؟

عتاب:وكاااد ان الحرمه تحبل لشهووور طويله

التفت عتاب لقماد الي يمكن يكون عنده خبره بفترة حمال الحرمه لان الاثنين منتهين مايعرفون شي

ومن بعد ماسالوه ناظرهم قماد بطرف عينه ومشي عنهم

عتاب:يا خوووي وكاااد انه انت ابوووه تراااها نفس الزمااان الي هربت فيه الحرمه وبعدها بكم يوم انا لقيييت الرجال طايح من فوق الجبل والشيخ حماد يقول انها كانت حامل من قبل لاتجيهم

بدت الرجفه ترجف ليث وهو ماهو متخيل انه يكووون صحيح ابو العيل

عتاب:خلنا نرووح ونسالها

قام عتاب ومشي خطوتين وعاااود والتفت لليث:وش فيييك يا خوووي؟

ليث:احس رجولي مهي قااادره تشيييلني

ظل ليث يفكر بكل الي صااار وببكى البدور منقبل ساعه وهي تطلب منه انه مايتركها وتقول انه هو السبب بالي يصير لها ..تذكر هي وش كثر تكرهه وتخاف منه بنفس الوقت وكلامها الدايم بانه هو السبب بكل الي يصير لها

ليث وهو يناظر لمكان بعيد قدامه:انا ابو العيل !!!انا!!!؟؟

التفت لعتاب:يا اخوووي احس اني ماني قاااادر افكر بشي ماني عااارف وش الي يصير لي

عتاب:متضااايق ياخوووي ان كاااان صحيييح هو ولدك؟

ظل ليث يناظر عتاب من غير مايقول اي كلمه لين ماجتهم قوت

قوت:الحق ياخوووي ياليييث الحرمه العجوز الي جبتها تركت الحرمه مستوجعه وطلعت من الغار ودها تعاااود لبيتها تقول انها ماتقدر تولدها

عتاب:وشلووون يعني؟

قوت وهي ترجف:تقووول ان حالها صعيب ويمكن ان يموووت حد من الاثنين وما ودها تكون سبب بالي يصير

وقف ليث وعيونه طايره بقوت:وش الهرج ذا؟؟

وخلااهم ورااح للغار

ناظر البدور الي كانت تبكي بحضن عبله وهي مستوجعه ورجع طلع من الغار ولحق العجوز

ليث وهو يسرع بخطواته وراها:على وييين ياحرمه

التفتت له العجوز:ودي اعاااود للديره

ليث:والحرمه الي تركتيها وراااج

العجوز:حالها صعيييب وهقوتي يموووت واحد من الاثنين هي او العيل وانا ماودي اكووون سبب بموت واحدن منهم

ليث:وشلووون يعني وش الي يصييير لهم؟

العجوز:تراااها تصييير يا ولدي كثير ومنها يموت العيل ولا امه ذا من رب العالميييين

ليث:عاااودي يا حرمه وساااعدي الحرمه تولد

العجوز:ما اعاااود الا من بعد ماتعطيني الامان وانك ماتاااذيني ان مااات واحدن منهم



حينها نزل ليث بارودته وصوبها ناحيتها:عااااودي يا حرمه ووالله ثم والله ان مااات واحدن منهم ان موووتج يكووون على يدي

العجوز صرخت:يا ااااااا جهد البلااا وش الي قاااعد تقووووله ترا مابيدي شي

ليث بغضب:قلت عااااودي وامشي قدااااااامي

التفتت العجوز تصعد الجبل مرتن ثانيه وهي تولول

ليث:قلت اقطعي الهرج وامشي

بالغصيبه عاود ليث بالحرمه عند البدور وتعهد لها ان مات حد منهم انها تلحقه ودب الخوف والرعب بقليب العجوز ورجعت تحاول

انها تولد البدور طبيعي

كان قريب من باب المغاره ويسمع ونينها وبكاها حس انه مايقدر يحتمل بكاها مع انه دوووم يسمعها تبكي الا انها المره ذي وجعها فتك فيه وهو يحس بحاله يحترق ويحترق

الي يناظر وجهه يلاحظ حبات العرق الي تنزل رغم ان الجو كان عااادي وحمرة عيونه الي كل ماجااها تزيد حمار

حتى ان عتاب ماقدر يقرب منه يكلمه ولا يقول له شي وظلو ينتظرون

طلعت قوت وهي تبكي وناظرت عتاب ومشت مبتعده عن باب المغاره حينها وقف قليب ليث لاكنه عاود يدق وهو بعده يسمع ونينها عتاب لحق قوت يشوووف وش فيها

جلست قووت على صخره بعيد وهي تزيييد في بكاها

قرب منها عتاب :وش فيييج يا قوووته الحرمه زييينه

قوته:ماني قااادره اشوووف الحااال ذا والله ان قليب موجوووع على حااالها

عتاب:يا جهد البلا وهو ذا الي يصير دوووم

قوته:وش يدريييني مير اسمع ترااااني ماراااح اجيييب عيل بحيااااتي كلها

ابتسم عتاااب وماعرف بويييش يرد عليها وظل جالس يناظرها وهي تبكي



قماد وهو يطل على شووق الي كانت متخبيه بين صخرتين بعيد عن باب المغاره

قماد بابتسامه:وش اتسوييين اهنيا؟؟

التفتت له وهي مرعوووبه

شوق:ماودي اعااااود للغاااار

قماد بخبث:للا ودج تعاااودي

شوق:الحرمه تموووت وشلووون ودك اياااني اعااااود؟؟

قماد مد يده لها ومسك ايدها وسحبها ناحيته كان يحس بالحمى من مسكة يده ليدها بعدها فيها

قماد:وشلووون تطلعي من المغاااره وانتي بعدج مرييض

شوق وعيونها بدت تدمع:ارجااااك والله ان ماودي اعااااااود ارجاااك خلها تالد بلاوله ومن عقب اعااااااود

هز قماد راسه بلاااا:للا هالحيييين لزوووم تعااااودي

شوق:مقوء على شوووفها بالحاااله ذي

قماد:ودج تقنعيني ان بج قلب يحس للا ماهقوتي وهالحييين امشي قدااامي للمغاااره ودي اياااج تكوني قريبه منها وتشوووفي وشلووون هو حااالج يوم تكوني بوضعها

ارتعبت شوووق ازود وبدت تبكي:ماودي ماااودي

زجرها وهو يجرها للمغاره:امــــــــــــــــــشي

اول مادخلت شوق المغاره صرفت نظرها عن البدور وخذت لها زاويه بعيد جلست فيها وهي تحط ايديها على وذانها وظلت جالسه تبكي وترتجف كل ماسمعت صرخه من صرخااات البدور

عبله هي الوحيده الي ظلت جالسه قريبه من البدور وماسكه فيها ودموعها تنزل مستوجعه من حالها


..................................


اول ماقام فهاد الي كان نايم بمجلس ابووه الشيخ وقف يناظر الحلال من بيعيد وهو يمشي من امس وهو ملاحظ ان الرعيان عددهم قل

تفاجئ بهند تدخل عليه المجلس من صباح الله خير

فهاد:هنـــــــد وش اتسوييين اهنيا؟؟

هند:صبحك الله بالخيير ياشيييخ فهاااد

فهاد وهو يتلفت حوله:الله يزين صباااحج ماقلتيلي وش جااايبج اهنيا؟؟

هند وهي تمشي لوسط المجلس:ودي اسلم على عمي الشيييخ

فهاااد:الشيخ له مجلس ثاااني غير مجلس الرجال ذا يستقبل فيه العمه والي ترييد تحجي معه

هند:بس انا مهب من حريم الديره انا حرمة ولده وماعلي ان جيييت لمجلسه

فهاد: حنا سلومنا مهي مثل سلومكم المره والرجال سوا بالمجلس

هند بنظره تعالي:ماودك اياااني اجلس بمجلس الشيييخ

فهااد:للا ماودي

هند:زيين

مشت خطوتين ورجعت تلتفت له:فهاااد انا ماودي يستوي لي عرس من بعد عين ابووي وماودي انااام بالبيت الحالي مرتن ثاااانيه لزووم يا فهاااد تجي وتنااام ببيتك

فهاد وهو يكتم قهره:اسمعيييني زييين يا هند ...الوقت ذا مايسمح لي اني اعرس انا رجال وراااي ثااار لزووم بالاوله اخلص منه ومن عقبها يصييير خير

هند بغضب:انتبه يا فهااااد تراااني مهب المها لجل تاجل عرسك لبعد ماتاااخذ الثااار انا صرت بيتك وانت ملززوم تكووون عندي

فهاد:انتي ماتفهمييين ياحرمه

هند:للا ما افهم وما تنااازل عن اي حق لييي وانت ملزوووم بي

تركته هند ومشت وفهااد يحس بناار ثانيه تحرقه

Lamis
06-15-2011, 09:59 PM
مع صريخها الي زاااااد حط ليث ايديه على وذااانه وهو ماوده يبعد عنها بعييييد

قماد الي كان ينااظر ليث انشغل باله بشوق الي بالمغاااره وش هو حاالها هالحييين وكاد ان الامر صعيييب عليها حيل

حس انه ندمان انه اجبرها تكون بالمغاره وهو معتقد ان السالفه راح تخلص قريب لاكن الامر طول وبعدها الحرمه تعاااني من الوجع ونينها وبكاها اوجع الجميييع

مع الصرخه الاخيره الي جننت ليث وكان قايم لجل يدخل المغاره انعدم الصوووت ووقف وهو يرجف من الخووووف وبعدها بحيييين سمع صوت العيل وزاااادت حينها دقاااات قلبه وظل جامد بمكانه

قماد من ورااه صرخ وهو يستبشر:اولدت اولدت

وركض قماااد لجل يبلغ عتاب وقوت

كان ليث حينها منحرق انه مايسمع اي صوووت للبدور وحتى العيل يسمع بكااه شوي ويختفي عنه كان بالنسبه له واقف دهر لين ماطلعت عبله وهي تبكي وتبكي

ناظرها ليث وهو مرعوووب

لاكنها ظلت تبكي حينها ابعدها عن طريقه ودخل للمغاره اسرع بخطاويه ناحيتها وشافها مغمضه عيونها وعليها لحااف يغطيها بالكااامل ظل واقف يتاملها هي ميته ولابعدها حيه

العجوز كانت مشغوله بلف العيل وتهديته

ليث بانفاس متقطعه:وش سويييتي بيها؟

ارتعبت العجوز اول ماسمعت صوووته :عين من الله خييير ياولدي عين من الله خييير وكل شي ترااه بيد رب العالمييين

صرخ:وش الي صاااار لهاااااا هي مااااتت

البدور حينها فتحت عيونها وناظرته وحس هو ان مااااي باااارده نزلت عليييه ومن بعدها غمضت عيونها ....ردت الروووح فييه ومشي كم خطوه يتاملها

العجوز:يا ولدي الله يهديييك ماودك تشيييل العيل

ليث انتبه للي تقوله ومكان متخيل انه يشييله:هو ولد؟

العجوز: اييه ولد تعااال تعااال وخذ العيل تراااني تعبت حيييل

قرب ليث وجثى قريب من البدور وقربت منه العمه واعطته العيل وخذه وهو مايعرف وش الشعووور الغريب الي صاااابه مايدري هو ولده ولا لا مير قلبه يقول انه هو ابووه

ابتساااامه واااسعه شقت وجه ليييث وهو يحمله

ليث:ياويييييلي صغيييير حيييييل....يا عمه هو صحيييح كذا اشيييله

العجوز بابتسااامه:ايييه امسكه من اهنيا واهنيا

ليث:حييييل صغيير

البدور كانت تناظره وهي تفتح عيونها شوي وتسكرهن من التعب شوي

اخذ ليث يضمه لصدره وهو يهزه لجل يسكت ويناااظره بسعااااده كبيره..كان يحس ان اوجااااااع كثيره بدت تعلن رحيلها من صدره ومشااعر مقد حس فيها بيوم تغزو روحه وسعاااده سعااااده وصلت للسما وهي تسحبه معها

كان يناظر العيل الي بحيااته مقد شاف عيل بحجمه ولابشكله الي يخلي الفرحه تغمرمن يشوفه

ظل ليث يناظره ويناظر كل جزء فيه عيونه وخدوده وفمه الي يفتحه يدور بيه شي ايدياته الي يحركهن وكانه يريد يمسك بهن شي

مشاعر ابد ماقد حس فيها ولا انه يتخل نفسه بيوم يكون بالوضع ذا


ناظر ليث العمه:ياعمه العيل هقوتي جويع

ورجع يناظر البدور الي غمضت بعيونها اول مادريت ان وده يناظرها

العجوز:ماهقوتي ان امه تقدر هالحييين ترضعه هي تعبت حييل

ليث:زيين وش اسووي اجيييبله من حليييب النوووق

العجوز:للا يا ولدي ماعلييه يظل كم سااعه من غيير مايشرب شي المهم تسكته لين ماتقوم امه وتقدر ترضعه

ليث بابتسامه اكبر وهو يناظره:زييين اظل اجل شااايله

غمضت البدور عيونها مستسلمه للنوم من بعد ماتطمنت على العيل وهو بيدين ليث

كانت سعااادته كبيره وهو ينااظره ويناظر كل شي بوجهه

ليث:يا ويييلي وش لعوينااات ذي الصغييره

عند باب المغاره سمع ليث اصواتهم جايه ووقف عتاب وقوت وقماد من بعد مادخلو يناظرونه ابتسم لهم وقام وهو شايله ويمشي بتاني من خوفه عليه ليصير له شي

قربو منه اكثر وهم يناظرو العيل شي جديد ومشاعر غريبه مقد حسو بيها بحياااتهم

قوته وهي تناااظره:ياويييييلي هو ذا العيل

ناظرت قوت عتاااب:والله انه صغييير

ابتسم عتاب وهو يناااظره بيدين ليث:عطاااوي يا خوووي؟؟؟؟

ليث:قليبي يقووول انه عطااااوي ...ودي اسميييه ركااان العطاااوي

عتاب وهو يمد يده ليد العيل ويمسك فيها ومن بعدها اطلق ضحكه عاليه لان العيل مسك اصبعه

اجتمعو عيال العطاوي حوالين العطاوي الصغير وكانت فرحتهم غير من غير مايدرون ان البنت الي واقفه معهم هي بعد عطاويه

ابتسم قمااااد وبعدها عيونه جالت بالمكان اتدور شووق وين هي وما شاااف لها اي اثر ومشي عنهم رااايح يدورها

لقيها في ابعد مكان عن الي يصير للبدور جالسه وكان روحها طلعت منها تناظر لقدام وهي متشووف الي قدامها الساعات الي مرت فيهن من شوي كانت اصعب ساعااات عاشت فيهن

وكانها كانت بكااابوس ماصدقت انها صحيت منه

قرب منها قماد وهو مرتهب من شكلها كذا وجلس قريب منها يناظرها ابد ماكانها جالسه معه ونظرها لبعيييد

قماد بتردد وهو مايدري وش صااابها:الــ......... الحرمه جابت عيل

ماردت علييه ولا التفتت ناحيته وظلت على حالها

قماد:العيل ........... العيل صغييير حيييل ومثل القمر

على حالها وحتى ان عينها مارمشت من جلس

توتر قماد ازود:انتي وش فيييج؟؟

وعلى حالها

قماد:ما ودج تشوووفي العيل؟

مد يده وحركها قدام عيونها

قماد بضيقه:تراااني ابد مااحب الي قاااعده تسويينه...ناااظريني

التفتت له شوق واخذت تناظره شوي

قماد:وش بج ياحرمه؟؟

شوق:ابد......ما جاببالي بيوم ان الشيطان يمشي على الارض متمثل شكل بني ااادم

قمااد:وش تقصديييين؟؟

شوق:مقصدي واااضح..انت ابد منت بني ادم

كتم غضبه:انتي الي تقولي كذا ليييه ؟؟....ماكنتي تدري عن حاالك والي كنتي تسويييه..

شوق:انا مجبرت حد اني اذيه بكيفي انت تدري انه مكاان ودي قعااادك بمجلس ابوووي وانت الي كنت تسعى للي يصير لك

مير انت ناظر وش سويييت بي وانت تدري ان جدتي عطاويه ابد ذا مامنعك تسوي الي تسويه بي ذليتني وحتى ان ملابسي نتنت على ولا رضيت اني ابدل ثوبي ..الجوووع فتك بي وبكل مره تجبرني اكل طعاام ادري انك نثرت حبات الرمل فييه..وهذي هي ايدي مافكرت بيوم وش صااار فيها من بعد

من بعد حريق لقهوه

ناظر ايديها الي كانت متاثره من الحرق

بدت دموعها تنزل

قماد:اسكتي انتي الي شفتيه اهون كثييير من الي كنت ناااوي اسويييه فيك غير ماشفع لك الا ان جدتك عطاويه مثل ماتقووولي كان حينها شفتي الي يصير لك هالحيييين اهون بكثير

شوق:الي شفته اليوووم كان كثييير كثيييير

وقف قماد:ولجل كذا انا نفسي طااابت منج ومعااادلي فيييج لزمه وحقي واخذته انتي حره وتقدرين تعاودين لديرتك مع الي ودك تعاااودي معه...واعرفي ان الي جااااج قليل عن الي كان ودي يجيييج وذا تحذييير مني مرتن ثاااانيه

ما يخطر ببالج تدوسي لي على طرف

تركها وراااح منضم للبقيه وهناك كانت قوت تحاول بليث الي كانت الوسيعه ماتاااسع لفرحته وسعااادته انه يعطيها العيل وعتااب يضحك عليها

ليث تركهم ورجع يجلس قريب من البدور وهو يهز العيل اذا كان وده يبكي

قوت وهي مقهوره:هووو ليييه ما وده يعطيني اشيييله شوي

عتاب بخبث:شفتي وشلووون هو العيل زوووين هااه ماودج تجييبي لنا عيل

ارتجفت قوت:للا للا

عتاب:ليييه يا نظر عيييني انا ودي بعيل

التفتت عنه قوت ومشت طالعه من المغاره وعتاب يلحقها وهو مبتسم

قوت:قلت ماودي يعني ماودي

عتاب:زين وش الي يمنع هو تعب قليل ومن بعدها تقومي بالسلااامه

قوت التفتت له وهي خاايفه :انت وش قاااعد تقووول ماتفهم ماودي

عتاب بعند:مير انا ودي ولزوووم تجيبي لي عيل

ناظرت قوت عتاب الي كان يحجي معها بجد وهو كاتم ضحكته لناظراتها المستغربه

عتاب:انا رااايح للرجال فوق اشووف وش هو حاله ...وسالفة العيل ذي لزوووم تفكري فيها زيييين لانها دخلت برااااسي

تركها وهو يمشي بعيد ووده يضحك بصوت عااالي

لمت قوت بيديها حواليها وهي تحس برجفه تسري بجسدها


.................................


عند الغدير وقف فهاااد وهو يشوف زول وحده يعرفها جالسه عنده

نزل من فرسه وقرب منها

فهاد:المهااا وش الي قاااعده تسوينه اهنيا؟؟

وقفت المها وهي تحس ان بصدرها غصه مابعد روحت عنها وهمت بالرجعه

اعترض طريقها فهااااد:وش اتسوي اهنيا وانتي تدرييين اني محب جيتج للغدير

ناظرته المها:معاااد لك على امر يافهاااد حرمتك ببيتك هي الي خل اوااامرك عليها

فهاد:تعااانديني يالمهااا

المها:اتركني يافهااااد اتركني وين ودك اياااني اظهر ضيقتي

تركته وهي تعاااود لبيت العمه وظل هو يتبعها بنظرات عيونه لين ما اختفت


هند بعدها قابلت الشيخ ابو طايل ولزمت عليه انه يقنع فهاااد يظل معها بالبيت وانه لجل كرامتها لزووم يظل اسبوووع عندها قبل مايفكر يروووح مرتن ثااانيه لطلب الثااار والشيخ حينها اجبر فهااااد بالشي ذا الي وافق وهو منجبر


.........................................


اول مافتحت البدور عيونها كان لازال ليث جالس وهو بعااالم ثاني مع العيل يناظره ويمسك يده

البدور:وش اتسوي بالعيل

ناظرها ليث:اولدي؟؟

البدور:للا مهو بولدك

انخطف حينها لون ليث وصااار وجهه اسود وهو يشوف السعاااده الي كااان فيها تنهدم

ليث:اجل من ابوووه؟؟

ظلت البدور تناظره وهي ملاااحضه سوااد وجهه:ولدي انا لحااالي

ارتااح حينها ليث لاكن السعااده فرت منه وهو يعيش الشك مرتن ثااانيه

العمه حينها طلبت من عبله وقوت يساعدن البدور لجل تجلس لان العيل كان يبكي كثير وهو جوعااان وودها اياااه يرضع منها

جلست قوت وعبله البدور ونظرات ليث عليها وعلى حالها التعبااان كان يشوف ان مافيها طاقه واوجعه ذا كثير

بدت دموعها تنزل :والله ماقوا ماقوا

العجوز:يابنيتي لزوووم العيل يرضع شدي حيييلج لجله اشوي

مسحت البدور دموعها ورضيت بالي يريدن يسونه

قربت منها العجوز ورفعت يدها لجيبها ودها تساعدها لجل تطلع ثديها لجل العيل يرضع

ناظرت البدور ليث الي ارتبك ونزل نظره لتحت وحينها استسلمت للي تريده العجوز

العجوز:هات العيل ياولدي

بارتباااك قرب ليث بالعيل

العجوز:حطه اهنيا بحجر امه

قرب ليث اكثر وحطه قدامها والعيل بعده ماسك بصباااع ليث

كان ليث يناظر الي يصير قدامه وهو مرتهب ومنتظر لحضة ان العيل يرتوي مشااعر اغرب واغرب كانت تنتااابه

.... ورضا البدور بوجوده هذا اكبر دليل ان العيل ولد......دموع كثيره نزلت من عيونها وهي تحس بعد بمشاااعر ثانيه ماكااانت متخيله انها راااح ترضى بالعيل ذا على قد ماكرهته من اول يوم دريت انها حااامل

نزل ليث راسه وحب على يد العيل سعيد بشوفته يرضع ومن بعدها انتقل لخده يحبه عليييه حينها كتمت البدور انفاااسها وهو قريب منها كل هالقرب

Lamis
06-15-2011, 10:00 PM
الجزء الثاني والعشرون

اول مارفع ليث راسه من بعد ماحب العيل تلاقت عيونه بعيونها وكانت البدور منحرجه من قربه الزايد لها

ليث:ترااني سميته راكاان

سكتت البدور وهي تناظر لمكان ثاني

ليث:راكاان العطااااوي ...ليييه ماقلتي لي من الاوله انه ولدي؟؟

كانت تحس برجفه تجيها وهي صاده بنظرها عنه وسااكته

قرب منها ليث وحبها على جبينها وبالسرعه رفعت يدها ومسحت الحبه الي طبعها بجبينها

ابتسم ليث:هذا وانتي بعدج مااسترديتي عافيتج تسوين كذا ..اجل وش راااح تسوييين بي باااكر

البدور :تسوي نفسك ماتدري انه كان ولدك؟

ليث:ماكنت ادري؟

ناظرته بتشكيك:ماكنت تدري؟ اجل وش الي قلب حالك وخلاااك تكف يدك عني وتدور رااحتي وحتى يوم اني طعنتك ابد ما اشتككيت ويوم انك دريت بالرجال الي ارسلني للشيخ حماااد حينها رميتني على القاااع وابد ماهمك حالي من عقب..انت بس صبرت علي لجل ولدك وودك تاااخذه مني وانقلع انا حينها خذه خذه انا ماودي اياااه

ليث بغضب:تعوذي من ابليس ياحرمه العيل بعده يرضع

بعدت البدور العيل وهي تصرخ:ماودي اياااه ماودي اياااه خذه

خذت العجوز العيل وطلبت من ليث يتركها:يا ولدي اتركها ترااها والده اليوووم ووكاد انها تعييب وماتدري وش اتقوول ..اتركها تريح شوي

قام ليث ونظراته لها نظرات مصدوم من حالها

كانت تنتحب من البكى وهي متكومه على حالها

البدور:ماودي العيل ماودي ايااااه خله ياااخذه خله ياااخذه ويتركني بحااالي

العجوز:يابنيتي تريحي تريحي

طلع ليث وكان كل شوي يعاود للمغاره ويشوف وش هو حالها
....................................

جلس عتاب جنب سعد الي كان ينام فتره ويرجع يصحى شوي

عتاب:ياخوووي تانس بشي

سعد:مدري احس اني تعباااان حييييل وودي اني اروووح لعربنا واشوووف خيتي

عتاب:ماعليييه ياخوووي هالحييين انت تعبان تريح كم يوووم ومن بعدها ناخذك لقبيلتك ولزوووم تكون بعافيتك انت هالحييين بنظرهم ميت ووكاد انها رااح تكون صدمه ليهم

غمض سعد عيونه وهو يحس فعلا انه تعباااان حيل


البدور نامت وخلت العجوز العيل جنبها نايم وظل ليث فتره طويله جالس يناظرهم وماوده يفارقهم

العجوز ترخصت من عقبها وقام ليث لجل يعاود بيها وتعذر منها من الي جاها منه

قماد قال لعتاب انه معاااد له دخل ببنت الشيخ طايل وان كان ودهم يعاودو بيها يعاودو


عتاب:وشلووون ودك نعاااود بيها نقول انها كانت مع عيال العطاوي لجل ننتشب معهم انت نسيت القرابه الي بيننا

قماد:سو ياخوووي الي ودك تسوييه مير انا ارخصت لها ومعااادلي بيها لزمه


مشى قماد خطوتين ورجع التفت لاخوه وكان شعره سايح على عيونه:وان كان ودك تبيعها لاي رجال يمر جنب الجبل تراها فكرتن زينه ههههههه

عتاب:انقلع يالخسيييس


نادى عتاب قوت وطلب منها تهتم بشوق

ناظرت قوت عتاب:انت وش بيييك على النسوووان؟

ابتسم عتاب:ليييه؟؟

قوت:ماودي اياااك تناظر حد غييري

اشار لها عتاب على عيونه وولعت قوت من الخجل


...................................


دخلت هند بيت العمه ومعها حرمه طلبت منها هند تكون معها دوووم وراح تعطيها بالمقابل مال

وقفت هند تناظر المها بطرف عينها

العمه:تفضلي يابنيتي تفضلي

هند وهي رافعه راسها لفوق:يا عمه انا الليله عرووس وودي اياااك بسااالفه ودي نكووون لحالنا

قامت المها وراحت للشق وهي تدري ان كل الي راااح تقوله هند وكاد راح تسمعه وبالفعل سمعت كلامها وكان ودها الارض تنشق ولا تسمع ان فهاد الليله راح يمسي عند هند....وش بقي فيه القلب مكان ما انوجع فيييه


على المسا انجبر فهاد انه يروح يمسي عند هند الا انه اول مادخل للبيت ظل جالس بمجلس البيت طلعت له هند وهي متزينه وجلست قباله

هند:مسيييك بالخير يافهااااد

كان حاسس بغصه تخنقه وهو يفكر ان المها هالحييين وكاد تدري انه ممسي الليله اهنيا

هند:ماودك اتحجي معي يا فهااااد

فهاد:زينيلي افراااشي اهنيا ودي امسي هنا

قامت هند بكل غيض:قلتلك يا فهاااااد انا مهب المها مهب المها

قام فهاد ومسكها من يدها وهو يحجي معها بصوت باين فييه الغضب والقهر:وانا يابنت الاجوااااد ماتجبرني حرمه على هواها بالغصيبه

تمسكنت حينها هند:ليييه تقول كذا يا فهااااد انا مابغيت الا اني اخليييك تنسى هواها انت يافهاااد من بعد ما طلقتها معااااد بقاااادر على رجعتها المها صارت امر منت بقااادر بيوم تقدر ترجعها وانا ودي اكووون العوض يا فهااااد لجلك ولجل راااحتك

تركها فهاد وبعدها الغصه بصدره:اجل اتركيييني اتركييييني لحااالي ويصييير خير من بعدها

هند:زييين راح ازين لك الفراش وراااح اصبر يا فهاااد لين ماتجي لحاالك


.............................................



بنصاص الليل صحيت البدور وشافت ليث نايم قريب منهم ومايفصله عنها الا العيل اعتدلت جالسه وناظرت بالمغاره وماكان حد حولهم حست برجفه

بعدها التفتت لليث كان شكله غييير وهو نايم ومقرب برااسه قريب من العيل والي ماكانت تدري عنه البدور ان ليث طول الوقت وهو شايل العيل يهديه لين ماينام لجل يتركها تنام وترتااح

فتح عيونه وشاف انها صاحيه وهي جالسه نط جالس:ترييييدي شي؟؟

ناظرته وصرفت نظرها لقدام من غير ماترد عليييه

قام وجاب طاسه بها حليب وقرب جالس قريب منها

ليث:خذي اشربي

البدور وهي تناظره بنظرات كره:ماريييد اتركني لحااالي

ليث:لزوووم تشربي لجل العيل

البدور وهي تهم توقف:خذه واعطيييه انت

واول ماوقفت حست بدوخه وجلست بسرعه وهي تحط ايديها على راسها

ليث قرب منها ومسكها:وش فيييج وش الي يوووجعج؟؟

البدور بعصبيه:قلتلك بعد عني واتركني

ليث:زيين زييين مير اقعدي ولا تفكري تقوومي من مكااانج انا رااايح اشوووف وحده من الحريم لجلج

طلع ليث ولقي قوت وعتاب وعبله وقماد جالسين قريب النار سهرانيين

عتاب:وش عندك يا خوووي؟

ليث:قوووته تعااالي اشوي

قوت:يا جهد البلا ودك اياااني انا؟!!!؟

نطت عبله:ودك اياااني اجي انا يا خوووي؟؟

ليث بنفااذ صبر :تجي وحدتن منكن

الثنتين لحقن ليث ووصاهن انهن يشوفن البدور وش اتريييد وطلب منهن انهن يقنعنها لجل تشرب الحليب

طلع ليث وجلس قريب من عتاب

ابتسم عتاب:اويلاااااه تحيد يا لييث يومن انك تقولي ياخوووي حنا وش لنا بالحريييم حنا ورانا ثااار ولزوووم نخلص منه هذا حنا ابتلينا بيهن وماندري وش انسوووي لجلهن

قماد مؤيد:اييييه يا خوووي حتى انت كنت تقووول لي كذا وهذا انت والقوته ما تفااارق عييينك وانا يومني كنت اتسلى ماكااان يجوووز لكم


ليث كان مشغول باله بالبدور واصرارها انه يبتعد عنها وشلووون وده يخليها تتقبله

ومرت عليهم ثلاثة ايام البدور اصبح العيل ياخذ كل اوقاتها وهي تحس بسعااده تكتمها من وجوده معها وكان ليث ملازمها وماكان بينهم اي حديث كان ينام جنبهم واكثر اوقاته بالليل يشيله ويتركها تنام كانت اتحس براااحه من وجوده معهم وهو موفر ليها كل حاجه اما ليث فالعيل كان شي ابد ماخطر بباله انه يكون فيوم بحياته ومسؤل عنه كثير كان يناديها بام راكان وكانت تتجاوب معه بالنظرات

عتاب كلم شوق وقال لها انها حره وانه وده يعاود بيها لقبيلتهم مير تصبر عليه كم يووم لجل ايرتب احوالهم وانتقالهم من الجبل ذا وبالفعل ارحلو من الجبل ذا لجبل ثاني كان اكبر ومغاراته كثيره وكانو ناقلين فييه الذهب والسلاح

سعد كان على حاله يحس ان فكره مشوش.. مرااات يذكر الي مضى كله ويعزم انه يعاود لديرته.. ومراات يحس بتعب وان كثير اامور مايذكرها عتاب طلب منه انه يرتااح ووعده انه راح يشوف طبيب يعطيه اعشاب تساعد على ترجيع عافيته وذاكرته بشكل اقوء

من بعد لعصير جلس عتاب مشغول بحاجه بيده تخص السلاح وجت عبله وجلست جنبه واخذت تساعده بحكم ان زوجها من قبل كان راعي اسلاح وهي تفهم بالامور ذي

وطووال الفتره كانت عبله اتحجي معه عن رجلها الي مات وشلون كانت احوالهم وعتاب عجبه حجيها وتونس بيه حييل .. واعجبه اكثر.. الشغلات الي كان يجهلها كانت اتقولها له

من بعيد كانت عيون قوت تناظرهم وهي تجهز العشى ومعها شوق الي بدت اتميل لقوت وتساعدها بالي تريده

اما قماد فكان يجلس اكثر اوقاته مع سعد ويشوف وش يريد

قام عتاب ومشي رايح لجهه ماكان فيها حد

غير قوت الي كانت تجمع الحطب وتحطه فييه

ابتسم ليها وصدت عنه وهي مقهوره

تعجب منها عتاب وترك الي بيده وراح ناحيتها لاكنها همت انها تتركه ومسكها من يدها

عتاب:على وييين يانظر عيييني

قوت وهي تبعد يده:اتركني اتركني وش اتررريد مني وانت متونس مع الحرمه تسولف عليها

عتاب ضحك:انا اسولف عليها !!!؟؟تراها هي الي تسولف على وسوالفه حبيتها كثيير

قوت وهي تسحب يدها من يده:اتركني اتركني وخلك معها

سحبها بالقوء ولفها بيديه وهو يضمها لصدره

عتاب:وش الغييييره ذي الي اقتلتج

قوت تفاجئت بالي يسويه واخذت تحاول تخلص حالها منه:عتاااب اتركني اتركني وش الي قاااعد تسويييه


عتاب:يعني لزوووم مني بكل مره اذكرج اني رجلج

قوت وبدت تتضايق من الي يسويه:زيين زيين مهب اهنيا العيووون كلها علينا

تركها عتاب وهو يناظر بعيونها:اسمحيلي ترااني مراات انسى حااالي وودي اني اضمج بين الضلوووع

قوت واخدودها ولعت من الخجل:للا ودك اياااني انسى الي كنت تسوييه من قبل اشوي وانت جالس تسولف معها

عتاب:يا وييييلي وكاااد انج تغااااري؟؟؟

قوت:انت تدري انه ماودي اياااك تناظر حد غييري

عتاب:والعييين ابد ماتشووووف غير القووووت...اقووول يا قوووته اليوم انتي زااايده من الحلا وش الي جد فيييج

تركته واحمرار وجها باين له ومشيت وهي تشيل الحطب رايحه للنار

من بعدها وعتاب طوال الوقت وعيونه تتبع قووت وهي تحس بالخجل من نظراته ومن بعد ما انتهو من العشى جلس عتاب بمكان بعيد يفصل بينه وبين الي جالسين حول النار صخره كبيره


الجبل كان عباره عن كهف كبير مفتوح نصفه للخلا احجاره من فوقهم تغطيهم ومفتوح من قدام وتتبعله مغاره كبيره وين ماكانت البدور فيها اما البقيه فكان اكثر جلوسهم قدام باب المغاره وين الاحجار الكبيره منتشره

مرت قوت ومسكها عتاب وجرها لجل تجلس معه

قوت:عتاااب

عتاب:تعااالي واجلسي معي ماودي شي اهنيا ترانا قريبين منهم

قوت وهي خجلانه:للا حنا اهنيا محدن يشوفنا

عتاب:زييين ليييه خايفه احنا جالسين معهم مير تفصل بيننا وبينهم الصخره ذي والي وده يمشي من اهنيا لزووم يكون كاشفنا من ويييش انتي خااايفه

قوت بتردد وخجل:وش انريييد نجلس الحالنا خلنا نجلس معهم السوالف مع قماااد زييينه وتونس

عتاب:ايييه ما ودج اياااني اسولف مع الحرمه وانتي ودج تسولفييين مع قماااد

قوت:ايييه عتاااب انت تغااار؟؟

عتاب:وليييه ما اغااار مهب حرمتي

قوت بابتسامه:زيين زيين هذا انا معك وش ودك تسولف لي

عتاب وهو جالس اتكى على يده وهو يناظرها ومد يده وسحب الشال:بالاوله ودي اياااج تخلعي الشال ذا

غمضت قوت عيونها وهي تحس بيده تتخلل شعرها

قوت بهمس:للا للا يا عتاااب حنا قلنا نجلس نسولف بس

تركها عتاب وهو يتمدد ويشبك ايديه ورا راسه:زيييين نسوووولف



عند النار ماظل حد غير عبله وشوق وقماد الي كان يناظر عبله وهو مبتسم

قماد:يا وييييييلي ويلااااه اليوووم المسا غييير غييير

عبله ضحكت وهي تفهم لكلام قماد وتدري انه راعي نسوان

عبله:وش الي تغير اليوووم بالمسا؟؟

قماد وهو يقوم ويجلس قريب منها:كل شي اليوم فييه تغير هو الي يجلس ورفيقه القمر ما ودج ايااه يكون مسااه غيير صحيح ان الجو فييه غيم مير ماعلييينا خله بحاله

ناظرت شوق ناحيته وهي تدري انه يعنيها بالغيم ورجعت تناظر قدامها

شوق"والله انه بجح وقليل خاتمه الله ياخذك انت وهي معك"

ظل قماد يسولف مع عبله متجاهل شوق الي جالسه بالطرف الثاني من النار وهي تحس بنااار بصدرها عليه من قله الادب بحجيه مع عبله الي كانت تجاريه بسوالفه

Lamis
06-15-2011, 10:01 PM
البدور بالمغاره صحيت وحست بانفاس قريبه منها انتبهت حينها ان في يد مطوقه خصرها وشخص نايم وراها شهقت وهي تريد تجلس واعتدل ليث بسرعه وهو يتكي على يده ويناظرها

ليث:وش فيييج

البدور:انت انت انت وش اتسوووي اهنيا؟

ابتسم ليث وناظر العيل الي لقيه اليوم نايم بمكانه:هو خذا مكاني وانتي مكانه وانا مالقييت الا مكااانج

كانت اتريد تجلس وهو مانعها من الجلوس:عاااودي وناااامي

البدور:لييه ما ودك تتركني بحااالي؟

ليث:زيين ودج ايااني انااام بعيد عنج انا رااايح اقووم مير خليييج قريبه من راكاان

زفرت البدور بغيض والتفتت عنه لجهة راكان وهي تمد يدها وتطوقه

ظل ليث يناظرهم باستمتاع ورجع وعاود ينام مرتن ثانيه من غير مايبدل مكانه الا انه كف يده عنها




عتاب وهو يناظر قوت الي كانت سانده جسمها على صخره:ما ودج تجي وتحطي راسج على يدي

وبعدها اشار لصدره:او اهنيا

قوت بابتسامه:للا

سكت عتاب وظل يناظر للسما والنجوم:اقووول يا قوووته

قوت وهي تلعب بخصايل شعرها:وش اتريييد؟

عتاب:صحييح ما ودج تجيبي لي عيل؟؟

احمرت اخدودها وهي تسب فيه بخاطرها لانه بس يريييد يحرجها

قوت:للا للا ما ودي وش لووون اجيب عيل من بعد ماشفت الي يصير للحرمه يا ويييلي انا مقوء على شكت الشووكه تريدني اتوجع كل الاوجااع الي جتها للا ما ودي

عتاب بخبث:زييين اجل ارخصيييلي اعرس حرمتن ثااانيه

ناظرت قوت عتاب بغيض:اعرس انت وشف وش راااح يصير لك انت وهي

ضحك عتاب بصوت عاالي ومسكها من قبل لا تقوم وتروووح وهو يراضيها




قماد:ايييه الغيم اليوووم ابد ثااابت ما وده يحرك من مكااانه

عبله:ارجاااك يا قماااد تراااك هلكتني من الضحك

قماد:زييين وش راييج ببيتين من القصيييد

عبله:تعرف تقصد يا قماااد

قماد:اييه اعرف مير انا بوادي والقصيييد بوااادي

عبله :ههههههه اجل قل وش عندك

قماد وهو يحرك رموووشه وشعره بعده نازل على جبينه:زييين لجل عيووونج يا عبله راااح اورجيييج وشلووون راح اقول لج البيتييين

عبله :وانا اسمع

قماد وهو يفكر:ايييه ..اسمعي...

لجل عينن ناظرتها ودي احرك جنووون القصيييد بخاااطري

واكتب من القصيد بيتين اوصف فيييه ناعم الخد الي فتني

ضحكت عبله بصوووت عالي:هووو ذا القصيييد يا قمااااااد ههههههههه

قماد:ايييه تريثي علي والله ان ودي اقووول القصيييده مير امهليييني

عبله:ههههه للا للا ما ودي اسمع شي يكفي الي قلته

شوق كان ودها تقوووم وتبتعد من المكان وهي تحس بالنااار تشتعل ازووود ورااعي قصيييد بعد

قام قماد ومد يده لعبله وهي مسكت بيده وقامت

قماد وهو يغمز بعينه:يالبيييي الناااس الفاااهمه

مشي قماااد وهو يحثها تمشي معه الا ان صوت عتااب وقفه

عتاب:وييين ودكم اتروووحو يا قماااد؟؟

وقف قمادوهمس:يا جهد البلا هذا من وييين جاااي؟؟

التفت قماد لعتاااب:اهنيا اهنيا يا خوووي ودنا نشم هوا

عتاب وهو يمشي لناحية النار:اهنيا الهوا زيييين

قماد:يا خووي وش فيييك حنا هوااانا غييير

التفت بسرعه قماد وجرا بسرعه وهو ماسك بيد عبله الي جرت ورااه بعد وهي تضحك

قربت قوت من عتاب:شفت شفت الحرمه ذي انا قلييبي مهب متريح منها ابد رجالها ميت وماعليييها كل شوي مع واحدن من الرجاال

ناظر عتاب قوته بطرف عينه ومشي عنها وظلت قوته تنكت بمكانها


بمكان بعيد جلس قماد وهو يضحك انه قدر يهرب من عتاب وطلب من عبله تجلس قريب منه

جلست قريب منه وهي تضحك

قماد:هاااه ودج ايااانا نكمل بيتين القصييييد

عبله:ههههههه ايييه نكمل

شووق من بعد ماراااحو راحت لفراشها وانكتت فييه وهي تحس بوجع ماتدري وش هو سببه وظلت تبكي ببكا مكتووم


طلع ليث خارج المغاره من بعد ماسمع شهقات كانت تحاول شوق تمنعها وسال عتاب وش فيها

عتاب:الله ياااخذك يا قمااااد وكاد الي سواااه اوجعها مير المهبوله وشلووون تتولع فييه من بعد كل الي سوااه فيها
................................

باليوم الثاني ناظر ليث شوق الي كانت جالسه بمكانه ومافاارقته التفت للبدور

ليث:ودي اشييل ركان شوي وجااايبه

قام وركان بين ايدييه وقرب من شوووق

ناظرته شوق وهو واقف قريب منها ونزل وهو يمد به ناحيتها

ظلت شوق تناظره

ليث:تدريين ان في صلة قراابه بينكم

ناظرته

شوق:وشلوون؟؟

ليث:جدتج عطاويه وانا اذكر زييين انها كانت عمتي اخت لابوي كانت تزورنا كثير وتجييب لنا عطايا كنت حينها صغير مير اذكرها زييين

شوق:انت تقرب لابووي حييييل

ليث:ايييه..... زييين والعيل ذا بعد يقرب ليييج شوووفي هقوتي ان عويناااته شبييه بعيوونج

ابتسمت شوووق وهي تناظر راكااان:صحيييح؟؟

ابتسم ليث:خذي امسكيييه

اول ماجت شوق تمسك بركان كانت البدور الي ماعجبها حديثه معها ناطه عندهم وماخذه العيل

ليث بغضب:وش الي قاااعده تسوووينه ليييه اخذتي العيل؟؟

البدور:هذا ولدي انت وش تريييد منه؟

ليث وهو يقرب منها:وتراااه ولدي

سكتت البدور وماردت علييه وسكوتها ذا مرااات يقهره

ليث:هاتييه

البدوروهي تبعد عنه:للا

ظل ليث يناظرها اشوي ومن بعدها طلع وتركها


لاكن شوقه منعه انه يظل كثير برا طالع ورجع مرتن ثانيه من بعد ماقااامت شوق وطلعت لخارج المغاره

قرب منها وهي ترضعه وصدت بجنبها عنه للجهه الثانيه ابتسم وتمدد قريب منها ظل يناظرها ومن بعدها مد يده واخذ يلعب بنهايه خصايل شعرها الملامسه ظهرها

لين ماغطت عينه ونام التفتت تناظره وهي تدري انه نام لانه بالليل كان طوال الوقت جالس معها وهي ترضع راكان هي تدري ان روووحه تعلقت كثييير بالعيل وماتدري لييه هي ساااكته عنه ومتقبله الوضع



ناظرت شوق عبله الي كانت جالسه تسااعد عتاب كالعاده بتنضيف السلاح ومن بعدها راحت تدور قوته

وظلت شوق مع قوته تساعدها كالعاده وتسالها عن البدور هل هي زوجة ليث ولا اييش

مر من وراهم ليث الي كان طالع من المغاره وسمع حجيهن وتوجه حينها لفرسه وركبها وغاب عنهم

بعد حوالي الساعه رجع ليث ومعه شييخ يملك

عتاب:من ذا يا ليث؟

ليث:ودي املك على ام راكااان...ما ودي ولدي تكون امه معبوده

عتاب هز راسه موافق على حجيه

ليث:قوته خلي البدور تجي لجل الشيخ يملك بي عليها

دخلت البدور للمغاره :يا خيه قووومي

وناظرت ناحية العيل وشافته نايم:زيين انه نااايم قومي يا خيه العطاااوي وده يملك عليييج

البدور بنظرات استغراب:وش اتقووولي؟؟

قوته:ال العطاااوي ليث ابو ركااان وده يملك عليييج ويقووول تعااالي بالخااارج معه الشيييخ الي يملك

ظلت البدور تناظر قوته وبعدها صدت عنها وهي تلم ملابس العيل الي جابهن ليث والشالات الي معهن

قوته:يا خيه ماودج تجيييين؟

البدور:للا

قوته بصوت واطي:عووووذه لييه ما ودها

طلعت قوت وقالت لليث بان البدور ما ودها

قام ودخل عليها وظل واقف يناظرها:ما ودج تقوومي لجل نملك؟

Lamis
06-15-2011, 10:03 PM
البدور ظلت على حالها ترتب بالملابس


ليث:تراااني احجي معج ما ودج اتقووومين؟


التفتت له:للا ما ودي ودك اتغصبني بعد


ليث:ما ودي راكان العطاوي تكوون امه معبوووده


البدور:وانا مهب معبوووده لحد قريييب اعاااود لديرتي وان كااان ودك بالعيل خذه


تماسك ليث عن لا يظهر غيضه


ليث:اتركي عنج الهرج ذا وقووومي لجل نتملك


البدور باصرااار:ما ودي


ليث:ليييه صااايره عنييييده قلتلج انا ما ودي رااكان تكوون امه معبوووده


البدور:اتركني لحااااالي


ليث:زييين خليييج على هووواج ....وانا مثل ماقلت ماودي راكان تكون امه معبووده وانتي اعتبري حالج من اليوم حره


ابتسمت البدور وهي صاده عنه وظلت على حالها


طلع ليث وتعذر للشيخ حينها تلاقت نظرات قوت بنظرات عتاب


قوته بارتبااك:ااا انا ودي اروووح اشوووف العيل وامه


وبالسرعه غااابت عنهم وهي رااايحه للمغاره


ظل عتاب يناظر باب المغاره الي اختفت منه قوت وراح بعدها مع ليث يودعون الشييخ



كان حينها ليث يحس بضيقه ونار تنهشه ركب فرسه هو بعد وغاااب


قرب قماد من عتاب وهو راكب فرسه ونزل منها


عتاب:وين انت من الصباااح؟


قماد:يا خوووي من البااارح وانا اشووف رجال تدور حولنا واليوووم انا تبعتهم ودي اشوووف وش سالفتهم؟؟


عتاب :وليييه ماقلت لي؟


قماد:حسبت انهم مارين مير هم اليوم بعد عاااودو


عتاب:الحال ذا ابد ما يطمن لزوووم نسوي شي ونطلب لنا عووون لجل ان انغزينا يكون اهناك من يساندنا ..زين يا خوووي خل بااالك انت للمكان وانا ودي اغييب يومين اشوف من اقدر اجيييب لجل ايكوون معنا


عاود عتاب لجل يقول لقوته انه راح يغيب ولقيها عند واحد من ابواب المغارات الي فيها الذهوب والسلاح


ناظرها عتاب باستغراب:وش اتسوووين اهنيا؟؟!!!؟


قفزت قوت:هااه وووش اسوووي كنت جااايه ادور البنت شوووق مدري هي وين راااحت؟؟


عتاب وهو يناظرها بنظرات غريبه:البنيه بالخاارج ومعها عبله


قوت:ايييه زييين هالحييين اروح لهن


اول ماخطت قوت ماااشيه مسكتها يد عتاااب بقو


التفتت له وهي ترجف وتناظره باستغراب جرها ناحيته وطوقها بيده


عتاب وكان صوته غريب متشكك من شي:وهالحيييين وش رااايج وحنا بعيييد عن عيووون الكل


قوت ارتبكت وبدت ترتجف وهي تبعد ايدين عتاب:عتااااب انت وش فيييك؟؟


عتاب:وش تعتقديييين يكووون فيييني؟؟


ابتسمت له:اقووول يا عتاااب


بعدت قوته ايديه عنها بالغصيبه


قوت وهي تركض مبتعده عنه:ترااااك انجنيييت


ظل واقف وبعدها طلع ومر عليها وهو يقول:انا رايح ومعاااود باذن الله بالمسا


قوت وهي تلحقه:وييين ودك تروووح؟؟


ركب عتاب فرسه:معاااود معاااود باذن الله خلي بااالج ياقوووته من العربااان الي عندج



ظلت قوت تناظره لين ماغاااب وبعدها التفتت لشوق وعبله الجالسات


ابتسمت عبله:من زمااان هو رجلج؟؟


حطت قوته يدها بوسطها:وش تقصدي ياحبة عييييني؟؟


ضحكت عبله:ههه ابد ماقصدت شي


قوت:ايييه تسنعي بالحجي ولا تراااني اعرف وشلووون اسنعج


هزت عبله راسهابالطاعه وهي مشغوله بالي بيدها


طوال اليوم ليث ماجا عند البدور رغم انه كااان مشتاااق حيييل لركان الا انه بعده خاطره ضايق منها ومن رفضها


الليل حل وعتاب ماعاااود وقوته جالسه تنتظر...ليث ظل جالس مع سعد الي كان عازل نفسه عن جلستهم وهو يحس انه ماوده بالجلسه وفيها حريم


اما قماد فكان كالعاااده جالس يسولف مع عبله وهي تضحك على سواليفه وشوق جالسه بمكانها وعيونها بالناار وسرحااانه كانت نظرات خفيه يناظر بها قماد شوق وهو ما وده حد يحس بنظراته ذي لها بالصباح عاتبه عتاب ان البنيه باتت تبكي ويمكن انها متولعه فييه حينها ضحك قماد من الفكره الي طرت ببالهم ونهى انها تكون صحيحه



شوق بالفعل كانت تحس باحاسيس غريبه تشدها له وماودها تشوفه جالس يهرج ويسولف مع عبله وكانت تناظر النار وتعيد ببالها كل الي كانت تسويه بالراعي وكيف كانت تعامله وكاد انه تاذى منها كثير



بانصاف الليل فتحت البدور عيونها وماشافت ليث بمكانه اعتدلت جالسه يمكن انه يكون نايم جنبها لاكن بعد ماكااان موجوود جلست وهي تحس بحالها وحيده وخذت راكان وجلست ترضعه انشغل بالها ياتراى هو وين هالحييين؟؟ وليييه ماجالجل يشووف راكااان؟؟


بعد ما ارضعته حطته بمكانه نايم ورجعت تنام وكل حين تفتح عيونها تناظر ان جا وراكان اليوم كان يصحى كثير وابد ماحست حالها نامت كل شوي يصحى ويبكي


البدور:وش جاااك اليووم انت تريييده؟؟ وهو ابد ما سال عنك


سكتته وقامت رايحه تطل على الي جالسين قدام المغاره عند النارتلاقت نظراته بنظراتها وهو كان قلبه معلق بباب المغاره ولمحها صد بنظره للنار وعاااودت هي بسرعه لمكانها


ظلت جالسه وهي تعتقد انه وكاد راح يدخل عليها لجل يشوف وش تريييد مير هو ما جا ولا جاحد بعد


حاولت انها تناام مير النوووم جافى عيونها لين ماحست ان الاصوات بالخارج هجدت وشافت شوق جايه ورايحه لفراشها الي كان بطرف المغاره بعيد اشوي عنها وصاااد


تقلبت وتقلبت وماقدرت تنام


قامت وراحت تشوف ان كان حد بعده صاااحي ولقيته هو وعبله ومحدن معهم


البدور"خسيييس جالس معها


طلعت البدور وناظرو ناحيتها وقام حينها ليث اعتقدت انه راح يمشي ناحيتها ويسالها وش اتريييد مير هو التفت عنهن ومشي باتجاه يودي لفوق الجبل


انتبهت حينها البدور لقوت الي كانت جالسه على جنب وشكلها كانت تتنتظر


قوت:هقووتي ان عتاااب الليله مهب بمعاااود


فكرت البدور ان ليث يمكن يكون منشغل باله على ليث حينها عاااودت للمغاره ونامت


ومر اليوم الثاني من غير مايعاااود عتاب ومن غييير مايطل ليث على البدور الي كانت تغلي وتحس حالها متضايقه من احساسها انها مفتقده وجوده معها...هو زعل خله يزعل


ومرت الليله الثانيه والبدور تتقلب بفراشها وحتى انها تركت راكااان يبكي ودها تشوووف ان كان يقدر يمسك حاله بعيد عنه


لاكن ليث ماقدر وهو يسمعه يبكي قام وطلب من شوق تروووح معه


قربت شوق من البدور الي ناظرتها


شوق:الليث وده يشيييل راكااان تسمحي


جلست البدور وهي تحس بوجع بقليبها وناظرت شوووق:وش الي يمنعه!!!!!!؟؟؟؟؟


ناظرت شوق ناحية ليث الي كان واقف عند باب المغاره ونظره تحت


بلعت غصه كانت بحلجها وفهمت انه لجل انه اعطاها حريتها ماوده يتعدى على حرمتها وجاااي يستسمح لجل يشووف راكااان


حطت البدور ايديها على وجهها واخذت تبكي


ليث من سمع صوتها تبكي طلع من المغااره وهو مايدري وش صااابها


شوق حملت راكاان واخذت تسكته والبدور قالت لها انها تبكي لجل ان راكان من يومين مايرضى يتركها تناام


شوق:زييين اظل انا معج واشيييله عنج اشوي لجل تنااامي


تمددت البدور وغطت حالها وهي تحاول انها توقف من دموعها ..."لييييه صرت كذا ليييه صرت ماقوء على شي هذي مهي من طبااايعي كله منه هو الي خلا حااالي كذا"




........................................




على الصباااح وصل عتاب والكل كان نااايم ورااح للمغاره الي فيها الذهوب والسلاح انصعق من الي يشوفه الجراب الي كانت مليانه ذهوب خاااليه اما جراب السلاح بعدها موجووده


عتاب وهو يدور :ووين راااحت الذهوووب وين راااحت؟؟؟!!؟!!!؟؟؟؟؟


صار يدور مثل المجنووون ويقلب كل الجراااب ومالقي شي:وييييييين رااااحت من الي بااااقها؟؟؟؟؟


طلع بسرعه ورااح للمكان الي تنااام فيه قوت ومالقيها


صرخ على عبله الي كانت طالعه من المغاره:قووووته ويييييين بالمغاااااره؟؟


عبله باستغراااب:للا يا خووووي نايمه بفرااااشها


عتاب بغضب مقد شافه حد:مهي بفرااااشها؟؟؟


التفت واخذ يصرخ بصوووت عااالي :قمااااااااااد ليييييييث


عبله بخوف:قماد والليث خذو الرجال البارح للديره الي حولنا عند الطبيب كان مستوجع كثييير من راااسه


التفت ناحيتها:خذوووه للديره وقووووته ويييين؟؟؟؟؟؟؟؟


عبله:مدري يا خووووي؟؟



.....................................




كان سعد يرتجف من الغضب ومن وجع راااسه الي يحس فيييه ليلة البارح خبره قماد عن كل الي صااار للمها من اول يوم جت فييه للديره عن شرطها وعن رد فهاااد الي ماعجب سعد وخلااااه يغلي من الغضب وهو يردد ايخسي الخسييييس ايخسي الخسييييس والله انه مايسواااا ظفرها لجل ايردها كذا


حاول معه ليث وقماد يهدووونه لاكن ماقدرو وهو يصارخ ويتوعد لين ماحس ان راااسه وده ينفجر عليييه وطاح عليهم فاقد الوعي


المها كانت كل شي حلو بحيااة سعد كان يشوفها شي كبييير ولها معزه وغلا كبيربقلبه حس بوجع من الكلام الي سمعه ومن حالها الي صارت فيييه من بعده





وبالفعل كانت المها حينها تتجرع الوجع من الي يصير لها وهي تشهد وتسمع كل يوم هند الي من تدخل بيت العمه وهي تحجي عنها وعن فهاااد


كانت تسمع عن فهاد الي تتكلم عنه هند انه انسااان ثاااني غير الي عرفته...وكاد انه يتغير ومعه وحده بزييين هند ومايربطه بيها شروط وعهوود تبعده عنها.....لزوووم ترحل من الديره ولزووم تكلم عمها الشيخ ابو طااايل قعااادها مامنه فااايده وهي طليقة اولده لزوووم ترجع لديرتها وتبعد حالها عن ناااار حبها من فهاااد



....................................



اخذ عتاب يدور بالمغاااره مثل المجنون وبعدها سمع صوت قوت بالخااارج طلع لها وهو مايشوووف شي


عتاب بنظرات ارهبت قوت اول ماشاافتها:ويييين كنتي من الصبح؟؟؟؟


قوت:هااه كنن كننت عند الغدير


مسكها عتاااب من يدها بالقو وهزها:وييييين الذهووووب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


قوت بنظرات متفاااجئه:ذهووووب ذهووووب وييييش؟؟؟


عتاب وهو يشد عليها بالحيييييل:اسمعييييني زيييين انا مهب هبيييييل لجل تااااخذيني على قد عقلي ..وييييين الذهوووووب؟؟؟


سحبت قوت يدها منه بالحيييل:اتركني انت وش قاااعد تقووول ؟؟؟


عتاب بصراااخ:وييين الذهوووب؟؟؟؟


قوت بصراخ:وانا وش يدريييني؟؟


حينها ماحست قوت الا بحراااره تلهب وجهها من الكف الي جاااها وطيرها لجل توقع على الارض كانت ضربه خلت انفها يسيييل من الدم


انقض بعدها عتاب عليها ومسكها وهو يسحبها لجل توقف مواجهه له


من بين اسناانه كان يكلمها:وييين الذهووووب تحجي ولا والله انج تشووفي شي ابد ماجا ببالج وييين الذهوووب؟؟؟؟


قوت:قلتلك مدري؟


عتاب هز قوت:لاخر مره اقووول لج وييين الذهوووب مابه حد نيته وبغيته من البدااايه الذهووب غيييرج ...انتي اتحسبيين اني غشيييم عن كل الي تسوييينه وتدبرييين لجله هاااه


قوت وهي تحس بالالم من مسكته:ارجاااك يا عتاااب


عتاب:من البدااايه ماكااان لج مطلب تلحقييينا الا لجل شي


هزت راسها بلااا


عتاب وغضبه يزيييد:وش مقصدج من انج توافقي على جيزه مهي بحقيقه هاااه وش مقصدج من تمثيييل دور الزوجه الي تحب وتغااار ودلعها كل حييين يزيييد


كانت قوت تتالم ودموعها بدت تنزل


عتاب:ولا تقوولي انج ماكنتي تدرييين انها جوااازه كذب لانج قدرتي من بعدها تحمييين حاالج مني وانتي تقدمييين لي كل حييين عذر لجل اتركج بلحااالج..اتحسبيييين اني مافهم للي تسوييينه


والي نااااويه تسوييينه ..انا كنت بكيييفي تااارك لج كل شي وودي اشووف لوووين ودج تاااصلي مير انج تستغفلينا بلمضة عييين واتسوووين الي تريدينه وبعدها تنكري للا يا قوووت مهب عتااااب الي انتي تحسبييينه


قوت وهي تبكي:انت ليييه ما ودك تصدقني قلتلك مدري عن شيييي


عتاب وهو يهزها بعنف:كذووووب انتي كذووووب وانا مراااح اخلي شقا العمر كله يضيييع بسباااايبج تحجي وقووولي وييين ارسلتي الذهووووب تحسبييين اني مدري عن الرجال الي لقيتيهم امس عند الغدير وماجبتي لحد طارييهم تحسبي اننا غااافلييين عن كل الي يدووور حوالينا
..
قوت:كانو يسالو عن عشبه تنبت بالجبل



عتاب :كذووووب كذووب ودي افهم لوين ودج تاصلييين معي بكذبك ...انتي بليه ابتليييت فيها من اول يووووم


وكنت داااري والله اني كنت داااري يوم انج انتشبتي فينا ومارضيييتي تتركينا لحااالنا قووولي وييين الذهوووب؟؟ وكاد انج استغفلتي الجميع يوم غابو


مير انا مدري وشلوووون قماااد وليييث يتركووون الجبل


ليث:عتااااب وش الي يصييير؟؟


التفت عتاب الي كان الغضب معميه:وش الي يصييير انهبنا انهبنا وام الخبث ذي ما ودها تقووول انها السبب بالنهيبه


ناظر ليث وهو يقرب بخطاويه قوته المنهاره على الارض


ورجع التفت لعتاااب:وش انهبت يا خوووي؟؟


عتاب:الذهوووب كلها انهبت ..وادري انها هي الي انهبتها كنت حاااسس من البدااايه بالي تريييد تسويييه مير تماااهلت معها كثييير


قماد وهو نازل من حصانه ونظره بعد عند قوت:الذهوووووب عندي


التفت الجميييع لقماااد ونظراات عتاب تهدد ان كان يكذب علييه


تقدم منهم قماد:اييه الذهوب انا نقلت مكااانه البارح لمكااان ثاااني مايقدر حد يوصل له خفت من سالفة الرجال الي يحوطو حوالين الجبل


عتاب وهو متفاااجئ:وش اتقووول؟؟؟ ....


رجع والتفت ناااحية قوووت الي كانت تمسح دموعها والدم الي يسيل بقو من خشييمها ومن ثمها اشوي


تقدم عتاب من قماد وصرخ عليه:انت متوكد من الي تقوووله؟؟؟


قماد وهو يشيير ناحية المكان الي يقصده:ايييه متوكد


ومشي قماااد وعتاااب يلحقه وهناك كشف قماااد عن الذهوووب وكانت بمكانها


ظل عتاااب واقف واحساااس بالراااحه انه الذهوووب موجوده وبنفس الوقت احساااس ثاااني خلااه متضااايق من الي سوااه


عاتب عتاب قماااد وقاله قماد الاسباب الي خلته ينقلها وهو اعتقد انه راح يقول له اول مايرجع


رجعو للمكان الي كان الكل واقف فيه قوته وعبله وشووق وليث


ناظرت قوت ناحية عتاب وقماد ونظرها للارض:لقيتو اذهوووبكم؟؟


سكت عتاب ومارد عليها وهو يحس باحساااس يخنقه


التفتت لقماد وهي تكتم عبرتها:لقيتووها ياخوووي؟؟


هز قماد راسه باييه


قوت وشفايفها ترتجف والدم يعاااود ينزل مرتن ثااانيه:زييين اجل انا بريه من ذهوووبكم


وانا ابد ما جيييت معكم لجل كذا ..انا كل الي جااابني معكم ذا


واشااارت لقليبها


قوت:اهنيا شي كان يقول لي ...اني راااح احصل الامااان معكم وبالفعل انا لقيييته ...انا حااالي من حااالكم مالي ديييره ولا اهل ولا عزوووه والديره الي كنت فييها مهي بديرتي وابد مافقدني حد فيها يوم اني مشيييت ورااكم...


ناظرت عتاب:ارجاااك تسمحلي ان كنت اشغلت بااالك بالي كنت تفكر فيييه عني ....من اليوووم ريح بااالك


تركتهم حينها قوت ومشت مبتعده وهي تعاااود تمسح الدم الي يسييل وكانت متوجهه للسيوووح


غمض عتاب عيونه وهو يضرب بقبضة يده جنبه مقهووور من حاله


عبله وهي تلحقها:على وييين يا خيه؟؟


قوت:ارض الله واااسعه معااد لي اقعااااد اهنيا


التفت ليث لعتاااب:ودك تتركها يا عتاااب ترحل؟؟


ظل عتاب ساكت وهو واقف بمكانه ويناظر عبله الي كانت تلحق قوت تحاول انها تخليها تعاااود لاكنها ماقدرت


حينها ركب قماد فرسه ولحقها واخذ يحاول معها وهي تمشي متجاااهله حجيه


عاود قماد من بعد ماقدر ليها واخذ ينتظر من عتاب يسوي شي وهو واااقف يناظرها وهي تبتعد

Lamis
06-15-2011, 10:04 PM
الجزء الثالث والعشرون



ناظر ليث عتاب وهو واقف من غير اي كلمه

ليث:عتااب البنيه رااحت ودك تتركها؟

عتاب التفت لليث:راح اتعاااود الحالها

ليث:للا ماهقوتي

عتاب:هي تدري ان الطريق الي رايحه فيه نهايته جبال ومابه اعربن اهناااك

قماد:يا خوووي البنيه تمشي وهي ماتدري وييين رااايحه ودموعها مغرقه وجهها شوف عيني وهي تدعس الشووك بطريقها من غير ماتنتبه

سكت عتاب وظل يناظرها وهي تبتعد وتبتعد

ليث توجه لفرسه ولحقها حاول معها لاكنها ظلت تمشي وماتعطيه فرصه يكمل حجيه لين ماحس انه غضبان عليها واخذيقولها ان طريقها ماهو بالطريق الصحيح

حااول وحااول وماقدر ورجع لجل ايشوف ان كان عتاب يقدر يعاااود بيها

لاكن عتاب سكت وظل واقف وحينها تركووه وراحو لجلستهم الي يجلسون فيها

تلاقت عيون قماد بعيون شوق وهو رايح يجلس وصدو اثنينتهم بالنظر لمكان ثاني

عبله:يا ويييلي راااح تتركوها تروووح لحااالها زيين وين ودها تروووح؟؟

ليث:راسها ياابس ومارضيت تعاااود هوو وش الي صااار لهم وش الي قلب حااالهم؟؟

سمع ليث صوت بكا راكان ودق قليبه

ليث:ودي اشوووف راكااان

عبله:اجييبه لك يا خووووي

ليث:للا ما ودي اياااه يطلع من المغاااره بعده صغير


مشى عتاب متوجه لاعلى الجبل وعينه كل شوي تلحق قوت الي صارت بعيييد وهو يتحرطم بخاطره ان هي وييين ودها تروووح


تلاقى بسعد الي كان واقف ويناظر لها وهي تبتعد

سعد:من الحرمه الي راااحت؟؟

عتاب وهو يعاااود يناظر ناحيتها:قووته

سعد:حرمتك؟

عتاب:كاااانت

سعد:طلقتها يا خووووي؟؟

سكت عتاب ومارد عليه

سعد:يا خوووي ووين تاركها تروووح انت طردتها؟

عتاب:للا هي بحالها راااحت

سعد:زيين وودك تتركها للا يا خوووي هذي حرمه ضعيييف والطريق الي هي ماااشيه فيها طريق خطيره وفيها كثير من وحووووش الجباااال

عتاب وهو يناظر بضيقه للصخور الي قدامه ولفراش سعد:وكاد تعاااود لحالها وييين ودها يعني تروووح وقماد وليث لحقوها مير هي عندت

سعد:لزوووم انت ياعتاااب اتعاااود فيها

عتاب:محس حااالي اني قااادر اعااااود بيها من عقب الحجي الي قلته لها ترااني يا خوووي اعتقدت انها نهبت الذهوب وهي كانت بديرتهم تنهب ذهوب الحريم ويومن رحلنا من الديره انشبت بحلوقنا وما رضيت تتركنا وش راااح يجي بخاااطرك على وحده تسوي كذا الا ان ودها شي كبير

سعد وهو يناظر عتاب:زيين وطلعت هي الي نهبت الذهوب؟

عتاب:للا

سعد:وما ودك اتعاااود بيها؟

عتاب:قلتلك ماقدر

سعد:اجل احاااااول انا معها

نزل سعد من على الجبل وطلب من قماد يعطيه الفرس ولحق بقوت

عبله:من ذا الرجاال؟

قماد وهو يناظرها بنظرات غريبه:رجاااال وش اترييييدي منه

عبله بابتسااامه:وليييه قاااعد لحاااله فوق الجبل حسبت انه رجال كبير

قماد:ايييه مير طلع رجال صغير ومزيوووون

عبله هزت اكتافها:مدري مخذت ببالي

تركها قماد وهو مبتسم ومشي لجهه ثانيه

وكانت شوق تناظرهم وتسمع حجيهم"وش ذي غيييره الله يااااخذك انت ووجهك


وقف سعد قوته واخذ يحاول معها لين ما اقنعها انها راااح تكون بحماااه هو وانه يوم راح يعاود لديرته رااح يامن لها مكان اما بديرته او باي ديره تريدها ورضيت بعدها قوت تعاود ومن وصلت راحت للمغاره ولزمتها وهي جالسه بمكان معزول وحاسه ان ضييقه كااابته على صدرها

خبر سعد عتاب بالي قاله لقوت وظل عتاب ساكت صارت بحمى رجال غيره حتى هو حس بضيقه مايدري كيف جته وزادت ضيقته اكثر


سعد خبر ليث وعتاب ان وده يعاود لديرته وبالاوله لزوم يعرف وش صاااير بالديره قبل لا يعاااود ليها وبعد وده يعرف وش صاااار للمها بديرة الشيخ ابو طايل قمااد قاله انه يوليه المهمه ذي وانه باذن الله باكر رااح يعااود بكل لعلوم الي يريدوها


جلست عبله قريب من قوت:ودج تظلي على هالحال يا خيه


قوت:اتركيييني تراااني موجوووعه كثييير

عبله:زييين انتهى كل شي لييه تضيقي على حااالج كذا... ترااانا ماتعودنا نشوووفج بالحااال ذا


قوته:مقدر مقدر ارجاااج تتركيني تراااني بالغصيبه رضيييت اعاااود

قامت عبله وتركتها وطلعت لخااارج المغاره

قربت شوق من البدور من بعد مانااام راكان وحطته قدامها كانت متمده وهي سرحااانه بفكرها

المكان صار هااادي من بعد لحركه الي كانت قوت تسويها وهي تامر وتجهز الغدا والعشى لهم

شوق اخذت تناظر للمكان وهي تفكر ان عبله من طلعت ماعاااودت يا ترا هي وييين راااحت؟؟

طلعت لخارج المغاره وشافت عتاب وليث جالسين سوا وكاد ان عبله راحت مع قماد لمكان... حست بالضيقه تعاااود ليها ورجعت للمغاره

ومر اليوم واليوم الي بعده وقماد بعده ماعاااود وسعد ينتظر على نااار

طلب ليث الي اضناه الشوق لراكان وام راكان من عتاب انه يدخل معه للمغاره لجل يشوف راكان

خبرت شوق البدور الي صارت تتضايق منه يوم يطلب الاذن لجل يشوف العيل

قامت وراحت وجلست قريب من قوت من الناحيه الثانيه

دخل عتاب وليث الي سارع ناحية راكان وشااله واخذ يحب بيديه ووجهه

عتاب عيونه لحالهن راحن للي احرمته النوم من يومين ..جالسه وبعد ملامح الحزن واضحه بوجهها

"انا وش سووويييت لها ما هقيييت من معرفتي لها ان يكووون زعلها كاااايد كذا..هي زعلااانه ولا وييييش"


التفتت البدور ناحية قوت:تجي نطلع للخارج

هزت قوت راسها وقامت معها

ليث كان وجهه ناحية راكان ومشغول معه اما عتاب فنظره تعلق فيها وهي تمر من جنبه من غير ماتناظر ناحيته.."للا للا هذي مهي بقوته ......ظل يناظر لطرف المغاره لين ماقام ليث وهو يشير له على ركان ان كان يريد يشوفه

بخارج المغاره كان قماد للتو واصل وهو ينادي على عبله وقوته وكان شايل صراير كبيره

عبله:وش ذا يا قماد؟

قماد:لقيت وانا جاي بالدرب تاجر يبيع على حمارته واشتريت كل الصرااار الي عنده

وناظر ناحية البدور:كوود يكون فيها ملابس لراكان

ابتسمت البدور ومشت بخطوات سريعه ناحيته ودها تشوف ان كان في ملابس لراكان

ترك قماد الصرارات على الارض وتوجه لاعلى الجبل عند سعد لجل يعطيه لعلوم كلها

كل وحده اخذت الملابس الي تحتاااج لها الا قوت الي جلست على صخره وما رضيت تشاركهن

كان عتاب يناظرها ويرجع يناظر البقيه حتى شوووق انضمت لهن واخذت تشوف وش يناااسبها

ابتسم وهو يتخيلها لو كانت مثل لاول وشلون كان ردة فعلها مع الثيبان كان بس يتخيلها واقفه وتصارخ عليهن وتقول للا هذا لي وهذا لي وذا مايجوووز لج وودي ذا لجل كذا ويمكن انها بالاخير تكوم على كل حاجه

التفت ناحيتها"لاكن هي ذالحيين وش بلاها ؟؟....ماهقيت انها تحس ولاتعطي للي صار اهميه اعتقدت انها تجاهل كل شي وتعاااود مثل ماكااانت...وشلووون يا عتاااب تعااود مثل ماكااانت انها تكون حرمتك؟؟

نفث عتاب نفسه والتفت طالع لاعلى الجبل يمكن انها يوم اتكون بعيد عن عينه ترجع على حالها الاولي

مشى وهو يحس انه افتقد صوتها وكل حاجه تسويها حتى هو يحس ان في شي مقيد كل حاجه كان يسويها كان دايم يتقصد ينقرشها ويخليها تجلس تصارخ عليه وتعاااتبه ....اشتاااق لخدودها الي تولع من كلمااته لكل شي فيها اشتاااق له"وش الي قاااعد يصير لي ...يا جهد البلا



باعلى الجبل كان سعد يرتج من الغضب للعلوم الي وصلته عن حال اخته

سعد:خسييييس والله انه خسييييس

فهم عتاب السالفه والتفت لسعد

عتاب:ياشييخ سعد الشيخ فهاااد رجال ابيض الوجه مير الي صااار

سعد وهو وااقف:وش الي قاااعد تقوله بعد كل الي جاها منه يقتل له رجال يعتقد انه هو الي قتلني ومن بعدها يطلق اختي ومن ثم يعرس هووو وده يقهرها للا وانا سعد اخو المها والله اني اطلع كل قهر خيتي من عينه ما حشمها من الاوله وجاي يقهره بالاخره

عتاب اخذ يقنع سعد انه يهدا ويحاول معه لجل يمنعه من انه يتهور باي شي يريد يسويه لين ماهدي سعد ورضي يجلس ووعده

سعد انهم معه وانهم ماراااح يتركونه لحاله لين ماتقر عينه بشوف اخته وكل شي يعاااود لاحسن حااال


على المسا طلعت شوق لخارج المغاره ولقيت ليث جالس عند باب المغاره لحاله والبقيه كانو فوق عند سعد باعلى الجبل

شوق:وش فيييك

التفت لها ليث :ودي بمي وملح الجرح الي بصدري بعده ينزف

شوق دورت بعيونها على عبله الي اعتقدت انها تكون قدام المغاره وقامت رايحه لجوا المغاره

شافتها البدور تدور على الملح:وش اتدورين عليه


شوق:الملح

البدور:لجل ويييش؟؟

شوق:الليث يريده وده يطهر الجرح الي بصدره بعده ينزف

البدور وهي تنزل راكان على فراشه:وعبله وييين عنده؟؟

شوق بضيق:للا مدري عنها وييين الله ياااخذ روحها

البدور ابتسمت وقااامت:لييه تدعي عليها؟

ارتبكت شوق:هااه للا انا ما ادعي عليها مير هي مدري وييين والرجال وده من يطهر جرحه انا مقوا اشوووف لجرووح

البدور:زين ظلي عند رااكان وانا اروح اودي الملح والمي

هزت شوق راسها بالموافقه وراحت ناحية راكان


طلعت البدور الي لبست لها ثوب من لثواب الجديده والي يناسب لحجمها الي رجع مثل لول ولافه شال بلونه وحاطه شوي من الكحل


شافته وهو متساند على الصخره وكاشف عن صدره وين الجرح وكان مغمض عيونه وده بغفوه قربت وجلست قريب منه وحطت الطاسه وغمست قطعة لقماش الصغيره في المي واو ل ما مدت بالقماشه على جرحه فتح عيونه ولثوااني كان يحاااول يستوعب من هي وعيونه رااافضه تصدق انها هي

ارتجف بعدها وقام بسرعه وااقف ملتفت عنها للجهه الثانيه رفعت نظرها ناحيته محتاااره وش فيييه

ليث:قووومي وعاااودي للمغاااره انا قااادر لحااالي اطهر الجرح

حست البدور بغضب يمتلكها وهي تناظره

البدور:ودك بعبله هي الي تداااوي الجرح؟؟؟؟

التفت ناحيتها وكانت عيونه منسحره من زينها بالثوب الجديد الي على مقاااسها قرب منها خطوه وهو يناظرها

ليث:انتي ودج تذبحييني؟؟

البدور:خايف اني اذبحك ...انا ماجيييت اذبحك كنت جااايه لجل اداااوي الجرح

ليث:اتركي الجرح الي تداوينه ...انا مقصدي الي ساكن اهنيا

واشار لقلبه

ليث:هووو الي ودج تذبحينه بقربج وانتي حره ومهب حلييلتن لي

اكتساها الخجل وهي تناظر بكل مكان لجل تبعد عينها عن عينه

البدور:وهي يووم انها تجلس تلااامسك بصدرك ما كنت تقووول شي

ليث:ليييه ما ودج تفهميين ...انتي الي جرحتي

البدور:وهي المداااويه

ابتسم ليث"هذي وش قصتها تكون غيراانه صحيح

ليث:زيين ان كااان ودج تداوييني ودي احتمل الوجع

جلس ليث الي كان يتمنى انها تقوم وتروح وتعتقه لله لاكنها قربت واخذت تداوي الجرح وهو روووحه تنزف من غير ماتدري ...اذبحته من قربها ومن لمسة ايديها

ليث:ترااني احترقت

البدور:ماااني بجمره

حبس انفاااسه ماوده يحجي معها اكثر من كذا لجل اتقوووم وتتركه لحاااله

كانت تطهر الجرح وعيونها على جروووحه الي كانت منها بالمره الي فاااتت

بعد ما انتهت لامست يدها لجرووح الي كانت من قبل وهي تمرر رووس اصابعها عليها

ليث:ودج تفتحي لجروووح كلها

ارتجفت البدور وسحبت يدها وقااامت:لزووم تخلي الطبيب يشوف الجرح او يكوييه لك

هز راااسه وهو يناظرها

ظلت تناظره اشوي ومن بعدها التفتت لجل اتروووح للمغاره داخل

Lamis
06-15-2011, 10:04 PM
بالصباح الباكر كان عتاب رايح للغدير وتفاجى بقوته جايه منه الي مشت مكمله طريقها من غير ماتلتفت ناحيته كان مقرر وهو يمشي بالطريق الي جايه منه انه يوقفها ويتحجى معها لاكنها مرت من جنبه وماقدر يحجي معها وش صااار للساني احس اني ابد مهب قااادر احجي معها

كمل طريقه وهو يحس بالضيقه تعاااود له

ظلو بعد يومين وهم يتفقو وش راااح يسوو لجل موضوووع سعد والشيخ فهاد واتفقو على كل شي وكان الحال على ماهو عليه كل يوم ضيقة عتاب تزييد وهو يفتقد لقوته الي يذكرها رغم انه يشوفها قدام عينه الا انه يحس انها انسااانه ثانيه

البدور بعد كانت تحترق من بعد ليث عنها وقررت بعدها انها لزووم تعاااود لديرتها

عتاب قرر انه اليوم ياخذ شوووق ومعه عبله لجل يعاااودو فيها لديرة اهل امها من بعد مادري انهم بعدهم ماعاااودو للديره

كان قماد جالس قدام المغاره من قبل مغااادرتهم طلعت شوق والتفت ناحيتها عتاب

عتاب:وييين عبله

شوق وهي تناظر ناحية قماد:عبله موجووعه من راااسها وتقووول انها ماتقدر تجي

عتاب:ايييه لزووم تكون معج حرمه لجل ابوووج يكوون باله مرتاااح لجلج

وكانو هم متفقين انهم يخبرو اهلها انها من بعد مارحلو قامت هي ولحقت فيهم وضيعت بالطريق ولقيها رجال وحرمته

شوق من غير ماتنتظر منه جواب:اجل اقووول لقوته يمكن هي تجي معي


وقبل لا تدخل المغاره وقفها عتاب وهمس لها انها تقول لها ان قماد هو الي راايح معها


وبكذا وافقت قوت انها تروووح معها

طلب عتاب من قماد انه ياخذ الحريم وينتظرونه باسفل الجبل واول ماشاف عتاب انهم ركبو خيولهم ومشو نااازلين من الجبل لحقهم وطلب من قماد يعاااود

كملو طريقهم من غير مايحجي حد منهم واتجهو لديرة اهل ام شووق كانو يوم يوقفو يتريحو تظل قوت ساكته وهي تناظر لتحت اما شووق فاخذت تبكي وهي تقول انها راااح تشتاااق لراكاان

شووق:يا ويييلي والله اني ماهقيييت اني راااح اشتاااق له

بعدها كملو طريقهم وكان عتاب يريد كسر الحاجز الي بينه وبين قوت وطلب منهم انهن يسابقنه للجبل الي قدامهم شوووق تسابقت معه اما قوت كانت تلحقهم بسرعه محدوده



طلعت البدور من المغاره وشافت ليث وقماد جالسيين

قام ليث:ترييدي شي يا ام راكاان

البدور وهي تنزل راسها:ودي اعااود لديرتي

ليث انصدم من الي قالته وظل واااقف يناظرها

ناظرته ورجعت تناظر لتحت قرب منها ووقف قبالها

ليث:انتو وانتو اهنيا قريب مني احس بالمووت وشلووون ودكم تبعدو عني

البدور:لزوووم اعاااود للديره ما ودي اظل اهنيا

ليث:زييين الي ترييديه خلي بالاوله عتاب يعاااود وانا اخذج للديره لحاالي

التفت عنها وطلع لاعلى الجبل


......................................


وصل عتاب وشوق وقوت لديره وتوجهت شووق بالحااال للبيت الي تدري ان امها وابوها فييه

شوق كانت تركض للبيت وتلقت لها امها واندفعت لاحضااانها وهي تبكي والام متفاااجئه وشلووون بنتها جت من الديره

من بعد ماضمتها وهديت شوووق اشوي
وشلووون جيييتي وم الرجال والحرمه الي معج واقفيين بالخااارج

شوق:يمه انتو ليييه رحتو عني وتركتوووني

الام:كان بالي مشغووول يابنيتي بالعمه وودي اصل لها بالسرعهمن بعد مادرييت انه بفراش الموووت وانتي يا بنيتي مارضيييتي تقووومي لجل كذا تركناااج

شوق:يمه انا من قمت ماصدقت انكم رحتو وتركتوني وبالحال ركبت فرسي وقلت لزووم الحق علييكو مير يمه انا ضيعت بالطريق ولولا الاجااود ذولا هم الي حمووني وخذووني معهم

الام وهي تخبط على صدرها:يا وييييلي وش اتقووولي انتي انجنييييتي يا بنت

شوق:كنت اعتقد يمه انكم يمكن تكووونو قريب من الديره

الام:وما خبرتي حد من الدييييره

شوق:للا يامه هم يعتقدو اني يمكن اكووون معكم مير انا يمه ضعت والحمدلله اني لقيت من يهتم بي

انصدمت الام حيييل واخذت تانبها وتعاتبها ومن بعدها قامت وضيفت قوت وعتاب الي استسمحو منها انهم لزوووم يمشو مستعجليين

الام :لزوووم تبقو وتااخذ جزاااتكم على الي سويتوووه لبنيتي

عتاب:حنا ما سوينا الا الواجب والحمدلله على سلاامة بنيتج وهالحيين ارخصيلنا قدامنا درب طويل

الام:مواااافقين خييير موافقييين خيير وجزاااكم الله خييير

راحو خارجين من الديره وعااودت شووق للبكا من بعد ماراااحو

الام :يا بنيتي حلفتج بالله انج تقولي لي انتي بخييير صحيح

شوق:اييه يا مه مير انا ابكي على عيل صغيير كان معنا حبييته يامه حيييل وهو صغييير حييل

ارتااحت الام وهي تسمع من شوق سوالف العيل وهي مش متخيله ان الي يصير ذا كان بالمغاره

خبرت بعدها الام االشيخ طايل عن بنيتهم وعاااتبها بالبدايه على الي سوته ومن بعدها قال لهم مايجيبو طاري انها سوت الي سوته لجل يجنبو انفسهم القال والقيل



رجع عتاب وقوت وهم ساكتيين من غير مايتكلمو سوا وذا الشي ضايق عتاااب كثير حاول بكم مره انه يفتح ثمه يحجي معها غير ان صدودها عنه منعه يتحجى

كانو بنصف الطريق يوم طلعو لهم قطاعين طرق والتفتو حواليهم وعتاب وقوته يناظرونهم متفاجئين

Lamis
06-15-2011, 10:05 PM
الجزء الرابع والعشرون



اخذ عتاب يناظر جموع الفرسان الي التفو حواليهم ومن بصيرته عرف انهم قطاعين طرق

كان يدور بالفرس الي كانت هايجه من الي يصير حواليها عتاب حس بالعرق ينزل من جبينه وهويحس انه يستحيييل يقدر يقاااوم اعدااادهم الكبيره ان كانت نيتهم شينه همس لقوت

عتاب:ترااهم قطاعين طرق ولزووم ناخذهم بالحيله

ناظرته قوت وهي مرعوبه ورجعت تناظرهم

هتف عتاب بيهم:وش الي يصييير وش ترييييدو؟

كان واحدن منهم يناظر عتاب وقوووت وهو يضحك:وش تعني بوش نرييييد وكااااد اننا منريييد وجهك

بعدها ناظر قوته:ودنا بالمزيووونه ذي

ابتسم عتاب :وش قلت؟

استغرب الرجال من عتاب:سمعتني زيييين ان كان ودك بحياااتك تفضل انقلع من قدامنا واترك الحرمه لنا

عتاب:ايييه غااالي والطلب رخيييص مير انا ودي استفيييد منها وش رااايك تشتريها مني ووعدن علي مجيييب طاااري لاهلها اني بعتها لكم ترا وراااها طلابين ثااار متقدرو على قتااالهم

الرجال:وش الهرج ذا حنا نقدر عليهم وعلى الي اكثر منهم

عتاب:زييين ودي بنصيييبي منها

قوت:ودك اتبيييعني ودك اتبيييعني انت ماتخااااف الله ودك تبلاااهم بي....واخذت حينها قوت تسعل

عتاب بصراااخ:ايييه اسكتي وش فااايدتج وانتي مرييييضـ

قوت:الله ياااخذك من رجااال..كح كح

عتاب:قلت اسكتي

التفت للرجال:هااه وش قلت ولاااا اقووول ما ودي اياااها خذها خذها ...شر وودي افك حااالي منها

التفت عتاب بفرسه وانطلق تااارك قوووت وراااه وهي تتلفت وتدعا على عتاااب والكحه ملزماااها

الرجال وما فاااتته كلمة مرييض:انتي مريييضه وش الي تشكييين منه؟

قووت:يا خوووي رجااالي تبرا مني وكان وده يتركني بالخلا ارجاااك يا خوووي خذني معك وشف لي علاااج اتعااالج به من المرض الي بي

الرجال:من وييييييش تشتكييين؟؟

قوت بنظراات حزييين:الله لا يبلاااك بالي بلاااني به بي مرض السل كح كح

ثواني وماشااافت قوت منهم الا غبرتهم الي خلتها تكح من جد

قوت:خذااااكم ربي انترس صدري بالغباااار

انطلقت حينها قوت بالطريق الي مشى به عتاب الي كان واقف بعيد وهو على اعصااابه من خوووفه عليها لاكنه تبسم يوم شااافها مقبله عليه وهي بعدها تكح

عتاب:عواافي الشر بعيييد

نزلت قوت نظرها لتحت وهي تحاااول انها تمسك حالها من الكحه بعدها تذكرت اشكالهم والتفتت وهي تضحك

حس عتاب وهو يغمض عيونه من سعااادته وهو يسمعها تضحك بروحه تنتشي ورجع يناظرها

التفتت ناحيته وسكتت

اشار لها براسه انها تلحقه وهو عاجز عن اي كلمه ثانيه يقولها

كملو طريقهم وهم على نفس الحال لازمين السكووت لين ماحس عتاب ان الليل بدا يحل وان طريقهم بعده طوييل خذاله حينها طريق لاقرب جبل وقوت تلحقه

قوت:ودك ايانا نمسي اهنيا؟

عتاب:الخيل تعبت وماحولنا غدير نسقيها منها ولزوووم تريح والمساافه بعدها طويييله

سكتت قوت واول ما وصلو لاعلى الجبل نزل عتاب واخذ يجمع الحطب لجل يشعل النار

قوت بعد اخذت تجمع الحطب وما حست برجلها يوم التوت وطاحت على الارض اسرع عتاب ناحيتها لاكنها وقفت بالسرعه وهي تناظره وتقول له انها بخير

تركته وهي تعرج لجل تاخذ لها مكان تجلس فييه وعتاب نظره يتبعها

اشعل النار وعيونه مافااااارقتها بعدها جلس على الجنب الثاني وهو يناظرها كان يتمنى انها ترفع نظرها ناحيته لاكنها ابد

موجهه نظرها لمكان واحد ولازمه السكوووت

عتاب"وش الي صااار يا عتاااب ودك تشوووف عيونها من بعد ماكان ودك تشووفها وش صااار لييه احس حاالي ماني قااادر احجي معها لييه احس بحواجز بيننا يوم اننا كنا

نضحك على حالنا باننا متزوجين كان الحال غيير كنت اقدر حينها اجلس جنبها واسولف معها وكانت ايدي ماتمنع حالها انها تسحب الشال عنها لييه هالحييين ماني قااادر حتى اني احجي معها


ارتجف قليب عتاب وهو يشوفها تسحب الشال من راسها وينتثر شعرها حوالين وجهها الشعر الي انفتن فييه من اول يوم شافه حوالين وجهها

قوت كانت متالمه حييل من رجلها لفت الشال حوالين القدم ووثقت رباطها

قام حينها عتاب وجلس قريب منها


عتاب:تووجعج

هزت راسها بلا وهي تناظر رجلها

عتاب:اجل لييه ربطتيها

قوت وهي بعدها تناظر لتحت:وجع قليل مير مابها وجع يستاااهل

عتاب:ما ودج اياااني اعاااينها

رفعت نظرها له بسرعه:للا

تلاااقت عيونهم وزااادت ونااات القلب وحس انه هو الي مش قااادر يناظرها اكثر قام من مكانه وابتعد

عتاب:انا رااايح اشوووف ان كان به غدير حوالينا

تركها وغاااب عنها



............................................


كان ليث جالس بجنب النار وقلبه منحرق من الي تفكر فييه البدور اخذ يفكر وشلون لو راحت راح يكون حاله

وشلووون وده يقدر على فراقهم

قماد كان بعد سارح بفكره ولازم السكووت

سعد:اقووول يا خوووي يا قمااااد مهي من عواايدك تضل ساكت وماتهرج وش بك يا خوووي

ابتسم قماد وناظر سعد:مابي شي يا خوووي ...ايييه تذكرت ما ودك اتسمعنا من القصيد الزين الي تقوله

ناظر سعد قماد وهو مبتسم:وش تريييد تسمع؟؟

قماد:المدح ودنا نسمع قصيييد عن المدح

ضحك سعد ورجع يقول قصيده يمدح فيها عيال العطاوي على شهامتهم معه ووقفتهم


ومن بعد ما خلص

قماد:اييييه يا خووووي والله انك اخجلتني انا ماهقيييت انك راااح تقول القصيده بمدح عيال العطاااوي يا ويلي ويلااااااااه والله انها قصيدتن زييينه

سمعو حينها صوت عبله تنادي

وقام ليث لجل ايشوف وش صاير


ليث:وش الي يصير يا عبله

عبله:العيل العيل صابته حمى والبدور ماغييير جالسه تبكي جنبه

ليث وهو يتعداها:وليييه ماقلتي لي

عبله:هذا انا اقووول لك يا خوووي


دخل ليث وراح للبدور الي كانت دموعها بعيونها

ليث وهو يناظر ركان:وش جاااه

البدور:مدري ...الحمى ماهي راااضيه تنزل عنه وانا مدري وش اسووي

ناظرها ليث:زيين انا رااايح اجيييب حكيم واجي

عبله:هالحييين يا خوووي بالليل

قام ليث وناظرها وطلع من المغاااره



جاب ليث الدوا الي اعطاه الطبيب اياه من بعد ماقال له عن حال العيل وقال له انه باذن الله يشفى

اسقت البدور راكان الدوا وهي تناظره بخووووف وليث جالس قريب منهم

ظلو يناظرونه وقلوبهم مرتااااعه عليه


البدور وهي تبكي:يا وييييييلي ماهي راااضيه تنزل عنه وش اسوووي وش اسووووي


مد ليث يده لها لجل يطوقها بيديهه الا انه سحب ايديه بسرعه اول ماتذكر انه اعطاها حريتها وقام بالسرعه وطلع من المغاره

حينها حست البدور انها كانت محتاااجه انه يكووون جنبها وانها محتااااجه انه يحتويها رجعت تبكي وتبكي لين مانااامت


.......................



عاود عتاب لقوت وشافها وهي نايمه وهي ضامه رجولها لصدرها اخذ يناظرها ومن بعدها جلس قريب وظل يناظرها لين ماغفت عينه


بالصباح يوم قام شافها واقفه تناظر حواليها قام وقرب منها وارتعدت اول ماحست انه وراها واقف


عتاب:صبحج الله بالخييير

التفتت له وابتسمت وحينها ذااااب عتاب:يزين ربي صبااااحك

تركته ومشت ناحية الفرس:ما ودك ايانا نمشي؟

عتاب وهو حيييل فرحاان:اييه نمشي


ركبو خيولهم ومشو وهم لازمين السكوت وكان عتاب يحك راسه ليييه رجع يسكت مثل اول ومايتحجى معها



عادو للمغاره وتفارقو من غير اي كلمه تطمن بعدها ليث على ركان انه بخير وطلب من عبله تطلب من البدور انها ترخص له يدخل لجل يشوف راكان

ناظرت البدور لهفة ليث لراكان وهو منكب عليه يحبه في ايديه ورجليه وكل جزء تناظره عينه

ليث:يا ويييلي انت بخييير يا حبة عيييني


البدور:جزيييت خيير انت الي جبت له الدوا الله العالم وش كااان راح يكووون حاله

ليث:الحمدلله

البدور:لزوووم تتركني ارحل لديرة هلي ماودي الي يصيرله يعاااود له مرتن ثااانيه وماحووولي طبييب

ليث هز راسه:زييين الي تريديييه


طلع لييث وهو ضايقه به الوسيعه وخبر عتاب بالي تريده البدور ..حينها طلب عتاب يقابل البدور وجمعهم سوا

عتاب:ودي اقووول لكم شي

ناظرته البدور وليث معها

عتاب:وكاد يا خوووي باكر يوم ودك ترحل بالحرمه ان ودك تعاااود تشوووف اولدك مهب صحيييح

هز ليث راسه

عتاب:والديره حنا من قبل غزيناها وناااس كثيره بها مستعديه لك يا خوووي فيها...ان رحلت الحرمه وولدها لزوووم تعاهدني انك ماتفكر بيوووم تزوووورهم

ليث:لييه يا خوووي لزوووم اشوووف راكااان


ناظر عتاب البدور:وشلووون ودك تزووورهم وفيهم من يدور ثاره منك؟

ليث:انا ما اذيييت حد

عتاب:اسرت بنتهم وخذيتها وهي راجعه لهم بولدك وكاااد يا خوووي نفوسهم اتشيييين عليييك....وان فكرت انك تزورهم بالخفا وكاد ان الحره ماترضى تستقبل ببيتها رجال غريب عنها مهب جوزها ولا هي مليكه له...وش الي راااح يصير لها ان مسكوووك بيوم بدارها ماغير يسودو وجهها

ليث:اجل وش السووواه تراااك يا خوووي تقتلني فوق ماروووحي مقتوووله

عتاب:مابه حل غير انك توعد انك ماتطب الديره عليهم

ليث:للا انا مااقدر

عتاب:اجل مابه غير انك تملك عليها وحينها تقدر تزور اولدك

كان ليث متفاجئ من الي يقوله عتاب وحس بقليبه يرتجف حييييل التفت ناحية البدور

البدور نزلت راسها لتحت وهي متفاجئه بعد من الي ينقال قدامها

عتاب:هذا هو الحل الوحيد وان صار وانصدت يا خوووي بيوم زواجك منها هو الي راااح يشفع لك.....هذا هو رايي


ظل ليث يناظرعتاب وبعدها التفت للبدور:ان كان ودها اجل ترحل للديره لزوووم بالاوله نتملك ولا فلا انا مقدر على فراااق راكاان


البدور:وكاااد ودي ارحل للديره

عتاب:وش رااايج بالي قلنااه انتي موووافقه على الملكه


البدور ونظرات غريبه تناظر بيها ليث:انا مواافقه على اي شي مقااابل اني اعاااود للديره

ابتسامه خفيه حاول ليث انها ماتظهر وهو يتوجه لفرسه:انا رااايح اجيييب المليييك

حست البدور بخدودها تشتعل اول ما ضحك عتاب بصووت عالي والتفتت رايحه للمغاره

عاود ليث لعتاب ونزل وحاوط به بيديه وهو يضمه حيييل وعتاب يضحك وبعدها رجع ليث للفرس متجه لجل يجييب المليك


صارت الملكه ولزمت البدور انها ترحل بنفس اليوم ورحل بها ليث لديرتها ...تركها على مشارف الديره وقليبه منحرق على فراااقهم

ليث:توصي خييير براكااان

البدور:باذن الله

ليث:قريب باذن الله اجي اشوووف راكان مدري عاااد وش ناااويه تقولي لهم ومدري بنفسك هيه بعدها حاااقده علي

البدور:وش تقصد اني يمكن اغدر فيييك؟؟

ليث:العااالم الله

البدور:ان كنت توسوس بذا الشي ..احسن لك اجل انك ماتعااااود

ليث:والله اني لو ادري انهم مستعدييين لي بذيك الليله انه مايمنعني عن جيتي شي

سكتت البدور وناظرت لتحت

ناظر ليث راكان :لجل عيني تشوووفه ودي احتمل كل الطعوووون ان هي جتني

سكتت البدور وهي تناظره ومن بعدها التفتت للديره:ودي اكمل مسيييري ارخصلنا

ليث:الحافظ الله

التفتت ومشت وبعدها التفتت له:ما ودك ترحل؟

ليث:بلاوله اتطمن على حالكم

Lamis
06-15-2011, 10:05 PM
عاودت وكملت مسيرها ....اهل الديره استقبلوها وعرفو منها سالفتها مع عيال العطاوي وقالت لهم ان ولد العطاوي مملك عليها وانها هي طلبت تعاود للديره ...شيخ القبيله كان ولد عمها الي اخذ المشيخه من بعد اخوها كان غضبان على الي صار لها واخذ يطلق الشتايم على عيال العطاوي ويتوعد لهم


البدور:يا ولد عمي الوعيد هالحييين مايفيييد ويينك يوم انهم سبووني تراهم الاهم عيال العطاوي الي فريتو من الديره يومها وانا اشهد انهم فرسان ماتهاااب الموووت وانهم يمشو على نااار الغضى ولا يبااالو


تركتهم حينها البدور وهي تحمل ولدها وراااحت لبيتها


من بعد ما رااحت عنهم نط واحد من الرجال وقال:يا شيييخ ولد العطااوي نخليه رهينه عندنا ونااخذ حقنا من عيال العطاوي


الشييخ:انت مجنووون ...نسيت من هي البدور ...والله ان مايصبح عليييك يومن ثاني حتى قبل لا يوصل العلم عند عيال العطاااوي اقووول انثبر بس



رجعت البدور لبيتها وكانت معها وصيفه ملزماها من قبل واول ماجلست لحالها قعدت تبكي

ليث:وش الي يبكيييج

التفتت البدور متفااجئه من ليث:انت اهنيا وش اتسوووي ؟

ابتسم ليث وهو يحس بنبرة الخوف بصوتها:ماعلي شر ما بغيييت اروووح من قبل لا اتطمن عليكو هااه وش قلتي لاهل القبيله

البدور:قلت كل الي صااار


ليث:وشاانت انفوسهم علي ازود

سكتت البدور وهي تناظر لتحت


ليث:وصاتي لج راكااان انا ودي ارحل


طلع ليث من الشق الوراني والبدور تناظره وكان ودها تقوله انه ياخذ حذره مير ما قدرت تنطق بها

بعد يومين ارحلو عيال العطاوي للمغاره الي فيها ضبيه والشيخ ومعاهم الذهوب والسلاح لجل يبتدو يخططو كيف راح يلقو الديره الي وشمها على المعشوقه


............................................



بنصاص الليل صحيت المها على صوت اشتاااقت حيييل له

المها :يا ويييلي هذا صوووت اخوووي سعد


العمه:وش بج يالمها؟؟


المها:تسمعي يا عمه الصوت ذا الي ينشد القصيييد؟

العمه:يا بنيتي هذا صووت واحدن من الرعيان فهاااد النوبه الي فاااتت توكد منه

المها:يا عمه قليييبي طاااير والله انه طااااير


العمه:وش تقصدي يا بنيتي اخوووج مهو بميت؟

المها:ترا ذا هو الي مجنني

العمه:ذا يابنيتي يقال له خيط من الامل انتي تحسي بحااالج وحيده والامل يصور لج ان راعي الصوووت هو اخوووج مير يا بنيتي ذي كلها اوهاااام


رجعت المها وحطت راسها على الوساده وبعدها بشوي قفزت وهي تسمع الصوت قريب اكثر والقصيده هي هي


وقفت واقفه :للا يا عمه للا ماقدر لزوووم اشوووف من هو راااعي الصوووت

لفت المها الشال على راسها وطلعت

العمه:يا بنيتي الدنيا بعدها ليييل عاااودي واتركي عنج العناااد ذا


المها ماسمعت حجي العمه وكملت طريقها ودها تلحق على راعي الصوووت


تلاقت العمه بولدها عايض قريب بيتها ونادته وطلبت منه انه يلحق بالمها ويشوف وش سالفة راعي الصوووت


وبخارج القبيله قدر عايض انه يلحق المها الي كانت دمووعها تنزل بغزاره وهي متوكده ان راعي الصوت هو اخوها سعد


عايض:يالمها ...المها

التفتت له وبدت تبكي

المها:عااايض يا خووووي يا عاااايض ارجاااااك ارجااااك تشووووف لي راااعي الصووووت

قرب منها عايض:يا خيه هذا واحدن من الرعيان

المها:للا هذا اخوووي سعد


عايض:يا جهد البلا اخوووج ماااات يالمها


المها انهااارت على الارض:يا ويييييلي وش الي يصيييير لي وش الي يصيييير لي .....يا سعــــــــــــــــــــــد يا سعــــــــــــــد ارجاااااااااااك يا خووووووي ارجاااااااااااك تجي وتلملم الي بقى لي من رووووحي يا سعـــــــــــــــــد


جثى عايض قريب من المها المنهاره ومسكها لجل يساعدها توقف

عايض:يا خيه ارجااااااج بالله ان تقووومي معي وتعااااودي للبيت


المها:للا للا ودي باخوووي ودي باخووووي

عايض:عاااودي معي وعهدن علي اني اروووح واشوووف من هو راعي الصوووت واجيبه معي لج

المها:ماهقوووتي انك تقدر تجيييبه اااااه يا حرقت قليييبي عليييك يا خووووي

عايض:سالتج بالله عاااودي معي


فهاااد الي نزل من فرسه على اخر كلاام عااايض:اتعااااود معك وييييين يا عااااايض؟؟؟؟


ناظرهم بغضب:وش الي قااااعد ايصييير اهنيا ؟؟

ترك عايض ايدين المها الي التفتت للجهه الثانيه وهي تمسح دوعها

قرب منهم فهاااد وناظرها:وش اتسوووين اهنيا هاااه

التفتت له المها الي بعدها مجروووحه حيييل منه وهو كل يوووم يمسي عند هند:مابه شي كنت اريييد اطلع اوسع خاااطري بالفضا وعااايض ما وده اياااني ابعد بعيييد من الديره


تركتهم المها والتفتت ترييد تعاود الا ان فهاد مسكها بالقو ولفها ناحيته:وش الي قاااعده تقولييينه

المها سحبت ايديها منه باقوه:اتركني والي اقووله مايعنيييك

التفتت وعاودت للديره

التفت فهاد لعايض وظل يناظره بغضب

عايض:يا خوووي امي هي الي طلبت مني الحقها الحرمه تقووول انها تسمع صوت اخوها ينشد من بعيد ومتاكده انه صووت اخوها

فهاد:هذا صوت واحدن من الرعيان وهي هقوتي تهوجس به

Lamis
06-15-2011, 10:06 PM
باليوم الثاني الكل صحي على اصوات اهل القبيله وهم يصيحو غزو غزو

فهاد نط واخذ بارودته وطلع وهو يناادي على ربعه لجل يستعدو للغزو وانهم يحمو اهل القبيله من الغزو الي فاجئهم

فهاد:عاااايض اجمع الحريييم ببيت واحد وخلك انت ومعك واحدن من الرجال حولهم ..صقراااان انت والي معك خليكم قريب بيت ابوووي الشيييخ


كثرة الخيووول الي بدت اتحااااوط بالجميع عزلت فهااااد عن ربعه واخذ فهااااد يدور حوالين نفسه وهو يشوف ان الجمااعه متقصدينه كان توه صاحي من النوم حتى انه مالحق يلبس حزام سلاحه ومن غير غتره على راسه الغبار علي بالمكان والفرسان الي حاطت به ما اعطته مجال يعرف وش يسوي

اول ما هدي الغبار من حوله تفاجئ بالفرسان نازلين من خيولهم وهم محاوطين به وموجهين سلاحهم حولينه فهاد بدا الرعب يدب بقلبه خوف على ابوه واهل القبيله

من ورا الفرسان الي محاوطه به كان فارس على فرسه وهو متلثم وواقف يناظر فهاد

الفارس:انت الشيخ فهاااااد؟

التفت له فهاااد وهو مستغرب:نعم انا هو فهااااد وش اتريييييد؟؟وش اتريييدو من عربنا؟؟

الفارس:حنا منريد شي من عربك وتطمن ماجينا ناذي حد الا الي لنا حسااااب معهم

فهاد وهو بعده يناظر حواليه ومنصعق من الي يصير له:ومن الي حسااابك عنده

الفارس:هالحييييين تعرف كل شي

من بين الجموع جابو هند وهم يسحبوووها وهي تقااااوم

الفارس:من ذي يا فهااااد؟

فهاد بغضب بدا يتملكه:وش اترييييد بالحرمه اتركها يا النذل

الفارس:هووونك هووونك يا رجااااال حنا بعدنا باول الطريييق بعدك ما شفت شي

فهاد:انتو وش اتريييييدو وش اتريدو بالحرمه؟؟

الفارس:هذي حرمتك يا فهااااد حنا الي نريده اننا نشوووف وشلووون انت قاااادر تحمي الحرمه مننا


فهاااد:يا الخسييييييس اتركها


الفارس:الزم مكااااانك ولا ترامايمنعني من تصويييبك شي

وقف فهاد وانفاااسه تعلو وتنزل:خسييييييس


ابتسم الفارس:اقووول يا فهااااد وش راااح تعطينا مقابل اننا نطلق سراااح الحرمه


فهاد:ما عندي شي اقدمه مير خل احسن رجالك ينازلني وانا اعلمكم وش عندي لكم


الفارس:لا لا حنا ماجينا نسيل الدم حنا جينا نشوف ونسمع ومن بعدها نقرر وش ودنا نسوي

هند وهي تقاااوم الرجالين الي ماسكيين فيها:فهاااااااد يا فهااااد ارجااااك خلصني منهم ما ودي امووووت ما ودي اموووووت انا ما سوييييت شي ما سووووويت شي

التفت الفارس ناحية هند:ما سوييييتي شي ؟؟وكااااد الي تقولينه يا حرمه؟؟


ارتعبت هند واخذت تناظر الرجال:ووو وش سوييييت ما سويييت شي وان جاااك علم عني ترا الي يقولك كذووووب

الفارس:زييين يا حرمة الشيخ بالاوله ودنا نشوووف وش راااح يقدم رجلج لجل نتركج وحينها نعلمه وش سويتي

هند:انا ماسويييت شي ما سويييييت شي ارجااااك يا فهااااد ترا الي يقولونه كله كذب

اخذ فهاد يناظرها وهو متعجب حييييل من الكلام الي تقوله


الفارس:هاااه يا فهاااد وش راااح تقدم لنا لجل نطلقها


فهاد بقلة حيله:وش ترييييدو وش تريييدو الي تريدووه انا مستعد اعطيكم اياه مير اتركوووها


الفارس:اي شي يا فهااااد اي شي؟

فهاد:الي اقدر اقدمه مستعد اقدمه

الفارس:كلام رجال يا فهاااد


فهاد:وش اتشووووفني قداااامك وكاااد انه كلااام رجال


الفارس:ودنا تعطينا كلمه رجال وتقووول وش تقدر انت تقدم لجل نتركها مير مهب هالحين ودنا اياااك تقول.... انتظر يا فهاااد ترا اهناااك شخص ثاااني ودنا نشوووف وش تقدر تقدم له لجل نتركه


التفت فهااااد وعيوونه تتسع اكثر واكثر وهو يشوف المها تنجر لين الرجال ويحاااوط هو بيده حوالينها

المها :اتركني اتركني يالخسييييس اتركني

الرجال:اسكتي ولا ترا هالحييين اصوب الرجال الي قدامي قدااام عيييينج


كتمت المها خوفها خوفن على فهااااد وظلت تبكي بسكااات وهي تحس ان الرجال كان يشدها حييييل لصدره فهاااد حينها جن جنووونه

وهو يندفع ناحية الرجال متجاااهل البواريد الي حوالينه ووده يوصل للرجال الا ان الرجال ادفعووه بعيد عن لا يوصل للرجال


فهاد وعيونه ودها تطلع من راسه:اتركها يالخسييييييييييييس اتركها وان كنت رجااااال قابل الرجال بالوجه


ضحك الفارس:ههههه وش بك يا رجااال ترااني قلتلك من البدااايه حنا ماجينا نسيل الدم حنا جينا لجل نااااخذ حقوووق ونرد حقوووق


فهاااد وعيونه معميها الغضب:اتركها اتركها والي تريده خذه مني انا... هي لا تشركها بالسالفه ترااها صااارت طليقتي


الفارس:والطليقه صارت رخيصه يا فهاااااد

فهاااد:للا للا مهي برخيييصه مير اتركها والي تريييده انا حااااضرن له

الفارس:زييين يا فهااااد بلاوله ودنا نعرف وش ودك تقدم للحرمه ذيييج

واشاااار له ناااحية هند

فهاااد ناظر هند ومن بعدها رجع يناااظر المها الي بيدين الرجال ويشوووف وشلووون هي تبكي وعيونها ما وقفت من البكا

الفارس:هاااه يا فهااااد وش قلت وتراااني اريييد كلااام رجال مايرجع عن حجيه

فهااااد حس ان طاااقته كلها بدت تنسحب عنه وهو يحس بالعجز

فهاد:الي تريده

الفارس:انا الي اريده ماتقدر عليييه مير ودي اشوووف انت وش تقدر تقدم لي


فهاد:خذ الي اترييييده خذ حلااالي ومااالي وكل الي املكه خذه كله واتركها


الفارس وقف يناظر فهااااد:كل الي تملكه يا فهااااد لجلها مستعد اتقدمه

فهاد:كل حلاااالي ومااالي

الفارس وهو يحس انه منقهر من فهااااد:والبنيه ذي بقي لها شي عندك لجل اتقدمها لجلها


فهاد صارت ارجوله ماهي قااادره تشيله وهو يحس بالعجز متملكنه


فهاد:ارجااااك تتركها


الفارس:ودي تقدملي بدالها شي غااالي عندك يا فهههاد واتركها

فهاد وطاقته انسحبت منه وجثى على الارض بقلة حيلته


فهاد:خذ عيوووووني خذ رووووحي انا كلي فدوتن لهاااا والله اني اقدوم رووووحي فدوتن لها

ارتعدت المها وانهااارت بين ايدين الرجال جالسه على الارض وهي خااايفه على فهااااد الي قدم روحه لها


تركها الرجال والي حس برجفه ترجفه من حجي فهاااااد


الفارس:اتقدم رووووحك لها يا فهاااااااد


رفع فهاد راسه:ترخص لها الروووووح والله...... ترخص لها الرووووح


"يا سلااااااااام على الفلم الهندي "
وديمه العطا كمار خااان يدعوووك لكتابة افلااام هنديه الموسم القااادم
تيكيه تيكيه فاله طيب



نزل الفارس للمها وهو يرفع لثااامه

سعد:شفتي يالمها هذا انا خذيت حقج منه ورديت لج كرااامتج


شهقت المها :سعـــــــــــــــــد اخووووي

ظلت تناظره وهي ماهي بمصدقه عيونها

المها: ســــــــ عــــد

مدت ايديها لوجهه تتلمسه لجل تقنع حالها ان الي تشووفه صحيييح

المها:انت سعد اخوووي ؟؟؟سعد اخوووي

بدت دموع سعد تنزل وهو يهز راسه

المها بدت ترتجف ودموووعها تزييييد

لمها بالسرعه سعد حييييييل لحضنه وارتجفت المها باحضاااانه من البكا.. بكاهاوشهقاتها اوجعته بقلبه وهي تنتحب بصوووت عااالي


رفع فهاد راسه للمشهد الي قدااامه وحس بالدم يفوووور بعروووقه والشيطااان يوسوس له انه يمكن اجبرها على الي يصير قدامه لجل يعتق رقبة فهاااااد


قام واندفع وهو يصرخ عليييه الا ان الفرسان والي هم عيال العطاااوي امنعوووه من انه يقرب لهم اخذ يصرخ ويتوعد


ابعدت المها وجهها عن صدر سعد ومسكت بيديها وجهه تريييد تتاكد انه هو سعد اخوووها


المها:انت اخوووي سعد انت اخوووي سعد ااااااه يا خووووي والله اني كنت حااااسه وقليبي قاااال لي انك انت هو الي سمعت صوووته بالليل

اخذ سعد يحب يدين المها الي ماااسكه وجهه

سعد:اشتقت لج يا خيه اشتقت لج حيييييييل

المها بعدم تصديق:صحييييح انت اخوووي سعد صحيييح انت حي بعدك مامت

رجع سعد يحب راسها وايديها :كذب من قااال اني مت كذب من قااال انا بعدني عااايش يا خيه عاااايش


انتحبت المها ازود وهي تناااظره وتحضن راسه بصدرها وتحب عليييه

المها وهي تبكي:يا خووووي لييييه تتركني لييييه توجع قليييبي علييييك والله ان الدنيا كلها شاااانت من بعدك وان ابوووي مات موجوووع عليييك حييييل


سعد:ااااه يا المها اوجعني حييييل فراااق ابوووي ليتني مت وهو بقي حي

المها:الدنيا بلااااك ماتسوا ماتسوا شي ...انحرقت قلووووبنا علييييك يا خووووي انحرقت قلووووبنا

سعد:سااامحيني يا خيه ساااامحيييني ما كااان ودي الي صااار لي

المها :وليييه مجيييت لي من زمااان ليييه تخليييني اسمع صوووتك وماتجي لجل اتشوووفني

اخذ سعد يحب ايدينها

سعد:ساااامحيييني يا خيييه ساااامحيني ما قدرت اجيييج من قبل لا ردلج كرااامتج من الشيخ فهاااد

المها:للا يا خوووي للا انا الي اخطييييت بحق فهااااد انا الي كان شرطي ماهو بشرط ينشرط قدام اهل القبيله

سعد:لجلج يا خيه كان ملزوووم منه يفني قبيله مهب رجااال

المها:يا خوووي فهاااد قدها وقدووود مير الشرط ماكااان على هووواه انه يكوون قدااام اهل القبيله وهو ماكااان يعرف من هي المها

ابتسم سعد:وكااااد انه ماكااان يعرفها والدليل انه هالحييين يا خيه صااار مستعد يقدم روووحه لجلج

المها وبعدها ايديها تحسس بها وجه سعد:انت يا خوووي وييين كنت وشلووون قالو انك انقتلت

سعد وهو يعاااود بحب ايديها:هذي سااالفه طويييله يا خيه خلينا هالحييين نريح قليب الرجال من قبل لا يجن وهو يشوووفج تحبي باخوووج

وقف سعد وهو يسحب المها معه ناااحية فهااااد الي كانو الجماااعه ماسكييينه من ايدينه لانه صار حتى البواااريد ماتردعه من انه يوصل للمها والفارس الي معها

وقف فهاد وانفاااسه تتسارع وعيونه على المها الي كانت ماااسكه بيد سعد وتمسح دموعها وابتسااامه فرحه باااينه بعيونها ووجهها


فهاد بانفاااس متقطعه:وشششش اليييي يصييييير

ناظره سعد ولم المها لحضنه واتسعت عيووون فهااااد


سعد:تدري يا فهاااااد والله لو انه ماصااار الي صااار هالحييين ان قدك تبطي عينك ماتشووووف عينها من بعد المهااانه الي جتها منك

فهاااد:انت عن وش اتحجي؟؟


المها ودموووعها تنزل:فهااااااد هذا اخوووي سعد .....سعد بعده حي يا فهاااااااااد سعد بعده حي يا فهاااااااد

الارض بردت من تحت رجووول فهااااد وهو منصعق من الي تقوله

التفتت المها لسعد وهي اتعاااود اتمرر ايديها على وجهه

المها:اخوووي يا فهاااااد اخوووي سعد هذا هوووو كذب الي قاااال انه مااااات كذب


ابتسم سعد وهو يشووف وجه فهاااد الي بعده ماهو مصدق الي يسمعه ...ضم المها له


سعد:ايييه يا فهااااد انا هو سعد اخوووها ...صحيييح اني انصبت برصااااصه وان الي معي حسبو اني ميت مير انا بعدني حي فقت وطحت من على الجبل ونسيييت كل شي من الي مضااالي وهالحييين انا ذكرت كل شي ودريييت بكل شي صااار لخيتي وابد ما عجبني ولا جاااز لي الي صاااار لها وحلفت اني لزوووم ارد كرامتها وارحل بها من الديره وانت يا فهااااد

فاجئتني بروووحك الي ودك تقدمها لجل خيتي ...المها يا فهاااد غاااليه غاليه حييييل على قلبي ومايرضيييني اي شي يجرحها والي شافته اهنيا كثييير


فهاد بعده الي يسمعه ويشوووفه ملجم لسااانه من الحجي


سعد:وهالحيين يا فهاااد انا بعدني حي وشرط المها وعهدك صااار مالهم اي داااعي وش ودك ودك بالمها تعاااود تكووون حليلتن لك ولا اخذ خيتي وارحل من الدييييره


الي يسمعه كان شي فووووق انه يقدر يستوعب شي منه

ابتسم سعد:المها وش به رجااالج هقوووتي ان نفسه طااابت منج


ابتسمت المها وهي تناظر لتحت


سعد وهو يدفع المها لصدر فهاد:خذ حرمتك يا رجااال ترا ان ما خذيتها هالحييين وانقلعتو من قدام عيوننا خذيتها ورحلت من الديره

ما يدري فهااااد وش الي يقدر يسويييه غير انه رفع عيونه لجل تتلاقى بعيونها وهي تناظره بخجل وخوووف من انه مايريدها من بعد الي صااار له هالحييين قدام اهل القبيله


رجع سعد الي ما ابتعدت خطواته:ايييه يا فهاااد ترا عطيتك لجل الحرمه ذيييج ما قبلناااها ما تستاااهل و هي الي كانت السبب بموووت الرجال الي بقبيلة اهلها هي الي ارسلت من يطلب من الرجال انه يجي ويقووول انه هو سدحااان السحووومي ....حريييم يقلبن نعووول الرجاجيل


ناظرها فهاااد بعيووون ماهي مصدقه


وحينها اندفعت هند لرجووول فهاااد تحب عليها وتبكي:كذوووب كذووب الي يقوووله كله كذب انا ما سويييت شي

طلع لهم رجال من بين الفرسان:الا انتي الي طلبتي مني اروووح ادور لج رجال من خااارج القبيله لجل ايقووول الي طلبتيه مني وحتى انا ماكنت ادري بنواياااج الشييينه

ناظرت هند الرجال:انت كذوووب


نزل فهاااد لمستوا هند ومسكها من يدها:وش الهرج ذا يا هند هووو صحيييح؟؟انتي الي تسببتي بكل الي صااار؟؟

هند بصوت عااالي وبكا عااالي:ارجااااااااك يا فهااااااد ارجااااااك تعتقني مريييييد منك شي مرييييد منك شي اتركني اتركني وان كااان ودك تطلقني طلقني طلقني واتركني ارحل من الديره مرييييد منك شي وانت من جيييت انا وانت هواااك مهب ليي ارجاااك اتركني واعتقني مريييد شي


فهاااد كان يحس بنااار تشتعل بجوفه وهو محروووق وشلووون قدرت تضحك علييه ووشلون تسببت بطلااقه للمها وكل شي جااه منها


فهاد:قوومي قووومي وانقلعي من قدااام وجي ..اليوووم تعاااودي لديرة ابوووج الي تسببتي بموووته وموووت اخوووج وش انتي بلاااا بلا ماتخااافي من الي قاااعده تسويييه انقلعي انقلعي من قداااامي


قامت هند وركضت وهي تتعثر بخطاويها لين ما اختفت بالبيت


التفت فهاد للمها الي كانت واقفه تناظرهم ومن بعدها وجه نظره لسعد وهو يتقدم من ابووه الشيخ ابو طايل ويحب على رااسه ويتعذر منه من الي صار الشيخ ابو طايل كان يعرف سعد وخذاه بالاحضااان ويتحمد له بالسلااامه


ناظر الشيخ ابو طايل فهااااد وابتسم:اقووول يا ولدي ما ودك تااخذ حرمتك من قبل لا يغير الرجال بحجيه وياخذ خيته ويرحل بها من الديره

كان فهاد يناظرهم وشعره اشعث وحالته حاله من بعد الي صااار له التفت للمها وابتسم وهو يمد يده ليدها ويشبك اصااابعه باصااابعها ومن بعدها ناظر ابوووه وسعد

كان يحس ان روووحه تعااانده انها تعاااود لصدره لجل يستوعب الي يصير له هو صحيييح ان كل الي يصير حواليه واقع وماهوب بحلم صحيح ان المها صااارت له ومايمنعه عنها شي صحييح ان مابه شرط ووعد ..صحيح ان سعد بعده حي وهو قدااامه هالحيييين كل ذا كان فوق طاقته انه يصدقه

الشيخ طايل:فهاااد يا ولدي علااامك

زادت دقااات قليب فهاااد وهو يحس بيدها بين ايديه تضغط عليها وتحتوي يده اكثر بيدها

فهاااد:لزوووم يبا نوجب الضيييف


ضحك الشيييخ:يا ولدي اترك عنك الحيا وخذ البنت من قبل لا يرجع اخوها عن كلااامه ولا تاااخذ بهم الضيااافه هههههه

ضحك سعد مع الشيييخ والتفتو لصقران الي قال:يا عمي الشيخ البارح انا بنيت لي بيت من البيوت الطيبه والزينه وتراااه هديه مني لاخوووي فهاااد وشيختنا هديه ما ورااااها جزيه

الشيخ ابو طايل:قبلنا هديتك ومعااااوض يا ولدي

سعد:اجل انا ودي ارزف من اهنيا لين بيت خيتي وانا من زماااان كنت واعدها اني ارزف لها من الديره لين ديرة رجلها

الشيخ ابو طايل بفرحه وهو يدري بفرحة فهاد:ايييه يا ولدي ابشر ابشر والله انه ايصييير اليوم حفل وعشى ندعي له كل اوجييه القباااايل ...يا عياااال انشدووو وارزفوو


عليت اصوااات البواريد بالطلق وبدو الرجال يتجمعو وينشدو وسعد وصقران ومعاهم قماد بدو يرزفووون ويلعبو بالسيف والباروده وهم يزفووون فهاااد والمها من مكانهم لين البيت الي اعطااهم اياااه صقراااان

Lamis
06-15-2011, 10:06 PM
بالمغاره كانت قوت وعبله يناظرن الذهووب

عبله:يا خيه هم ليييه يجمعو الذهوووب

قوت:لجل ايبيعوووها ويشترو السلاااح

عبله:زييين وهالحييين وش راااح نسوي


قوت:تكفينا الذهوووب مالنا حاااجه بالسلاااح ياله مابغي لنا غير الحموله ذي تحركي قبل لا يداركنا الوقت ويجووون

عبله:زيين زيين يا خيه

بخارج المغاره كان الشيخ وضبيه مربطين ومكتوم على فاميتهم ومرت قوت وعبله من قدامهم

قوت بابتسامة نصر:اقووول ....كثر الله خيركم انا اشهد انكم بيضتو الوجه معنا واسمحو لنا وبلغو رجلي الغالي ان ضنه ابد ما خاااب في قووووته ههههه مير قوت ماتبقى من بعد ماتنهب الذهوووب انا راحلتن معها وهذي هي خويتي ما جت لكم الا من بعد ما تبعت الاثااار الي تركتها لها طوااال الطريق الي قطعته في الجيه لكم مع عيال العطاااوي خويتي ويدي اليمييين قوته ماتقدر اتسوي شي من غيرها

عبله:ايييه انا كفو يا خيه

قوت:اقووول اسكتي بس

عبله:والله اني راحمتن حالهم اجل اقووول لهم اني جيتهم من قبل انا ورجلي نبيع السلاح وصدقو

قوت:وش اتريدينهم يتذكرو ...ايه وارجاااكم تبلغو الشيخ سعد سلااامي وتقولو له جزيييت خير على وقفته معي

عبله:وقولوووله ان عبله تولع قليبها به من اول نظره يا ويييلي يعز على افرااااقه

قوت:انكتمي يا الخبل وخلينا نمشي من قبل لا يعااااودو

عبله:ابشري يا خيه

وارحلت قوت وعبله الي اتفقت معها قوته من قبل لا ترحل من الديره انها تلحقها لجل يحتالو على عيال العطاوي وينهبن الذهوب

Lamis
06-15-2011, 10:07 PM
الجزء الخامس والعشرون


قدام بيت فهاد والمها شرعو الرجال البيت وشبو النار وتقدم سعد ومعاه الشيخ والمها وفهاد لوسط البيت

مسك سعد يد اخته وجلسها بجنبه وهو يلمها لحضنه وهي فرحتها واصله للسما لاكنها ماقدرت الا انها تنفجر مرتن ثاانيه تبكي بحضن اخووها

جلس فهاد قريب منهم وهو يناظرهم وبعده ماهو متخيل ان الي يصير صحيح وحس بوجع بقليبه وهو يشوفها تبكي بحضن اخوها وده هو من ياخذها لاحضانه ويهدي شهقااتها الي بدت تزييد

اخذ سعد يهمس لها ويهديها ويوعدها انها ماتشووف من بعد اليوم الي يكدر خاطرها لاكن المها ظلت تبكي وتبكي

ناظر سعد فهااد

سعد بهمس مرتن ثانيه للمها:يا المها انا اخطييت اني خلييتج تعاااودين مرتن ثاانيه لفهاااد

هزت راسها بلاااا

سعد:اجل ليييه البكا

المها :يا خووي احس ان الي يصيير لي كثيير وماني متخيله والله رجعتك واني اكون ببيتي مع فهااد مرتن ثاانيه

ابتسم سعد:ايييه يا خيه فهاااد يستااهل الي فداااج برووحه يستااهل تكوون المها من نصييبه

ابتسمت المها وهي تمسح دمووعها

الشيخ ابو طايل:الحمد لله على رجعت اخوووج بالسلااامه يا بنيتي

التفتت المها لعمها الشيخ:الله يسلم لك كل غاالي يا عمي

ابعثت نظره حينها لفهااد الي كانت نظراتها تخلي قليبه يرجف منها

الشيخ ابو طايل:يا ولدي ودنا نعرف وش الي صااار لك وشلووون قالو انك ميت

حكا سعد لهم كل السالفه وجاب طاري الباروده الي ثارت بيد الحرمه الي قالت انها سدحان السحوومي حينها ناظر ليث الي كان جالس هو وعتاب بالمجلس عتاب ولاحت ابتسامه على شفايفه حس بالشوووق للي يحجو عنها ام العيون الكحيله

كل الي صااار كان سببه راعية العيوون الكحيله...يا شووووقي لج يا ام راكاااان الله يعيييين والله اني مقدر على الفرقا


التفت سعد لفهااد:اقووول يا خوووي ترااني ماسمعت منك كلمه هقوتي ان الي سويته بك اليوم مهب راضين لك

ابتسم فهاد وناظر المها:وش اتريد تسمع من واحد كان مفااارق روووحه

حست المها بخجل ونزلت راسها لتحت

سعد بنظرات لخيته :ايييه


ظل الشيخ ابو طايل وسعد فتره من بعد ما طلع كل الي بالبيت كانو يكلمون فهاد الي كان ابد مايدري وش يقولو وروووحه ترفرف من السعاااده الي اغمرته وهو يختلس النظرات لها وهي منزله راسها لتحت خجلانه ...

بعدها قام الكل وودع الشيخ وسعد فهاد وطلعو من البيت ....ظل فهاد لحاله هو وهي وماحولهم حد كان يناظرها وهي وااقفه ومنزله راسها

دار فهاد حواليها وهو يناظرها ويتمعن بالي يناظره ...

حست المها بارتبااك منه وهو يناظرها رفعت نظرها له ونزلت راسها وبتوتر

المها:فـ ـ ـهااااد

فهاد:يا رووووح فهاااااد

زاد خجلها وحست انها ماتقدر تقول شي

فهاد:صحيح الي يصير يا المها ولا انا روووحي من بعد مافارقتني اشوووف حالي بعااالم ثااااني

المها بخوف:سلاااامت روووحك يا فهاااد ليييه تحجي كذا؟

فهاااد:وانتي تشوووفي الي يصير يدخل العقل.....الميت يعاااود وروووحي اتعووود لي


المها:الحمدلله يا فهااااد انا الي قدني ياست من حياااتي وماعدت اشوووف للدنيا طعم

مسك فهااد ايديها ورفعهن لشفااايفه

فهااااد:يا وييييييلي والله اني انا الي قد شفت ماللحياااه لزووووم ...بدا يحب بيديها

فهاد:المها متولعن فيييييييج حيييييييل يا المها حييييل حييييل متولع

المها جرت ايديها والتفتت عنه:متولع وانت عندك الي اغنتك عني

ابتسم فهاد ولفها ناحيته:ومن يقدر يغنيني عنك

المها:نسيت انك تجوزت ما هقيت انك تخلص مني وتجوزت ولا دريت عن حااالي

فهاد وهو يا خذ نفس طويل:اتهقين يا المها اني تجوزت لجل انسااج للا يا المها انتي صرتي نفسي الي اتنفس بيه انتي يا المها ماتدرين وش سويييتي بي اتهقين لو اني فهاااد الي على خبرج رضييت بالي سوااه اخوووج بي اليوووم ما هقوووتي اني كنت ارضى اساامح لو كنت ما اغلييج مير يا المها روووحي احس انها فااارقتني واليوووم احس بيها تدب فيه

المها:وهي ابد ما نستك المها ...ترا علووومكم كل يوووم اتحجي بيها عندنا

فهاد:علوومنا !؟....وش لعلوووم الي جابتها لج؟

المها:وش علووومه بعد ....كل الي يصييير معكم تقوووله ..غزلك لها وتعللكم كل يوم سوا

فهاد:سود الله وجهها ....وش اتهقين بوحده تسببت بموووت ابوها واخوها غير الخسه وكانت سبب بفراقنا والله مدري وشلووون قدرت تجرني وتنشبني معها

ناظرته المها وبعدها تحس بغصه


فهاد:انا يا المها ماتجوزتها الا لاني حسيت اني السبب بمووت ربعها وانها صااارت من غير عزوه وسند ويشهد الله اني ابد مالمستها ولا دريت عن هواها ....انا تصبرت واحترقت من ناااس كانو ينامون جنبي ومسكت حالي ودج اياااني اتركها لناااس ابد ما درييت عنهم


ابتسمت المها وهي تنزل راسها لتحت ووجهت له نظره عشق ذاااب فيها فهااد

مسكها فهاد من يدها وخلاها تتبعه للجلسه:تعااالي يا المها تعااالي خليني احجي لج وش سويييتي بقليييبي من يووم ما شفتج

..................................................



عتاب وليث ترخصو من سعد والشيخ انهم ياخذو الفرسان الي معهم ويرحلو وظل قماد مع سعد واتفق معهم انه من بعد مايرحل سعد يعاااود لهم

الفرسان الي كانو مع عيال العطاوي كلن عاااد للمكان الي كان فييه واتفق معاهم عتاب ان الوقت قرب لجل يغزو الديره الي ودهم ينتقمو منها

اول ما وصل عتاب وليث للمغاره تفاجءو بالشيخ الي زحف لخارج المغاره وهو مربط نزل ليث بالسرعه ناحيته يشوف وش صااار له بينما انفجر عتاب يضحك عليه وهو يتخيل ان ضبيه هي الي سوت به كذا

اول مافتح ليث الثااام عنه صاح الشيييخ:تقووول لك يا خوووي ظنك فيها ماخاااااب

وقف عتاب وهو يضحك:وش بك يا شيييخ من الي سوابك كذا

الشيخ وهو ياخذ انفاااسه وصوته رااايح:اقووولك يا خوووي تقووول لك ظنك فيها ماخااااب

ليث:انت وش تقصد ؟ومن الي سوابك السواااه ذي؟؟


الشيخ بصريخ عااالي وهو يمسك رااااسه:انهبااااااااااااااتنا انهبت الذهوووووووووب يا خووووووووووووي


عتاب وقف من الضحك وناظر لناحية المغاره وشاف طرف ضبيه ونط رايح ناحيتها...فك رباطها واخذ يناظرها ويناظر حوله

عتاب:وش الي صااار يا ضبيه؟؟ ولبنيااات وييييين؟؟

ضبيه:الله يااااخذهن الله يووووخذهن انهبتنا يا خووووي انهبت الذهووووب كلها

عتاب بصدمه:وش الهرج ذا ؟؟من الي نهبتنا؟؟؟

ضبيه:حرمتك يا خوووي حرمتك انهبتنا ومعها خويتها

عتاب اتسعت عيونه والتفت عنها رايح لمكان الذهوب يشوف وش الي صااار ما حصل شي وعاااود وناظر لشيخ

عتاب:وش الي صااار يا شيييخ ؟؟؟هذي مزحه ودك تمزحها معنا الذهوووب ويييين نقلتها؟؟

جلس الشيخ على الارض منهار:للا يا خوووي للا انا مامزح معك ومانقلت الذهوب لمكااان الذهوووب انهبت الحرمه ومعها الحرمه الثانيه انهبن الذهوووب وهجن


مسك عتاب الشيخ من ثوبه من قدام ورفعه لجل يكووون موجهنه

عتاب:وش الهرج ذا؟

الشيخ وهو يناظر ضبيه وهي تولول من وراهم:يا خووووي اغدرت فيييينا اغدرت فييينا ماهقيتها والله منها

عتاب بصراخ:وشلوووووووون قدرت تنهبكم انت وييييين كنت


الشيخ وهو يرتجف:انا اهنيا يا خوووي اهنيا مير هي اغدرت فييينا

عتاب:تراااني حذرتك منها يا شييييخ حذرتك منها وشلوووون ماتسمع لحجيي

الشيخ:السموووحه يا خوووي السمووووحه والله اني ماهقييييتها

ترك عتاب الشيخ واسرع لفرسه على امل انه يقدر يتتبع اثارهن لاكنه تعب من كثر ماتبع الاثر وبالاخير تفرق الاثر لاثرين واحتار اي منهم يتبع كان بركااان يغلي بصدره من الي صااار وتعهد على نفسه انه مايرتاح لا ليل ولا نهار لين ما

يخلي قوت اطحيح بيديه مرتن ثانيه كان يحس بالقهر لانه كان متاكد من احساااسه ناحيتها ومن الي صار بالمره الاولى تهاااون بامرها وتركها تسوي الي تريييد تسوييييه ااااه والله اني احس بحاااالي مقهووووور حيييييل منج يا قوووت

Lamis
06-15-2011, 10:08 PM
وصل الشيخ طايل ومرته وبنته شوق للقبيله ورحب بهم الشيخ ابو طايل الي نوا ان تكون الليله ليلة افراح على سلامة سعد ورجووعه واحتفال لفهاد والمها وفرحته برجوع اولده طايل مع هله بالسلامه

شوق عرفت بالي صار وسالت عن الربع الي كانو مع سعد وقالو لها انهم رحلو من الديره

احضنت شوق المها وهي سعييده كثييير بالي صار لهم


شوق:والله اني سعيييده حييييل يا المها عمي فهاااد يستاهل كل خيير والحمد لله على سلااامة اخوووج

المها والي كانت متزينه وبخجل:الله يسلمج ويسلم لج كل غااالي

شوق:يا ويييلي الحمد لله الحمد لله

وهمست لها:زييين وشهي علوووم عمتي وكاااد انها خااابت امانيها يوم انها نوت تزوجج لولدها عااايض

ابتسمت المها:علووومها زييينه وودها تخطب ناااس ثانييين لولدها

ضحكت شوق:وش اتقووولي؟؟ لقيت لولدها حرمه

المها:ايييه لقيت وهي يحصل لها تلاااقي حرمه اخير من شوق القبيله

شوق بصدمه:وش اتقووولي؟؟

ضحكت شووق:للا ما ظنتي هي ماتواطني وشلووون ودها تزوجني ولدها

المها:زين هي هالحين مالقيت حل لجل تكسبج وانتي بنية اخوها الا انها تجوزج ولدها....وترا فهاااد هو الي شااار عليها وهي وااافقت وعمي الشيييخ ابو طااايل كان كثييير سعيد بالخطبه ذي

قامت شوق وهي تحس بالغيض:وش الي قاااعده تقولينه؟؟ وهو امر انتهيتو منه انا مااالي شور بالسااالفه

المها:يا مجنووونه وانتي وييين اتحصلييين رجال احسن من ولد عمتج والله انه رجال ونشمي ويسوا عشره من الرجال

تحنحن فهااد وهو داخل:من هو سعيييد الحظ الي يسوا عشر رجاجيل بعين المها

ابتسمت وناظرت لتحت

شوق:عمي فهاااد انتو وشلووون تريدوووني اخذ عااايض ليييه يا عمي اتدخل الفكره بروووسهم هو انا ماااالي شووور

ناظر فهاد المها وهو شبه مبتسم:اممم اجل المها جالسه تقنعج فيييه ايييه وش قلتيلها بعد لجل اتوااافق عليييه

المها:فهاااد انت وش الي يدووور براااسك؟

قرب فهاد وجلس قريب من المها ولامس صدره جنبها وهو يميل ناحيتها

فهاد:راااسي تدووور فيه علوووم كثييييره كثييييره

ناظرته المها:فهااااد

فهاد:قليييب فهاااد ورووووحه وعمره الي انولد اليوووم

شوق وهي تحس بخدودها ولعت:يا ويييييلي وش الي جاااااك يا عمي

اعتدل فهاد:اقوووول يا بنت اخوووي انتي وجهج مابه سحى الليل تناصف وانا كل شوي اسال هووو في حد عندها يقولون لي بعدهم الضيوف ما طلعو وبالاخير تكوني انتي اقووول تيسري الله ييسر حااالج

ضحكت شوووق:يا ويييلي انا اشهد ان الشووووق لاعب بك حييييل يا عمي

فهاد:ايييه الشوووق وبنت اخوووي شوووق دربج سمح يابنت


شوق:زيين زييين انا طااالعه مير لزوووم تطلع الفكره الي خليتها براااس العمه انا ما ودي بعااايض

فهاد وهو يوقف ويمسكها من يدها ويمشي معها لين باب البيت:عااايض رجااااال ما يتفوت وهو مثل ما قالت المها رجال يسوا عشر رجاجيل

شوق:انت ودك تطردني يا عمي؟

فهاد:يا وييييلي انتي وش النشبه ذي معج.. توكلي يا بنت اخوووي وما رااح يصير الا الي يسرج توكلي توكلي

شوق بابتسااامه:وهو انا راااح انتظر لين تقررو كل شي ..انا هالحييين ودي اروووح عند ابوووي الشيييخ واخلي الوجه من الوجه ابيض

التفتت شوق وطلعت بسرعه متوجهه لبيت ابوها الشيخ ابو طايل

فهاد بابتسامه وهو يتبعها بعيونه:البنت ذي مجنووونه

التفت بعدها للمها ودقااات قليبه تشتعل من شوفتها

جلس قريب منها وهي تصد بنظرها وابتسامتها ماليه وجهها

اتكى على يده وهو يناظرها وابتسامتها تزيد كل ما لمحت طرف وجهه الي يناظرها

مسك يدها ورفعها لشفاايفه

فهااد:اقووول يا المها وش هي لعلووم الي كااانت هند تجيبها قولييلي يمكن اني معرف شي

ناظرته بنظره غاضبه:فهااااااد

ضحك فهاد وهو يعتدل بجلسته:روووووووحه رووووح فهااااااااد

. . .


قبل ما توصل شوق لبيت ابوها الشيخ كانت العمه بطريقها

العمه:على وييين يا شوووق؟

شوق:ودي ببوووي الشيييخ

العمه:هالحيين وهو بمجلسه وانتي بالزينه ذي

شوق:هقوتي ان الليل تناصف وما هقوووتي ان به احد معه وزينتي لجل اني سعييده حيييل لجل عمي فهاااد

العمه:عاايض يقول ان عنده ضيوووف ما بعدهم راااحو

شوق:ايييه يا عمه وانا وش لي بالضيوووف انا ودي ببوي الشيييخ

العمه:الشيييخ ما يرضى ان الحرييم تجييه بمجلسه

شوق:اييه مير انا مهب مثل الحرييم انا شوووق والي ودي اياااه يصييير

التفتت شوق ورااحت لبيت ابوها الشيييخ


العمه:البنت ذي ما تستحي

اندفعت شوووق لبوها الشييخ الي كان جالس بوسط المجلس ومامعه غير ابوها ورجالين كانو جالسين قريب منهم ولانها شافت المجلس مابه احد تجرات ودخلت المجلس مندفعه بشووووق لجدها الشييخ

لاكن قليبها اوجعها حتى قبل لا توصل عند ابوها وهي تلمح الفارس الجالس قريب مع الفارس الثاني ...هو هو ولد العطاااوي حست ان ارجولها بالكاااد قدرت توصل بيها عند جدها وهي ترمي حالها باحضانه الي استقبلتها بفرحه

ابو طايل:يا هلا ياهلا ياهلا ببنيتي ياهلا برووح ابوووها وحبة عييينه

شوق بلعثمه واحساااس غريب بدا يسري بيها:يا هلااابك يا بوووي والله اني اشتقت لك حيييييل

بعد السلام والعناق الحار جلست شوق وكانت مواجهه بوجها ان رفعته لقماد الي كان يناظر قدامه ومارفع عينه ناحيتها وسعد اخو المها جالس جنبه متجاهلين ان لهم معرفه ببنت الشيخ

الشيخ ابو طايل كان فرحااان حييل بشوفة شووق الي اخذ يسالها عن علومها وان كانت تونست بالديره الثانيه

شوق كانت تجاوبه وكل حين تسترق نظره لقماد الي ابد مارفع عينه ناحيتها تحس ان قليبها صار يدق بحيل وماتدري وش اتسوي

الشيخ ابو طايل ومن بعد ماتبادل مع ولده طايل النظرات:وش رااايج يا بنيتي بولد عمتج عااايض عرييس لج

شوق رفعت نظرها ناحية قماد وهي تتمنى ان ابوها الشيخ مايحجي بالموضوووع ذا هالحييين

شوق وهي تناظره"يا وييييلي منك يا ولد العطااااوي انا اشهد ان لك هيبه وانت جااالس كنك شيييخ جااالس وسط ربعك يا وييييلي وش الي قاااعد يصيييرلي"..

بعد سكوتها رد ابوها الشيخ طايل وهو يضحك:تدري يا بوووي ان بنيتي ودها بواحد من عيال العطااااوي

تفاجئت شوق بكلاام ابوها ورفعت نظرها لقماد المتفاجئ وتلاااقت عيوونهم كان مستغرب

ابوها الشيخ ابو طايل وهو يضحك:من؟؟ عيال العطااااوي؟؟ يا بنيتي هههههه وش الي يخليييج متامله فيييهم يا بنيتي

كانو يهرجون وكآن عيال العطاااوي مطلب يصعب عليهم يحصلونه

نزلت شوق نظرها لتحت وهي تحس بالتوتر

الشيخ ومن بعد ما سكت من الضحك:الله لا يحرمني منج يا بنيتي ..كفو ولد العطاااوي مير يا بنيتي العيال ذولا ما هقووتي ان لهم هوس بالجوااز هذولا يا بنيتي لهم مطلب بالحياه وهو انهم ياخذو بثااارهم من القبيله الي افنت قبيلتهم وقدامهم حرب كبيره ماتدري من بعد الحرب ذي من يعيش فيهم ومن يموووت وهم رجال الكل يشهد بشجاعتهم وحنا لنا الشرف يابنيتي بمناسبتهم مير يا بنيتي هذا مطلب ماهقووتي يتحقق بيوم وعااايض رجااال والنعم منه

وجه حينها قماد لها نظره تشفي فيها غليله منها ناظرته وهي مقهوره ورجعت تلتفت لابوها الشيييخ

شوق:الله يهداااك يا بوووي وش الي قاااعد تهرج فييه ...الحجي الي قلته لابوووي كان هرج من زمااان وكان هرج مزوووح ودي فييه اوسع بخااااطر ابوووي وانا ادري يا بوووي ان حنا وييين وعيال العطاااوي وييين وانا مااالي غير ولد عمتي هوعزوتي وتااج راااسي

الشيخ ابو طايل:ايييه يا بنيتي هذا هو الهرج الي ودي اسمعه وباذن الله ان يكووون عرسج عرس ماصااار ولا سمع عنه احد

ابتسمت شووق وهي تناظر لتحت وماكاان ودها تناظر قمااد وهي تحس بقهر منه

مال قماد على سعد يطلب منه طلب ورجع يعتدل بجلسته

سعد وهو ما وده يقول الي راااح يقوله:اقووول يا عمي الشيييخ


الشيخ:سم يا ولدي

سعد:الفااارس الي معي ماسالتني عنه وولد من هو ومن اي قبييله

الشيخ:الفااارس باين عليييه رجال والنعم وهقووتي انه من اصل طيب

سعد وهو يناظر قماد:ايييه يا عمي هذا هو قماد العطاااوي واااحد من عيال العطاااوي الي سمعتو عنهم وهو ووده يباااارك لبنيتكم الخطبه ويتمنى لها التوفيق ..عيال العطاااوي هم يا عمي الي وقفو معي بمصاابي وكانو كفوء رجال تنشد بهم الظهور وانا والله افديهم برووحي ومااالي وحلااالي

الشيخ وولده تبادلو النظرات متفاااجئين ولا هم مصدقييين الهرج الي يقوله سعد

الشيخ:ولد العطاااوي!!؟

ابتسم قماد وهو يناظرهم وزاااااد القهر بقليب شووق الي قااامت وطلعت من المجلس وش يقصد بهرجه ؟؟؟انه يقول لهم انه قريب مير مالي لزووم ببنيتكم


قام قماد وجلس مقابل للشيخ


الشيخ:انت ولد العطاااوي؟؟؟


قماد هز رااسه بنعم:ايييه يا عمي وانا تراااني افديييك وفدي قبيلتك وكل غااالي عندك بروووحي ودمي


ارتبش الشيييخ وماعرف وش يقوووول مهو بمصدق ان ولد العطاوي قدامه ويسمع منه الهرج ذا

ناظر الشيخ سعد وهو بعدهماهو بمصدق:يا ولدي يا ولدي انا انا....ليييه يا سعد ماقلت لنا انه واحدن من عيال العطاااوي كان لزووومن منا نضيفه بمضيييفه تليق به

قماد بابتساامه:يزيييد فضلك يا عمي مير انا ما ودي حد يدري خشيه من النفوووس الي شايله بقلوووبها من عيال العطااوي


الشيخ:حنا يا ولدي تراانا نساايب وام طايل كانت عطاااويه

قماد بابتسامه:ايييه يا عمي ما كااان ودي افصح لك عن حاالي الا لاني ادري ان عمتي هي ام الشيخ طااايل


الشيخ ابو طايل:انتو عيال الشيخ راكاان؟؟

قماد:للا يا عمي ولد عمنا الليث هو ولد الشيخ راكااان

الشيخ:ايييه يا ولدي هذي الساااعه الطيبه الي لفااابك علييينا يا هلااابك يا ولدي يا هلللابك وترا مااالي وحلاااالي وكل فرسااانا جاهزيييين انهم يوقفو معاااكم بغزوكم

قماد:ماتقصر يا عمي الشييخ ماتقصر هذا هو عشمنا فيييكم

سعد:وانا يا خوووي يا قمااااد ترااني حاااضر بماالي وحلااالي وكل فرسااان قبيلتنا للي تريدونه وناااوييين عليييه

ابتسم قمااااد وقااام واقف

باخر الليل كان سعد وقمااد جالسين لحالهم وكان قماد نايم على ظهره وشكل النووم مجافيه

التفت عليه سعد:وش فييك يا خوووي يا قمااااد؟؟

ناظره قماد:ابد مافييني شي

اعتدل سعد وناظر قماد:ترا انا يا خوووي مدري من هي الي ملكت قليبك

ضحك قماد:قماد قليبه مايملكه حد

سعد:الا يا خوووي انت هووواوي بزياااده

قماد:اييه يا خوووي انا احب الزيين والمزااييين

سعد:اييه وبنت الشيخ طايل مزيووونه بزووود

ابتسم قماااد:هذي مالي فيها مطلب

سعد بابتسامه:اييه مطلبك عند البنت الي تركتها بالمغاااره

التفت قماد لسعد:انت من تقصد؟؟

سعد:البنيه الي شفتك معها ذيييك الليله وانتو تعللون سوا

تذكر قماد عبله:تقصد عبله؟

سعد:مدري عنها مير انا شفتك وانت تبعد معها عن المغاره ...حيينها درييت انك رااعي علوووم


ضحك قمااد:للا يا خوووي انت ما شفت وش صااارلي من بعد ما ابعدت معها

سعد:وش صااار؟

قماد:الي صار اني كنت نااوي اتسلى معها مير فاجئتني بالخنجر الي حطته على رقبتي وهددتني ان لمست شعره منها اني افااارق الحياااه

سعد باستغراب:وانت سكتت لها

قماد:ان كان ودك الحق انا اعتقدت انها هي الي تريدنا نتسلى ويوم اني درييت انها مهب رااعية السواالف ذي تعهدت لها اني ابعد عنها ومن يومها مابينا غير السلاام والكلاام العااادي

ابتسم سعد:زييين ماكنت اهقي ان في بناات بشجااعتها ههههه زيين سوت فييك

قماااد وهو يسحب نفس:ايييه يا خوووي انا مدري وش صااارلي احس حااالي مالي خاااطر مثل لول ...تخيل يا خوووي اني ما كنت اقدر افااارق غدير العربااان الثانيه وتلقاااني دووووم مخاااوي

سعد:وكااد ان القلب جاه الي بلاااه

قماد بابتسااامه:للا ما هقوووتي


..........................................


في الغار الي كان فيه عيال العطاوي كانت ضبيه بعدها تولول وتدعي على قوته الي اغدرت فيهم بينما عتاب جالس لحاله في مكان بعيد خارج المغاره وسارح بفكره اما ليث فكان بعد منصدم وماهو متخيل الي صار وان قوته يجي منها ذا


الشيخ:هالحيين وش ودنا نسوووي ؟

ناظر ليث الشيخ ورجع يصد بنظره لمكان ثاني وهو يفكر بالحال الي وصلو له ماكان قدامهم الا خطوات بسيطه لجل يحققو مبتغاااهم ماكان قدامهم الا انهم يبيعو الذهوب ويشترو بدالها السلاح والخيول لجل الفرسان الي رااح تساااعد بالغزو الي ناااوييين عليه

قماد رجع لهم وسعد توجه لديرته من بعد ما ودع اخته المها لجل ايشوف احوال الديره ويستعد للغزو الي ناوي ينظم بيه مع عيال العطاااوي


تفاااجئ قماااد بالي صااار وتندم انه ماقاال لخوانه عن شكووكه هو بعد ناحية عبله...خبرهم عن استعداااد الشيخ ابو طايل وسعد بمشاركتهم بالغزو والامر ذا هون الامر عند عتاب الي كااان ناوي على الغزو باي حال من الاحوااال


......................................

صحيت البدور بيوم ولقيت السكين الي كان لها وصار عند ليث قريب من ولدها وهذا معناه ان ليث كان موجوود عندها قامت بسرعه من فراشها وتلفتت حواليها تدوره ومالقته رجعت تناظر السكين هي متاكده ان السكين كانت عنده

حست ان دقات قليبها تزيد اشلون جا وماحست بجيته

ظلت البدور طول اليوم تفكر بليث الي جا وماحست بجيته وقررت انها الليله ماتنام لجل ان جا تكون صاحيه وعدت الليله ومابين... الليله الي بعدها بعد ظلت ساهره الليل لين ماجااها النووم ونااامت

واول ماصحيت وشافت الملابس الي جابها لراكان الي تركها ليث مع المكحله حست ان ودها تجن وشلووون جا مرتن ثااانيه ومدريت فييه هو وده يجننها يكفيها انها راح تنجن وهي تتخيل عبله جالسه معاااه طوااال اليووم

البنت الي جالسه مع البدور:يا عمتي وش بلاااج يا عمه صارلي يومين ما اشووفج تلمسي الزاااد مستوجعه يا عمه من شي

البدور بسرحان:مافييني شي..ركااان صار يبكي كثيير

البنت:راكان جيعااان يا عمه وانتي من صدوودج من الطعام ما صاار بصدرج حلييب

البدور:وش اسووي احس نفسي مصدوووده عن الزااد

البنت:زيين يا عمه لزووم يعاااينج الحكيم

البدور:للا للا ما ودي حد يعااايني ...ودي ..........

البنت:وش ودج فييه؟؟

قامت البدور وهي تاخذ نفس وهي تحس بغصه تلهب صدرها:هاتيلي من حليب النووق


...........................



جهز عتاب كل شي لجل الغزو وبعث مراسيل لجل ايجيبون له لعلوم عن الديره الي نااوي يغزيها وتفاجئ انها ديره مشيده حواليها فرسااان كثير لجل ايحموها

كان يخطط ويحط الخطط لجل يقدر يتغلب على القبيله الي نااوي عليها ومن ناحيه ثانيه ارسل من اعطاه مهمة انه يجيبله اي علوووم عن البنتين الي انهبن ذهوبهم وهجن


مال الشيخ على ليث الي جالس :اقوول يا لييث

ليث:وش عندك؟؟

الشيخ:هو خوينا قماد وش صااار عليه احس انه مهب خوينا الاولي

ليث بابتسامه موجووعه:لييه هو بقي حد مننا ماقلت عنه مهب خويك الاولي

الشيخ:اييه يا خووي اني دااري ان راكاان ماخذن عقلك وان عتاب صار نار مايقوا حد يجي جنبه والسبب الي صااار.. مير القماااد ذا وش علته نشوفه قدامنا وحنا ندري ان عقله مهب معنا يا خوووي كلن يجي ببالي يتغير الا قماااد ماخبرت انه يصير عليه الي صاير هالحيين ..ماتدري ليييه يا خوووي

قماد:وش اتقووول يا شيييخ؟؟

فزع الشيخ:هاااه ما قووول شي يا خوووي؟؟

ابتسم قماد:ودك ايااانا نهج اشوي جنب غدير من غدران العربان الي حووولنا

الشيخ:هاااه للا للا يا خووووي

واشارله ناحية ضبيه الي كانت تجهز للغدا


ضحك قماد الي كان يحس بالضيقه وما وده يحس بيها

..............................

صباح اليوم الثاني صحيت شوق على صوت ابوها وهو يحجي

الشيخ طايل:ايييه يا ولد والله اني اشتقت للقهوه الي تسويييها

قامت شوووق بسرعه وطلت للمجلس وشااافته جالس جنب النااار

قماد وهو متلثم:ثووواني يا عمي وتصييير لقهوه جاااهزه

التفت الشيخ لشووق الي كانت تناظر لمقهوجي:يا بنيتي يا شوووق

التفتت له وتفاااجئت بعااايض جالس جنب ابوها وهو يناظر لتحت

طايل:حياااج يا بنيتي حياااج تعااالي وسلمي على عااايض ولد عمتي

شوق ماتدري وش صااابها ...زينت من حالها شوي ورااحت لبوها كان كل عقلها وتفكيرها عند قماد الي اصبح اليوم بمجلس ابوها وهي تدري انه رحل من الديره من قبل اسبووع

طايل:هلا ببنيتي هلا

جلست شوق وهي بعدها تناظر قماد

همس ابوها:يا بنيتي ارجااج ..لا تشغلي بااالج بالمقهوجي ترااه جااي يسلم وراايح وانا بغيت اشرب من قهوته

سكتت شوق وهي بعدها تناظره ورجع طايل يهمس لعايض ان شوق ما ودها بالمقهوجي ذا بالبيت

كان قماد متوجه ناحيتهم وهو ماسك الدله والفناجيل يوم قال طايل


طايل:ارجاااك يا عاايض تخلي شووق بعيوونك تراها غااليه عندي حيييل

مايدري ليه قماد حس ان طاقته بمسك الدله انسحبت وفرطت من يده لاكنه تداركها بيده الثانيه من بعد ما انكب اكثرها على يده وتناااطرت قطراات منها عليهم

صرخ عايض:وش فييييييك يا ولد وش الي مرخي يدك؟

قماد وهو موجوووع من يده:السموووحه يا عمي السموووحه ماكااان قصدي

شوق وهي توقف وتمشي ناحيته:هبييييل هبييييل قلتلك يا بووووي انه هبيييييل

امسكت شوق بطرف كمه وجرته معها:امش قدااامي وش كااان ودك تسوي تحرق ابوووي


طايل:يا بنيتي اتركيييه


شوق وهي تجره معها:امش اشوووف

تبعها قماد وهي تشتمه وتسب فييه لين ماعدو الحاجز الي بالطرف والتفتت شوق له وكان باين بوجهها الوجع لحال يد قماااد ...التفتت وهي بعدها تسبه واخذت جربة المي وسكبتها على يده

قماد لثوااني ماصااار يحس بالوجع وهو منصدم من الي قاااعده تسويييه قاااعده تحااااول تسعفه وهي تسبه

رفعت نظرها له وباانت دمعه بعينها وبهمس:وش الي جاااي اتسويييه؟؟

اخذ قماااد يناظرها:ودي اشوووفج خااارج القبيله اليوووم

شوق بصدمه:وش اتريييد مني ؟؟ترا الي جااني منك كثييير يا ولد العطاااوي اتركني بحااالي

مسك قماد بيدها وضغط عليها:قلت لزوووم تجييين ولا ترا والله يجييج مني الي مايسرج ابد

وقبل لا يمشي مد يده ومسك وجهها ومسح بطرف اصبعه الدمعه الي كانت متعلقه برمش عينها

تركها بعدها وراااح وهو يناظر يده الي شاف ان الجلد بدا يتغير لوونه

ظلت شوق تتبعه بنظرها لين ماغااب وهي تحس بقليبها موجووع عليه


.............................................



استقبل عتاب سعد الي جااه ياكد له انه معااه بغزوته الجااايه وانه تسلم مشيخة القبيله لان عمه رجال كبير بالسن وهو من خاطرن طيب تنازل عنها

فرح عتاب الي بعدها النار قااايده بصدره على قوته وشكر سعد كثير

عتاب:انا ناااوي على الغزو حتى لو ماكان تجهيزي للغزوه مثل ماكنت اريييد مير يا خوووي بصدري نااار ولا ادري وشلووون اطفيها

سعد:يا خوووي ...انا والله الي ماهقيتها منها...وانا والله جاي بكل ماالي وحلااالي لجل انكون لكم عوين

عتاب:للا يا خوووي النار الي بصدري مهي لجل الذهوووب الي انهبت للا باذن الله اننا نتغلب عليهم مير النار شاابه منها هي ..ترا انا من اول يوم شفتها فييه وانا اقووول انها مهي مثل الحريم الباااقيه مرتن اشك بالي افكر فييه ومرتن اشووف ان محدن اخبث منها داااهيه يا خوووي ومدري وشلووون جت بطريقنا

حط سعد يده على كتف عتاب:انساااها يا خوووي انسااها وخلك هالحيين بالي انت مقبل علييه

هز عتاب رااسه ولزم السكوووت

خبر بعدها الشيخ ..سعد بكلاام عبله ..ابتسم سعد ومارد علييه بشي

Lamis
06-15-2011, 10:08 PM
انتظر قماااد كثير شوق لجل ايشوفها لاكنها ابد مابينت لين ماتملكه الغضب وحينها قرر يعاااود للمغاره على انه رااح يعاااود مرتن ثااانيه

زياراات ليث للبدور تكررت كثير وماكانت البدور تحس فييه يوم يجي ويروح لين ما حست انها مقهووره منه حيييل


البدور وهي تكلم البنت الي عندها:اسمعيني زييين قومي هالحيين ونااامي ودي اياااج تظلي طوااال الليل صاحيه لجل راكاان انا مدري وشلووون يغلبني النووم ومحس فييه يومن انه يصحى ويبكي

البنت:اييه يا عمه ترااني قلت لج اتركييني اناام معج مير انتي ما رضيييتي

البدور:من اليوووم راح تنامي عندي وتحرم عين الذيب وليدي

البنت بخووف:الذيييب ليه يا عمه الذيييب وش وده براكااان

البدور:قصدي الجوووع يا بنت راكاان يصحى من الجوووع وانا مدري عنه ...نااامي هالحيييين وانا من بعد ماتصحي انااام


البنت :زين يا عمه


باليوم الثااني صحيت البدور وهي تصرخ على البنت الي كانت نااايمه:قووومي قووومي الذيب جااا وانتي نااايمه انتي يا بنت ما شبعتي من النوووم امس ليييه تناااامي

قامت البنت مفزوووعه:يا عمه وييين الذيييب قصدي ياعمه

واخذت تحك اعيووونها:يا ويييلي راكااان صحي وبكا وانا مدرييت عنه والله اني يا عمه لين ما طلع النور وانا صاااحيه مانمت

البدور:اجل وشلووون جا ومدريتي عنه

البنت:من هو يا عمه

البدور:انقلعي انقلعي روووحي نااامي

قامت البنت ورااحت وظلت البدور وهي مقهوووره


بالليله الثاانيه ظلت البدور سهراانه وهي تحااول تمنع عينها تنام وماقدرت الا وعينها تغفو شوي لاكنها صحيت على حركه قريب منها حست حينها ان قليبها وده يطلع من مكانه

كانت تدعي انها نايمه وهي تشوفه من بين رمووش عينها وهو يشيل راكان ويحبه حست حالها متقدر تفتح عيونها وتعلمه انها صاحيه..نزل ليث راكان وظل يناظرها ثواني وحست برعشه قويه وهي تحس بحالها بين ايديه وهو يضمها حييييل لصدره بعدها اخذ ينثر حباته على جبينها وشعرها وتركها بسرعه وهو يسمع صوت البنت تنااادي على البدور عند النااار

جلست البدور وهي تناظره يطلع من الشق الي بزاوية البيت ويختفي والتفتت للبنت الي طلت عليها

البنت:يا عممممه

البدور:وش اتريييدي

البنت:موجوووعه يا عمه من بطني

البدور وهي تحس بحالها متدري وش اتسوي وهي تحاول تهدي انفاااسها:زيين وش اسوي لجلج

البنت:ودي ارووح لخيتي كود اني الاااقي عندها لي دوا

البدور وهي تحط راسها على المخده:زييين روووحي

وبهمس قالت:وكاااد انه دري اني صاااحيه اااه يا ولد العطاااوي وش انت نااوي تسوي فيييني

Lamis
06-15-2011, 10:09 PM
الجزء السادس والعشرون




فتحت المها عيونها وناظرت فهاد بابتساامه وهو كان يناظرها


المها:لييه مارحت عند ابووي الشييخ

فهاد:وليييه اروووح؟

المها:لزوووم تروووح عنده


فهاد:هو يقول لي لا تترك المها لحااالها

المها:هو يقووول؟؟

فهاد:اييه هو قال لي بعد ...يا ولدي يا فهااااد تراااك معرس وخلك داااايم قريب من حرمتك

المها وهي تنااظره:هو قاال؟

ابتسم فهاد:للا انا الي اقووول...اقوول اني ما اقوا على فراااقج ثوواني

المها:ليييه نسيييت يومن انك تقووولي ..واليوووم الي اخذ بثااارج فيييه تراااج راحله فييه لديرتكم ...نسيييت يومن انك قلت مهب فهااااد الي يطلب وصااال حرمه

ضحك فهاد:ايييه يالمها بعدج ماخذه بخاااطرج على حجيي ترااني يومها مدري من هي المها

المها:والحييين

فهاااد:هالحييين صااارت رووحي الي احيا بها

المها بنظرة الم:صحييح يا فهاااد انت ودك تطلع مع عيااال العطاااوي بغزووهم

جلس فهااد جالس وناظرها:با ذن الله ما يطووول غزونا واعاااود لج مرتن ثاانيه

المها:يا ويييلي احس اني ما اقوا على فراااقك

فهاد:اجل انا وش اقووول ترااني لين هالحيين احس بحالي في حلم وخااايف اني اصحى منه

المها:ارجااك يا فهاااد بلااها الغزوه ذي

فهاد:للا يا المها عيال العطاااوي هم من عيال خوااالي ومن ديرة امي وشلوون ودج ايااني اتخاذل عن فزعتهم

المها:خااايفه يا فهاااد خايفه عليييك وعلى سعد اخوووي انا ماصدقت ان الله جمعكم وعاااود بكم لي.... خاايفه افقدكم ولا افقد واحدن منكم مرتن ثااانيه

فهاد:خووفج ماله لززوم يا المها حنا فرسااان والي معنا فرسااان انتي سمعتي عن شجاااعتهم الي ما بقى حد ما حجى فيها

المها:اييه وسمعت عن الديره الي ودكم تغزووها ..ديره مابها الا اشر ما خلق ربي

فهاد:با ذن الله يا المها منصوريين

خذت المها نفس طويل :با ذن الله

فهاد:علميني عن شووق وش هي علووومها؟

المها:شوووق ما ودها بعااايض

فهاد:بس هي قالت لابووي انها موااافقه

المها:قااالت مير هي ماترييده...لزووم يا فهاااد ماتغصبوها وهي ماترييده

فهاد:لا تااخذي بهمها تراها هي الي تااخذ حقها لحاالها


.........................


بمجلس الشيخ ابو طايل

طايل:وش الهرج ذا يا بنيتي؟؟

شوق:هذا هو شرطي يا بوووي ومن غير شرطي ماتزوج عااايض ابد

الشيخ ابو طايل:اتركها يا طاايل ..اسمعيني يا بنيتي..هرجج ذا ماهوبهرج

شوق وهي توقف:وش بيه هرجي يا بوووي ...اني صااادقه بالي اقوووله ماتزوج عااايض الا لما تواافقو على شرطي


طايل:انج تطلعين بالغزو مع عيال العطااوي انتي انجنيييتي وش الي يخليييج تطلعي

شوق:اييه يا بوووي وش الي يخلييني يعني هذا هو الحكييم طاالع هو وحرمته وبنيته لييه ما اطلع انا ....واكوون عوييينتن لهم

طايل:انتي يا بنيتي وش الي يدرييج بعلاااج الحكيم

شوق:اكوون عوينته ..يا بووي لزوووم اطلع معهم وان كان ماودك اطلع ماتزوج عااايض ابد

الشيخ طايل:لاحول ولا قوة الا بالله يا بنت وكاااد انج انجنيتي...ما يجووز يا بنيتي الي تقولينه حنا عطينا الرجال موافقتج وتراااه ولد عمتي وش وجيهنا عندهم ان عاودنا ورفضنا الرجال

شوق:وليييه ماتواافق على اني اطلع الغزوو

الشيخ:وشلووون يا بنت هذا غزو غزو مهب لعب عيااال

شوق:زين يا بوووي هالحييين اروح للعمه واقول لها ما ودي بولدج

وقف الشيخ طايل الي حس ان وده يضربها:يا بنت تراااج جننتيني

الشيخ ابو طايل:يا ولدي تعوذ من ابليس

التفت بعدها لشوق:زين يا بنيتي القرااار راح يكون لعااايض ان وافق على انج تطلعين تراااج رااح تطلعين وان رفض قلناله ان ذا شرطج لجل تزوجينه

طايل:وش الهرج ذا يا بوووي؟ ودك ايانا انمشي حجيها علينا

الشيخ:راح اتكوون حرمته خله يعرف من اليووم هو من رااح يتزوج والقرااار يعووود له

ابتسمت شوق الي كان ودها ان عااايض يرفض لاكن عااايض من بعد ما شاااف ان الامر عنده وافق وفباله انها رااح اتكوون بحمااايته

عارض فهاااد طلوع شوق للغزو ومن بعدها رضخ لقرااارهم


..............................


ليالي كثيره مرت على البدور وهي تنتظر جيت ليث لراكان لين صارت ماتدري هو جا او ما جا

الليله خذت راكان ونومته باحضانها وهي تلفه بيديها ومغطيه حالهاوبانصاف الليل حست ان راكان تملل من الكبت الي جاه وابعدته عنها وهي تناظره وشافت انه عااود للنوم مرتن ثانيه نامت على ظهرها وهي تناظر لفوق بعدها التفتت للناحيه الثانيه وانتفضت جالسه بسرعه وهي تشوفه نايم قريب


وراسه على طرف الفرش..ظلت تنااااظره وتحس بقليبها يدق...يا تراى هو من متى جا وناام وماحست به ..ولييه ناام


ظلت تناااظره لين مناامت وهي متحس بحالها واول مافتحت عيونها انصدمت انه محد قامت بالسرعه تلفت واتدور عليه وتاكدت انه رحل زااد الوجع بقليبها وهي ماتدري وش اتسوي



..................


قماد ومعه عتاب كانو اليوم بديرة الشيخ ابو طايل لجل يتفقو مع الشيخ باليوم الي راااح يكون فيه الاستعداد للغزو وطلبو من الشيخ ان كل الرجال الي ودهم يطلعو يكونو متجهزين من قبل الغزو باسبوع لجل يشووفو وش هي استعدادااتهم

قام الشيخ ابو طايل مودعهم من بعد ماتكفل هو بامر الحكيم الي رااح يكوون ملازمهم بالغزوه

الشيخ ابو طايل:يا عيااالي لو انكم جلستو لوقت العشا كان احسن الليله ودنا نملك بولدنا عااايض على بنيتنا وودنا اياااكم تكوونو معانا

عتاب:كان ودنا يا عمي مير حنا وراانا امووور كثيره لزوووم انخلص منها ومبااارك ان شالله ملكتهم

الشيخ:الله ايبااارك لك يا ولدي ويحفظكم ويسمح دروووبكم

عتاب:نترخص يا عمي

طلعو عتاب وقماااد من الديره وكلا لااهي بافكاااره من غير مايحجي واحدن منهم مع الثاااني

قضى قماد الايام الي بعدها في تدريب بعض الرجال وكان كل وقته بالتدريب وقليل ما كااان يرحم حاله ويرتااح

اما عتاب فكان حاله اسوء وهو يشوف اموور كثيره ناقصه كان من سببها قلة المال الي كانو محتاجين له

جلس عتاب وهو يحس بالضيقه

سعد:يا خوووي هونها وتهووون

عتاب:وشلووون تهووون حنا على كثر ما جمعنا فرسااان لجل الغزوه ..تبقت قدامنا امووور كثيره ماحسبنا احسااابها يا خوووي

الزاااد الي حيلتنا والحلاال يدوووب يكفي لايام قليله وش راااح انسوي بالايااام المقبله وش راااح نطعم الفرسااان حنا ودنا بفرسااان شجعااان مهب فرسااان جياعا الجوع يهد حيلهم

سعد:باذن الله يا عتاااب ان الحلااال الي معنا يكفي وان الله يفرجها...اسمعني يا خوووي انت لزووم تقسم الفرسااان لجمعااات كل جمااعه تكون هي مسؤلتن عن فرسانها بالطعاام وتوفير السلاح وكل ما يحتاجووونه

عتاب:انت صااادق يا خوووي وذا الي ودي اسوييه

انشغل بعدها عتاب بترتيب كل شي وتقسيم الحلال على كل مجمووعه واعطى كل مجموعه الي يلزمها وظلت اموور كثيره ظل هو وليث وسعد يحااولون يحصلو لها حلووول لين يوم الغزو



.................................


ظل عتاب طواال الايام الي فااتت مجهد حيله بتجهيز الفرساان والسلااح وكل شي ودهم يحتااجوون له كانت ظبيه تنااظره من بعيييد


ظبيه:الرجااال وده يقتل حااله من الحال الي هوو فييه

الشيخ:ايييه يا ظبيه احس بالنااار يوم اني اذكر الي صاار علينا اجل وشلوون هو حااله


ظبيه:الله يا خذ حقنا منها الي ابد ما هقيييت يجي منها ذا

الشيخ:زين يا ظبيه عتاب حنا درينا وش هي علته ...مير القماااد ماتدري وش هي علته؟

ظبيه:وش علته يعني تلااقي عتااب حلف علييه مايهوب جنب غدراان العربااان

الشيخ:للا ما هقووتي الولد علته باااينه غيير المره ذي ناااظري وشلووون هو مهلك حاااله بتدريب الفرسان

ظبيه:والله ان حتى عتاب والليث ابد حااالهم مهب مثل لول ناااظر لعتاااب وشلووون صاار حاله ضعيييف من بعد ما كااان له جسد يحسده علييه الضعييف

الشيخ:وانا يا ظبيه متشووفي بحاالي شي تغيير

ظبيه:اييه وش الي يغير بحاالك وانت ماتترك صحن الزااااد يعااود بلقمه

الشيخ ناظرها بنظراات استنكاار:انا يا ظبيه

ظبيه:اسكت اسكت ما ودي احجي ازوود



...............................


بديرة الشيخ ابو طايل استعد و كل الفرسان الي رااح تطلع مع فهااد لجل ايكونو مع عيال العطاوي ويتجهزو معهم من قبل الغزوه باسبووع

وظل بالديره بعض الفرسان الشجعان لجل حمايتها بغياب بقية الفرسان

ودعت شوق امها وابوها ولحقة عمها فهاد الي كان بطليعة الفرسان صحيح انه ماصار الي كانت تريده مير كان بنفس الوقت ودها تطلع معهم وعلى لعصير وصلو الفرسان للمكان الي تواعدو فيه واستقبل عتاب وليث وسعد فهاد والفرسان الي معه ...كانو ناصبين خيمه مفتوحه من قدام

اخذ سعد فهاد وورجاه الفرسان واستعدادااتهم وكيف هو تقسيمهم للفرسان من بعدها عااودو للمكان الي فيه عيال العطاوي استغرب فهاد فزت عتاب وليث وقماااد له بنفس الوقت واقفين لجل ياخذ له مكان بينهم ابتسم لهم وجلس وهو مستغرب حيييل اما عتاب وليث ناظر كل واحد منهم الثاني وحاولو انهم يمنعو ابتسامتهم

كثير ما كاان فهاااد يوم يلقااهم بالمرعى يجي ويجلس معهم وياخذ منهم علوم الحلال وفزتهم كانت قريب من فزتهم ذيج يوم يجي عندهم لاكن ابد ما خطر بباله انهم هم نفس الرعيان مير جاه احساس انه يعرفهم من زمان وفسره على ان دمه ودمهم واحد

بطرف الخيمه وكان المكان مكشوف جلست شوق مع حرمة الحكيم وبنيتها يناظرن الفرسان واعدااادهم الكبيره على امتدااد البصر الي جالس والي واقف بمجموعه يتدربو وكانت حركه بكل مكان ومن غير متحس دارت عيونها تدور على فاارس من بين الفرساان

من بعد ما اخذ فهاد علومهم كلها حس بقليبه يرجف وهو يذكر زولها وراح وجلس على تله قريب وهو مشغوول الفكر وكل حيين نظره يروح لحرمة الحكيم ولبنيااات

فهاد"اويلااااااه والله اني ماكنت ادري ان الفرقا شييينه يا المها ..وش الي خلااااني اتركج وراااي وليييه ماجبتج معي هذا هي الحريم جالسااات وما علييهن خوووف او شي ...ذبحتيني يا المها ببكاااج وانا جااي اوااادعج ليييه ما جبتج معي ..

التفت فهاااد يناااظر حوالييه....زين يا فهاااد وش ودك اياااهم يقووولو مايقدر على فراااقها


قام فهاااد واقف ...ايييه خلهم يقووولو الي يقولووونه وانا صحيييح مقدر على فرااااقها لزوووم اعاااود واجيييبج يا المهاا


زادت دقااات قليبه وهو ناااوي على الي يريد يسويه وتوجه لسعد وقاله بالي يريده وركب فرسه وعاااود للديره

ظل سعد يتبع بنظره فهاااد الي ابتعد وهو مهو بمصدق الي يسويه فهاااد


قربت شوق من ليث الي كان يكسر الحطب لجل يزييد الناار


شوق:ودك بمعووونه يا بو راكاااان

غمض ليث عيوووونه وهو مبتسم

ليث:اويلاااااه على طاااري راكااان والله انج فيضتي الشووووق بقلبي له

شوق بابتساامه:وشلووون هو ...والبدووور

ليث:الحمد لله صارلي ثلاااث ليااالي ما زرتهم

شوق:وانت على هالحااال دااايم؟؟

ليث:ملزوووم اكحل عيني بشوفتهم

شوق وهي تلفت:زييين وين قوووته وعبله وو

ناظرها ليث بابتسامه:ظبيه ما قااالت لج

شوق:تقوول لي عن ويييش؟

ابتسم ليث:هي تقوولج لعلووم كلها ...وقماااد جالس باخر الجيش مع ربعه الي تعرف عليهم من كمن يوووم

نزلت شوق راسها لتحت وهي تصد بنظرها لان ليث كشف عن ويش هي ودها تسال

شوق:زيين هاات الحطب ذي اودييها

ليث:للا انا اقدر اشييلهن

عاود ليث وعاااودت شوق للحريم وهي نااويه تسال ظبيه عن قوته وعبله

Lamis
06-15-2011, 10:09 PM
وصل فهاد للديره وتوجه لبوه الشيخ وقاله انه نااوي ياخذ المها معه

الشيخ ابو طايل:وكااااد انك انجنيييت انت الثاااني

فهاااد:يا بوووي الامووور طيبه وماعلييهن خووف وحنا قدامنا اسبووع وازود عن يوم الغزو ...وحااالي يا بوووي ابد ما يسر عدو ولا صديق من فرقا المها ولزوووم تكووون مني قرييب

الشيخ:الله ايهداااك يا ولدي ..وش ودك اياااني اقووول توكل على الله

راح فهااد لبيت العمه الي قالت له عن حال المها من بعد ما رحلو من الديره

ظل عليها وهي جالسه بالشق وفزت واقفه ماهي متخيله انها رااح تشووفه مرتن ثااانيه


المها:فهاااااااد

تلقا لها فهاد باحضانه وهو يدفنها بين ضلوووعه:روووح فهاااااااد ...المها انا مقواااا ابدمقواااا على فرااااقج

علمها من عقب بالي يريده وكانت سعادتها كبيره يوم عرفت انها راااح تكوون رفيقته



................


فتحت البدور عيونها وهي تسمع همس ليث لراكان وهو يحبه بيديه ووجهه ظلت ساكته ومدعيه النووم وحست بسعااده ترفرف بقليبها لوجوده قريب منهم كان ودها تشووفه وهي ملتفته للجهه الثاانيه

خذت نفس وقلبت حالها وهي تدعي النووم وكان شعرها مغطي نصف وجهها وعيونها ..هالحيين تقدر تشوووفه اول ما فتحت عيونها ما شااافت حد قداامها وقفزت بسرعه وهي تشهق

ليث:بسم الله عليييج

التفتت له وشافته بالجهه الثانيه حيث انه قام لجل ايشوفها هي بعد بنفس الوقت الي التفتت لجهته

حبست انفاسها وهي تناظره ومد ليث يده لجل ينزل خصلااات الشعر الي كاانت تغطي وجهها

ليث:وش فييج شااايفه حلمن مهب زييين

ظلت البدور تناظره وهي تحاااول تمنع تنفسها السريع وليث منشغله يده بخصلااات شعرها وهو يقرب جلسته منها

حست بربكه ازود ويده ترفع وجهها لجل تناظره وهي تصد بنظرها

ليث بهمس وعيونه تناظر وجهها من قريب:ما قلتي لي وش الي خلااج تفزي من نووومتج كذا

هزت راسها بلا انه مابه شي

ليث حس ان عقله رااح يطير وهو يشوف عيونها الي ارفعتهم وخلتهن مقابلااات عيونه الي تناظرها ومن غير احساااس تحركت يده الي ممسكه لوجهها

لخلف ارقبتها وشعرها يتخلل بين اصااابعه ظل يناظرها وهي تناااظره وكل واحدن منهم ضااايع بعيووون الثاااني لين ما قفزو من صرخة راكان حينها ضم ليث وجهها لصدره يحاااول يهدي قلييل من النااار الي اشتعلت فييه

ليث:انا لزوووم ارحل

ابعد وجهها عن صدره وناظرها ويده بعدها متخلله شعرها

ليث:ملزوووملكم شي يا ام رااكااان؟؟

هزت راسها بلااا وهي تحااول ان دمووعها ما تفضحها وعيونها عند راكان الي كاان يبكي

ليث وهو يتركها ويوقف:انتبهي على راكاان ...فمااان الله

رحل ....رحل وهي تحس ان ما ودها يرحل خذت راكاان وضمته لصدرها وبدت دمووعها تنزل وشهقااات بدت تفلت منها



.....................


توجه فهاد بالمها للجبل الي كان قريب من الجمااعه

المها:لييه جبتنا اهنيا يا فهاااد

بابتساامه :اجل وييين ودج ايانا نمسي ..مع الجماااعه

المها:وكاااد انهم ينتظرونك

فهااد:ترااهم قريب من اهنيا هالحييين اول ما نصعد للجبل رااح اورجيييج اياااهم

وفوق الجبل ناظرت المها الفرسان وجموووعهم الكبيره

المها:هذي غزوه مهب هييينه يا فهااااد

فهااد:وكااد يا المها وكاااد والقبيله طلعت قبيله لها حصااانه كبيره تخيلي يا المها ان اهل القبيله حصنو ديرتهم من كل الجهااات باحجااار كبيره جابوها من الجبااال وخلوها حواليين القبيله وعند كل حجر يكوون فارس يحرس القبيله وكااد انه يلزمنا وقت طووويل لجل نقدر اننا ندخل لدااخل القبيله

المها:وشلووون هم هلها يا فهاااد؟

فهااد:اهلها يا المها اطباااعهم غيير عن اطباااعنا وعدااات تختلف يومن اني دريت ان الديره هي نفسها الديره الي كان عندي علووم عنها من زماان تفاجئت

المها:وشلووون جتك علوومها من زمااان؟؟

فهااد:كنت طالع مع ربعي نقنص وتعااارفنا مع رجااال تااجر يقول انه دااايم الدوووم عندهم ويقووول عندهم حريييم كثييير ومزايين

المها:يا ويييلي وهذا هو الشي الي اعجبك حيييل

فهاااد وهو يضحك:ويلي انا ويييييلي من الي يغااااروووون

ناظرت المها بطرف عينها وقااامت

فهاد وقليبه يدق بحيييل:على وييين يا قليييب فهااااد؟؟

المها:ودي انزل عند شوووقه واخووي

مسكها فهااااد ولفها ناااحيته:هالحييين بنصاااف الليل؟؟؟ ما ودج تمسي معي

المها:للا ودي اياااك تمسي وتحلم بالمزااايين الي ودك اتغزوو ديرتهم

جرها فهاااد ناحيته مانع انها تبتعد عنه


..........................



سعد كان جالس مع عتاب قريب الناار وليث بعده ما جا من ديرة البدور

سعد:هو قماااد وييين لييه ما جا عندنا اليوووم؟؟

عتاب كان فكره مشغووول وما سمع سعد وش قااال

ناظره سعد وبعدها قام يدور على قماااد الي حصله جالس وسط ربعه وهم يهرجوون ويضحكووون وهو حاله من حاال اخوووه منشغل باله

سعد:قماااد

فز قماااد بالسرعه وقام راايح لسعد

قماد:اتريييدني بشي يا خوووي

سعد:ليييه ماجيييت اليووم عندنا اهناااك

التفت قماد للفرسان:انشغلت يا خوووي بتدرييب بعض الفرساان

سعد:كليييت شي يا خوووي؟

قمااد:للا ما ودي ولا الزاااد كثيير

سعد:اجل تعااال معي اهنااك ودي اياااك بشغيييله

قماد:زييين

لحق قمااد سعد وجلس معاااه حوالين النااار الي كانت بوسط المعسكروظلو يسولفووون سوا وعيووون من قريب كانت تناظرهم من غيير مايدرووون عنها


...............................................


مرت ايام والحال على ماهو علييه طواال اليووم الفرسان منشغلين بترتيباات الغزوه وتدريب الفرسان

كانت شوق وبنت الحكيم كثير يطلعن للغدير مع ظبيه وكانت شوق تشوف قماد الي ابد ما كاان يلتفت ناحيتها

الليله نوعيال العطاوي يتحركو بالفرسان لمكان قريب من الديره الي ناااويين يغزوها ويعسكرو فيها ولجل ذاك قرر ليث انه يروح للبدور وراكان لجل ايودعهم وهو يدري انه يمكن مايعاااود يشووفهم مرتن ثااانيه

وكالعاااده كانت البدور نااايمه وراكاان على طرف افراااشها حست بليث انه جالس يحب بولده وظلت على حالها وهي ملتفته ناحيتهم وتختلس له النظرات من بين هدب عينها

رفع ليث راكان واخذ يحبه

ليث بهمس:اويلااااااه يا راكاااان والله مدري وشلووون راح اقدر على فراااقك...قريب يا ولدي ودنا نغزو والله العااالم متى تنتهي الغزوه

كانت دقات قليبها تزييد من الي تسمعه دقااات قليب خااايف ومتفاااجئ

ناظر ليث البدور الي كان يدري انها صاااحيه ولاحت بباله فكره وهو يبتسم

ليث:لزووم يا ولدي تكوون رجال وشجاااع وتحط امك بعيووونك ...وهالحيين يا ولدي ودي استااذن منك وتخليني اوااادع امك الي ريحة طيبها اوجعتني براااسي والوجع مايروووح الا اني اشمه ازوود ودي اضمها لصدري واواادعها من غير ماتدري تراها ان دريت وكاااد ماترضى

زااادت دقااات قليبها من الي تسمعه وحاااولت انها تصحى لجل تمنعه لاكنها ما قدرت وهي تدري انه قريب يرحل للغزو

حط ليث راكان بفراش كان مفروش بالطرف الثااني وقام

خلع سلاحه وسفرته وهو يتحرك بخفه لجل انه مايصحيها على قولته وهو وده انها ماتصحى لجل ماتمنعه

رفع طرف لفراااش وتمدد جنبها

اتكى على يده يناظرها ويناااظر رجفة جفوونها واحمراار وجهها حبس ابتسااامته وبخفه فرد يده تحت راسها واخذها باحضااانه مدعي انه مايريييد يصحيها وهي مستجييبه له

كان يحس برتعااااشتها وضمها لصدره وهو يحب على راسها وجبينها وكل مازااادت ارتعاشاتها ضمها له اكثر

البدور بدت دموعها تنزل وهي تحس انه ماودها اياااه يتركها وهي تحس برااحه وامااان بحضااانه كان ودها انها تلمه لها اكثر وتبوووح بولعها فييه لاكنها ماقدرت وظلت تذرف دموووعها على صدره كانت خاايفه انه يتركها ويرحل لاكنها بعد دقااايق سمعت صوت انفاااسه وهي تهدى وباااين علييه انه ناااام

ضمت وسطه بيدها وهي تطبع حبه على صدره وتستسلم للنوووم الي غزاااها وهي مستكيينه


................................



المها وفهاااد نايم على رجلها:للا يا فهاااد ما ودي اعاااود للديره

فهاد وهو يناظرها:ترااني خايف عليييج يا المها حنا قريب نغزوو

المها:ولييه جبتني اهنيا

فهااد:الخوووف زااادبي علييج هالحييين حنا مهب رايحييين لغزو عادي الغزوه ذي فيها ذبح ومووت غاليين

المها:بسم الله عليييكم من الموووت الله الحااافظ والله مالي عاازه بالحياااه من دووونكم رااح اظل معكم يا فهاااد وماراااح يفرق بيننا غير الموووت

ضم فهاااد المها :ماااني بمتطمن يا المها ابد مهب بمتطمن خليني اسلا همج انتي وشوووقه لجل اقدر اغزو وانا مرتاااح لزووم تعاااودن للديره

المها برفض قاااطع:للا قلت ما اعاااود


عند النااار لمعت عيووون عتاب من لعلوووم الي جته

عتاب:وكاااااد يا سوااط من لعلووم الي جبتها

سواط:اييه يا عمي وكاااد

عتاب:هذي والله لعلوووم الزيييينه وتستاااهل عليها يا سووواط بشاااره

سواط:الله يطولي بعمرك ياعمي وانا تحت الخدمه والامر

عتاب:مكثوور الخير توكل هالحيين يا سوااط وانا ودي اشوووف وش راااح اقدر اسوي

سحب عتاب انفاااسه وهو متاكد ميه بالميه من الي يفكر فييه



فتح ليث عيونه وناظر البدور الي كانت ناايمه بحضنه واخذ يناظرها ويحرك يده لجل تبعد خصلااات الشعر المتناااثره على وجهها ابتسم يوم دري انها صحيت وادعت النووم

وقرب وجهه وحبها على عينها وبعدها عينها الثاانيه واخذ ينثر حباته على وجهها وبعدها دفن وجهه قريب اذانها واخذ يهمس لها بكلماات الولع الي بصدره

بعدها بشوي بعد وجهها وناظره وشاف دموعها الي نزلت عض على شفااايفه وهمس:الله الله براكااان يا ام راكااان وان قدرت اني اعاااود بوقت الغزوه عاودت وان ماقدرت الله يعييينني

سحب يده مت تحت راااسها وقااام بسرعه واخذ يلبس حزام سلاحه

البدور غطت وجهها بالفرااش واخذت تبكي بصوت سمع منه ليث بعض الشهقاات واستعجل هو بالرحيييل



.....................


بالصباح البااكر اخذ عتاب بعض الفرساان ومعه سعد واتجهو للديره الي يريدو غزوها واتفقو مع ليث وقمااد وفهااد انهم يحركو بافرساان البااقيه وقت الضحى


وعلى نفس الطريق الي يودي لنفس الديره كانت اهنااك قافله محمله بحمولااات كثيره وبوسطها جماال عليها هواادج وكان الجمل الاول باين عليه انه يحمل عرووس وبطريقها لديرة عريسها

قوته كانت هي العرووس الي بالهودج وهي بطريقها لجل تنزف على عساااف ولد شيخ القبيله الي ناويين عليها عيال العطاااوي

كانت متزينه بالذهوووب الي ابد ماتزينت بنت بيوووم مثل زينتها ولااابسه افخر الملااابس الزينه كاانت بغاااية الزيين والملااااحه راح الكثير ومابقي لها لجل توصل الديره الا القليل ابتسامتها متعليه فمها واخيرا صااار الي ودها ايااه

مير ماجى على بالها الي رااح يصير

تفاااجئت بشخص يدخل عليها الهودج وهو بعده يمشي

عتاب:صبحج الله بالخييير يا عروووس ...وشلوووون تعرسي وانتي حلااال لولد العطاااوي

قوت بصرخه:عتااااااااب

عتاب تفااااجئ بقوت تسحب حالها بطريقه ماتوقعها وتقفز من الهودج على ظهر الفرس الي كانت قريب من الهودج وتهرب

Lamis
06-15-2011, 10:10 PM
الجزء السابع والعشرون




كشف عتاب الستاره وناظر للخارج وشاف ان قوته ابتعدت بالفرس هااربه حينها هو بعد قفز على واحد من الخيول الي عليها واحد من الفرسان

والي رماه عتاب من ظهر الفرس لجل يقدر يلحق بقوته

سعد والي معه تحااوطو ببقية الغافله وجردو الكل من سلاحه والي حاول يهرب صابوه.. ومن الي حاولو يهربون عبله الي قدرو الفرسان يمسكوها ويجروها لسعد من بعد ما امر انهم يجيبوها عنده

اشار لهم سعد انهم يتركوها وبالسرعه ركضت عبله وجلست قريب رجول سعد

عبله:يا شيييخ انا داااخله على الله ثم عليييك يا شيييخ

ضحك سعد:والله اني كني شفته الموقف ذا من قبل

ناظرها:اقووول فزي قووومي يا حرمه


عبله:ارجااااك يا شيييخ ارجاااك تراااني مسيكييينه ومالي بالي صااار يد


سعد:بس انا الي سمعته انك يد قوته اليميين

عبله:اتخسى يا شيييخ انا مهب يد حد

سعد وهو يدور حوالينها وهو يناظرها بابتسامه:اييه اجل وش اتسوييين معها ...ولييه كل الزييينه ذي؟

عبله بارتبااك:ا ا انا انقصبت يا شيييخ على كل الي اساااويه معها ...وتراها هي العروووس الي ودنا نزفها لولد الشيييخ

سعد:وش سااالفة العرس ذا؟؟



............................



بنفس الوقت كان عتاب مازااال يطااارد قوته الي ابعدت كثييير عن المكان الي كانو فييه لين ما احتدت انها لزوووم تسلك طريق الجبل يمكن من خلال

الصخوور تقدر تضيع عن عيون عتاب لاكن الامر ساعد عتاب الي كان عنده خبره كبيره بطرقاات الجبل

الي كانت تجهلها قوته والي صارت محصوره قدامه وقدر حينها انه يلحق عليها واول ما وصل بفرسه قريب منها قفز على فرسها وجرها منه وطاحو منه الاثنين

وبقاومه شرسه من قوت قدرت تفك حالها منه وتهرب وهو يلحقها لين ما صار ما قدامها شي تقدر تهرب منه

التفتت لعتاب وهي تلهث من التعب وطلعت من بين ملابسها خنجر واشاارت به قدامها عتاب الي كاان هو بعد يلهث وعيوونه صااايره دم من الغضب الي تفجر بصدره عليها وخصوصا يوم شاااف زينتها الكااامله بالذهوب

وقف مقابلها في حالة الانقضاض

وبانفاااس متسااارعه وهي تناااظره :الزم مكااانك تراااك ان جيييت حدي قتلتك

عتاب بغضب:تحسبيين اني راااح اتركج اليوووم يا قوووته والله انه حتى لو يكووون على موووتي اني ما اتركج

قوته:ترااني حذرتك يا عتاااب

وبابتسااامه من بين غضبه:كان غيييرج اشطر ...اليوووم راح اخذ حقي منج ورااح اورجييج وشلووون تكووون عقوووبة الي يغدر بي

قوته:تستاااهل كل الي جااااك

عتاب بصراخ:انكتمي يا الخسييييسه ...هذي جزاااتي من بعد ما منت فيييج

قوته بابتسامه:انت ما امنت في يا عتاااب تراااك قلت كل الي بخاااطرك النوبه الي فاااتت وذا خلااني مترااجع عن كل الي كنت ناااويه عليييه

عتاب:لجل تعرسي تسوي كل ذا؟

قوته:اييه ...لجل اعرس لزوووم اكووون بمقاامه واكوووون عروووس ما لبست مثل زينتها اي عروووس

عتاب:كل الي كنتي تسوينه لجل تكووني بمقااامه

قوته:ايييه يا عتااب ان كنت انت طوووال حياااتك تلم بالحلال والمال والذهوب بالغزو لجل اتغزو انا كنت ادوور من ديره لديره لجل اسرق ذهوووب الحريم وانت اخذت كل شقاااي بغزوه وحده كان لزوووم مني اسوي الي سويييته

عتاب:لجل اتكووني بمقاااامه!!؟

قوت:ايييه يا عتاااب ..انت ماتدري من هو عساف ولد الشيييخ هذا مطلب كل بنيه بالدنيا رجااال عنده المااال والجااه والسلطه ويقدر يا عتاااب يحمييني يحمييني من اي حد بالدنيا ويوم اني اكووون بحماااه ما راااح اشوووف اي غزو بحياااتي لانها ديره قويه ومنييعه ومابه حد يقدر يغزيييها

عتاب :وانتي يا قوووته ماتدري ان هي ذي الديره الي عيال العطاااوي مطلبهم فيها

تفااجئت قوت:وش اتقووول ..هي نفس الديره؟

عتاب:وحنا على وجه غزو ماصااار ولا راااح يصير

قوت بابتساامه:ما تقدر يا عتااااب ماتقدر الديره واهلها مهي مثل ماانت تحسب هذي ديره منييييعه وحتى لو انك قدرت كل ارجااال الارض ماتقدر عليها

عتاب:الا اقدر يا قوووته بالدم الي يغلي بعروووقي راااح اقدر وراااح اتشوووفي وش فيييه راااح ابدا

انقض عليها عتاااب ومسك يدها وابعد الخنجر بعيييد وصااار يصااارع قوته الي حاااولت انها تخلص حااالها منه

قوته بصرااخ:اتركني يا عتااااب اتركني

وبانشقاااق الثوب من جيب قوته وبروز اكتافها العاااريه جمدت عيووون عتااااب على الوسم الي كان نازل اشوي عن كتفها

قوته وهي تضربه:خسيييس خسييييس اتركني يا الخسييييس

نظرة عتاااب الي خلت لون وجهه يشحب خلت قوته تنظر وين هو ينظر وابعدته بالسرعه وهي تحس ان قوته خاارت بنظره للوسم

لمت الثوب عليها وهي تناظره وتلاااقت عيونها بعيونه

عتاب: ......... انتي عطااااااااويه يا قووووته؟؟

ناظرته قوته باستقراااب:وش اتقووول؟؟

عتاب:الوسم ذا ...يقووول انج عطاااويه يا قووووته

قوته :وش الهرج الي قاااعد تقوووله وسم ايييش هو انا بهيييمه لجل اتوسم

عتاب وهو يكشف لها عن صدره ووسوووم كثيره نفس الوسم بصدره:وسمج ذا ماهو نفس الوسوووم ذي

تفاااجئت قوووت اكثر وهي تناظر وسووومه وعينها تحاول تتاكد من الوسم الي بكتفها مع خجلها انها تكشف

قوت :اني مني فاااهمه شي يا عتاااب ليييه الوسوووم ذي؟؟

عتاب:الوسم ذا كان لحلااال ديرتنا وانا اذكر زييين ذاك اليوووم ...كان بالديره رجال مهبووول شاف الرعيان وهم يوسمو الحلال بالوسم ذا والسالفه جازت له وحينها استغفل الرعيان ونهب الميسم..والمهبول جمع لعيال الصغار واخذ يوسم فييهم يقلد الرعيان يومها انا كنت افهم وحااولت اني ابعد الجهااال واخذت اقاااوم المهبووول الي راااح يوسم بصدري بكل مكااان لين ما قدرت اني انهبه منه واخذ الميسم لبعيييد

ظلت قووت تناااظره تحاااول انها تستوعب الي يقوووله

قوت:انت كذووب يا عتاااب كذوووب

جرها عتاب بقوه لصدره وخلا نظرها على اوسووومه وايديه محااوطه حواليها

عتاب:ناااااظري زيييين يا قوووته هذي لوسوووم مهب هي نفس لوسوووم ؟؟...تشوفيها وسووومن جديييده ولا قديييمه؟؟

قوت وهي تناااظره واحسااااس غريب يدب بوصاالها وحلم بعيييييد صار قريب:وانا كنت من الجهااال الي صااار لهم الوسم

ابتسمت وهي بعدها قريبه منه

حينها ر ف قليب عتااب لابتسامتها

قوت وعيونها بعيونه القريبه:صحيييح يا عتاااب ...انا عطاااويه

تنهد عتاب بوجع:عطاااويه يا قوووت وانا اشهد انج عطاااويه

سحبت حالها من حضنه وهي تهمس:انا عطااااويه؟؟!!؟

شهقت قوت وهي تبكي وايديها على وجهها وظل عتاب يناظرها وهو مايعرف وش يسوي

زاد بكاها ونزل الثووب عن واحد من اكتوفها حينها مد عتاب يده ورفعه وخذت هي الطرف ورفعته

عتاب:خلاااص يا قوووته خلاااص اسكتي

قوته ببكا يزيييد:مقدر يا عتاااب مقدر ارجااااك اتركني انا عمري كله قضيته ادووور الامااان تراااني يا عتاااب اذكر الغزو مير ما اذكر شلووون ولا من هم الي غزوونا مير اذكر مووت ابوووي وامي ولحلوووم دايم الدوووم اشوووفها ودي احصل مكااان منييع مكااان مايوووصله الغزوو ابد

عتاب:المكاان الي تحلمي فيييه هو مكاان الناااس الي غزت ديرتنا نااس ماتستاااهل يا قوووته تكووني معهم انتي عطاااويه ولزوووم تعييييني عيااال ديرتج بالي هم عليييه ناوييين

هزت قوته راسها مواافقه على حجي عتاااب

قوته:بس يا عتاااب هذي ديره منيعه متقدر عليها انت وربعك

عتاب:الجمر الي حنا نمشي عليييه ويغلي بعرووقنا هو الي رااح يخلينا نهزمهم

مسحت قوته عيونها وعتاب يناظرها بنظره رحمة حالها والحال الي هي فييه والي خلها تووصل للمواصييل ذي

طولت نظراات عتاب لها وهو ينظر لها نظره جدييده نظره لحرمه كانه بالتو يشووفها

قوت بهمس:انت مطوول تنااااظر كذا

ارتبك عتاب:هااه اييه ...وو ودج اخلعلج ثوووبي

قوت باحمراار خدودها وابتسامه كان لها مفعولها بقليب عتاب:وانت؟

عتاب:انا رجاال مير انتي مايجووز تكووني بثوووب مشقوووق

هزت راسها بنعم وهي تصد عنه خجلااانه

قام عتاب وخلع ثوبه واعطااه لها

خذته قوت

قوت:زيين صد بنظرك للناحيه الثااانيه ولا انت تحسبني اسييرتن عندك

ابتسم عتاب وناظر للجنب الثاااني

كان يسمع صوت الذهوب بيديها وكل حركه تسويها يوصله صوت الذهوب زاادت ابتسااامته وهو يفكر وماهو متخيل ان تكووون قوووت عطاااويه رجع يذكر كل الي كاانت تسويييه ودهاااوة عقلها وتطلع بالاخيررر عطاااويه

لبست قوت الثوب وابتسمت وهي تناظر عتاب

عتاب:انتهيتي يا قوووت؟؟

قوت :للا بعدني

قربت قوت ناحية عتاب ثوااني وحس عتاااب ان الدنيا صااارت قدااامه سودا

من ضربة قوت له بالحجرعلى راااسه

خذت الفرس وهربت من الجبل لديره الي كاانت نااويه تجيييها ...وعلى مشااارف الديره التقت بالفرساان الي يحرسون الديره وخبرتهم انها عرووس الشيخ عساااف وان قافلتهم انهبت من قطااعين الطرق خذوها الفرسان لداخل القبيله وتوجهو بها عند الشيخ ابو عساف



قماد وليث من بعد ما التقو بسعد والفرسان ودريو بالي صاار رجعو يتبعو اثر عتاب لين ماوصلو للجبل وتفاااجئو بعتاااب مغمي علييه اسعفووه وفيقووه

ليث وهو يحس بنااار شابه بصدره على حال خويه تذكر حاله

عتاب شهق:قووووته قووووته ويييين

Lamis
06-15-2011, 10:10 PM
ليث:الخسييييسه هي الي ساااوت بك كذااا


عتاب اخذ يتلفت حواليييه وهو يحط يده على راااسه ماهو متخيل الي صااار


عتاب:قوووته قوووته عطاااويه يا لييث


ليث:تكذب عليييك يا خوووي وش الهرج ذاااا


عتاب:ماهو كذب يا خوووي ماهو كذب...الوسوووم الي بصدري ذي تذكر سالفتها يا ليييث لقيييت نفس الوسم فييها نفس الوسم الي كااانو يوسمووون فيه الحلااال


ليث وقماد كل واحدن منهم ناظر الثاااني


عتاب:العياال الصغاار الي كان المهبوول يوسم فيهم كاااانت قوووت وحدتن منهم انا شفت الوسم


قماد:هذا كلاام مايدخل العقل وشلووون


ليث وهو يناظر عتاب بنظره غريبه:ما كاان بين لعيال بنيه الا وحده يا عتاااب


فهم عتاب نظرة لييث وحس برعشه قويه تصييبه


عتاب:تــ....تقصد منوه اختي؟؟


كلان تبااادل مع الثاااني النظراات وقليبه تزيييد فيها الدقااات


نزلت دمووع قماااد بالغصيبه منه :اويلاااااه وش الي قاااعدييين تقولووونه اختن لنا قوووته اختن لنا هذي صعييبه يالربع صعيييبه


قام قماااد وطلع من المكان الي هم فييه ومشااعر غريبه تلم فييه بينما عتاااب كانت الحقييقه تنحره رغم انه كان نااوي ينتقم منها الا ان كان في شي يكنه لها بان ووضح يوم انه دري انها عطااويه ما يدري هو يسعد ان خيته بعدها عااايشه ولا يتالم ان الي كاان متولع فيها صارت محروومه علييه


ليث بصرخه:عتاااب هرجك ذا ماله اي صحه بالواااقع وكااد انها تكذب عليييك ...منوه هي الوحيييده الي كااانت بين العيال ومنوه يا عتااااب قدااااام عيييني ماااتت وش اتمني نفسك فيييه يا خووووي


ناظر عتاب ليث متفاااجئ بالي يقوووله:وش تقووول ماااتت قدااامك؟؟


ليث بغصه:ما كنت اريييد اقووول لك يا خوووي مير صااار وانا بنفسي الي حفرت لها القبر ودفنتها فييه


عتاب بالم:متوكد يا خووي انها كاانت ميته


ليث:متوكد يا خوووي متوكد ...الي تجييه عشر طخااات وش تنتظر منه حيااه


عتاب:اجل وشلووون الوسم بقوووته انا متووكد يا خووي متوكد انه نفس الوسم


ليث:يجووز يجووز ان المهبول بدا فيها بمكااان ثاااني عن المكاان الي لقيييته يوسم بالعيااال


هب حينها عتاااب واقف:انا قلت لها انها عطاااويه وان حنا جايين لجل انغزي الديره ومدري لييه سوت الي سوته بي وهربت وش اتظن يا خوووي


ليث:لزووم نعرف كل شي



.................................................. .




تكدر خاطر قمااد الي مالحق يفرح ان خيته بعدها عااايشه وزااده الامر انه يتحمس اكثر من اخذ الثااار



بديرة ابو عساف كان عساااف يدور حوالين قوته منبهر بجماالها وزينها


عساف:ذهب يا بوووي ذهب ...البنيه ذهب


حست قوت انها رااح ترجع وفقدت وعيها من غير ماتدري وطااحت



عساف بصراااخ:وش صااار لها يا بووووي


ابو عساااف:الله يااااخذك وهي الي تشوووف خلقتك تريييد منها تكووون صااااحيه انقلع عن البنت واطلب الحكيييم خله يشوووف وش الي جاااها


عساف وهو يمشي وينااظر ورااه عند ابووه:تراااها لي يا بوووي تراااها حرمتن لييي انت قلت اليوووم ازفك على عروووسك


ابو عساف:اقووول انقلع


ناظر ابو عساف قوته من بعد ما غااب عساف وهو ماهو متخيل الي يشوووفه


ابو عسااف:والله انك رااح تبطي يا ولد انك تلمس الذهب ذا ماهقييييت ابد ما هقييييت انها تكوون ذهب كذا




...................................




اختار عيال العطاااوي مكان منيع لهم قريب من الديره الي ناااويين يغزووها وخذو يعدووون العده ويرسمو كل الخطط الي رااح يبدو فيها قريب



عتاب كان يحس ان قليبه منحرق من الي سوته قووت وهو بعده ماهو فاااهم لييه سوت كذا


واول مادري بعبله انها اسيرتن عندهم رااح لها واخذ يطلب منها تقول الحقييقه


عبله:تحبه يا شيييخ قوووته متولعه حيييل بالشيييخ عساااف هي دايم ادوووم تحجي عنه واتقووول انه وكاااد مايرضى ياخذها الا ان دري انها ماهي بطااامعه بحلاااله وماااله وقااالت لزوووم اكووون بعينه اغنى حرمه بالدنيا يوم دري ابو الشيخ عساف طلب انهم يحضروها عنده لجل يقرر ان كاانت تليق لولده


عتاب:يعني هي بعدها ما اعرست


عبله:للا يا خوووي تقول وكاااد ان شااافها رااح يعرس فيييها


عتاب:وهي وشلووون تولعت فييه


عبله بعد صمت وعيونها تدور:ا اا


عتاب :اسمعيني زيين ترا والله ان كااان بهرجج شي مهوب صحييح انه يكووون اخر يوووم بحياااتج


عبله:اييه انا بوجه الشيييخ سعد وشلووون تقووول كذا


عتاب:انكتمي وقووولي وشلوون تولعت فييه


عبله:انا وقوووته كنا عايشييين بالديره نفسها


عتاب وهو متفااجئ:وشلووون كنتن سوا بالديره هي.... زيين وش الي صاار من بعدها


عبله:من يوم حنا صغااار وحنا بالديره نفسها ربينا سوا مير ربينا عند حرمه ماترحم ابد دايم الدوووم تخلينا بخدمتها وبيوم ماتت الحرمه وكان يوم سعدنا وجت اختن لها وخذتنا معها لخااارج الديره كنا يومها بنياات كباار ونفهم ونعشق وهي كاانت متولعه بولد الشيخ الي كان ابد مايدري عن هواها وحينها عزمت قوته انها لزووم تكوون بمقاامه لجل تعرس فييه


هز عتااب راسه:مهبولااات وهي على دهاااوت عقلها ماشفت اهبل منها



...........................................




بخيمه خاصه كانت الحريم سوا وخيمه ثانيه نصبوها للحكيم والي يعينه لجل الي ينصابو بالغزو


عبله ومعها الي بالقافله خذوهم بمكان ثاني اسيرين لين ماينتهي غزوهم ويشوفو وش رااح يسون معهم


المها بعد انضمت للحكيم وحرمته والبنات لجل اتكون عوينه معهم وخذت حرمة الحكيم تعلمها وش راح تسوي


اما ضبيه والبنيات راحن يوردن المي



ناظر عتاب ليث الي كان شكله منكتم


عتاب:وش فيييك يا خوووي


ليث :احس حااالي منكتم وضيقه بصدري تزيييد


عتاب:لجل الغزو يا خووي ترا الامر هين


ليث:للا صدري ضااايق من المسااافه الطويله الي صااارت بيني وبين راكاان وامه ...تمنيت لو اني قدرت اروووح لهم من قبل لا نمشي للغزو


عتاب:يا خووي تراااك اهلكت حااالك من سرياااتك لهم...باذن الله تعاااود لهم


اخذ ليث يسحب انفااسه بصعوبه:وكاااد شي كااايد صاااير لهم


عتاب:تعوذ من ابليس حنا بحااجتك اكثر هالحيين وباذن الله ميجيهم شر


هز ليث راسه وهو يناظر لقدام




نادى فهاد شوق وطلب منها تاخذ الزااد لعايض الي كان جالس على تله قريبه وهو كانكل همه انه يقرب بينهم من بعد ما شاااف ان كل واحدن منهم مايسال عن الثاااني


توجهت شوق بالطعااام وصعدت التله واول ماشاافها عاايض قام واقف وطلب منها تجي وتجلس قريب منه وهو ياكل الزاااد


ظلت شوق جالسه وعااايض ياكل وعيووون كثيره تناظرهم





بديرة البدور على الليل كانت البدور ضامه وليدها ومعها جالسه البنت الي تخدمها ووحده من رفيقاااتها


جالساات يتعللن سو عند الناار


مضاوي:اقول يا خيتي ما ودج تجييين باااكر عندنا تعللي


البدور:وراكاان يا مضااوي


مضاوي:تجلس عنده البنت


البدور:للا ماقدر


مضاوي:يا بدوور لين متى وانتي راح تظلي على هالحاال


البدور:راكاان بعده صغيير يا مضااوي لزووم اكوون معه


مضاوي:اتركي عنج راكاان انا اقصد حاالج منتي بالبدور الي اخبرها صااايره طوال الوقت سارحه بفكرج


البدور:انا يا مضاااوي


مضاوي:ايييه كلان يقول البدور متغيره وصاير الهم راكبج


البدور:انتي يا مضااوي متدري وش الي انا مرييت فييه


مضاوي:بعد تظل البدور مثل ماهي مايهزها رييح..انتي صاير لج شي كااايد قووولي يا خيه وش الي صااار...تولعتي ببو راكاان


البدور بارتبااك:وش اتقووولي اتولع فييه ليييه..من بعد ما ساوا الي ساواااه فييني اتولع فييه انتي انجنيتي


مضاوي:وحااالج ذا يا خيه؟؟


البدور:انا ماهمني بالدنيا ذي غير راكاان وما ودي شي ياذيه


مضاوي:اجل ابشري انتي بين عربج واهلج وراكاان مننا وفينا وباذن الله مايجيييه شي يكدر خاااطرج


هزت البدور راسها


لاكن صار شي خلا الكل ينتفض ويوقف


صريييخ بالخااارج ورجااال تركض


البدور:وش الي يصييير


مضاوي :مدري يا خيه


طلت مضاوي لخارج الخيمه:وش الي يصيير يا ماجد


ماجد:اظاهر يا خيه ان به حرااامي جاااي للديره والرجال شافوووه وهم هالحيييين يحاولو يمسكوونه


مضاوي:بسم الله الرحمن الرحييم حرااامي بالوقت ذا


البدور حست قليبها طاح منها وهي تلتفت للبنت وتعطيها راكان


تقدمت من مضاااوي:وش قااالو


مضاوي:يا دااافع البلا يقول سراااي لييل الله يا خذه وش جااابه لديرتنا


البدور:زيين يمكن انه واحد من الرعيان ولا واحدن من اهل الديييره


مضاوي:اسمعي يا البدور اصواتهم تقول انه صحييح حرامي


الصوت ازعج البدور كثير وهي تحس ان الكل بالخاارج بحركة بحث


البدور:خلينا نطلع يا مضاااوي


مضاوي:نطلع وييين يا خيه انتي ماتسمعي وش الي يصير


بعدها بشوي سمعن اصواات البارود والطلق وحست البدور ان روحها طلعت منها


ومن غير ماتحس اندفعت ترييد تطلع


مسكتها مضاوي:تعااالي اهنيا انتي وييين تريييدي تطلعي ما سمعتي وش قااالو قالو كلن يلزم بيته لجل يقدرو يمسكو الرجااال


البدور بانهيار:للا للا اتركيييني اتركيييني لزوووم اشوووفه


مضاوي:من الي ودج تشوفييينه انتي انجنيتي


البدور وهي تبكي:اتركييني اتركيييني :ليييه ودهم يقتلوووه لزووم مايقتلوووه


مضاوي وهي تحاااول انها ماتترك البدور تطلع:بدور يا خيه الله يهداااج


الطلق زااااد واصوااات تقول انهم طخوه ..حست مضاااوي ان البدور كانت على وشك انها تطيح على الارض وهي تسند لها


البدور :اتركيييني اتركيييني ارجااااج اتركيني


دفعت البدور مضاوي عنها بعيييد وطلعت وهي تمشي وماتدري وين رااايحه تمشي بالظلام لين ماجتها طخه من بعض الفرسان الي يدورو بالقبيله



""حد قالها تطلع ؟

Lamis
06-15-2011, 10:11 PM
الجزء الثامن والعشرون


في بيت البدور دخل ماجد اخو مضاوي وهو شايل البدور

مضاوي وهي تحط يدها على فمها:يا ويييلي وش الي صااار يا ماااجد

ماجد بصراخ:لييييه تتركيها تطلع يا خيه وانا نبهت عليييج


مضاوي وعيونها على البدور الي مددها ماجد على الارض:بدوووور يا خيه

ناظرت ماجد:وش جاااها؟؟

ماجد:طخيتها يا خيه طخيتها احسب انها سراااي الليل ..كل ربعنا معهم فوانيس والكل يا خيه يدري اننا مانريد حد يطلع من بيته


مضاوي وهي تبكي:يا وييييلي عليييج يا خيه


فتحت البدور عيونها وهي ترتجف:قتـــ قتــــ

ماجد بوجع وهو يشوفها:سااامحيني يا خييييه والله انه ماكاااان قصدي

البدور بوجع وهي تستصعب الكلاااام:قتــــ قتلتوووه يا مااااجد

ماجد:قتلنااه ادري مير حسبت ان في واحدن ثاااني مخااااويه


البدور وهي تغمض عيونها ودموووعها تزيييد:يا وييييييييلي يا وييييلي روحي قبل روووحك يا بو راكاااان

ماجد وهو متفاااجئ:وش اتقووولي الرجال كان ابو راكاااان


البدور هزت راسها:وكاااد انه هو هو الي كااان يجينا بانصااااف الليالي


ماجد:الرجال ماات وشبع موووت ...وحنا ماندري انه واحد من عيال العطاااوي

بكت البدور وهي تحس ان روحها فارقتها

مضاوي:لزوووم الحكيم يشوووفها يا ماااجد

هب ماجد واقف

البدور:مااااجد ماااجد يا خووووي... ارجاااااااك يا خووووووي لي طلبتن عندك

نزل ماجد وهو يناظرها:اطلبي رووحي يا خيه ..والله اني مدري اشلووون اكفر عن خطاااي فيييج يا ام راكااان

البدور وهي تحااول تجلس رغم الوجع الي فيها:انا ماريييد منك شي غير حاجتن وحده ارجااااك يا خوووي قووول تم

ماجد:تم يا خيه تم

البدور:ولييييدي ولييييدي اماااانتن عندك انا ادري ان مت ان اهل القبيله خذوه رهينتن عندهم لجل يغاااايضو عيال العطاااوي بسواياااهم بالديره وبالي انهبووه

ماجد:با ذن الله يا خيه انج تعيشييين وراكااان اماااانتن برقبتي مايجيييه شر ابد

البدور:للا ياماااجد انا احس ان روووحي مفااارقه

وبكت البدور وهي تذكر ان الليث مات

البدور:طلبي منك يا ماااجد انك ترحل براكااان هالحيييين بعيد من الديره خذه يا ماااجد عند عيال العطاااوي هم راح يحافظوون عليه لانه ولدهم ومنهم لا تتركه يا ماااجد يمسي الليله اهنيا ارجاااااك يا خووووي ارجااااااك

ماجد اخذ يناظر اخته مضاوي مهب عااارف وش يسوي

البدور:وش قلت يا خوووي اتركني اموووت وانا مرتااااحتن

ماجد وهو يوقف:تم يا خيه تم هالحييين اخذه وارحل من الديره

مضاوي بعدم تصديق للي يصير حواليها:وش الهرج الي انتو تهرجووونه انت يا خوووي عااارف وش راااح يصيرلك لو انت سويت الي تقوووله البدور

ناظرها ماجد بنظره خلتها تسكت من الكلام وقام متجه للخارج

ماجد:خليييج عند البدور وانا رايح اجيب غزيل وناخذ العيل ونرحل

مضاوي:ودك تاااخذ غزيل؟؟

ماجد:لا يكثر هرجج يا خيه زهبي العيل بالسرعه وغزيل لزوووم تكون معي لانه ما ندري وش راااح يكووون راي اهل القبيله بالي راااح اسويه

مضااوي:يا ويلي يا اخوووي وانا

ماجد:انتي عند رجلج يا خيه وهو يكفي ويوفي هالحييين لزوووم تشوفي البدور وش هو حالها

تركها وطلع لجل يخبر حرمته ومن بعدها عاااود ولقي مضاااوي تبكي عند راااس البدور الي اعتقد انها ماتت وهي ما ترمش لها عيين

اخذ راكاان وودع خويته وطلع من الديره ومعه حرمته

صيحت مضاااوي من بعد ما غاااب اخوها بمده باهل القبيله لجل ايشوفو البدور ومن بعد ما عاااينها الحكيم قال انها بعدها حيه مير تحتاااج لوقت طويل لين ماتفوووق من الحاال الي هي فييه

يعني بالاورغندي في غيبووبه





........................................



الشيخ ابو عساف وولده ما فرحو كثير بالعرووس الي جتهم والسبب انها صابتها حمى وغثياان مستمر



طلبو لها حكيمة الديره واعطتها العلاج وطلبت انها ترتاااح كم يوم لين ماتعاااود لها صحتها بالوقت ذا بلغ الشيخ ابو عساف وعساف علوم عن الغزو الي ناويين يغزوون الديره وانشغلو بالاستعداااد لرد الغزو عن ديرتهم


طلع من الديره فرسان كان اعتمااد ابو عساف عليهم قوي لجل ايردو الغزو لاكن من بعد الموااجهه عاود الفرسان للديره ومنهم الجريح والمقتول حينها عرف الشيخ ان الي جاايين يغزوونه مهب بهينييين ورجع يعد عداااده لمواااجه اكبر


كان عتاب وسعد وفهااد جالسين يتشاورون على خدعه ايريدون ينفذونها لجل يقدرو يحرضو الشيخ ابو عساف وربعه انه يجابههم خارج ديرته مرتن ثانيه

بينما كان قماد وربعه ومعهم عايض باخر الجيش جالسين يهرجوون لين ما سمع قماد هرج داير بين عايض وواحدن من الفرسان يساله ان كان اعرس او لا ورد عليه عايض انه بعد الغزو باذن الله راح يملك ويعرس

ظل قماد سرحاان لثواني بعدها قام ولحقه اثنين من ربعه


متعب:على وييين يا قمااااد


قماد بابتسااامه :هات الخنجر الي معك

اعطاه الخنجر جرح قماد ايده اشوي ومتعب يصرخ علييه

متعب:ليييه يا خوووي


قماد عاود وابتسم:يقولووون ان بنيت الحكيم مزيووونه وانا ودي اروووح اشوفها ان كااان ودكم تخاااوني حياااكم

مشي عنهم قمااااد متجه لخيمة الحكيم وربعه منصدمين يناظرونه وبعدها لحقووه


بالخيمه كانت

بنية الحكيم جالسه تضمد جروووح بعض الفرسان الي انجرحو بالموااجهه الي صااارت بالصبااااح وكانت شوق باخر الخيمه بعد جالسه تضمد جرووح واحدن ثاااني... الخيمه كان نايم فيها عدد قليل من الفرسان الي انصابو ويحتاااجون لعنااايه بينما كان الحكيم ببمكان ثاني يعالج جرحى باخر الجيش

طل واحد من ربع قماد بالخيمه وصاااح


متعب:ودنا ببنية الحكيييم لجل اتشوووف صاحبنا المجروووح


قامت بنية الحكيم وهي تتخيل ان الحاله الي جااايه كااايده

نوير:هاتوووه هاتوووه لداااخل

ابتسم متعب :هالحييين نجييبه

كانت شوووق تناظرهم وهي مشغوله بلف يد الفارس الي عندها

ثواني ورفع الفرسان باب الخيمه محسسين الي بالداخل ان الي جااااي حالته كااايده

دخل قماد وعيونه تدور بسرعه بكل الي بالخيمه ومن بعدها عاااود وناظر بنت الحكيم

قماد:انتي بنية الحكييم؟؟

نوير:ايييه انا وش الي يصيير؟؟

رفع قماااد يده وبااان الجرح الصغير الي فيها:يدي منجرحه وتريييد من يداويييها.. عاااد هم قالووولي

ان الي يداااوي اهنيا شوووفته بس تكفي ويطيييب الجرح

بنت الحكيم ظلت تناظر قماااد ماهي فاااهمه هو وش يرييييد؟

قماااد بابتسااامه تسحر:هاااه ما ودج تشوفيييها؟؟

متعب:اقووول يا بنت شوووفي وش هووو علااااجه ترا هذا قماااد العطااااوي

نوير من سمعت انه قماااد العطاااوي ماحبت انها تبين ضيقتها من الي يسويه ورااحت بالحااال من بعد ما طلبت منه يجلس لجل اتجيييب الدوا وتطهر جرحه

جلست مقبلااه وهو يناظرها بابتسامه وكل شوي يناااظر ربعه في حييين كانت شوق تغلي من الغضب للي قااااعدين يسووونه

انهت شوق الي بيدها وقااامت طالعه من الخيمه وهي تحس بدمها يغلي وماتعرف ليييه..بعدها بشوي طلع قمااااد في حين كل واحدن من ربع قماااد اخذ يشتكي لبنية الحكيم عن وجع فييه وهم يضحكووون


كانت واقفه قدام الخيمه بكم خطوه بعيده عن الباب وهي تناظر لقدام وتفرك ايديها مشي قمااااد لين ما وصل لجنبها ووقف وقف وماقااال اي كلمه ظل واقف يناااظر لقداااام ومن بعدها مشي خطوتين ووقف اشوي وبعدها مشي متوجه للمكان الي كاااان فييه طلعو ربعه وهم يضحكووون من بعد مافتنت فيهم بنية الحكيم للي قاااعدين يسونه


ومن بعد ماراااحو

التفتت شوق لنوير الي ما وقفت من الشتم

نوير:هذووول فرسااان ودهم يغزووون عووووذه منهم

رجعت نوير للخيمه وابتسمت شووق من الحال الي خلوها فيه



.................................


ماجد ومعه حرمته غزيل بالاوله اتوجهو لديرة اهل غزيل لين مايعرف ماااجد المكااان اليي فييه عيال العطاااوي وياااخذ لهم راكااان وظل راكااان عند غزيل تهتم فييه وتسقييه من حلييب النياااق وانشغل ماجد عنهم بتدويره لعيال العطاااوي لجل ايسلمهم الامااانه الي معه


باليوم الثاني اتفق عتاب مع الفرسان الي كانو بقافلة قوته انه يجندهم لجل ايغزوون معه بغزوته ذي ووعدهم بماال وحلال كثير من بعد ماينتهو من الغزوه وظلت عبله لحالها في الخيمه اسيره ومعها كم حرمه اتفق معاهن بعد عتاب لجل ايكونن مع بنت الحكيم وبنيته ومن بعد ما اخذ موافقتهن شرع لهن باب الخيمه لجل ينضمن لخيمة الحكيم واول ما جت عبله تطلع منعها عتاب من الطلعه

عبله:ليييه يا خوووي

عتاب:انتي بالذااات ما ودي ايااااج تعتبي باب الخيمه

عبله:ودي اكووون عوييينه معهن

عتاب:للا يا عبله للا تكفيييني الضربه الي براااسي ما ودي بضربااات ثااانيه بربعي الزمي الخيمه لين مانخلص من الغزو

التفت عتاب لسعد الي كان يضحك وشدد عليه بامر عبله

سعد:لا تشيييل همها يا خوووي بوجهي


راح عتاب ونزلت عبله عند رجووول سعد

عبله:ارجااااك يا شيييخ ارجاااااك الحال الي انا فيييه مهب بحااال خلني اكووون معهن

سعد:للا ودج اتكوووني اهنيا انتي مامنج امااان ابد والي شاافه خويي من خويتك يكفينا لجل نااخذ الحيطه منج هالحين اخلي اثنين من الحراس يوقفون بالباب لجل يمنعوونج من الطلعه

راح سعد وظلت عبله تناظرهم وهي مقهوره


جلس عتاب قريب من الليث الي كان ضايقن خاااطره

عتاب:بعدها الضيقه يا خوووي بصدرك

ليث:والله انها مهب بكيييفي احس روووحي ودها تفااارقني

عتاب وهو يناااظر الفرسان:هذا الشوووق يا خوووي الشوووق لزوووم تصبر حااالك وان شفت ان مابه فووود توكل على الله وعاااود لهم

وقف ليث:للا يا عتاااب حنا بدينا الغزو ولزوووم ننتصر بعووون الله الضيييقه تنفرج ...اقووول الجماااعه مابينو من بعد ما انتصرنا عليييهم

عتاب:وكاااد انهم يعدووون عدتهم من بعد ماعرفوان الي جايهم غزو مهب اي غزو

ليث:ليييه يا خوووي مانهجم علييهم

عتاب:ديرتهم منيعه لزووم بلاوله نجهد فرسااانهم بالغزو خارج الديره ومن عقب نحتااال عليهم بالحيله لجل ندخل الديره المهم ان كل الفرسااان مستعدييين

ليث بابتسامه:اقووول يا عتاااب ترا اخوووك رجع لعلووومه الي تخبرها هذا هو من صباااح الله خيير وهو رااايح جاااي لخيمة الحكيم ولبنيااات

عتاب هز راااسه:وش اسوي له ..كان حاله من بدينا ابد مهب عاااجبني مدري وش هوو الي يدووور براااسه


ليث:شوفة لبنيااات وكااااد هي الي عدلة الي براااسه


ضحك عتاب وليث معه



بخيمة الحكيم وبالوقت الي يطلع منه الحكيم وحرمته لجل يجمعو من النبتااات الي تنبت بالجبل لجل الدوا الي يساوونه

عااود قمااد وربعه ...مد قماااد يده لبنت الحكيم

قماااد:ما ودج اتطيبين الجرح يالي سويتي لج اجرووح بمكااان ثاااني


عليت ضحكااات ربعه على حجيه مع بنية الحكيم

نوير سايرته وبدت تفك الفااافه عن يده واخذت تداااوي الجرح وهي تكبت غيضها منهم...هي اشتكت عند امها من الي يسويه بعض الفرسان معها وقالت لها انها تتجاهلهم وماتاااخذ وتعطي معهم

قماااد:اقووول يا علتي ودواااي اليوووم الخيمه زاااايده كثييير من فضل ربي وش الي صااار

نوير:هذيلا من الي كانو بالاسر جبووهن لجل ايكووونن عوينااات لنا

قماد:اويلااااه خيمة الاسر كان فيها غزلااان وحنا مادرينا ...رااااحت علينا يا الربع

متعب:يقولووون ان باااقي اهناااك بنيه

قماد ونظره اعطااها لشوق الي كانت جالسه تداااوي وابد ما ناظرت حدهم وهي بطرف الخيمه من الجهه الثااانيه

قماد ونظره عند شوق:ايييه لزوووم نرووح ونشوووفها

متعب:اجل نطلع من اهنيا لعندها

Lamis
06-15-2011, 10:11 PM
باليوم الثاني كان الكل جالس بمكان قدام الخيمه الكبيره يناظرون الفرسان وكان قماد معهم المره ذي واقف ويصب قهوه لليث وسعد وفهاااد

اقبلت عليهم شوق ومد فهاااد ايده لجل تجي وتجلس جنبه جلست شوق وهي مبتسمه واخذ فهاد يهمس لها وهو ينظر ناحية عايض الي كان جالس قريب منهم

مد قماد فنجال لقهوه لفهااااد:لقهوه يا شيييخ فهااااد

فهاد مد يده وهو مبتسم:تسلم يا خوووي

حست شوق بقليبها وقف اول ماناظرها قماد بنظره جمدتها وهو يقوم ويتوجه لمكان ثاااني

التفت ليث لشوق الي جالسه جنب فهاااد وابتسم مع ابتسامتها واشااار لها بيده انها تجي وتجلس قريب منه ...بعض الجالسين استغربو وقامت شوق وهي متردده وجلست قريب منه

شوق:وشلووونك يابو راكااان

ليث:عز الله ان شوفتج تذكرني دوووم بوجهه

شوق:انت صحيح تشوفه يشبهني؟؟

هز لها راسه:مدري احس برااحه من شوفتج وكاني بشوفتج اشوووفه

شوق:ودي لو انه معنا اهنيا ...يا ويييلي والله اني احطه بعيوووني

ابتسم ليث

قام قماد وتوجه بالدله والفنجال لعاايض الجالس وصب له لقهوه

قماد:تفضل

عايض:عنك يا خوووي اصب انا عنك لقهوه

قماد:للا قماد مايتنااازل عن قهوته الي يسويها لزووم هو الي يصبها للجالسيين

عايض:تسلم يا خوووي

قماد بتلميحاات غير مفهومه:النووبه الي فااتت لقهوه انسكبت وماشربت منها مير النوبه ذي لزووم تشرب منها

عايض اخذ ينااظر قمااد وهو وده يذكر اي نوووبه يقصد فيها

قماد:هاااه وش رااايك بلقهوه

عايض:زيينه وتقند الرااس

قماااد:لو انك شربت منها النوبه الي فاااتت كان ذكرت انا مقصدي اي نوووبه

عايض:يا خوووي ترااني مدري وش تقصد

ضحك قماد وهو يوقف:ما عليييك مني يا خوووي ترا هرجي كثييير ...قليييل الي يفهم المقصد منه وعاااتب عليييك يا خوووي انك تااارك المهره الي ودك تشتريها

قدام الف شرااي

عاايض:ماخبرت يا خووي اني نووويت اشتري مهره

قماد:تقهوا طال عمرك تقهوا ولا تشغل بااالك بهرجي

قماد وهو يحط الحطب على النااار ونااار يحس فيها تغلي بصدره""زييين يا بنت الشيييخ طاااايل ولييث وش ودج بعد تجلسييين معه هو رجاالج ذا اهبل مايشوووف بعيووونه وشلون يرضاها انج تنططي بين الرجاااال ااااه ويلي من الحااال الي انا به

والله ان ما ودي اشغل نفسي بيها مير وش اسوي بالقلب الي تولع ووده يحترق منها"

كانت شوق تبتسم ازود وليث يسولف لها عن روحاته لشوفة راكان وامه

جلس قماد بمكان كان يقدر فيه يناظر شوق الي قامت من بعد ما انهى ليث هرجه معها ومشت مااره من المكان الي كان قماد جالس فيه ومتكي على يده وهو متمدد قليل

قماد بصوت مايسمعه حد فييه غير شوووق من اول ما مرت قداامه:وحنا ...ما ودج تقعدي معنا تسولفيين هو حلاال لغيرنا وحرام علينا

وقفت وناظرته وتلاقت عيونهم بعدها التفتت وراحت للدله وخذتها ورجعت عنده

جلس قماد وهو مبتسم لانه يدري ان دلة لقهوه خاليه ومابها قهوه لاكنه سايرها جلست قريب وصبت له واعطته رفع حواجبه وهو يناظر بالفنجال الفاضي وابتسم

بعدها صرف نظره بعيد عنها وهو يدعي انه يشرب لقهوه وشوق تحس برجفه من الي قاااعده تسويه

ناولها الفنجال مرتن ثانيه لجل اتزيده ورجعت تصب له وتعطيه الفنجال

اول ما اعطاها الفنجال للمره الثالثه وهو يطلب المزيد تلاقت اعيونهم وابتسم

شوق:اعجبتك لقهوه

قماد بابتسامه :عزالله اني ماشربت اقهوه مثلها ابد

شوق:تقهو ...تقهوا الدله بعدها مليااانه

قماد:خوفي انج تتعبي وانتي تصبي لقهوه

شوق:مابه تعب ...لجل ولد العطاااوي نصب لقهوه فارس الفرسااان لولاااه ماردينا الجمااعه بالامس مهزومين

ناظرها قماد بغيض وهو يحس بشمااته بهرجها

شوق:ازيدك اقهوه طال عمرك

قماد:هقوتي اني بعدني ماهزيت فنجالي يا بنت الشيخ طايل

شوق بابتسامه:ايييه تقهوا

قماد وهو يعاود لرفع حواجبه:قريب بعد راح اتشوفيين وتسمعين علووومن كثيره عن ولد العطاااوي وهو يغزو الديره ويسبي كل مزاييين الديره...

غمض عيونه:اويلاااااه يقولووون ان زينهن ما ينوصف

ناظرته شوق وهي تحس بدمها يغلي

ابتسم قماد ورجع يقول:ويمكن بعد ياخذون من عندنا سبيات تدرين عاااد وش راااح اسوي لو انهم خذوووج سبيه

ناظرته شوق وودها تعرف وش وده يسوي

قماد وابتسااامته تزييد:ودي اروووح واحب خشمه الي خذاااج عنده سبيه

شوق وهي تنتفض من الغيض:اتخسى وانا بنت الشيخ طااايل مايلمسوووني وانا وراااي رجااااال

قماد من الغيض لطم الدله الي بيدها ومسكها من يدها بقو وهو يصرخ عليها

الكل نط وصرخ عتاب وفهاااد عليهم

عتاب:قماااااااد

فهاد:شووووق

سحبت شوق يدها بالقو من يده والتفتت رايحه للخيمه وظل قماد يناظرها بغيض لين ما اختفت ومن بعدها التفت عنهم وراااح

التفت فهاد لعتاب:ارجاااك يا خوووي السمووحه تراها ملسونه ووكاااد غاضته بكم كلمه

زفر عتاب وهو يدري ان قماااد وكاد انه يكوون هو السبب


بمكان ثاني سمع سعد وليث صريخ جااي من خيمة عبله وبالسرعه راحو لهنااااك


تفاااجئ سعد بالحااارس بداخل الخيمه وكان ناوي يطلع ومسكه سعد وتفاااجئ انه ينزف

الحارس:يا عمي الشيييخ هي هي هي السبب

ناظر سعد عبله الي كااانت تبكي

عبله:كذووب كذوووب هو الي تهجم علي

الحارس وهو متالم:هيي الي دعتني

عبله:خسييييس والله انه كذووووب

التفت سعد على عبله وخلاها تسكت بالكف الي جاها

سعد وهو ينزع حزام سلاحه:وش ودج تسوييين هااااه وش ودج اتسوييين وانا الي قلت انج بوجهي ودج تفضحييييني

عبله وهي تتراجع والخوووف بعيونها:والله اني بريه بريه هو الي تهجم على

سعد:عتاااب ما كذب يوم قااال وانا وانا للمره الثااانيه انخدع ..لاكن عهدن علي اني اخليييج تاخذييين جزاااتج وهالحييين

تفاااجئت عبله بحزااام السلاااح الي اخذ سعد يضربها فيييه الا ان لييث دخل علييه وجره بعيدن عنها

الليث:تعوذ من الشيطااان يا رجااال واترك الحرمه

سعد:اتركني يا خوووي اتركني لزووم تاخذ جزاااتها وتعرف هي بوجه من

ليث:زين زييين يا خوووي الي خذته يكفيها واتركها ودك ايااها تموووت بين ايديييك

طلع سعد وهو مقهووور من عبله وطلب من الفرساان ياخذون الحااارس عند الحكيم لجل يضمد الطعنه الي جته من عبله

اول مادريت طيبه عن الي صااار لعبله راااحت عندها ومعها المها حاول سعد انه يمنعهن من الدخول عندها لاكن المها اصرت انها تشوفها

طلعت المها للخارج وناظرت اخوها سعد

المها:وشلووون يطااوعك قلييبك يا خوووي تسوي بيها كذا

ناظرها سعد:ما جاااها مني شي هذا كله من تحت راسها وشلووون من بعد ماقلت لهم انها بوجهي تسوي الي سوته

المها:وش سوت يا خوووي انها تدااافع عن حالها اخطت

سعد:كذوووب هي الي دعته ترااها مهب بهينه وكل الي يصيير من تحت راسها ودها تهج

المها بغير تصديق:خلها تهج انته وش اتريييد منها وش اطلااابتكم منها

سعد:انتي نسييتي يا المها انها انهبت الذهووب هي وخويتها

المها:ذهوووبكم وعاااودت ليكم وش اتريييدو منها

سعد:حنا هالحييين بغزو ويوم ننهي الغزو حينها نشوووف وش راااح نسوي معها

المها:تراااك يا خوووي اذيتها كثيير والحرمه موجوووعه حييييل ودي اطلب حرمت الحكيم لجل اتجي وتعاااينها

سعد:سوي الي تريدينه مير اخذي حذرج انتي والي معج

تركها وراااح

Lamis
06-15-2011, 10:12 PM
الجزء التاسع والعشرون




واصل ماجد بحثه عن عيال العطاوي من بعد ماترك حرمته والعيل في ديرة اهلها بحماية شيخها ومن بعد ما وصلتها علوم ان عيال العطاوي بغزوه عاود وهو يفكر وش يسوي بالعيل هو ياخذه لهم ولا يتركه لين ماينتهو من الغزوه


لاكنه وهو معاااود تصدوله قطاعين طرق انهبوه ونهبو خيله وتركوه وهو منصاب برجله




ابو عساف جهز اقوا الفرسان عنده لجل يطلعون ويتلاقو مع عيال العطاوي وتجهز عيال العطاوي ومعهم الفرسان بعد لجل يتقدمو لجل يلاقو الفرسان الي طالعه لهم


تفاجى قماد بشوق راكبه الفرس وواقفه جنب عمها فهاد لجل تمشي معهم للغزو


مشى بفرسه ودار عليها دورتين وهو مهب مصدق انها ناويه تمشي معهم


بعدها التفت لفهاد


قماد:هذي وين ودها تروح


ابتسم فهاد:ودها تغزوو


قماد:صااادق بهرجك يا خوووي


التفت بعدها لاخوه عتاب:وانت يا عتااااب ودك تسكت على الي يصييير


عتاب وهو وده يكبت ضحكته:وش الي ودي اسكت عنه يا خوووي هي برضاها ودها تمشي معنا


التفت قماد لشوق ونظراته غاضبه وبعدها حرك فرسه وابتعد عنهم


طوال مدة مسيرهم وقماااد يحس انه مقهور من شوق الي مشت معهم ومتعجب وشلووون وافقو على روحتها معهم




عتاب:يا خوووي يا فهاااد والله اني شااايل هم لبنيه معنا وشلووون ودك تخليها


فهاد:شووق يا عتاب لها خال من اشجع الفرسان كان دايم مهتم بتعليمها الرمايه وهي ماشالله تعرف احسن عني فيها وانا لولا اني ماقد اختبرتها بيوم من الايام كان مارضيت على جيتها معنا


عتاب:زين الله يعييين



تحركت جموع الفرسان وظل بعض الفرسان لحماية الخيام الي فيها ضبيه ومعاها رجلها الشيخ والمها وحرمة الحكيم وبنيتها وبقية الحريم والسبيه الي هي عبله


واول ما تواجه فرسان العطاوي مع فرسان ابو عساف عاااود قماد لعتاب


قماد:خلها تعااااود خلها تعاااود يا خوووي


عتاب:قماااد انت وش الي يدوور برااااسك هالحييين مابه وقت ولبنيه ملزمه تجي انت وش بك


قماااد:يا خوووي مهي بزييينه بوجيهنا اننا ناخذ حرمه تغزو معنا ليييه محنا بفرسااان


عتاب:ماهو ذا الي يدووور براااسك يا خوووي قل انك مهتويها وخاااايفن عليها


اخذ قمااد يدور بالفرس حولين عتاب:وش الي اهتوي فيها انت ناااسي هي وش كااانت تسوي فيييني


عتاب:اجل يا خوووي اترك عنك الي قاااعد تفكر فييه وخلنا هالحييين بالي حنا مقبليين علييه


رجع قماد ودار حوالين شوق الي امرها فهاااد انها تعاااود ورا الفرسااان



قماااد:زييين هالحييين ودنا نشوووف وش راااح تسوييين يوم انج تنخذي عندهم سبيه


ناظرته شوق وعاااودت تناااظر لقدام وهي منغاااضه حييل من الهرج الي قاااعد يقوله


واول ما شاااف قماااد ان المواجهه بدت مر من قدام شوق وامرها


قماد:اتبعيييني


ظلت شوق واقفه بمكانها


قماد:قلت اتبعيييني


امر قماد كل الفرسان الي كانو قريبين من شوق انهم يتبعونه واخذهم لخلف التله وامرهم بالرمااايه من فووق


التفت قمااد لشوق:ما ودي اياااج تفااارقي مكااانج ذا


شوق:ودي اكووون معهم


قماااد:اسمعيييني زييين ترا معاااد فيني صبر على عنااادج ذا والله ان تحركتي من اهنيا ان قد تشوووفي شي ما يسرج


تركها من بعدها قماااد وانظم للي تحت التل لاكن شوق سوت الي براسها وانضمت للي يرمون من فوق


انتهت المواااجهه بانسحاب فرسان ابو عساف


وظلو على هالحال يومين كل يوم يتواجهون



........................................



استعاااد ماجد عافيته واخذ العيل من بعد ما قرر انه لزوووم ياخذه لعيال العطاوي من بعد ماجته علوووم ان اهل قبيلته اخذو يدوروون عليه وبدا مع حرمته رحلتهم للمكان الي عرفو ان عيال العطاااوي فييه


وبيوم كان الفرسان مستعدين انهم يواجهو فرسان ابو عساف انصاب واحدن من الفرسان ولزم قماد على شوووق انها تظل معه لجل تسعفه لجل يرتاااح من التوتر الي كان يحس فيييه طواال المده الي فاااتت


وافقت شوق وهي تشوووف ان الفااارس بحاااجه ان حد يسعفه ...رحل الفرسان وتركوها معه ضمدت جراااحه وعااانته لجل ياكل شي ومن بعدها نااام وظلت هي جالسه قريب منه


الفرسان تواجهو مع فرسان ابو عساااف وبدت الي اخذ ينسحب اكثر واكثر وهو كل يوووم يطلع لهم بفرسااان اكثر الا ان عيال العطاوي والفرسااان الي معهم كانو يسقطووون اعداااد كبيره منهم وصااارو يتقدموووون اكثر للمكان الي عااايشه فييه قبيلة ابو عساااف


انصااب قماد باصاابه خفيفه بيده الي اخترقتها الرصاصه وطلعت وظلت يده تنزف اصر علييه سعد انهم يعااااودون لجل يوقفو نزيييف الدم


الحكيم كان منشغل بفرسااان كثيره وقرر سعد انه يعاااود بيه عند شوق الي كان معها بعض الادويه واول ما قرب قماد وسعد من المكان الي تركو فييه شوق والفااارس تفاااجئو بالفااارس الي كان متهجم على شوووق ويحاااول يغدر فيهااا


انتزع قماااد الفااارس وعيونه كلها شرااار وهو يشوووف شوق الي تمزعت ملابسها وبانت اكتافها


الفااارس اول ماناااظر عيووون قماد اخذ يصيييح


الفارس:هي يا عمي هي هي الي دعتني


كانت لطمه قويه جت على وجهه من قماااد وهو يصرخ عليييه:كذووووب


الفارس وهو يزحف على الارض مبتعد عن قماااد:انا ماسويييت الا الي هي تريييده


مسكه قمااااد بيده الغير منصاااابه واحكم مسكته على رقبته وده يزهق روووحه


سعد:اتركه يا قماااااد اتركه


قماد:لزووووم يمووووت الخسييييييس


سعد:اتركه يا خووووي لي معاااه هرج لزووووم اعرفه من قبل لا يمووووت


اخذ سعد الفارس من بعد ماعرف انه هو نفس الفااارس الي تهجم على عبله


التفت قماااد على شوووق الي كااانت تبكي وتحاااول تستر اكتااافها ببقااايا الثوب المتمزق قرب منها خطوه وهو يمد يده لجل تقرب منه ... شوق ماحست بحالها وهي تندفع لصدره وهو يلمها بحييييل


كانت ترتجف من الخووووف وهو يرتجف من الغيض


سعد وهو ممسك بالفااارس وينااظر بعيووونه:وهالحيييين يا رجااال ودك اتقووول لي انت وش سالفتك مع الحريم هووو زيينن فيييك كل مالقيناااك مع وحده قلت هي الي دعتني هااه


الفارس:يي يييا يا عمي عهدن على ماعيييدها نوبتن ثااااانيه


سعد:ودك هالحييين تقووول لي الحرمه السبيه دعتك هي بعد


الفااارس:للا يا عمي للا انا نفسي شييينه وعهدن علي اني معااااد اعييييدها


سعد بعدم تصديق:هي اجل مادعتك


هز الفااارس راسه بلاااا وانهااال عليه بعدها سعد بالضرب وهو يحس انه مقهوووور منه


اخذ قماد شوق لورا الصخره الي كانت قريب منهم وهي بعدها ملمووومه لصدره وتبكي بشهقااات عاليه حاول قماد انه يكتمها وهو يلمها على صدره


قماد:ارجاااااج يابنت الشيييخ طااايل ....ترااااني موجووووع حييييل من الي جرااالج لا توجعيييين قلبي ازووود ببكاااج


شوق وهي تبعد وجهها عن صدره وتناااظر بوجهه:انت هذا الي ودك اياااه يصيييرلي


تفاااجئ من الي تقووولها ولم وجهها لصدره:انكتمي وش الهرج ذا الي قاااعد تهرجييينه....................هذا كله من تحت يدج انتي الي جيييتي بمكااان مهب مكااانج ولزمتي انج تغزييين


شوق بصوت منكبت:هذا شي مايعنيييك وانا بكييييفي


لمها حيييل قماد لصدره وهو يرفع يده المنصابه ويحيط بها شوق


قماد:لو اني ما انصبت وعاااودت اهنيا كااان شفتي الكيييف الي تحجييين عنه كان دريتي انا وش الي كنت خااايفن منه


شوق:وكاااااد انك انت الي قلتله يتهجم على


قماد:انا يابنت الشيخ طااايل!!!؟؟ انا؟!!!؟


ظلو على حالهم لين ماحس قماااد ان ارتعاااشتها بدت تخف ...بعدها اشوي عنه وناظرها وشاف نظراتها الي صارت تصد بها من خجلها للي يصيير لهم


قماد:خليييج اهنيا ودي اجييب الشال الي بسرج الفرس واعاااود لييج


تركها وعاااود للفرس واخذ الشال وجاااب الفرس وجا عندها لفها بالشال انتبهت حينها شوق ليده المنصابه بعد ما شااافت الدم الي بقع فيها من بعد مارااح لجل ايجيييب الشال


شوق:انت مصيوووب؟؟


ناظر بعيونها:ما هقوووتي ان بنت الشيييخ طااايل يهمها ان كنت مصيوووب اولااا...امشي ودنا نعااااود للخيام


لزمت شوق السكووت وهي تشوووفه صاااد عنها


صعد قماد الفرس ومد يده لها لجل تصعد معه على الفرس بالوقت نفسه اخذ سعد الفارس من بعد ما قيد ايديه وخلاااه يمشي وراااه معاااوديين للخيام وطلب من قماااد انه يسرع قدامه لجل يسعف يده الي كانت تنزف


قبل لا يوصلون للخيام حست شوق ان قمااااد بدا يفقد وعيه من كثر الدم الي نزف منه وقفت الفرس وسااعدته انه ينزل وفقد وعيه اول مالامس الارض جنت حينها شوق وهي تحاااول انها تخليه يعاااود لوعيه ومن بعدها شقت الثوب عند الاصااابه وبدت تضمد الجرح وتحاااول انها توقف النزييف


شوق:يا وييييلي يا وييييلي ارجاااااك ارجاااااك لا تتركني وش اسوووي وش اسووووي


قامت شوق تمشي رايحه جااايه ماتدري وش اتسوي وتحاااول انها تذكر النبته الي علمها الحكيم انها تشفي باذن الله من النزييف لقتها وخذتها بالسرعه تحاااول تسعف بيها قماااد



وصل سعد بالفارس الي غدر فيهم من طريق ثاااني واخذ يسال عن قماد وشوق وخبر المها بالي صااار


طلب من الفرسان انهم ياخذو الفارس وياسرونه وعاااود هو ومعه بعض الفرسان يدورون قماد وشوق



كانت جالسه ووجهها للجهه الثانيه وهي تهز راسها :يا ويييلي يا ويييلي


فتح قماد عيونه وشافها.. تحامل على نفسه وجلس من غير ماتدري وصار وجهه قريب من كتفها اول ما حست بانفاااسه التفتت وناظرته وهو العرق ينزل من جبينه


قماد:والله الي رفع سبع سمواات اني ماقلت له يسوي الي سوااه


ناظرته شوق بخوف وهي تشوف انه عاااود يفقد وعيه مرتن ثااانيه


شووق:يا ويييلي قمااااد قمااااد ارجاااااك يا ولد العطااااوي وش الي يصيييرلك


انتبهت شوق لصوت اقدام الخيل وقااامت بسرعه وهي تشوووف سعد وتركض له لجل تطلب معونته



بخيمة الحكيم مدد سعد قماد وعاااينو اصابته



المها خذت شوق لخيمه ثاانيه وقعدت تهديها من بعد مادرت بسالفة الفارس الي تهجم عليها ولزمت عليها ماتطلع من الخيمه لين مايعاااود فهاد


قدام الخيمه طلعت المها وشافت اخوها سعد الي كان باين بوجهه حجي


المها:وش فيييك يا خوووي


ناظر سعد لخيمة عبله وهو يحس انه مايعرف وش يقول


سعد:وشلوونها


المها:من تقصد يا خوووي؟


سعد:السبيه


المها:والله يا خووي البنيه مهي راااضيه تاكل الزاااد وملزمه ماتحجي معنا


سعد:قوليلها يا خيه ان حنا درينا ان الفااارس هو الي اخطى وانه اعترف بالي سوااه وان ...هي مادعته مثل ماقاال


المها:هي تدري يا خوووي انه هو الي غلط عليها وانها مادعته انت بس يا خوووي الي صدقت حجيه


سعد:زييين بلغيها ان حنا درينا وانه خذ جزااااته وباذن الله من بعد مانخلص من الغزو يصير الي تريده


المها:زين يا خووي


باليوم الثاني



دخل عساف على ابوووه بمجلسه


عسااف:ودي اعرس يا بووووي


ابو عساااف:تعرس يا عساااف وحنا بغزو


ضحك عساف:يا بوووي وش رااايك بالي ينهي لك الغزو ذا


ابو عسااف:وشلووون يا ولدي


عساف:الامر هين يا بوووي مير بلاوله خلني اعرس وانت تشوووف عقب وش راااح يسوي عساااف لجل يخلصك من الي تهجمو علينا حنا يابو عساااف نااااس كل القبااايل تهااابنا وشلوووون يجووون ذولا هالحيييين ويخلووونك يابوووي بالحاااله ذي


ابو عساف:عزالله يا ولدي اني مقد شفت ناااس ماتهاااب الموووت مثلهم ..زين يا عساااف ودي الليله اخليييك تعرس اشوووف من باااكر وش راااح تسوي


عساف بفرحه:ابشر يا بووووي ابشر



.........................




وصل ماااجد وحرمته للمكان الي كانت لخيام التااابعه لعيال العطاااوي ومعه راكااان استقبلهم الشيخ وظبيه


بداخل الخيمه سمعت شوق صياح العيل وطلعت راحت لهم بالحااال واخذت تناظر راكااان


شوق وهي تمد ايديها للعيل:احس اني شفت العيل ذا من قبل


ماجد:هذا راكااان العطاااوي


شوق بفرحه:يا وييييييلي وش اتقووول


اخذت شوق تناااظر راكاان من بعد مازاااد وزنه تغيرت ملامحه عليها


شوق:راكااان ايييه هو هو يالبي قليييبه


احضنت شوق راكااان


وكان قماد طالع من خيمة الحكيم يناظرهم ويناااظر العيل والي جو معه وظل واقف بمكاانه


تقدم سعد منهم


سعد:وش السااالفه


شوق ناظرت سعد:هذا راكااان راكااان ولد الليث وكااااد ليث يوم يدري يفرح كثييير


ناظر ماجد حرمته ورجع يناظر شوق


سعد بابتسااامه:صحيييح


ناظر مااجد:من انت وليييه العيل معكم وامه وييين هي؟؟


ماجد:هو ابو العيل وييين؟؟


سعد:بالغزو


صمت ماجد وهو يحااول يلاااقي حجي غير الي جاااي يقوله خوفن من ان ليث يعاااود للديره لجل ياخذ بثاااره من الي قتلو حرمته


ماجد:ام العيل تعطيكم عمرها

Lamis
06-15-2011, 10:13 PM
صرخت شوق وهي تضم راكاان


سعد :وش اتقووول؟


ماجد:الحرمه صااابتها حمى شدييييده وقالت ان مت خذو العيل لابوووه وهي تعطيكم عمرها مالقيينا لها علاااج والله اخذ امااانته


سعد:لا حول ولا قوة الا بالله


بكت شوق وهي تضم راكاان وقربت منها المها وحاولت انها تااخذ منها العيل الا ان شوق عيت ومارضيت تعطيها اياااه ومن بعدها خذتها هي والعيل لداخل الخيمه


حاول سعد مع ماجد وحرمته انهم يقعدو الا انهم رفضو وعاااودو لديرة حرمته عازمين انهم يضلو فيها ومايعاااودو للديره


البدور فاااقت واخذت تسال عن عيلها وعرفت ان مااجد خذاه لعيال العطاااوي مثل ماطلبت منه ظلت بالفراااش تحاااول انها تستعيد عافيتها لجل تقدر تلحق وليدها وتعاااود بيه الا ان تفكيرها بليث الي حسبت انه مااات وفرقى وليدها خلاها تتعب اكثر وتظل بلفراااش


ارسل سعد لليث من يبلغه انه لزووووم يعااااود لجل شي مهم وعاااود حينها ليث وعتاب ومعهم فهااااد


قدااام الخيمه الكبيره الي منصوبه بوسط المكااان نزلو الفرسااان وتوجهو لسعد وقمااااد الي كانو بالانتظااار


ليث:وش الي يصييير وش اترييييدني له يا خوووي


ناظره سعد وعجز لسااانه انه يقووول له بالي صااار


عتاب وعيونه تجوول بالمكااان:قماااااد وش الي يصييير؟؟


قمااااد بعد نزل راااسه وهو عااجز عن الحجي


ظهور شوق بالعيل اختصر كل الحجي وعيوووون ليييث تتسع بعدم تصديق وفرحه غاااامره تنرسم على وجهه


زادت ابتساااامته وهو يختصر المسااافه بخطوووات سريعه ويااااخذه من يدها ويحضنه بالحييييل


ليث:اويلااااااااااه


ناظر ليث راكااان بعدم تصديق ورجع يضمه وينهاااال عليه بالقبل ويزيييييد من ضمه


ابتسم عتاااب وناااظر قمااااد:وماودك اتحجي يا خوووي


بعد ما اخذ ليث كفااايته باعلااان شوقه لراكااان التفت لشوق وللي معها وقوووف وما شااااف الي تمنى يشوها حينها اندفع للخيمه يمكن تكووون جواها ومعنده ماتطلع لاكن الخيمه الي مابها حد خلااه يعاااود لهم وهو ينااااظرهم


وخيم السكوووت مرتن ثااانيه


حس بشي بدا يوجعه بصدره لاكنه تجاااهله


ليث:ام راااكااان ويييين؟؟


التفتت شوق له وعيونها تسيييل من الدمع


بعدها ناظر ليث سعد وبامر جدي:من الي جاااب راكااان يا سعد وامه ويييين؟؟


سعد:الي جااابه رجاااال ينقااال له ماااجد جابه هو وحرمته


ليث واحساااسه ان قليبه طاااح:والبدووور ماجت؟؟!؟


سكت سعد


ليث:وش السااالفه؟؟


سعد:الله خذا امااانته


كانت نظره غير مفهومه من ليث


سعد:يقول الرجال ان صااابتها حمى شدييييده عيو يلااااقو لها علاااج وانها قااالت ان مت خذووليييدي لابوووه


لثااانيه حس ليييث ان ايديييه مهي قااادره تمسك راكااان وشوووق تندفع عنده تحاااول تاخذ العيل الا انه احضنه بالحيييل وهو يقول لها تتركه


ظل ليث ينااااظر الارض وسكوووت مميت يخيم بالمكااان


كانت دموعها تسيييل بغزاااره قربت منه مرتن ثااانيه


شوق:ارجااااك يا ليييث اعطيييني راكااان


ليث :ودي اظل معه لحااالي


تركهم ليث وهو يمشي رااايح لتله قريب ومعه ركاااان وظل جالس معه بعيد عنهم وهم يناااظرونه


المها كانت بعد تبكي وتفاااجئت بيدييين تلفها وتاخذها للخيمه لجل ايلمها له وزاااد بكاااها بحضااانه هناااك


فهاااد:المها ليييه يا حبة عييني البكا

Lamis
06-15-2011, 10:13 PM
المها:مدري يا فهااااد العيل صاااعب علي حاااله من بعد امه

فهاااد:ابووه معه والكل بعد

شوق دخلت للخيمه واندفعت هي بعد لحضااان عمها فهاااااد وهي تبكي

فهاااد:يا وييييلي انتي بعد الله يعييين





تقرب عتاااب من ليث بعد ماخلاااه فتره كبيره جااالس لحاااله وجلس قريب منه وهو يحط يده على اكتاااافه

عتاب:يا خوووي ماجووور بالي صاااابك

كانت دمعه بطرف عينه حاااول ان عتاااب مايلاااحضها وهو يشغل حاله براكااان ووجع وجع كبيييير فاتك برووووحه وهو ماهو بمصدق الي انقاااال ماااتت ام العيووون الكحيله ماااتت والله ان تمووووت روووحي لو هي صحيييح مااااتت

ليث:لزووم اعاااود واتاااكد يا خوووي

عتاب بعدم تصدييق:وش الي قاااعد اتقوووله تتاكد من ويييش ؟؟

ليث:لزوووم اشوووفها

عتاب:الرجااال قال لهم انها ماااتت حول من الاسبوووع او اكثر ترجع لويييش يا خوووي ..والموووت حق وانت تدري ان ام راااكااان ماراااح تترك راكااان يفااارق عيونها لو ان هي بعدها حيه

هز لييث راسه رافض الي يقوله عتاااب والوجع يزيييد بصدره وعيووونه عجزت انها تحبس الدمع

عتاااب حس بفجيعة ليث وهو يزيييد من ضغطه على اكتااافه

كان ليث يحضن راكان وهو يحس ان انفاااسه الي كانت تطلع من جوووفه مثل النااار الي تحرق

ليث:خذ العيل يا عتاااب ما ودي احرقه بحرقة جوووفي

عتاب:تصبر يا خوووي الموووت حق وكلنا مصيييرنا الموووت

اخذ عتاااب راكاان وهو منوجع حاله على ليث وطلب من ظبيه تشوف العيل الا ان شوق اول مادريت انه عند ظبيه راحت لها وخذته


...................................



ابو عساااف اعلن الليله انه رااح يزف اولده عساااف على عرووسه متامل خير من ولده انه يخلصه من الي جو يغزووون الديره مايدري ان ولده بااات غرييق بدمه من بعد ما طعنته قوووت لين مالفظ انفاااسه الاخيره وهي بكاامل زينتها

بالصباااح قرب ابو عساااف من خيمة العرسااان ايرييد يسلم على ولده وحرمته


قوت:تفضل يا عمي الشييخ تفضل

ابو عساااف:عساااف وين هووو

قوووت:نااايم يا عمي نااايم حياااك يقووول ما وده يقوووم

ابو عساااف:ايييه وش الهرج ذا ينااام وحنا ورانا غزو

قوت ناظرته وانبهر ابو عساااف بزينها

قوت:وشلووون يا عمي يغزو وهو بعده معرس





ابتسم ابو عساااف:وش انسوي يا بنيتي الغزو ماجاااا الابوقت العرس

قوت:زييين الفرسااان كثيييره مهب بلزوووم ان رجلي يكووون معهم

ابو عسااااف:رجلج هو الي وعد ان يخلصنا من الغزو الي جااانا وهالحييين قووومي ودي اخليييه يقوووم لجل نستريييح من السااالفه ذي

قوت بابتسااامه:تفضل يا عمي ان كااان ودك تصحيييه هذا هووو قدااامك

سحب ابو عساااف اللحاااف من على ولده وشااافه غريييق بدمه

ابو عساااف:عسااااااف عساااااف يا ولدي

حينها صوبت قوووت السلااااح برااااس ابو عسااااف

ومن الخوووف برك على الارض ماهو مصدق الي يصييير له

قوووت:المووووت حق يا عمي الشييييخ

كااان على وشك انه يصيييح بالي بالقبيله الا ان قوووت خلت فوهة الباااروده بين عيونه

قوت:اسكت ...ترا ان سمعت لك صوووت فرغت الي بقي من الباااروده براااسك

ابو عساااف:انتي من ووو وش تريييييدي؟؟؟؟

قوووت:ماعرفتني يا شيييخ ناااظرني زييين تراااني ماربيييت الا قداااام عيووونك صحيييح صارلي ست اسنييين من طلعت من الديره مير ذاااكره حييييل كل فعااايلك الشييينه الي سويتها بديرتي ذاكره حيييل اليووم الي قتلت فيه امي وابوووي قدااام عيني وانا بعدني صغييره وذاكره حيييل انك خذيتني معك وخلييت وحده من عجااايز الديره تربيني عندها

ما جا ببالك اني كل يوووم انااظرك واذكر انك انت الي قتلتهم صحيييح كنت صغيره مير شوفتك قدااام عيني ماخلتني انسى

الشيخ ابو عساااف:انتي وش الهرج الي تقولييينه ..وودج هالحييين تقتليييني

قوت:ودي قليييبك بلاوله ينحرق على وليييدك الي قتلته بيدي لجل تحس بحرقة قلوبنا اما الموووت فهو جاااي ووكاد مهوب على يدي ..اهنااااك ورا الوااادي عياااال من سنييين وهم يعدو العده لذا اليوووم وودي انك تشوووف وش راااح يسووون فيييك وبقبيييلتك وانا الي جيييت من اجله انتهيييت منه الباااقي عليهم يسووون فيييك الي يريدووونه

الشيخ ابو عساااف:يا وييييلج مني يا ويييلج مني وين ودج اتروحييين من يدي

حينها انقض الرجال الي كااان واقف ورا قوووت وامسك بالسلااح الي بيدها قاومته قوووت وصااارت بينهم مشاااده لاكنها قدرت انها تخلص حالها وتهرب بالوقت نفسه كان هجوم عيال العطاااوي الي تحركو من ليلة البارحه بعد ما اصر ليث انهم يهجمو عليهم

صار الهجوووم ونجحت الخطه وقدرو انهم يسيطرووون على اهل القبيله الي استسلم نصفهم وبعضهم فر والبااقي يحااااول يتصدا لهم

انصاااب عتاااب بطلقه خلته يفقد وعيه على طووول وخذه فهااااد لمكاان قريب يحاول يسعفه اما قماااد والليث وسعد والي معهم قدرو انهم يحاااصرو الشيخ ابو عساف الي كان منهااار من موووت ولده وياسروووه من بعد ماقاااتلو الي معه


اعوااان عيال العطاااوي قدرو يمنعون قوت الي كانت ناااويه تهرب من القبيله وخذووها سبيه وهي تقاااوم انهم يمسكوها


النصر تحقق لعيال العطاااوي واستولو على القبيله وكل ممتلكاااتها

اول مافاااق عتاب وصلته البشاااير بالنصر وخذوووه للخيمه الي كانت من افخر الخيم وكانت لشيخ القبيله وهناااااك تلاقو جمييع وكلا يهني خويه بالنصر

كان يوم طويل بالنسبه لهم انهد حيلهم فيه وبلاخير نالو الي يريدونه الشيخ ابو عسااف كان يوم عسير عليه وهو يبدا صبااحه بفقد اولده ومن بعدها قبيلته وانه يكوون بلاخير اسيرن عندهم خذوووه هو وكل من قدرو ياسرونه للمكان الي بنااه هو لجل ياسر فيه من يريد وكااان مكااان زييين واستحق من طاااح فيه

بالخيمه الكبيره طلب فهاااد من بعض الفرسااان انهم يرووحو ويجيبو الي بقو مع الحريم والحريم للديره من بعد ما تطمنو انهم هم الي مسيطرين بالمكاان


عتاب كان طايح على جنبه من بعد ما اخذ علاااجه بصااابته والبقيه جالسين قريب منه كلا يعطي شوره بالي راااح يصير يوم ادخلو الفرسااان الي صااادو قوووت وهي تحاااول تهرب من الديره

الفااارس وهو يجرها وهي معنده:هذي ياعمي لقيناااها على مشااارف الديره ودها تنهزم

عتاب وهو جالس اخذ يناظرها وهو غصبا عنه يحس بدقااات قليبه تزيد وبنفس الوقت كان يحس بغيضه عليها وهو يشوف زينتها الي كانت تدل انها عروووس

الكل كان ينااظر قوت وهم يدروون انها عطاويه

قرب ليث من عتاب وجلس متكي بس على رجوله

ليث:وش راااح انسوي فيها يا خوووي

عتاب :هقوتي ان ذبحها حلااال يا خوووي

ناظر ليث عتاب باستغراب:وهي عطاااويه يا خوووي

سكت عتاب بعدها قال:الي تشوووفه ياشيييخ هو الي يصييير

ليث باستغراااب:!!!شيييخ؟؟

عتاب بابتسااامه:اييه انت يابو ركااان لزوووم تكوووون شيخ القبيله قبيلة العطاااوي وانا شويييرك وعوييينك

هز ليث راسه بلااا وهو يبتسم

عتاب:يا الربع تراااني ابااايع اخوووي ليييث على انه هو شيخ القبيله

الكل صاح مايد وهم مستعدين انهم يبااايعو على انه شيخ القبيله

ظل ليث يناااظر عتاب لفتره وعتاااب يشجعه بنظراته

قوت وهي واقفه وايديها مقيده كانت تحس بفرحه كبيره بصدرها للي وصل ليه عيال العطاوي كانت تدري ان مابه حد من الديره يدري انها هي الي قتلت عساف ووكاد ان عيال العطااوي يحسبون انها هاااربه من مواجهتهم وبنفس الوقت كانت تحس بوجع لشوفتها لعتاااب وهو جالس مصيوب برجله

عتاب:يا خوووي توكل على الله وحنا ترااانا كلنا معك

ابتسم ليث رغم الوجع الي كااان ساكن بصدره وقاااام يناااظر البقيه الي تقدمو كلهم ناحيته ومدو ايديهم له مبااايعينه على المشيييخه

ومن بعد ماهدي المجلس وجااب قمااااد واحد من البشوووت الزينه الي كانو مجهزينه من زمااان لليوم ذا ولبسوووه لليث..حينها حس لييث انه مسؤل بحق عن القبيله واهلها وهو يصرخ بداخله ان قليبه من قريب منفجع وشلووون يكووون اليووم شيخ كتم الحرقه الي بصدره وعااهد نفسه انه يكوون بخدمة القبيله واهلها

قرب ليث من قوت وهو يناظرها ومن بعدها التفت لعتاب الي اشاااح بوجهه لجهه ثاانيه ورجع بعدها ليث يناااظر قوووت

ليث:اسمعيني يا عروووس الشيخ عسااااف

ناظرته قوت وبعض نظراتها وجهتها لعتاب

ليث:صحيييح انج غدرتي بينا ونهبتي ذهوبنا ومالنا وجزات الي يسوي كذا الذبح

تلاااقت حينها نظرات عتاب بقوت وابعد نظره عنها

ليث:مير حنا بعدها درينا انج عطاااويه وبرغم ان اخوووي قال لج انج عطاااويه وبين لج هذا الشي الا انج عاااودتي مرتن ثااانيه وغدرتي فيه وتركتيه وانتي تعتقدي انج ذبحتيه وهذا كله لجل اتكوووني حرمة الشيييخ عسااااف

ناظرت قوووت الارض وهي عاااجزه انها تقول كلمه

ليث:لجل انج عطااااويه .....بس ...ما ودنا نااااذيج ولا ودنا اتكوووني وحده من السباااايا ...ولا ودنا بعد تكوووني حره وترحلي من الديره خوووفن تعاااودي وتغدري بينا لجل رجلج الي انذبح

التفتت قوت لليث واخذت تناااظره مستغربه من حجيه

ليث:لجل انج عطاااويه ودج اتكوووني حره مير تحت الوصاااه وحنا الي لنا الشووور عليييج... ولاتنسي انج شرف عيال العطاااوي...راح ايكووون لج بيييت الحااالج ونخلي عندج الي يخدمج لاكن كل حركااتج وسيراااتج وجياااتج اتكووونييين ماااخذه فيها الاذن وحنا الي نعطيييج المواافقه او الرفض ولزوووم تذكري بعد ان عيوووننا وراااج بكل شي اتسوييينه..وانه لا يخطر ببالج الغدر لان حينها ماينفع النسب يشفعلج بشي

عتاب كان يسمع لليث واعجاااب كبير بقراااره الي حكم به على قوووت والي ماخطر بباله هو انه يحكم فيه عليها

طلب حينها ليث انهم ياخذونها لواحد من لبيوت القريبه ويتركونها فيه ويخلووون فرسااان ترااقب البيت من بعيد

قضى ليث بقية اليوووم يعطيهم بعض القرااارات لجل الفرسان والغنااايم والناااس الي خذوووهم اسرى وكاان بكل حااجه يشااور فيهاعتاااب

على اخر اليووم اندفع ليث نااحية شوووق الي كااانت تحمل راكاان وخذاااه لصدره يلمه ويحب فيييه

الفرسااان ظلو ثلااثة ايااام عند الليث وعيال العطاااوي ومن بعدها قرر فهاااد انه يعاااود هو وحرمته وبنت اخووه

شوق كانت خلال الايام الي مضت اتنوم راكاان عندها وكان ليث يتمنى لو ينيمه عنده لاكنه عجز باول ليله يخليه يناام وخذته حينها شوق ونيمته عندها

اكثر الاوقااات كانت شوق اتجييب راكان عند ليث الي كاان يطلبه كل ماحس بشوق له او انه يروحقريب الخيمه ويطلبه وطووال الوقت كانت عيون قمااد عليهم وهو يحس بضيقه من الي يشوفه

بالخيمه ضمت شوق راكاان بحيييل لصدرها:للا يا عمي للا وشلووون ودك اياااني ارحل عنه

فهاااد:وش الي وشلووون ...انتي نسيييتي ان حنا لنا ديييره ولزوووم نعاااود ليهاااا

شوق:وراكااان؟؟

فهاااد:راكااان ولد الشيييخ والشيييخ ماهوب عاااجز عن ولده

شوق:انا مقدر يا عم قليييبي انربط فيييه

فهاااد:وش الهرج ذا...

التفت حينها فهاد للمها:تعااالي يا المها وشووفي المهبوووله ذي وش اتقوووول....اهرجي معها وخليها تعقل حنا لزوووم اليوووم نعاااود

طلع فهااااد وهو مضااايق من شوووق وراااح للمجلس ظلت المها تهرج مع شوووق الي بدت تبكي وهي تضم راكااان ورااافضه انها تسمع لهرجها



قوت ظلت ثلاااث ايام ماطل عليها حد الا بنيه كانت تدخل عليها تجييب لها الزاااد والماوباليووم الثااالث دخلت عليها لبنيه واستااذنت منها ان هناااك رجااال ودهم يدخلووون للبيت كانت مستغربه من هم

ومن بعد ما دخلو وكاانو حاملين صناديق فيها ملااابس وكل شي وبعض الذهووووب

الرجال:هذي من عند عمي الشيييخ يقول هي لج وان كااان بخااااطرج شي بعد اطلبي وايجيييج لبيتج

ناظرتهم قوووت:ليييه هو عمك الشيييخ خااايف مني انهبه مرتن ثااانيه

الرجال:للا يا عمه عمي الشيييخ وده يكرمج لجل انج عطاااويه

قوت:زييين اجل قل لعمك الشيييخ ان قوووت ودها بعبله تكووون معها

الرجاال:زييين يا عمه

خبر الرجال الشيخ ليث ومعه عتاب الي بدا يتعااافى من رجله ويمشي عليها

عتاب:هذي وش ودها بعد وكااااد ان براااسها شي يا خوووي ارجاااك لا تجمع بينهن

ليث بابتسااامه :ليييه يا خوووي خااايف ماهقوووتي ان جمعتهن وراااها شي مير وكاااد انودها بمن يونسها وحنا ترا عيووننا وراااهن

عتاب بتنهيده:زييين يا خوووي سو الي ودك اياااه وترا عبله بوجه اخوونا سعد بلاوله خذ بشوووره


شوق من ورا ليث وعتااب الي كاانو واقفين بطرف البيت:يا شييييخ

التفت لييث لشوق وهو يدري ان راكااان معها لاكنه تفاااجئ بدموووعها الي مغرقه وجهها

ليث:وش الي صااار

شوق ببكاء:ما ودي مااااودي ارحل ما ودي اترك راكااان

حينها جا فهاااد ويتبعه عااايض وبعدهم بشوي جا قماااد ومعه سعد الي كااان يستعد هو بعد اليوم للرحيل

فهاااد:اسمعيييني زييين يا شووق حنا لزووم نعاااود للديره وانا عهدن على اني اجيييبج بالوقت الي تريدييين تشوووفي راكااان وهذا هو عااايض بعد يقووول انه متى ماكااان ودج تجييين هو بعد حاااضر انه يجييبج

شوق:للا انا ودي اكووون لراكاان وبس ماااودي اعرس

فهاااد حس بتوتر من هرجها قدااام عااايض :اسمعيني زييين يا بنت اخوووي ..صحيييح ان اخوووي تعود كثييير انه يخليييج اتسوييين الي براااسج

مير الهرج ذا مايجوووز ولزوووم تعاااودي معي هالحييين وتتركي الي براااسج

تقرب ليث من شوووق وهو يشووف كيف هي متعلقه براااكاان وتبكي

ليث بهمس:ودج تظلي اهنيا يا شووق

شوق:ماني قااادره يا شيييخ على فرااقه هو بحاااجتي هالحييين

مد ليث ابهاام يده ليد راكاان الي مسكها وهو يناااظره بحزن للحال الي وصل ليها

ليث:وقااادره يا شووق على فراااق امج وابووج

شوق وهي تناااظر لتحت:هو بحاااجتي اكثر من حاااجتي انا لهم

هز رااسه والتفت لعااايض:وش تطلب مني يا عااايض وترخص الشوووق

تفاااجئ عااايض وكل الحاااضرييين من طلب لييث واولهم قماااد الي بلع ريقه من الي استنتجه من طلب لييث

عايض:بنت عمي الشيخ طاايل ماهي برخييصه يا شيييخ مير ان كااان هذا الي تريييده ترااها مرخوصتن من خاااطرن طيب

قرب ليث من عااايض وحط يده على كتفه:هذا هو العشم فيييك يا خوووي وانا تراااني حاضرن لك باي بنيه تريييدها اتكفل بكل جهااازها وعرسها

ابتسم عاايض والتفت لفهاااد الي كان مايدري بويييش يهرج

ليث:يا خووي يا فهااااد لا تاااخذ بهم بنت اخوووك تراااها بعيوووننا وحنا قريب باذن الله نجيييكم ونعقد قراانها مير ودنا يومين لجل الاموور تستقر بالديره بلاوله

هديت نفس فهاااد حينها وهز راااسه مواافق للي يطلبه ليث

التفت لعااايض:وانت يا خوووي امااانتن عندك ان الي بخااااطرك تقووووله وانا بعيوووني اخدمك

ابتسم عااايض:ان كااان لابدلي من مطلب ...انا مطلبي بنت الحكيم اخذها على سنة الله ورسوله

هز ليث كتف عااايض:ابشر يا خوووي


انتهى اليوم برحيل سعد الي وافق ان عبله تكون عند قوت من بعد ما اعطاها حريتها ورحيل فهاااد والمها وفرسااان قبيلتهم اما شوق ظلت من بعد ماطلب ليث قدام فهاد من الشيخ انه يخلي حرمته ظبيه تجلس مع شوق بخيمتها لين يوم عرس شوق

الليث من بعدها ارسل من الغنااايم والسلااح والمااال لكل القبااايل الي غزوها تعوييض عن كل الي نهبوووه ولجل انهم مايتركو بنفس حد غل عليهم

الغنااايم وصلت لقبيلة البدور الي تناااقلو بينهم انتصااار عيال العطاااوي وتناااقلو الاخبار عن الغناايم الي جتهم

كانت حينها البدور تتماثل للشفى ولعلووم الي جتها خلتها تسعد كثير وتشتااق اكثر لشوووفة وليدها وهي ماتدري ان الليث بعده حي




تلاااقت قووت وعبله وكلا كااانت سعيييده بشوفة خويتها

عبله:وليييه يا خيه ماقلتي لهم انج انتي الي قتلتي عساااف

قوت ببتساامه:وتهقيين يا خيه من بعد كل الي جااهم مني رااح يصدقو الحجي ذا

عبله:زييين ترا بو عساااف بعده حي

قوت متفااجئه:بعده حي ليييه ماقتلوووه!!!؟؟؟

عبله:الي سمعته يا خيه انه كاان كثيير منهااار من بعد موووت ولده وهقوووتي انهم عجزو يقتلونه والرجال ماحااول يقااتلهم خذووه اسيير ومن عقب رااح يشوووفو وش راااح يسو فييه مير يا خيه قولي لعيااال العطااوي بالي كنتي تسعييين له والي سويتييه لجل يرفعو الحصاار عنج

قوت:ما هقووتي يا خيه ماهقووتي حتى لو درو اني انا الي قتلت عسااف وكااد ما رااح يصدقو ورااح يقولو اني قتلته لجل احمي حاالي منهم

عبله:انا اروووح وخبر الشييخ ليث بكل شي

قوت:للا يا عبله للا ارجاااج ترااني حيييل مستحيه من الي جااهم مني ..انا راااضيه عن الحااال الي انا فييه يكفيييني اني هالحييين منتميه لديرتي ديرة عيااال العطاااوي وبحمى عيااال عمي وش اريييد اكثر من كذا



.................


الشيخ ابو طاايل وطااايل:هو قااال انه جاااي لجل يطلبها مننا

فهااد:الي قاله انه جااي لجل يعقد قراانها يا بووي

الشيخ طايل:وش يقصد يا فهاااد

فهاد:مدري يا خوووي وكااد يطلبها ليه هو وده ايااها لجل ترااعي ولده الي صااار من غير ام

الشيخ طاايل:عز الله انها بنيه مهبوله...الله يعييين

الشيخ ابو طاايل:قم يا ولدي يا طااايل وخلنا نجهز لجل نمشي بالصباااح لديرة الشيييخ ليث العطاااوي نبااارك له ونشوووف وش ساالفة لبنيه

طايل:ابشر يابوووي




بالمسا كان قماااد جالس بمجلس الشيخ وهو يحس انه منقهر من الي كل حين طلت ومعاااها العيل لجل ايشوفه ابوه ويظل واقف يهرج معاها لوقت طويل


باليوم الثاني كان قمااد ماار وشااف راكاان بيد وحده من البناات الي عينوهن بالخدمه

قمااد:هاتي العيل

اخذ راكاان واخذ يحبه والتفت للبنت:ويين رااحت الي كاانت عنده

البنت:عمتي شووق اهنيا قرييب رااحت اتجهز طعاام لراكاان

قماد بابتساامه خبيثه:زيين انا رااح اخذه واعاااود بيه بعد اشوي

صعد قماد الفرس ومعااه راكاان وحينها كانت شوووق طالعه من الخيمه وتفاااجئت براكاان عند قماااد الي اسرع بالفرس مبتعد وهي حينها جنت من الي يسويه

شوق:راكاااان يا ويييلي انتي يا مهبوووله ليييه تعطيييه العيل

البنت:هو الي خذاااه مني يا عمه

شوق وهي تلتفت لجل تركب الفرس القريب:الله يااااخذ روووحج

ابتعد قمااااد وماااه راكااان وكااان وده ان لييث يغضب على شوووق لانها ماقدرت تحااافظ على العيل لاكنه تفاااجئ بالي تلحقه

وقف الفرس واخذ ينااظرها بابتسااامه

شوق:هااات العيل

قماااد:ليييه تلحقييني

شوق:هااات العيل

قماااد:هو وده ايااني اخذه معي لجل اخلييه يشووف المزاييين الي على الغديير لييه انتي خااايفه علييه كثيير

شوق بغضب:هذا عيل يا ولد العطاااوي وش له بالي انت اتريييد اتشوووفه

قماااد:ودي اعلمه واخليه يشوووف وانتي عاااودي من قبل لا يفقدج الشيييخ

شوق:الشيييخ يريييد اولده...هااات العيل

ضحك قماااد وحرك الفرس ورااح عنها وظلت شووق تتبعه وهي اتهددوتتوعد لاكن قماااد ما رضي يعطيها العيل قريب من الغدير نزل قمااااد ومعاه راكااان نزلت شوق وراحت ناحيته

شوق:هاات العيل

قمااد بابتسااامه:للا ما ودي

شوق:قلت هاات العيل

قماد بنبره غااضبه:وش راااح اتسوييين هاااه

شوق:يوم يدري الشيخ بال قاااعد اتسويييه لولده حينها راااح اتعرف وش راااح اسوي

قمااد:تركتي ولد عمج لجل راكااان

شوق:هذا شي ما يعنيييك

قمااد:ولا لجل اتكوووني مرة الشييييخ

انصدمت شوق من الي يفكر فيييه وظلت وااقفه تناااظره

شوق:هااات العيل

قماد وهو يبعده عن ايديها:ماااا ودي

ليث:قماااااااااد

التفت قمااااد وشوووق لليث الي اقترب منهم واخذ راكااان من ايدين قماااااد

ليث:وش الي قاااعدييين اتسووونه بالعيل

شوق:هو الي خذاااه من غير شووور

قماد:وخذيييته وش الي راااح يصييير؟

ليث بغضب:هذا عيل يا قمااااد مهب لعبتن بيديييكو

قماااد:وانت ليييه تترك العيل بيدييين ناااس ماتقدر عليييه

ليث:صاااادق يا خوووي وانا الي كنت ناااوي اخليييك تملك على بنت الشيخ طااايل لجل ولدي ايكووون قرييب مني هقوووتي اخطيييت

تفاااجئ قماااد بالي يقوله ليييث ومعااه شوق الي كانت محتاااره لييه قال ليث لفهااد انهم قريب رااح يعقدوون قراانها وعلى من

التفت عنهم ليث لراكاان واخذ يحبه

ليث:عيل صغيير تااخذونه بضربة الريح والاااقيكم تتقاتلوون علييه عز الله اني ماعرفت اختاار من يكووون ولدي بوصاااته

قماااد:العذر والسمووووحه يا شييييخ

قرب قمااااد وحب كتف لييث وهو يعيييد اعتذااره منه

التفت قماااد لجل ايرووح وجااه صوت ليث

ليث:ما قلت لي وش رااايك بالملكه

التفت قماااد وناااظر شوق والشيييخ ليث

قماااد:الي يريييده الشيييخ حنا حاااضريين له ولجل راااكااان مستعد اسوي حتى الي ماودي اسويييه

ابتسم قماااد والتفت عنهم ورااح حينها حست شووق بنااار ودها تاااكل قليبها من الهرج الي قاله...خسيييييس زييين يا ولد العطاااوي امرك بسيييط

Lamis
06-15-2011, 10:14 PM
الجزء الثلاثون




اليوم كان الشيخ ابو طايل وولده طايل ناويين يروحون لديرة عيال العطاوي الا ان جية ضيوف عندهم منعتهم من السيره وعزمو من بعد مايمشووون الضيوف يروحون


كانت قوت جالسه هي وعبله بالبيت الي خلووه لقوت

التفتت قوت وهي تحس بضيقه

قوت:عبله خلينا نمشي للغدير

عبله:هالحيين يا خيه

قوت:احس ان خاااطري ضااايق

عبله:لزوووم بلاوله تقوليين للشيخ ان ودج تروووحي للغدير

قوت بضيقه:زيين قولي للبنت تروووح وتقول لهم


قالت عبله للبنت انها تروووح وتاخذ لهم الاذن لاجل ايروحن للغدير ومن بعدها عاااودت لهن

ناظرتها عبله :هااه قلتي لهم

البنت:اييه يا عمه مير عمي الشيخ عتاااب قال لا تخطي اي وحده منكم خطوه وحده برا البيت

ناظرت كل من قوت وعبله الثااانيه

قوت:زيين روحي

ظلت قوت واقفه ومن بعدها التفتت لعبله وابتسمت لها

عبله:وش جاااج

قوت:صرت محكووومه انا قوووت صرت محكووومه مير ماعليه انا الي جبته لنفسي

بعدها بكم ساعه

نادت قوت على البنت والضيقه تعاااود لها وطلبت منها تاخذ لهم الاذن ويمكن هالحيين يوافقو مير ردت البنت بنفس الجواب حست قوت حينها ان ضيقتها زادت عليها لاكنها ظلت ساااكته ورجعت تقعد جنب عبله




قماااد من بعد كلام الليث له اختفى عنهم ورااح مع ربعه

شوق وظبيه كانن مع راكاان وكثير ما كااانت ظبيه تظجر من شوووق من الي تسويه للعيل ومايجووز لظبيه

ظبيه:يا شوووق يا شوووق هذا الي تسوينه ما يجوووز

شوق وهي تضحك:للا يجوووز هذا الشيييخ راكاااان لزوووم يكووون بالشكل ذا

هزت ظبيه راسها:يا وييييلي

دخل عليهم ليث الي ابتسم اول ما شاااف راكااان

ليث:وش الي يصييير

ظبيه:يا شيييخ انت ما ودك بولدك

ليث:لييه يا ظبيه وش به ولدي

ظبيه:العيل بعده صغيير وشوووق اتجلسه بالزووووور هو هالحييين مايقدر يجلس

شوق:هذا هووو جاااالس

ظبيه:ادري انه جااالس مير ذا مهب زييين لجل ظهره...يا شيييخ ارجااااك قوول شي

حمل ليث اولده وضمه لصدره:بعده صغيير يا شوووق

شوق:يا شيييخ هو جاالس وحوليه الفرش

ليث:دااري مير بعد ذا ماينفع لزوووم عضاامه تقوا بلاوله

شوق:انت اتشوووف يا شيييخ اني ما انفع اكووون له ام

ضحك ليث:للا يا شوووق ...راكااان يحبج حيييل وما يرضى ينااام الا وانتي قرييبه منه ..مير ظبيه عندها عيااال خليها قريبه منج وخذي بشووورها

ناظرت شوق ظبيه وهي مهي براااضيه من الي يقووله لييث


باليوم الثااني وبالصبااح البااكر ابعثت قوت من ياخذ لها الاذن لجل اتروووح للغدير من الشييخ لاكن الجووواب كان نفس الجواااب

صرخت قوت:لييييه هو ما قااال اننا تحت الوصااه ليييه مايرييدني ارووح للغدير

قربت قوت من البنت:عاااودي للشيخ عتاااب وقولييله انه ودي اروووح للغديير

البنت:يا عمه قلت له مير ماهب راااضي وهو قااال لا عاااد تعاااودي اتشاااورين

قوت:زيين هذا هووو قالها وانا بعد ما ودي اعاااود اشاااور ...انقلعي من قدااامي

خطت قوت الخطوات لجل تطلع من البيت

عبله:على وييين يا قوووته؟؟

قوت:ودي اروووح للغدير

عبله:الشيخ مارضي يا خيه

قوت:خليه ينقلع هووو من ويييش خااايف؟؟

عبله:خااايف من الي يذكره منج يا خيه

قوت:زييين وش اسوي ودي اطلع روووحي زهقااانه

عبله:اصبري يا خيه اصبري ووكاااد هو من حاله يخلييج تطلعي

قوت:زييين

عااودت قوت وجلست وهي تحس بالضيقه تكبر بصدرها

وظلت قوت على هالحاال كل يووم ترسل للشيخ اترييد تطلع للغدير وعتاااب يرفض رغم ان لييث قال له خلها تطلع

قوت بغضب:تعااالي يا بنت

البنت:نعم يا عمه

قوت:خذي الصندوق ذا وعاااودي به للشيخ قوليله قوت ما ودها اياااه

ناظرت البنت الصندوق الي بيه الذهووب

البنت:زيين يا عمه

خذت البنت الصندوق وقبل لا تطلع من البيت

قوت:قوليله عمتي قوووت اتريييد صندوووق اكبر منه ومليااان ذهوووب

البنت :زييين يا عمه


وصلت البنت الصندوق عند الشيخ ومعه عتاب

عتاب وهو يوقف:وش اترييييد؟؟

خافت البنت:هي الي قااالت لي يا عمي

التفت عتاب لليث:شفت يا شيييخ هذا الي انا دااري عنه

ليث بابتساامه:زييين خلهم يا خذوون الصندوق الكبير ويعطوونه لبنت العم تستاااهل

عتاب:ودك اتمشي شووورها

ليث:خلها تقنع يا خوووي لجل الي اتخاااف منه مايصيير هي وش اترييد اكثر من الي حنا مسوينه لها

عتاب:ودها اترووح الغدير

ليث:زيين خلها تروووح للغدير

عتاب:للا ماودي ايااها تبعد عن عيووننا...وعند الغدير العااالم الله وشراااح اتسوي لجل اتهج

التفت للبنت

عتاب:زيين خبري عمتج وقولي لها الصندوووق هالحييين يجيهاا

انتظرت قوت الصندوق الثااني ويوم وصل عندها اخذت تضحك وهي تشووف الي فييه

قوت :شوووفي يا عبله شوووفي الذهوووب وش كثرها ودي هالحييين البس كل هذي الذهوووب

عبله:وش الي جاااج يا خيه؟؟

قوت :هو وكاااد يحسبني كذا وانا راااح اكووون مثل ما وده

التفتت للبنت:عاااودي للشيخ وقولييله ان ودي بعد بثيبااان اتليق ببنت العطاااوي ودي البس ازين الثيبااان وخليه بعد يزيدنا من الذهووب

اول ما قااالت البنت للشيخ وعتااب طلب قووت وقف عتااب غضبااان:هي قااالت كذا؟؟

البنت:اييه يا عمي الشيييخ ودها ذهوووب كثيره وثيبااان كثييره وبعد يا عمي قااالت ان البيت الي هي فييه ما يجوووز لها ودها ببيت اكبر منه وازين ويكوون بعد قرييب من بيت الشيييخ

عتاب بغضب:وش ودها بعد؟


كل الي طلبته قوت استجاااب له الشيخ وعتاب وباليوم الي عقبه تفاااجئ انها تطلب من الحلال نصييب

كان عتااب قااايم ووده يوصل لبيتها الا ان لييث وقفه

ليث:خلها يا خوووي خلها الحلااال كثير ولزووم يكووون لها منه نصييب لا تنسى يا خووي انها كاانت حرمة ولد الشييخ وكل الحلااال ذا كاان تحت ايديها

عتاب:الحلااال ما همني يا خوووي مير هي وش اتحسب حالها

ليث:عطاااويه يا خوووي عطاااويه وودها تقنع من الخير الي حنا فيييه وهذا هو الي حنا نريييده

عتاب:ليت انها لحقت بالي ماااتو ولا ظلت وهي نفسها شييينه

ليث:خل صدرك وسيييع يا خوووي وباذن الله انها تقنع


ابتسمت قوت اول ما قااالت لها البنت ان الشيخ راح يخلي لها نصييب كبير من الحلال

قوت :ودي اطلع للغديير هو ليييه ما يرضى اني اطلع للغدير



اليوم الشيخ ابو طايل وولده طاايل وصلو للديره ومعهم ام الشووق استقبلهم ليث بالترحاااب

بارك الشيخ ابو طاايل لليث وعيال العطااوي انتصاارهم ولليث بالمشييخه وليث قاام بالوااجب ناحيتهم

قبل المسا طلب ليث شوق لقمااد العطااوي وخبر الشيخ وولده عن نفس شوووق انها تكوون قريبه من راكاان

الشيخ وولده وافقو وتمت الملكه وحينها قاامت الاحتفالات بديرة عيال العطاااوي الفرسااان اجتمعو بقماااد واحتفلو معه بليلة عرسه وابعثت قوت البنت تااخذ لها الاذن من الشيخ انها تحضر العرس عتاب ما كاان قريب من ليث حينها يوم قاال للبنت انها ترخص لها ولعبله انهن يحضرن العرس حينها فرحت قووت كثير وقررت انها تلبس ازين ما عندها من الذهوب والثيبااان ومعها عبله



ناظرت ام شوق شوق وهي تنيم راكان

ام شوق:يا بنيتي انتي راااضيه بالي تسوينه؟؟

شوق:اييه يمه انا ما وافقت على ولد العطااوي الا لجل راكااان ودي اكوون قريبه منه يمه

ام شوق:وش الي خلى قلييبج يتعلق بالعيل يا شوووق

شوق:ترااني يمه كنت معه يوم ينولد

الام باستغرااب:وش اتقووولي!!؟؟

شوق بارتباااك:اقصد اني احس حااالي كنت معه ..ناااظريه يمه يقول الليث انه يشبهني كثييير يا ويييلي قليييبي متعلقن فييه كثيير ما ودي اتركه

ام شووق:ولجواازه ذي وشلووون

شوق بارتبااك:ذي لجل اكوون هنيا المقصد منها ان ابوووي مايمنعني اني اظل اهنيا

ام شوق:وولد العطااوي الي وده يتجوزج

شوق:هوو بعد يمه رضي بالجوااازه ذي لجل راكاان

ام شوق:هذا جنااان يابنيتي جنااان

شوق:المهم اني اكووون قريبه من راكاان

ام شوق:زين وان جبتي انتي عيل وش راااح اتسوييين براكااان

ارتجفت شوق من هرج امها

شوق:للا يمه وش عيله الشيخ ليث قال لولد العطاااوي انها راااح تكووون بس ملكه لجل اكوون قريبه من راكااان

ام شوق:هذا هرج يابنيتي لزوووم اقووول لابووج لجل يمنع الهرج ذا

شوق التفتت لامها :ارجاااج يمه وش الي راااح تقولينه لابووووي

ام شوق:ودي اقوووله بكل شي وان هذي الجواازه جوااازه باااطله لزوووم تكوووني ببيت رجلج وتكووونين حرمه مثل كل الحريييم

شوق:انا الي ارجاااج يمه انا راااضيه بذا الشي والجواازه ذي لجل راكااان وبس ويكوون بعلمج اني الي براااسي راااح اسويه حتى لو قلتي لابوووي

ام شوق بغضب:زييين وهالحيين العرس الي صاااير بالقبيله ما ودج تجهزي له

شوق:ليييه اجهز له يمه

ام شوق:ودج اتجننيني يابنت

شوق:خليهم يسووون العرس يمه مير انا راح اظل اهنيا انا وراكااان بس ولد العطاااوي يدري انه ماراااح يبيت اهنيا

قامت ام شوق وطلعت من الشق وهي زعلاانه


على المسا كثير من مشااايخ القبااايل الثاانيه لبو الدعوه لحضور عرس ولد العطااوي ومن بينهم سعد اخو المها الي اول ما وصل للديره ارسل لعبله هدايا كثيره رضوتن لها بسبب الي جاها منه الا ان عبله رجعت الهدايا رافضه اياااهن

زجر عتاب البناات الي رجعو بالهدايا وقال لهن ان هدايا الشيخ سعد ماتنرد ولزوووم عبله ترضى فيهن ومن بعد مارجعن بالهدايا

البناات:عمي الشيخ عتاب يقووول ان هدايا الشيخ سعد ماتنرد ولزوووم تقبلي بالهديه

ناظرت عبله قوت الي ابتسمت وتقدمت من البناات

قوت:زييين قولي للشيخ عتاااب ان قوووته قبلة بالهديه هي ...عبله ماودها بيها وانا راااضيتن بها

حس عتاااب انه راااح ينفجر من الغضب اول ما عاااودت البنااات وقالت لهم بالي قااالته قوته

عتاب:لزوووم اذبحها

ضحك ليث:اتركها يا خوووي اتركها

عتاب:احس ان عقلي وده يطلع من راااسي

كاان مقهووور كثير منها ومقهووور من نفسه وهو يشووف ان كل الي تسويه قوت يقهره هو وليث والبااقي يكوون الامر عندهم عااادي


عاودت ام شووق لبنيتها تطلب منها تتزين لاكن شووق رفضت وقالت ان الزينه مالها لزووم حينها بكت ام شووق وهي تقول لها ان ودها تفرح بيها من قبل لا ترحل من الديره

حضنت شوق امها ووعدتها انها راااح تتزين لجل خاااطرها بس


ومن بعد ماتعشو المعاازيم بدت الرقصاات البدويه والكل اجتمع قدااام بيت الشييخ ..كل الشيووخ شاركو بالرقصاات

كان عتاب جالس وقدامه الولد الي يصب لقهوه يوم لفت نظره راعية الثووب الاحمر طالعه من بين الي واقفين يناظروون الرقصاات وكل الي حواليه من الشيووخ توجهت انظااارهم لها دقااات قليبه زااادت وهو يعتقد ان الي فيه غضب عليها وكيف انها سمحت لحالها تطلع من البيت

كان الغضب باااين بعيونه يوم التفت ليه ليث:تراااني انا الي ارخصت لها تحضر العرس

عتاب:هقوتي يا خوووي انها بالعده وشلووون تطلع وهي بالزينه ذي

ابتسم ليث:من يومين يا عتاااب رحت لبنت العم وسالتها وشلووون تريديين تطلعي من البيت وانتي بالعده

قالت امر غريب ما كاان ودي اقوله مير هالحيين لزوووم اقوله

عتاب:وش قاالت؟؟

ليث:قالت انها مهي بالبنيه الي ملكها الشيخ الي ارسله ابو عساف لجل يملك بها على ولده

عتاب فتح عيونه ازود:وش اتقووول؟؟!!؟

ليث:الشيخ ملك ولد الشيخ على بنيه ثااانيه وهي الي حضرت لجل اتكووون عروووسه

عتاب:وشلووون ذي يا خوووي هي ماكاانت عروووس لعساااف

ليث:ايييه تقول انها جت لجل اتكووون عروووسه....والليله الي اتفقنا نغير بها على الديره كانت ليلة عرسهم

عتاااب:خسيييييسه وشلووون تسوي كذا؟؟

ليث:مدري يا خوووي هي لييه سوت كذا ويوم اني سالت لييه تسوين كذا سكتت وما جاوبتني

رفع عتاب نظره ناحية قوت وهو يناظرها بحقرااان زينتها كانت باااينه وملفته نظر كل شيووخ القبااايل

Lamis
06-15-2011, 10:14 PM
توجهت بعدها قوت وعبله لخيمة العرووس الي كانت هي متزينه بعد وحاطه راكاان قدامها وكانت زينتها بس لجل ترضي امهاومن بعد ما خلص العرس قامت قوت ومعها عبله لجل ايعاااودن للبيت وبطريقهن كان عتاب الي وقف ووقفت قوت قريب منه اول ما سمعت لسانه يقول :خسيييييسه

التفتت ناحيته وناظرته وهو يناظرها بطرف عينه وغضب منكتم باااين بعيونه

حست بقليبها اوجعها كثييير من الكلمه ونظرته لها

قوت:ياله يا عبله

اسرعت بعدها قوووت بخطاويها نااحية البيت...عبله وقفت مكاانها اول مافاجئها سعد الي طلع من بيت الشيخ وظل واقف يناظرها بعدها انتبهت على حالها واسرعت تمشي ورا قوت

ودعت شوق امها وابوها وجدها من بعد ماباااركو لها وارحلو من الديره وهم يوصووون عيال العطاااوي عليها

كانت بعدها بزينتها يوم اسمعت صوت قماااد ينااادي ويقووول ان الشيخ وده بدرب لجل يدخل يشوووف اولده

شووق تفاااجئت بالصوووت صااار رجلها وهو هالحييين مسؤول عن كل من يريييد يدخل لشقها

شوق بربكه:تفضل يا شيييخ

دخل قماااد وليث يتبعه

توجه ليث لولده لجل ياااخذه بحضااانه ويسال شوووق عنه اما قماااد فكااان منبهت من الزينه الي كااانت متزينه بيها

شوق ابد ما ناااظرت ناحية قماااد وظلت تهرج مع الشيخ الي كان ياخذ علوم اولده ويوم طااال هرجهم التفت ينااظر الشق والفرش الي فيه اعجبه كثير كل شي بالبيت واكثر شي فرشة النوووم الكبيره والعاليه

توجه ناحيتها وجلس على طرفها شي ياااخذ العقل ما عمره مره نااام على فراااش مثله شاف انهم مشغولين بالهرج تمدد على لفراااش وهو يحس بشي غريب راااحه ما يتخيل يحصل مثلها



ليث:ودي اخذ راكاان معي للمجلس اشوي عندي قصيده وودي اقولها له الحاله

التفت ليث لقمااد الي بااين انه بسابع نومه وابتسم ونزلت شوق راسها تحت من الاحرااج

ليث: تهقيين ناام

ناظرت شوق نااحية قماااد

ليث:ترااه من يومين ماناام ارسلته يكوون مع الفرسان الي يحرسووون الحلال الي بالناااحيه الجنوبيه..خليه نااايم لجل يتريح شوي

التفت عنها ليث وطلع ومعه راكان للمجلس الي كان الشق ذا تاابع له

ظلت شوق تناظر قمااد واول ماتحركت لجل تااخذ شالها المرماااي قريب الفرش تفاااجئت بيد تمسكها وتجرها للفرشه ويخليها تتمدد وهو منكب عليها متكي على ايديه وهو يناظرها

تسارعت انفااس شوق الي تفاااجئت فيه وبالي سواه وهو انفاااسه متسارعه وهو يناظرها وهي قريب منه

دارت عيونها في المكاان

شوق بتوتر:قماااد وش اتسوي؟؟

قماد بانفاس يحاول يكتمها:وش اسوي يعني؟؟

كان يناااظر كل ملااامح وجهها القريبه منه

شوق ناظرت لبااب الشق:الشيخ اهنيا ويمكن يعاااود

قماد:ليييه هو مايدري ان حنا اعرسنا

حطت ايديها على صدره ترييد تبعده:ارجاااااك بعد

زاد قماد من قربه وهو يلامس بخشمه خشمها:بلاوله يا بنت الشيخ طاايل ودي نهرج عن الشرووط الي شرطتيها لجل ترضي بالعرس

ابعد راسه وناظرها

قماد:كان شرطج الاول ان العرس يكوون بس ملكه لين مايكبر راكاان

شوق وقليبها تزيد دقاته من قربه منها:العرس ذا ما صارالا لجل راكااان

قماد وهو يحكم بيديه اكثر حواليها:والشرط الثاني بعد كااان لجل راكااان

لاحت ابتساامه خبيثه على شفايفها وهي تناظر لطرف البيت

قماد:انج تحرميني من نصيبي من السبايا

شوق وعيونها تلتقي بعيونه:للا لجل اني بنت الشيخ طااايل...ما ودي النسوااان تهرج على ان رجلي يلتهي مع السبايا

قماد:لييه وانتي تحسبين ان قمااااد راح يظل من غيير صحبه بلاااد الله واسعه ولي صحيبااات بكل ديره....

سمعت شوق صوت ليث ينادي مقرب من الشق سحبت حالها بالسرعه من تحت قمااد وظل قماااد نايم على الفراش

استقبلت شوق الليث وراكاان وخذته منه ...ناظر ليث قمااد الي عاااود للنوم وابتسم لشوق وتركها وراااح

توجهت شوق للمكان الي يناام فيه راكاان وجلست تنيمه ومن بعدها حطته بفراشه والتفتت لقماد الي كان باين عليه انه ناايم

جلست قريب من راكان وسندت راسها على طرف افراشه ونااامت وهي جالسه

بانصااف الليله قفز قماااد على صوت راكان الي عاااود وناام مرتن ثانيه قام وتوجه ناحيتهم وناااظر شوق الي بعدها نااايمه...ابتسم

قماد:عيل يحرس عيل

قرب منها وقدر انه يحملها من غير ماتحس بيه وتوجه بيها للفراش وظل واقف يناظرها الا ان راكان عااود يبكي حينها توجه له قمااد بالسرعه لجل يسكته من قبل لا تصحى شوق

ظل قماااد يهز راكاان الي مارضي يسكت ومن بعدها حرك له راسه وتحرك شعر قماااد وسكت راكاان وهو يناظر قماد وبعدها ضحك

قمااد:يا ويييلي اعجبتك قذيلتي ...زييين

جلس قماد بمكان ثااني واخذ يهز راسه لراكااان وراكااان يضحك

قماد:يا ويييييييلي وانا راااح اظل الليل يا ولد اهز راسي ليييه منت رااااضي تناااام؟؟

نطت شوق وهي تسمع قماد يحجي وقربت منهم

شوق:وش به رااكاان؟؟

ناظرها قماد:زييين الله جااابج خذي خذييه اوجعني راااسي من كثر ماهزييته له وهو مهب راااضي ينااام

ابتسمت شوق وخذت راكاااان:لجل اتعرف انه بعده عيل ويحتااااج من يرااعيه

ناظرها قماد:زييين ودنا ننتظر لين مايكبر

وقف قماااد وهو ينااظرها وهي تكلم راكاان وتبتسم له وتفاااجئت بيدين قماااد اتحيط وجهها

قماد وهو ينسحب طالع:تصبحي على خييير يا بنت الشيييخ طااايل

وقفت شوق تناااظره وهو رااايح ودقاات قليبها تزيييد




باليوم الثااني طلب الشيخ سعد عبله للجواز وارسل الشيخ ليث من يشاورها ورجع لهم الرد بالرفض

سعد انصدم من ردها

عتاب:انجنت ترفض الشيييخ

سعد:البنيه يا خوووي وكاااد زعلااانه من الي سويته معها ....ودي اشوفها يا خوووي واتعذر منها

عتاب:للا يا خوووي انت طلبتها للجواز وذا ما بعده اعتذااار وهي الي عييت وما هقوووتي انها تلقى رجااال اكثر منك خييير



ومن ديره ثانيه تقدم فارس من اشجع الفرسان بالقبيله ذي لقوت الي رفضت هي بعد وردت عليهم بان الفارس مهب من مقااامها

رحل سعد الي عرض خطبته مره ثااانيه لعبله من قبل لا يرحل وجاه الرد بالرفض

بعدها بايااام كثرو الرجال الي جو يتقدمون لقوت والي كااانت تردهم جميع وانهم كلهم مهب من مقااامها

قوت:الي وده بقووت لزوووم يكووون شييييخ ومهب اي شييييخ شيييخ عنده خييييرا كثييير

ناظرها عتاب الي كانت واقفه قدامه هو وليث بمجلس ليث

ليث:زين الشيييخ مزعل رجااال عنده خيرا كثير وهو جا يطلبج مرتن ثااانيه

قوت :للا ما ودي فييه ودي بشيييخ حلاااله كثييير ...يغطي على حلااالي

كانت تنااااظر عتااب بنظرااات تقهره وهو منجن من زينها الي قااام يزيييد يوم بعد يوووم

الليث:ومن ويييين وده الشيييخ ذا يجيييج يا بنت العم

قوت بخبث:هذا هووو شرطي يا شيييخ ...خوووف بعدييين نفسي توزني واخلي رجلي يغزووو ديرتكم

هز عتاااب راسه متعجب حيييل من الي تهرج بيه ...ابتسمت له ابتسااامه زادت وجع قليبه

قوت:تريييد مني شي يا شييييخ؟؟

ليث:دربج سمح وعاااودي بفكرج بالشييييخ لانه رجااال ماينتعوض

قوت:للا ما هقوووتي

تركتهم قوت وراااحت والتفت ليث لعتاااب

ليث:وش الراااي يا خوووي الخطاااب كل يوووم وهم جاييين

وقف عتاب:مدري عنها ..هذي نفسها شييينه وودها بالحلال الي حنا فيييه



بليله من الليالي كان قماد متمدد بالمجلس التابع لشق شوق ومعه ليث نايم كان يسمع صوتها وهي تنيم راكااان وتلاعبه تقلب بفراشه وماجاااه النوووم اعتدل جالس وقام وهو يحاول يطل من الشق

جاه صوت ليث الي كان نايم ومغمض عيونه:عاااود لفرااااشك يا قمااااد

التفت قماااد وهو مبتسم وحك راسه:هقووتي ان راكااان ماجاااه النوووم

ليث:يجيييه النوووم هالحييين

قماد وهو يعاااود لفراااشه:زيييين هذا انا معاااود لفراااشي

وتمتم:وش هالحاااال


باليله التاااليه صحي قماد على صوت ليث يصحيه

اعتدل جالس:وش صاااير يا شييخ

ليث:اليوووم نمت هااه والعيل يبكي من الصبااااح

قماد وهو يحك عيووونه:ليييه وش الي يبكييه؟؟

ليث بضيقة خاااطر:مدري عنه وكااااد موجوووع من شي...المهم الشوووق ودها تروووح للغدير لجل تسبح

قماد باستغراااب:تسبح هالحيين لييييه؟؟

ليث:راكااان رجع عليها كثير وتقووول ودها تسبح قم يا خووي وخذها للغدير الي عند الجبل وكاااد انه ادفى من الغدير الي حووول الديره وعاااود بها بعدييين

قماد:اخذها لويييين؟؟

ليث:يا خووووي قم البنيه مستااااذيه من ريحة ملابسها قم قم

نط قمااااد واقف:زيييين والعيل

ليث:راااح يظل عندي هو هالحييين نااام وان صحي وعاااود يرجع خذيته للحكيم المهم انكم تعاااودو بالسرعه

قماااد:زييين زيييين ..خلها تطلع راااح اجييب الفرس واعاااود

قدام البيت نزل قمااااد من الفرس وناااظر شوووق

قماد وهو يقرب الفرس:وش لج بالعيل وغثاااه

شوق:ارجااااك تسكت عني

قماد:زيين زيين اركبي

ركبت شوق ونط قمااااد معها على الفرس

شوق:تراااني اعرف للفرس ليييه تركب معي

قمااااد:ماجبت الا فرس ودج اياااني اركض ورااااج مثل لول

سكتت شوق وتوجهت الفرس ناااحية الجبل القريب من الديره وهناااك نزلت شوق

وناظرت الغدير....كان الوقت الساعااات الاولى من الصباااح والنور توه بااادي يظهر

التفتت لقماااد:خوووفي انه باااارد

قماد وهو يناظرها بابتساااامه:للا الليث قال لي انه دافي

شوق وهي تتلفت:زييين ...وهالحييين تيسر خلني لحاااالي

قماد:وش قلتي اخليييج الحااالج ...والذيب اتركه ياكلج وانتي لحااالج

شوق بنظرة رعب:وش الي يجيييب الذيب هالحيييين؟؟

قماد:ذا جبل يا بنت الشيييخ طاااايل وانا يوم جيييت معج جيييت لاني رجلج ليييه الخوووف

شوق وهي تناظر لتحت:ما ماااودي اياااك تناظرني

ارتعش قمااااد وهو يقووول بخاااااطره"ياويييييييلي ويلااااه"ّ

قماد وهو يلتفت:زيييين هذا انا التفتت عنج اخلصي

شوق:ودك اتظل اهنيا؟؟

قماد مدعي الغيض:ترااااني هالحيييين اروووح واخليييج لحاااالج اخلصي يابنت الشيييخ اخلصي

شوق:زيييين ..زييين..بس احذر تنااااظر ورااااك

شبك قمااااد اصابع ايديه سوا وهو مغمض عيونه مدعي انه راااح يصمد:اخلصي

بدت شوق تخلع ملابسها وهي تناظر حواليها وتناظر قمااااد بخووف انه يلتفت ناحيتها لفت حواليها شال

فتح قمااااد عين وهو مبتسم بخبث ونيته انه يالتفت لجل يناااظرها كانت توها ملتفته لجل تدخل الغديروتفااااجئت باليدييين الي تحاااوطها وبالهمس قريب اذانها

قمااااد بهمس:ودج تذبحيييييني يا بنت الشييييخ طاااايل

شوق:الله يااااخذك اتركني

قمااااد:يا ويلي ويلاااااااه ....ارافي بحاااالي يابنت الشيييييخ تراااج اتعرفيييني رجااال هواااوي

امسكت شوق ايدينه تحاااول تبعدهن:الله ياااخذك والله لقووول للشيخ لييث بالي تسوييييه

قماااد:تراااج حلاااالي وماعلي من حد اسوي الي ودي اياااه

التفتت له شوق وناظرته بغيض وهي ترجف من الخوووف:حدك يا ولد العطاااوي حدك الي اوله شرط اخره نووور ودك تخلف بوعووودك

ابتسم قماد :ليييه انا وش الي سويته لجل اخلف اوعووودي

اخذ يناااظرها بخبث:هقووتي ان النظر ماكااان من شروووطج انج تمنعيييني منه

شوق وهي تلتفت عنه وتلم الشااال ازود عليها:خلني لحااالي يا ولد لعطاااوي

كان صوتها يدل على ان ودها تبكي

سحب قمااااد نفس طويل والتفت:اجل اعجلي ...ماودي افقد صبري مرتن ثاااانيه

تركها ومشي عنها بخطواات واسعه مبتعد عن المكاااان وهو ينفث الهوا الي بصدره



مرت الايام وظلت شوق تراااعي راكااان وقليييل ما كااانت تشوف قماااد الي كان يوم يدخل مع ليث عندها تصد عنه وماتحجي معه كان قماد بس يوقف مع ليث ويوم يطلع ليث يطلع هو بعد

بمجلس الشيخ

عتاب:قماااااد

التفت قماد الي كان فكره مشغووول

قماد:نعم يا خوووي

عتاب:وش الي شاااغل فكرك

قماد:ابد يا خوووي مابه شي

بالوقت ذا كان المجلس يخلو من الرجال وما يظل فيه الا عيال العطاااوي

دخلت عليهم شوق ومعها راكااان وهي تضحك قام ليث اول ما شااافهم جو واخذ راكااان وهو يحكي مع شوووق الي كان كل اهتمااامها باااين مع راكااان وبس

قام قمااااد وهو يهمس لعتاااب:ودي ارووح لربعي

هز عتاب راسه له وهو يتبعه بنظره وعيووون ثااانيه تتبعه بعد الا ان قماد من قبل لا يطلع التفت للشيخ

قمااد:يا شيييخ

التفت له ليث وهو شايل راكاان

قمااد:ودي يا شييييخ ترخص لي اروووح اقنص خااارج الديره ...صارلي زمااان ما طلعت للقنيص

حينها التقت عيونه بعيونها وهي تصرفهن عنه بالسرعه وفكرها يا خذها ان مقصده بالقنيص شي ثاااني

ليث:ودك تاااخذ معاااك حد؟؟

قمااد:للا ودي اقنص لحاااالي

شوق من غير ماتحس بحااالها:وليييه ودك تقنص لحاااالك؟؟

عيال العطاااوي كلهم ناظروها باستغراااب وهي ناظرت لتحت باحراااج

شوق بارتباااك:ما هقوووتي ان وده بالقنيص وكاااد وده بشي ثااااني

اخذ قمااااد يناظرها وهو يفهم وش هي تقصد

قماااد:زييين ومن الي يمنعني من الشي الثاااني ..هقووتي ان الي ودج اياااه صااار والي براااسي تراااه برااااسي

ناظرت شوق ليث وهي تحاااول تمنع دموعها:ودك تتركه يا شيييخ يروووح

احتااار ليث معهم وماعرف وش يقول وهو يلتفت لعتااااب الي وقف وقرب منهم

عتاب:ان كان ودج اياااه مايطلع للقنيص صااار يابنت الشيييخ طااايل

قماد:ليييه هو انا تحت شووورها ...شروووطها ووافقت عليهم لجل خاااطر راكااان والي براااسي تراااه برااااسي


خلااهم قمااااد وراااح وعتاااب يناااظره بغيض منقهر من الي قاله

ناظرتهم شوق وهي تحس بجسمها يرتجف بالحيييل منقهره من قمااااااد تركت المجلس وانصرفت للشق من غير ما تاااخذ راكااان

قماد سو الي براااسه وطلع للقنيص اما شوق عااودت للشق وهي تحس بحمى اشتعلت فيها وخلتها طريحه بالفراااش يومين

طلب ليث المعووونه من قوت وعبله لجل ايكووونن قريبااات من شوق وراكااان لان ظبيه ورجلها الشيخ ارسلهم ليث من قبل يومين يوصلو اماانه لحرمه

عتاب ارسل من يدور على قمااااد ويخليه يعااااود وليث انشغل فكره كثير بشوق وراكااان

بالمسا وبمجلس الشيخ

عتاب:وش لووون حالها هالحييين يا شيييخ

ليث بابتسامه:البنيه متولعه حييييل بقمااااد مير هو ما وده يرحم قليبها

عتاب وقوووت تلوح بخياله غصبا عنه:الله يعيين يا خوووي الله يعيين

التفت عتاب وهو متفاجئ من الي دخلت عليهم المجلس وهي حامله راكااان

قوت:الشيخ راكااان وده يسلم على الحاااضرييين

قام ليث لجل ياخذه من عندها

ليث:وشلووون هي الشوووق

قوت:الحمدلله الحمى زااالت ولبنيه بدت تنتبه لحالها مير ما ودها بالزاااااد

ليث:حاااولي معها يا خيه تراها امااانتن عندنا وما ودنا يصير معها الي يصير

قوت وعيونها تتجه لعتاب الي كان نظره لمكان ثاااني:كل شي تراااه مكتوووب وباذن الله تتعااافى

قوت بصوت فيه بحه دلع:تريييد شي مني يا شيييخ

التفت لها عتاب وناظرته بنظره تقهره

ليث:مكثوورة الخير يا خيه ان بغييت شي عاااودت انااادي عليييج

قوت:زيييين تراااني قريبه وتحت الشووور يا شييييخ

مشت خطوتين وعاودت تلتفت للشيخ

قوت:اقووول يا شيييخ ودي باكر ارسل مرسووول يشتري لي ثوووب مزين بالزمرد ينباااع بالجنوووب ودي فيييه يا شييييخ

ليث:زييين راااح ارسل انا له من يجيييبه والمااال من عندي

قوت:مكثووور الخير يا شيييخ

راحت وابتسااامتها الخبيثه بفمها وعتاااب يغلي عليها من القهر

ناظر ليث عتاب وهو مبتسم وقام عتاب وهو مقهور وطلع من المجلس

باليوم الثااني طابت شوق من الحمى وعاااودت تشيييل راكاان وتهتم فيه وهي تحس بحزن مالي قليبها اول مادرت ان قماااد بعده ماعاااود للديره

Lamis
06-15-2011, 10:15 PM
اليوم بعد عاااود لهم واحد من الشيوووخ ينقال له الشيخ ظافروالي عنده حلاااال كثيريزييد عن حلال عيال العطااوي وذا شيييخ مايعرفونه عيال العطااوي سمع عن قوت وزينها وجا يطلبها وهو متاكد انها ماراااح ترده لكثرة حلاله وماااله

استقبله ليث بالترحاب وذبح له الذبااايح ووجبه ومن بعدها قال لهم بغيته

ليث وهو يهز راسه:زييين باذن الله تحصل بغيتك مير بلاوله ودنا ناااخذ بشورها

ما يدري لييه حس عتاااب بضيقه ودها تكتم على انفاااسه ما جا بباله وقوووت ترد كل الي يتقدمووون لها بسبب حلالهم انه راااح يجي يوووم ويتقدم لها من هو يزيييد عن حلااالهم

انصرف ليث لجل يشااور قوووته وظل عتاااب مع الشيييخ والضيقه تزيييد بصدره وهو يشوووف ان مالها دااعي الا ان كلااامه مع الشيخ بين له ليييه هووو متضااايق

عتاب:تراااها حرمه ...الماااال هو كل همها ومبتغاااها

الشيخ:عندي من المااال والحلاااال الي راااح يرضيها والي ودها تسوي فيه الي ودها فيييه

عتاب:وترا نفسها شييينه تاخذ برووح الرجال لجل تااخذ المااال

ناظر الشيخ عتاب باستغراااب وسكت وهو يلتفت لليث الي دخل عليهم وهو مبتسم واول ما ناااظر عتاب ابتساامة ليث حس بوجع براااسه وهو يشوفه يهز راااسه

الليث:موااافق خييير يا شيييخ ودها تفكر اشوي بالموضوووع

الشيخ بابتسااامه:زيييين زييين تااااخذ راااحتها بنت العطاااوي

الليث:وش رااايك يا شيييخ تمسي عندنا اليوووم وبالصباااح ان شااالله تكون البنت اعطتنا قرااارها

وافق الشيخ وامسى عندهم

عتاب الليله ماقدر يمسي وهو يحس بالضيقه تزيييد بصدره كل ما حاااول يقنع نفسه ان قووت ماتهمه وانها ابرك الساعااات الي ترحل فيها من الديره زادت الضيقه بصدره وبين ما هو جالس يتقلب على نااار الغضى سمع صووت فرس قماااد بخااارج البيت حينها قااام وهو يحس ان في طريقه يقدر فيها ينفث عن غيضه

قماد اول ما اقبل ناحيته تلقاااه عتاب بضربه على وجهه خلتهه يطيح على الارض

قماد وهو يحاول يبتعد لانه شاف عتاب ناوي عليه مرتن ثااانيه:هووونك يا خووووي هونك يا خووووي

عتاب:خسييييس خسييييييس وش الي سوييييته هاااه وش الي سويييته

قماد وزحفه ما فاااده لان عتاااااب مسك فيه وضربه مرتن ثااانيه

قماد:ما سويييييت شي يا خووووي ما سوييييييت

عتاب:البنيه ....كاان ودها اتمووووت من بين ايدينا والسبب انت

قماد وهو يتالم من الضربه الي جته مرتن ثانيه:وش ابنيته يا خووووووي

عتاب:بنت الشيييخ طااايل هذي فعااايل اتسويها فيهااااا وانت تدري انها متولعتن فيييييييك

انبهت قماااد:متولعتن فيييي

عتاااب:ايييه اجل لييييه رضيت تعرس فيهااااا...وشرطت شروووطها الي توثق فيها بغيتها فيييك

قمااااد وهو يمسح الدم الي ساااح من ثمه:للا يا خوووي هي رضيت بي بس لجل راكاااان وشروووطها بس لجل انها بنت الشييييخ طااايل

عتاب وهو يسحبه من ثوبه ويخليه يوقف مقابلنه:والحمى الي جتها وانت ناااوي ترووح للقنيص من بعد ما خليتها تعتقد انك راح تقنص شي ثاااني بعد لجل انها بنت الشيخ طاااايل

قماد تفاااجى:وش اتقووول حمى؟؟

عتاب:ايييه الحمى الي خلتها طريحه بلفراااش يومين لا شااافت فيهن راكاااان ولا قااالت فيهن انها بنت الشيييخ طاااايل

قماد وهو يناظر اخوووه والغضب الي بعيونه:يا خوووي هووونك على وش اخباااارها هالحييين

ترك عتاااب ثوب قماد والتفت عنه:هالحييين اخباااارها زييينه

ظل قمااااد واقف وهو ساااكت مايعرف وش يسوي

هديت انفاااس عتاب الي حس بحاله احسن من اول والتفت لقماد الي ماحصله واقف وراااه

باليووم الثاني الكل كاان جالس بمجلس الشيخ ليث واليوم كان عتاب احسن من امس من بعد ما فرق بغيضه بقمااااد

اما قمااد فكاان جالس وهو يحس انه ينتظر بشووق اللحظه الي وده يشوفها فيها وكل الي يصير بالمجلس يشوفه ثقيل على نفسه ووده ان الكل يقووم ويطلع من المجلس


الشيخ ظافر:اقووول يا شيييخ ليث ما ودكم اتشوفووون لي وش هووو راااي لبنيه

هز له ليث راسه وقام مستاذن انه يروووح يشوف وش رايها


ببيت قوت استقبلة قوت الشيخ ليث وهي متزينه وببتسااامه

الليث:هاااه يا خيه وش الراااي بالشيخ ظااافر

قوت بابتسااامه:يا خوووي ودي بلاوله اسلم على الشييخ ظافر

ابتسم ليث:ودج اتشوفيييه ...حلاااله ومااااله مايغني عن الشوووفه

قوت:للا ودي اسمع من ثمه وش عنده ووش يملك ووش راااح يعطيييني من حلاااله

ليث:زييين اقووول للشيخ ظاافر الي تريدينه

رجع ليث للمجلس وقال لهم بالي تريييده قوت ..ناظر عتاااب ليث باستغراااب من الي يسمعه

وهمس له:وودك اتمشي شووورها يا خوووي؟؟

ابتسم ليث:ودها تعرف وش عنده ووش راااح يعطيها

عتاب:الله يا خذ روووحها

قام عتاب وهو ناااوي انه يترك الي يصير قدامه ويطلع لخااارج الديره الا انه يوم طلع من المجلس انصدم من الي شافها قدااامه وناااويه تدخل للمجلس

اليوم زينها يبهر العقل وياااخذه وهي متزينه وقاااصه قرتها الي ما كااانت فيها من قبل وخلتها بشكل ثاااني

حبس عتاب انفااسه ومسكها من عضدها وهو يناااظرها

عتاب:كل ذا لجل الشيييخ ظااافر

ناظرته قوت وهي تبتسم:اجل المن؟

عتاب:ابركها من ساااعه الي راااح ترحليييين فيها من الديره ومن غييييير رجعه

سحبت قوت يدها من يده وعاااودت تعدل من شكلها

التفت عنها عتاااب وعاااود للمجلس وهو يغلي من داااخل وعاااود له الوجع براااسه وهو يشوووف الشيييخ ظااافر فاااتح عيووونه يناااااظرها ويوووقف

قرب منها الشيخ ظااافر:انا ماااالي وحلااااالي ورووووووحي كلها فدوتن لبنت العطاااااوي

ابتسمت قووت وهي ترمق عتاااب بابتسااامه ونظرة تحدي:تسلم يا شيييخ

بعدها التفتت قوت وطلعت من المجلس وهي تدعي الخجل

الشيخ ظااافر:ياويييييييييييلي والله انه يحق لها تطلب اعيووووني بعد

عتاب بغيض:ما ودها اعيووونك ودها مااالك وحلاااالك

التفت الشيخ ظافر لليث:وهالحييين يا خووووي ودي املك هالحييين

ناظر ليث عتاب وهو يدري ان عتاااب ما وده انها تعرس

ليث:يا خوووي يا عتاااب ودي اياااك تروووح وتاااخذ بشووورها من قبل لا نملك

عتاب:هقووتي ان سكوووتها هو موافقتها

ليث:ودي اياااك تسمع موافقتها من ثمها احسن

قام عتاااب وتوجه لبيت قوت

قااامت قوووت وهي متفاااجئه انه هو الي جاااها وتقربت ناحيته

ناظرها عتاب بطرف عينه :وش رااايج بالشيييخ ظااافر


قوت بابتسااامه خبيثه:ايييه الشيييخ ظااافر والنعم فيييه مااال وحلااال ومشيييخه مير انا ما ودي فييييه

ناظرها عتاااب باستغراااب:وش اتقووولي؟؟

قوت:مهوب مزيووون انا ودي برجاااال مزيووون

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

انقهر منها ازود وما حس بحاااله وهو يمسكها بعضدها ويهزها بقو

عتاب:انتي وش الي تريدييينه هااااه وش الي تريديييينه؟؟

قوت وهي متالمه منه:اتركني ما ودي فيييه

عتاب:ودج بشييييخ عنده مااال وحلاااال ازود

قوت :ويكووون مزيووون

عتاب:انتي ودج اتجننيني....الشييييخ من اصل طيب وولد قبااايل وعنده من المااال والحلاااال الي يغنيييييج عن حلااالنا ومااالنا

قوت باصرااار:ماودي فييييه قلتلك ماهوب بمزيوووون

عتاب:ومن ويييين ودج بالمزيووون

قوت:الي جاااب الشيخ ظااافر وحلاااله وماااله يجيييب المزيوووون

عتاب:الله يااااخذ روووحج والله بعااالي سماااه ان ما مشيييتي معااااي هالحيييين عند الشيييخ ورضيييتي بالشيييخ ظاافر اني ما اخلي دوونج ووراااج اي حلاااال واي مااال واني اخلييييج بخيمه تشبه خيمة الرعيااان ما تلقييين من ورااانا الا المااااي والزااااد وحتى الغدييير ما توصلييينه

سحبها عتاااب وهو يتوعدها ويهددها وهي تحاااول تخلص يدها منه

كل ما مشي بيها عتاب خطوتين وقفت وهي تقول له

قوت:ماودي مهوب على كيييفك

عتاااب وهو يجرها:اليوووم راااح تدرييين من على كيييفه

قوت وهي تحاااول توقفه من اندفاااعه:الله ياااخذك اتركني ما ودي فييه

بالمجلس الكل تفااجى بعتااب الي دخل وهو يسحبها ورااه

عتاب:هاات المليييك يا قمااااد

سحبت قوت يدها من يده ووقفت منحرجه من الكل الي ظلو يناظرونها

وقف ليث:وش ايصيير يا عتااب

عتاب:ابد يا خوووي البنيه كاانت مستحيه وانا جبتها لجل الملكه

ناظر ليث قوت باستفسااار

قوت :يا شييييخ انا راااضيه بالشيييخ ظااافر

عتاب حس انه انصفع على وجهه وهو يلتفت ناحيتها ما شهد بحيااته خبث مثل خبثها مير هذا هو الي يريده وتهديده لها جاب نتيجه خلها تنقلع الله ياخذ روحهااا

قوت وعيونها عند الشيخ رجل ظبيه والي ملك بيها من اول بعتااب:يا شيخ مير بلاوله خل الشيخ عتاب يطلقني

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


الكل كانت عيونه مفتوووحه من الي سمعوووه

ناظرتهم قووت:ايييه تراااني من قبل كنت معرسه بالشيخ عتاااب وهذا هو الشيخ الي ملكنا مهب صحيييح يا شييييخ مهب صحييييح يا قمااااد

التفتت للشيخ ليث:مهب صحييح يا شيخنا

الكل اعتقد ان مسمى شيخ يعني شيخ يملك بالنااس

حك الشيخ راسه منحرج:ايييه صحيييح

عتاااب انلجم من الحكي وهو يشوووف دهاااوتها لوين وصلت

قوت:ان كااان ولد عمي وده اياااني اتجوز الشيخ ظاافر بلاول يرمي على يمييين الطلااق ومن بعد العده اكووون لك يا شيييخ

الشيخ ظافر وهو ماهب فااهم وش يصيير حوله:وشلووون يعني حرمته

عتاب:العرس ذاااك ماكاان صحيييح

قوت وهي تشهق:اجل وشلووون دريييت بالوسم الي قااال لك اني من بناات العطاااوي ان ما كااان العرس ذاااك صحيييح ودك اقووول وين هو مكااان الوسم

انحرج عتااب ونظراات قماااد وليث والشيخ ناااحيته

ناظرها عتاب بغضب ومن بين اسنااانه:تراااني رميييت علييييج يمين الطلااق من زمااان

قوت:للا انا مسمعت بيوووم انك رميييت على يمييين الطلااق وان ما كااان ودك في.... ارميها هالحيييين يا ولد العطاااوي

اخذ عتاب يناظرها بغيض :ودج بالطلاااااااااااااق

قوت:اييييه ومن بعد العده اكووون عروووس الشيخ ظااافر ان كااان وده فييييني

الشيخ ظاافر ونظراااته متعجبه من الي يصييير:كنتي حرمته!!؟؟؟؟ وش الهرج الي قاااعد يصييير


عتاب بغضب:زيييين وانا ما ودي ارمي يمييين الطلاااق

ناظرته قوت بتعجب:وش قلت

عتاب:قلت الي سمعتيه وان كنتي حرمتي مثل ماتقولي هذا هووو بيتج ودي اياااااج هالحيييين تروحييييين له وماتطلعي الا بشوووري

وكااان يشييير لها ناااحية بيته الي على الناااحيه الثااانيه من بيت الشييييخ

ابتسم قماااد وهو ينااااظر لتحت

قوت وهي تحس حالها ماتدري وش اتقووول:للا ما ودي اعاااود لك

عتاب بصراااخ:غصبا عن ورا عييينج راااح تسمعي الشووور انقلعي قداااامي على بييييتج

سحبها مرتن ثااانيه معه لبيته وهي تمشي وتحاااول توقفه

قوت:زييين انا ماودي

عتاب:انكتمي

بداخل البيت دفها بقو ووقف يناظرها بغيييض

عتااااب :بحيااااتي كلها مااااشفت اخبث منج ولا ادهى وش الي انتي تريييييييديييينه

قوت وهي تحسس على مكااان مسكته:وش ارييييد ماريييييد شي ودي ايااااك ترمي على يمييين الطلااااق وكل حي يروووح لحااااله

عتاب وهو يتقدم ناحيتها:اجل انا رجلج يا قووووت

التفتت ناحيته واخذت تخطي لوراااها:ليييه هو الشييييخ وش كاااان يسوي يومهاااااا

وقف قدامها وارتفعت ايديه تمسك وجهها بغضب واصااابعه تتخلل شعرها وانفاااسه تزييييد من القهر

عتاب:وش الي تريديييينه هاااه وش اتريييييدي

قوت وقليبها يرتجف من مسكة ايدييه

عتاب:ناظريييني وش الي تريديينه بعد وما وصلتي لييه وش بغيتج من كل الي تسوييينه

نزلت ايديه لرقبتها وطوقتها اصااابعه ملمس ارقبتها خلا قليبه تزييييد دقاااته

قوت وهي تحس بخجل ومادريت بوجهها الي اشتعل من الحمره: و ووءء ودي ودي بثيبااااني وذهووووبي

رعشة شفايفها ورموووشها خلته يرخي من مسكته لها لين ما ابعد ايديه عنها

تركها ملتفت وخاااطي خطوه

عتاب:البيت ما تطلعي منه ابد

قوت:زين وثيباااني وذهوووبي ودي بيهااااا

التفت لها:ترااااني معااااد فيني صبر عليييج يا قوووته ذهوووبج وثيبااانج راااح تجي لج

سمع عتاب صوت ليث وهو ناااوي يدخل عليهم البيت

عتاب:يا هلااااا بالشييييخ

دخل ليث ومعه قمااااد والشيخ والمليك

اخذ عتاب يناااظرهم

ليث وهو متوجه لجل يجلس والي معه يتبعوونه:الشيخ ظافر يسلم عليك رحل من الديره وشيخنا المليك وده يبااارك جوازتكم بملكه جديييده فيها شهووود ومن بعدها انتو احرااار ان بغيتو بالطلاااق

عتاب كان منبهت للي يصير وظل ساااكت

ناظر ليث قوت الي كانت هي بعد منبهته

ليث:اقووول يا بنت العم وش رااايج اكووون لج ولي لجل الملكه

قوت بابتسااامه:كفو يا شييييخ وش ارييييد اكثر من كذا مير خله يطلقني من بعدها

هز لها ليث راسه وهو مبتسم والتفت لعتااااب:هاااه يا خوووي انت جاااهز

ناظرها عتااااب ومن بعدها مشي وجلس قريب من المليج حينها حست قوت انها ماتقدر توقف اكثر وانسحبت لداخل الشق

انتهت الملكه والكل بااارك لعتاااب ومن بعدها طلعو تاااركينه بمجلسه وهو جالس متعجب من كل الي يصير وشلووون هو رضي بكل ذا


كانت اتعض اصابعها وهي جالسه بالشق ودقااات قليبها اتزييييد اكثر هو صحيييح انها صااارت هالحيييين حرمة عتاااب زييين وشلووون صااار كل ذا

ظلو على هالحال ازود من الساااعه وهم كل واحد يحاااول يهدي من دقاات قليبه وهو جالس بمكااانه

بعدها زفر عتاااب زفره حس بعدها ان الضيقه الي كانت كابته على صدره طااارت هو يدري هالحين ان بغيتها ماهي بالمال والحلال من بعد ماردت الشيخ ظافر ...مير هي بغيتها الي محيرتنه ووده يعرفها

قام واقف واقترب من الشق وناظرها حست بيه واقف والتفتت له بسرعه وظلت تناااظره وهو ظل واقف يناظرها

ناظرت لجهه ثانيه وهي متوتره وكان باااين عليها

عتاب بصوت صااارم:البيت ماتطلعييين منه

ماتدري كيف نطت من بعد ماسمعته يقول كذا وخطت خطوه قدام:لزوووم ترمي على يمييين الطلااااق ماودي بيييك

ناظرها عتاااب وهو ملاااحظ توترها:وش قلتي؟؟

قوت:الي سمعته

قرب منها والتفت يده حول وسطها وجرها ناحيته :ما سمعت ودي اسمع مرتن ثاااانيه

قوت بتوتر:ال ال

عتاب:هممممم

Lamis
06-15-2011, 10:15 PM
قوت:هذي جواااازه هذي ...انجر من بيتي ومن بعدها تجرني لبيتك مثل البهييييمه

ابتسم عتاب:بهيييييمه !!؟

قوت:تراااني بنت العطااااوي

عتاب:وانا قلت شي؟ تراااج انتي الي تقوليييين

قوت:كان لزوووم البس اذهوووبي وتنتظر لين مايجيييب الليث الثوووب لي

عتاب:الثوووب الي بالزمرد؟؟

قوت وهي تحاول تخلص حالها من مسكته:ايييه

عتاب:ما سمعت بيوم ان اهناااك ثوووب مطرز بالزمرد

حس حاله انه منجن منها وهي تحاااول تخلص حالها منه والخجل باااين بعيونها

عتاب:رضيتي بالجوااازه ذي لييييه؟؟وانا مهب شيييييخ ولالي حلااااااال ...يكوووون لجل اني مزيوووون

قوت:ما ودي بيييك لزوووم ترمي على يميييين الطلاااق

تركها عتاااب وهو يناظرها ومن بعدها التفت وطلع من البيت وظلت هي تحاااول تهدي من دقااات قليبها


بمجلس الشيخ ليث كان قمااااد جالس وصبره نفد وهو وده يشوف شوق لاكن الليث جالس وماقااام لجل يرووح يشوف راكااان لجل يطلب منه يروووح معه

التفت للشيخ

قماد:وشلووون هو راكااان؟

الليث:الحمد لله ما يشكي باااس

قماااد:ما ودك انروووح انشوووفه؟

ليث وهو يدري ببغية قماد:للا هو هالحييين وكااااد نااايم

قماااد:زييين اجل ارخصلي يا شيييخ ودي ارووح عند ربعي

ليث:موااافق خيير

طلع قمااد ودخل عتاااب الي استقبله ليث بابتسااامه

ليث:هااه وش علووومها بنت العم؟

جلس عتاب وهو ياخذ الدله لجل يشرب من لقهوه

عتاب:تسرك علووومها من بعد اليوووم ما راااح تسمع شكااوي ومطااالب

ضحك ليث:ودك اتمشيها على شووورك

عتاب:الي مثلها لزوووم تنحكم وتعرف ان الله حق

ليث:ومابه خوووف منها يا خوووي

ناظر عتاب ليث:خوووف من ويييش؟

ليث:الخوووف انها اتغدر بييك مرتن ثااانيه

عتاب:تراااني محتااار منها وودي اعرف وش بغيتها؟

ظلو ساكتين ومن بعدها التفت عتاب لليث:وش فيييك يا خوووي

ليث:صارلي ايااام وانا بخاااطري اخذ راكااان وانرووح لجل انزوور قبر امه مير المشيييخه مانعتني من الروووحه

عتاب:يا خوووي خلك مع ولدك واترحم على امه ولا تفتح جراااح قليبك ازود تراااني حاااس يا خوووي بوجيييعتك وودي اياااك تنسى

تنهد ليث وهو يحاااول يسحب نفس من بعد ماحس بحرقه بجوووفه"ما هقوووتي اني قاااادر انساااها"ّ

عاود قماااد مرتن ثااانيه وظل طوااال اليوووم يحاااول انه يشوفها لاكنه فشل وهو متاكد ان ليث متقصد انه مايشوووفها

بالمسا عاااود عتاب لبيته وهو يدري انها ظلت طوااال اليوم لحالها ومنع اي بنيه انها تروووح عندها

جلس عند النااار بمجلس بيته وشاف زولها وهي واقفه تطل عليه بالدله قدامه ظل من غير مايلتفت يشوفها ترووح ومن ثم تعاااود تطل عليييه

تشجعت وقربت منه خطوتين حينها التفت ناحيتها

عتاب:وش اتريدييين؟

قوت تفاجئت من التفاااتته:و ودي بثيباااني وذهوووبي

كتم ضحكته وهو يلتفت عنها:الصباااح رباااح امسي وباااكر نجيييب ذهوووبج وثيبااانج

قوت:للا ما امسي الا واذهوووبي وثيباااني عندي

التفت لها وهو يزجرها بغيض:انتي وش اتريديييين فيهاااا هاااه؟؟

ارتعدت قوت من صرخته ورجعت خطوه لورا:وش اريييد فيها اريييييدها ذهووووبي وثيباااني مقدر انااام وهي بعيييييد عني

وقف عتااب وهو يضوق بعيونه ويتقدم منها وشكله ناااوي على شروبيده عصا رماها على طرف بقو

هربت عنه وهي تقووول:زييين زييييين ماودي فييها

اختفت عن عيونه وظل واقف يحاول يهدي من غيضه

انكتت قوت بفراااشها وغطت راسها

طل عليها ومن بعدها عااود عند النااار



..............

دخل قمااااد على الليث بالمجلس

قماد:ما ودك يا شيييخ نمسي بالمجلس الثاااني قريب من راكااان

ليث:للا راح نمسي اهنيا

قماد:وراكاان و وو وشووق

ليث:عبله وووحده من لبنيااات راح يبيتو عندها

قماد:وراكاان ما ودك تشوووفه؟

ليث بابتساامه:ترااني من الصبح وانا جااالس معه وهالحييين جاي من عنده الحمد لله ناام وحطيته بنفسي بفراااشه

قماد وهو ينااظر ليث:اييه زييين هقوتي اني اروووح ابيت باي مكاان ثاااني عاادي

ليث:خذ راااحتك يا خوووي بالمكااان الي ترييييده

ظل قماااد يناظر ليث اشوي ومن بعدها التفت طاالع وهو يزفر بضيقه





بصبااح اليوم الثااني قامت قووت الي تقلبت كثير بفراااشها وطلت على عتاااب النااايم بالمجلس

بخطواات متردده راحت له وجلست قريب منه تناااظره وهو نااايم ويده مسنوووده على جبينه

قوت"بذمتي انه ازين صباااح ..يا ويييلي وش الي يمنعني احط راااسي على يدك وانااام قريبه منك"ّ

توها كاانت نااويه تقوووم وتبتعد مسكتها ايديه وخلاها تقعد على رجوله وهو معتدل جالس يناااظرها حست انه كااان متهوب منها

قوت:ليييه تناااظرني كذا؟!؟؟

عتاب:وش كنتي تريديييين؟؟

ما عرفت وش اتقووول وبدت اتحرك حالها لجل تتخلص من مسكة ايديه

قوت:انا جيييت ...لجل لجل انه لزوووم تخليهم يجيبووون ذهوووبي وثيباااني

عتاب:ليييه سمعتي ان حد بالديره يبوووق الذهوووب والثيبااان

قوت:العااالم الله كل شي جااايز وانا ودي اتريح واريح قليبي بشوفتهن

لمها لصدره بقو وبغيته كااانت انه يعاااقبها وهو يكتم بانفاااسها على صدره ما كااان يدري ان قوووت حست ان الروووح تعاااود ليها وهو يضمها حيييل

تعجب عتاب انها ماقااالت شي ولا حاااولت تبعده عنها رغم انه يدري ان ضمته كااانت موجعه

حينها ارخى عليها اشوي وقدرت قوت انها تسحب لها نفس واول ما ابعدها عنه شاف دموووعها بعيونها

حس بوجع بقليبه:اوجعتج؟؟

هزت راسها بلااا وانسحبت منه للشق لجل اتعاااود لفراااشها

الحيره عاااودت له وقااام وهو يحس بضيقه..هو كان يريد يوجعها وينفث من غيضه فيها لاكن شوفت دمووعها اوجعته حيل

Lamis
06-15-2011, 10:16 PM
راح لمجلس ليث وظل وهو كل شوي يسرح بفكره فيها....اليوم بعد ظل قماااد رايح جاااي ينتظر لحظه يشوف فيها شوق لاكنه تاكد بلاخير ان مابه فااايده بشوفتها

مسك قماد واحد من الرعيان

قماد:اسمعني زيييين خلك اهنيا ويومن تشوووف الشيييخ ليث راح لمجلسه الثاني ودي اياااك حينها تعلمني

الراعي:زييين يا عمي زيييييين

تركه قمااااد وراااح للمكان الي كانو ربعه متجمعيين يه ويتدربو على السلاااح

وبعدها بوقت طويل جا الراعي عند قماد وخبره ان الشيخ راح للمجلس الثاااني حينها ترك قمااااد المكان وراااح له للمجلس

اول ما دخل قمااااد شاف ليث جالس لحاله وقدامه راكاان

ليث بابتسامه وهو سعيد بشوفة راكااان:هلاااا يا قمااااد اقلط

تقدم قماااد وعيونه تدور بلمكان وجلس قريب من الشيخ ليث

مد قمااد ايديه لراكاان وخذاااه:والله اني اشتقت له حيييل

رمى قماااد الشال الي على راسه واخذ يحرك قذيلته لراكاان ضحك ليث

ليث:ودك اتهبل بالعيل يا قمااااد

قماد بابتسااامه:هو متونس بقذيلتي

ظل بعدها قمااد وليث فتره مع راكاان واول ما شاف قماد راكان نام ز واقف

قماد:عنك يا شيييخ اخذه انا لفراشه

اخذ قماد راكان وتوجه ناحية الشق وبوجهه طلعت من الشق عبله

عبله:هلا يا شيخ قمااااد

قماد:هلااابج ودي بدرب لجل احط راكااان بفراااشه

عبله مدت ايديها :هاااته عنك

خذت راكااان عنه والتفتت رايحه للشق وظل قماااد واقف يناااظر للشق منقهر"زيييين ما ودها بشوووفتي

ومن غير ما يلتفت للشيخ طلع من المجلس وهو بضيقته




......................................


البدور اليوم نوت انها تغااادر من الديره لجل تتوجه لديرة عيال العطاااوي من بعد مالقت من يصاحبها لديرتهم حرمه عجووز ومعها وليدها الي بعمر الثمااان عشر ودعت صحيبااتها وطلعت من الديره مشتااااقه حييييل لوليدها وتتمنى اللاحظه الي تشوفه فيها وبدت رحلتها لديرة عيال العطااوي والي لزوووم تاخذ يومين او ثلاااثه


عتاب رجع لبيته وشااف ان قوته بعدها بفراااشها قرب منها ورفع لفراااش وبصرخه:قوووته

فزت خاااايفه

قوت:وش الي يصييير

عتاب:ليييه نااايمه لين هالحييين

ناظرت قوت حواليها:مدري هووو الوقت وش هووو

عتاب:الشمس قدها فووووق الرووس وانتي كل نهااارج نوووم

قوت بدلع وهي تمتغط برفع ايديها:وش الي يمنعني من النوووم باي وقت

ناظرها عتاب:للا هذاك لول يومن كنتي لحااالج هالحيين انتي ببيت رجلج ومسؤلتن عنه لزوووم تقووومي وتشوفي وش الي ارييييده

قوت:للا انا بنت العطاااوي لزوووم تجيييبلي بنيااات تقووم بخدمتي وتلبيلي طلباااتي

تلفتت عقبها قووت:انت ماجبت اذهوووبي

فزت قاااايمه:لزوووم اروووح اجيبها

مسكها عتاب وجرها من يدها:انثبري واجلسي وذهوووبج راح تجيييج تراااج اذيتيييني حيييل بذهوووبج ذي

قوت:لزوووم البس واتزين ...انت نسيت اني عروووس ...وبعدين ليييه متسوي لي عرس يليييق بي

قام عتاب وصبره نفذ منه:انا رااايح لبيت الشيييخ

خلاها وطلع وحينها تمددت قوت وهي تضحك

بعدها بفتره وصلت صناديقها وذهوبها

بالعصير رجع عتاب واول ماشافته جاي ناحية البيت ركضت لواحد من الصناديق وجلست مقابلااااه وظلت تناااظر الي فييه وتلبس من الذهوب وتشووف وش يعجبها ووش مايعجبها

اخذ عتااب يناااظرها ويناااظر وش اتسوي اوجعه راسه وهو يشوها مثل العجوووز الي تحوس بصناديقها

عتاب"يالله اتجيييب العقل لها هذي وكااااد انهبلت

توجه عتاب لمقعده بمجلسه وظل ينتظر انها اتطل عليه لاكنها تاخرت وماطلت قام ورجع يطل عليها وكااانت صدمه يوم شااافها تصر مالها بصرايااات صغيره

صرخ بعااالي صوته:قووووته

فزت خااايفه:بسم الله وش الي يصييير

دخل عليها :انتي انهبلتي يا حرمه

وبسرعه سرعه اخذت قوووت تلم صراياتها وتحطها في الصندوووق خوف من عتاااب ياخذ مالها وهي كااابته ضحكتها

قوت:وش فييييك تراااك خوفتني

عتاب:من قبل سمعت عن العجوز الي ضيعت عقلها تسوي سواااتج ذي لاكني ابد ماجا ببالي اني اشوووفها بيوووم قدااامي

قامت قوووت تداافع عن حالها:وانا وش سويييت هاااه وش سويييت انهبلت يوم اني اوثق حلااالي

عتاب وهو طالع من قبل لايفقد صبره معها:الله يجيييب العقل الله يجيييبه

طلع عتاب ورمت قوته حالها على لفراااش وهي ميته من الضحك


الكل كان ملاااحظ توتر قماااد الجالس بالمجلس وهو يعض عصا صغيره بيده ولا يحجي مع حد

ومن بعد ما فضي المجلس والكل رااح تفاجئ قمااااد بالي دخلت وهي شااايله راكااان

عتاب:ياهلا ياهلا بالشيييخ راكااان

ابتسمت شوق وبرغم الابتسااامه الا ان قمااااد شاف نظره منكسره بعيونها وهي تصد عنه وماتريييد تناااظره

جلست قريب منهم بطرف ثااني عن الطرف الي فيييه قماااد من بعد ما اعطت ليث راكاان

ليث:وش بخااااطره راكاان اليوم زارنا بمجلسنا

شوق:وده يطلع ضاااق صدره من الحبس

اخذ ليث يلاااعب راكااان

قماد وبخااطره يكسر السكووت الي هم فييه نط وجلس قداام ليث لجل انه يقدر يشوفها زييين

قماااد:اقووول يا شيييخ تراااك ما خذت علوووومي من القنيص الي كنت جاااي منه

ناظر عتاااب قماااد بغيض وتفاااجئ ليث من حجيه وحينها قامت شوق وهي تستااذن

قماااد وكل الي كان يريده يطير من يده

عتاب:انت انهبلت

قمااد:انا وش سويييت انا كااان ودي

عتاب:وش ودك هااه من يوووم ماجيييت ماجبت علوووم قنيصك وهالحييين يوم شفت البنت ودك تحرق قليبها ازووود

قماد:انا انا ماكااان قصدي القصد انه ...

قام قمااااد:ارخصلي يا شيييخ ودي اهرج معها

ليث بنظره غاضبه:اتركها لحااالها ياقماااد والله لو اني دريت ان حالها راااح يكووون كذا مارضيييت بجوااازك منها

قماااد:وانا وش سوييييت...زيييين اسمعوووني وش راااح كنت اهرج به

عتاب:ما ودنا اياااك تهرج باي شي وخلك بحااالك والبنت خلها بحااالها

قام قماد غضبااان وطلع من المجلس...كان وده يقووول انه ماتوفق بالقنيص يوم صاااد الغزال وان قطاعين الطرق خذوها منه كان وده اياها تفهم انه طلع بقنيص حقيقي مهب مثل ماهي متخيله...وبعدييين هو صحييح ان قليبها متولعن فييه



عاااود عتاب لبيته وظل جالس بمجلسه قريب من الضو وشافها مرتن ثااانيه بالدله تطل

عتاب:تعااالي يا قوووته

قربت والتفت ينااااظرها غض بصره بسرعه وهو يحس بقليبه بدا يرجف من زينها الي كانت فييه

عتاب:مدري خلت شي من ذهووبها ولا البستها كلها

حطت قوت وساده متعليه قريب منه وجلست مقابلااه وتنااااظره

عتاب وعيونه على الضو:ما ودج اتقهويييني

قوت:لقهوه قدااامك يا شيييخ هقووتي انك تقهويت وانتهيييت

عتاب:مرتن ثااانيه يومن تشوفيني ملزووومه تقهويييني

قوت:ان كااان ودك اقهويييك ليه لاااا

عتاب بخاطره"هذي وش خلت مالبسته

بانت اصبوووع ارجولها من تحت الثوووب وهي جالسه بكل رجل زينت قوت ثلاااث اصااابع بخواااتم من الذهب عض عتاب شفااايفه وبرغم انه كان منصدم الا ان رجولها من حلاااتهن كانن مغريااات والذهوووب بيهن

عتاب"والله ان ودها اتهبلبي

قوت:وش علوووم الشيخ ووليده؟؟

ناظرها عتاب ومن عقب رجع يناااظر الضو

عتاب:الشيخ ارتاااح من وجع راااسه الي كنتي سبب فيييه

وقفت قووت ويدها بوسطها:ليييه وش الي سويته انا؟

رفع عتاب نظره ناحيتها:وش الي سويتييه ...ارتاااح من المهااابيل الي كل يوووم ناطييين وبخاااطرهم يعرسووون بعجوووز الذهوووب

قوت:اني مهب عجوووزه يا عتااااب

قام عتاب وتوجه لفراااشه:ودي انااام ...طفي السرج ونااامي

ظلت واقفه تناظره ومن بعدها التفتت معاااوده للشق

تقلب عتاب بفراااشه والنوووم مجافيه زفر وتخللت اصاابعه شعر راااسه لاكنه سكن وهو يسمع صوووت الحسبه بالشق

فز قااايم وطل عليها وهي تحسب مالها وتصر

عتاب:قوووووته!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

رمت قوووت الصرااات بالصندووووق وبسرعه سحبت حالها بداااخل لفراااش

عتاب:الحمدلله اني ابتليييت بج انا ولا كااان فضحتييينا بشيوووخ القباااايل وانتي بنصاااف الليالي تحسبييين مااالج

ظلت قوت ساكته من تحت لفراااش وماردت عليييه

عتاب:ياجــــــــــهد البلااااااا

قوت وهي مبتسمه من تحت لفراااش"ودي اهبلبك يا عتاااب بس انت انتظر على

عاود عتاب لفراااشه وهو يزفر


بالصبااح طل عليها وشاااف انها بعدها نااايمه وكااااد انها رااح اتنااام النهااار وهي بالليل تحرس ذهوووبها


توجه عتاب لمجلس ليث وهناك قاله ليث ان الشيخ سعد ارسل جااهه لجل عبله وانه يطلبها مرتن ثانيه ترخص منه عتاب ورااح لعبله لجل ايقول لها مطلب الشيخ سعد لاكنها ردت علييه بالرفض

عتاب:وش الي يخليييج ترفضييين شيييخ وانتي تذكريين الحااال الي كنتي فييه

عبله:العرس ماهو بالغصييبه يا شييخ عتاااب

عتاب:للا ماهو بالغصيبه..مير الشيييخ شااريج ووده فييج والي تطلبينه هو مستعد يسويه

عبله:ما ودي بشي

توجه عتاب لقوت وقال لها انها ترووح لعبله وتهرج معها لجل اتواافق على الشييخ سعد

قوت وهي تهرج مع عبله من بعد ما اوصلها عتاب لبيت عبله ورااح:الشيخ ماقصر يا خيه هذا هو يطلبج ازود عن مره ومرتيين

عبله:ما ودي فيه

قوت:لييه لجل الي سوااه فيييج هو ترااه كان ما يدري ان الرجال كان كذووب

عبله:ادري يا خيه ادري ولو كاان واحدن غير سعد الي مد يده علي كان ماجا بخاااطر شي مير هو يا قوووته اوجعني كثييير انه يمد يده علي ...انا يا قووته من اول يوووم شفته فييه تولعت حييييل فييه

على كثر ما شفت من الرجااال والفرساان الا ان قليبي ابد ماتولع بحد مثل ماتولع به

قوته:زييين يا خيه الرجااال وكااااد انه نااادمن على الي سواااه فييج اعطييه فرصه يا خيه

عبله:ما ودي ...قليييبي عتبااان عليييه حييييل

قوت:وهو وش يدرييه بقلييبج وعلووومه

عبله:ان ماكاان يدري بقليبي وعلوومه اجل لييه جاااي يطلبني

قوته بابتسااامه:يا ويييييلي اتهقييين عتاااب عنده علم بعلوووم قليييبي

التفتت عبله لقوت واتبسمت لها:وش يدريييني؟؟


كانت شوق واقفه ورا بيت الشعر اتناااظر قدامها يوم التفتت وانصدمت بصدر قماااد الي كاان واقف وراها ينتظرها تلتفت صوبه مسكتها ايديه وجرت حالها بقو منه ورااحت لداخل البيت لحقها قماااد وهو غضبااان

قماد:على هووونج يابنت الشييييخ وش الي رااافع خشمج علي

التفتت له:انت قلتها يا ولد العطاااوي ...بنت الشييييخ وبنت الشييييخ ماودها تنزل خشمها لواااحدن مثلك

قماد بغضب ازود:اتخسسسين والله مايكسر هالخشم غيييري

الليث وهو داخلن والغضب باااين بعيووونه:قماااااااد

دخل من وراااه عتاب وهو يناااظر قماااد وشوووق

التفت قمااااد ناحيتهم:قماااد قمااااد وش هوووقمااااد بيديييكو وايدييين بنت الشييييخ هو كل ماجيييت لجل اقووول شي انكتم لجل بنت الشييييخ

عتاب بغضب:انت وش اتريييييد منها ؟؟

قماااد:وش اريييد منها ..ماريييييد شي مير انا ينقااال اني رجلها ولزوووم منها الحشييييمه لجلي وانها ماترفع خشمها بالعااالي وش الجيييزه ذي الي بليتوووني بيهااا

تفجرت حينها دموووع شوق:يا شييييييخ

ناظر ليث شووق والتفتت انظار عتاب وقماااد ناحيتها

شوق:ودي اعاااااود يا شييييخ لديرة هلي

الانظااار ظلت ثااابته عليها ودموووعها بدت تنزل

شوق:مقواا يا شيييخ على فراااقهم ودي اعااااود لهم

عتاب:وراكااان يا شوووق

شوق:انا مهب كفو اني اكووون ام له والشيييخ لييث يدري بحااال راكااان...ودي اكووون له ام مير مقدر ظبيه ولبنيااات ماهب امقصرااات بشوووفته

ودي اعاااود لهلي قليييبي معااااد يحتمل الي يصييير له

ظل ليييث ينااااظرها وبعيووونه غضب التفت قماااد ناحيته وكااان يدري ان الليث مستعد يعطيها كل مطالبها الي ما خطرت في باله

تقدم قماااد ناحية ليث ونزل براااسه وكان اطول من ليث بشوي وحبه على كتفه

قماد:السموووحه يا شييييخ

وعاااود يحبه مرتن ثاااانيه على كتفه:السموووحه يا شييييخ عهدن على اني اكووون تحت شووورك واني ابد ما اخلييييك تغضب على ولا اخلي غاليا عليك يغضب علي

وعاااود يحبه مرتن ثااانيه على كتفه

قماد:والقنييص بعد يا شييييخ عهدن علي ما اعااااود اطلع له ...وانا يا شيييخ يومن اني طلعت للقنيص الي فااات مهب مثل منت اتحسب كانت بغيتي افرج من الضيقه الي بصدري ورحت وجيييت وهي مثل ماهي ما ودها تطلع ارجااااك يا شييييخ السموووحه وبنت الشيييخ طااايل ان كااان ودك اياااني احبها على خشمها احبه هالحييين

ليث:ما ودي منك شي ودي ايااااك تنقلع هالحيييين من قداااام عييييني

قماااد وهو يحب لييث مرتن ثااانيه:زيييين يا شيييخ زييين

التفت وناظرها وقلبه موجوووووع حيييييل من حالها وهو متوجه للخاااارج وخوووفه يزيييد من ان ليييث يحقق لها الي تبغاااه

اول ماقرب من ربعه تذكر وش كانت تحجي ورمى حاله بينهم وهو يمسك قليبه مثل المصيوووب

ربعه:وش بك يا قمااااااااااااد

قماد:يا ويلي ويلااااااااااااااه تقووول قليبي معااااد يحتمل الي يصييير له اجل انا وش اقوووول عن قليييبي جعل قليييبي فدوتن لقليييبها

تركووه ربعه وهم يضحكووون على سوااالفه

Lamis
06-15-2011, 10:17 PM
الجزء الاخير



ناظر ليث شوق:الي تريدييينه يابنت الشيييخ طااايل يصييير مير اعرفي ان راكااان متولعن فييييج حييييل وقربج يسعده كثيييير

سكتت شوق وهي تناااظر لتحت وهي عااارفه وش مقصده

ليث:خذي راااحتج وفكري زييين والي تريدييينه يصييير


توجه بعدها ليث وعتاااب للمجلس وظلو لين العصر وراح بعدها عتاب لقوته بالبيت

عتاب وهو يطل عليها بالشق وكانت جالسه قريب صناديقها:انتي يا حرمه بعدج اتحسبييين مااالج

التفتت قوت وهي تبتسم وكاانت بزينه غير عن الزينه الي بالصباااح:للا يا شيييخ ...ودك بشي

دخل عتاب للشق ووقف قدامها:وش هو رد عبله للشيخ سعد

قوت:اممم ما ودها اياااه

عتاب وهو يناااظرها بريبه:يكووون ذا كله من تحت راااسج

قوت بشهقه:مني انا لييييه؟؟

عتاب:وانا وش ايدرييني؟؟....انتي قوووته الي تسرقيييين ذهوووب الحريييم وصااابره على كل الي يصيييرلج ترفضييين كل شيوووخ القبااايل وحتى اكثرهم بالحلااال والمااال وش هي بغيتج من بعد ذا كله وكااااد الي خلاااج ترفضييين هو الي يخليها ترفض بعد

قوت وهي تهز واحد من اكتوفها:انا ...قلت ليييه كنت ارفض ... كل واحدن منهم ...مير هي مدري عنها

عتاااب غمض عيووونه وهو توصله ريحة الطييب الي كاانت قوته تحطها من قبل لا يدخل عليها الشق تخللت ايده لشعره وهو يحاااول انه يمسك حاله عنها وبعدها فرك خشمه

عتاب:وش الطيييب ذا الي يفوووح منج

التفتت قوت عنه للجهه الثااانيه وهي تبتسم:اعجبك ؟؟؟.....هذا من الطيييب الي ارسله الشيييخ سعد اليوووم لعبله هي تقووول ماودها اياااه وانا قلت ان ماكااان ودج اياااه اااخذه

هز عتااب راسه:ايييه ارسلتج تقنعي الحرمه على الرجااال وماضاااع وقتج هدر

قوت:الحمد لله رزق وجاااني

التفتت قوت وناظرته :ما ودك اقهوه؟

عتاب:للا انا رااايح لمجلس الشييييخ

التفت عنها لجل ايروووح بعدها التفت ناحيتها

عتاب:اسمعيييني زييين

ناظرته اتريد تسمع وش يريد يقووول ظل ساااكت اشوي

عتاب:الليله ودي امسي اهنيا بالشق

قوت وهي مبهووته:وووش

عتاب وهو مستعجل لجل يطلع:هقوووتي سمعتيييني زيييين

طلع عتاااب وظلت قوووت تحااول تستوعب الي قااله عتاب بعدها جرت بسرعه لفراااشها وانكتت فييه

قوت:ياوييلي ياوييلي ياويييلي كااان ودي مييير هالحييين ماودي ماااودي

جلس عتاااب عند لييث وهو يحس بقليبه وده يطلع من صدره من كثر ماهو يدق بالحييييل""ايييه ودي بيها على كثر عيوووبها ونواياااها الشييينه الا اني متولعن فيها حييييل وذا متعبني حييييل"

كان يقصد قليبه

تنهد ليث وعيووون ام العيووون الكحيله تطريله"اويلاااااه الفرقاااااا شييييينه والنااار بعدها ماهي رااااضيه تنطفي



ظل قمااااد طووال اليوووم عند ربعه بعيييد عن مجلس الشيييخ وقليبه منحرق مايعرف وش هو قرااارهم الاخيير وكل ما ارسل واحدن يجييب لعلوم يعاااود له من غير علم...الشووق تعدل مزاااجها وصااارت تضحك وتسووولف وراكااان معها

وكل الي صااار لها بالاياام الي فاااتت قررت تنسااه وهي تحس بقليبها مرتااح

Lamis
06-15-2011, 10:18 PM
بالمسا بالمجلس

ليث:اقوول يا خووي يا عتاااب ودي اياااك تمسك المشيييخه يومين لين اقدر اروووح ازوور قبر ام راكاان واعاااود

عتاب:انت بعدك يا خوووي تهوووجس بالسااالفه ذي

ليث:يا خوووي ودي اطفي النااار الي بالجوووف لزوووم نزووور انا وراكاان قبرها كوود ترتااح بقبرها يومن تدريبنا قريبيين منها وان راكااان معي وهو بخيير ...

تنهد بحرقه: اشوووفها يا خوووي قدااام عيني ودي اياااها ترتاااح وودي اطلب منها السموووحه على كل الي صااار لها بسبتي

حط عتااب يده على كتف ليث:توووكل يا خوووي توكل وكل شي باذن الله يكووون مسدووود

ابتسم ليث وهو يهز راااسه وقااام:ودي اروووح اشووف راكاان واشووف بنت الشييخ طاايل وش ودها يصييير

راح ليث وظل عتاااب وهو يدري ان وقته حاان لجل ايعاااود لبيته ورجفة قليبه تعاااود له

كان يمشي متجه لبيته ودقاات قلبه تزيييد"يا جهد البلا وش الي يصيير لي وكااااد انها اسحرتني

طل عليها بالشق وكانت جالسه وهي بكااامل زينتها وذهووبها حالها من حاااله تعرق ايديها وتنشف

عتاب وهو واقف بالطرف الثاني وهو ينزع حزاام سلاااحه:احممم

تمتتمت وهي تشبك اصاابع ايديها بحيييل

اخذ عتااب يناظرها بطرف عينه وهو يستعد للنوم ومن بعد ما اخذ مكاانه بالفرااش وطفى السرج القريب منه

عتاب وهو يمد يده وتلااامس طرف اصبعه قوت الجالسه على طرف الفرشه:ودنا انااام الشيييخ باااكر وده يرحل يومييين ولزوووم اكووون بالمجلس مكااانه من صباااح الله خيير قربي ونااامي

قوت بربكه انكتت قريب منه وكاانت يده بعدها ممدوده ضمها له

عتاب:قووووته !!!!!!!..ودج اتناااامييييين بذهوووووووبج

شهقت ونطت بسرعه :هاااه للا لللا هالحيييين احطهم بالصندووووق

عتاب:يااااااجهد البلااااااا

قوت وهي جالسه قرييب من واحد من صناااديقها وهي تخلع ذهووبها وتحس انها مهي بطبيعيه

قوت:يا وييييلي وش الي يصيييرلي الله ياااخذك يا عتاااب الحااال الي انا فيييه مهب حاااال

عتاب:انتي وش قاااعده تقوولييين يا حرمه

قوت:ماقووول شي ماقووول شي

عتاب:زييين عجلي

قوت:ليييه العجله تراااها من الشيطااان

تخللت اصاابعه شعره وشده بشوييش لجل انه مايفقد صبره معها

ظلت قووت فتره وهي تخلع ذهوبها وثووبها الي كاان كله تطاريزبثوب ثااني لين ماحس عتاب ان ما ودها تجييه لاكنه اول ماكشف طرف اللحاف شافها وهي تحط من الطيب الي خلااه يعض على شفااايفه

قربت قووت وهي متردده

جلس عتاب وناظرها وهو يكشف لها طرف لفرااش

عتاب:هاااه يابنت العطاااوي ما ودج ايااانا نمسي اليوووم وانتي تدرييين اني لزوووم اكوون بالمجلس بالصباااح

انكتت قريب منه:زيين زيين الليل طويييل

ابتسم وهو يناااظر خجلها ...اتكى بيده قريب منها وهو يناظرها وهي تصد بنظرها من بعد ماحطت راسها على وسادتها

عتاب:وش ودج اتقوليين؟

كان يريد عيونها تلتقي بعيونه:ما ودي اقووول شي

عتاب:زييين ودج اياااني انا اقووول شي

قوت :ا انت ..انت بكيييفك ..تقوووول الي تريييد تقوووله

عتاب:ماكاان ودي اقووول شي مير انا متعجبن حيييل ليييه الخجل ذا كله وانتي ماهي باول مره تبيييتي مع رجااال

ناظرته قوت وابتسم لها

عتاب:نقوووول يمكن انج كنتي اسيرتن بيوووم وكنتي حلااال للي كنتي اسيرتن عنده ..ترا لبنيه ماهقووتي انها بيووم تلحق رجااال وتدعي معه انها حرمتن له وتبيييت معه بالخلا

قوت:لييه هو الرجال خذا منها شي؟

عتاب وعيونه بعيونها وهي تناااظره هالحييين من غير ماتبعدهن عنه:كااان يقدر الا انه ماهو راعي للسوالف ذي..مير يمكن الرجال الي ادعت انها حرمته من بعده قدر ياااخذ الي يرييييده "كان يقصد الشيخ عساف"

قوت:زييين وش حاااجتك منها وانت نفسك ماتشتهيها؟؟

عتاب:هو انا قلت ان نفسي ماتشتهيها؟؟!!؟؟...هي صااارت حلاااالي ...وانا بكيييفي ودي بقربها حالها من حااال الفرس متى ما كااان ودي ابدلها بدلتها وجبت فرس اصيييله تستاااهل اني اكووون فارسها

قوت:وانا فرسن اصيييله ان ماكااان خيااالي يستااهل رميييته من على السرج

كان ودها تبتعد من لفرااش وهي غضبانه عليه الا ان عتاااب منعها وهو يشدها له بحيييل وكل الولع الي بصدره يهمسبه لها



..................................


المها وفهاااد الليله كانو بديرة الشيخ سعد ومن بعد ماناام فهاااد جلست المها مع اخوها سعد وهي تحس بعلة اخوها

المها:وش كاان ردهم النووبه ذي يا خوووي

سعد وهو يبتسم:ما ودها

المها:زييين ودك ايااني اشووفلك بنيه من بناات الشيووخ

سعد:للا يا خيه ...القلب تولع بيها ومعاااد يشوووف غيرها

المها:يا ويييلي ..ودك ايااني يا خوووي اروووح لها انا واقنعها

سعد:للا يا خيه باذن الله انها ترضى قريب

المها:وانت ودك تعيييدخطبتها

سعد:اييه يا خيه بكل مره تردني فيها ارسل لها باليووم الثااني جااهه وطلب جدييد لين مايلييين قليبها وترضى هقووتي ان سووواتي فيها بعدها ماثره فيها

المها:تدري يا خووي وانا اقوول ان هقووتي ان قليبها متولعن فييك لجل كذا هي مهي براااضيه ترضى

سعد:والله انها بشااارتن زييينه يا المها الله يلييين قليبها

المها:وانت يا خوووي قلييبك متى تولع فيها

سعد بتردد:اقووول وماتزعلي

المها:ولييه ازعل

سعد وهو يضحك:ودج تدرين بسوااد وجه اخووج

المها:يا وييلي وش الي سويته يا خوووي غير انك مديت يدك عليها

ناظر سعد وهو يغمض عينه ويفتحهن لجل ان الصوره العالقه بخيااله تختفي:يا خيه يوم اني كنت مع عيال العطاوي بالجبل وانا قلت لج السالفه من قبل بذاك اليووم وبالصباااح الباااكر رحت للغدير والضو كان توه بااادي ...........

المها:زييين وبعديين

سعد:شفتها حينها يا خيه

المها:وش شفت يا خوووي؟؟

سعد:شفتها وهي بالغدير تسبح

حطت المها يدها تمنع شهقتها وسعد يناظرها:والله يا خيه كان ودي اني امنع عيووني من شوفتها مير ماقدرت

المها:وهي شااافتك يا خووي

سعد:للا لين هالحيين ماتدري

المها:زيين وش الي صاار بعدييين

سعد:تولعت فيها ...نقوول اعجبتني حيييل مير يوم شفتها بنوبه ثانيه مع واحدن منهم ظنيت فيها الشينه وصرفت فكري عنها ويومن دريت عقب انها مهب راعية السوالف ذيج عاودت افكر فيها مرتن ثانيه ويوم الغزو بعد الي صار غضبت حييل عليها وجاها الي جاها مني مير هالحيين يا خيه انا ادري اني متولعن فيها حييييل

المها:الله يكتب يا خوووي المقسوووم


............


باول الصباااح اول ماقااام عتاااب ناظر للي نايمه جنبه وشاافها نااايمه اعتدل متكي على يده يناااظرها وطااال به الوقت...قوته بعدها بوقت فتحت عيونها وشافته يناظرها حينها سحبت اللحاف وغطت وجهها

قام عتاب وهو مبتسم وبعد ما تاكدت انه طلع من الشق ارفعت اللحاف

بمجلس الشيخ ليث دخل عتاب الي كان يدري انه تاخر على الشيخ الي كان وده يطلع من الصباح الباكر

عتاب بابتساامه:السموووحه يا شييييخ السموووحه النووم سلطاان خذاني وماحسيييت بحااالي

ناظره ليث بنظره بعدها عاااود وجلس:كان ودي اطلع من الصبااح مير هالحيين ماهقوووتي اطلع والشمس بكبد السما

عتاب وهو منحرج:ماعاااد اعيدها يا شييييخ

لييث:زيييين...وهالحييين قم خلنا نشوف وش هو حال الفرسااان من بعد الغزوه لزوووم يعااودو على تدريبهم على الخييل والسلااح

عتاب وهو يوقف:زيين نروووح لهم

بالوقت الي رااح فيه ليث وعتااب وصلت البدور ومعها الرجال وحرمته وتوجهو لبيت الشيخ وماكااانت تدري ان الشييخ هو ليث

كانت مشتاااقه حييل لوليدها وخاايفه انه مايكووون بالقبيله او ان ماجد ما قدر يوصله لهم وهم مايدروون وش هي علوووم مااجد

سال الرجال الرجال الي بالمجلس عن الشيخ وقالو له انه قريب يعاااود وضيفوه بالمجلس والحريم نادو وحده من البناات تاخذهن للمجلس الثاني الي شقه جالسه فيه شوق وراكاان وبالمجلس جلست البدور وهي تحس قليبها وده يطلع

البدور:يا ويييلي احس ماني قااادره اخذ انفااااسي قليييبي يقووول انه قريييب مني

الحرمه:بذن الله ياعمتي تقر عيينج فييه

شوق وهي شااايله راكان وطالعه من الشق:تعااال يا حبة عييني يقولوون ان عندنا ضيوووف

ناظرت شوق البدوور وعيونها تريد تتاكد من الي تشوووفه وهي شايله راكاان

ثوااني والعيووون تتبادل النظرات وقفت البدور وهي تناظر شوق

شوق:انتي ....انتي ام راكاااان انتي بعدج عااايشه يا خيه

البدور تفجرت دموووعها:راكااان هو ذااا راكااااان

شوق وعيونها تمتلي من الدموووع:اييييه هو راكااان ذا ...الشيييخ راكااااان

وبخطوتين كانت البدور قريب من شوووق وهي تناظر راكان وايديها ممدوده له وتشوووف وشلووون هو كبر وتغير عن اخر مره شافته فيها

البدور بعبره :يا رووووح مييييييمه راكاااااان والله ان الفرقا شييييييينه

خذته لاحضااانها وشهقااااتها تعتلي بالمكااان

الحرمه الي معها وشووق ولبنيات الي كانن معها الكل صار يبكي من بكااها

ابعدته البدور تناظر وجهه:صحيييح هذا هوووو راكاان

ظلت تناااظره وتمشي لخااارج البيت ودها تشوووفها بسفر الشمس وتقتنع انها تشوووفه صحيييح

البدور:يا ويييلي والله ان حااالي من عقبك يا راكااان مهو بحااااال

عاودت تضمه بحييل لصدرها وتناااظره

الحرمات طلعن معها قدام البيت وظلن يناظرنها

وعلى مسااافه وقفت فرس ليث وهو يناااظر وش الي يصيير قدام بيت ولده شاف الحريم خاف ان راكاان صار له شي لاكنه حس ان الدنيا بدت اتلف فيه وهو يشوووف زوولها لا لا لا هذي مهب هيي وكااااد اني قمت اتخيل زولها واتمنى انها تكووون هي

واول مانزل من الفرس ظل ثااابت بمكاانه وهو يتاكد زيين انه هي بعييينها كان منبهت ومصدووم ومايدري وش يسوي

البدور اول مانااظرن الحرماات للي جاي ونزل من الفرس ناظرت ناااحيته وكان بعييد عنها بخطوات كثيره حست برجفه كبييره ترجفها وغمضت عيونها تحااول انها تستوعب الي تشوووفه "الليث حي مامااات الليث حي ماماات وكااد الي مااات بالقبيله مهو بهو يا ويييلي وشلووون ظنيت انه هو الحمد لله الحمد لله

قربت شوق من البدور وخذت راكان وهي تشووف البدور ماهي مصدقه الي تشوفه قدام عينها واول ماخذت شوق راكان ماحست البدور بحالها الا وهي واقفه قدام ليث ترييد تملى عينها من شوفته وحتى ايديها الي مدتهن لجل انها تتاكد من انه هو الي واقف قدامها ماحست بيها

البدور:لييث انت؟؟

ليث وعيونه تناظرها وهي قدامه وكل الي يصير قدامه ماهو قااادر يتخيل انه حقيقه مير حقيقه مره نطت قدامه وفسرت كل الي يصييير

الليث:ابعدي يدج عني

ناظرته البدور متفااجئه من نبرة صوته وزجرته لها

دموعها كانت تنزل من عيونها وانفااسها اتزيد مع دقااات قليبها

اليث:وش الي خلاااج اتعاااوديين؟؟

البدور بصوت خااافت ومنعدم:وليييدي

ليث:هالحييين ذكرتي ان لج ولييييد

البدور مصدوومه:انت وش قاااعد اتقووول؟

ليث وبعيونه غضب ماقد شافته البدور بعيونه من زماان:وش الي قاااعد اقوووله؟ اقوول الحقييقه الي واااضه مثل وضوووح الشمس..لجل ان نفسج عااايفه ولد العطاااوي مالقييتي طريقه تخلصيين منه فيها الا انج تخلصين من ولده بلاول وارسلتيه وقلتي انج متي لجل اتريحي راسج من عيال العطاوي وتبدين صفحه جديده اتنسيج الذل الي كنتي فييه

البدور:انا يا لييث!!!؟

ليث:انكتميييي ماودي اسمع صوووتج وما ودي اسمع شي ولوقلتي لي وجبتيييلي كل اعذااار الدنيا مراااح اصدق شي ..كييييف اتهووون عليييج نفسج وترسليين راكااان لحاااله وانتي ماتدرين وش الحاال الي راح يلقااه قدامه

البدور بدت تبكي بصوت عاالي وهي تحس ان الكلاام انكتم بالفعل بفمها

ليث:حنا كنا بغزو...ترسليينه وحنا بغزو وتذبحيييني بعلم موووتج..هذي سواااه يا ام راكااان!!؟؟؟

ناظر ليث ناحية راكان الي كانت شوق شايلاه وهي واقفه قدام البيت

ليث:وهالحييين جاايه تقوليين ولييييدي...

التفت ناحيتها وناظرها وهي ترتجف من البكا:هالحيييين يوم دريتي ان عيال العطااوي طاريهم بكل مكااان وان الليث صار شيخ القبيله جااايه يا ام راكااان اتقوليين ولييييدي

هزت البدور راسها بلااااا ولساانها عاااجز من الكلااام

ابتسم بسخريه:وهقووتي انج كنتي واقفه قدااامي ودج اتبينييين لي شوووقج لي ...هالحيييين من بعد ما صرت الشيييخ بااان الشوووق بعيووونج

مسحت البدور عيونها الي ما وقفت من الدمع وهي تحااول انها تنطق بكلمه لاكنها ماقدرت

ليث:ان كااان ودج بوليدج انا رااح اسمح انج تكوونين معه ماهوبلجلج مير لجلي ولجله وتكونيين تحت الشوور ام لراكاان مالج اي احقوووق ثااانيه وما اعجبج الحااال ارمي علييج يميين الطلااق وترحلي لديرتكم وانتي مزوده من الخير الي تريدينه ..ارحلي كوود يكوون لج اهناااك رجال تخليتي عن وليييدج لجله

البدور بعبره:اريييد وليييدي

ليث:راكااان ماهوب طاالع من الديره ان كنتي تريدينه تظلي اهنيا بشروطي الي اريدها والخيار الثااني اتعرفينه

التفت بعدها ليث وتوجه للمجلس وهو يشيير للكل ان كل حد يرووح لحاااله

قربت عبله الي كان بيتها قريب وهي تناظر من بعيد الي يصير ونزلت ومسكت البدور من اكتافها وساعدتها انها تقووم معها

البدور:اريييد ولييييدي

عبله:وليييدج اهنيا اهنيا تعاالي معي بلاوله

البدور:للا اريييد وليييدي ما ودي بفرقاااه مرتن ثااانيه ارجاااج خلييه يعطييني ولييييدي انا ...انا

عبله:قوومي معااي يا خيه قوومي وانا اخذج لولييييدج


بالمجلس جلس لييث والرجال وكان يحس بنااار تحرق كل مابقي به غضب وشووق وقهر وقلييب يرجف بحيييل

كان يحاول انه يكوون مثل لول وياخذ من الرجال علووم القبيله عتاب جلس يناااظره وهو حااسس بالي يصيير له لاكنه ظل سااكت والمجلس مليان بالرجال

ومن بعد ما فضي المجلس التفت عتاب لليث

عتاب:الحمد لله على سلاامة ام راكاان يا شيييخ

ظل ساااكت

عتاب:يا شيييخ لزووم تخلي الحرمه تقووول وش سالفتها

التفت ليث لعتاب بغضب:ما هقوووتي هناااك سالفه غير الي وااضحه بوضوووح الشمس...هي ما ودها بولد العطااوي من الاوله وراكاان هو الي بلشها فييني ويوم شافت ان مالها خلاااص مني ارسلته وارسلة خبر موتها لجل تخلص مني

عتاب:وشلووون تسوي الام بعيلها كذا قلييبها ما يطاوعها

ليث:هي تقدر هي ما ودها اياااه من الاوله

عتاب:للا يا لييث هي وافقت تملك عليها لجل وليدها

ليث:لجل اتعاااود لديرتها كانت مستعده اتسوي اي شي ويوووم عاااودت وامنت على حالها ويمكن ان يكوون لها عشييقن من قبل شافته وقدرت انها تتخلى عن وليييدها لجله

عتاب وهو يهز راسه:للا يا خوووي للا هذي كلها اوهااام انت تقولها بس لزووم تسمع للحرمه بلاوله

ليث:ما ودي اسمع شي


ظلت البدور كل اليوم عند عبله وهي تبكي لين ماجتها شوق وجابت لها راكاان الي خلاها تسكت اشوي وهي تضمه لصدرها

اما ليث حس نفسه بدواامه مرتن يصدق احسااسه والي يفكر فيه من الي سوته ومرتن يهزه الشوووق لجل اتشوفها عيونه مرتن ثاانيه

على المسا امر ان راكاان يعااود مع شوق لبيتهم وطلب من قماااد انه يعااود يبيت معه بالبيت الي تبيت فييه شوق


البدور اول مادريت ان راكااان راح ياخذونه منها جلست تبكي وتضم راكاان حيييل لصدرها

عبله :اتركيه يا شوووق اتركييه يبيت اليووم عند امه

شوق:الشييخ لزم اني اعاااود بيه للبيت

عبله:قوليله ان امه قلييبه موجووع حيييل على وليييدها

خذت شوق راكاان:ان كااان ودها بوليدها خليها هي تروووح وتقووول له

قامت شوق وتوجهت للخارج ولحقت فيها عبله وتشااادت معها بالكلااام ومن بعدها عاااودت عبله عند البدور تهديها وتقول لها ان وليدها قريب منها

مرت شوق براكان وهي رايحه للشق بالمجلس الي يتبع له الشق وشافت قماااد وليث وعتاااب قام ليث واخذ راكااان وضمه لصدره وهو يشم ريحتها فيييه لثوااني ماحب حد يحاجييه وهو يذكر حيييل راعية الريحه بدا قليبه يدق بحيييل لاكنه عااود يفكر بالي يفكر فيه ناحيتها وطرد احساااسه بالشوق ناحيتها

ناظرت شوق بطرف عينها قمااد الي كان صارف بنظره لمكان ثاني وبعدها خذت راكان وراحت لداخل الشق

ظل عتاب عندهم قليل وبعدها قام رايح لبيته وهو يحس بقليبه يعاااود للرجيف من شوقه للي راح يشوفها هالحييين بنت العطااوي الفرس الاصيل ابتسم ودخل لبيته وشافها جالسه عند صناديقها كالعاااده ابتسم وقرب منها اخذ الوساده الي على لفرااش وحطها قريب منها واتكى عليها يناظرها قوت حست بربكه وبدت اخدودها تحمر

عتاب:ودج بمعووونه؟

هزت راسها بلااا وهي تجمع الصرااري وتحطها بالصندوق

مد عتاب ايده ومسك ايدها ورفعها لشفااته وهو يناظرها

قوت سحبت ايدها وهي مبينه غيضها عليه

عتاب بابتساامه:وش فيها الفرس اليووم صايره جموووحه

ناظرته بطرف عينها بنظرة توعد والتفتت عنه

Lamis
06-15-2011, 10:18 PM
قام عتاب وقبل لا يبتعد عنها قرب وهمس قريب من اذنها:تراااني خياااال واحب ترويييض الفرس حييييل وبلاخص الفرس الاصيييل

حملها بين ايديه وهي تحاول انه يتركها



بدا الليل وشوق تحاول ان راكان يناام وكل مانيمته وحطته بفرااشه قااام يبكي ومن ثم تعاااود تحاااول انها تنيمه

جلس قماد على صوت راكاان الي ماخلاااه يناام وشاف الليث جالس سرحاان بفكره

قماد:وش فييه راكااان ما وده ينااام

قام الليث وطل على شوق الي تحاااول انها تنيمه وبضيقة خاطر ناظرته

شوق:ماهو راااضي يناام يا شيييخ هقوتي يوجعه شي

انتبهت عقب شوق ان قمااد واقف يناظر بجنب ليث

دخل قماد لداخل الشق

قماد:هاتييه عنج اشوي

خذه قمااد واخذ يحااول يهديه وهو يهزه على كتفه مير راكاان كان يبكي بكا غير عن كل يوووم

قماد:ما وده يسكت وكااد انه موجوووع

ظل ليث يناظرهم

شوق وهي تاخذ راكان من قماد :ماقد شفته يشهق كذا هذا مهب بكا وجع الوكااااد ان بخااااطره شي

ناظرت حينها شوق ليث وهي تتمنى انه يفهم سبب بكا راكاان

ليث:حااولي تنيمينه يا شوووق ترااه كل ليله ينااام معج

التفتت عنهم شوق وظلت تهديه وتحاااول انه يناام وراكاان كل حيين يبكي مرتن ثاانيه

التفت ليث للصوت الي ورااه وشااافها واقفه ودمووعها بعيونها

البدور والي ماناامت وهي تسمع صوت بكا راكاان:ودي بولييييدي

بدا قليبه يدق من شوفتها ونااظر لتحت ومن عقب رفع راسه واشار لها انها تاااخذه

تقدمت البدور لداخل الشق وخذت راكااان وضمته حييييل لصدرها وبدا هو يهدا من البكا وشلووون وده يسكت من بعد ما شم ريحتها

قرب منهم ليث واخذ يناااظرهم وينااظر الشوووق الي كااان بالبدور ناحية وليدها

جلست البدور على طرف الفرش وهي تهديه وتحاااول انه ينااام

التفت ليث لشوق وقمااااد ومن عقب رجع يناااظر البدور ووليدها

تبادل قماد مع شوق النظرات ومن عقب مسكها من يدها وخلاها تلحقه للخارج

قماد بارتبااك :ا ا هقووتي الليله نخليهم سوا كود ان الميااه تعووود لمجاريها

ظلت شوق ساكته وهي تنااظر لتحت

قماد:زييين ودج اخذج لبيت عبله تبيتي عندها الليله؟

ناظرته :للا ما ودي ماني بوفاااق معها

قمااد:زيين ودج اتروحيين عند حد تعرفيينه؟

شوق برتبااك:ماعندي حد اعرفه اهنيا زيين

قمااد وهو ينااظر بكل مكاان :اجل امشي معي

مشت شوق مع قمااد وهي متاكده انهم بطريق بيت قمااد الي بناه ليث من ايام وتركه لجل قماد وماكاان قماد يبيت فيه حست بدقاات قليبها تزييد وانها تمشي من غير ماتحس برجولها والوكااد ان قمااد كان بنفس الحااال

قدام البيت وقف قمااد وناظرها وهو يحك شعره

قماد:هقوووتي انه هو البيت ذا

ناظرت وقليبها تزيييد دقااته ازود وش الي جاابها معه اهنيا

قماد:زييين تفضلي

رفع قماااد طرف البيت واتجه للسرج يشعلها لجل اتنير البيت

قماد:تفضلي

دخلت شوق وبعدها مرتبكه وخااايفه وماتعرف وش الي يصيير لها

تقدم قماااد لمكاان النار بالكوه

قماد:هالحيين راح اشعل الناار لجل الدفا

اخذ قماااد يشعل النااار وشوق واقفه قريب منه وهي تحس بالبرد والرجفه ترجفها حيييل كانت تنااظر البيت ولكل شي فييه ما كااان ينقصه شي واول مانااظرت ناحية الشق حست برجفه ازود

شوق"يا ويييلي انا وش الي جاابني اهنيا معه والله اني احس بقلييبي وده يطلع من مكااانه

اشعل الناار قماااد وقااام واقف ونااظرها وهي بعدها واااقفه ولاامه بيديها حواليها من البرد

قمااد:ثوااني والضو تخلي المكااان دااافي

ناظرت شوق الناار وظلت سااكته

خطى قمااااد كم خطوه وطل على الشق ارتجف قليبه وهو يشوف ان البيت جاهز من كل شي كان مرتبك ومايدري وش يقووول

التفت ناحيتها:وو وش رااايج بالبييت ؟؟

شوق وهي ابد ماتدري وش اتقوووول :وانا وش لي بالبيييت؟

ناظرها قمااد:البيت .....اعجبج يابنت الشيييخ طااايل؟؟!!؟؟

شوق:وش الي رااح يعجبني فييه تراااه بيت مثل باااقي البيوووت

قماد وهو يناااظرها واحساااس غريب ينتاابه:قصدي البيت يليييق ببنت الشييخ طاايل ولا لااا

شوق:للا بنت الشيييخ طااايل يلزمها بيت يكووون احسن من ذا بكثييير

قماد:هذا بيتي يا بنت الشيييخ

شوق:وانت حر ببيتك وكااد انه يليق بك انت

ظل ينااااظرها وناار اشتعلت بصدره وهو يحااول انه يهديها

التفت عنها عقب وهو ينااظر النااار:زيييين بيتي الليله ومن بااكر كل شي ودج اياااه يصيير هذا هو الشق وانا ودي اظل اهنيا

شوق:للا انا رااح اظل اهنيا ما ودي انااام

هز راااسه وجلس قرييب من النااار يكسر من الحطب الصغير ويرمي بالنااار ظلت شوق تناااظره ومن عقب راحت وجلست على وسااده قريب وظلت تناااظره وهو مقفي ويناااظر النااار وكل شوي يزيييد الناار من الحطب وهو يكسر فييه بطريقه فيها من الغضب الي بااان


...........

كان ليث جالس قريب منهم وهو ينااظرهم ومن عقب ماناام راكااان ناظرت ليث البدور وقاام واقف

ليث:حطيه اهنيا بفرااشه

البدور:ودي ايااه قريب مني

هز راسه لها وحينها تمددت البدور وخلت راكاان ناايم بحضااانها وهي تضمه لها ازود

قام ليث وناظر لخاارج الشق وما شاااف لا قمااد ولا شووق طفى اثنين من السرااج وترك واحد ومن عقب عااود وناظر البدور وراكاان قدامها جلس قريب منهم

ليث:تدرين من يووم ماجبت راكاان وانا خااطري انه يناام قريب مني مير ماقدرت وهو وده بحرمه تكوون قريب منه وترعااه هالحيين هقووتي الي رااح يخليني ارضى انج تكوونين قريبه منه هو ذا الشي

ما جاوبته الا بدموع سالت من عيونها وهي تضم راكان لجل تخفي دموعها الي كاانت باااينه

تمدد ليث قريب منهم وهو يحس بروووحه عااودت له ومسك بيد راكاان واخذ يحبها ومن عقب قاام واعتدل وهو يقرب ازود من راكان الي كاان لاصقا فيها ويحبه وريحة طيبها توصله من قربها منه اوجعه راسه ومن عقبها التفت عنهم وادعى النوووم

حاول انه يناام وماقدر ومن عقبها عااود يناظرهم وتفااجئ بالعيووون الي تناااظره..ادعى النووم وغمض عيووونه وبعدها بفتره عااود يناظرها وكاانت العيووون مثل ماكااانت تناااظره..النوووم جافاااااه ما يدري وش يسوي صرف نظره عنها لسقف بيت الشعر وهو يدري بعيونها الي تناااظره وهذا حاله طول الليل وهو يدري بعيوون ام العيون الكحيله الي تناااظره كل الوقت


...............

شوق كل حيين عينها تغفي واول ماتنزل رقبتها رجعت تصحى وتناااظر قماااد الي ظل على حااله يكسر من الحطب ويزيييد الناار

مره ومرتيين ومن بعدها ناامت وقريب الفجر نطت وهي تشم ريحة شواء شي انحرق

قاامت بالسرعه وطلت تنااظر وش بيد قماااد كانت جمره صغيره يلعب فيها بوسط كفه وهو يحركها

جلست وهي تحط يدها على اكتاافه

شوق:قماااااااد وش انت قاااعد اتسووووي؟؟

التفت ناحيتها وهو يرمي بالجمره بالنااار

قماد:وش الي صاااير؟؟

شوق:انت وش قاااعد اتسوي؟؟

مدت يدها ليده ومسكتها وهي تفتحها وتناااظر لكفه

شوق:ليييه يا قماااد تحرق ايديييك؟؟

نفض يده وقاام:للا انا ماحرقت يدي هذي جمره اخمدت

شوق بنظراات مستغربه:والريحه يا قماااد

قمااد:انتي وش اتريديين هقووتي انه لو انحرق كلي هذا ماعنااالج شي

شوق:ليييه تقووول كذا؟؟

خطى عنها كم خطوه

قماد:اسمعيني يا بنت الشييخ طايل ....الشمس قريب تشرق وانا ماهقيييت الصباااح يطلع ...حاولت يابنت الشيخ اننا نكوون على وفاااق مير انا مخطي وش الي يخلي بنت الشييخ طااايل ترضى برجاال كان مقهوجي عند ابوها وحتى لو كان فاارس ومن عيال العطااوي هي بنت الشيييخ ماترضى نفسها بشي تشوفه دونها ..اخطييت يابنت الشيييخ واخطييت يومن اني خذييت برااايج بالبيت وانتي تدريين انه احسن بيت انبنا بالديره

مير انا هالحيين فهمت وش القصد ووش اتريدييين ...راكاان وامه عاااودت له ووكااد انج تريديين تعاااودين لديرة ابوووج...انا رااايح يابنت الشيييخ طاايل واول ما احصل الشييخ بالمجلس راح ارمي عليييج يميين الطلاااق وكلا حي يرووح لحاااله

اول ما خطى قمااد خطوتين لجل يطلع من البيت تفاااجى بالي تركض ورااه وتحوطه بيديها وتضم وجهها لظهره ..وقف وحس بجسمه يرتجف ابد ما خطر بباله انها تسوي كذا حينها حس بشهقاااتها الي تحااول تكتمها بظهره

مد ايديه ومسك ايديها الي كانت متشاابكه ببعضها بحييل سحب له نفس ماهو عااارف وش الي يصيير

بالزوور قدر انه يفكك ايديها ويلتفت ناحيتها وايديه ماسكه ايديها ناظر وجهها وعيونها الي تبكي

قماد:وش بلاااج؟؟

شوق :انت ودك ترمي على يمين الطلااق؟؟

قماد:مهب ذا هو الي تريديينه؟؟

هزت راسها بلاااوناظرها متعجب حينها سمع لثنيين

صوت الشيخ ليث

ليث:يا قمااااد يا قمااااد

ابتعد عنها وهو يرحب بالشييخ

قماد:يا هلا بالشييييخ تفضل

دخل عليهم ليث وكانت شوق ملتفته للصوب الثاني وهي تمسح دموعها كان يناظرها وده يفهم وش الي يصير التفت لقمااد

ليث:وش سوييت ببنت الشييخ؟؟

التفتت شوق ناحيته وهي تبتسم:يا هلا بالشيييخ يا هلاا بابو راكااان وشلووونه ترااني اشتقت له حيييل وهالحيين ذكرته ونزلت دمووعي

ظل ليث ينااظرهم مرتااب فيهم

شوق:تفضل يا شيييخ تفضل

اشارت له شوق للمجلس وناظر ليث قمااد الي تحرك قدام الشيخ وعدل الوساده له

قماد:تفضل يا شيييخ

جلس ليث وهو يناظرهم وقماااد لازم السكووت مايعرف وش يسوي ولا وش يقووول محتااار من الي سوته شوق

ليث وهو يشيير لقمااد:اجلس يا قماااد

قرب قماد وجلس وناظر ليث شوق

شوق:هالحيين يا شييخ اسوي لقهوه

ابتعدت عنهم عند اغراض لقهوه وبدت اتسوي لقهوه قريب الناار

ليث ظل ينااظر قماد الي كان يناظر الارض وهو لاازم السكووت

ليث:وش علووومكم يا قماااد؟؟

قماد:هااه ...علوومنا زينه

ليث:امسيتو اهنيا؟؟

قماد:هاه اييه اييه .. حنا مانمنا لين هالحيين ظلينا اهنيا بالمجلس النوووم جافا عيوننا وبنت الشيييخ كان فكرها مشغووول براكاان ..هو وش علوومه هالحيين نااام ليلة الباارحه؟؟

هز ليث راسه بنعم وهو بعده ينااظر قماااد

ليث:وش الي صااار ..اشوووفك مكتم

قماد بنبره هاديه:ماصاار شي يا شيييخ

ظل بعدها قمااد ساكت وليث ينااظره وينااظر شوق الي من بعد ماخلصت لقهوه قربت ناحيتهم حينها قام قماد ومد يده

قماد:هااتي عنج

شوق:للا لزووم اني انا الي اقهوي الشيييخ ببيتي

صبت شوق الفنجال وناولته لليث ومن بعدها صبت الفنجال الثاني وناولته لقمااد كان وجهها باين البكا فييه وهي تحااول انها تكوون مبتسمه

ومن بعد ما شربو لقهوه جلست شوق قريب من قماااد

ابتسم ليث لشوق:اعجبه قماااد البيت يا شوووق؟؟

ناظرت شوق قماد باحراج وناظرت لتحت

ليث:ترا شوق هي الي مختااره كل حااجه بالبيت

ناظرها قماد متفاجئ وهي قربت ازود منه وطوقت ذراعه بيديها وحطت راسها قريب كتفه

ابتسم ليث ورجع قمااد ينااظره

ليث:هقووتي يا شوق ان راكاان امه عااودت له وانتي هالحيين مرخوووصه تظلين ببيتج

بعدها التفت لقماااد

ليث:وانت يا قماااد وش رااايك؟؟

قماد :هاااه انا رااايي في ويييش

ليث بنظرة توعد:انك تكووون رجااال البيت وتظل مع حرمتك فيييه

هو لين هالحيين ماهو مستوعب انها مااسكه فييه وكل شوي تمسك فيه ازوود والغريب ان الشييخ ليث جالس

نزل راسه قريب منها وهمس:وانتي وش راايج ودج ايااني اكوون رجل البيت؟؟...ودج بولد العطاااوي انه يكوون معج بالبيت

شوق بهمس:وش يكوون البيت من دوونه

رجف قلييبه بالحييييل

قماد:وش قلتي؟؟ماهوب هووو البيت ذا الي قلتي البارح انه ماهوبمقاامج

ناظرته بنظره خجلانه وكان نظره قريب منها وهي ماسكه بيده وتقرص فيها

شوق:البارح كنت خااايفه وقلييبي كاان يرجف بالحيييل وما كنت ادري وش اقووول

قماد بهمس:قليييبج!!من وييش كاان يرجف؟؟

شوق وهي تدعس بوجهها بكتفه من الخجل:من ولد العطااوي الي هو متولعن فيييه

قرب قماااد ينسى ان الشيييخ جالس معهم

وغمض عيونه وهو يتمتم:يا ويلي ويلااااااه

تحنحن لييث وهو يوقف:اقووول يا قماااد

نط قمااد واقف :يا عووونك يا شيييخ

ودي اياااك تمشي معي الشيييخ سعد قرييب يوصل الديره وودي اياااك تكوون قدااامن منه

قماد وبعده قليبه يرجف:ابشر يا شيييخ

ليث:زييين تفضل امش قداامي ودي بكلمة راااس لبنت الشييخ طاايل

حك قمااد راسه وناظرهم ومن عقبها طلع من البيت وهو ما وده يطلع وشلووون يطلع وقليبه هالحييين وده يجننه

الليث حجى معها اشوي ومن بعدها لحق بقماااد وهو ينااظر البيت الي فيه البدور وراكاان

كان حاله الباارح صعييب وهو يحااول النوووم وهي عيونها مسهرتنه لجل كذا سحب حاله عنهم بانصاف اليل ورااح لمجلسه يمكن تناام عيونه اشوي من قبل لا يطلع الصباااح

اما شوق ظلت بالبيت وقليبها اشتعلت فيه الناار وهي ماتدري وش علييه ناااوي قمااااد هو رضي عليها ولا لاااوليييه ما عاااود لها

............................



عتاب كان ناايم بالعسل ويديه تضم قوته له...فتح عيونه على ايديها الي تحاااول تبعد ايديه عنها

عتاب:هييييه على ويييين؟؟.. ودج تنااظري صنااديقج ان كانت اهنيا ولا انهبت

قوته:اتركني يا ولد العطاااوي

عتاب وهو يقرب وجهه من وجهها:مااودي

قوت:انت بغيييض ولزوووم اتكوون هالحييين بالمجلس

عتاب:للا انا ودي اظل اليوم كله اهنيا

قوت:ولييه تظل اليووم كله اهنيا مهب انت شوير الشيييخ

اخذ يناظرها:ودي اظل عند حبة عيني ونظرها هههههه

سحبة قوت حالها بالغصيبه من ايديه وقااامت مبتعده عنه وهي تسب فييه تدري ان كل الحجي الي يقوله يقوله لجل ايغيضها وانه مايعنيه بحق

لقيها من بعد ما جهز انه يرووح للمجلس جالسه عند النار بمجلس بيته

قامت لجل تتخطااه وترووح للشق وقف بطريقها ومسك وجهها بيديه

عتاب:الزعل مايلبقلج يا نظر عييني تزعليين مني انا رجلج

قوت بقهر:انت وش اترييييد مني؟؟

عتاب وهو يلمها من وسطها له بيد والثاانيه ماسك بها وجهها وينااظر فييه

عتاب:ودي اعرف وش الي قلب حااالج كذا لييه تحااجيني من ورا خشمج

ظلت ساكته وعيونها تجوول بالمكاان تنااظر فيييه والزعل بااين فيها

عتاب:تذبحييييني العااالم الله انج تذبحيييني

سحبت حالها منه ورفعت ايدها تشيير له بتهدييد:ترااني راااضيه تسوي فيني اي شي الا انك تاخذ بعقلي بالحجي الي قاااعد تقوله

ضحك عتاب:الحمد لله انج تعرفييين زييين انه بس حجي

تركها وطلع وهو يحس بقليبه طرباان"يا ويييلي والله انه حجي من القلب مير ما ودي اياااج تدرين انه من قليبي

Lamis
06-15-2011, 10:19 PM
بمجلس الشييخ وصل الشيخ سعد الي كان يصحب معه فهاد واخته المها..المها توجهت لبيت شووق وهنااك كان اللقا

قماد بالبدايه حس بالخووف من شوفة فهااد الا انه تذكر الي صااار من قبل لا يطلع من البيت وتريح قليبه اشوي مير كان الي مزعجه انه وده يشوفها ويحجي معها ويشووف الي صاار كان صحييح ولا هو وهم يشوفه

ارسلة قوت لعتاب تريد انها تروح وتزوور عبله وارخص لها

عبله:هااه يا خيه غطيتي ومعاااد شفناااج

قوت وخدودها تزيد حمااار:يا ويييلي متولعه يا عبله متولعه حيييييييل فيييه مير هو كذووب يحجي بحجي ادري انه مهو من قلييبه

عبله:ليه تقولي كذا يا خيه

قوت:لاني اعرفه زيين حجي كله زييف هو ابتلاابي وكاان يحسب اني.................

عبله:يحسبج ويييش ؟؟

ابتسمت قوت بخجل:اييه يا عبله خلااص ما ودي احجي عنه بشي ...قولييلي انتي وش علوووم الشيييخ سعد يقولوون انه مصبح اليوووم بالديره

عبله :وش يدرييني ؟

قوت:اتركي عنج لهبااال وريحي الرجااال وكاااد انه متولعن فييييج

عبله:ماهقوووتي



زارتهن من عقب المها وشوق وجلست المها مع عبله اتحجي معها عن سعد وانه متولعن فيها ووده تكون حرمته على سنة الله ورسوله

وظلت المها تقنع فيها لين ما اعطتها لموافقه وهي خجلانه من المها

عبله:زيين انا بس ما ودي هالحييين اعرس

المها:ليييه يا خيه؟؟

عبله:هذا هو شرطي وارجااج تتركين اسباابي لي

المها:زييين اقوول لخووي سعد بلاوله

خبرت المها سعد بالي تريده عبله وكاان سعيييد انها وافقت ورضي بالي تريده على امل انه يخليها تقلل المده من عقب وانها ترضى بالملكه هالحيين

وافقت عبله على الملكه وتمت الملكه وهي رافضه انه يشوفها

كانت عبله وقوت لحالهم بالبيت:ودي افهم وش الي تريدينه من كل ذا هالحيين انتي صرتي حرمة الشيييخ سعد وودج تظلين بديره ثاانيه غير الديره الي هو فيها

عبله:يا قووته انتي تدرين انه ما كاان ودي ارضى بالجوازه ذي

قوت:بس انتي متولعه فييه وش الي يمنعج انج تكووني معه

عبله:مدري مدري الي سوااه فيني بعده يا خيه ما وده يطلع من رااسي ترااه ضربني من غيير رحمه وش الي يخليه يعااود يطلبني الا ان وده يكفر عن الي سوااه ولا هووو وكاااد انه ابد ما تولع فيني

قوت:اييييه ليييه اتقوليين كذا اخته قاالت لج انه متولع فيييج هي ودها تكذب؟؟

عبله:وش يدرييني المهم انا ما ودي بالجوااازه هالحييين ولا ودي اياااه يشوووفني

قوت:بكيييفج يا خيه بكيييفج الي تريدينه يصيير مثل ما ودج



الليث طول اليووم ظل بالمجلس لين الليل وطلب من قماااد انه يبييت مع الشييخ سعد بالمجلس ويترك فهااد وحرمته يبيتو ببيته عند شووق

ناظره قماد من غير مايقول شي"ليييه يا شيييخ هو انا قدرت اليوم احتمله يعدي ودك اياااني بعد انتظر لييين الصباااح والعاالم الله متى رااح اشووفها

كانت شوق سعيده بجلووس المها وفهااد عندها مير كانت تحس بضيقه انها ما شااافت قماد طوال اليوم وماتدري وش رايه بالي صااار وخايفه انه يرمي عليها يمين الطلاق عند رحيل فهاااد من الديره لجل ترحل معه


وقف عتاب قريب من بيت عبله ونادى على قوته

حطت قوته يدها على قليبها:يا وييلي هذا هووو حسي يا عبله بقليييبي وشلووون يرجف

ضحكت عبله عليها وهي تشيير لها تقووم لعتاب

قامت قوت وهي تعدل خصلاات الشعر على جنب وجهها وقربت منه

عتاب اخذ يناظرهاوهو موشك انه يبتسم

وقفت قوت وهي تكتف ايديها لصدرها مدعيه انها زعلاانه:وش اتريييد

عتاب :وش اريييد!!!؟ اريييد حبة عيييني

قوت:عتاااب

قرب عتاب منها ومسك خدها بصاابعه:ودي بنظر عيييني جاااي لجل اوصلج للبيت

قوت:لييه هو انا مدل الدرب ولا البيييت بعييييد

عتاب باستخفاااف:من خوووفي علييييج خااايف الذيييب يهجم على الدييره ويااااخذج وانتي بالطريييق

قوت:الذيب يخاااف مني مهو انا الي اخاااف منه

عتاب:زييين وش اسوي بقليييبي

ابعدت يده عنها

عتاب:اقووول امشي امشي ودج اياااني اظل للصباااح اتغزل فييج قداام بيت الحرمه

مشت قوت وهي تحس بغيض عليه وهو يمشي وراها قريب منها ويصفر بفمه وعيونه عليها وعلى مشيتها عند باااب بيتهم تفااجئت به رفعها عن الارض ومشي بيها لداخل البيت

قوت وهي متنرفزه:يييه عتاااب نزلني

ضحك عتااااب:ما ودي اياااك تتعبي من المشي يا حبة عيييني

تنرفزت ازود وحااولت انه يتركها تنزل وتوجه هو بها لداخل الشق

نزلها قريب صندوقييين جداااد

عتاب:نااااظري يا حبة عيييني وش جبت لجلج

قوت"هذا وده يستخف بي زيين يا عتاااب انا اورجيييك"

ناظرت قوت عتاب وهي بين ايديه:لجلي انا يا عتاااب؟؟؟

نزلها وهو يناظرها:اجل لجل من

توجهت قوت للصناديق وفتحتها وانهن مليناات قلااايد وذهووب وثيبااان

قوت وعيونها ودها تطلع من راااسها:يا ويييلي يا وييلي هذا كله لي يا عتاااب

ناظرها عتاب وهو هاااادي:جبتها مخصوووص لجلج

بدت قوت تطلع القلااايد وتناظرها بفرحه كبيره

قوت:وهذا لي يا عتااااب

هز رااسه بنعم

قوت:يا ويييلي شف يا عتاااب القلااااده ذي وش زييينها ولا ذي لالا ذي ازييين والحلق ذا هذا هووو الي كااان ودي فيييه

كان يناظرها منبهر من انبهااارها بالذهوووب هز راسه "هي صحيييح تعشقها هالكثر؟؟

ظلت قووت تطلع الذهوب وتلبسها وتناظر حالها بالمرااايه

قوت:يا ويييلي انت يا عتااااب نظر عيييني ورووحي وقليييبي الي بين ظلووووعي

فتح عتااب عيونه مندهش كل ذا اليوووم انا صرته كل ذا لجل الذهووووب

جلس قريب منها ونطت تضمه :وش ودي اسويييبك اليوووم وش ودي اسوي هذا كله لجلي

تركته وقاامت للصندووق الثااني وطلعت الثيبااان

قوت وهي توقف وتناااظر الثوووب عليها وعشريين قلاااده لابستنها

قوت:ناااظر يا عتاااب نااااظر الثوووب ذا وش زييينه

جلس عتاب على الارض ماكااان حاسب حساااب انها راااح اتسوي كذا

قوت:وش البس ذا ولا ذا

عتاب:ودج تلبسينه هالحييين

قوت:اييييه لزوووم اشوفها كلها على واشوووف وش ازين واحد انت نسييت ان عندنا نااس ودي البس واكشخ تراااني حرمة شوييير الشييييخ

زاد من اتساااع عيووونه

قوت:وش رااايك بذااا اشوووف انه ما تفصل الا لجلي ولا الثوووب السمااوي يا عتااااب يهوس وياااخذ العقل

وقف عتاب:اقووول يا حرمه اتركي الهبل ذا كله وتعااالي لجل انااام لزوووم من الصباااح اقوووم لجل اروووح للمجلس

قوت وهي تترك الثيبان بالارض وتركض لصندوق الذهووب:زين نااام انت نااام انت انا ودي اشوووف وش راااح البس بالصباااح ولزووم اشوووف وش راااح البس بالعصييير والمسا ايييه لزووم من هالحييين اعرف وش راااح البس

عتاب وبدا يغضب:وانا اقووول اتركي كل شي الذهووب والثيبااان ماراااح تروووح لمكاان

قوت:ايييه يا عتاااب ولزوووم اشوووف مكااان لجل اخبيها

جلست عند الصندوق وظلت تطلع وتناظر :هذا هو الي ودي البسه وذا الحلق يلييق بالقلااده الي عندي من زماان اييه وذي الخواااتم يييه مزينها ودي من باااكر البسها كلها لجل ايشوووفو ان حرمة شوير الشيييخ عندها خييير كثييير

عتاب وهو يناظرها:يا جهد البلااااا

توجه ناحيتها وحملها بكل الذهوووب الي هي لابساااها

قوت:عتاااب اتركني اتركني لزووم احط الذهوووب بالصندووق

جلسها معه على لفراااش

وهي تحااول تتخلص منه وعيونها عند الذهوووب

عتاب:قوته ..قوووته قووووووووته

قوت ناظرته:وش اتريييييد

مد ايديه للقلااايد الي لبساااها وبدا يفكها عنها

حست قوت برجفه

قوت:انت وش اتسوي

عتاب:ودج اتنااامين فيهاااا

قوت برتبااك:انا بكيييفي انام بيها ولا لااا انت ما ودك اياااني افرح فيهااا

عتاب وهو بعده يفتح القلاايد:تفرحي فيها هالحييين وقت النوووم

قوت:اتركني يا عتااب اتركني

ابعدت ايديه عنها:انت الي جبتها لي وودك ايااني افرح فيها

عتاب رجع يخلعهن:ودي ايااج صحييح تفرحيين فيهن مير مهب هالحييين ومهب بالي تسوينه ذا

ابتسمت قوت وهي تلتفت له لجل يقدر يفتح البقيه بسهوله

قوت:صحييح يا عتاااب كل ذا لجلي

عتاب بابتساامه وهو يهز راسه بلااا:ايييه

قوت:زيين لزوووم بلاوله اقوووم واحط الذهووب بمكااان امن

عتاب وهو يلفها ناحيته:للا ماعليهن خوووف

قوت:وان جا حد ونهبهن

عتاب:ومن الي يقدر ينهب بيتي وانا فييه

قوت:قليبي ما يطاااوعني اخليهن من قبل لا اوثق مكااان لهن

عتاب بهمس:وقلييبج مايعرف شي غير الذهوووب

ناظرته بخجل:وش ودك اياااه يعرف؟؟

عتاب وهو ماسك بوجهها بيديه:ودي اياااه يعرف عتاااب وبس وعهدن على اني اخلي الذهوووب من حولييه تبرق برق

قوت وهي ترتجف:ودك اتغزي مرتن ثااانيه

عتاب:مرتن ثااانيه وثااالثه وعاااشره لجل حبة عيييني ودي اسوي كل شي



توجه لييث لبيته من بعد ماودع قماااد وسعد بمجلسه

كانت متمدده قريب من راكااان وتمسح على شعره لجل ايناااام وهو قرييب من حضنها

ناظرها لييث وهو يرمي بالبشت على جنب ويبدا بفك حزاامه

ليث:راكاان نااام

البدور :من تو نااام

قرب ليث منهم وهو ينااظر راكاان ويحبه على وجهه:اليووم ما قدرت اجي اشووفه لجل ان عندي ضيوووف

رفع نظره وتلاااقت عيونه بعيونها حينها ابعدت نظرها عنه وظل هو يناظرها كانت بثوب اسود بسيط ومن غير كحل او زينه

عاودت اتناااظره وحينها اعتدل جالس وقام متوجه عند النار الي بمجلس بيته ذا

طلت عليه من عقب وشافته سارح بفكره وهو ينااظر النار

التفت وهو يحس بيها تمشي قريب منه

البدور:ودك اسوي لك اقهوه

هز راسه بلااا ونااظر النااار حينها وقفت وظلت واقفه محتااره وهو سااكت ما يحجي معها كاان ودها تحجي وتقوول له بالي صاار مير ما قدرت وعااودت حينها للشق

تمددت قريب من راكاان "انا اشهد انك شيييخ يا لييث وولد شيييخ وشلووون انا قدرت بيوم اني اسوي الي سويته لييه اليووم ماني قاادره احجي معه هو لجل انه شيييخ ولا لييه زييين وليين متى رااح اظل بالحااال ذا لزووم يعرف ان قلييبي تولع فييه من زمااان هقووتي ان الوقت هالحيين معااد يفييد هالحيين من بعد ما صااار شييخ ودي اياااه يفهم اني متولعه فييه وكااااد بسبب ذا يضن في الضنوون الشينه

ظلت البدور تقلب بفرااشها ولييث بالمجلس كان كل شوي يطل عليهم ويعااود يجلس قريب الناار




بالمجلس كان الحال اردى عند قماااد الي تقلب كثيير وفكره عند شووق وسعد قريب منه بعد سهيرالعيين


فهاااد وشووق والمها كانو بعد سهرانييين مير كانو بحالة طوارئ والمها موجووعه وترجع كل حيييين

فهاد بخووف:وش الي قلب حاالج وكاااد كلتي شي مهب زيين

المها:للا يا فهاااد صارلي كم يووم نفسي عااايفه الزاااد مدري لييه اليوووم ماني قااادره احتمل اللوعه الي تجييني

شوق:ان ماخاااب ظني يا عمي فهاااد المها حبلا

التفت فهاد لشووق:وش قلتي حبلا

التفت للمها:صحيييح يا المها؟؟

المها:وانا وش يدرييني

شوق:الي اعرفه يا عمي ان الحرمه يوم تحبل تقلب عليها نفسها

فهاد التفت للمها بفرحه:اويلااااه صحيييح

ابتسمت المها:الي اعرفه هالحييين ان نفسي تقلب يا فهااااد وودي ارتااح

فهاد بارتباااك:زييين وانا وش اسوي

ضحكت شوق:هااات الحكيييم يا عمي

قام فهاااد:اجييبه هالحييين

المها:للا وش حكيمه هالحييين

فهاد وهو يحط غترته فوق راسه:لزوووم اجييبه ويعاااينج ولجل اتوكد من الحجي الي تقوله شوووق

عند مجلس الرجال نط قماد اول ما شااف فهاااد جاي ناحيتهم

قماد:وش صاااير يا شيييخ فهاااد

فهاااد:المها تعييبه وودي بحكيم يعااينها

قماد وهو ينزل وياخذ سلاحه وحزامه:خلك يا شييييخ هالحييين اجيبه بالسرعه عااود انت للبيت

راح قماد بطريق وعااود فهاد للبيت حينها كشف سعد اللحاف عن وجهه

ااوجع زاااد بالمها وشوق حست حالها بمكان غلط وفهاااد يطوق المها بيديه ويواسيها راحت للمجلس وجلست فيه وهي متوتره من الحال الي هم فيه

عند البيت قرب قماد والحكيم

قماد بصوت عالي:يا شييخ فهاااد

طلع فهاااد لهم ودخل معه الحكيم ..انتبه قمااد للي جالسه بالمجلس وراسها منثني على الوساده وناايمه

تقدم للبيت وقرب منها يناظرها ناايمه ابتسم وجا جلس قريب منها وهو يناظرهابعدها قرب اكثر وجلس جنبها وظل ملتفت ناحيتها يناظرها





............

كانت عبله تستعد للنوم واول ماحطت راسها بالفراش سمعت صوووت وجلست اتناظر حولها بعدها عاودت اتناام وسمعت الصوت مرتن ثااانيه وجلست وكان شخص جالس قريب منها وحط ايده على فمها يمنع صريخها نااظرته مرعوووبه

سعد بهمس:هذا انا سعد

ظلت تناظره متفاااجئه

سعد:اوعديني ما تصرخي واتركج

هزت راسها بنعم

تركها وجلس قبالها نزلت راسها لتحت وهي متوتره بعدها رفعت نظرها له وناظرته

عبله:وش الي انت قاااعد اتسوييه يا شيييخ

سعد:هقووتي انه من حقي شوووفتج لييه ما ودج اتشوفييني ما يكفيييج ان العرس بعد عاام ودج تحرمييني من شوووفتج

عبله:ولييه ودك اتشوووفني

سعد:مهب حلااالي

عبله:بس انا ما ودي اياااك اتشووفني هالحييين النفس بعدها ماهي براااضيه بالي سوييته لي

سعد وهو يمسك وجهها ويرفعه لجل اتناااظره:اتهقيين اني سويت الي سويته كذا من غيير سبب ..ترااني متولعن فيييج يا عبله من زمااان ولجل كذا كاان الي جااج مني ولو ماكنتي تعنيين لي شي ما رفعت يدي عليييج مير انحرق قلييبي بالي قاااله الخسييييس

عبله:متولعن فييني!!؟؟

سعد بابتسااامه:وهقووتي انج تركتي لي رساله من قبل لاتهجيين مع قووت انج متولعه فيييني

نزلت عبله وجهها خجلاانه:ما كنت ادري اني راح اشوووفك مرتن ثااانيه

عااود ورفع راسها مرتن ثاانيه:وصحيييح تولعتي فييني

ظلت مبتسمه والخجل محااوط فيها

سعد:اويلللاااااه وودج انظل حووول كامل من قبل لا نعرس وش يصبرني يا الغلااا


.............................


عند طلعت الحكيم الي اكد لفهااد ان المها حبلا صحيييح وكاان فهاااد سعيد بحييل قفزت شوق على صوتهم وتفاااجئت بالي كاان جالس قريب منها حيييل ونط هو بعد واقف

تقرب قماد من الحكيم وفهااد

الحكيم:لزوووم تجييب لها النبته ذي لجل اتساعدها وما تنقلب نفسها عليها كثيير

فهاد:زين ووين ودي القااها

الحكيم :ذي نبته ما تطلع الا قريب من البحووور ملزووم منك ترحل للجنوووب لجل اتعااود بها

فهاااد:اييه لزوووم اجيبها

ودع فهااد الحكيم الي طلع معه قماااد لجل ايعاااود بيه لبيته وظلت شوووق بمكااانها نادمه انها نااامت ولا قدرت انها تشوووف قمااد انتبهت لسلاااحه الي تركه وعاااودت دقااات قليبها تدق وهي تقول انه وكاااد راح يعااااود لاكنهما عاااود يوم شاف ان الشيييخ سعد ماهو بالمجلس وراااح يدور عليه

بالصبااح اول ما قام قماااد شاف الشيخ سعد بفراااشه قرب منه ورفع اللحااف

قمااد:وين كنت يا شيييخ

ابتسم سعد:اهنيا وين كنت

قماد:للا لين ما بد الضو يطلع وانت مهب اهنيا

التفت عنه سعد:اقووول ودك تتركني سااعه انااام فيها من قبل ما ييجي الشيييخ وربعه وبعديين اقووول لك وين كنت

هز قماد راسه علاامة انه مايحتااااج انه يقووول وهو داااري وين كاان

قام واخذ يدور سلااحه وتذكر انه ببيته وحينها توجه لهناااك


المها وهي بين ايدين فهاد والوجع مخليها تبكي:للا يا فهاااد ما ودي اياااك تتركني

فهاد:لزووم اروووح يا المها ما ودي اتركج بالحاااال ذا

المها:مقدر يا فهاااد مقدر انا ودي اياااك تكوون قريب مني

قماد من الخااارج:يا شيييخ فهااااد

نطت حينها شوق ورااحت له

ابتسم اول ما شااافها وهي جاايه بسلاااحه

قماد:صبحج الله بالخيير

شوق:صباااحك كله خيير

تنهد حينها قماد وهو ياخذ السلااح:وشلووونها حرمة الشييخ فهاااد

شوق:الحكييم قال على نبته والنبته ذي مكاانها بعيييد والمها ما ودها من فهاااد يرووح يجييبها

قماد:يبشر الشيييخ انا اروووح اجيبها

طلع فهاد من ورااهم:كفو يا قماااد مير ما ودي اكلف عليييك

قماد:للا طاال عمرك حنا حااضرين وهالحييين ودي اروووح للحكيم لجل اعرف وشلووون هي النبته ذي ارخصووولي

تركهم قمااد من قبل لا يقولوون شي وظلت شووق واقفه تنااظره وهو يروووح

حط فهاااد يده على كتف شوووق:رجالج رجل مامثله حد الله يسعدك وياااه يا شووق

عاود فهااد للمها وظلت شوق وهي تحس بحرقه بقليبها لجل ان قمااد وده يرحل من الديره

الشيخ سعد ترخص من الشيخ لييث بالرحيل وطلب منه يشااور عبله مرتن ثاانيه ان كاان ودها ترحل معه ولا تظل بالديره وحينها تفااجئ لييث انها وافقت ترحل معه

سعد قبل ساعاات الرحيل ارسل لفهاااد وحينها دري بالمها انها تعييبه ورااح لها


سعد:ليييه يا فهاااد ما ارسلت لي تعطيني علم ان المها تعييبه

ابتسم فهاااد:ودك تكوون خاال يا سعد قرييب

ابتسم سعد وهو يلتفت للمها:صحييح يا المها...يا لبي قليييبه الي رااح اكووون خااله لزوووم عاااد اني اعجل واجييب له بنيه لجل يعرس عليها

ضحك فهاااد:ودنا ننتظر عااام بعد

سعد:للا الحرمه واافقت انها ترحل معي للديره

فهاااد:ااه اجل كاانت تتغلى عليييك يا سعد

ابتسم سعد:هقوووتي

فرحت المها لجل اخوها وحلفت عليه انه يرحل لجل ايساااوي عرسه بالديره وانها قريب تتشافى وتزووره

رحل الشييخ سعد مع عبله وقماااد كان بطريقه للجنووب وظل فهااد والمها ببيت شوق ينتظروون عودة قماااد الي كان لابد ايطول فيها كم يوووم

الليث كان يطلع من عند البدور من الصباااح ولا يعااود الا بالمسا يظل جالس مع راكاان ومن عقبها يناام من غيير ما يحجي مع البدور بكلمه اما عتااب شاف قوته بمره من المراات واقفه من اثنيين من الرعيان اعطتهم حاجه وطلبة منهم ايوصلوها للمكان الي تريده لحقهم عتاب وعرف وش هي ارسلة كانت مرسله اذهوووب ومااال كان متفااجئ وزاااد خوفه منها وش هي نااويه علييه ويوم مر من واحد من البيوت طلع الرجال وشكر عتاب على الي ارسلته قوت لهم وكان بعد قليل من المااال

ظل عتاب طول اليوم يفكر وش هي ناااويه علييه "وكااااد ان وراها شي كااايد لييه ترسل اذهووبها ومالها لييييه يكوون لجل تطلب منهم المعووونه والنااس اهنيا وش اتريييد منهم وكااد لجل يحموها زيين هي وش اترييييد اتسوي الحرمه ذي ورااه بلاا وانا لزوووم اخذ حييطتي منها لزوووم اويلااااه ليييه يا قوووته اتسويين كذا يوم شفتي القلب قده غرييق بهواااج ودج اتعاااودي لنواياااج الشيينه وش اتريييد هي اكثر من الي هي فييييه

ليث:وش اتهههوجس فييه يا خوووي

عتاب:هااه للا انا ما اهوجس بشي ...وش علوومها ام راكااان

ليث:زينه

عتاب:ما ودك يا شيييخ تعطيها من الحلال الي عندنا الذهووب والثيباان الي ماليه المغاااره

ليث:للا خلها على حاالها ودي اشووف لين متى ودها تصبر لزووم انها قريب اتبين نواياها وتطلب من الحلاال

عتاب:ما هقوووتي يا شيييخ ما هقووتي

ليث:انت داايم كذا تحسن الظن بالي حولك لاكن يوم تنلدغ حينها تعرف انك اخطييت بالي تظنه

قام ليث وترك عتاب الي عااودت ظنوونه الشينه بقووت تعاااود له

دخل عتاب على قوت وهي جالسه قريب الناار اتناااظر فيها

عتاب:اشوووفج اليوووم جالسه بعيييد عن حلااالج

التفتت له وهي تبتسم

قوت:انا ماالي حلال غيرك يا عتااب

انتفض قليبه لاكنه ابعد شعوره ذا

عتاب:ودي انااام وما ودي حد يزعجني اتركييني انااام لي ساااعه

قامت قوت بالسرعه وقربت منه:وش فييك يا عتاااب يوجعك شي

عتاب:قلت اتركيييني لحااالي

دخل عنها للشق وظلت قووت واقفه مصدوومه من حجيه وهي تحس بهم يجثم على قليبها من حاال عتاب الي تغير عليها

اول ما دخل لييث عند البدور التفتت له وكانت حاطه من الكحل بعيونها توتر من نظرة عيونها وحااول قد ما يقدر انه ما يناظرها وهو ياخذ راكاان ويجلس معه بمكان بعيد يلاااعبه

ظلت البدور اتناظرهم وهي واقفه قريب العمود وشافت ان مالها لازمه بوجودها خذت حالها وراحت للمجلس وظلت جالسه قريب النار اتناظرها بعدها بمده قامت وراحت للشق وشافت ليث جالس وهو سارح بفكره وراكان قدامه ناايم قربت منهم وناظرها بالسرعه وعااود ينااظر راكان مدت ايديها وهو يناولها اياه وحملته حطته بفراشها وهذي اول مره تحطه بعيد عنها

ليث:خليه يناام قريب مننا

التفتت حينها البدور لراكان وعااودت لجل تحمله وتحطه معهم بالفراش وكان لابد لها انها تمر من قدام ليث واول ماصاارت قدامه تعثرت رجلها وطاحت عليه تفاااجئ ليث بها باحضانه وتلاااقت عيونهم

البدور بابتسااامه:السموووحه رجلي عثرت

زاااد التوتر عند ليث وهي قريبه منه كذا وساعدها على انها تقوووم وحينها توجهت البدور لراكان وخذته وهي بعدها بابتسااامتها وتوجهت لفراااشها وهو قدامها ونااامت الليث قرب منهم وناام وهو معطيهم ظهره من غيير ما يقووول كلمه

Lamis
06-15-2011, 10:20 PM
بالصباااح كان ليث يستعد لجل يطلع لمجلسه يومن قربت منه البدور ولفت ايديها حولين خصره لجل اتعينه بتسكيير حزام السلاااح كان وده يصرخ عليها لجل تبعد عنه لاكنه تمااالك حاله وبين لها ان الي تسويه مايعني له شي

عيونها كاانت اتناااظر عيونه الي ابد ما وجهها لها وهو يصرفهن كل حييين بشي لين ما خلص وطلع من الشق لمجلسه الكبير كان قليبه يرجف بالحيييل"وش ودها مني ودها تطيح الحطب والله اني ماهقيتها منج يالبدور لجل اني صرت شيييخ ودج قربي هالحيين"




عااود عتاب لبيته بعد الظهيره وما حصل قوته بالبيت وظل ينتظرها على نااار واول ما دخلت للبيت

قام ثااير عليها:ويييين كنتي يا قوووته

قوت وهي تنااظره باستغرااب:وين كنت يا عتاااب قلتلك ودي ارووح اشووف المها حرمة الشيييخ فهاااد الحرمه تعييب حيييل

عتاب:وكاااد يا قوووت كنتي عند الحرمه

قوت:اجل وييين كنت يا عتااااب؟

اخذ عتاااب يناظرها وحااول انه يهدي من حاله لجل يوصل للي تريده وابتسم لها وهو يقرب منها

عتاب وهو يرفع ايدها لشفاااايفه:ولهت علييييج ومعذوور ان لقيتيييني بالحااال ذا

نزلت قوت يدها من يده والتفتت:انت يا عتااب من امس منت مثل لول وش الي قلب حااالك

عتاب وايديه اتحاااوط بيها:الولع يا قوووته الولع وده ياااخذ روووحي

على المسا جلس ليث واخذ راكاان قدامه وظلت البدور جالسه قريب منهم

ظل يلااعب راكان وبعدها خذاه معه ورااح للشق ونيمه قدامه ونااام

قربت منهم البدور وهي تناظرهم من بعدها تمددت قريب منهم وهي تناااظر ليث الي كاانت عيونه مغمضه ونااايم ارتجف قليبه وهو يحس باصااابع رجلها تتخلل رجوله حس بحاله انه استوا على الناااار لاكنه ظل مثل ماهو ومابين لها بشي

وكان هذا حال البدور يوم بعد يوم وهي تحااول انها تقرب من الليث بحركاات غير مقصوده وكان ليث يصدها بجموده

اما عتاب حين يجن من الي تسويه قوت يوم اتغييب عن نظر عينه ومايدري وين تروووح ولا على ويييش ناااويه وحين يلعببه الولع فيها وما هو عاارف على وييش يستقر


جلس بيوم ليث قريب من البدور واخذ يناظرها وهي جالسه تلاعب راكان ..نا ظرته بنظره خجوله ونزلت نظرها لتحت قرب واخذ راكان قدامه والتفت لها

ليث:ودج من الذهووب والثيبااان الزينه يالبدور

البدور بابتساامه:ما ودي بشي يا شيييخ

ليث بابتسامه سااخره:لييييه مهب انتي حرمة الشيييخ ولزوووم تلبسي وتعزي حااالج وتخلييين الحريم تشووف انج حرمة الشيييخ مهب هذا هو الي خلاااج تتركيين ديرتج وربعج وتجيين لهنيا من بعد حتى وليييدج ارسلتيه

ظلت البدور ساكته وهي تناظر لتحت من بعد ما اختفت ابتسامتها وقامت بعدها وراااحت للشق زفر الليث بضيقه واخذ راكان باحضااانه

بعدها بشوي قام ليث وهو حامل راكان ودخل للشق وشافها نايمه بفراشها وهي ملتفته للصوب الثاااني وكانت اول مره تلتفت عنهم للصوب الثااني الليث حط راكان لاول مره بفرااشه وقرب منها وناام وهو بعد ملتفت للصوب الثااااني ملااامس بظهره ظهرها وهو محترق

كانت البدور فاتحه عيونها وهي تدري انه ناايم قريب منها تضااايقت حيييل بالي يقوله ودها تحجي مير هو لييه يقول لها كذا هو مااجد وش قااال له ما قااال له انها انطخت وكانت قريب من الموووت وانها ارسلت راكان خوفن عليه من اهل الديره "حينها رجف قليبها وهي تفكر ان مااجد يمكن ما قااال لليث خوفن منه لو درا انه هو الي ذبحها

تشجعت البدور ونوت انها تحجي مع ليث التفتت ناحيته وظلت تفكر وش رااح تقووله ..ما قدرت تحس ان بينها وبينه حااجز كبير يمنعها من الحجي قربت منه وطوقته بيدها وهي تدفن وجهها بظهره

الليث غمض عيووونه وهو يحاااول بكل ما يقدر انه ما يخليها تضعفه قدامها لزوووم تعرف ان كل الي تسويه مامنه فااايده

ابعد ايدها عنه وقاااام طالع من الشق


.....................................

بالمسا وكان رابع يوم من يوم ما طلع قماااد من الديره عااود قماااد ومعاااه النبته مر بلاوله من مجلس الشيييخ ومن بعدها راااح لبيته عند فهاااد والمها وشوووق

فرح فهاااد برجعته وبالنبته الي جاابها وامر شوق بالسرعه تجهز النبته للمها وتعطيها اياها وظل هو مع فهاااد بالمجلس وهم يسولفون وخبره قماااد بلاحوال الي مرت عليه طوااال الاربع اياام الي مضو

كان فهاااد يضحك هو وقماااد على بعض المواقف يومن جتهم شوق واشااار لها فهاد انها تقرب وتجلس معهم ناظرت قماد الي مانااااظر ناحيتها وظل يسولف ويضحك لينماحست بوجع بقليبها انه يمكن ابد مايفكر فيها وانها لو انها تركته يرمي عليها يميين الطلاااق يمكن كاان على كيييفه ظلت ساكته وتناااظر لتحت وهم طوووال الوقت يضحكوون ويسولفووون

فهاااد:والله انك نسيييب ترفع الراااس يا قمااااد على كل الي سويييته لجلنا

قماد:ما سووويت غير الوااجب يا شيييخ

قام حينها قماد فجئه:ارخصلي يا شيييخ ودي اروووح اتريح صارلي يوم ونصف ماغمضت عيييني

قام فهاااد معه:موااافق خييير يا خوووي ويجزييك الله كل الخييير

شوق ظلت جالسه وهي تحس ان روحها ودها تفااارقها يوم نوا انه يقوووم يروووح من قبل لا يقووول لها اي كلمه التفت قماااد خاطي كم خطوه بعدها التفت لفهااد

قماد:اقووول يا شيييخ

فهااد:ابشر يا خوووي

قماد وهو يلتفت نااحية بيت عبله الي كان فيه من يشعل السراااج فييه:ودي اياااك يا شيييخ ترخص لي حرمتي الشيخ لييث قال لي ابييت ببيت حرمة الشييخ سعد وما ودي ابييت لحااالي ودي بحرييمتي يا شيييخ

كانت شوق تناظرهم وهي مهي مستوعبه وش يقووول لين مانااظرها فهاااد:ما ودج تروحيين مع رجلج يا شوووق

قامت شوق وهي تحس بحالها انها قريب رااح تعثر بخطوتها وقربت منهم

من رجيف قليبها كانت ناويه تعذر باي شي مير تذكرت انها يمكن لو تسوي كذا يزعل قماد وما عاااد يحاجيها

بخجل وهي تنزل راسها وماسكه بطرف شالها:زييين الي تريييده يا عمي

ابتسم فهااد وهو يدزها نااحية قماااد الي كانت عيونه رح تاكلها اكل وهو يشوف خجلها وكاان خااايف من انها تعتذر

مشت قريب منه وهو يمشي متوجهين النوبه ذي لبيت عبله وبنصف الطريق التفت لها بابتسااامه

قماد:وش علووومه قلييبج النووبه ذي بعده يرجف؟؟

نزلت راسها لتحت خجلانه وكملت الطريق وهي تركض تاركتنه وراها لحقها قمااد ودخلو البيت سوا وانفاااسهم متسااارعه جلست شوق على الوسادات بالمجلس تحااول تلتقط انفااسها ورمى قماااد بحاله قريب منها متمدد على بطنه وهو بعد يحااول يلتقط انفاااسه)دخلت جو مع الافلااام الهنديه خخخخخ)

رفع قماد راسه وناظرها وهو متكي على ايديه:ما شالله عليييج صااايره سبوووق

بابتسامه نزلت وجهها لتحت

نزل قماااد وجهه على الارض وده اياااها تهدا اشوي بعدها زحف على ايديه لينها وحط راسه بحجرها وهو مطوقها بيديه

قماد بهمس:تر حتى انا قليييبي صاااير يرجف

زاد رجيفها منه وظل على هالحااال من غيير ما ينطق بكلمه لين ما حست شوق بحالها احسن وحينها مدت ايدها وتخللت اصابعها شعره تلعب فيه شوي وتشده شوي

قام قمااد فجئه وهو يحملها بين ايديه:يا ويلي ويلاااااه ذبحتيييني يا بنت الشيييييخ بهوااااااااج

حملها معه للشق وماكااان يعرف وش يقولها المهم انه يدري بولعها فيييه وهي تدري بولعه فيها


باليوم الثاني وبالصبااح اول ما قااام عتاب ما حصل قوت نايمه جنبه قام مثل المجنون واخذ يدور عليها

كان يحس بالغضب منها وهو ينتظرها وطااال انتظاره ولا عاااودت ارسل من يتفقدها ويجييب له لعلووم

عتاب:والله اني انجنييت ارسل من يدور عليها والكل صار خاتم بيديها من كثر عطايها لهم وشلووون ودك يا عتااب تجييك علومها والكل مكتم على كل الي تسويه اشترتهم الخسيسه وكااااد ان براااسها شي كبير ..ودي انجن ودي انجن وش تريييييد هي لزووم ارووح واشووف وين هي


..................

كان قماد يناظر شوق الي ناايمه على يده ويناظر كل شي بوجهها

فتحت عيونها وتبسمت له وهي خجلانه

قماد:هذا والله هو الصباااح الي يستااهل من يقول فيه صبحك الله بالخيير يا قماااد

بنظرات خجلانه كانت اتناااظره

قماد وهو يناظرها:احس حالي اني ناايم وان كل الي اشوفه حلم

شوق:ولييه تشووفه حلم

قمااد:بنت الشييخ طاايل عندي ورااضيه عني ولي

شوق:وش الي كاان يمنع يا قمااد؟؟

قماد:تسالييني انا يا شووق؟؟

شوق:انت ما كنت تريييد

قماد:للا انا كنت ارييد واريييد وكنت متولعن حيييييل مير دلع بنت الشيييخ هو الي ما كااان يرضيييني

شوق بابتساامه:زيين بنت شيييخ وش الي يمنعني من الدلع

قماد:يا ويلي ويلاااه وانا وش الي خلاااني اتولع ازيد غير دلعها ويعلم الله ان نفسي عااافت كل الحريم من بعد ماتولع قلييبي فيها ما هقييييت يا شووق انه يجييج يوووم وتقبلي بالمقهوجيالي كاان ببيت ابوووج دايم الدووم وانا اقووول والله انها راح اتذلني ذل

حطت شوق اصابعها على فم قمااد:انت وش الي قااعد اتقوووله ..صحييح اني ربيت بنت شيييخ والخيير محااوط بي وما عمري ذمييت مقهوجي عند ابووي ولا غلطت علييه بكلمه مير لمقهوجي الي رفضت ايظل ببيت ابوي كان غيير

قماد:وشلوون يعني كان غيير؟؟

شوق بابتسامه :كان رث الثياااب بزياااده وكنت ادري انه ما يعجبه الي اسويه فيه من اول يوووم كنت مستغربه حييل وشلووون المقهوجي الهبيل ذا يااخذ حقه مني دايم الدوووم..وتدري يا قماااد اليوم الي كشفت فيه عن وجهك لي وقدرت تسحب السم فيه مني صارلي شي ابد ما صاار لي بحياااتي

قماد:وش صاار

شوق:رجف قليبي يومها حيييييل ويعلم الله ان حالي من عقب اليوم ذاك انقلب والي زااد من عناادي لجل انك ترحل هو خوووفي من قلييبي الي كان يومن اشوووفك تزييييد دقاااته انت متخيل الحااال يا قماااد

قماد بابتساامه:اجل قلييبج تولع بالمقهوجي

شوق:وتولع ازود وازود يوم شااف ولد العطااااوي

قماد:ويوم انه تولع بولد العطااوي لييه رضيتي بولد عمتج عااايض

ناظرته باستنكااار:ليه رضيييت به!!! لييه انت نسييت وش كنت تساااوي بي؟؟

قماد:وش اسوي متلعوزا بقليبي وما ودي ايااه يوطي الراااس

شوق:وهالحييين وش ودك ايااه يسوي؟؟

قماااد:هالحييين انا وقليبي وراااسي كلنا فدوتن لعيووون بنت الشيييييخ طااايل


المها وفهاد رحلو من الديره بالصباح الباكر اول ماحست المها بحالها احسن

...........................


لعلوم وصلت عتاب ان قوته خذت الشيخ ابو عساااف ورحلت من الديره جن حينها عتاب وركب فرسه واخذ الطريق الي خذته قوت والغضب معمي عيووونه وقريب من احد الغيرااان نزل عتاب من فرسه وهو يقرب من الغااار مختبي ورا الصخور وهو يقرب اكثر شافها وهي تمشي رايحه لفرسها حينها صوب بارودته ناحيتها وطخها وهو يرتجف من الغضب قوت ارمت على الارض وقرب منها عتاااب اكثر والغضب بعده باااين بعيووونه

ناظرته قوت وهي حاااطه ايدها على مكاان الطخه ومتفاااجئه حيييل ان عتاااب هو الي صوب عليها

قرب منها اكثر وهو يدور بعيونه:خسييييييسه خسييييييسه وين خذيتيييه وييييين وين خبيتيييييه

قوت وانفااسها متسااارعه:انت يا عتاااااب انت تقتلني !!!؟؟

عتاااب:انكتمي انتي تستاااهلين ازود من القتل والذبح

قوت ودموووعها تنزل اكثر:ليييه يا عتاااب لييييه

عتاب:وين الشييييخ ابو عساااف لييييه هجيييتي بيييه هاااه لييه وش ودج ازووود اتسوييين حنا يا قوووته عيااال ديييرتج مهب ذا الي قتل اهل القبيله كلها

قوت:داااريه يا عتاااب انه هووو الي قتل اهل القبيييله وداااريه انه هووو الي قتل ابوووي وامي هذا مهب شيا جديييييد

حينها جمد الدم بعتااااب وهو ينااااظرها:اجل اجل لييييه

التفت حينها عتاااب وركض للمغااره وشااف الي مرمي فيها وهو مقتووول حينها فهم وش هي السااالفه وعاااود يجري لقوووت

جثى قريب منها وهو يرفع راسها واكتااافها وبقليييب طلع من مكااانه:قووووته ...وش الي انا سويييييته؟؟؟؟؟

قوت وانفاااسه قريب تفااارقها:ليييه يا عتااااب ما قتلتوووه ليييه تتركووونه عااايش كان من اللزوم تقتلونه اول ماجيييتو الديره

عتاب وهو يحااول انه يحملها:ارجاااج اسكتي اسكتي

قوت:اتركني ...ي ياااااعتااااااب اتركني الوكاااد اني مفااارقه الحياااه بس ما كااااان ودي انك انت الي تخليييني افااارقها

عتاااب:للا يا قوووته للا ما راااح اخلييييج تموتيييين للا

قوت:انا يا عتاااب خذيت بثاااري من ابو عساااف من عسااااف انا يا عتاااب الي ذبحته ...انا مكنت انااام الليل والنهااار وانا دااايم الدوووم اشوووف امي وابوووي وابو عساااف يذبحهم قدااامي

عتاب ودموعه بدت تنزل:ارجاااج يا قوووته اسكتي اسكتي

قوت:ربيت يا عتاااب قريب منه ولا قدرت انسى الي سواااه فيهم ويومن اني فهمت كل شي حووولي حلفت بالله اني اخذ بثاااري ومشيييت بنفس الدرب الي مشيتو فيييه انا ماهمتني الذهوووب والثيبااان بيوم بشي كل الي كنت اريييده اني انااام وقليبي مرتاااح

عتاب نزل قوته على الارض وهو يحس بعجزه من حملها ويضم وجهها لصدره حيييل

ابعدت قوت وجهها عن صدره وناظرته وهي ترتجف:تر تركته لجل تاااخذو بثااركومنه مير انتو ت تركتتتتتوووه عاايش ولحلوووم عاااودت لي مرتن ث ثاااانيه

عتاب بصراااخ:ارجاااج يا قووووته ارجاااااج لا تتركيني والله بعااالي سمااه ان معاااد لي بالحياااه ذي يوم من عقبج لييه ماقلتي ليي لييه تركتييي عيووني معمااه ليييه تركتيني والضنووون الشييينه تحااوط بي

قوت وهي تمسك وجه عتاب بيدها:ما كااان ودي ا ااقووول لك وانا كنت متونسه بكل الي كااان يصيير بينا كنت متولعه حيييل بك يا عتااب حيييل انا لجلك يا عتااب رديييت كل شيووووخ ال القبااايل وما همني مااالهم ولا حلااالهم لجل اني اكووون قرييييبه منك

عتاب:الله ياااخذ روووحي الله ياخذها

Lamis
06-15-2011, 10:20 PM
بالديره استقبل ليث ماجد الي ضااقت به الوسيعه من بعد ماترك اهله وديرته خايفن منهم لانه رحل بولد العطااوي من غير شورهم وبنفس الوقت خايف ان ليث يبعث من يجيب له علووم وشلوون ماتت حرمته ومن الي قتلها ويرسل من ياخذ بثااره

كان ليث ملااحض ان الرجال الي جاه مهوب طبيعي وان بخاااطره حجي كثيير

ليث:وش علووومك يا لخو

قام ماجد وجثى قداام ليث:انا داخلن على الله ثم عليييك يا شيييخ انك تعطيني الامااان

ليث:وصلت يا خووي وصلت ولك مني الامااان

ماجد:ييا شيييخ والله بعاالي سمااه انه ماكااان قصدي اني اقتلها مير مقصدي كان لشخص ثااني

اخذ ليث ينااظره ويحااول انه يفهم الرجل ذا وش يرييد

ليث:زين يالخو وش الي انت تريييد تقوله

ماجد:يا شيييخ حنا اعطينا حذرنا لكل اهل الديره انهم ما يطلعو من بيوتهم

ليث:وش الساالفه لييه حذرتوهم؟؟

ماجد:الرعيان لمحو سرااي ليل دخل للديره والرجال راحو يدورون عليه وما حصلووه وحينها حذرنا كل اهل الديره انهم ما يطلعون من البيوت ويومن شافه وحدن منا طخه عااد هي طلعت لحالها من بيتها وانا حينها شكيت ان سرااي ثاااني دخل الديره مع خويه ومكاان مني الا اني اطخها والله يا شييييخ انه ماكنت ادري انها هي الا يوم قربت منها

ليث باستغراب صرخ على مااجد:انت وش تقصد من ذا كله

ماجد:يا شيييخ يا شيييخ انا الي قتلت البدور ويشهد الله اني ابد ماكنت ادري انها هيي

نط ليث ومسك مااجد من ثوبه من قداااام

ماجد:يا شيييييخ انت اعطيييتني الاماااان ما كااان قصدي يا شييييخ ما كنت ادري بلاصل انها حرمه

ليث:اريييدك هالحييين اتحجي بالسااالفه زيييين وتبين لي وش انت تقصد من الحجي ذا

خبر ماجد ليث بالسالفه وهو يرجف بين ايديه خبره عن البدور وهي بانفااسها الاخيره يومن وصت على وليدها انهم يا خذونه لعيال العطاوي لان ابوه وكااد مااات

ليث وعيونه تتسع وهو يسمعه

ليث:كاااانت تعتقد ان الي صوبتووه انا!!!؟؟؟

ماجد:ايييه يا شيييخ وانا والله يا شيييخ ما كنت ادري انك مهب هوو الا يووم جبت راكاان وقالو لي انك بعدك عااايش حينها خفت ان دريت انه انا الي قتلتها تاااخذ بثااارك مني حينها قلت انها مااتت بالحمى

ليث:وانت وكاااد انك تركتها ميته

ماجد:اييه يا شييييخ

ليث:حضرت دفنها

ماجد:للا يا شيييخ البدور حلفتني اني ما امسي بالديره من عقب عينها خوفن على وليييدها وانا رحلت ساعتها

احتااار ليث من السااالفه وقليبه يرجف بحييييل من كل الي سمعه

ماجد:ارجاااك يا شيييخ انك تعفي عني وانا يا شيييخ من يومها مادااست رجلي بالديره خوفن بعد من هلي يعاااقبوني على سواااتي

التفت له ليث:يعني انت ماتدري ان كانت البدور عااايشه ولا ماااتت

ماجد:العلم عند الله يا شيييخ بس الوكاااد انها ماااتت ولا كان هي هالحييين اهنيا ان عاااشت

حس ليث بشعووور غريب يجتاااحه شي مفرح ومحزن بنفس الوقت اشلووون هو سوا بها كذا لييه ماتركها تقووول اعذارها ولييه هي ساااكته وهي تدري ان الي افكر فيه مهب صحييح

الوكااد انها ماتدري بالي قاله ماجد للربع اهنيا وتعتقد اني على علم بالي صااار يا ويلي ويلااااه هو انا صحييح ظلمتج يالبدور

قام ليث ونادى على وااحد من الفرساان

ليث:اسمعني يا مصلح اريدك بالساااع تاخذ فرس سبوووق وتمسي اليوم بديرة البدور وتاااخذلي كل لعلوووم الي صااارت من يوم ما انقتل السراااي الي سرا على الديره

مصلح:ابشر يا عمي اتجيييك لعلووم ان شالله باكر بالصباااح

ليث:توكل على الله يا مصلح...اريد كل لعلوووم من غيير مايدرو انت من ومن اي ديييره

طلع مصلح من المجلس والتفت ليث لماااجد:اجلس يا مااااجد وانا ترااني اعطييتك الاماان

جلس مااااجد وجلس ليث بمكااانه وهو يحس انه مهب معهم بالمجلس متلوم حيييل بالي سواااه للبدور حس انه مايقدر يصبر وده يشوفها وبنفس الوقت وده يتاكد بلاوله.. ظل طول اليوووم بالمجلس وهو مهب بحاااال

توجه من بعد ما قدر بنفسه حيله للبيت وجلس بالمجلس يحس بقليبه وده يطلع من مكااانه انتظرها طل عليه وطااال انتظاااره وهو ماانع نفسه انه يطل عليها وحس بالدم يندفع بشرااايين قلبه يوم شااافها طلت عليه ومن عقبها جت وهي حااامله راكااان وده يقوووم ويلمها حيييل لصدره اليوم يشوفها غيير عن كل مره شافها فيها لاكن بلاوله وده يتاااكد من الحجي ان كااان صحييح ولا لااا

جلست قريب منه

البدور:ما ودك براكااان

التفت لها وتلاااقت عيونهم اول مره تطووول نظرته لها لين ما صدت هي بنظرها عنه وقااامت رايحه للشق

ليث:وش الي سويته؟؟

اخذ راكاان قدامه وظل يفكر

سمع بالخاارج صريخ الرعيان ينااادون عليه وقام وهو يناديها لجل تاااخذ راكاان

ليث:وش الي صاااير خذي راكااان

طلع ليث والتفو حوليه الرعيان

الرعيان:يا شيييخ الحق على عمي الشيخ عتاااب انجن يا شييييخ

ليث:وش اتقووولو

الرعيااان:من اهنيا من اهنيا يا شيييييخ

توجه ليث مع الرعيان وقمااااد يركض قدامهم من بعد ما جته لعلوووم

قدام خيمة الحكييم كان عتاااب منهااار ووجهه احمر قاام بالسرعه واندفع لليث

عتاب:قتلتها يا ليييث قتلتها انا قتلت قووووتة قلييييبي والله ان مالي عااازه بالحيااااه من عقبها مالي عاااازه فيهااا الله يااااخذ روووحي

ليث:استهدا بالله يا رجااال وش الي صااار

خبر عتاب ليث بالي صااار وهو يحس انه مفااارق الحياااه

ليث:وهي هالحييين وش علووومها؟؟

عتاب برجفه:الحكيم يقووول ان الرصاااصه قريب من قليبها ويمكن انها تمووووت يا ويلي ويلااااه

قرب قماااد من عتاااب وهو ابد ماهو متخيل انه يشوووف اخوه بيوم بالحااال ذا وعااانقه وهو يلف ايديه حواليه

قمااد:عتاااب يا خوووي انت مهب كذا يا خوووي اترك عنك الشيطااان واستهدا بالله

عتاب بانهيار ازود:ما ودي بالحياااه من عقبها يا قماااااد ما ودي فيها

ضم قماد عتاب وهو يحس به يرتجف بين ايديه

وظلو معه يحاولووون انهم يهدون من حااله وطال انتظاارهم وعتاااب شوي وتطلع روووحه

لين ما طلع الحكيم وقال لهم انه قدر يطلع الرصااصه الي كانت قريب من القلب وانها لزوووم تظل نااايمه لجل ايشوفو باليوم الثااني ان كانت راح اتعيييش ولا لااا

قماد وليث ما رضيو يتركون عتاب بالحاال ذا وظلو معه لليوم الثاااني وهم خايفين انه يسوي شي بحاله ان قال له الحكيم انها ماااتت

Lamis
06-15-2011, 10:21 PM
باليوم الثاااني طلب الحكيم من عتاب انه يدخل ويظل قريب منها وطمنه انها الحمد لله بخير وسااالمه

ما كااان مصدق وهو يمسك ايدها ويلثمها وعيونه عليها

التفت للحكيم:ما ودها اتفيييق يا حكيييم

الحكيم:الزوووم انها تكووون نااايمه وباذن الله انها تعاااود وتفيييق

عتاب وهو ياخذ نفسه بصعووبه:الله يعييين يا حكيييم الله يعيين



كان قماد قايم وده يعااود عند شووق يوم جااه صوت ليث

ليث:قمااااد

التفت قماد لليث

ليث:وين ودك اتروووح

حك قمااد راسه: اا ا اهنيا يا شيييخ اا بنت الشييخ طااايل من امس وانا تاااركها لحااالها

ليث:عاااود وخلك قريب من عتاااب لين ما اعاااود انا من المجلس عندي شغلتن لزووم انهيها واعااااود من عقبها

قماد:زييين توكل يا شييييخ

رجع قماد وجلس بمكاانه بالكوه الي قدام بيت الحكيم

قماد"وش الحظ ذا انا ماهقيييت ان قليبي تعااود الرووح فييه ويصيرلي كل ذا


ليث عااود لمجلسه وكان قدامه مصلح الي اعطاااه كل لعلوووم الي تنااسبت مع كل الي قاله مااجد الا انه زاد عليها ان مااجد من عقب ما طلع من الديره ان البدور قدرت الحريم يسعفنها ويطلعن الرصاصه وانها عاااودت للحياه وظلت فتره كبيره مهي بحيه ولا بميته لين ماتشااافت من الحااال الي هي فيييه

بدا قليب ليث يرتجف بحيييل ووجع قليبه يزيييد اكثر

ما كاان قاادر حينها انه يحط عينه بعينها وفضل انه يعااود لعتااب ويظل قريب منه لين مايقرر وش رااح يسوي مع البدور

خبر عتاب ليث بالي يصير لقوته وانتقل ليث فكره بالبدور وكاااد انه صار معها نفس الي يصيير لقوته هالحيييين اويلاااااااااه لجل اتشوف ان كنت انا الي انصاب ضحت بحياتها وطلعت لجل تنصااب ليييه يا ام راكااان وش اسوي هالحيين وشلووون عيني تجي بعييينج والله اني احس بقليبي محترق لييه ليييه ما تركتها تقووول الي صااار لها

الهم تولع بقليب ليث وهو يلوووم حاله كان اكثر اوقاته سارح بفكره فيها ويومن يتخيل وش كانت اتسوي معه لجل اتقرب منه ارتجف قليبه بحيل وهو نااادم على انه ضيع الوقت ذاك ظل ليث عند عتاب لين لعصير يوم طلع عتاب لهم ووجهه يبشر بالخيير

قام ليث ووقف قبال عتاب الي تبسم

عتاب:فاااقت يا لييث فاااقت عيوونها شافت عيوووني وقليبي ارتاااح الحمد لله الحمد لله مير عاااودت للنوم مرتن ثانيه

ليث بابتسامه:الحمد لله هذي بشاااير خيير

عتاب:المهم انها بعدها عااايشه

حس ليث بالكلمه تظرب بقليبه وهو بعد المهم ان البدور بعدها عنده وما رااحت بعيد وبعدها عااايشه تبسم وهو يناااظر عتاب وترخص منه وهو متوجهن لبيته وده يحس صحييح انها عنده وما طااارت من يده

استقبلته البدور وهي تناظره بخوف ناظرها وتوجه للشق ولحقته كان يحس بقليبه يطير ويطير

البدور بارتبااك:وش علووومها قوته؟؟

التفت لها:الحمد لله بعدها عااايشه

ابتسمت البدور وزااادت دقااات قليبه:الحمد لله ....ودك بقهوه يا شييييخ

اخذ يناظرها:ايييه ودي

ابتسمت البدور وبالسرعه رااحت وجابت لقهوه وجلست قريب منه تصب له لقهوه

ليث وهو ياخذ الفنجال:وش علووم راكااان؟؟

البدور بابتساامه فيها خجل:راكاان ماناام الليل وانت بعيد عنه يا شيييخ

وده يلمها بحيل لاكنه تريث وهويذكر وش كااانت تسوي من قبل

ليث:وليييه ماجااه النوووم

البدور:قلتلك بعااادك عنه خلى النوم يجاافي عيونه

سكت ومارد عليها وظل ينااظر لقدام

البدور:ازييدك

ليث:للا هاتيلي راكان

قامت البدور:زيين

جابت راكان وناولته له وتعمدت كالعااده ان ايديها تلااامس ايديه اغمره شعور بالفرحه وحاول انه ما يبين شعوره لوناااسته بالي يصيير

تمدد ليث مقرب راسه للمكان الي جالسه هي فيه وراكاان على صدره يحبه وظل يحاجيه ويلااعبه البدور من قربها منهم لامست ايديها شعر راكان بلاوله ومن عقبها لامست شعر ليث حاول ليث انه يتجاهل كالعااده الا انه ماقدر ومسك ايدها وابعدها تلااقت نظرات عيونهم وابعدت نظرها عنه وهي تخفي ابتسامتها

قام ليث وحط راكان على فراااشه واستعد انه يطلع واول ما التفت تصااادم بالبدور الي كانت واقفه بوجهه مسكها من اكتاافها يناظرها وجاهم الصوت من الخااارج زاحها عن طريقه وطلع للخارج

كان الحكيم يريد ايشوفه توجه لهم ليث وهو خاايف ان شي صاار بغيااابه تكلم مع الحكيم الي اشتكى من عتاب الي وده من قوت تفييق اليوم

الحكيم:يا شيييخ لبنيه ملزووم لها وقت لجل اتعااافى وهي هالحييين الحمد لله بخيير مير لزوووم جسدها يرتاااح والرصاااصه تراها كانت قريب من القلب لزوووم يا شييييخ تبعد عتاااب عنها اليومين ذي لين ما الله يكتب لها اتفيييق

ليث:ما عليييك انا هالحيين اخذه معي

الحكيم:الله الله يا ولدي وحرمتي تراها ملزماااها لين ماتفييق باذن الله

ليث:زييين

راح ليث لعند عتاب وبالقوه اقنعه انه يروووح معه

عتاب:وشلووون اخليها

ليث:انت قعااادك معها مامنه فووود اتركها يا خوووي ترتاااح

عتاب:يا ويلي ويلااااه

استجاااب عتاب بالاخير ورااح مع الشيييخ للمجلس وظل طوول الوقت يهوجس قام قماد وترخص انه يروووح اشوي ويعاااود

دخل على شوق الي كاانت نااايمه وتمدد قريب منها واخذ يناظرها انتبهت له وجلست بسرعه

شوق:قماااااد

قماد:قلييبه وروووحه

ضحكت شووق وهي تخفي وجهها بيديها

قماد:يا وييييلي


.....................................


قام عتاب بالمسا :ودي يا خووي ارووح واكوون قريب منها احس بحااالي محترق

ليث"اجل انا وش اقووووول انا الي احترقت وانتهيييت

ليث:اتركها يا خوووي تريح اليومييين ذي

اخذ عقبها عتاب يحجي بكل الي بقلبه وشلوون انه كان متولع فيها من البدااايه الا ان سواياها هي الي كانت تمنعه من انه يقول بالي بقليبه وانه من كثر ماهو متولعن فيها رضي بالي تسويه الا ان خوفه من شي تخفيه خلاه يظل متوجسن منها

وصل واحد من الرعيان للمجلس وهو يركض

الراعي:يا عمي الشييييخ عتاااب يا عمي الشييييخ عتاااب

قام عتاااب مفزوووع:وش علوووومك

الراااعي:عمتي قووووته يا شيييييخ يقووول الحكيييم ان ودها ايااااك

شقت الابتسااامه وجه عتاااب:وش اتقوووول

التفت لليث بابتسااامه:سمعت وش قااال

هز ليث راسه له

وركض عتاب جري من المجلس لبيت الحكيم

دخل عتاب لبيت الحكيم ووقف يناااظر قوته الي كانت عيونها مغمضه التفت للحكيم ودقاات قليبه تزيييد ناظره بخوووف

قوته من ورااه:ع عتــ عتااااب

التفت لها بسرعه وجثى قريب منها

فتحت عيونها بشويييش وناظرته مد ايده ومسك ايدها واخذ يحبها

عتاب:سااامحيني يا قوووتت قلبي سااامحيييني يا حبة عيييني

قوته بابتساااامه ووجهها تعباان:انت تمسخر ع علي ي ياااعتااب

عتاب:للا ويشهد ربي اني ماكنت اقووولها الا وانا معنيهاااااا

قوته غمضت عيونها وظلت وقت طويل ساااكته وعتاااب يحب بيدها وده اياااها تعااااود اتحجي معه

حست قوته بدمعه تسربت لين يدها وفتحت عيونها

قوته:اوعدني يا عتاااب اوعدني

ناظرها عتاااب وهو خااايف من وصاااتها

عتاب:وش اتريدييني اوعدج فييه يا قووته

قوته بابتساامه :انك اتجيييبلي ذهوووب احسن من الذهوووب الي عندي

ضحك عتاااب:عاااوديلي يا قوووته عاااوديلي وانا اوعدج بالي تريدييينه حتى لو ودج انغزي اغزي لجلج

ابتسمت قوته:ما ودي شي ودي اياااك انت بس يا عتااااب

كان نااوي انه يا خذها لصدره الا ان الحكيم تحنحن

الحكيم:الحرمه بعدها تعييب يا ولدي

ابتسم عتاب ورجع يناظر قوته من بعد ما التفت للحكيم






اهنااااك الصبر نفد عند ليث الي عاااود للشق ولقي البدور وهي تحاول تنيم راكااان

جلس بعيد عنهم ينااظرهم ويحمد الله انهم عنده ناظرته البدور وعااودت تناااظر وليدها

جلس ليث يفكر "وش الي سويته فيييج يا البدور انا اشهد انج شفتي سووود الليالي من سبتي الله يا خذ الشيطاان وبعدج يا البدور سااكته ومتحمله الي يصيير لج يشهد الله اني باذن الله اعوضج عن كل الي جاااج مني اويلااااه وانا اشهد ان قلييبي من يوووم ما شاافج وهو مهب بحااال

قامت البدور وتوجهت براكان لفرااشه اخفى ابتسااامته "هي تدري اني رااح اقووول لها خليه يناام قريب مني مير بعده تحااول اني اليين معها والله اني متولعن فييييج حييييل

بعد ما حطت البدور راكان بفراشه مرت من قدام لييث وتعثرت وهي اطيييح باحضااانه ارتبكت وعيونها بعيونه وبدا قليبها يرجف وهي تحي بيديه تطوقها

البدور:ا اانا تعثرت النوووبه ذي صحييييح

تحركت ايديه وهي تضمها له

ليث:والنووبه الي فااتت ما كااانت صحيييحه

حاولت انها تسااعد حالها لجل اتقووم وكاانت ايديه تمنعها كان يشووف وشلووون قلب وجهها لحماار حينها اعتدل متكي هو هلى ايديه وهي بين ايديه نايمه بمكاانه كانت مرتبكه حيييل وش الي قلب حاااله

اخذ ينااااظرها وعيونه تحاااصر عيونها

ليث:ناااااظريييني

ما قدرت تناااظره

ليث:ناااظريني يا البدووور

تلاااقت نظراتها بعيووونه اخذ ينااااظرها وابتسااامته على شفااايفه من عقبها نزل وحبها على عينها اليمين ومن عقب اليسااار والبدور تحس انها تطيير فوق سحااابه من سحباااة احلااامها

ليث:متولعن فييييج حييييل حيييييل يا البدووور

ارتعشت البدور وحست بدموعها تنطر من عيونها

ليث وهو يسحب نفس ويضم وجهها لصدره:سااامحيني يا ام راكاان سامحيييني على كل الي جاااج مني

بدت دموعها تزيييد وتزييييد

ليث وهو يبعد وجهها وينااااظر فيه:اخطيييت بحقج كثيير وانا ودي اياااج تساااامحيني والي تطلبينه انا حاااضرن فييه

سحبت البدور حالها من حضنه وجلست وهي تحس بحالها تبكي

مسك ايدها وحضنها قريب من خده:ارجاااج ما ودي بشوووفة دموووعج تراها غاااليه عندي

البدور:انا يا لييث ودي اياااك تعرف انه ماكااان بيدي اني ابعد راكااان عني

ليث وهو يندفع ويحط راسه قريب من قليبها:ادري ادري وانا اخطيييت يومن منعتج انج اتحجييين بالي صااار لج

ابعدت وجهه وناظرت له

ليث وهو يمسك ايدها ويحبها:ماااجد الي من ديرتكم كان اهنيا بلامس وهو حجااالي بكل الي صااارلج وترااه يومن جاب راكاان ماقاال الي صااار خوفن مني اني اخذ بثااارج منه قال انج متى من الحمى من بعد ما اوصيتي انهم يا خذونه لعندنا ويعلم الله اني يومها حسيت بروووحي ودها تفااارقني ما كنت اقدر اتخيل الحياااه من عقبج ولجل راكاان كان ملزوووم اني اتصبر وما بين بحرقة جوووفي ومن عقبها مسكت المشيييخه وانا قلييبي متعلقن فييج وودي كل يوووم ارحل ينب قبرج لاكن منعتني الضرووف وباليووم الي لقيت فيه الفرصه لقيييتج قدااامي ما تدرين وشلووون حينها اسودة الدنيا بوجهي وانا اشوووفج مندفعه صوبي ماعهدت بيوم انج متولعه فيني ولا اني اعنيييلج شي وش الي قلب حاالج لي ضنيييت فييج ظن السو وان لجل اني صرت شييييخ عااودتي لي

هزت البدور راسها بلاااا:للا يا لييث بلاوله كنت مستاااءه حيييل بالي سويتووه لهل ديرتي وانا ادري لو اني ماتجرات وتحديت ولد العطااوي ماكاان صارلي الي صااار مير القدر حكم انه يربطني فييه وربطني فييييك باحلى راكاان بالدنيا وانا يا لييث ظليت كل اياامي من درييت اني حبلى برعب وخوووف خااايفه من الي رااح يصييرلي وخااايفه من عياال العطااوي ياخذون بثاارهم مني وابد ماتخيلت بيوم اني رااح اشووفك مرتن ثااانيه وعااايش كنت اظل لياالي كثيره امسح على بطني واقوول لوليدي صحيح انت ماعندك ابو لاكن اعرف يا وليييدي ان ابووك من اشجع الفرساان الي شفتهم بحياااتي ماكنت ادري لييه كنت اقووول له كذا ومن عقبها تلاقينا سوا وانت ادرى بالي كنت تسويه بي الا اني حسيت مع الوقت بمشااعر كبيره تربي بقليبي كل ما قربت مني والي زااااد ولعي فيييك انك صرت لي انساان ثاااني يسهر الليل من اجل رااحتي حتى لو مابينت لي كنت احسبييك

اخذ لييث يحب ايديها وهو متكي قريب من حضنها ويحب اكتافها

البدور:يا لييث انا مارحلت لديرتي من عقب ماجبت راكااان الا لانني حسيت بقلييبي يحترق من شوفتي لك قريب من الحريم الي معنا بالمغااره

ابتسم لييث:كنتي تغااري

البدور:الوكاااد وكنت اريييد اشووف وش اخرة الي يصيير بيننا

تخللت ايدها شعر راسه:انت يا لييث كنت وااضحن بافعاالك معي مير ما كنت تقوول شي ولابينت وش اتريييد مني لين ما حسييت ان وجوودك معنا كان لجل راكاان بس...مير يوم سمعت الصوييب يوم قالو ان الديره دخلها سرااي حسييت بقلييبي وده يطلع من مكااانه والخووف دفعني اني اطلع من البيت

ضمها لييث حيل وهو يطوقها بيديه

البدور:ساعتها يالييث كان كل الي همني من عقبها ان راكاان يسلم وطلبت من مااجد الي شفت الندم بعيونه من بعد ما صوبني وطلبته انه يرحل براكاان بالحااال ما كنت ادري انه بعدني راح اعييش ماتدري يالييث من عقب راكاان وش صااار حالي فرقا راكاان وحزني علييك باعتقاادي انك انت الي صوبووك كااانت اشين اياام حيااتي

ليث وهو يضمها حيييل:سااامحييني يام راكاان سااامحيييني

البدور:مسمووح يا غلاااي المهم اننا سوا

ابتسمت البدور:وانا ساامحتك من يوووم ما نووويت اني اخلي قلييبك يلييينلي كنت اقووول الحمد لله انهم عاودو لي سوا ومايهمني شي من عقب صحييح عجز لسااني اني اقوول لك مير هو عجز من عقب ما انت نهيتني اقول اي شي

ليث:اااااااه يا ام العيووون السووود انا ولعي كاان فيييج من يوم المغاااره ما غمضت عيني بيووم الا وام العيووون السووود قدااامي كل شي كنت اشوووفه اشوووف العيووون السووود فيها حسيت حاالي قريب انهبل لين ما شفتج وحسيت بحاالي راح انهبل صحيح وانا اشوووف بطنج

اعتدل جالس والتفت يناظرها

ليث:انتهينا يا البدوور من الي مضى انتهينا خلينا اليوووم بحاضرنا ويشهد الله اني باذن الله راح انسيج كل الليالي السوود الي مضت علينا

ابتسمت البدور وهي تمسك طرف وجهه وتنزل لجل اتحبه على جبينه وليث يغمض عيووونه سعيد حيييل من قربها منه



.....................................





تعاافت قوته وكان عتااب حاملنها بين ايديه راجع بيها لبيته وهو يضحك

الكل اصبح سعيييد وقرر ليث يخلي الديره تحتفل ثلاااث ليالي يقاام فيها ليلة عرس لواحد من عيال العطاااوي الي عاااشو ما بقي لهم من العمر بسعاااده وهنا



..............................

بيوم من الايااام كان فهاااد بخيمة الرعيان وهو ينااظر ثلاااث من الرعيان المتلثميين

فهاااد:عتييبه غيييث وقمااد انتو وييين كنتو كل ذا الوقت الي مضا اختفييتو من الديره ولا عاااد بينتو

قماااد:اعرسنا يا شييييخ خخخخ

ناظره عتاب بطرف عينه:انكتم

وبعدها ناااظر الشيييخ:عاااودنا لديرتنا واهلنا يا شيييخ الحمد لله الحاال صااار زييين بالدييره وكلا فتحله بييت والله يسر اموورنا وحنا عاااد ماودنا ننسى العشره وجينا لجل انسلم علييك يا شيييخ

ظل بعدها فهاااد سهراان مع ربعه الرعيان الي كاان كثير بلاوله يرووح ويسهر معهم وكاانو مثل ماكاانو سوالف وضحك

كانت شوق يومها بزيااره لهلها وبالصباااح سمعت صوت لمقهوجي عند ابوها وفزت من النوووم وقليبها يدق بحيييل صار لها اسبوع بديرتهم وكان من عاداتهم ان الرجال مايزوور حرمته وهي بديرة اهلها لين ماتعااود وكان الاتفااق بينهم انها تعااود من عقب اسبوعيين

قمااد وهو واقف بالمزله والفنجال:لقهوووووووه يا عمي الشييييييخ

ابو طاايل:يا هلا يا هلا انا اشهد اني يا ولدي اشتقت حيييل للقهوه الي تسويها

طلت عليهم شوووق والتفت قمااد الي متلثم صوبها وارتعش قليبه

كانت بثووب النووم وشعرها من غير تسريح

شوق بعصبيه:انت يا بوووي بعدك مع المقهوجي ذااااا

ابو طاايل:يا بنيتي الله يهداااج الرجال صارله زماااان ماجااانا

ناظرت شوق قماااد

قمااد بمسكنه:زييين يا عمي الي تريييده عمتي انا حاااضرن له وارخصلي يا عمي ودي اروووح جنب الحلااال من الصوووب الجنوووبي اظل اهناااك اريح للي ترييده عمتي

شوق:انقلع ما ودنا اياااااك

قماد:زييين

ترك قماد المزله قدام عمه وطلع من البيت من بعد ما وصل لها رساله انها تلحقه لهناااااك




النهاااااااااااايه

Julia
08-14-2011, 08:20 PM
الف شكر على الروايه
تسلم الايادى

Lamis
08-10-2012, 09:20 PM
يسلمو على المرور الجميل
http://www.welcome2net.com/forum/data/thumbnails/1/Arabmobile_0421a.gif

αŋϝαʂ αℓɯαɾԃ
09-06-2012, 11:21 PM
آسع ـد الله آوقاتك يالغلا { بالخير والطيبه }
شاكره لك هذا التميز والانتقاء الع ـطر
ودام العطاء دوماا
آح ـترآاميآآا
.......................http://glamik.ru/Glamik/neg_mal_razd/69.gif

ميس
11-13-2012, 09:17 AM
يسلموووووووووووووووووووو
لك ارق تحياتى

ابو محمد
11-27-2012, 09:02 AM
تسسسلم الاياادى للمجهودى الادبى الرائع

لا حرمنا الله جديد ابداعك